ارتفاع الدولار الأمريكي مع ترقب المستثمرين بيانات الوظائف

لندن (رويترز) – صعد الدولار الأمريكي يوم الخميس في تعاملات متباينة وسط تحسن الرغبة في المخاطرة مع ارتفاع الأسهم الأمريكية، غير أن المستثمرين ما زالوا قلقين بشأن تأثير السلالة أوميكرون الجديدة من فيروس كورونا والسرعة التي سيخفض بها مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي) الأمريكي التحفيز.

وكانت تحركات العملة الأمريكية محدودة مع ترقب المستثمرين لتقرير الوظائف غير الزراعية لشهر نوفمبر تشرين الثاني الذي سيصدر يوم الجمعة.

وأظهر استطلاع أجرته رويترز أن تقديرات خبراء الاقتصاد في وول ستريت تشير إلى أن الاقتصاد أوجد 550 ألف وظيفة جديدة الشهر الماضي.

وخلال أحدث معاملات، ارتفع مؤشر الدولار، الذي يقيس قوة العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات رئيسية، 0.1 بالمئة إلى 96.131.

وكان المؤشر قد انخفض الأسبوع الماضي بعد ظهور الأنباء عن سلالة أوميكرون لأول مرة، لكنه ظل قريبا من أعلى مستوى له منذ 16 شهرا عند 96.938 والذي سجله الشهر الماضي.

وسجلت الولايات المتحدة يوم الخميس ثاني إصابة بالسلالة أوميكرون، لكن كان لذلك تأثير محدود على الأسهم وغيرها من الأصول المحفوفة بالمخاطر.

وارتفع الدولار 0.4 بالمئة مقابل الين الياباني إلى 113.155.

غير أن الجنيه الإسترليني ارتفع 0.2 بالمئة إلى 1.3298 دولار، بينما هبط اليورو 0.2 بالمئة إلى 1.1294 دولار.

وينتظر المتعاملون أيضا توضيحات حول السرعة التي سيخفض بها مجلس الاحتياطي الاتحادي مشترياته من الأصول، وذلك في الوقت الذي تواجه فيه البنوك المركزية حول العالم مصاعب في تحديد مدى سرعة التخلص من تدابير التحفيز وسط ارتفاع التضخم.

(إعداد أحمد السيد ومحمد فرج للنشرة العربية – تحرير مصطفى صالح)

الدولار يرتفع والعملات الرئيسية تتراجع مع انحسار مخاوف أوميكرون

لندن (رويترز) – ارتفع الدولار يوم الاثنين بينما تراجع اليورو والين الياباني والفرنك السويسري مع هدوء الأسواق بعد الصدمة الأولى لاكتشاف متحور جديد لفيروس كورونا.

وأثار المتحور أوميكرون الذي، رصد لأول مرة في جنوب أفريقيا، حالة قلق عالمية فتراجعت أسواق المال يوم الجمعة وسط مخاوف من أن يؤدي ظهوره إلى تعطيل انتعاش الاقتصاد العالمي من جائحة كوفيد-19 التي بدأت قبل عامين.

وقالت منظمة الصحة العالمية إنه لم يتضح بعد ما إذا كان أوميكرون، الذي اكتشف في العديد من دول العالم، أكثر قدرة على الانتشار من المتحورات السابقة أو إذا كان يسبب مرضا أشد خطورة.

وهدأت الأسواق بعض الشيء يوم الاثنين في حين الأسهم الأمريكية وأسعار النفط مع اتباع المستثمرين لنهج متوازن بدرجة أكبر وتقبلهم الانتظار لحين اتضاح أثر المتحور الجديد.

وارتفع مؤشر الدولار الأمريكي بحلول الساعة 2040 بتوقيت جرينتش بنسبة 2.1 بالمئة إلى 96.367 بعد أن سجل يوم الجمعة أكبر انخفاض في يوم واحد منذ مايو أيار.

ووضع الدولار كملاذ آمن للقيمة يؤهله للاستفادة من حالة عدم اليقين لكنه هبط يوم الجمعة بسبب توقعات بأن يؤثر ظهور المتحور أوميكرون على موعد الذي قد تقرر فيه البنوك المركزية الكبرى، ومنها مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي، رفع أسعار الفائدة.

وتراجع اليورو بنحو 0.4 بالمئة إلى 1.1271 دولار بعد أن كان ن ارتفع أمام العملة الخضراء يوم الجمعة.

وهبط الين الياباني مقابل الدولار الذي ارتفع 0.2 بالمئة إلى 113.76 ين للدولار.

وتراجع الفرنك السويسري 0.3 بالمئة أمام العملة الأمريكية بعد أن كان سجل يوم الجمعة أكبر قفزة مقابل الدولار منذ يونيو حزيران 2016 .

وحذر محللون من أن أسواق العملات ستشهد على الأرجح المزيد من الاضطرابات لحين معرفة المزيد من المعلومات عن المتحور الجديد.

وقال بنك الاستثمار جولدمان ساكس إنه لن يعدًل توقعاته الاقتصادية على أساس ظهور أوميكرون حتى يتضح أثره.

وفيما يتعلق بالعملات المشفرة سجلت بتكوين أدنى مستوياتها في سبعة أسابيع يوم الأحد قبل أن ترتفع 1.2 بالمئة في أحدث التداولات إلى 58016 دولارا، لكنها تظل أقل بكثير من أعلى مستوى لها على الإطلاق البالغ 69 ألف دولار الذي سجلته في وقت سابق هذا الشهر.

(إعداد لبنى صبري للنشرة العربية – تحرير وجدي الالفي)

الدولار يقفز بعد ترشيح باول، واليورو يتضرر من إغلاقات كوفيد-19

نيويورك (رويترز) – سجل الدولار مستوى مرتفعا جديدا في 16 شهرا يوم الاثنين بعد أن أعاد الرئيس الأمريكي جو بايدن ترشيح رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي جيروم باول لفترة ثانية مدتها أربع سنوات، في حين تضررت العملة الأوروبية من إغلاقات مرتبطة بكوفيد-19 .

ويعزز ترشيح باول توقعات بأن البنك المركزي الأمريكي سيمضي قدما في مساره لتشديد السياسة النقدية بتقليص برنامجه لشراء الأصول وزيادة أسعار الفائدة العام القادم.

وارتفع مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الخضراء أمام سلة من ست عملات منافسة، 0.42 بالمئة إلى 96.53 وهو أعلى مستوى له منذ يوليو تموز 2020 .

وهبط اليورو 0.58 بالمئة إلى 1.1233 دولار، وهو أضعف مستوى له منذ يوليو تموز 2020 .

وصعد الدولار أيضا 0.79 بالمئة أمام العملة اليابانية إلى 114.93 ين مقتربا من أعلى مستوى له في عامين ونصف العام البالغ 114.97 ين الذي وصل اليه في السابع عشر من نوفمبر تشرين الثاني.

وأمام العملة الكندية، ارتفعت العملة الأمريكية 0.55 بالمئة إلى أعلى مستوى في ستة أسابيع عند 1.27 دولار كندي.

(اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية)

تراجع اليورو مع بدء الإغلاق الرابع في النمسا لاحتواء كوفيد-19

لندن (رويترز) – انخفض اليورو الأوروبي يوم الاثنين مقتربا من أدنى مستوى منذ 16 شهرا على خلفية تنامي المخاوف من تداعيات القيود الجديدة لمحاصرة كوفيد-19 في أوروبا في الوقت الذي بدأت فيه النمسا إغلاقا كاملا بينما تفكر ألمانيا في الاقتداء بها.

بدأت النمسا إغلاقها الرابع وهو الأول منذ إتاحة اللقاحات على نطاق واسع فأغلقت الأسواق والحانات والمقاهي والمسارح في فترة عيد الميلاد.

وكانت موجة رابعة من الإصابات قد دفعت ألمانيا صاحبة أكبر اقتصاد في أوروبا إلى فرض حالة طوارئ عامة وحذر وزير الصحة ينس شبان من أن التطعيمات وحدها لن تكفي لتقليل أعداد الإصابات.

وهبط اليورو 0.25 في المئة إلى 1.122 دولار بحلول الساعة 0905 بتوقيت جرينتش بالقرب من أدنى مستوى له منذ 16 شهرا والذي بلغه يوم الجمعة عندما أعلنت النمسا عن الإغلاق.

وأمام الجنيه الاسترليني صعد اليورو 0.1 في المئة إلى 83.95 بنس بعد أن لمس في وقت سابق أدنى مستوياته أمام العملة البريطانية منذ فبراير شباط 2020 بينما تتدارس السوق تصريحات محافظ بنك انجلترا أندرو بيلي الحذرة التي أدلى بها عن التضخم في العطلة الأسبوعية.

واستقر مؤشر الدولار الذي يقيس أداءه أمام ست عملات رئيسية دون تغيير يذكر على 96.141 على مقربة من أدنى مستوياته منذ 16 شهرا الذي سجله الأسبوع الماضي عند 96.266.

(إعداد منير البويطي للنشرة العربية – تحرير أحمد السيد)

الدولار يرتفع مع بحث المستثمرين عن الملاذ الآمن وسط مخاوف من الإغلاق

نيويورك/لندن (رويترز) – ارتفع الدولار يوم الجمعة مع بحث المستثمرين عن الملاذات الآمنة بعدما قالت النمسا إنها ستعيد فرض الإغلاق العام في ظل الارتفاع الكبير في إصابات كوفيد-19، بينما ذكرت ألمانيا أنها قد تفعل الشيء نفسه.

وزاد مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات رئيسية، 0.357 بالمئة إلى 95.903 نقطة، بالقرب من أعلى مستوى في 16 شهرا بلغ 96.266 يوم الأربعاء.

وكان الدولار في طريقه لتحقيق مكسب أسبوعي بنحو واحد في المئة.

غير أن اليورو، الذي تراجع طوال الأسبوع، نزل لأدنى مستوى في 16 شهرا مع ارتفاع إصابات كوفيد-19 في أوروبا وفي ظل تنامي التوقعات برفع أسعار الفائدة في وقت أقرب مما كان يتوقع سابقا في مناطق أخرى، لاسيما الولايات المتحدة.

وتراجعت العملات المرتبطة بالسلع الأولية مثل الدولارات الأسترالي والنيوزيلندي والكندي.

وخسر اليورو أكثر من واحد بالمئة هذا الأسبوع مقابل الدولار، وهبط في أحدث تعاملات يوم الجمعة0.61 بالمئة إلى 1.13055 دولار.

وأكدت رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاجارد معارضتها لتشديد السياسة النقدية، وقالت يوم الجمعة إن المركزي الأوروبي يجب ألا يشدد السياسة النقدية لأن هذا قد يخنق الانتعاش.

ونزل الدولار الأسترالي 0.32 بالمئة إلى 0.72525 دولار أمريكي، بينما تراجع الدولار النيوزيلندي 0.47 بالمئة إلى 0.7013 دولار أمريكي، وهبط الدولار الكندي 0.23 بالمئة إلى 1.26295 دولار أمريكي.

وارتفع الين الياباني، الذي يعتبر ملاذا آمنا أيضا، وجرى تداوله في أحدث تعاملات مرتفعا 0.35 بالمئة إلى 113.85 ين.

وتخلى الجنيه الإسترليني عن بعض مكاسبه الأخيرة وانخفض 0.37 بالمئة إلى 1.3449 دولار.

وهبط سعر عملة بتكوين المشفرة لأقل من 60 ألف دولار في طريقها لتسجيل أسوأ أسبوع في ستة أشهر وسجلت في أحدث التداولات حوالي 58000دولار.

(الدولار = 114.4500 ين)

(إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية)

الدولار يتراجع عن أعلى مستوى في 16 شهرا

نيويورك (رويترز) – تراجع الدولار عن أعلى مستوياته في 16 شهرا يوم الخميس مع تقييم المستثمرين لأحدث صعود للعملة الأمريكية وما إن كانت قد ارتفعت أكثر من اللازم.

وسجل مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات، أعلى مستوى منذ منتصف يوليو تموز 2020 يوم الأربعاء عند 96.226. وبلغ في أحدث معاملات 95.553 بانخفاض 0.272 بالمئة.

وأظهرت بيانات أمريكية في الآونة الأخيرة ارتفاع التضخم في أكتوبر تشرين الأول لأعلى مستوى منذ عام 1990، بينما تجاوزت مبيعات التجزئة التوقعات، مما دفع السوق إلى توقع أن يرفع مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) أسعار الفائدة في وقت أسرع من التوقعات السابقة، وهو ما دعم العملة الأمريكية.

وصعد اليورو 0.45 بالمئة إلى 1.13695 دولار، متعافيا من أدنى مستوى في 16 شهرا سجله الأربعاء دون 1.13 دولار.

وزاد الأسترليني 0.1 بالمئة مقابل العملة الأمريكية إلى 1.3494 دولار، بعدما قفز يوم الاربعاء 0.5 بالمئة بعد ارتفاع التضخم في بريطانيا في أكتوبر تشرين الأول، الأمر الذي يفرض ضغوطا على بنك إنجلترا لرفع سعر الفائدة في اجتماعه الشهر المقبل.

وارتفع الدولار النيوزيلندي 0.55 بالمئة إلى 0.7036 دولار بعد مسح أجراه البنك المركزي كشف أن من المتوقع ارتفاع التضخم في المدى القريب.

وتعافى الدولار الكندي من أدنى مستوياته في ستة أسابيع، ليرتفع 0.08 بالمئة إلى 1.26 مقابل الدولار الأمريكي. وتتوقع الأسواق أن يبدأ بنك كندا رفع أسعار الفائدة في مطلع العام القادم.

وصعد الدولار الأسترالي أيضا من أقل مستوى في ستة أسابيع عند 0.7251 دولار، وجرى تداوله في أحدث تداول مرتفعا 0.16 بالمئة إلى 72765 دولار.

(إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية)

الدولار يتلقى دعما جديدا من بيانات أمريكية وتصريحات مائلة للتشديد

لندن (رويترز) – تماسك الدولار الأمريكي فوق أعلى مستوياته في أربعة أعوام ونصف العام مقابل الين، ويتجه لتحقيق مكاسب جديدة نحو مستويات عند 1.12 دولار مقابل اليورو يوم الأربعاء، وذلك بعد بيانات أمريكية قوية وتصريحات مائلة للتشديد النقدي من صناع للسياسات بمجلس الاحتياطي الاتحادي، والتي عززت التوقعات برفع سعر الفائدة في وقت مبكر قد يكون في منتصف 2022.

أظهر تقرير يوم الثلاثاء أن مبيعات التجزئة في الولايات المتحدة ارتفعت بأكثر من المتوقع في أكتوبر تشرين الأول، مما يضاف إلى الزخم الذي شهده الأسبوع الماضي عندما أظهرت بيانات ارتفاع أسعار المستهلكين بأعلى وتيرة منذ 1990.

وصعد مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة مقابل ست عملات رئيسية أخرى 0.1 بالمئة إلى 96.053 بعد أن لامس في وقت سابق 96.266 للمرة الأولى منذ يوليو تموز من العام الماضي.

وارتفع الدولار إلى 114.975 ين، وهو أعلى مستوى منذ مارس آذار 2017، قبل أن يتراجع إلى 114.88 ين.

وانخفض اليورو بشكل مفاجئ إلى 1.1263 دولار للمرة الأولى منذ يوليو تموز 2020 قبل أن يجري تداوله بتراجع 0.2 بالمئة عند 1.1308 دولار.

في غضون ذلك، ارتفع الجنيه الإسترليني إلى أعلى مستوى في أسبوع مقابل الدولار وأعلى مستوى في 21 شهرا مقابل اليورو بعد أن أظهرت بيانات أن التضخم في بريطانيا وصل إلى أعلى مستوى في عشر سنوات في أكتوبر تشرين الأول، مما عزز التوقعات برفع سعر الفائدة في وقت مبكر قد يكون الشهر المقبل.

وبالنسبة للعملات المشفرة، جرى تداول بتكوين عند ما يقل قليلا عن مستوى 60 ألف دولار، وذلك بعد أن انخفضت لما دون هذا المستوى يوم الثلاثاء للمرة الأولى هذا الشهر. وكانت قد وصلت إلى مستوى غير مسبوق عند 69 ألف دولار يوم الأربعاء الماضي.

(إعداد محمود سلامة للنشرة العربية)

اليوان يرتفع بعد اجتماع بايدن وشي والدولار يترقب بيانات

سيدني (رويترز) – سجل اليوان أعلى مستوى له في خمسة أشهر في المعاملات الآسيوية يوم الثلاثاء إذ رحب المتعاملون بالحوار بين الرئيس الأمريكي جو بايدن والرئيس الصيني شي جين بينغ في حين استقر سعر الدولار قرب أعلى مستوياته في 16 شهرا أمام اليورو قبيل صدور بيانات مبيعات التجزئة الأمريكية التي قد تؤثر على توقعات أسعار الفائدة.

وصف شي بايدن بأنه “صديق قديم” وقال إنه يجب على الجانبين تعزيز الاتصالات والتعاون لحل التحديات الكثيرة التي يواجهانها. وهي تصريحات أشعلت آمال الأسواق في أن العلاقات الودية قد تقود إلى خفض التعريفات الجمركية.

وظل اليوان مدعوما عند مستوى 6.3728 يوان للدولار.

وسجل اليورو 1.1377 دولار مفتقرا لدعم قوي وسط مخاوف من بؤر انتشار لكوفيد-19 في أوروبا وإصرار رئيسة البنك المركزي الأوروبي على عدم التسرع في رفع أسعار الفائدة.

وحقق الدولار الأسترالي والدولار النيوزيلندي مكاسب محدودة ثم تخليا عنها وسط ترقب بيانات مبيعات التجزئة الأمريكية المنتظر صدورها في الساعة 1300 بتوقيت جرينتش.

واستقر الين عند 114.15 ين للدولار واستقر الدولار الاسترالي عند 0.7344 دولار.

واستقر الاسترليني عند مستوى 1.3419 دولار.

وانخفض سعر بتكوين خمسة بالمئة لتلامس مستوى الدعم عند 60,600 دولار.

(إعداد لبنى صبري للنشرة العربية – تحرير محمود سلامة)

محافظ بنك اليابان: هبوط الين ليس سلبيا للاقتصاد الياباني

طوكيو (رويترز) – قال محافظ بنك اليابان هاروهيكو كورودا يوم الاثنين إن الانخفاض في سعر الين في الآونة الأخيرة ليس أمرا سلبيا بشكل خاص لاقتصاد البلاد.

وقال كورودا إنه على الرغم من أن هبوط الين يرفع تكلفة استيراد المواد الخام فإنه يرفع قيمة الصادرات والأرباح التي تجنيها الشركات اليابانية في الخارج.

وأضاف كورودا في مؤتمر صحفي “علينا النظر بشكل شامل في إيجابيات وسلبيات ضعف الين.

“لا أعتقد أن ضعف الين يثبت أنه سلبي بشكل خاص بالنسبة للاقتصاد”.

(إعداد أحمد صبحي للنشرة العربية)

الدولار قرب أعلى مستوى له منذ 16 شهرا

طوكيو (رويترز) – جرى تداول الدولار قرب أعلى مستوى له منذ 16 شهرا مقابل العملات الرئيسية يوم الاثنين مع انتظار المتعاملين أدلة جديدة بشأن الاقتصاد الأمريكي بعد تقديم رهانات الأسبوع الماضي على رفع سعر الفائدة الاتحادية على خلفية التضخم الحاد.

ولم يطرأ تغير يذكر على مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء الدولار مقابل ست عملات، من يوم الجمعة مسجلا 95.120، عندما حقق أكبر مكاسب أسبوعية له منذ منتصف أغسطس آب ولامس 95.266 للمرة الأولى منذ يوليو تموز 2020.

ولم يطرأ تغير يذكر على سعر اليورو مسجلا 1.14455 دولار وظل على مقربة من أدنى مستوى وصل إليه منذ 16 شهرا يوم الجمعة عندما سجل 1.1433 دولار.

وارتفع الدولار بشكل طفيف إلى 113.965 ين.

وارتفع الجنيه الإسترليني 0.08 في المئة إلى 1.3421 دولارا مواصلا الارتفاع من أدنى مستوى له هذا العام عند 1.3354 دولار والذي سجله يوم الجمعة.

واستقر الدولار الأسترالي شديد التأثر بالمخاطر عند 0.7331 دولار. وارتفع الدولار الأسترالي 0.54 في المئة يوم الجمعة بعد صعوده من أدنى مستوى له منذ أكثر من شهر عند 0.7277 دولار والذي وصل إليه في نفس اليوم.

(إعداد أحمد صبحي للنشرة العربية)