الدولار يقفز بعد ترشيح باول، واليورو يتضرر من إغلاقات كوفيد-19

نيويورك (رويترز) – سجل الدولار مستوى مرتفعا جديدا في 16 شهرا يوم الاثنين بعد أن أعاد الرئيس الأمريكي جو بايدن ترشيح رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي جيروم باول لفترة ثانية مدتها أربع سنوات، في حين تضررت العملة الأوروبية من إغلاقات مرتبطة بكوفيد-19 .

ويعزز ترشيح باول توقعات بأن البنك المركزي الأمريكي سيمضي قدما في مساره لتشديد السياسة النقدية بتقليص برنامجه لشراء الأصول وزيادة أسعار الفائدة العام القادم.

وارتفع مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الخضراء أمام سلة من ست عملات منافسة، 0.42 بالمئة إلى 96.53 وهو أعلى مستوى له منذ يوليو تموز 2020 .

وهبط اليورو 0.58 بالمئة إلى 1.1233 دولار، وهو أضعف مستوى له منذ يوليو تموز 2020 .

وصعد الدولار أيضا 0.79 بالمئة أمام العملة اليابانية إلى 114.93 ين مقتربا من أعلى مستوى له في عامين ونصف العام البالغ 114.97 ين الذي وصل اليه في السابع عشر من نوفمبر تشرين الثاني.

وأمام العملة الكندية، ارتفعت العملة الأمريكية 0.55 بالمئة إلى أعلى مستوى في ستة أسابيع عند 1.27 دولار كندي.

(اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية)

الدولار يرتفع مع بحث المستثمرين عن الملاذ الآمن وسط مخاوف من الإغلاق

نيويورك/لندن (رويترز) – ارتفع الدولار يوم الجمعة مع بحث المستثمرين عن الملاذات الآمنة بعدما قالت النمسا إنها ستعيد فرض الإغلاق العام في ظل الارتفاع الكبير في إصابات كوفيد-19، بينما ذكرت ألمانيا أنها قد تفعل الشيء نفسه.

وزاد مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات رئيسية، 0.357 بالمئة إلى 95.903 نقطة، بالقرب من أعلى مستوى في 16 شهرا بلغ 96.266 يوم الأربعاء.

وكان الدولار في طريقه لتحقيق مكسب أسبوعي بنحو واحد في المئة.

غير أن اليورو، الذي تراجع طوال الأسبوع، نزل لأدنى مستوى في 16 شهرا مع ارتفاع إصابات كوفيد-19 في أوروبا وفي ظل تنامي التوقعات برفع أسعار الفائدة في وقت أقرب مما كان يتوقع سابقا في مناطق أخرى، لاسيما الولايات المتحدة.

وتراجعت العملات المرتبطة بالسلع الأولية مثل الدولارات الأسترالي والنيوزيلندي والكندي.

وخسر اليورو أكثر من واحد بالمئة هذا الأسبوع مقابل الدولار، وهبط في أحدث تعاملات يوم الجمعة0.61 بالمئة إلى 1.13055 دولار.

وأكدت رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاجارد معارضتها لتشديد السياسة النقدية، وقالت يوم الجمعة إن المركزي الأوروبي يجب ألا يشدد السياسة النقدية لأن هذا قد يخنق الانتعاش.

ونزل الدولار الأسترالي 0.32 بالمئة إلى 0.72525 دولار أمريكي، بينما تراجع الدولار النيوزيلندي 0.47 بالمئة إلى 0.7013 دولار أمريكي، وهبط الدولار الكندي 0.23 بالمئة إلى 1.26295 دولار أمريكي.

وارتفع الين الياباني، الذي يعتبر ملاذا آمنا أيضا، وجرى تداوله في أحدث تعاملات مرتفعا 0.35 بالمئة إلى 113.85 ين.

وتخلى الجنيه الإسترليني عن بعض مكاسبه الأخيرة وانخفض 0.37 بالمئة إلى 1.3449 دولار.

وهبط سعر عملة بتكوين المشفرة لأقل من 60 ألف دولار في طريقها لتسجيل أسوأ أسبوع في ستة أشهر وسجلت في أحدث التداولات حوالي 58000دولار.

(الدولار = 114.4500 ين)

(إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية)

الدولار يتراجع عن أعلى مستوى في 16 شهرا

نيويورك (رويترز) – تراجع الدولار عن أعلى مستوياته في 16 شهرا يوم الخميس مع تقييم المستثمرين لأحدث صعود للعملة الأمريكية وما إن كانت قد ارتفعت أكثر من اللازم.

وسجل مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات، أعلى مستوى منذ منتصف يوليو تموز 2020 يوم الأربعاء عند 96.226. وبلغ في أحدث معاملات 95.553 بانخفاض 0.272 بالمئة.

وأظهرت بيانات أمريكية في الآونة الأخيرة ارتفاع التضخم في أكتوبر تشرين الأول لأعلى مستوى منذ عام 1990، بينما تجاوزت مبيعات التجزئة التوقعات، مما دفع السوق إلى توقع أن يرفع مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) أسعار الفائدة في وقت أسرع من التوقعات السابقة، وهو ما دعم العملة الأمريكية.

وصعد اليورو 0.45 بالمئة إلى 1.13695 دولار، متعافيا من أدنى مستوى في 16 شهرا سجله الأربعاء دون 1.13 دولار.

وزاد الأسترليني 0.1 بالمئة مقابل العملة الأمريكية إلى 1.3494 دولار، بعدما قفز يوم الاربعاء 0.5 بالمئة بعد ارتفاع التضخم في بريطانيا في أكتوبر تشرين الأول، الأمر الذي يفرض ضغوطا على بنك إنجلترا لرفع سعر الفائدة في اجتماعه الشهر المقبل.

وارتفع الدولار النيوزيلندي 0.55 بالمئة إلى 0.7036 دولار بعد مسح أجراه البنك المركزي كشف أن من المتوقع ارتفاع التضخم في المدى القريب.

وتعافى الدولار الكندي من أدنى مستوياته في ستة أسابيع، ليرتفع 0.08 بالمئة إلى 1.26 مقابل الدولار الأمريكي. وتتوقع الأسواق أن يبدأ بنك كندا رفع أسعار الفائدة في مطلع العام القادم.

وصعد الدولار الأسترالي أيضا من أقل مستوى في ستة أسابيع عند 0.7251 دولار، وجرى تداوله في أحدث تداول مرتفعا 0.16 بالمئة إلى 72765 دولار.

(إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية)

الدولار يتراجع مع تركيز المستثمرين مع زيادة الإقبال على المخاطرة

نيويورك (رويترز) – تراجع الدولار مع زيادة الإقبال على المخاطرة وتركيز المستثمرين على ارتفاع أسعار السلع وعلى موعد رفع البنوك المركزية أسعار الفائدة لمواجهة معدلات التضخم المرتفعة.

وسجل الدولار أعلى مستوياته في عام أمام سلة عملات الأسبوع الماضي بعد أن زاد رهان المستثمرين على أن مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) سيرفع الفائدة في وقت أقرب من المتوقع لوقف الضغوط التضخمية.

لكن هذه الرهانات تبددت مع استعداد المستثمرين لارتفاع أكبر من المتوقع في أسعار الفائدة في بلادهم ومع ارتفاع العملات المرتبطة بأسعار السلع مثل الدولارين الكندي والاسترالي.

وتراجع مؤشر الدولار قليلا في أحدث سعر له 0.09 بالمئة إلى 93.71.

وصعد الدولار الأسترالي 0.27 بالمئة خلال اليوم ليجري تداوله مقابل 0.7496 دولار أمريكي بعد بلوغه أعلى مستوى منذ يوليو تموز مساء.

كما ارتفع الدولار النيوزيلندي 0.4 بالمئة إلى 0.7154 دولار بعد تسجيل أعلى مستوى منذ يونيو حزيران مساء وصعوده 1.4 بالمئة منذ بداية الأسبوع.

وأدى تراجع الإقبال على الأصول التي تعتبر ملاذات آمنة إلى ارتفاع الدولار إلى أعلى مستوياته في أربع سنوات أمام الين الياباني عند 114.67 ين للدولار قبل ان يتراجع إلى 114.26 ين.

وارتفع الدولار الكندي بعد تسارع معدل التضخم في البلاد إلى أعلى مستوياته في 18 عاما في شهر سبتمبر أيلول لتتركز الأنظار على بنك كندا المركزي قبل قرار الفائدة الأسبوع المقبل. وتراجع الدولار 0.07 بالمئة أمام الدولار الكندي ليسجل 1.2352 دولار كندي.

أما الجنيه الاسترليني، فنزل 0.05 بالمئة إلى 1.3781 دولار بعد أن أظهرت بيانات أن التضخم تباطأ على نحو غير متوقع في بريطانيا الشهر الماضي.

وبالنسبة للعملات الرقمية ارتفع سعر بتكوين إلى مستوى قياسي بلغ 66,074 دولارا بعد يوم إطلاق أول صندوق تداول للعقود الآجلة للعملة الرقمية يوم الثلاثاء.

(إعداد لبنى صبري للنشرة العربية – تحرير علي خفاجي)

 

الدولار يصعد فيما تترقب الأسواق بيانات الوظائف

طوكيو (رويترز) – ارتفع الدولار مقابل العملات الرئيسية يوم الجمعة لكن ضمن نطاق ضيق فيما يترقب المتعاملون تقرير الوظائف الشهري بحثا عن أدلة على وتيرة عودة سياسات مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) إلى طبيعتها.

وصعد مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات رئيسية أخرى، 0.1 بالمئة ليسجل 94.278 على مقربة من ذروة الأسبوع الماضي البالغة 94.504.

وزاد الدولار 0.26 بالمئة إلى 111.91 ين ولامس 111.93 وهو أعلى مستوى هذا الشهر مدعوما بارتفاع عائدات سندات الخزانة مع وصول السندات القياسية لأجل عشر سنوات إلى 1.6010 بالمئة لأول مرة منذ الرابع من يونيو حزيران.

وتماسك اليورو حول 1.1550 دولار بعدما نزل يوم الأربعاء إلى أدنى مستوى في 14 شهرا عند 1.1529 دولار.

وقال مجلس الاحتياطي إنه من المرجح أن يبدأ في خفض مشترياته الشهرية من السندات في نوفمبر تشرين الثاني وربما يواصل زيادة أسعار الفائدة العام المقبل فيما يكتسب تحول البنك المركزي الأمريكي بعيدا عن سياسات مواجهة جائحة كورونا زخما.

وتوقع استطلاع أجرته رويترز أن تظهر بيانات الوظائف غير الزراعية يوم الجمعة استمرار التحسن في سوق العمل، وسط توقعات بإضافة 500 ألف وظيفة في سبتمبر أيلول، رغم أن التقديرات تراوحت بين 250 ألفا و700 ألف وظيفة.

من ناحية أخرى، تراجع الدولار الأسترالي 0.22 بالمئة إلى 0.7297 دولار بعد ارتفاعه 0.55 بالمئة يوم الخميس. ولامس في وقت سابق 0.7324 دولار لليوم الثاني على التوالي في أقوى أداء له منذ 16 سبتمبر أيلول.

وهبط الجنيه الإسترليني 0.1 بالمئة إلى 1.3600 دولار محتفظا بمعظم مكاسبه التي حققها يوم الخميس وبلغت 0.26 بالمئة.

لم يشهد الدولار الكندي تغيرا يذكر واستقر عند 1.25515 للدولار بعد أن بلغ في وقت سابق أعلى مستوى في شهر عند 1.2534 دولار كندي بفعل ارتفاع أسعار النفط.

(إعداد سها جادو للنشرة العربية – تحرير أحمد صبحي)

 

اليورو يتقدم قبيل قرار المركزي الأوروبي بشأن شراء السندات

لندن (رويترز) – ارتفع اليورو يوم الخميس قبل خفض متوقع لوتيرة شراء البنك المركزي الأوروبي للسندات، فيما تمسك الدولار بمكاسبه الأخيرة، إذ دفعت مخاوف حيال الاقتصاد العالمي المتعاملين نحو العملات التي تعتبر أكثر أمانا.

فقد ارتفع اليورو 0.1 بالمئة إلى 1.1825 دولار بعد تراجع على مدار ثلاثة أيام متتالية من أعلى مستوى في شهرين الذي سجله يوم الجمعة عند 1.1909 دولار.

وانخفض مؤشر الدولار بشكل طفيف إلى 92.644 بعد ثلاثة أيام متتالية من الارتفاع.

ودعمت حالة الحذر الفرنك السويسري الذي يعتبر ملاذا آمنا. وتراجع الدولار 0.3 بالمئة إلى 0.9195 فرنك وتراجع اليورو 0.1 بالمئة إلى 1.0885 فرنك.

وزاد الين أيضا، إذ نزل الدولار أمامه 0.2 بالمئة إلى 129.99 ين.

واستقر الجنيه الإسترليني عند 1.3778 دولار بعد انخفاضه في وقت سابق من الأسبوع.

وتراجع الدولار الكندي 0.2 بالمئة إلى 1.2721 دولار كندي للدولار الأمريكي، بعد أن هبط يوم الأربعاء إلى أدنى مستوياته منذ 23 أغسطس آب.

واستقر اليوان الصيني عند 6.4587 مقابل الدولار في التعاملات الخارجية بالرغم من أن بيانات أسعار أظهرت تدهورا في بيئة ممارسة أنشطة الأعمال بالنسبة للشركات الصينية.

(إعداد محمود سلامة للنشرة العربية – تحرير سها جادو)

 

الدولار يهبط بعد ميل للتيسير في خطاب باول

نيويورك (رويترز) – انخفض الدولار يوم الجمعة بعد أن اعتبرت السوق أن خطاب رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي جيروم باول كان مائلا للتيسير، حتى عندما أشار إلى أن الدعم الهائل للبنك المركزي الأمريكي للاقتصاد قد يبدأ تقليصه بحلول نهاية العام.

قال باول إنه كان هناك تقدم واضح نحو التوظيف الكامل، وإنه يرى أنه إذا تطور الاقتصاد الأمريكي على نطاق واسع كما كان متوقعا “فقد يكون من المناسب البدء في خفض وتيرة شراء الأصول هذا العام”.

لكن باول قال في مؤتمر جاكسون هول السنوي لمجلس الاحتياطي الاتحادي إن توقيت ووتيرة التقليص التدريجي ينبغي ألا يُنظر إليهما على أنهما إشارة إلى متى ستبدأ أسعار الفائدة في الارتفاع، وهي رسالة ينظر إليها السوق على أنها متشائمة لأنها ستبقي الائتمان رخيصا.

وانخفض مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات رئيسية 0.42 بالمئة إلى 92.6540.

وارتفع اليورو 0.39 بالمئة إلى 1.1797 دولار، فيما ارتفع الين 0.23 بالمئة إلى 109.8200 دولار.

وتراجعت عوائد سندات الخزانة القياسية لأجل عشر سنوات 2.5 نقطة أساس لتبلغ 1.3188 بالمئة، بعد أن قفزت إلى 1.375 بالمئة، وهو أعلى مستوى منذ 12 أغسطس آب، يوم الخميس بعد تصريحات مائلة للتشديد من قبل رئيس بنك الاحتياطي الاتحادي لإحدى الولايات.

وانخفض الدولار النيوزيلندي قليلا بعد أن أعلنت رئيسة الوزراء جاسيندا أرديرن أن الإغلاق بسبب كوفيد-19 في أوكلاند من المرجح أن يظل ساريا لأسبوعين آخرين.

واستقرت الكرونة السويدية عند 8.7070 بعد بيانات اقتصادية متضاربة.

وانخفض الدولار الكندي 0.57 بالمئة إلى 1.2612 مقابل الدولار الأمريكي.

(إعداد محمود سلامة للنشرة العربية)

 

الدولار يتراجع لقاع شهر ليرفع عملات أخرى

لندن (رويترز) – انخفض الدولار إلى أدنى مستوى في شهر واحد يوم الخميس بعد طمأنة مجلس الاحتياطي الاتحادي بأن رفع أسعار الفائدة لا يزال أمرا بعيدا، مما أعطى دفعة كبيرة لمعظم العملات الأخرى من الدولار الأسترالي إلى اليوان الصيني.

كما ساعدت جهود الصين لتهدئة توتر سوق الأسهم التي عجلتها الحملة التنظيمية الخاصة بها على بعض القطاعات، إذ ارتفع اليوان لليوم الثاني على التوالي ليلامس أعلى مستوى في أسبوع مقابل الدولار.

وكانت مكاسب الدولار المستمرة منذ شهر قد فقدت بالفعل الزخم قبيل اجتماع مجلس الاحتياطي الأربعاء وكان تصريح رئيس المجلس جيروم باول بأن زيادة أسعار الفائدة “بعيدة جدا” كافيا لدفعه للانخفاض أكثر.

واتجهت عوائد سندات الخزانة الأمريكية إلى الانخفاض بعد البيان، وخلال يوم الخميس، انخفض العائد على سندات العشر سنوات أكثر وتراجع العائد الحقيقي، المُعدل في ضوء التضخم، إلى مستوى متدن قياسي جديد ليصل إلى نحو – 1.175 في المئة.

بحلول الساعة 1115 بتوقيت جرينتش، انخفض الدولار 0.2 في المئة مقابل سلة من العملات عند 92.05، ليهبط لليوم الرابع على التوالي.

وواصل الدولاران الأسترالي والنيوزيلندي، اللذان يعتمدان على النمو الاقتصادي في العالم والصين، مكاسبهما التي حققاها يوم الأربعاء، ليضيفا ما يزيد عن 0.4 بالمئة، بيد أن الدولار الأسترالي كبحته مخاوف بشأن طول فترة إجراءات العزل العام الهادفة لمكافحة فيروس كورونا في سيدني مما سيلقي بظلاله على اقتصاد البلاد.

كما ارتفع الدولار الكندي بما يصل إلى 0.6 بالمئة ليبلغ أعلى مستوى في أسبوعين.

ولامس الجنيه الإسترليني أعلى مستوى في شهر عند 1.397 دولار. وكانت العملة البريطانية ترتفع بفضل تفاؤل حيال إعادة فتح اقتصاد بريطانيا.

وارتفع اليوان في تعاملات الأسواق الخارجية 0.4 بالمئة وبلغ مؤشر لعملات الأسواق الناشئة أعلى مستوى في أسبوعين ليصعد 0.6 بالمئة.

(إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية – تحرير معتز محمد)

 

معدل التضخم السنوي في كندا يتباطأ لكنه ما زال فوق هدف البنك المركزي

أوتاوا (رويترز) – تباطأ معدل التضخم في كندا بأكثر من المتوقع في يونيو حزيران من أعلى مستوى في عشر سنوات الذي سجله في مايو أيار، لكنه ما زال فوق المستوى الذي يستهدفه البنك المركزي.

وقالت هيئة الإحصاء الكندية يوم الأربعاء إن التضخم تراجع الشهر الماضي إلى 3.1 بالمئة من 3.6 بالمئة في مايو أيار.

وفي وقت سابق هذا الشهر، قال بنك كندا المركزي إن من المتوقع أن يبقى التضخم فوق أو عند ثلاثة بالمئة، وهو الحد الأعلى لنطاقه المستهدف الذي يتراوح من واحد إلى ثلاثة بالمئة، طوال الفترة المتبقية من 2021 وأن يهبط إلى اثنين بالمئة بحلول 2022.

وتخلى الدولار الكندي عن بعض مكاسبه بعد نشر بيانات التضخم، ليجري تداوله مرتفعا 0.5 بالمئة عند 1.2568 مقابل الدولار الأمريكي بحلول الساعة 1520 بتوقيت جرينتش.

(اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية)

 

اليورو يصعد قبل اجتماع البنك المركزي الأوروبي

لندن (رويترز) – ارتفع اليورو قبل اجتماع للبنك المركزي الأوروبي يُعقد في وقت لاحق يوم الخميس، حيث من المتوقع أن تؤدي أي تعليقات إيجابية بشأن آفاق الاقتصاد أو تلميحات بخفض مشتريات السندات إلى دفع العملة الموحدة للارتفاع سريعا.

ومن غير المتوقع أن يقوم البنك المركزي الأوروبي بتعديل سياسته حين يجتمع في وقت لاحق يوم الخميس، لكن محللين يقولون إن هذا الاجتماع سيمهد الطريق لآخر في يونيو حزيران، حين من المنتظر أن يقرر صانعو السياسات ما إذا كانوا سيبطئون مشتريات السندات.

وجرى تداول اليورو عند 1.2033 دولار، مرتفعا 0.1 بالمئة خلال الجلسة وغير بعيد عن أقوى مستوياته منذ الثالث من مارس آذار. وربحت العملة الأوروبية المشتركة ما يصل إلى ثلاثة بالمئة مقابل الدولار منذ بداية أبريل نيسان.

وقال إستراتيجيون لدى آي.إن.جي في مذكرة بحثية “نتوقع أن يكون لاجتماع البنك المركزي الأوروبي اليوم أثرا محدودا على اليورو”.

وضغطت مكاسب اليورو على الدولار، الذي تراجع إلى 107.87 ين، قرب أدنى مستوى في سبعة أسابيع.

والدولار قرب أدنى مستوى في عدة أسابيع مقابل معظم العملات الرئيسية إذ يقلص تبدد مكاسب عوائد سندات الخزانة الأمريكية ميزة أسعار الفائدة على الدولار.

ويعتري الضعف المعنويات تجاه الدولار إذ عكس صعود الشهر الماضي في عوائد سندات الخزانة مساره، لكن بعض المحللين يقولون إن التوقعات على المدي الأطول تظل إيجابية بسبب قوة الاقتصاد الأمريكي وتقدم حملات التطعيم من فيروس كورونا.

وسجل الجنيه الإسترليني 1.3938 دولار بارتفاع 0.1 بالمئة خلال الجلسة.

وارتفع اليوان في التعاملات الداخلية إلى 6.4820 مقابل الدولار ليبلغ أقوى مستوياته منذ 12 مارس آذار.

وسجل الدولار الكندي في أحدث تعاملات 1.2494 مقابل نظيره الأمريكي، ليستقر خلال الجلسة. وكان الدولار الكندي ارتفع لأعلى مستوى في ستة أسابيع يوم الأربعاء.

وجرى تداول الدولارين الأسترالي والنيوزيلندي قرب أعلى مستوى في شهر مقابل الدولار الأمريكي، بدعم من تكهنات بأن البنكين المركزيين للبلدين من المرجح على نحو متزايد أن يقتدوا بالنموذج الكندي بسبب تحسن الآفاق الاقتصادية.

(إعداد معتز محمد للنشرة العربية)