نيكي يحقق أكبر قفزة في شهر مع انحسار مخاوف أوميكرون

طوكيو (رويترز) – حقق المؤشر نيكي الياباني أكبر مكاسبه في أكثر من شهر يوم الثلاثاء، إذ انحسرت المخاوف بشأن تأثير السلالة أوميكرون المتحورة من فيروس كورونا، مما شجع المستثمرين على الإقبال على شراء أسهم مثل أسهم مجموعة سوفت بنك والأسهم المرتبطة بالسفر.

وارتفع المؤشر نيكي 1.89 بالمئة إلى 28,455.60 نقطة، مسجلا أكبر مكاسبه بالنسبة المئوية منذ الأول من نوفمبر تشرين الثاني. وتقدم المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 2.17 بالمئة إلى 1,989.85 نقطة.

اقتفت الأسهم اليابانية أيضا أثر الزيادة في وول ستريت، إذ رحب المستثمرون ببعض التصريحات الإيجابية من مسؤول أمريكي كبير بشأن المتحور الأخير.

وقفز سهم مجموعة سوفت بنك، المستثمر العالمي في شركات التكنولوجيا الذي تسبب في تراجع نيكي في الجلسة السابقة، 7.94 بالمئة ليكون صاحب أكبر نسبة مكاسب على المؤشر.

وارتفعت الأسهم المستفيدة من استئناف أنشطة اقتصادية، إذ قادت أسهم شركات الطيران ومشغلي خدمات السكك الحديدية المكاسب من بين 33 مؤشرا فرعيا للقطاعات في البورصة، بزيادة 4.17 بالمئة و3.06 بالمئة على الترتيب.

(إعداد محمود سلامة للنشرة العربية)

المؤشر نيكي في طوكيو يفتح على ارتفاع 0.76%

طوكيو (رويترز) – فتح المؤشر نيكي الياباني يوم الثلاثاء على ارتفاع 0.76 بالمئة مسجلا 28,138.82 نقطة، في حين صعد المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.75 بالمئة إلى 1,962.09 نقطة.

(إعداد حسن عمار للنشرة العربية)

أسهم أمريكا تغلق مرتفعة مع تراجع المخاوف من كورونا

(رويترز) – أغلقت المؤشرات الرئيسية للأسهم الأمريكية على ارتفاع يوم الاثنين مع ارتفاع أسهم القطاعات الحساسة اقتصاديا وتلك المتعلقة بالسفر بعد أن تشجع المستثمرون من تعليقات متفائلة لكبير خبراء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة أنتوني فاوتشي بشأن السلالة الجديدة أوميكرون المتحورة من فيروس كورونا.

ورغم انتشار السلالة أوميكرون في نحو ثلث الولايات الأمريكية، قال فاوتشي لشبكة (سي.إن.إن) إن المتحور الجديد ليس على “درجة كبيرة من الشدة فيما يبدو” حتى الآن.

ووفق بيانات غير نهائية، ارتفع المؤشر ستاندرد اند بورز 500 القياسي 52.37 نقطة، أو 1.15 بالمئة، ليغلق عند 4,590.80 نقطة، في حين صعد المؤشر ناسداك المجمع 137.12 نقطة، أو 0.91 بالمئة، إلى 15,222.59 نقطة.

كما ارتفع المؤشر داو جونز الصناعي 642.29 نقطة، أو 1.87 بالمئة عند الإغلاق إلى 35,222.37 نقطة.

(إعداد محمد فرج للنشرة العربية – تحرير علي خفاجي)

الأسهم الأوروبية ترتفع مدفوعة بآمال في أن يكون أوميكرون محدود الخطورة

(رويترز) – ساعدت أسهم شركات السفر الأسهم الأوروبية في تسجيل بداية قوية لهذا الأسبوع في ختام تعاملات يوم الاثنين بفضل آمال في أن السلالة أوميكرون المتحورة من فيروس كورونا ربما تكون خفيفة الأعراض، وذلك بعد الخسائر الحادة التي تكبدتها الأسبوع الماضي.

وبعد تراجعه لثلاثة أسابيع على التوالي، أغلق المؤشر ستوكس 600 الأوروبي على ارتفاع 1.3 في المئة. وكان مؤشر قطاع التكنولوجيا هو الخاسر الوحيد، مقتفيا أثر نظيره الأمريكي.

وتراجعت بعض المخاوف المتعلقة بأوميكرون بعد أن قال مسؤول صحي بجنوب أفريقيا إن السلالة الجديدة تسبب أعراضا خفيفة، في حين قال كبير خبراء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة أنتوني فاوتشي لشبكة (سي.إن.إن) إنه لا توجد حتى الآن “درجة كبيرة من الشدة على ما يبدو” للمتحور الجديد.

ودفع ذلك مؤشر قطاع السفر والترفيه للارتفاع 3.9 في المئة مسجلا أفضل أداء منذ مايو أيار.

(إعداد علي خفاجي للنشرة العربية)

مؤشر أبوظبي يرتفع 2.6% والاتصالات السعودية تقود خسائر المؤشر السعودي

من عتيق شريف

(رويترز) – أغلقت معظم أسواق الأسهم في الخليج على ارتفاع يوم الاثنين على أمل أن تكون أعراض متحور فيروس كورونا أوميكرون بسيطة في الغالب وألا يكون تأثيره كبير على الاقتصاد.

وذكرت تقارير في جنوب أفريقيا أن الإصابة بالسلالة أوميكرون لم تتسبب سوى في أعراض خفيفة لكوفيد-19، وقال كبير مسؤولي الأمراض المعدية في الولايات المتحدة لشبكة (سي.إن.إن) إنه لا توجد حتى الآن “درجة كبيرة من الخطورة على ما يبدو”.

وتقدم مؤشر أبوظبي 2.6 بالمئة مع صعود سهم مجموعة الإمارات للاتصالات للجلسة التاسعة في عشر جلسات ليغلق مرتفعا خمسة بالمئة.

وفي نوفمبر تشرين الثاني، وقّع مشغل الاتصالات اتفاقا للاستحواذ على شركة تلبية طلبات البقالة عبر الإنترنت إل جروسر.

وقال وائل مكارم كبير استراتيجيي السوق لدى إكسنس إن الأنباء السلبية عن أوميكرون تراجعت قليلا، ويأمل المستثمرون في أن يكون تأثير هذا المتحور على الاقتصاد أضعف مما كان متوقعا في البداية.

وأضاف “في الوقت نفسه، من المتوقع أن يحد تشديد السياسة النقدية من ارتفاع التضخم الذي صار مصدر قلق كبير”.

وقفز مؤشر دبي 2.4 بالمئة مدعوما بمكاسب معظم الأسهم المدرجة عليه، ومنها سهم سوق دبي المالي الذي قفز 11 بالمئة.

وأعلنت حكومة دبي عن خطط لإدراج عشر شركات تدعمها ضمن خطط لتعزيز النشاط في البورصة المحلية.

وتهدف خطط الإدراج إلى جعل دبي سوقا أكثر تنافسية مع بورصات أكبر في المنطقة مثل تلك الموجودة في السعودية وأبوظبي، لتي تشهد إدراجات أكبر وسيولة قوية.

وتراجع المؤشر السعودي 1.1 بالمئة متأثرا بهبوط سهم شركة الاتصالات السعودية 5.3 بالمئة.

وقالت الاتصالات السعودية يوم الأحد إن صندوق الاستثمارات العامة، وهو صندوق الثروة السيادية السعودي، يبيع حصة 5.01 بالمئة في الشركة من خلال طرح أسهم ثانوي.

ويعتزم الصندوق بيع 100.2 مليون سهم بسعر يتراوح بين 100 و116 ريالا للسهم بما قد تبلغ حصيلته 11.623 مليار ريال (3.10 مليار دولار) بالسعر الأعلى.

وخارج منطقة الخليج، ارتفع مؤشر الأسهم القيادية المصري واحدا بالمئة محققا مكاسب للجلسة الرابعة من خمس.

السعودية.. نزل المؤشر 1.1 بالمئة إلى 11,021 نقطة.

أبوظبي.. صعد 2.6 بالمئة إلى 8,999 نقطة.

دبي.. زاد 2.4 بالمئة إلى 3,162 نقطة.

قطر.. استقر المؤشر عند 11,582 نقطة.

مصر.. ارتفع المؤشر واحدا بالمئة إلى 11,515 نقطة.

البحرين.. زاد المؤشر 0.2 بالمئة إلى 1,772 نقطة.

عمان.. نزل المؤشر 0.9 بالمئة إلى 3,969 نقطة.

الكويت.. استقر المؤشر عند 7,573 نقطة.

(الدولار = 3.7513 ريال)

(إعداد محمد فرج للنشرة العربية – تحرير علي خفاجي)

وول ستريت ترتفع عند الفتح بدعم من أسهم البنوك والطاقة

(رويترز) – صعدت المؤشرات الرئيسية للأسهم الأمريكية في بورصة وول ستريت عند الفتح يوم الاثنين بعد تراجعها بشدة الأسبوع الماضي بفعل مخاوف من ارتفاع التضخم وسلالة فيروس كورونا الجديدة أوميكرون.

وفضل المستثمرون شراء أسهم البنوك والطاقة على أسهم التكنولوجيا.

بدأ المؤشر داو جونز الصناعي جلسة التداول مرتفعا 53.35 نقطة، أو 0.15 بالمئة، إلى 34,633.43 نقطة.

وصعد المؤشر ستاندرد اند بورز القياسي 9.94 نقطة، أو 0.22 بالمئة، إلى 4,548.37 نقطة بينما زاد المؤشر ناسداك المجمع 32.16 نقطة، أو 0.21 بالمئة، إلى 15,117.63 نقطة.

(إعداد علي خفاجي للنشرة العربية)

سوق الأسهم السعودي “تداول” ينتعش من أدنى مستوياته في الربع الرابع

ارتفع مؤشر سوق الأسهم السعودي “تاسي” في الجلسة الإفتتاحية لأسبوع التداول الحالي يوم أمس الأحد بشكل لافت بنحو 259.68 نقطة أو بنسبة 2.39% ليغلق عند مستوى 11,142.47 نقطة. مؤشر سوق الأسهم السعودي لا يزال يحقق آداءاً متميزاً خلال شهر ديسمبر الحالي آخر شهور عام 2021، حيث تعد جلسة يوم أمس الأحد هي ثالث جلسة يغلق فيها المؤشر تاسي على ارتفاع على التوالي.

مؤشر سوق الأسهم السعودي “تاسي” قد شهد خلال شهر نوفمبر الماضي موجة تصحيح هابطة، عندما انخفض المؤشر من أعلى مستوياته في نوفمبر الماضي 11,936.00 في جلسة 14 نوفمبر 2021 إلى أن لامس أدنى مستوياته منذ يوليو الماضي عند 10,753.02 نقطة. وكانت الأسباب الإقتصادية الرئيسية التي لعبت دوراً كبيراً في إحداث هذه الموجة التصحيحية الهابطة هي انخفاض أسعار النفط العالمية مع انخفاض خام برنت Crude Brent ليتداول إلى ما دون مستوى 70 دولار للبرميل أو بالتحديد عند مستويات 66 دولار للبرميل بعدما لامس الخام أعلى مستوياته خلال شهر أكتوبر الماضي خلال ثلاث سنوات أو منذ 2018 متخطياً مستويات 85 دولار للبرميل.

وكذلك أيضاً متحور أوميكرون Omicron المكتشف حديثاً والذي أدى فرض عمليات حظر على الرحلات الجوية بين بعض الدول وكذلك تطبيق بعض الدول لعمليات إغلاق كامل لحدودها وهو ما أدى إلى مخاوف من انخفاض الطلب على النفط الخام في سوق الطاقة العالمي.

ما هي الأسباب التي دفعت سوق الأسهم السعودي “تداول” للإرتفاع مؤخراً؟

كما سبق وأن ذكرنا أن مؤشر سوق الأسهم السعودي “تاسي” يبلي بلاء حسناً في شهر ديسمبر الحالي مع الإغلاق على ارتفاع للجلسة الثالثة على التوالي منذ بداية تداولات شهر سبتمبر الحالي. العديد من المؤشرات و البيانات الإقتصادية الإيجابية التي صدرت مؤخراً ساهمت في زيادة ثقة المستثمرين والمتداولين في الإقتصاد السعودي وفي سوق الأسهم السعودي “تداول” مثل تحسن النشاط التجاري في القطاع الخاص السعودي غير النفطي خلال شهر نوفمبر الماضي، مدعوماً بتخفيف قيود فيروس كورونا (كوفيد – 19) وزيادة النشاط السياحي.

وعلى الرغم من تراجع مؤشر مديري المشتريات PMI المعدل موسمياً للملكة العربية السعودية من قراءة شهر أكتوبر التي حققت مستوى 57.7 إلى قراءة شهر نوفمبر التي حققت مستوى 56.9، إلا أن المؤشر لا يزال أعلى بكثر من مستوى 50 المحايد.

كما شهد سوق الأسهم السعودي “تداول” يوم أمس الأحد الطرح الأولي لشركة مجموعة تداول السعودية القابضة، الذي تجاوز مستوى 442.53% بإجمالي طلب بلغ 5.02 مليار ريال سعودي (1.3 مليار دولار). تفاصيل اكتتاب السهم كانت تتضمن طرح المجموعة لنحو 10.8 مليون سهم للمستثمرين الأفراد أو 30% من إجمالي الأسهم المعروضة بسعر نهائي قدره 105 ريال سعودي. كما بلغ عدد المستحوذين على الأسهم المطروحة منذ 30 نوفمبر الماضي نحو 598327 مستثمراً. ومن المقرر أن تدرج سوق الأسهم السعودي “تداول” أسهم شركة مجموعة تداول السعودية القابضة في السوق الرئيسية لبدء التداول عليها اعتباراً من 8 ديسمبر 2021.

زيارة الرئيس الفرنسي الحالي إيمانويل ماكرون للمملكة العربية السعودية مؤخراً كانت من بين الأسباب التي أدت إلى انتعاش سوق الأسهم السعودي “تداول”، مع توقيع مجموعة من الشركات السعودية والفرنسية الرائدة لنحو 27 مذكرة تفاهم في منتدى استثماري أقيم في جدة.

كان من بين هذه الإتفاقيات التجارية الإستثمارية التي وقعت مذكرة تفاهم تقضي بتمويل شركة Natixis الفرنسية لمشاريع طاقة لشركة أكوا باور السعودي خلال العامين القادمين بنحو 2 مليار دولار أمريكي وهو ما أدى إلى ارتفاع سهم شركة أكوا باور السعودية بنحو 2.20 نقطة أو بنسبة 3.10% خلال الجلاسة الإفتتاحية يوم أمس الأحد.

التحليل الفني لمؤشر سوق الأسهم السعودي “تاسي”

كما هو موضح الرسم البياني 60 دقيقة يمكننا ملاحظة مؤشر سوق الأسهم السعودي “تاسي” يتداول ضمن نطاق قناة سعرية صاعدة في الوقت الحالي وهو أمر إيجابي من الناحية الفنية. سبق ذلك تصحيح هابط استمر خلال النصف الثاني من شهر نوفمبر الماضي، حيث تداول المؤشر ضمن نطاق قناة سعرية هابطة كما هو موضح على الرسم البياني.

مؤشر سوق الأسهم السعودي “تاسي” أنهى التصحيح الهابط منذ أواخر نوفمبر وأوائل ديسمبر الحالي، حيث استطاع المؤشر أن يتحرر من القناة السعرية الهابطة وهو ما كان إيجابياً للمؤشر منذ ذلك الحين.

حالياً لا يزال المؤشر تاسي يتداول ضمن نطاق القناة السعرية الصاعدة، وأيضاً استطاع المؤشر أن يتجاوز مستوى المقاومة الأفقي 11,080.12 وهو أمر إيجابي من الناحية الفنية. استمرار تداول المؤشر أعلى مستوى مستوى الدعم الأفقي هو إيجابي للمؤشر. في حال كسر المؤشر لمستوى الدعم الأفقي نرى مزيد من السلبية على المؤشر.

استمرار تداول المؤشر تاسي داخل نطاق القناة السعرية الصاعدة يدفع المؤشر لتجاوز مستوى المقاومة الأفقي 11,340.23. في حال تجاوز المؤشر لمستوى المقاومة الأفقية نرى مزيد من الإيجابية على المؤشر.

أسهم أوروبا ترتفع بعد أسبوع متقلب

(رويترز) – ساعدت أسهم شركات النفط في دعم الأسهم الأوروبية يوم الاثنين بعد خسائر كبيرة الأسبوع الماضي إذ أثرت المخاوف من سلالة أوميكرون من فيروس كورونا وتوقعات السياسة النقدية الأمريكية على معنويات المستثمرين.

وصعد المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.7 بالمئة بحلول الساعة 0818 بتوقيت جرينتش وارتفعت أسهم قطاع الطاقة 1.4 بالمئة. وزادت أسعار النفط بأكثر من دولار للبرميل بعد أن رفعت السعودية، أكبر مصدر للنفط، أسعار الخام الذي تبيعه لآسيا والولايات المتحدة.

ومما ساعد في تهدئة بعض المخاوف المتعلقة بالمتحور أوميكرون، قال مسؤول بالقطاع الصحي من جنوب أفريقيا في مطلع الأسبوع إن المتحور يتسبب في أعراض متوسطة الشدة في حين قال أكبر مسؤول عن الأمراض المعدية في الولايات المتحدة أنتوني فاوتشي لشبكة سي.إن.إن الإخبارية “لا يبدو أن هناك درجة كبيرة من شدة الأعراض” حتى الآن.

(إعداد لبنى صبري للنشرة العربية – تحرير منير البويطي)

المؤشر نيكي يرتفع 0.14% عند الفتح

طوكيو (رويترز) – فتح المؤشر نيكي الياباني يوم الاثنين على ارتفاع 0.14 بالمئة مسجلا 28,069.96 نقطة، في حين صعد المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.18 بالمئة إلى 1,961.38 نقطة.

(إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية)

صندوق الثروة السيادي السعودي يبيع حصة 5.01% في شركة الاتصالات السعودية

دبي (رويترز) – قالت شركة الاتصالات السعودية (إس.تي.سي) يوم الأحد إن صندوق الاستثمارات العامة، صندوق الثروة السيادي السعودي، يبيع حصة قدرها 5.01 بالمئة منها من خلال طرح أسهم ثانوي.

ويعتزم صندوق الاستثمارات العامة بيع 100.2 مليون سهم بنطاق سعري يتراوح بين 100 ريال و 116 ريالا للسهم، يتوقع أن تجلب ما يصل إلى 11.623 مليار ريال (3.10 مليار دولار) عند الحد الأقصى للنطاق.

وسيتقرر السعر النهائي في العاشر من ديسمبر كانون الأول.

ويملك صندوق الاستثمارات العامة حاليا 70 في المئة من أسهم شركة الاتصالات السعودية، وهي أكبر مشغل للاتصالات في المملكة كما تملك شركات تابعة ولها حصص في شركات تعمل في الكويت والبحرين والإمارات العربية المتحدة وتركيا.

وكانت رويترز قد ذكرت لأول مرة أن صندوق الاستثمارات العامة يعتزم بيع أسهم في شركة الاتصالات السعودية في يونيو حزيران، وهو ما أكده لاحقا صندوق الثروة السيادي.

وصندوق الاستثمارات العامة هو المحرك الرئيسي لرؤية السعودية 2030 لولي العهد الأمير محمد بن سلمان من أجل قيادة الاقتصاد بعيدا عن الاعتماد على النفط.

ويتبع الصندوق استراتيجية ذات شقين، حيث يقوم ببناء محفظة دولية من الاستثمارات بينما يستثمر محليا أيضا في مشاريع مثل المنطقة الاقتصادية الضخمة المعروفة باسم نيوم.

(الدولار = 3.7513 ريال سعودي)

(تغطية صحفية سعيد أزهر – إعداد محمد محمدين للنشرة العربية – تحرير أحمد حسن)