تقرير: غالبية أسواق الأسهم الخليجية تغلق مرتفعة في الجلسة الإفتتاحية للأسبوع الحالي

أغلقت غالبية أسواق الأسهم الخليجية ومصر على ارتفاع في مستهل الجلسة الإفتتاحية للتداول اليوم الأحد لجلسات تداول الأسبوع الحالي باستثناء بورصة قطر التي أغلقت على تراجع. صعود أسواق الأسهم في منطقة الشرق الأوسط يعود إلى جولة الرئيس الفرنسي الحالي إيمانويل ماكرون والتي نتج عنها العديد من الصفقات الإستثمارية في العديد من المجالات الإقتصادية والعسكرية وعلى صعيد الطاقة.

على صعيد متحور أوميكرون Omicron المكتشف حديثاً فلا تزال الأمور تحت السيطرة في منطقة الخليج والشرق الأوسط، أعلنت المملكة العربية السعودية عن حالة واحدة مكتشفة بالفيروس وكذلك دولة الإمارات العربية المتحدة أيضاً. ولا يزال متحور أوميكرون تحت أنظار الأطباء داخل المعامل الطبية لمعرفة المزيد عنه الأمر الذي سيستغرق نحو أسبوعين وفق تصريحات منظمة الصحة العالمية WHO، والتي طالبت الجميع بالهدوء وعدم الشعور بالهلع والذعر من المتحور الجديد.

أسعار النفط الخام أغلقت على تراجع بحلول نهاية تداولات الجلسة الختامية للأسبوع الماضي يوم الجمعة للأسبوع السادس على التوالي، حيث استقر العقود الآجلة لخام برنت Crude Brent مع الإغلاق عند مستوى 70.54 دولا رللبرميل، أما العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي Crude WTI فقد أغلقت عند مستوى 66.58 دولار للبرميل.

انخفاض أسعار النفط الخام تعود إلى مخاوف المستثمرين من تأثير متحور أوميكرون على الطلب العالمي، مع بدء العديد من الدول بحظر رحلات الطيران الجوي لعدة وجهات وكذلك فرض قيود وتدابير احترازية جديدة على السفر والتنقل بين الدول، بالإضافة إلى عمليات الإغلاق الجزئي التي تشهدها أوروبا حالياً مع ارتفاع أعداد المصابين بفيروس كورونا. وقد ساهم أيضاً في انخفاض أسعار النفط الخام عالمياً سحب بعض الدول الكبرى من الإحتياطي الإستراتيجي لديها من النفط الخام مثل الولايات المتحدة والصين والهند واليابان من أجل السيطرة على ارتفاع أسعار النفط، التي تجاوزت مستوى 85 دولار للبرميل خلال أكتوبر الماضي مما أدى إلأى ارتفاع معدلات التضخم في العديد من الدول.

مؤشر سوق الأسهم السعودي “تاسي” أغلق مع ختام جلسة اليوم الأحد مرتفعاً بنحو 259.68 نقطة أو بنسبة 2.39% عند مستوى 11,142.47 نقطة. قاد ارتفاع المؤشر خلال جلسة اليوم خمسة أسهم جميعها أغلقت على النسبة العليا مثل سهم بترو رابغ الذي ارتفع بنحو 2.14 نقطة أو بنسبة 10% وسهم الصقر للتأمين الذي ارتفع بنحو 1.46 نقطة أو بنسبة 10% وسهم زجاج الذي ارتفع بنحو 3.45 نقطة أو بنسبة 9.97% وسهم صدر الذي ارتفع بنحو 7.80 نقطة أو بنسبة 9.95% وسهم أسمنت حائل الذي ارتفع بنحو 1.30 نقطة أو بنسبة 9.86%.

مؤشر سوق دبي المالي DFMI أغلق أيضاً مرتفعاً بنحو 16.64 نقطة أو بنسبة 0.54%، ليستقر عن مستوى 3,089.55 نقطة. وكان من بين أكثر الأسهم ارتفاعاً سهم بيت التمويل الخليجي بنسبة 14.71% وسهم دار التكافل بنسبة 11.29% وسهم الإثمار بنسبة 8.00% .

مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية ADX أغلق على ارتفاع بنحو 225.93 نقطة أو بنسبة 2.64% ليستقر عند مستوى 8,772.45 مع الإغلاق. وكانت أكثر الأسهم ربحاً سهم صناعات أسمنت الفجيرة بنسبة 13.88% وسهم الإمارات للإتصالات بنسبة 8.83% وسهم أسمنت رأس الخيمة بنسبة 7.77%.

بينما كان مؤشر بورصة قطر هو الوحيد الذي أغلق على تراجع بنحو -16.29 نقطة أو بنسبة -0.14%، ليستقر المؤشر مع حلول نهاية الجلسة عند مستوى 11,586.74 نقطة. وكانت أكثر الأسهم تراجعاً سهم إنماء بنسبة -2.08% وسهم ودام بنسبة -2.08% وسهم بنك الدوحة بنسبة -1.37%.

مؤشر بورصة البحرين أغلق على ارتفاع لجلسة اليوم الأحد بنحو 6.76 نقطة أو بنسبة 0.38%، ليستقر المؤشر عند مستوى 1,768.36 نقطة. وكانت أكثر الأسهم ارتفاعاً سهم مجموعة جي أف أتش المالية ش.م.ب بنسبة 4.19% وسهم البنك الأهلي المتحد ش.م.ب بنسبة 0.53% وسهم شركة البحرين للإتصالات السلكية واللاسلكية بنسبة 0.53%.

مؤشر بورصة الكويت أغلق مرتفعاً مع إغلاق جلسة اليوم الأحد بنحو 40.70 نقطة أو بنسبة 0.54%، ليستقر المؤشر مع نهاية جلسة التداول عند مستوى 7,573.31 نقطة. وكانت أكثر الأسهم ارتفاعاً خلال الجلسة سهم المنار بنسبة 8.73% وسهم آسيا بنسبة 7.58%.

مؤشر بورصة مسقط للأوراق المالية أغلق على ارتفاع طفيف أيضاً بنحو 2.22 نقطة أو بنسبة 0.11%، ليستقر المؤشر عند مستوى 2,068.51 بحلول نهاية الجلسة. وكانت أكثر الأسهم ارتفاعاً سهم نوبار للتجارة بنحو 0.18 نقطة أو بنسبة 9.63% وسهم الوطنية للكوابل بنحو 0.02 نقطة أو بنسبة 9.52% وسهم الإنتاج بنحو 0.07 نقطة أو بنسبة 7.37%.

وول ستريت تغلق على هبوط بسبب المخاوف من أوميكرون

(رويترز) – هبطت المؤشرات الرئيسية عند إغلاق بورصة وول ستريت يوم الجمعة،‭ ‬مع قيادة ناسداك الهبوط في الوقت الذي راهن فيه المستثمرون على أن تقرير الوظائف القوي لن يبطئ من تخفيف بنك الاحتياطي الاتحادي للدعم مع مواجهة الغموض بشأن سلالة أوميكرون المتحورة من فيروس كورونا.

وبعد فتحه على ارتفاع ظل الركود يخيم على وول ستريت بقية جلسة يوم الجمعة.

وأظهر تقرير وزارة العمل ، قبيل افتتاح الجلسة ، أنه على الرغم من ارتفاع نمو الوظائف غير الزراعية بشكل أقل من المتوقع في نوفمبر فقد انخفض معدل البطالة إلى 4.2 في المئة ، وهو أدنى مستوى له منذ فبراير شباط 2020 كما زادت الأجور.

وبشكل منفصل سجل مقياس لنشاط صناعة الخدمات الأمريكية مستوى قياسيا في نوفمبر تشرين الثاني.

ويبدو أن كلا المجموعتين من البيانات تؤثر على توقعات المستثمرين لتحرك بنك الاحتياطي الاتحادي التالي نحو تشديد سياسته.

وقال رئيس بنك الاحتياطي الاتحادي جيروم باول هذا الأسبوع إن البنك المركزي سينظر في إنهاء أسرع لبرنامج شراء السندات ، وهي خطوة يرى البعض أنها تفتح الباب أمام رفع أسعار الفائدة في وقت مبكر.

وقال ستيف سوسنيك ، كبير الاستراتيجيين في مؤسسة إنتراكتيف بروكرز ، “لا يوجد ما يكفي في تقرير الوظائف لثني بنك الاحتياطي الاتحادي عن تسريع التخفيض التدريجي وترك الباب مفتوحا لرفع سعر الفائدة بشكل أسرع مما كان يتوقعه السوق”.

وبحسب بيانات أولية، هبط المؤشر ستاندرد اند بورز 500 القياسي 38.71 نقطة، أو 0.85 في المئة، لينهي الجلسة عند 4,538.39 نقطة في حين هبط المؤشر ناسداك المجمع 292.16 نقطة، أو 1.90 في المئة، ليغلق عند 15,089.16 نقطة.

وتراجع المؤشر داو جونز الصناعي عند الإغلاق 64.78 نقطة، أو 0.19 في المئة، إلى 34,575.01 نقطة.

(إعداد أحمد صبحي للنشرة العربية)

الأسهم الأوروبية تتراجع عند الإغلاق في نهاية أسبوع صعب

(رويترز) – تراجعت الأسهم الأوروبية يوم الجمعة لتصل إلى أدنى مستوياتها في الجلسة بعد تراجع الأسهم الأمريكية بسبب تراجع أسهم شركات التكنولوجيا وتأثير المخاوف بشأن سلالة أوميكرون المتحورة من فيروس كورونا على الانتعاش الاقتصادي.

وتخلى المؤشر ستوكس 600 الأوروبي عن المكاسب الصباحية ليغلق منخفضا 0.6 في المئة بعد تأرجحه بين الارتفاع والهبوط طوال الأسبوع بسبب المخاوف من التأثير المحتمل لسلالة أوميكرون والتحول الأخير المتشدد لمجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي.

وجاءت بيانات نمو الوظائف الأمريكية مخيبة للآمال لكن ذلك أشعل الرهانات على أن بنك الاحتياطي الاتحادي قد يفكر في تشديد سعر الفائدة. لكن وول ستريت تراجعت مع تراجع أسهم شركات التكنولوجيا الكبيرة.

وتكبد قطاع الموارد الأساسية أكبر خسارة في أوروبا يوم الجمعة بتسجيل هبوط بلغ 2.5 في المئة مع تراجع أسعار النحاس وخام الحديد ، في حين هبطت أسهم شركات التكنولوجيا مقتفية أثر نظيراتها الأمريكية.

ودفعت تحركات اليوم مؤشر ستوكس 600 إلى الهبوط خلال الأسبوع ، منخفضا بنسبة 0.3 في المئة. لكن مؤشر فاينانشال تايمز 100 ببورصة لندن حقق مكاسب مرتفعا 1.1 في المئة على مدار الأسبوع محققا أفضل مكاسب له منذ منتصف أكتوبر تشرين الأول.

وارتفعت أسهم النفط مع صعود أسعار الخام بعد أن قالت أوبك + إنها مستعدة لاتخاذ اجراءات إذا تراجع الطلب ، وكان النفط هو القطاع الوحيد الذي حقق مكاسب اليوم.

(إعداد أحمد صبحي للنشرة العربية)

أسهم أوروبا تتجه لإنهاء أسبوع متقلب على مكاسب

(رويترز) – ارتفعت الأسهم الأوروبية يوم الجمعة وتتجه لإنهاء أسبوع متقلب على ارتفاع، إذ اشترى المستثمرون أسهما كانت قد تأثرت بمخاوف حيال السلالة أوميكرون، غير أن المكاسب جاءت باهتة إلى حد كبير قبيل بيانات الوظائف الشهرية الأمريكية.

وصعد المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.5 بالمئة بحلول الساعة 0821 بتوقيت جرينتش بعد أن تقلب بين الخسائر والمكاسب طوال الأسبوع وسط مخاوف بشأن التأثير المحتمل للسلالة المتحورة من فيروس كورونا التي اكتشفت مؤخرا على التعافي الاقتصادي العالمي.

وقادت أسهم شركات السفر مكاسب القطاعات، إذ ارتفعت 2.3 بالمئة في التعاملات المبكرة بالرغم من فرض قيود جديدة في ألمانيا وهولندا وأماكن أخرى لمنع انتشار المتحور الجديد.

وتقدمت أسهم شركات النفط واحدا بالمئة، مقتفية أثر أسعار الخام بعد أن قالت أوبك+ إنها ستعيد النظر في زيادات الإمدادات قبيل اجتماعها المقبل إذا أثرت السلالة أوميكرون على الطلب.

(إعداد محمود سلامة للنشرة العربية)

نيكي يعكس اتجاهه ويغلق على زيادة وسط قفزة لأسهم شركات السفر

طوكيو (رويترز) – قلب المؤشر نيكي الياباني مساره ليغلق على ارتفاع يوم الجمعة بقيادة أسهم السفر والترفيه، إذ أقبل المستثمرون على أسهم كانت متضررة وسط مخاوف بشأن تأثير السلالة أوميكرون المتحورة من فيروس كورونا.

وارتفع نيكي واحدا بالمئة، وهي أكبر زيادة بالنسبة المئوية في ثلاثة أسابيع، ليغلق عند 28,029.57 نقطة.

وسجل المؤشر، الذي انخفض بما يصل إلى 0.59 بالمئة في وقت سابق من الجلسة، انخفاضا أسبوعيا 2.5 بالمئة.

وقفز المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 1.63 بالمئة إلى 1,957.86 نقطة، لكنه هبط 1.3 بالمئة أسبوعيا.

انتعشت الأسهم التي تضررت بسبب مخاوف حيال عودة ظهور سلالات جديدة من فيروس كورونا، إذ تقدمت أسهم شركات الطيران وشركات السكك الحديدية 5.28 بالمئة و3.28 بالمئة على الترتيب.

(إعداد محمود سلامة للنشرة العربية)

المؤشر نيكي في طوكيو يفتح على ارتفاع 0.32%

طوكيو (رويترز) – فتح المؤشر نيكي الياباني يوم الجمعة على ارتفاع 0.32 بالمئة مسجلا 27,841.05 نقطة في بورصة طوكيو، في حين صعد المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.45 بالمئة إلى 1,935 نقطة.

(إعداد علي خفاجي للنشرة العربية)

أسهم أمريكا تغلق على ارتفاع كبير بعد خسائرها بسبب سلالة كورونا الجديدة

نيويورك (رويترز) – أغلقت المؤشرات الرئيسية للأسهم الأمريكية على ارتفاع كبير يوم الخميس لتعوض خسائر على مدى الجلسات الماضية مع إقبال المستثمرين على تصيد الصفقات بينما يترقبون تداعيات متحور فيروس كورونا الجديد أوميكرون.

وتقدمت جميع المؤشرات الثلاثة الرئيسية، وكان المؤشر داو جونز أكبر الرابحين إذ حقق أعلى مكاسب في يوم واحد بالنسبة المئوية منذ الخامس من مارس آذار، وقدمت أسهم شركة بوينج أكبر دعم للمؤشر.

وصعد المؤشر داو جونز الصناعي 617.75 نقطة، أو 1.82 بالمئة عند الإغلاق إلى 34,639.79 نقطة، وزاد المؤشر ستاندرد اند بورز 500 القياسي 64.06 نقطة، أو 1.42 بالمئة، إلى 4,577.1 نقطة.

كما ارتفع المؤشر ناسداك المجمع 127.27 نقطة، أو 0.83 بالمئة، إلى 15,381.32 نقطة.

(إعداد محمد فرج للنشرة العربية – تحرير مصطفى صالح)

تراجع الأسهم الأوروبية وسط قلق المستثمرين من سلالة كورونا الجديدة

(رويترز) – تراجعت الأسهم الأوروبية بما يزيد على واحد بالمئة يوم الخميس مع تعزيز الدول القيود للحد من انتشار متحور فيروس كورونا الجديد أوميكرون، مما أثار مخاوف من تضرر التعافي الاقتصادي الذي لا يزال في بداياته.

وأغلق المؤشر ستوكس 600 الأوروبي منخفضا 1.2 بالمئة، متخليّا عن أكثر من نصف مكاسب اليوم السابق عندما صار التعافي في القطاعات المعرضة للوباء سببا في أفضل أداء خلال الجلسة للمؤشر في نحو ستة أشهر.

ووافقت ألمانيا يوم الخميس على فرض قيود جديدة لمواجهة كوفيد-19، كما شددت الولايات المتحدة قيود السفر بعد أن قالت وزيرة الخزانة الأمريكية جانيت يلين إن سلالة أوميكرون تظهر أن الوباء ربما يستمر “لبعض الوقت”.

وانخفضت أسهم شركات السفر والترفيه، التي كانت الأكثر تضررا من قيود التنقل، 2.6 بالمئة، مما رفع الخسائر هذا العام إلى سبعة بالمئة، وهو أداء أضعف كثيرا من نظيره في القطاعات الرئيسية الأخرى التي في طريقها لتحقيق مكاسب في خانة العشرات.

ويبتعد المؤشر ستوكس 600 الآن بنحو خمسة بالمئة عن الذرى التي بلغها في منتصف نوفمبر تشرين الثاني.

وكانت أسهم التكنولوجيا أكبر الخاسرين في أوروبا إذ انخفضت أسهم شركات أشباه الموصلات إنفنيون تكنولوجيز وإيه.إم.إس وإيه.إس.إم.إل بما يتراوح بين 4.4 بالمئة و5.7 بالمئة على خلفية تقرير أفاد بأن شركة أبل حذرت من تباطؤ الطلب على هاتف آيفون 13 الذي تنتجه.

كما تراجع سهما شركتي السلع الفاخرة هيرميس وريتشمونت 3.1 بالمئة و2.1 بالمئة على التوالي رغم إدراجهما على المؤشر يورو ستوكس 50 للأسهم القيادية.

(إعداد محمد فرج للنشرة العربية – تحرير مصطفى صالح)

النفط يدفع الأسهم السعودية والقطرية للصعود وسط ترقب بشأن قرار أوبك+

(رويترز) – وسع المؤشران السعودي والقطري مكاسبهما يوم الخميس بدعم من ارتفاع أسعار النفط حيث عدل المستثمرون مراكزهم قبل إصدار تحالف أوبك+ لقراره بشأن الإمدادات، بينما أغلقت الأسواق في الإمارات بسبب عطلة عامة.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 35 سنتا أو 0.5 بالمئة إلى 69.22 دولار للبرميل بحلول الساعة 1215 بتوقيت جرينتش بينما زادت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 29 سنتا أو 0.4 بالمئة إلى 65.86 دولار.

وارتفع المؤشر الرئيسي في السعودية 0.3 بالمئة مع صعود سهم البنك الأهلي السعودي 1.8 بالمئة وكذلك سهم شركة الاتصالات السعودية 2.3 بالمئة، ومع ذلك، سجل المؤشر خسارة للأسبوع الثالث تواليا.

وكان تراجع بنسبة 4.5 بالمئة يوم الأحد من الأسباب الرئيسية في خسائر هذا الأسبوع، وذلك نتيجة حالة الذعر بفعل ظهور السلالة أوميكرون الجديدة من فيروس كورونا، وهو أكبر انخفاض في يوم واحد منذ ما يقرب من عامين.

وسجلت السعودية يوم الأربعاء أول حالة إصابة بالسلالة الجديدة.

وفي قطر، صعد المؤشر الرئيسي 0.4 بالمئة بعدما قفز سهم بنك قطر الوطني، أكبر بنوك الخليج، 2.9 بالمئة فيما صعد سهم صناعات قطر 1.7 بالمئة.

ومع ذلك، انخفض سهم مصرف الريان المتوافق مع الشريعة الإسلامية بنحو ثلاثة بالمئة بعد صعوده بنفس النسبة تقريبا في الجلسة الماضية بعد إتمامه عملية اندماج مع بنك الخليج التجاري.

وسجل المؤشر القطري خسارته الأسبوعية الثالثة على التوالي.

وخارج منطقة الخليج، انخفض مؤشر الأسهم القيادية في البورصة المصرية 0.9 بالمئة متأثرا بانخفاض سهم البنك التجاري الدولي، أكبر بنوك مصر، 1.1 بالمئة.

السعودية.. ارتفع المؤشر 0.3 بالمئة إلى 10,883 نقطة.

قطر.. صعد المؤشر 0.4 بالمئة إلى 11,603 نقطة.

مصر.. هبط المؤشر 0.9 بالمئة إلى 11,318 نقطة.

البحرين.. زاد المؤشر 0.7 بالمئة إلى 1,762 نقطة.

عمان.. انخفض المؤشر 0.3 بالمئة إلى 3,995 نقطة.

الكويت.. صعد المؤشر 0.2 بالمئة إلى 7,533 نقطة.

(إعداد أحمد السيد للنشرة العربية – تحرير مروة سلام)

الأسهم اليابانية تغلق على انخفاض وسط مخاوف أوميكرون

طوكيو (رويترز) – أغلقت الأسهم اليابانية على انخفاض يوم الخميس متأثرة بمخاوف بشأن الأثر الاقتصادي لتفشي أوميكورن المتحور الجديد من فيروس كورونا وتحول موقف مجلس الاحتياطي الاتحادي لتبني سياسة نقدية أكثر تشددا.

وأغلق المؤشر نيكي على انخفاض 0.65 بالمئة مسجلا 27,753.37 نقطة بعد هبوطه بنسبة 1.04 بالمئة في وقت سابق من الجلسة.

وتراجع المؤشر توبكس الأوسع نطاقا بنسبة 0.54 بالمئة إلى 1,926.37 نقطة لكنه يحوم فوق أدنى مستوى له في ثلاثة أشهر الذي سجله أمس الأربعاء عند 1914.93.

ويشعر المستثمرون بالقلق من الأضرار الاقتصادية التي قد تنتج عن تفشي المتحور أوميكرون بعد أن أعلنت الولايات المتحدة رصد أول إصابة به.

ومما أثار قلق المستثمرين كذلك قول جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي يوم الثلاثاء إن واضعي السياسيات سيبحثون إنهاء مبكرا لإجراءات التحفيز التي يتخذها البنك المركزي.

وتلقت أسهم شركات الطيران صفعة جديدة بعد أن علقت الحجوزات الجديدة على الرحلات الدولية حتى نهاية ديسمبر كانون الأول بناء على طلب الحكومة.

فنزل سهم الخطوط الجوية اليابانية 2.47 بالمئة.

وهبط سهم ميتسوبيشي للكيماويات 8.18 بالمئة لتصبح أكبر خاسر على مؤشر نيكي.

(إعداد لبنى صبري للنشرة العربية – تحرير سها جادو)