سهم آي.بي.إم يضغط على مؤشر داو جونز وناسداك وستاندرد اند بورز يحققان مكاسب

(رويترز) – تعرض مؤشر داو جونز لضغوط يوم الخميس بعد هبوط حاد في سهم آي.بي.إم بسبب إعلان تقرير نتائج فصلي مخيب للآمال لكن مؤشري ناسداك وستاندرد اند بورز 500 حققا مكاسب ولامس الأخير مستوى مرتفعا قياسيا بمساعدة أسهم قيادية مثل تسلا.

وحقق مؤشر ستاندرد اند بورز القياسي ارتفاعا للجلسة السابعة على التوالي ومن بين قطاعاته الصناعية الأحد عشر الكبرى كان قطاع شركات السلع الكمالية أكبر الرابحين من حيث النسبة المئوية خلال الجلسة بينما كانت أسهم قطاع الطاقة في مصاف الخسارة بعد تراجع العقود الآجلة للنفط الخام بسبب مخاوف متعلقة بالطلب.

ووفقا لبيانات أولية، ارتفع ستاندرد اند بورز 500 بمقدار 13.32 نقطة أو 0.29 بالمئة مسجلا 4,550.83 نقطة بينما زاد مؤشر ناسداك المجمع 93.82 نقطة أو 0.62 بالمئة إلى 15,215.50 نقطة. أما داو جونز الصناعي فقد تراجع 7.38 نقطة أو 0.02 بالمئة إلى 35,601.96 نقطة.

ووفقا لأحدث بيانات من رفينتيف، يتوقع محللون أن تزيد مكاسب ستاندرد اند بورز 500 للربع الثالث بنسبة 33.7 بالمئة على أساس سنوي مع إعلان نحو 100 شركة عن نتائجها حتى الآن.

ومنح سهم تسلا أكبر دفعة للمؤشر ناسداك خلال الجلسة مع استيعاب المستثمرين أثر زيادة في عائدات الشركة التي تصنع السيارات الكهربائية على الرغم من تحذيرات متعلقة بسلاسل الإمداد.

(إعداد سلمى نجم للنشرة العربية – تحرير أحمد صبحي)

 

الأسهم الأوروبية تعوض أغلب خسائرها عند الإغلاق

(رويترز) – استقرت الأسهم الأوروبية قرب مستويات هي الأعلى في ستة أسابيع يوم الخميس إذ ساعدت عمليات شراء للأسهم في تعويض أثر خسائر في أسهم شركات التعدين وتوقعات مخيبة للآمال بشأن الأرباح بما شمل عملاق البرمجيات ساب.

كما أثر تجدد مخاوف متعلقة بقطاع العقارات الصيني سلبا على معنويات المستثمرين بعد انهيار صفقة لبيع أصول قيمتها 2.6 مليار دولار لشركة إيفرجراند الصينية العملاقة المثقلة بالديون.

وبعد أن تراجع بنسبة وصلت إلى 0.6 بالمئة، أغلق المؤشر ستوكس 600 الأوروبي على انخفاض 0.1 بالمئة فقط مسجلا 469.71 نقطة. وكان محلل في بنك أوف أمريكا قد توقع هذا الشهر أن يصل المؤشر بنهاية العام إلى 420 نقطة بما يعني هبوطه عشرة بالمئة عن المستويات الحالية.

وتراجعت شركات التعدين الأوروبية، التي لها انكشاف كبير على الصين، ثلاثة بالمئة إثر تراجع حاد في أسعار الحديد والمعادن الأساسية. وتراجع سهم أنجلو أمريكان المدرجة في بريطانيا 2.7 بالمئة على الرغم من إعلان الشركة ارتفاعا بنسبة اثنين بالمئة في الإنتاج الكلي للربع الثالث.

وأظهرت بيانات يوم الأربعاء أن ثقة المستهلكين في منطقة اليورو تراجعت 0.8 نقطة في أكتوبر تشرين الأول مقارنة بالشهر السابق عليه.

كما تراجع سهم أكبر شركة تكنولوجية أوروبية من حيث القيمة، وهي عملاق البرمجيات ساب، 3.2 بالمئة وكان أكبر عبء على مؤشر ستوكس 600 على الرغم من نتائج إيجابية للربع الثالث إذ لم يتحمس المتعاملون كثيرا لتوقعات الشركة للفترة المقبلة.

وشهد سهم شركة الهندسة والتكنولوجيا السويسرية (إيه.بي.بي) بنحو 6.2 بالمئة بعد أن عدلت بالخفض توقعاتها لمبيعات العام بأكمله وحذرت من أثر نقص في المكونات بينما تراجع سهم إيه.بي فولفو السويدية 0.4 بالمئة تقريبا بعد أن قالت إن نقص الرقائق يعطل إنتاج الشاحنات.

لكن أسهم شركات القطاعات المستقرة الإيرادات، مثل السلع الشخصية والمنزلية، ارتفعت 0.8 بالمئة مدفوعة بارتفاع في يونيليفر بعد أن جاء نمو مبيعات الربع الثالث أعلى من التوقعات.

(إعداد سلمى نجم للنشرة العربية- تحرير علي خفاجي)

 

الأسهم السعودية عند أعلى مستوى في 15 عاما وأسهم قطر تواصل الصعود

(رويترز) – أغلقت الأسهم السعودية على ارتفاع يوم الخميس وظل مؤشر البورصة عند أعلى مستوى في 15 عاما مع ارتفاع أسعار النفط، وواصلت الأسهم القطرية صعودها للجلسة 12 في 13 جلسة.

وقال وائل مكارم محلل الأسواق لدى إكسنس إن المستثمرين ما زالوا متفائلين في المنطقة. وإن الأسهم مدعومة بموسم قوي لأرباح الشركات والمستويات المرتفعة لأسعار الطاقة.

وصعد مؤشر البورصة السعودية 0.3 بالمئة مدعوما بزيادة سهم مجموعة الدكتور سليمان الحبيب للخدمات الطبية 5.2 بالمئة وارتفاع سهم مصرف الراجحي 0.6 بالمئة.

وارتفع سعر النفط إلى أعلى مستوياته في ثلاث سنوات إلى 86 دولارا للبرميل بسبب نقص المعروض وأزمة الطاقة العالمية لكن الأسعار تراجعت بعض الشيء في عمليات جني أرباح.

وارتفع سهم أرامكو 0.5 بالمئة بعد أن رفع بنك إتش.إس.بي.سي السعر المستهدف للسهم إلى 38.8 (10.34 دولار) من 37.5 ريال.

وأظهر استطلاع أجرته رويترز لآراء الاقتصاديين أن الدول الست الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي ستشهد معدلات نمو أسرع في العام المقبل وحذر الاقتصاديون من أن تراجع أسعار النفط والغاز يمثل أكبر خطر على هذه الدول.

وتعتمد اقتصادات دول مجلس التعاون الخليجي على صادرات النفط والغاز وأي اضطراب في أسعار الطاقة بسبب توترات سياسية أو تباطؤ في الاقتصاد العالمي سيضر الانتعاش في هذه الدول.

ومن المتوقع أن تشهد السعودية نموا بمعدل 5.1 بالمئة العام المقبل بالمقارنة مع 2.3 بالمئة هذا العام وانكماشا حادا بلغ 4.1 بالمئة في العام الماضي.

وارتفع مؤشر بورصة قطر 0.1 بالمئة بدعم من ارتفاع بنسبة 3.5 بالمئة لسهم شركة ناقلات الذي حقق مكاسب في سبع من الجلسات الثماني الأخيرة.

وأعلنت ناقلات، وهي واحدة من أكبر شركات نقل الغاز الطبيعي المسال في العالم، يوم الأحد تحقيق أرباح صافية بلغت مليار ريال في الأشهر التسعة حتى 30 سبتمبر أيلول ارتفاعا من 899.5 مليون ريال قبل عام.

وأسواق مصر والإمارات مغلقة لعطلة رسمية.

(إعداد لبنى صبري للنشرة عربية – تحرير محمد محمدين)

 

أسهم أمريكا تفتح منخفضة بعد إعلان نتائج فصلية

(رويترز) – تراجعت الأسهم الأمريكية عند الفتح يوم الخميس بعد إعلان شركتي ‭‭‬(‭‬‬آي.بي.إم‭‭(‬‬ وتسلا انخفاض نتائجهما الفصلية، في حين يترقب المستثمرون تقارير لمعرفة تأثير اضطراب سلاسل الإمداد ونقص العمالة على الشركات.

ونزل المؤشر داو جونز الصناعي 89.02 نقطة أو 0.25 بالمئة ليفتح عند 35,520.32 نقطة.

وانخفض المؤشر ستاندرد ‭‭‬اند بورز 500 بمقدار 3.95 نقطة أو 0.09 بالمئة إلى 4,532.24 نقطة.

وتراجع المؤشر ناسداك المجمع 16.88 نقطة أو 0.11 بالمئة إلى 15,104.80 نقطة.

(إعداد مروة سلام للنشرة العربية – تحرير‭ ‬علي خفاجي)

 

أسواق الأسهم الآسيوية تغلق متباينة وسط تجدد مخاوف إيفرجراند وأزمة الطاقة والإنتخابات اليابانية

أغلقت أسواق الأسهم الآسيوية متباينة مع نهاية تداولات جلسة اليوم الخميس، حيث عادت مخاوف مجموعة أيفرجراند الصينية لتؤرق المستثمرين من جديد مع هبوط سهم المجموعة العقارية التي تعد من ثاني أكبر الشركات العقارية في الصين بنحو -12.54% في أول يوم لاستئناف التداول على السهم بعد توقف التداول لأكثر من أسبوعين.

وهبط سهم أيفرجراند بعد تداول أنباء بفشل صفقة بيع أصول من من الشركة إلى منافستها الأصغر Hopson Development Holdings بعد محادثات بدأت مبكراً أوائل شهر أكتوبر الحالي، غير أن سهم شركة هوبسون العقارية أغلق على ارتفاع بنحو 7.6%.

وقد أغلق مؤشر شنغهاي المركب Shanghai Composite مرتفعاً للجلسة الثلاثة على التوالي مع نهاية تداولات جلسة اليوم الخميس بنحو 7.78 نقطة أو بنسبة 0.22% عند مستوى 3,594.78 نقطة. وكانت أكثر الأسهم الداعمة للمؤشر هي سهم Appotronics Corp. Ltd. A بارتفاع نحو 5.48 نقطة أو بنسبة 19.99%، وسهم Beijing Worldia Diamond Tools Co. Ltd. A بارتفاع 6.42 نقطة أو بنسبة 15.51%، وسهم Beijing Sanyuan Foods Co. Ltd. A بارتفاع 0.59 نقطة أو بنسبة 10.09%.

مؤشر بورصة طوكيو نيكي NIKKEI 225 أغلق متراجعاً بنحو -546.97 نقطة أو بنسبة -1.87% ليستقر مع حلول نهاية الجلسة عند مستوى 28,708.58، مع توجه ثالث أكبر اقتصاد في العالم لعقد انتخابات عامة على مستوى البلاد لاختيار رئيس وزراء جديد. وكان من بين أكثر الأسهم هبوطاً سهم Tokyo Electron Ltd. بنحو -2.350 نقطة أو بنسبة -4.61%، وأيضاً سهم Kikkoman Corp. الذي تراجع بنحو -430 نقطة أو بنسبة -4.49%.

مؤشر نيكي

مؤشر هانج سانج Hang Seng Index أغلق على تراجع خلال جلسة تداول اليوم الخميس على الرغم من بلوغ المؤشر أعلى مستوياته منذ الثامن من سبتمبر الماضي، حيث لامس المؤشر خلال جلسة اليوم أعلى مستوياته 26,229.80 نقطة. وانخفض المؤشر بحلول نهاية جلسة الخميس بنحو -118.49 نقطة أو بنسبة -0.45%، ليستقر المؤشر مع الإغلاق عند مستوى 26,017.53 نقطة.

وتشهد أرباح الشركات الآسيوية انخفاضاً للمرة الأولى منذ 16 شهراً، نتيجة المخاوف الناشئة من تباطؤ معدل النمو الإجمالي للصين كأكبر ثاني إقتصاد عالمي، وأيضاً جراء ارتفاع معدلات التضخم الناتج عن ارتفاع أسعار الطاقة العالمية و ارتفاع تكلفة المواد الأساسية الأولية، بالإضافة إلى الإضطرابات التي تشهدها سلاسل التوريد والإمداد مما سيؤثر على أرباح الشركات.

أسهم أوروبا تتراجع متأثرة بأزمة إيفرجراند ونتائج متفاوتة للشركات

(رويترز) – تراجعت الأسهم الأوروبية يوم الخميس متأثرة بمعنويات سلبية نتجت عن تجدد المخاوف بشأن قطاع العقارات في الصين ونتائج أرباح فصلية متفاوتة.

وبحلول الساعة 0710 بتوقيت جرينتش انخفض المؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية 0.4 بالمئة، متراجعا عن أعلى مستوى في ستة أسابيع. وتراجعت الأسهم الآسيوية بعد أنباء عن فشل بيع أصول بقيمة 2.6 مليار دولار في شركة إيفرجراند الصينية للتطوير العقاري المثقلة بالديون.

وكانت أسهم شركات التعدين وصناعة السيارات والشركات الصناعية في مقدمة الأسهم المتراجعة تزامنا مع تنامي القلق بشأن مجموعة من نتائج أرباح الشركات تعلن يوم الخميس وفي الأسابيع المقبلة.

ونزل سهم إيه.بي.بي السويسرية للهندسة والتكنولوجيا 3.4 بالمئة بعد أن خفضت الشركة توقعاتها للمبيعات السنوية في أعقاب تحذير من نقص مكونات.

وتراجع سهم إيه.بي فولفو 2.1 بالمئة على الرغم من أن الأرباح فاقت التوقعات، لكنها حذرت من أن استمرار نقص الرقائق عرقل الإنتاج في الشركة المصنعة للشاحنات.

وانخفض سهم باركليز 0.6 بالمئة على الرغم من تحقيق البنك البريطاني أداء قوي في الربع الثالث.

وصعد سهم يونيليفر 1.2 بالمئة بعد أن حققت شركة السلع الاستهلاكية نموا للمبيعات فاق التوقعات في الربع الثالث برغم رفع الأسعار في محاولة لمواجهة ارتفاع أسعار الطاقة وغيرها من التكاليف.

(إعداد مروة سلام للنشرة العربية – تحرير سها جادو)

نيكي يهبط نحو 2% بفعل مخاوف الانتخابات وإيفرجراند الصينية

طوكيو (رويترز) – تراجع المؤشر الياباني نيكي نحو اثنين بالمئة يوم الخميس تحت وطأة مخاوف جديدة بشأن مجموعة إيفرجراند الصينية وقلق قبيل انتخابات عامة ومخاوف حيال تأثير ارتفاع التكاليف على مستقبل الشركات.

وهبط نيكي 1.87 بالمئة ليغلق عند 28,708.58 نقطة بينما خسر المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 1.13 بالمئة ونزل إلى 2,000.81 نقطة.

وليل الأربعاء ارتفع المؤشران الأمريكيان ستاندرد اند بورز وداو لكن ناسداك تراجع مع التقاط أسهم التكنولوجيا أنفاسها.

وأدى إغلاق ناسداك على انخفاض إلى عمليات بيع لأسهم التكنولوجيا اليابانية ذات الثقل فيما ينتظر المستثمرون بقلق ما إذا كان رئيس الوزراء فوميو كيشيدا سيتخذ إجراءات حاسمة لتدعيم الاقتصاد الذي تعصف به الجائحة.

وقال إكو ميتسوي وهو مدير صندوق في آيزاوا سيكيوريتيز “الحزب الديمقراطي الحر الحاكم سيفوز على الأرجح بالأغلبية لكن ليس واضحا ما إذا كان سيجري تغييرات تلبي توقعات السوق”. وكان ميتسوي يشير إلى انتخابات المجلس الأدنى بالبرلمان في 31 أكتوبر تشرين الأول.

وأضاف “المستثمرون قلقون أيضا من التأثير المحتمل لارتفاع التكاليف وأسعار النفط وأيضا اضطرابات سلاسل الإمداد على توقعات الشركات”.

وخسرت أسهم إيفرجراند الصينية، المدرجة في هونج كونج وتعصف بها أزمة ديون، 12 بالمئة يوم الخميس عندما استأنفت الشركة التداول بعد توقف لأكثر من أسبوعين.

وكان سهم طوكيو إلكترون لمعدات صناعة الرقائق الإلكترونية أكثر ما دفع المؤشر نيكي للهبوط، إذ تراجع السهم 4.61 بالمئة. وخسر سهم فاست ريتيلينج المشغلة ليونيكلو للملابس 2.98 بالمئة وهبط سهم سوفت بنك جروب 2.06 بالمئة.

ونزلت أسهم شركات الطيران 2.1 بالمئة وسجلت أكبر تراجع بين مؤشرات القطاعات الفرعية بالبورصة وعددها 33 وسط مخاوف من عودة انتشار إصابات كوفيد-19 بسبب زيادة في بريطانيا.

وتألقت الأسهم المرتبطة بالنفط مع ارتفاع أسعار الخام.

(إعداد دعاء محمد للنشرة العربية – تحرير سها جادو)

 

وول ستريت تغلق مرتفعة بفضل نتائج أرباح جيدة

أغلقت سوق وول ستريت مرتفعة مع نهاية تداولات جلسة الأربعاء بفضل تقارير أرباح الشركات للربع الثالث، حيث أبدت تقارير أرباح الشركات المعلنة حتى الآن مرونة إيجابية غير التي كان يعتقدها المستثمرين. وشهدت جلسة تداول الأربعاء حجم تداول بلغ 1.79 مليار سهم متداول بقيمة بلغت نحو 75 مليار دولار تقريباً.

وكان مؤشر داو جونز DJIA الأكثر ارتفاعاً من بين الثلاث مؤشرات الرئيسية لسوق وول ستريت خلال الجلسة، حيث حقق المؤشر رقماً قياسياً هو الأعلى في تاريخه على الإطلاق عندما أغلق المؤشر عند مستوى 35,609.34 مرتفعاً للجلسة السادسة على التوالي بنحو 152 نقطة أو بنسبة 0.43% مدفوعاً من شركات الرعاية الصحية والإتصالات والتأمين.

وكان مؤشر ستاندرد آند بورز 500 SPX من بين المؤشرات الرئيسية المرتفعة في بورصة وول ستريت أيضاً، حيث كاد المؤشر أن يحقق رقماً قياسياً هو الآخر خلال جلسة تداول الأربعاء، ليغلق المؤشر مرتفعاً للجلسة السادسة على التوالي بنحو 16.56 نقطة أو بنسبة 0.37% عند مستوى 4,536.19 مدفوعاً من ارتفاع أسهم شركات الرعاية الصحية.

أما عن مؤشر ناسداك المركب NASDAQ COMP، فقد أغلق المؤشر على تراجع طفيف للمرة الأولى منذ خمسة جلسات بنحو -7.41 نقطة أو بنسبة -0.05% عند مستوى 15,121.68.

كانت شركة تسلا Tesla Inc. من بين الشركات التي أعلنت عن أرباحها خلال جلسة تداول اليوم الأربعاء، حيث بلغت ربحية السهم للربع الثالث نحو 1.86 دولار للسهم متجاوزة تقديرات وول ستريت لحوالي 1.67 دولار للسهم، كما حققت الشركة مبيعات بلغت 13.8 مليار دولار.

وفي نفس الوقت التي أعلنت فيه شركة عن أرباحها أعلنت أيضاً الشركة عن العقبات التي تواجهها نتيجة أزمة نقص أشباه الموصلات وإضطرابات سلاسل التوريد وارتفاع أسعار المواد الأولية وهو الأمر الذي يعيق عمل مصانع الشركة بالسرعة القصوى على حسب تعبير الشركة، الأمر الذي أصاب المستثمرين بالقلق، وهو ما أدى إلى تراجع سهم تسلا بنحو -1.63% خلال ساعات ما بعد التداول.

تسلا Tesla

أسواق سندات الخزانة في الولايات المتحدة لا تزال تعاني أيضاً بعض التقلبات، ولكن العائد على سندات الخزانة الآجلة لعشر سنوات US10Y عند أعلى مستوى له منذ مايو الماضي 1.66%، كما أن العائد على سندات الخزانة لآجل ثلاثين سنة US30Y عند مستوى 2.14%.

المؤشر نيكي ينخفض 0.35% في بداية التعامل بطوكيو

طوكيو (رويترز) – تراجع المؤشر نيكي القياسي في بداية التعاملات في بورصة طوكيو للأوراق المالية يوم الخميس.

ونزل نيكي 0.35 في المئة إلى 29,152.74 نقطة في حين هبط المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.23 في المئة إلى 2,022.97 نقطة.

(إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية)

 

وول ستريت تغلق مرتفعة مع تهدئة تقارير الأرباح مخاوف المستثمرين

(رويترز) – أُغلقت الأسهم الأمريكية على ارتفاع يوم الأربعاء مع تهدئة تقارير عن تحقيق الشركات أرباحا في الربع الثالث من مخاوف المستثمرين على الرغم من مشكلات سلاسل التوريد وارتفاع التكاليف.

وصعد المؤشر ستاندرد اند بورز 500 بواقع 17.14 نقطة بما يعادل 0.38 بالمئة ليغلق على 4,536.77 نقطة.

وأغلق المؤشر داو جونز الصناعي مرتفعا 157.95 نقطة أو 0.45 بالمئة إلى 35,615.26 نقطة.

أما المؤشر ناسداك المجمع فغرد خارج سرب الرابحين، إذ انخفض 6.25 نقطة توازي 0.05 في المئة ليختتم التعاملات مسجلا 15,121.68 نقطة.

(اعداد علي خفاجي للنشرة العربية)