ضغوطات سلبية كبيرة على العملات الرقمية، ماهو مصير البتكوين؟

تعافت أسعار البيتكوين بعد الإنخفاض الناجم عن إعلان بنك الشعب الصيني (PBOC) أن العملات المشفرة غير قانونية.
وكذلك أغلق بنك الشعب الصيني (PBOC) ثغرة استغلها المستثمرون بعد أن منع المواطنين الصينيين من الاحتفاظ بحسابات في البورصات الخارجية.
علاوة على ذلك، امتد الحظر ليشمل منع بورصات العملات المشفرة من توظيف الموارد المحلية في الصين لآداء مهام مثل التسويق والمبيعات، وسيساهم ذلك في الحد من قدرتها على تقديم الخدمات للمستهلكين الصينيين.

حيث أنشأت 10 سلطات بالدولة الصينية، بما في ذلك بنك الشعب الصيني، وإدارة الفضاء الإلكتروني في الصين ووزارة الأمن العام، “آلية تنسيق” لمنع اللاعبين الماليين من المشاركة في أي معاملات عملات رقمية.
قررت بورصة هووبي Huobi، أكبر بورصة بتكوين في الصين، وقف أي عمليات تسجيل جديدة لمستخدمين من داخل البلاد، فيما يعد أول إجراء تتخذه توافقاً مع قرار بكين الأخير بحظر التعاملات الرقمية.

و قد عزز من تزايد حالة الخوف في الأسواق التعليقات الأخيرة من رئيس هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية (SEC) غاري غينسلر، حيث أعاد التأكيد على خططه لتوجيه هيئة الأوراق المالية والبورصات (SEC) لاتخاذ إجراءات صارمة ضد سوق العملات الرقمية والعملات المستقرة متزايد النمو.

التحليل الفني للبيتكوين

فنيًا نلاحظ تأثير التحليل الأساسي الإخباري على الحركة الفنية، حيث يتداول البتكوين مقابل الدولار تحت ضغط سلبي أسفل ترند هابط.
و يحاول كسر أول دعم له عند 40500، الا انه لم ينجح حتى الآن.

اي اختراق و ثبات اسفل هذا المستوى سيزيد من السلبية بشكل كبير ليهبط بالأسعار نحو مستويات الدعم التالية عند 37300.

السيناريو المقابل هو استقرار اعلى الترند و الصعود لمستويات 48350، الا ان ذلك لا يبدو قريبا الا بصدور خبر مهم او تصريح يدعم العملات الرقمية.

التحليل الفني : مؤشر سوق دبي المالي DFMGI يختبر الدعم الأفقي

افتتح مؤشر سوق دبي المالي DFMGI على تراجع مع افتتاح المؤشر لجلسة تداول اليوم الأربعاء بنحو -7.20 نقطة أو بنسبة -0.25%. وكان نطاق تداول المؤشر حتى وقت كتابة هذا التقرير ما بين أعلى مستوياته خلال الجلسة 2,830.610 وأدنى مستوياته 2,815.850.

وكان حجم تداول السوق نحو ما يقرب من 8,178,109 مليون سهم، بقيمة تداول بلغت نحو 17,4 مليون درهم تقريباً، كما بلغ عدد الصفقات المنفذة في السوق نحو 358 صفقة. وقد شهد سوق دبي المالي خلال جلسة التداول انخفاض القيمة السوقية لأسهم 11 شركة، بينما ارتفعت القيمة السوقية لأسهم 8 شركات، في حين بقيت القيمة السوقية لأربع شركات دون تغيير.

الأسهم الأكثر ارتفاعاً:

مصرف السلام – البحرين بنحو 0.015 نقطة أو بنسبة 1.89%.

شركة الإمارات للمرطبات بنحو 0.13 نقطة أو بنسبة 1.60%.

تبريد بنحو 0.03 نقطة أو بنسبة 1.24%.

أمانات القابضة بنحو 0.01 نقطة أو بنسبة 0.93%.

داماك بنحو 0.01 نقطة أو بنسبة 0.80%.

الأسهم الأكثر انخفاضاً:

شركة الفردوس القابضة بنحو -0.033 نقطة أو بنسبة -9.94%.

شركة اكتتاب القابضة بنحو -0.018 نقطة أو بنسبة -7.50%.

الإتحاد العقارية بنحو -0.006 نقطة أو بنسبة -2.08%.

الإسلامية العربية للتأمين بنحو -0.008 نقطة أو بنسبة -1.07%.

العربية للطيران بنحو -0.01 نقطة أو بنسبة -0.72%.

وكان من بين أكثر القطاعات ارتفاعاً في سوق دبي المالي خلال جلسة تداول اليوم الأربعاء مؤشر قطاع الخدمات (SERVICES) الذي ارتفع بنحو 7.54 نقطة أو بنسبة 1.10%، وأيضاً قطاع العقارات والإنشاءات (REAL-EST) بنحو 6.87 نقطة أو بنسبة 0.18%، كما ارتفع مؤشر قطاع الإستثمار والخدمات (F-INVEST) بنحو 0.14 نقطة أو بنسبة 0.01%.

بينما كان قطاع البنوك (BANKS) من أكثر القطاعات التي شهدت تراجع بنحو -14.19 نقطة أو بنسبة -0.52%، بينما احتل المركز الثاني في قائمة القطاعات المتراجعة قطاع التأمين (INSURANC) بنحو -10.06 نقطة أو بنسبة -0.46%، وأيضاً قطاع المواصلات (TRANS) الذي تراجع بنحو -0.40 نقطة أو بنسبة -0.06%.

أكسبو 2020 ينعش اقتصاد الإمارات الغير نفطي

إلى جانب التغييرات الحكومية التي طرأت مؤخراً على حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة والمبادرات والرؤى الحديثة، يتوقع الخبراء والمحللون بأن معرض أكسبو 2020 الذي يقام هذا العام في دبي سوف ينعش الإقتصاد غير النفطي لدولة الإمارت وسيدفعه إلى فترة من النمو هي الأقوى في تاريخ الدولة.

ومن المقرر أن يكون معرض أكسبو 2020 الذي يبدأ في الأول من أكتوبر القادم أن يرفع من معدلات السفر والسياحة واللذان يمثلان نحو 16 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي GDP من دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل مباشر وغير مباشر من خلال تأثير هذا الحدث العالمي على سلاسل التوريد ومعدل الإنفاق.

قفزة في معدل التجارة الخارجية غير النفطية

مع اقتراب الحدث العالمي أكسبو 2020 شهدت التجارة الخارجية الغير نفطية في دبي قفزة خلال النصف الأول من عام 2021 بنحو 31% لتبلغ 722.3 مليار درهم بالمقارنة بنفس الفترة المماثلة من العام السابق 2020 والتي حققت فيها التجارة الخارجية نحو 550.6 مليار درهم.

كما نمت الصادرات بنسبة 45% على أساس سنوي في النصف الأول من عام 2021 لتصل إلى 109.8 مليار درهم، تماشياً مع برنامج 10 * 10 (أحد مبادرات الدولة) لزيادة صادرات الإمارات إلى 10 أسواق عالمية بنحو 10% سنوياً.

التحليل الفني لمؤشر سوق دبي المالي DFMGI

كما نرى على الرسم البياني 60 دقيقة نلاحظ أن مؤشر سوق دبي المالي يتداول ضمن نطاق قناة سعرية هابطة وهو أمر سلبي من الناحية الفنية، غير أن المنطقة من 2,800.00 إلى 2,830.00 هي منطقة تجميع يحاول فيها المؤشر استجماع قواه للصعود مرة أخرى في حال استقر المؤشر أعلى مستوى الدعم الأفقي المحدد وهو 2,817.758.

يمكننا رؤية مؤشر سوق دبي المالي يقوم باختبار مستوى الدعم الأفقي 2,817.758 وحتى الآن لم يستطع المؤشر كسر هذا المستوى. وفي حال كسر المؤشر لهذا المستوى، فمن المرجح أن نرى مزيد من الضغوط البيعية للمؤشر.

استقرار المؤشر أعلى مستوى الدعم قد يدفع المؤشر للصعود، وفي حال تحرر المؤشر من نطاق تداول القناة السعرية الهابطة، فسيكون ذلك بمثابة مؤشر إيجابي من الناحية الفنية بالنسبة لمؤشر سوق دبي المالي.

لدينا أيضاً مستوى مقاومة أفقي وهو 2,835.425، حيث يمكننا رؤية ارتداد المؤشر من هذا المستوى خلال جلسة 22 أغسطس الماضي وكذلك خلال جلسة 20 سبتمبر الحالي، مما يعني أنه مستوى بالغ الأهمية في حال اختراقه والثبات أعلاه تزداد إيجابية المؤشر.

ماذا تقول المؤشرات الفنية لسوق دبي المالي؟

رؤيتنا لمؤشر سوق دبي المالي بعد تطبيق مؤشر الإيشيموكو الياباني على الرسم البياني 60 دقيقة هي سلبية، حيث أن مؤشر دبي يتداول أسفل غيمة مؤشر الإيشيموكو وكذلك متوسطاته المتحركة، ولكي نتحدث عن إيجابية مؤشر دبي من خلال مؤشر الإيشيموكو، لابد لنا أن نرى المؤشر يتداول أعلى المتوسطات المتحركة وغيمة الإيشيموكو.

قواعد ذهبية للمتداول الحقيقي

لا شك أن كل متداول يتعرض لضغوطات نفسية كثيرة عند اتخاذه قرارات بشكل مستمر، وهذا منطقي فأنا وأنت ندرك أنها جزء من اللعبة وأن الغلبة دائماً لمن يستطيع التحكم بها! فالتداول كالملاكمة الغلبة لمن يصمد ويتحمل ثم يباغت الآخر بالقاضية.

العامل النفسي يشكل 80% من النجاح وعدم القدرة على التحكم به سيرفع من مستوى المخاطرة وسيعرض حسابك للخطر وسيصبح نداء الهامش قريباً أكثر من أي وقت مضى.

فالطمع، الثقة المفرطة، الصفقات الإنتقامية، التهور وعدم الإلتزام بالخطة كلها عوامل تستطيع جذبك بسهولة إلى مستنقع الفشل!

للأسف جزء كبير من المتداولين يكررون نفس الأخطاء في كل مرة منتظرين نتائج مختلفة، ربما بطرق مختلفة لكن النتيجة واحدة على أية حال وهي الخسارة.

ولأنك بالتأكيد تريد أن تكون ناجحاً في هذا الميدان ولا تريد أن تنضم إلى 95% من المتداولين الذين تعودوا على مستنقع الفشل وبات ملاذهم الأخير, إليك عزيزي قواعد ذهبية بسيطة سيكون لها أثر كبير على تجارتك وستحولك إلى محمد علي كلاي التداول إن التزمت بها ووعيتها سيتشربها عقلك بسهولة ويسر …

هيا بنا نبدأ:

 

قاعدة (1)

أنت المسؤول الأول والأخير عن قراراتك

ببساطة لا تبحث عن مبررات أو شماعة. الخسارة ليست عيباً هي مؤلمة بالتأكيد لكن سبب خسارتك ليس تغريدة ترامب, ولا زلزال وقع في الجانب الآخر من الكوكب، وبالتأكيد ليس مزود التوصية، وليس السبب هروب الدب القطبي من حديقة الحيوان أيضاً فمن قام بفتح الصفقة هو أنت ومن قام بإغلاقها أيضاً هو أنت لذلك أنت المسؤول، عندما تدرك ذلك ستبدأ بالتعلم ومعالجة اخطائك، فالخطأ وارد لكن تكراره لن يحقق لك النجاح.

قاعدة (2)

الناجح هو من يمتلك خطة وبرنامج أما الفاشل هو من يمتلك المبررات

إن كنت تطمح لتدفئة وسائدك فأنت بحاجة إلى خطة تشمل جميع السيناريوهات الممكنة والمتوقعة وطريقة تفاعلك معها، بهذه الطريقة ستكون ردة فعلك أفضل ولن تكون منفعلاً مما يعطيك الأفضلية في اتخاذ القرارات.

قاعدة (3)

حول أهدافك إلى عادات يومية

الأهداف عادة تتطلب انضباط عالي جداً يصعب على أغلب البشر الإستمرار والحفاظ عليه، أما العادات فهي سهلة بسيطة سيتقبلها عقلك الباطن بسهولة بل سيحرص على التزامك بها في حال استطعت أن تدأب عليها 21 يوماً على الأقل.

مثلاً يمكنك أن تكتفي ب 20 أو 30 نقطة يومياً ثم تتوقف لليوم التالي، بهذه الطريقة لن يستطيع الطمع أن يتسلل إلى آدائك ولا حتى الثقة المفرطة.

الآن أصبحت تعلم أن الأمر ليس بهذه الصعوبة بل هو سهل لمن يريد ذلك، وأنك أنت فقط من بيده اختيار أي الطريقين يريد، وتذكر أن الناجحون في الحياة يفكرون بهذه الطريقة : أنا استطيع…سأتغلب على. سأحقق.. أنا قادر…

أما الفاشلون يقولون: لو كذا لحدث كذا.. ليت الأمر كان…

وتذكر أن الكلام اسهل بكثير من العمل وان التنظير لا يعني شيء امام التأصيل فلا تلتفت لاحد وابدا طريقك الذي تريده .. وسلامتكم

أسعار النفط تواصل الارتفاع والخام برنت هل يستطيع كسر حاجز 80 دولار للبرميل خلال اليوم ؟

الخام برنت يقفز لأعلى مستوياته منذ ثلاثة سنوات إلى اليوم

استطاعت أسعار النفط عالمياً تحقيق ارتفاع ملحوظ خلال افتتاحية أسواق المال العالمية لليوم، مواصلة بذلك سلسلة مكاسبها السابقة للجلسة الخامسة على التوالي، ليتمكن بذلك الخام برنت من التداول على مشارف 80 دولار للبرميل مسجلاً بذلك أفضل مستوى له منذ ثلاثة سنوات إلى اليوم، وذلك يعود إلى تحسن مستويات الطلب العالمي على الوقود في ظل عدم وصول إمدادات الأوبك بلس للمستوى المتفق عليه سابقا.

وبحسب ذلك فقد حقق الخام برنت ارتفاعاً خلال اليوم بنسبة 2.1 بالمئة، ليسجل سعر 79.62 دولار للبرميل مقارنة مع سعر الإفتتاح عند 78.02 دولار. ونشير إلى التسوية ليوم الجمعة، فقد ارتفع الخام برنت بنسبة 1.1 بالمئة ليسجل بذلك رابع مكسب يومي على التوالي بفضل ارتفاع آمال الطلب العالمي على الوقود بشكل خاص.

رؤية فنية عن خام برنت

شهدنا خلال اليوم ارتفاع على أسعار العقود الآجلة لخام برنت، و بحسب رأيي الشخصي لازال الإتجاه صاعد مستهدفاً النقطة 82.20 كهدف قادم، ولكن بشرط الثبات فوق النقطة 77.80 دولار للبرميل.

وبحسب ذلك فإن نطاق التداول خلال اليوم بين كل من نقطة الدعم 77.50 ونقطة المقاومة 80.60، والإتجاه المتوقع لتداولات اليوم هو صاعد.

الخام الأمريكي يسجل أعلى مستوياته منذ شهرين إلى اليوم

ارتفعت أسعار العقود الاآجلة للخام الامريكي خلال اليوم الأثنين، مسجلة بذلك أعلى مستوياتها منذ شهرين إلى اليوم وسط تحسن الطلب على الوقود بشكل عالمي، وبحسب ذلك فقد ارتفع الخام الأمريكي بنسبة 1.8 بالمئة، ليسجل سعر البرميل 75.30 دولار وهو الأعلى منذ منتصف شهر يوليو الماضي، مقارنة مع سعر الإفتتاحية عند 73.96 دولار، كما وقد حقق الخام الأمريكي ارتفاعاً ليوم الجمعة بنسبة 1.0 بالمئة في رابع مكسب يومي على التوالي .

وفي سياق ذلك نشير إلى تعاملات الأسبوع المنصرم، فقد ارتفعت أسعار النفط عالمياً بحوالي 3.25 بالمئة، مسجلة بذلك خامس مكسب أسبوعي على التوالي، وذلك بدعم ارتفاع المؤشرات التي تدل على تحول أسواق النفط إلى حالة العجز خلال الربع الأخير من العام الحالي.

بالإضافة إلى ذلك، فقد انخفضت مخزونات الخام في الولايات المتحدة الأمريكية لأدنى مستوياتها منذ ثلاثة سنوات إلى الآن، الأمر الذي يؤكد على تسارع مستويات الطلب في أكبر مستهلك للوقود عالمياً.

كما نشير أيضا إلى الهند التي تعتبر رابع أكبر مستهلك للنفط عالمياً، حيث ارتفعت واردات النفط الخام فيها لأعلى مستوياتها منذ ثلاثة شهور إلى اليوم، بتزامن مع تلبية السلطات لاحتياجات الوقود وسط تخفيف الإجراءات والقيود المرتبطة في فيروس كورونا في البلاد.

رؤية فنية عن الخام الأمريكي

واجه سعر الخام الأمريكي ضغطاً سلبياً مؤقتاً خلال بداية تداولات اليوم، ولكنه سرعان ما واصل الإرتفاع من جديد وبحسب رأيي الشخصي فإنه من المتوقع الوصول الى 76.95 كهدف قادم، ولكن بشرط الثبات فوق النقطة 73.30 دولار للبرميل.

وبحسب ذلك فإن نطاق التداول خلال اليوم بين كل من نقطة الدعم 73.50 ونقطة المقاومة 76.60 و الميل العام المتوقع خلال اليوم هو صاعد.

فرصة بيع على زوج الدولار ين 27-9-2021

حصل الدولار الأمريكى على زخم قوى بعد أن اتخذ بنك الإحتياطي الفيدرالي الأمريكى نبرة “متشددة” في تحديث سياسته الأسبوع الماضى، حيث قال حاكم البنك المركزى الأمريكى جيروم باول بأن برنامج التسهيل الكمي لمجلس الإحتياطي الفيدرالي قد ينتهي في وقت أقرب مما توقعته الأسواق.

وبالإضافة إلى ذلك، اقترحت التوجيهات الصادرة عن بنك الإحتياطي الفيدرالي إمكانية رفع أسعار الفائدة القياسية في وقت أبكر مما تم اقتراحه سابقًا.

نظرة فنية على زوج الدولار ين USDJPY

نلاحظ صعود الزوج بشكل قوي لمستويات 110.90 لحظة كتابة المقالة،

ليقترب من مستويات المقاومة القوية الموضحة بالأحمر عند 111.10،

نتوقع البدأ بالهبوط القوي لمستوى الدعم 110 أولاً،

ومن ثم مستويات الدعم الأقوى 109.25.

مستويات المقاومة

111.10

مستويات الدعم

110

109.25

التحليل الفني: الذهب يختبر مستوى دعم آخر، كسر هذا المستوى يتوقف على اجتماع الفيدرالي

لقد شهدنا خلال الأسبوع الماضي تحركات الذهب السلبية، والتي في المقابل كانت بسبب التحركات الإيجابية للدولار الأمريكي التي نتجت عن صدور بيانات إيجابية كانت آخرها تقارير مبيعات التجزئة والتي جاءت أقوى من التوقعات. من جانبي قمت بتحديد الخارطة الفنية من خلال التحليلات الفنية السابقة للذهب، حيث أنني قمت بتحديد مستويات الدعم والمقاومة والقنوات السعرية.

المستويات الفنية ذات الأهمية خلال التحليلات الفنية السابقة كانت مستوى 1,800 دولار للأونصة وهو مستوى مقاومة نفسي ومستوى 1,796 وهو مستوى مقاومة هام أيضاً ومستوى 1,785 وهو مستوى دعم أفقي هام جداً، وهو ما أشرت إليه في التحليل الفني السابق أن كسر هذا المستوى يزيد من سلبية الذهب، وهو ما حدث بالفعل عندما تم كسر هذا المستوى خلال جلسة 16 سبتمبر الحالي وانخفض الذهب خلالها نحو 40 نقطة تقريباً أو بنسبة 2.24%.

نود أيضاً أن نلقي نظرة على تحركات سوق السلع خلال جلسة اليوم الأثنين:

الذهب: انخفض الذهب من مستوى افتتاح جلسة تداول اليوم الأثنين عند 1,754.27 إلى أدنى مستوياته 1,742.08، ولكن الذهب تعافي من أدنى مستوياته وارتفع إلى أعلى مستوياته 1,761.27. وحتى وقت كتابة هذا التحليل ارتفع الذهب بنحو 4.65 نقطة أو بنسبة 0.27%.

الفضة: افتتحت الفضة تداولات جلسة اليوم عند مستوى 22.37 دولار للأونصة، ولكن الفضة تراجعت خلال أول الجلسة لتلامس أدنى مستوياته عند 22.03، غير أن الفضة تعافت من أدنى مستوياتها واستمرت في التعافي حتى لامست أعلى مستوياتها عند 22.51 دولار للأونصة. وانخفضت الفضة منذ بداية تداولات جلسة اليوم وحتى الآن بنحو -0.04 نقطة أو بنسبة -0.21%.

البلاتين: افتتح البلاتين جلسة تداول اليوم الأثنين من مستوى 931.10 متراجعاً إلى أدنى مستوياته 909.60، غير أن البلاتين ارتد من أدنى مستوياته قليلاً ليتداول على تراجع أيضاً عند مستوى 922.30 حالياً. وكان نطاق تداول البلاتين خلال جلسة اليوم ما بين أعلى مستوياته 946.09 وأدنى مستوياته 909.60. ويتداول البلاتين حالياً متراجعاً بنحو -21.05 نقطة أو بنسبة -2.38%.

البلاديوم: افتتحت البلاديوم تداولات جلسة اليوم الأثنين من مستوى 2016.75 متراجعاً إلى ما دون مستوى 2,000 دولار للأونصة وبالتحديد عند أدنى مستوياتها خلال جلسة اليوم 1,890.86. ويتداول البلاديوم حالياً على تراجع بنحو -76.71 نقطة أو بنسبة -3.81%.

النحاس: افتتح النحاس تداولات جلسة اليوم الأثنين من مستوى 4,208 متراجعاً إلى أدنى مستوياته 4,119. ويتداول النحاس حالياً على تراجع بنحو -0.09 نقطة أو بنسبة -2.18%.

التحليل الفني للذهب

يتداول الذهب حالياً صعوداً وهبوطاً ما بين مستويات الدعم والمقاومة في انتظار ما سيسفر عنه اجتماع مجلس الإحتياطي الفيدرالي. وعند النظر إلى الرسم البياني 60 دقيقة نجد أن الذهب ابتعد إلى حد ما عن مستوى 1,800 دولار للأونصة وهو المستوى النفسي الذي كنا قد أشرنا إليه مسبقاًَ في التحليل الفني السابق. نريد أن نذكر بأن الذهب أسفل مستوى 1,800 يكون سلبي على المدى المتوسط والطويل.

لدينا الآن مستويات مهمة أيضاً يتوجب على المتداولين والمستثمرين مراقبتها خلال الفترة الحالية والقادمة. لدينا مستوى مقاومة أفقي 1,767.03 ولدينا مستوى الدعم الأفقي 1,745.15. ومن الملاحظ أن الذهب قام باختبار مستوى الدعم الأفقي مرتين، كما اختبر الذهب مستوى المقاومة الأفقية مرة واحدة، ولكن في جميع الأحوال لم ينجح الذهب في كسر أو اختراق المستويات المذكورة حتى الآن.

وفي حال كسر الذهب مستوى الدعم الأفقي 1,745.15 فمن المتوقع أن نرى مزيداً من السلبية على الذهب. أما في حال اخترق الذهب مستوى المقاومة الأفقي فمن المرجح عودة الذهب لاختبار مستوى المقاومة الأفقي 1,785.

ماذا تقول المؤشرات الفنية للذهب؟

كما نشاهد الآن على الرسم البياني 60 دقيقة الحركة السعرية للذهب تتداول أسفل غيمة مؤشر الإيشيموكو الياباني وهو ما يدل على سلبية الذهب. يمكننا رؤية أيضاً المؤشر المتحرك الأزرق يتداول أسفل المؤشر المتحرك الأحمر وهو أمر سلبي من الناحية الفنية. غير أن الحركة السعرية للذهب تتداول أعلى المؤشرات التحركة لمؤشر الإيشيموكو وهو أمر إيجابي للذهب ولكن على المدى القصير.

تستمر سلبية الذهب طالما أن الحركة السعرية تتداول أسفل غيمة الإيشيموكو ويزداد الذهب سلبية إذا قطع المؤشرات المتحركة للمؤشر والعكس صحيح أيضاً.

التحليل الفني: مؤشر داو جونز سلبي وفق هذه الشروط ونظرة على أسواق الأسهم الأمريكية

أغلقت أسواق الأسهم الأمريكية جلسة يوم أمس الخميس على تفاوت، حيث أغلق كلاً من مؤشر داو جونز DJIA ومؤشر ستاندرد آند بورز SPX على تراجع، بينما أغلق مؤشر ناسداك المركب Nasdaq COMP على ارتفاع. يبدو أن المستثمرين لا يزالون يعملون على تقييم كم كبير من البيانات والمستجدات الإقتصادية الهامة والمؤثرة في تحركات الأسواق خلال الفترة الحالية والمقبلة، والتي صدرت في غضون الأسبوع الحالي مثل بيانات أسعار المستهلكين ومبيعات الجزئة وغيرها من البيانات.

بالإضافة إلى ما سبق ينتظر المستثمرون في أسواق الأسهم الأمريكية أيضاً بل والعالمية مخرجات اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة FOMC وهي اللجنة التي تناقش السياسة النقدية للبنك الإحتياطي الفيدرالي الأمريكي، حيث من المتوقع أن يؤكد البنك الإحتياطي الفيدرالي FED على تشديد السياسة النقدية من خلال تقليص برنامج المشتريات للسندات وأصول الخزانة الأمريكة، وهو ما أعلنت عنه اللجنة في اجتماعها خلال شهر يونيو الماضي.

ومن المتوقع أيضاً أن يفاجئ البنك الفيدرالي الأمريكي الأسواق بالتلميح لرفع أسعار الفائدة من الآن وحتى يونيو المقبل، وهو على ما يبدو ما يتوقعه المستثمرون، حيث انخفضت شهية المستثمرين في المخاطرة على الأصول عالية المخاطر خلال جلسات تداول الأسبوع الحالي وكذلك الملاذات الآمنة، في الوقت الذي اتجهت فيه السيولة خلال جلسة تداول الخميس نحو الدولار الأمريكي الذي يتداول عند ذروة ثلاثة أسابيع بعد بيانات مبيعات التجزئة الأمريكية والتي أتت أفضل من توقعات المحللين والخبراء.

وهذه نظرة على آداء المؤشرات الرئيسية لسوق وول ستريت:

DJIA: أغلق مؤشر داو جونز الصناعي جلسة يوم الخميس متراجعاً بنحو -63.07 نقطة أو بنسبة -0.18%، ليستقر المؤشر عند مستوى 34,751.32 مع نهاية تداولات الجلسة. وقد تراجع مؤشر الداو جونز مع بداية جلسة تداول يوم الخميس من مستوى افتتاح الجلسة 34,810.27 إلى أدنى مستوياته 34,540.11 غير أن المؤشر عوض بعضاً من خسائره على مدار الجلسة، كما كان نطاق تداول المؤشر خلال الجلسة ما بين أدنى مستوياته 34,540.11 وأعلى مستوياته 34,943.55.

وكان من بين أكبر الرابحين في مؤشر داو جونز خلال جلسة تداول الخميس سهم شركة Salesforce.com Inc والذي ارتفع بنحو 4.20 نقطة أو بنسبة 1.64% ليغلق السهم عند مستوى 260.36$. سهم شركة McDonald’s Corp كان من بين أكبر الرابحين أيضاً والذي ارتفع بنحو 2.23 نقطة أو بنسبة 0.93% ليغلق السهم عند مستوى 243.21$ مع نهاية الجلسة. في حين كان سهم مجموعة Goldman Sachs Group Inc أكبر الخاسرين بنحو -5.27 نقطة أو بنسبة -1.13% وقد أغلق السهم عند مستوى 396.68$.

Nasdaq COMP: أغلق مؤشر ناسداك المركب مرتفعاً مع نهاية جلسة تداول يوم الخميس بنحو 20.39 نقطة أو بنسبة 0.13%، ليستقر المؤشر عند مستوى 15,181.92 مع الإغلاق. وقد شهد المؤشر بعض التراجع مع بداية جلسة التداول غير أن المؤشر عاد ليقلص من خسائره على مدار الجلسة ونجح أيضاً في التداول داخل المنطقة الخضراء وأغلق فيها. وقد كان نطاق تداول المؤشر اليومي ما بين أدنى مستوياته 15,047.14 وأعلى مستوياته 15,205.50.

وكان من بين أكبر الرابحين في مؤشر ناسداك المجمع سهم شركة AEye Inc حيث ارتفع السهم بنحو 2.63 نقطة أو بنسبة 36.53% ليغلق عند مستوى 9.83$. وأيضاً سهم شركة Elite Education Group International Ltd كان من بين أكبر الرابحين حينما ارتفع بنحو 1.95 نقطة أو بنسبة 33.33% ليغلق عند مستوى 7.80$. بينما كان سهم شركة Vera Therapeutics Inc أكبر الخاسرين في الجلسة حيث تراجع السهم بنحو -8.12 نقطة أو بنسبة -26.54%، ليغلق السهم عند مستوى 22.48$.

SPX: أغلق مؤشر ستاندرد آند بورز مع نهاية تداولات جلسة يوم الخميس على تراجع طفيف بنحو -6.93 نقطة أو بنسبة -0.15%، ليستقر المؤشر مع نهاية جلسة التداول عند مستوى 4,473.76 نقطة. وقد سيطرت الدببة على المؤشر منذ بداية جلسة تداول يوم الخميس غير أن المؤشر عاد ليقلص من خسائره على مدار الجلسة غير أنه أغلق في المنطقة الحمراء. وقد كان نطاق تداول المؤشر ما بين أدنى مستوياته 4,443.80 وأعلى مستوياته 4,485.87.

 وكان من بين أكبر الرابحين في مؤشر ستاندرد آند بورز سهم شركة Thermo Fisher Scientific Inc حيث ارتفع السهم بنحو 30.75 نقطة أو بنسبة 5.49% ليغلق السهم عند مستوى 591.19$. وكان أيضاً سهم شركة INVESCO Ltd من بين أكبر الرابحين عندما ارتفع بنحو 1.18 نقطة أو بنسبة 4.75% ليغلق عند مستوى 26.07$. بينما كان سهم شركة Nucor Corp من بين أكبر الخاسرين لجلسة يوم الخميس حيث تراجع السهم بنحو -3.90 نقطة أو بنسبة -3.65% ليغلق السهم عند مستوى 105.92$.

التحليل الفني لمؤشر داو جونز DJIA

كما هو مبين على الرسم البياني اليومي يمكننا ملاحظ القناة السعرية الصاعد والذي تداول مؤشر داو جونز ضمن نطاقها منذ مارس من العام الماضي 2020 (قاع جائحة كورونا) وحتى شهر سبتمبر الحالي من عام 2021 أي على مدار ما يقرب من سنة ونصف. وفي شهر سبتمبر الحالي استطاع مؤشر داو جونز التحرر من نطاق القناة السعرية الصاعدة بكسر الحد السفلي للقناة وهو ما يعد مؤشر سلبي من الناحية الفنية.

بالإضافة إلى ذلك استطاع مؤشر الداو جونز التراجع من أعلى مستوياته على الإطلاق في منتصف شهر أغسطس الماضي من مستوى 35,600.00 تقريباً نحو مستوى 35 ألف نقطة كمستوى دعم نفسي، كما استطاع المؤشر من كسر هذا المستوى والتداول بثبات أسفله والإغلاق أسفله أيضاً وهو ما يعد مؤشر سلبي من الناحية الفنية أيضاً.

من المهم استقرار مؤشر داو جونز أعلى مستوى الدعم الحالي 34,750.00 حتى نستطيع القول أن المؤشر مستقر نسبياً، وإلا في حال تم كسر مستوى الدعم الحالي 34,750.00 فمن المتوقع أن نرى مزيد من السلبية واستمرار التصحيح الهابط للمؤشر.

عودة المؤشر للتداول أعلى مستوى المقاومة الحالي 35,000.00 وهو مستوى نفسي، سيعد إشارة إيجابية من الناحية الفنية.

لمعرفة العوامل الإقتصادية التي أدت إلى تراجع مؤشر داو جونز وتحرر المؤشر من القناة السعرية الصاعدة وكذلك كسر مستوى المقاومة الحالي 35,000.00 يمكنكم الإستماع إلى الفيديو في الأعلى.

التحليل الفني: الذهب يختبر مستوى الدعم فهل ينجح في كسره ونرى مزيد من السلبية؟

على ما يبدو أن تحركات أسعار الذهب خلال شهر سبتمبر الحالي تعبر إلى حد كبير عن توجهات البنك الإحتياطي الفيدرالي الأمريكي، وبالنظر إلى الرسم البياني للذهب 60 دقيقة نجد أن الذهب افتتح تداولات شهر سبتمبر الحالي من مستوى 1,813.86 ثم ارتفع الذهب إلى أعلى مستوياته خلال شهر سبتمبر 1,834.04 دولار للأونصة. وهنا نود الإشارة إلى مستوى مقاومة أفقي هام جداً ومحوري وهو 1,829.00، حيث أن اختراق هذا المستوى من قبل الحركة السعرية كان لمدة ساعات ولم يستطع الذهب الإغلاق أعلى هذا المستوى خلال جلسة يوم 3 سبتمبر الحالي.

وقد كان سبب صعود الذهب خلال جلسة 3 سبتمبر أعلى مستوى المقاومة الفنية 1,829.00 هو تقرير الوظائف في القطاع الخاص NFP في الولايات المتحدة، حيث أظهرالتقرير تباطؤ شديد في نمو الوظائف في القطاع خلال شهر أغسطس عندما أضاف التقرير 235 ألف وظيفة، في حين كان من المتوقع أن يضيف التقرير 750 ألف وظيفة.

ومع النظر على الرسم البياني 60 دقيقة نجد هبوط الذهب منذ ذلك الحين، ليتجه نحو مستوى الإفتتاح الشهري 1,813.86 وبالتالي كسره ومن ثم التوجه نحو المستوى النفسي 1,800 دولار للأونصة وكسره أيضاً كمستوى دعم نفسي.

لم يكتفي الذهب بذلك بل أكد الذهب على سلبيته عندما كسر مستوى 1,796.00 دولار للأونصة كمستوى دعم أيضاً وهو المستوى الذي كنا قد أشرنا إليه في التقرير الفني السابق في شهر أبريل الماضي (شاهد التقرير). الجديد في التقرير الحالي هو مستوى دعم 1,785.00 دولار للأونصة والذي يقوم الذهب حالياً باختباره، وفي حال كسره فمن المتوقع مزيد من السلبية للذهب.

ويشهد مؤشر الدولار الأمريكي اليوم الخميس تعافياً ملحوظاً، حيث ارتفع مؤشر DXY بنحو 31 نقطة أو بنسبة 0.36%، في حين يشهد الذهب تراجعاً بنحو 25 نقطة أو بنسبة 1.60%. ومن وجهة نظري كمحلل اقتصادي وخبير تداول، أن المستثمرين والمتداولين يتوجهون إلى التخلي عن الذهب والتوجه نحو الدولار الأمريكي مع اقتراب اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة FOMC الأسبوع القادم، والذي من المتوقع أن تكون مخرجاته مشابهة إلى حد كبير لنتائج اجتماع اللجنة في يونيو الماضي، والتي أشارت إلى نية البنك الإحتياطي الفيدرالي الأمريكي FED لتقليص برنامج مشتريات الأصول أو السندات البالغ 120 مليار دولار شهرياً قبل نهاية العام الحالي، بل من المتوقع أيضاً أن يحدد أعضاء اللجنة موعداً لرفع أسعار معدلات الفائدة على الدولار الأمريكي خلال الستة أشهر المقبلة (الربع الرابع 2021 – الربع الأول 2022).

التحليل الفني للذهب

من وجهة نظري أن الذهب يتداول في منطقة محايدة بالقرب من المستوى النفسي 1,800 وبالتالي فإن تداول أسعار الذهب أسفل هذا المستوى يمنح الذهب بعض السلبية من الناحية الفنية. لم يستطع الذهب أيضاً الثبات لفترة طويلة أعلى مستويات المقاومة الأفقية الحالية (1,800.00 – 1,796.00) خلال الأسبوع الحالي على الرغم من صدور بيانات مؤشر أسعار المستهلك CPI في الولايات المتحدة يوم الثلاثاء، والتي كانت داعمة لارتفاع أسعار الذهب.

أرى أن كسر الذهب لمستوى الدعم الأفقي 1,785.00 يزيد سلبية الذهب ويخرجه عن نمط التداول العرضي الجانبي، ويحوله إلى نمط تداول هابط.

ماذا تقول المؤشرات الفنية للذهب؟

 يمكننا رؤية هبوط الذهب على الرسم البياني 60 دقيقة من أعلى مستوياته في شهر سبتمبر قاطعاً مؤشر المتوسط المتحرك لمؤشر الإيشيموكو الياباني باللون الأزرق منأعلى إلى أسفل وأيضاً قطع المؤشر باللون الأزرق مؤشر المتوسط المتحرك باللون الأحمر وهو مؤشر على سلبية الذهب.

يمكننا ملاحظة الذهب وهو يقطع غيمة الإيشيموكو من أعلى إلى أسفل خلال جلسة السابع من سبتمبر الحالي وهو مؤشر على سلبية الذهب أيضاً. أما إذا أردنا التحدث عن جلسة تداول اليوم الخميس، فمن الواضح أن الحركة السعرية للذهب تتداول أسفل غيمة مؤشر الإيشيموكو الياباني وهو مؤشر سلبي للذهب. كما يمكننا رؤية مؤشر المتوسط المتحرك باللون الأزرق يقطع مؤشر المتوسط المتحرك باللون الأحمر من أعلى إلى أسفل وهو مؤشر سلبي للذهب أيضاً.

من الواضح جداً أن مؤشر الإيشيموكو الياباني يدعم هبوط الذهب.

نظرة فنية وإقتصادية على مؤشر سوق الأسهم السعودي “تداول”

إذا أردنا أن نحلل آداء سوق الأسهم السعودي “تداول” فلابد لنا أن نلقي نظرة على المؤشرالرئيسي للسوق لمعرفة وقياس ذلك، وهذا هو ما سوف نعمل عليه من خلال التقرير الإقتصادي والفني الآتي، والذي نود فيه أن نرصد أبرز وآخر البيانات والأرقام الإقتصادية التي صدرت مؤخراً عن الإقتصاد السعودي أيضاً.

مؤشر سوق الأسهم السعودي “تاسي” يبلي بلاءً حسناً في عام 2021

لقد حقق المؤشر الرئيسي لسوق الأسهم السعودي تاسي آداءاً لافتاً لانتباه المستثمرين والمتداولين في الشرق الأوسط والخليج العربي خلال عام 2021، حيث حقق المؤشر آداءاً هو الأفضل خلال الربع الأول من العام الحالي وحتى الآن عندما ارتفع بنحو أكثر من 1,200 نقطة أو بنسبة تقارب 14%. وقد قاربت حجم الأسهم المتداولة خلال هذا الربع نحو ما يقارب 22 مليار سهم.

أما في الربع الثاني من العام الحالي استطاع المؤشر تاسي أن يحقق ارتفاع لأكثر من ألف نقطة أو بنسبة 10.8%، ليغلق المؤشر أعلى مستوى 10 آلاف نقطة وبالقرب من مستوى 11 ألف نقطة بحجم أسهم متداولة بلغت نحو 20,7 مليار سهم. وهذه أيضاً أرقام إيجابية بالمقارنة بنفس الفترة من العام السابق 2020، وهي الفترة التي بدأ فيها مؤشر سوق الأسهم السعودي تداول رحلة التعافي التي يشهدها حتى الآن من التأثير السلبي الذي خلفته جائحة كورونا على جميع مؤشرات الأسواق الناشئة حول العالم.

أما في الربع الثالث الحالي لعام 2021 فقد شهد المؤشر تراجعاً مع بداية شهر يوليو من مستوى الإفتتاح 10,987.13 وحتى أدنى مستوياته خلال الربع الحالي عند 10,589.38، غير أن المؤشر عاد مرة أخرى ليمحو خسائرة مع نهاية شهر يوليو ليغلق على مكاسب في شهر أغسطس وسبتمبر الحالي.

ويتداول مؤشر سوق الأسهم السعودي حالياً عند مستوى 11,386.30، ولعل ارتفاع المؤشر تاسي من مستوى الإفتتاح السنوي 8,692.58 وحتى المستويات التي يتداول عندها حالياً يعود إلى عدة أسباب منها بدء الإعلان عن لقاحات مضادة لفيروس كورونا (كوفيد – 19) معتمدة من قبل الهيئات الطبية والصحية مع نهاية عام 2020 وبداية عام 2021، وكذلك تعافي سوق الطاقة العالمي وأسعار النفط من أدنى مستوياتها في مارس 2020 عند 20 دولار للبرميل تقريباً، لتتداول حالياً بالقرب من مستوى 75 دولار للبرميل مع توقعات المؤسسات المالية والإقتصادية العالمية الكبرى بملامسة أسعار النفط لمستوى 80 دولار أو ربما 100 دولار للبرميل في عام 2022.

الإقتصاد السعودي يتعافي ويحقق أرقاماً إيجابية في الربع الثاني من عام 2021

الناتج الإجمالي المحلي السعودي

أما إذا أردنا تسليط الضوء على الأرقام التي حققها الإقتصاد السعودي خلال عام 2021، فقد أعلنت الهيئة العامة للإحصاء في المملكة العربية السعودية هذا الإسبوع عن تقريرها بشأن تقديراتها للناتج المحلي الإجمالي للمملكة العربية السعودية في الربع الثاني من عام 2021، حيث أعلنت الهيئة عن نمو الناتج الإجمالي المحلي بنسبة 1.8% على أساس سنوي خلال الربع الثاني من العام الحالي، ليتحول الناتج الإجمالي المحلي للمملكة من الإنكماش في الربع الأول إلى النمو.

الجدير بالذكر أن الناتج المحلي الإجمالي للمملكة العربية السعودية حقق انكماش في الربع الأول من عام 2021 بواقع -3.0%. وكان من اللافت للإنتباه النمو الذي حققه القطاع الخاص في المملكة العربية السعودية، حيث حقق القطاع نمواً بنحو 4.4% في الربع الأول من عام 2021، كما حقق أيضاً نمواً بلغ 11.1% خلال الربع الثاني من عام 2021.

أما بالنسبة للقطاع النفطي فقد حقق انكماشاً بنحو -11.7% خلال الربع الأول، بينما حقق القطاع النفطي انكماشاً أقل في الربع الثاني بلغ -6.9%.

مؤشر أسعار المستهلك السعودي

أما عن أسعار المستهلك السعودي (التضخم)، فقد أتى معدل التضخم السنوي في يوليو عند مستوى 0.4% مع تلاشي تأثير ضريبة القيمة المضافة، والتي تم تطبيقها في يوليو من عام 2020.

رؤية فنية على مؤشر سوق الأسهم السعودي TASI

مؤشر سوق الأسهم السعودي تاسي

مع النظر على الرسم البياني اليومي سنجد أن مؤشر سوق الأسهم السعودي يتداول ضمن نطاق قناة سعرية صاعدة، ولا يزال المؤشر يتداول ضمن نطاقها حتى الآن  بالقرب من الحد السفلي لها. استمرار تداول المؤشر داخل نطاق القناة السعرية الصاعدة يعد أمراً إيجابياً من الناحية الفنية، ولكن المؤشر سيكون أكثر إيجابية في حال اختراقه لمستوى المقاومة الأفقي 11,401.00 والثبات والإغلاق أعلاه.

في حال لم يستطع المؤشر تجاوز مستوى المقاومة الأفقي، فمن المرجح أن يكسر المؤشر تاسي الحد السفلي للقناة السعرية الصاعدة، وفي حال الثبات والتداول والإغلاق أسفلها من المتوقع أن يتجه المؤشر نحو اختبار مستوى الدعم الأفقي 11,064.00. وفي حال كسر مستوى الدعم الأفقي قد نرى مزيد من السلبية لمؤشر سوق الأسهم السعودي، حيث من المتوقع كسر مستوى 11 ألف نقطة أيضاً.

آخر المستجدات للأسواق المالية الذهب وسياسات الفيدرالي الأمريكي

تعرف على إتجاه الذهب بعد بيانات الوظائف الأمريكية

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين.

محبي الذهب والمتداولون الذي يركزون على تحركات الذهب دائما يبحثون عن اتجاه الذهب ومساره بالفترة المقبلة لذلك هذا التقرير يعمل على فك طلاسم الأحداث الأخيرة وكيف سيؤثر على الذهب.

الذهب والتضخم

الذهب وصعوده مرهون بعدة معايير أما أحداث إقتصادية أو سياسية تقتضي على المخاطر التوجه للذهب أو مؤشرات إقتصادية تقتضي استخدامه كتحوط من تقلبات الأسواق المالية لذلك في الفترة الحالية الذهب يتابع بحرص تحركات التضخم في الولايات المتحدة الأمريكية.
حيث أن الذهب سيتفاعل بقوة مع التضخم غير المسيطر عليه أو التضخم المفاجئ  فآذا أثبتت الأيام القادمة بأن ارتفاع التضخم في الولايات المتحدة أصبح لا يمكن السيطرة علية وخرج عن السيطرة فسيكون هذا عامل كافي لصعود الذهب بقوة وبزخم عالي.

الفيدرالي والتضخم

ربما أكد الفيدرالي ورئيسه جيروم باول بأن ارتفاع التضخم الحالي والبالغ 5.4% أتى نتيجة عوامل مؤقته أهمها عراقيل سلاسل الإمداد بسبب وباء كورونا وأغلاقات الكثير من الدول وربما مشكلة سلاسل الإمداد. ويتوقع الفيدرالي بأن التضخم الحالي مشكلة مؤقته ستنتهي بمجرد تسريع وتيرة التلقيحات وعمل الدول على فتح إقتصادياتها بشكل كامل ولكن السؤال الأهم:
متي سيتم فك مشاكل سلاسل الإمداد وخاصة بعد ارتفاع حالات الإصابات بفيروس دلتا المتحور؟

التضخم أم سوق العمل

من الواضح أن الفيدرالي الأمريكي أصبح يتجنب ملاحقة التضخم مع إصراره بأنه سيكون مؤقتاً ولكن الفيدرالي بات يوجه تركيزه على سوق العمل و على تحسينه حيث ذكر جيروم باول رئيس الفيدرالي الأمريكي في منتدى جاكسون هول:
أن ما يهم البنك المركزي الأمريكي هو خلق فرص عمل وليس ضغوطات التضخم وقد ذكر بأنه يجب الإنتظار لقراءات بيانات التوظيف لشهر أغسطس والتي صدرت الأسبوع الماضي مخيبة للآمال وهذا ما كان ينتظره الفيدرالي.

توسعية أم تشددية

بعد ارتفاع التضخم ومراهنة الأسواق بضرور تدخل الفيدرالي وبدء تشديد سياسته النقدية لكبح جماح التضخم وتخوف الأسواق بأن يصبح التضخم غير مسيطر عليه وكان جيروم باول لديه إصرار بأن التضخم سيكون مؤقتاً وبالتالي تجنب ملاحقته، لذلك الأسواق أصبحت تركز بشكل أكبر على سوق العمل الأمريكي والذي وجه الفيدرالي أهتمامه بشكل أكبر إليه والذي سيكون له دور كبير في تغيير السياسة النقدية للفيدرالي.

تغيير سياسة الفيدرالي

بعد تصريحات جيروم باول في منتدى جاكسون هول ببدء الفيدرالي بتقليص مشترياته من الأصول مع الإشارة بأن هذا لا يعني رفع معدل الفائدة ولكن الفيدرالي لم يحدد جدول زمني بتقليصة التدريجي من مشترياته من الأصول ولكن أكد بأنه لن يفعل ذلك سريعا قبل أن يكون هنالك بيانات اقتصادية داعمة لهذا الإجراء.
ومن ثم سيعد سوق العمل هو الفيصل الرئيسي لمجلس الإحتياطي الفيدرالي بعدما أشار جيروم باول الأسبوع الماضي أن الوصول للتوظيف الكامل كان شرطاً مسبقاً للبنك المركزي لبدء تقليص مشترياته من الأصول.

بيانات التوظيف مخيبة للآمال

سوق العمل الأمريكي يسجل أدنى إضافة للوظائف الجديدة في 7 أشهر حيث انخفضت بشكل مذهل نمو الوظائف في الولايات المتحدة الأمريكية في أغسطس عندما ذكرت وزارة العمل الأمريكية يوم الجمعة الماضي أن أصحاب العمل أضافوا 235 ألف وظيفة في أغسطس أي أقل من التوقعات البالغة 750 ألف وظيفة، وسط استمرار الكفاح لمواجهة جائحة فيروس كورونا. وكان العزاء الوحيد هو تحسن معدل البطالة لشهر أغسطس إلى 5.2٪ بعد أن كان 5.4٪ في يوليو.
مما آدى إلي تراجع الدولار قبل معاودة إرتفاعه اليوم نتيجة بيانات التوظيف الصادمة.

معدلات يستهدفها الفيدرالي


معدل الشكاوي من البطالة قد تكون بعيدة عن معدلاتها الطبيعية التي كانت ما قبل الجائحة ما بين 200 إلي 250 آلف طلب إعانه كما أن معدل البطالة الذي يستهدفه الفيدرالي عند 4%.

آراء الخبراء ووجهات النظر


– بعد الإعلان عن بيانات التوظيف الأمريكية المخيبة للآمال أشار بعض الخبراء: أن تقرير التوظيف قد يقضي على فرصة الإعلان عن التقليص التدريجي لمشتريات الأصول في 22 سبتمبر وقد يقضي على (احتمالية) وجود تلميح حول تشديد السياسة النقدية خلال الأجتماع المقبل في 3 نوفمبر مما يجعل أمر بدء تقليص الفيدرالي لمشترياته خلال الأشهر المقبله قد يكون مستبعداً، وبالتالي ربما نشد المزيد من الضغوط التضخمية التي من الممكن أن يكون لها أثراً إيجابياً على الذهب.

هناك وجهة نظر أخري بهذا الشأن وهو


إن تباطؤ نمو الوظائف وصدورها بأرقام مخيبة للآمال يعد خسارة كبيرة. وعلى الرغم من ذلك انخفض معدل البطالة بمقدار 0.2 نقطة مئوية إلى 5.2٪. وهو أمر مهمًا بالنسبة لمجلس الإحتياطي الفيدرالي، الذي كان ينتظر ما يقرب من عامين حتى الآن لإعادة معدل البطالة إلى 4٪ أو أقل – وهو هدف آخر للتوظيف الكامل.
بدا أن بعض المستثمرين يعتقدون أن سوق العمل لا يزال قوياً وأن تأثير متحور دلتا على التوظيف وقطاع الخدمات سيكون مؤقتًا ..  فهل ستراهن الأسواق على وجهة النظر هذه ؟؟
والدليل على ذلك هو أن ارتفاع مؤشر ناسداك إلى مستوى قياسي آخر في ضوء الرهانات على أن بنك الإحتياطي الفيدرالي سيبقى على السياسة التوسعية، مما سيؤدي إلى ازدهار في أسهم الشركات المنزلية (مثل شركات التكنولوجيا الكبيرة مثل أمازون ) وأيضاً إلى خدمة الإجتماعات الافتراضية “زووم” .

النظرة المستقبلية للذهب


لقد تحولت النظرة المستقبلية للذهب على المدى القصير إلى الاتجاه التصاعدي بعد أن أصبح التقليص التدريجي لمشتريات الأصول في شهر سبتمبر بعيدًا تمامًا عن الجدول، ولم يعد التقليص في نوفمبر أمرًا مؤكدًا، وسيستمر الإقتصاد الأمريكي في رؤية ضغوط تضخمية ويمكن أن يكون هذا هو العامل المحفز للذهب لاستعادة مساره الصاعد مرة أخرى وعودة بريقه.

ما تنتظره الأسواق

تنتظر الأسواق بعض البيانات الهامة التي سيكون لها دور في تحديد مسار السياسة النقدية للفيدرالي.
– ستقوم الأسواق بدراسة بيانات مطالبات البطالة الأمريكية التي تصدر بشكل دوري أسبوعياً يوم الخميس للحصول على مزيد من القرائن حول قوة سوق العمل.
كذلك إصدار أسعار المنتجين يوم الجمعة لشهر أغسطس سيكون أيضاً موضع اهتمام بعد أن أظهرت بيانات يوليو أكبر زيادة سنوية منذ أكثر من عقد.
– الأسواق المالية ستترقب اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة التابعة لمجلس الإحتياطي الفيدرالي في الفترة من 21 إلى 22 سبتمبر لاتخاذ قرار بشأن الأسعار ومسائل السياسة النقدية.

كذلك يجب أن تعلم بأن الأسواق ستترقب أجندة أجتماعات الفيدرالي للجنة الفنية وهو:
أجتماع يوم 22 سبتمبر
أجتماع 3 نوفمبر
أجتماع 15 ديسمبر

والسؤال أي من هذه الأجتماعات سيتم الإعلان عند بدء الفيدرالي بتشديد سياسته النقدية بتقليص مشترياته من الأصول بشكل تدريجي وهذا ما ستراهن عليه الأسواق خلال الفترة المقبلة 

الرؤية الفنية

مرفق لكم تحليل مصور شامل على تحليل :
المؤشرات الأمريكية #الداوجونز #ستاندردـآندـبورز 500 #الناسداك
#الذهب و #الدولار $البيتكوين

رابط الفيديو المصور

أتمنى أن يكون التقرير شامل ووافي للجميع

تقبلوا تحياتي
د. محمد الغباري