التحليل الأساسي الأسبوعي للغاز الطبيعي ، توقعات 6 مارس 2017

خالفت العقود الآجلة للغاز الطبيعي الإتجاه الهبوطي و أقفلت في صعود الأسبوع الماضي. لم يمثل التحرك تغييرا في معنويات المستثمرين و لكنه إرتبط بعمليات إنهاء الصفقات و جني الأرباح بعد تحرك هبوطي ممتد و توقف في تسييل مراكز الشراء الذي تم الأسبوع الماضي. نستنتج أن البائعين علي المكشوف غادروا السوق.

لازالت التحليلات الأساسية هبوطية و بالتالي أعتقد أن هذا الإرتفاع سيجذب البائعين الجدد عند تصل السوق إلي منطقة مقاومة مناسبة. بالنظر إلي الرسوم البيانية ، يرجح أن يأتي البائعون عند إختبار منطقة الإرتداد عند مستوي 2.947 دولار إلي 3.019 دولار.

أقفلت العقود الآجلة للغاز الطبيعي لشهر إبريل عند مستوي 2.827 دولار ، صعودا بواقع 0.040 دولار أو +1.44%.

تضمن تقرير المخزونات الحكومي الأسبوعي الصادر الأسبوع الماضي إرتفاع غير معهود للمخزونات أثناء فصل الشناء. وفقا لإدارة معلومات الطاقة الأمريكية ، صعدت مخزونات الغاز الطبيعي بواقع 7 مليار قدم مكعب للأسبوع المنتهي في 24 فبراير. كان يتوقع المحللون و المتداولون إنخفاضا في المخزونات بواقع 5 مليار قدم مكعب.

تمثل متوسط الخمس سنوات لهذا الأسبوع في إنخفاض بنحو 132 مليار قدم مكعب ، كما وصل إجمالي إنخفاض المخزونات للعام الماضي إلي 48 مليار قدم مكعب. سقطت مخزونات الغاز الطبيعي بواقع 89 مليار قدم مكعب في الأسبوع المنتهي في 17 فبراير.

كما صعدت المخزونات علي أساس أسبوعي من أدني مستويات العام الماضي بواقع 10% إلي 7.3% ،و وصلت إلي أعلي من متوسط الخمس سنوات بواقع 14.1% ، محققة نحو ضعف القراءة الأسبوعية.

هذا و قد أظهر تقرير إدارة معلومات الطاقة الأمريكي أن مخزونات الغاز الطبيعي العامل الأمريكي وصل إلي إجمالي 2.363 تريليون قدم مكعب ، أعلي من متوسط الخمس سنوات بنحو 295 مليار قدم مكعب التي تقدر بواقع 2.068 تريليون قدم مكعب و أدني من مستويات العام الماضي بواقع 187 مليار قدم مكعب. وصل الغاز العامل في المخازن إلي إجمالي 2.550 تريليون قدم مكعب في نفس الفترة من العام الماضي.

Weekly-Natural-Gas

التوقعات

قد تواصل الأسعار الصعود في بداية هذا الأسبوع بسبب إرتفاع الطلب بسبب عودة درجات الحرارة الباردة في بعض مناطق الطلب الرئيسية ، إلي جانب عمليات البيع علي المكشوف بسبب ظروف التشبع من البيع الفنية. يتوقع أن يكون ذلك تطور قصير المدي بينما ستشهد مناطق أخري درجات حرارة عادية أو أعلي من العادية.

وفقا لمصادر متعددة لتوقعات الأرصاد ، يتوقع أن يرتفع الطلب علي الغاز الطبيعي في الساحل الشرقي و الأجزاء المركزية الغربية هذا الأسبوع مع إنتشار موجة من الهواء البارد جنوبا من كندا لتؤدي إلي إنخفاض درجات الحرارة إلي أدني من صفر في أعلي المناطق المركزية الغربية و الشمال الشرقي.

يتوقع أن يرتفع الطلب العام علي الغاز الطبيعي ليكون مرتفعا في منتصف الأسبوع ثم يسقط ليكون منخفضا بحلول عطلة نهاية الأسبوع و في الأسبوع القادم.

وفقا لموقع natgasweather.com ، سيكون الطلب متوسطا علي الغاز الطبيعي.

قد تكون الأنباء المتعلقة بالطقس كافية لدفع الأسعار للصعود إلي مستوي 2.947 دولار إلي 3.019 دولار ، حيث يرجح عودة البائعين.

التحليل الأساسي الأسبوعي للغاز الطبيعي ، توقعات أسبوع 27 فبراير 2017

Natural-Gas-Weekly-2

تراجعت العقود الآجلة للغاز الطبيعي بشكل حاد عند الإقفال الأسبوعي بعد أن أعلن خبراء الأرصاد النهاية الرسمية للشتاء. يشير تحرك الأسعار أن التسييل النهائي لمراكز الشراء قد يكون حدث بعد أن إخترقت عمليات البيع قيعان نوفمبر و مايو.

تراجعت العقود الآجلة للغاز الطبيعي لشهر إبريل عند الإقفال الأسبوعي عند مستوي 2.787 دولار تراجعا بواقع 0.164 دولار أو -5.56%, كانت النقطة الوحيدة المضيئة للمشترين هي الإرتفاع القوي في صفقات البيع علي المكشوف من المستوي الأدني للأسبوع عند مستوي 2.641 دولار. لا يعني ذلك أن الإتجاه قد يتحول للصعود و لكنه يعني علي الرجح أن هناك ظروف التشبع من البيع و أن السوق تحتاج إرتفاع قوي مضاد للإتجاه للحد من التوتر و الإعداد لفرصة البيع القادمة.

كان العامل المحرك لضغوط البيع درجات الحرارة الدافئة جدا في مناطق الطلب الرئيسية في الولايات المتحدة.

و قد تفاعل المتداولون مع تقرير المخزونات الأسبوعي لإدارة معلومات الطاقة الأمريكية الصادر يوم 23 فبراير. كما أعلنت الإدارة أن مخزونات الغاز الطبيعي الأمريكي تراجعت بواقع 89 مليار قدم مكعب خلال الأسبوع المنتهي في 17 فبراير. أشارت التوقعات إلي إنخفاض بواقع 92 مليار قدم مكعب و لكن القراءة تقع في النطاق المتوقع من 86 إلي 97 مليار قدم مكعب.

يقارن الإنخفاض بواقع 92 مليار قدم مكعب بمتوسط إنخفاض الخمس سنوات بنحو 158 مليار قدم مكعب. وصل إجمالي إنخفاض العام الماضي لهذا الأسبوع إلي 117 مليار قدم مكعب. سقطت مخزونات الغاز الطبيعي في الأسبوع المنتهي في 10 فبراير بواقع 114 مليار قدم مكعب.

كما أفادت إدارة معلومات الطاقة أن المخزونات وصلت الآن إلي أدني بواقع 10% من مستويات العام الماضي و أعلي بواقع 7.1% من متوسط الخمس سنوات.

وفقا لإدارة معلومات الطاقة ، وصل إجمالي مخزونات الغاز الطبيعي العامل إلي نحو 2.356 تريليون قدم مكعب ، أعلي بواقع 156 مليار برميل من متوسط الخمس سنوات المقدر بواقع 2.200 تريليون قدم مكعب  و أدني بواقع 261 مليار قدم مكعب من إجمالي العام الماضي. وصل الغاز العامل في المخازن إلي مستوي 2.617 تريليون قدم مكعب خلال نفس الفترة من العام الماضي.

Weekly-Natural-Gas-3

التوقعات

يتوقع أن يواصل المستثمرون التفاعل مع أحوال الطقس. مع ذلك ، يرجح أن نشهد المزيد من التحرك الجانبي في الرسم البياني اليومي بسبب عمليات إنهاء الصفقات لنهاية الشهر. كما يستعد أيضا المتداولون لبداية الربيع.

مع إعلان إنتهاء فصل الشتاء ، سيتحول الإهتمام إلي توقعات الأرصاد لفصلي الربيع و الصيف. و علي الرغم من أن فصل الشتاء قد يكون إنتهي إلا أن هناك إحتمالات إنخفاض الأسعار لأن خبراء الأرصاد لازالوا يتحدثون عن إحتمالات حدوث عاصفة النينيو خلال فصل الصيف.

حدد خبراء الأرصاد علامات تشير إلي إحتمال حدوث ظاهرة النينيو في المحيط الهادي. النينيو عبارة عن نمط طقس يتكون من قبل درجات حرارة دافئة في المحيط الهادي. يخلق النينيو المزيد من الإضطرابات في المحيط الهادي و لكنه يميل إلي أن يؤدي إلي صيف أكثر برودة في الساحل الشرقي. قد يكون ذلك سلبيا لإستهلاك الغاز الطبيعي.  يتم تحديد مدي تأثير هذا النمط من الطقس علي الأسعار إذا كان ضعيفا أو معتدلا.

تشير توقعات الأرصاد القصيرة المدي لهذا الأسبوع إلي طلب طفيف علي الغاز الطبيعي في بداية الأسبوع و لكنه قد يرتفع ليكون معتدلا بحلول نهاية الأسبوع.

التحليل الأساسي الأسبوعي للغاز الطبيعي ، توقعات أسبوع 20 فبراير 2017

NATURAL-GAS-13

تراجعت العقود الآجلة للغاز الطبيعي عند الإقفال في تحرك مثل النهاية الرسمية لموسم الشتاء للمشترين التضاربيين. إذا كان هناك أي مضاربين متمسكين بصفقات تداول علي أمل عودة الشتاء بين الوقت الحالي و البداية الرسمية لموسم الربيع يوم 20 مارس فانهم يخاطرون بالخروج عند مستويات أدني كثيرا مع الزخم الهبوطي في نهاية الأسبوع ، حتي إذا كانوا محظوظين قد يفشلوا في إستعادة أموالهم.

أقفلت العقود الآجلة للغاز الطبيعي الأسبوع عند مستوي 2.951 دولار تراجعا بواقع 0.166 دولار أو -5.33%.

سقطت العقود الآجلة إلي أدني مستوي لها منذ ثلاثة أشهر الأسبوع الماضي بسبب الإنخفاض الأدني من التوقعات في المخزونات ، و إذا كان الزخم الهبوطي في نهاية الأسبوع يمثل مؤشر ما قد تتراجع الأسعار خلال الشهور القادمة بسبب الوفرة في الإنتاج الهبوطية.

وفقا لإدارة معلومات الطاقة الأمريكية ، تراجعت مخزونات الغاز الطبيعي بواقع 114 مليار قدم مكعب في الأسبوع المنتهي في 10 فبراير ، أدني من التقديرات بالإنخفاض بواقع 124 مليار قدم مكعب . خلال الأسبوع الماضي ، أظهر التقرير إنخفاض بواقع 152 مليار قدم مكعب في الأسبوع المنتهي في 3 فبراير. كان الإنخفاض منذ عام مضي بواقع 163 مليار قدم مكعب. و يمثل متوسط الخمس سنوات لهذا الوقت من العام 156 مليار قدم مكعب.

كما كشف تقرير إدارة معلومات الطاقة عن أن إجمالي الغاز الطبيعي في المخازن وصل حاليا إلي مستوي 2.445 تريليون قدم مكعب. و هو أقل بواقع 12.4% من مستويات العام الماضي و أعلي بواقع 3.5% من متوسط الخمس سنوات لهذا الوقت من العام.

التوقعات

فيما يتعلق بتقرير الأسبوع القادم ، وفقا لدرجات حرارة الأسبوع المنتهي في 17 فبراير يرجح أن نشهد قراءة منخفضة أخري. قد يظهر تقرير إدارة معلومات الطاقة للأسبوع القادم إنخفاضا بواقع 83 مليار قدم مكعب.

كان العامل المحرك لضغوط البيع هي درجات الحرارة الأكثر دفئا من المعتاد. وفقا لتوقعات أرصاد الثمانية إلي الأربعة عشر يوما لهيئة خدمات الأرصاد الوطنية ، سيتحرك الطقس الأبرد شرقا نحو جبال روكي و لكن مناطق الطلب المرتفع في شرق الولايات المتحدة ستشهد درجات حرارة أعلي من المتوسط.

يشير تحرك الأسعار الأخير في الرسوم البياني إلي أن آخر المضاربين الذي أتوا إلي السوق مع الآمال بموجة باردة قادمة من القطب الشمالي قد إنصرفوا و أشارت تحركات الأسعار خلال الأسبوعين الماضيين إلي ضغوط تحوط أو عمليات بيع.

و بالتالي ، أستنتج أن السوق ستشهد إلتقاط في الزخم نحو الإتجاه الهبوطي إلي أن تتوقف ضغوط التحوط أو أن يقرر البائعين علي المكشوف تغطية صفقاتهم قليلا. حتي إذا شهدنا إرتفاع قصير المدي ،  إذا لم يحدث أي أنباء صعودية ، قد نشهد فرصة بيع أخري.

 

التحليل الأساسي الأسبوعي للغاز الطبيعي ، توقعات أسبوع 13 فبراير 2017

Natural-Gas-Weekly-1

أنهت العقود الآجلة للغاز الطبيعي الأسبوعي بدون تغيير بعد أن حققت تداول ثنائي الإتجاه الأسبوع الماضي. دفع البائعون السوق للهبوط في بداية الأسبوع السابق إستكمالا لعمليات بيع الأسبوع الماضي و لكن قد يكون ذلك كافيا لتغيير وضع التشبع من الشراء إلي التشبع من البيع. بعد تحرك ممتد من حيث السعر و الوقت ، قد تكون السوق طردت المضاربين الأحدث الذين كانوا يأملون في إرتفاع خلال فصل الشتاء.

أقفلت العقود الآجلة للغاز الطبيعي لشهر إبريل الأسبوع عند مستوي 3.117 دولار صعودا بواقع 0.001 أو +0.03%.

كان العامل الأولي المحرك للبائعين التوقعات التي تشير إلي درجات حرارة أكثر دفئا من المعتاد في مناطق الطلب الرئيسية في الولايات المتحدة لباقي الشتاء. إلي جانب عوامل التشبع من البيع الفنية ، كان الإرتفاع الذي دام ثلاثة أيام مرتبطا علي الأرجح بعمليات البيع علي المكشوف بسبب إرتفاع الطلب بسبب عاصفة خلال الشتاء في الساحل الشرقي للولايات المتحدة وفقا لتحرك الأسعار يوم الجمعة ، و قد تكون تلك العاصفة أصبحت منسية بالفعل مع تحول إهتمام المستثمرين إلي التوقعات الطويلة المدي.

أعلنت  إدارة معلومات الطاقة الأمريكية أن مخزونات الغاز الطبيعي الأمريكي تراجعت بواقع 152 مليار قدم مكعب في الأسبوع المنتهي في 3 فبراير. كان يتوقع المحللون إنخفاض في المخزونات بنحو 155 مليار قدم مكعب.

كما قدم تقرير الإدارة معلومات إضافية تتعلق بالإمدادات. مثل متوسط الخمس سنوات لهذا الأسبوع تراجعا بنحو 138 مليار قدم مكعب ، و وصل إجمالي إنخفاض المخزونات العام السابق خلال نفس الفترة إلي 70 مليار قدم مكعب.

و قد أعلنت الحكومة أيضا أن إجمالي مخزونات الغاز الطبيعي العامل وصل إلي نحو 2.559 تريليون قدم مكعب ، أعلي من متوسك الخمس سنوات البالع 2.514 تريليون قدم مكعب بنحو 45 مليار قدم مكعب و أدني من إجمالي العام الماضي بواقع 325 مليار قدم مكعب. وصل إجمالي الغاز العامل في المخزونات إلي 2.884 تريليون قدم مكعب في نفس الفترة من 2016.

بالإضافة إلي ذلك ، تراجعت المخزونات حاليا لتنخفض عن مستويات العام الماضي بواقع 11.3% ، و أعلي من متوسط الخمس سنوات بواقع 1.8%.

Weekly-Natural-Gas-1

التوقعات

نتوقع أن يتم تحديد إتجاه سوق العقود الآجلة للغاز الطبيعي لشهر إبريل هذا الأسبوع وفقا لردود أفعال المتداولين للمستوي الرئيسي 3.080 دولار . إن التحرك المتماسك أدني هذا المستوي سيشير إلي ضغوط هبوطية أكثر. إن التغلب علي هذا المستوي ، و لكن التماسك داخل مستوي 3.190 دولار سيشير إلي تحرك جانبي. و أخيرا قد نشهد إرتفاعا في عمليات البيع علي المكشوف و إختراقا صعوديا عند التحرك أعلي مستوي 3.190 دولار.

 فيما يتعلق بتوقعات الأرصاد هذا الأسبوع ، يتوقع ضغط مرتفع في المستوي الأعلي مع قلة غطاء ثلجي مما سيتيح لأغلب المناطق في الولايات المتحدة أن تشهد درجات حرارة أعلي من المتوسط خلال الأسبوع القادم.

في العديد من المناطق ، سيبدو الطقس أشبه بالربيع عن الشتاء و لكن المستويات المرتفعة القياسية الواسعة الإنتشار غير متوقعة الأسبوع القادم.

أتوقع أن نشهد طلبا أدني من المعتاد علي الغاز الطبيعي.

التحليل الأساسي الأسبوعي للغاز الطبيعي ، توقعات أسبوع 6 فبراير 2017

Natural-Gas-Weekly-1

يشير تحرك الأسعار للأسبوع الماضي في الغاز الطبيعي أن المستثمرين الصعوديين قد ألقوا الستار علي موسم التدفئة خلال الشتاء لهذا العام. علي الرغم من إحتمالا وجود بعض الإرتفاعات في عمليات البيع علي المكشوف الدورية بسبب ظروف التشبع من البيع الفنية ، إلا أن بعض المستثمرين تخلوا علي أي أمل في موجة برد ممتدة بقية شهر فبراير و قد يكونوا يستعدون لبداية فترة الربيع الإنتقالية قبيل موسم التبريد لفصل الصيف.

أقفلت العقود الآجلة للغاز الطبيعي لشهر مارس الأسبوع عند مستوي 3.063 دولار ، تراجعا بواقع 0.295 دولار أو -8.78%.

بدأ الأسبوع  بتراجع العقود الآجلة للغاز الطبيعي بواقع 3% حيث أظهر التوقعات إنحسار الطقس البارد في مناطق الطلب الرئيسية في الولايات المتحدة خلال الأسابيع القادمة مما خفض الطلب علي وقود التدفئة. و قد إنتهي الأسبوع بتراجع الأسعار بواقع 3.89% أخري يوم الجمعة.

بين الإثنين و الجمعة ، أفادت خدمات طقس الولايات المتحدة أن درجات الحرارة قد ترتفع إلي أعلي من المعتاد حيث قد تغطي درجات الحرارة الدافئة نحو 75% من البلاد بعد 11 فبراير.

أظهر تقرير المخزونات الأسبوعي لإدارة معلومات الطاقة الأمريكية أن الإمدادات سقطت بواقع 87 مليار قدم مكعب في الأسبوع المنتهي في 27 يناير. جاء ذلك متوافقا مع التقديرات بالإنخفاض بواقع 83 مليار قدم مكعب.

علي الرغم من وجود إنخفاض ، لاحظ المتداولون الهبوطيون أنه كان أدني من إنخفاض الأسبوع الماضي بواقع 119 مليار قدم مكعب . و بالإضافة إلي ذلك ، تقع الآن المخزونات أدني من قراءة العام الماضي بواقع 8.9% و أدني من قراءة الأسبوع الماضي بواقع 11.1% و أعلي من متوسط الخمس سنوات عند مستوي 2.2% أدني من الأسبوع الماضي. قد يشير ذلك إلي إرتفاع الإنتاج.

يقع إجمالي المخزونات الآن عند مستوي 2.711 تريليون قدم مكعب ، أدني بواقع 266 مليار قدم مكعب من العام الماضي ، و أعلي من متوسط الخمس سنوات بواقع 59 مليار قدم مكعب وفقا للقراءة الحكومية.

Weekly-Natural-Gas

التوقعات

يشير الإتجاه الرئيسي هبوطي وفقا للرسم البياني الأسبوعي و الزخم الهبوطي عند الإقفال أن البائعين قد يسعون وراء مستوي 3 دولار النفسي و مستوي الإرتداد الرئيسي الداعم عند مستوي 2.988 دولار. يعتبر هذان المستويان آخر مستويين دعم رئيسيين قبل المستوي الأدني للعام الماضي عند مستوي 2.794 دولار.

تتمثل العوامل الهبوطية هذا الأسبوع في الطقس و إحتمالات النزاع التجاري مع المكسيك. تراجعت المخزونات نهاية شهر فبراير بمتوسط أدني من 100 مليار قدم مكعب أسبوعيا.  يشكل الطقس الدافيء هذا العام مخاطر علي الإنخفاضات أدني هذا المستوي بشكل كبير.

بالإضافة إلي ذلك ، أفاد تقرير بيكر هيوز أن تعداد منصات الحفر الأمريكية لإستخراج الغاز الطبيعي قد إرتفع بواقع ثلاثة منصات لتصل إلي 145 منصة. و قد إعتبر ذلك مكسبا أسبوعيا بواقع 2.1% و إرتفاعا بواقع 20% علي أساس سنوي.

أتوقع إستمرار ضغوط البيع هذا الأسبوع  وفقا للزخم الهبوطي و توقعات الأرصاد الهبوطية. مع ذلك ، سنكون مستعدين لإرتفاعات دورية في عمليات البيع علي المكشوف بسبب ظروف التشبع من البيع.

سيترك الطقس قريبا لائحة العوامل المؤثرة في السوق و سيتحول إهتمام المستثمرين إلي الإنتاج و الإمدادات.

 

التحليل الأساسي الأسبوعي للغاز الطبيعي ، توقعات أسبوع 30 يناير 2017

Natural-Gas-Weekly-1

أقفلت العقود الآجلة للغاز الطبيعي في إرتفاع هذا الأسبوع حيث واصل المستثمرون الجدل بشأن تأثير موجة البرد القادمة التي يتوقع أن تؤدي إلي إرتفاع الطلب علي الغاز خلال الثلاثة إلي سبعة أيام الماضية. و لكن ساعدت عوامل التحليل الفني و الأساسي بشكل عام في إبقاء السوق داخل نطاق تداول بينما إنتظر المستثمرون المزيد من المعلومات.

أقفلت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط لشهر مارس الأسبوع عند مستوي 3.358 دولار ، صعودا بواقع 0.147 دولار أو +4.58%.

أعلنت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية الأسبوع الماضي أن إمدادات الغاز الطبيعي سقطت بواقع 119 مليار قدم مكعب في الأسبوع المنتهي في 20 يناير ، و قد جاءت القراءة متوافقة مع التقديرات.

أفادت إدارة معلومات الطاقة أن إجمالي المخزونات يقع الآن عند مستوي 2.798 تريليون قدم مكعب ، أدني من مستويات العام الماضي بواقع 348 مليار قدم مكعب و أدني من متوسط الخمس سنوات بواقع 20 مليار قدم مكعب.

Weekly-Natural-Gas-4

التوقعات

يقترب المتداولون من السوق في تخوف بسبب حالة الضبابية التي تحيط بأحوال الطقس. شهد هذا الشتاء نمط طقس متقلب و ضبابي مما أدي إلي تغييرات في الإتجاه. يقول المتداولون أن غياب إستمرار نمط طقس مثل قوة ظاهرة لا نينيا أو إل نينيو ساهم في إبقاء السوق داخل نطاق تداول.

يشير نمط الرسم البياني الأسبوعي الحالي إلي أن تراجع المخزونات و نمط الطقس الضبابي ساهم في إبقاء السوق داخل نطاق تداول.

في الإتجاه الصعودي ، تقع المقاومة الرئيسية عند مستوي 3.469 دولار إلي 3.554 دولار. إن إختراق مستوي 3.554 دولار صعودا سيكون صعوديا مع إحتمالات الإرتفاع إلي مستوي 3.789 دولار. في الإتجاه الهبوطي ، تقع منطقة الدعم الرئيسية عند مستوي 3.296 دولار إلي 3.170 دولار. يأتي الدعم الإضافي عند مستوي 3.148 دولار إلي 3.110 دولار. إذا فشل المستوي الأخير ، قد تتراجع السوق إلي مستوي 2.988 دولار.

برغم قلة الطقس البارد ، يرجح أن يصبح المتداولون هبوطيين علي المدي القريب بسبب خفض الإنتاج. توقع Platts Analytics خفض 1 مليار قدم مكعب من إنتاج العام بالكامل إلي 73.6 مليار قدم مكعب يوميا. يقول البعض أنه حتي بدون موجة باردة ، إذا لم نشهد علامات خفض الإنتاج بحلول شهر مارس قد يتوقع المتداولون إرتفاع الأسعار بسبب إنخفاض الإمدادات.

يبدأ الأسبوع بتوقع موقع natgasweather.com أن يرتفع الطلب علي الغاز الطبيعي إلي معتدل ثم مرتفع محليا. عاد الطقس البارد إلي بعض مناطق الطلب الرئيسية و لكن قد تتأرجح أسعار الغاز الطبيعي و الطلب عليه بسبب جيوب من الطقس الدافيء.

التحليل الأساسي الأسبوعي للغاز الطبيعي ، توقعات أسبوع 23 يناير 2017

Natural-Gas-Weekly-1

تراجعت العقود الآجلة للغاز الطبيعي عند الإقفال الأسبوع الماضي حيث إستمر المستثمرون الصعوديون في إقفال الصفقات في إنتظتر درجات حرارة أعلي من المتوسط في الكثير من المناطق الرئيسية للإقبال في الولايات المتحدة. كما أدي غياب درجات الحرارة الباردة في نهاية يناير و بداية فبراير إلي الإبقاء علي المشترين علي هامش السوق أثناء غالبية الأسبوع.

أقفلت العقود الآجلة للغاز الطبيعي لشهر مارس عند مستوي 3.211 دولار ، تراجعا بواقع 0.185 دولار أو -5.45%.

وفقا لإدارة معلومات الطاقة الأمريكي ، إنخفضت مخزونات الغاز الطبيعي بواقع 243 مليار قدم مكعب في الأسبوع المنتهي في 13 يناير . كان يتوقع المتداولون إنخفاض بواقع 229 مليار قدم مكعب . إن متوسط الخمس سنوات للإنخفاض في هذا الأسبوع عبارة عن 170 مليار قدم مكعب فقط.

تقع مخزونات الغاز الطبيعي الإجمالية عند مستوي 2.917 تريليون قدم مكعب ، إنخفاضا بواقع 431 مليار قدم مكعب عن العام الماضي و تراجعا بواقع 77 مليار قدم مكعب عن متوسط الخمس سنوات ، وفقا للبيانات الحكومية.

تراجعت الإمدادات في يناير بواقع 2.4 مليار قدم مكعب عن نفس الفترة من العام الماضي وفقا لـ Platts Analytics . مع ذلك ، لازال الطلب الإجمالي منخفضا بالمقارنة بشهر يناير الماضي و لكن ذلك بسبب الطقس المعتدل. يشير ذلك إلي إنخفاض الإمدادات و توازن الطلب. مع ذلك ، لا يعني ذلك الكثير إلي أن يعود الطقس البارد.

Weekly-Natural-Gas-3

التوقعات

تراجعت العقود الآجلة للغاز الطبيعي لشهر مارس عند الإقفال في الرسوم البيانية. يرجح أن يؤدي الزخم الهبوطي عند الإقفال إلي إنخفاض إلي سعر الدعم المحتمل عند مستوي 3.170 دولار. يعقبه القاع الرئيسي عند مستوي 3.110 دولار. ينفتح الرسم البياني اليومي نحو الإتجاه الهبوطي أدني هذا السعر.

في الإتجاه الصعودي ، يعتبر مستوي 3.296 دولار أول مستوي رئيسي علينا التغلب عليه. يعتبر هذا السعر بمثابة نقطة محركة لتسارع التحرك إلي مستوي 3.469 دولار ، 3.489 دولار و 3.554 دولار.

إن الإتجاه هبوطي في الرسم البياني الأسبوع. ينبغي أن يخترق المشترون مستوي 3.828 دولار لتحويل الإتجاه الرئيسي إلي صعودي.

يشير الإقفال الضعيف إلي أن السوق متجهة هبوطا خلال هذا الأسبوع إلا إذا حدث تحول في الطقس. وفقا لموقع natgasweather.com ، سيكون الطلب علي الغاز الطبيعي منخفضا جدا خلال السبعة أيام القادمة. بعض المتداولين يقولون أن هناك كتلة هوائية ضخمة قطبية شمالية في شمال كندا. إذا إتجهت تلك الكتلة نحو الولايات المتحدة نتوقع أن نشهد إرتفاعا في عمليات البيع علي المكشوف. إذا إستمرت تلك الكتلة بعد الوصول إلي الولايات المتحدة قد نشهد إرتفاعا آخر نحو الإتجاه الصعودي.

يرجح أن يحدد نظام الطقس إتجاه سوق الغاز الطبيعي خلال الأسبوعين القادمين.

 

التحليل الأساسي الأسبوعي للغاز الطبيعي ، توقعات أسبوع 16 يناير 2017

Weekly-Natural-Gas-1

واجهت العقود الآجلة للغاز الطبيعي الضغوط هذا الأسبوع ،  مدفوعا بالعوامل الفنية و الأساسية و لكن بحلول نهاية الأسبوع شهدنا عمليات شراء كافية لتؤدي إلي إرتفاع إنتعاشي عند إقفال يوم الجمعة.

أقفلت العقود الآجلة للغاز الطبيعي لشهر مارس هذا الأسبوع عند مستوي 3.396 دولار ، صعودا بواقع 0.108 دولار أو +3.28%.

في التاسع من يناير ، إخترقت العقود الآجلة للغاز الطبيعي أدني مستوي لها منذ 23 نوفمبر عند مستوي 3.100 دولار. كانت العوامل المحركة لعمليات البيع توقعات الطقس الدافيء و إنخفاض الطلب علي التدفئة بحلول نهاية شهر يناير. مع بداية الأسبوع ، أظهرت نماذج توقعات الطقس المعدلة درجات حرارة أعلي من المعتاد في أجزاء كبيرة من المناطق الجنوبية و الشرقية للولايات المتحدة حتي 23 يناير.

برغم الإقفال عند المستوي الأدني و إتجاه الزخم نحو الهبوط  فقد إنتعشت الأسعار في اليوم التالي و لم تتراجع باقي الأسبوع. كان التعافي بسبب التغيير في التوقعات التي تشير إلي إنخفاض درجات الحرارة بحلول نهاية يناير.

تلقت السوق دعما آخر يوم 12 يناير لتصعد إلي أعلي مستوي لها منذ أسبوع بعد أن أظهرت البيانات أن إمدادات الغاز الطبيعي في المخازن الأمريكية سقطت بشكل يفوق التوقعات في الأسبوع المنتهي في 6 يناير.

وفقا لإدارة معلومات الطاقة الأمريكي ، تراجع الغاز الطبيعي في المخازن في الولايات المتحدة بواقع 151 مليار قدم مكعب ، بشكل يفوق التوقعات بالإنخفاض بواقع 144 مليار قدم مكعب.

بحلول نهاية الأسبوع ، وصل إجمالي الغاز الطبيعي في المخازن عند مستوي 3.160 تريليون قدم مكعب ، أدني بواقع 10.3% من مستويات العام الماضي و أقل بنحو 0.1% من متوسط الخمس سنوات لهذا الوقت من العام.

Weekly-Natural-Gas-2

التوقعات

لعبت التحليلات الفنية دورا في إرتفاع الأسبوع الماضي حيث تفاعل المستثمرون مع منطقة المقاومة في الرسوم البيانية عند مستوي 3.296 دولار إلي 3.170 دولار. علي الرغم من إنخفاض السوق إلي مستوي 3.110 دولار جاء المشترون مع التحرك ، ناصبين فخا للبائعين علي المكشوف الجدد الذين باعوا عند الضعف . يظهر  نمط الرسم البياني فخ هبوطي تقليدي. عادة ما يحدث ذلك في نهاية عمليات البيع الحادة.

وفقا للنطاق القصير المدي عند مستوي 3.828 دولار إلي 3.110 دولار ، يقع الهدف الصعودي الأول لهذا الأسبوع عند مستوي 3.554 دولار. ستحدد ردود أفعال المتداولين لتلك المنطقة الإتجاه القريب المدي للسوق. سيأتي البائعون و يحاولوا تكوين قمة أدني هبوطية محتملة. سيدفع المشترون السوق عبر تلك المنطقة في محاولة لجعل مستوي 3.110 دولار قاعا هاما.

في الإتجاه الهبوطي ، لازال الدعم الرئيسي يقع عند مستوي 3.296 دولار إلي 3.170 دولار.

كان تحرك أسعار الأسبوع الماضي مزيجا من عمليات البيع علي المكشوف و عمليات الشراء المرتبطة بتوقعات الأرصاد. بحلول نهاية الأسبوع ، أشارات توقعات الأرصاد إلي إحتمالات إنخفاض الطلب علي الغاز الطبيعي. حتي نحافظ علي إرتفاع الأسبوع الماضي ، ينبغي أن نري تغييرا في التوقعات إلي برودة في الطقس في نهاية الشهر أو يرجح أن تختبر الأسعار المستوي الأدني للأسبوع الماضي مجددا؟

التحليل الأساسي الأسبوعي للغاز الطبيعي ، توقعات أسبوع 9 يناير 2017

natural-gas-weekly

بدأت العقود الآجلة للغاز الطبيعي العام الجديد بشكل هبوطي حيث إنخفضت بشكل حاد يوم الثلاثاء الثالث من يناير و لم تعد إلي أن وجدت بعض عمليات الشراء الطفيف عند نقطة دعم في الرسم البياني في وقت لاحق من الأسبوع. ساهمت ضغوط البيع الكثيفة في أن تؤدي إلي أسوأ يوم من عمليات البيع في السوق منذ نحو ثلاثة أعوام. جاء ذلك بعد عدة أيام من اليوم الذي أطاقت الأنباء عليه أفضل يوم في 2016 للغاز الطبيعي و هو إتجاه يمكنه الإستمرار في 2017 .

أقفلت العقود الآجلة للغاز الطبيعي لشهر مارس الأسبوع عند مستوي 3.288 دولار إنخفاضا بواقع 0.396 دولار أو -10.75%.

كان العامل المحرك لعمليات البيع الحادة التغيير في نماذج الطقس. و قد حلت التوقعات بطقس معتدل محل توقعات البرودة القارصة. يتوقع الآن المتداولون إحتمالات درجات حرارة طبيعية أو أعلي من الطبيعية في شهر يناير.

إنتهي الأسبوع بانخفاض أسعار الغاز الطبيعي إلي أدني مستوي منذ 25 نوفمبر بعد أن أفادت الحكومة أن هناك إنخفاض متواضع في الإمدادات. تراجعت الأسعار إلي أدني مستوي لها منذ ستة أسابيع بعد أن أظهرت البيانات إنخفاضا أسبوعيا في مخزونات الولايات المتحدة كان أدني من نصف ما كانت السوق تتوقعه.

وفقا لإدارة معلومات الطاقة الأمريكية ، تراجعت مخزونات الغاز الطبيعي بواقع 49 مليار قدم مكعب في الأسبوع المنتهي في 30 ديسمبر في مقابل التقديرات بواقع 97 مليار قدم مكعب. أظهر التقرير السابق إنخفاضا بواقع 237 مليار قدم مكعب.

أظهرت التقارير أن إجمالي المخزونات يقع عند مستوي 3.311 تريليون قدم مكعب ، إنخفاضا بواقع 364 مليار قدم مكعب عن العام الماضي و إنخفاض بواقع 21 مليار قدم مكعب عن متوسط الخمسة أعوام.

weekly-natural-gas

التوقعات

ستحدد التحليلات الأساسية و الفنية إتجاه العقود الآجلة للغاز الطبيعي هذا الأسبوع.

وفقا للتحليل الفني ، الإتجاه هبوطي في الرسوم البيانية اليومية و الأسبوعية. مع ذلك ، يوجد بعض الأدلة تشير إلي تكون قاعدة دعم داخل منطقة الإرتداد عند مستوي 3.296 دولار إلي 3.170 دولار. أعتقد أننا قد نشهد ميلا صعوديا مع التحرك المتماسك أعلي مستوي 3.296 دولار و ميلا هبوطيا مع التحرك المتماسك أدني مستوي 3.170 دولار.

سيكون الطقس المحرك الرئيسي لتحرك الأسعار. نعلم أن المخزونات أدني من عام مضي و من متوسط الخمس أعوام و قد يواصل الإنخفاض إذا ظلت درجات الحرارة طبيعية. ما يريد المتداولون رؤيته هو إستمرار نظام الطقس البارد. و قد يؤدي ذلك إلي أكبر إرتفاع.

يتوقع أن يبدأ الطلب علي الغاز الطبيعي هذا الأسبوع مرتفعا جدا و لكنه قد يكون متوسطا بحلول نهاية الأسبوع.