باركيندو: أوبك ستواصل تعديلات الإمداد لسوق النفط

ميلانو (رويترز) – قال محمد باركيندو الأمين العام لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) يوم السبت إنها ستواصل تعديلاتها للإمدادات لسوق النفط.

وأضاف خلال ندوة عبر الإنترنت نظمها معهد آي.إس.بي.آي الإيطالي البحثي “سنواصل فعل أفضل ما نجيده لضمان تحقيق الاستقرار في سوق النفط على أساس مستدام”.

تراجعت أسعار النفط يوم الخميس بعد أن تمسكت أوبك وحلفاؤها بسياستهم الحالية المتمثلة في الزيادات الشهرية في إنتاج النفط على الرغم من المخاوف من أن السحب من احتياطيات الخام الأمريكية ومتحور فيروس كورونا الجديد أوميكرون سيزيدان الضغط على الأسعار.

وقال باركيندو إنه فيما يتعلق بالطلب على النفط فإن التقديرات في الوقت الحالي تشير إلى نمو يبلغ 5.7 مليون برميل يوميا. وقال “في عام 2022، نتوقع 4.2 مليون آخرين”.

وأضاف أن حالة عدم اليقين والتقلب في الأسواق يرجعان أيضا إلى عوامل خارجية مثل جائحة كوفيد الحالية، وليس بالضرورة إلى أسباب متعلقة بالنفط والغاز.

وقال باركيندو “نحن الآن في سبيلنا إلى إعادة مستوى الاستهلاك في عام 2022 إلى مستويات ما قبل كوفيد”.

وأضاف أن التوقعات تشير إلى أن النفط والغاز سيشكلان أكثر من نصف مزيج الطاقة العالمي في عام 2045 أو حتى منتصف القرن.

وقال في إشارة إلى مؤتمر جلاسجو للمناخ “بعد كل ما جرى إعلانه في جلاسجو، لم نر حتى الآن أي خريطة طريق ملموسة أو خططا لكيفية استبدال هذه النسبة البالغة 50 بالمئة… دون خلق اضطرابات لم يسبق لها مثيل في أسواق الطاقة”.

وأضاف “النفط والغاز ضروريان في المستقبل المنظور”.

(إعداد دعاء محمد ومحمد فرج للنشرة العربية – تحرير أحمد حسن)

وزير البترول: مصر تصدر الغاز المسال بكامل طاقتها بعد ارتفاع الأسعار

من أحمد إسماعيل

القاهرة (رويترز) -قال وزير البترول المصري طارق الملا اليوم الخميس إن مصر تصدر الغاز الطبيعي بكامل طاقتها التي تبلغ نحو 1.6 مليار قدم مكعبة يوميا من محطتين لإسالة الغاز، مع سعيها للاستفادة من ارتفاع الأسعار العالمية.

وأضاف لرويترز أن إنتاج الغاز الطبيعي المصري مستقر ويتراوح حاليا بين 6.5 و7 مليارات قدم مكعبة يوميا.

وأشار الملا إلى أن من المتوقع تراجع الصادرات إلى مليار قدم مكعبة يوميا في أبريل نيسان بسبب تقلبات موسمية معتادة، مع ازدياد الاستهلاك المحلي بدخول الصيف.

والغاز والنفط مصدران مهمان للاستثمارات الأجنبية والعائدات الدولارية لمصر، التي تحاول ترسيخ أقدامها كمركز للطاقة منذ اكتشاف حقل ظهر البحري العملاق في عام 2015.

كما تعمل مصر على تعزيز تجارة الغاز الإقليمية من خلال استضافة منتدى غاز شرق المتوسط، الذي تأسس لتعزيز صادرات الغاز من المنطقة.

ولم يذكر الملا حجم الزيادة في صادرات مصر من الغاز الطبيعي المسال، لكن القاهرة عززت الصادرات بعد إنهاء إغلاق طويل الأمد لمحطة دمياط للإسالة في فبراير شباط.

وقال الملا لرويترز في تصريحات منفصلة خلال منتدى غاز شرق المتوسط الأسبوع الماضي “أصبح للغاز المصري دور في تأمين احتياجات اوروبا من الطاقة… وحدات الإسالة تعمل بكامل طاقتها الآن، حيث نسعى لتعظيم صادرتنا من الغاز الطبيعي في ظل ارتفاع أسعار الغاز العالمية”.

وتستورد مصر حاليا حوالي 450 مليون قدم مكعبة من الغاز يوميا من إسرائيل لإعادة التصدير، وهو رقم قال الملا إنه يسعى إلى رفعه إلى 600-650 مليون قدم مكعبة يوميا بحلول الربع الأول من عام 2022.

وقال إن الزيادات الإضافية ستتطلب بناء خط أنابيب بري جديد يمكن تركيبه في 2024-2025. ووقعت مصر وإسرائيل الأسبوع الماضي مذكرة تفاهم لزيادة إمدادات الغاز الطبيعي الإسرائيلي.

كما تخطط مصر أيضا لتصدير 60-65 مليون قدم مكعبة يوميا من الغاز إلى لبنان في إطار خطة تدعمها الولايات المتحدة لتخفيف أزمة الكهرباء هناك. وقال الملا إنه تم إرجاء بدء الصادرات إلى ما بعد عيد الميلاد، ويُتوقع الآن انطلاقها في بداية عام 2022.

وكانت مصر قد أدخلت مؤخرا تعديلات على اتفاقيات استخراج النفط الخام، والتي قال الملا إنها قد تؤدي إلى إضافة نحو 100 ألف برميل يوميا إلى الإنتاج الحالي البالغ 575 ألف برميل يوميا.

وقال إن التعديلات قد تسفر عن ضخ استثمارات جديدة بقيمة خمسة مليارات دولار على مدى السنوات الثلاث المقبلة، بينما يُتوقع جذب استثمارات أجنبية بقيمة ستة مليارات دولار في قطاع الطاقة خلال السنة المالية الحالية في مصر التي تنتهي في يونيو حزيران.

وأضاف الملا أن فاتورة دعم منتجات الوقود في مصر زادت بنسبة 76 بالمئة خلال الربع الأول من السنة المالية الحالية لتصل إلى 6.9 مليار جنيه مصري (440.61 مليون دولار).

(الدولار = 15.6600 جنيه)

(إعداد سلمى نجم وأحمد السيد للنشرة العربية – تحرير مصطفى صالح)

العقود الأمريكية للغاز الطبيعي تهبط أكثر من 11% بفعل توقعات بتراجع الطلب

(رويترز) – هبطت العقود الآجلة الأمريكية للغاز الطبيعي أكثر من 11 بالمئة يوم الاثنين، متراجعة عن مكاسبها التي سجلتها في الجلسة السابقة، مع تضررها من توقعات بطلب أقل من المعتاد للتدفئة على مدار الأسبوعين المقبلين.

وفي اليوم الأول لتداولها، هبطت عقود الغاز تسليم يناير كانون الثاني حوالي 63 سنتا، أو 11.45 بالمئة، لتسجل عند التسوية 4.854 دولار للمليون وحدة حرارية بريطانية، وهو أسوأ يوم للعقود لأقرب استحقاق منذ يناير كانون الثاني 2019 .

ومع أسعار للغاز حول 30 دولارا للمليون وحدة حرارية في أوربا و35 دولارا في آسيا، مقارنة مع حوالي خمسة دولارات في الولايات المتحدة، يقول تجار إن المشترين حول العالم سيواصلون شراء كل الغاز الطبيعي المسال الذي يمكن للولايات المتحدة أن تنتجه.

(اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية)

جازبروم الروسية تتوقع أرباحا صافية قياسية للعام 2021

موسكو (رويترز) – قال مسؤول بشركة جازبروم الروسية يوم الاثنين إن عملاق الغاز الروسي يتوقع أن يسجل أرباحا قياسية هذا العام وسط توقعات باستمرار ارتفاع أسعار الغاز في سوقه الرئيسي في أوروبا حتى نهاية العام.

وأعلنت جازبروم في وقت سابق عن أرباح فصلية قياسية بلغ 581.8 مليار روبل (7.8 مليار دولار) للربع الثالث مما يعكس أسعار الغاز الطبيعي المرتفعة، وقالت إنها تتوقع أرباحا أعلى في الأشهر الثلاثة الأخيرة من العام.

وقال المسؤول إن جازبروم تتوقع أن أسعار الغاز في أوروبا العام القادم لن تكون أقل من مستويات 2021 .

وأضاف أن متوسط سعر الغاز في أوروبا يبلغ 550 دولارا للألف متر مكعب في الربع الرابع، مضيفا أن الشركة ستواصل إعادة ملء مستودعات التحزين في المنطقة حتى نهاية العام لأنها تبلغ الآن 75.25 مليار متر مكعب، وهو أقل من متوسط ست سنوات البالغ 90.73 مليار متر مكعب.

(اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية)

العقود الأمريكية للغاز الطبيعي ترتفع لأعلى مستوى في أسبوع بفعل توقعات لأحوال جوية أكثر برودة

(رويترز) – ارتفعت العقود الآجلة الأمريكية للغاز الطبيعي اثنين بالمئة يوم الأربعاء إلى أعلى مستوى في أسبوع بفعل توقعات لأحوال جوية أكثر برودة وزيادة في الطلب للتدفئة على مدار الأسبوعين القادمين.

وأنهت عقود الغاز تسليم ديسمبر كانون الأول جلسة التداول مرتفعة 10.1 سنت، أو 2.0 بالمئة، لتسجل عند التسوية 5.068 دولار للمليون وحدة حرارية بريطانية، وهو أعلى مستوى إغلاق منذ 16 نوفمبر تشرين الثاني.

وكانت أسعار الغاز الأمريكي قد قفزت إلى أعلى مستوى في 12 عاما في مطلع أكتوبر تشرين الأول حاذية حذو الأسعار العالمية، لكنها تراجعت منذ ذلك الحين لأن الولايات المتحدة لديها وفرة في مخزونات الغاز وإنتاج وفير للشتاء.

(اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية)

وكالة الطاقة الدولية تقول السحب من مخزونات النفط لم يكن تحركا من جانبها

لندن (رويترز) – قال فاتح بيرول المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية يوم الأربعاء إن قيام دول من كبار مستهلكي النفط بالسحب المنسق من مخزوناتها الاستراتيجية من الخام ليس تحركا من جانب الوكالة في مسعى لتهدئة الأسعار.

وأضاف أنه يدرك الضغوط التي تسببت فيها الأسعار المرتفعة على المستهلكين لكن وكالته لا تتدخل باللجوء لمخزونات الطاقة إلا لمواجهة حالات التعطل الكبير في الإمدادات.

وأشار بيرول إلى أن بعض الدول لم تتخذ مواقف مساندة فيما يتعلق بأسعار النفط والغاز مضيفا أن الإمدادات التي تصل للمستهلكين ليست كافية.

(إعداد سلمى نجم للنشرة العربية – تحرير علي خفاجي)

وزيرة الطاقة الأمريكية تتوقع أن تبدأ أسعار البنزين بالتراجع في الأسابيع المقبلة

واشنطن (رويترز) – قالت وزيرة الطاقة الأمريكية جنيفر جرانهولم يوم الثلاثاء إن من المنتظر أن تبدأ أسعار البنزين المرتفعة في الولايات المتحدة بالتراجع في الأسابيع القليلة القادمة كنتيجة لسحب ملايين البراميل من النفط من الاحتياطي البترولي الاستراتيجي.

وفي تعليقات أدلت بها إلى الصحفيين في البيت الأبيض، امتنعت جرانهولم عن تحديد حجم الهبوط المتوقع في أسعار البنزين والفترة الزمنية التي سيستغرقها.

وحثت الوزيرة شركات الطاقة الأمريكية على زيادة المعروض من النفط في وقت تحقق فيه “أرباحا هائلة” لمساعدة مسعى الرئيس جو بايدن لخفض سعر البنزين للأسر الأمريكية.

وقالت جرانهولم إن صناعة النفط والغاز استأجرت 23 مليون فدان من الأراضي العامة في البر والبحر وحصلت على آلاف التصاريح التي لا يجري استخدامها.

(اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية)

العقود الأمريكية للغاز الطبيعي ترتفع حوالي 4% وسط قفزة في الأسعار العالمية

(رويترز) – ارتفعت العقود الآجلة الأمريكية للغاز الطبيعي حوالي أربعة في المئة يوم الثلاثاء، مستردة معظم خسائرها في الجلسة السابقة، بينما تُبقي زيادة حادة في الأسعار العالمية للغاز الطلب على صادرات الولايات المتحدة من الغاز المسال قرب مستويات قياسية مرتفعة.

وقفزت أسعار الغاز في أوروبا حوالي سبعة في المئة يوم الثلاثاء مع ارتفاع الطلب وسط أحوال جوية أكثر برودة وبقاء التوتر في السوق بشأن إمدادات الشتاء من روسيا.

وصعدت العقود الأمريكية للغاز تسليم ديسمبر كانون الأول 17.8 سنت، أو 3.7 بالمئة، لتبلغ عند التسوية 4.967 دولار للمليون وحدة حرارية بريطانية. وكان العقد هبط خمسة بالمئة في جلسة الاثنين إلى أدنى مستوى إغلاق منذ السابع من سبتمبر أيلول.

(اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية)

شركات الطاقة الأمريكية تزيد عدد الحفارات للأسبوع الرابع على التوالي

(رويترز) – زادت شركات الطاقة الأمريكية أعداد حفارات النفط والغاز العاملة للأسبوع الرابع على التوالي مع صعود أسعار النفط لأعلى مستوى في سبع سنوات الأسبوع الماضي.

وقالت شركة بيكر هيوز لخدمات الطاقة في تقريرها الأسبوعي يوم الجمعة إن عدد حفارات النفط والغاز، وهو مؤشر مبكر على الإنتاج في المستقبل، زاد سبعة إلى 563 على مدار الأسبوع المنتهي في 19 نوفمبر تشرين الثاني، مسجلا أعلى مستوياته منذ أبريل نيسان 2020.

وزاد عدد حفارات النفط الأمريكية العاملة سبعة إلى 461 هذا الأسبوع، في حين استقر عدد حفارات الغاز عند 102.

(إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية)

العقود الأمريكية للغاز الطبيعي تهبط 7% بفعل تزايد الإنتاج وتوقعات بتراجع الطلب

(رويترز) – هبطت العقود الآجلة الأمريكية للغاز الطبيعي سبعة بالمئة يوم الأربعاء مع استمرار زيادة في الإنتاج وتوقعات بتراجع الطلب للتدفئة هذا الأسبوع.

وجاء هبوط العقود الأمريكية على الرغم من تسجيل عقود الغاز في آسيا مستويات قياسية مرتفعة، وقفزة بنسبة 27 بالمئة في الأسعار الأوروبية على مدار الأيام الثلاثة الماضية بفعل القلق بأن عملاق الغاز الروسي جازبروم لن يزود أوروبا بوقود كاف هذا الشتاء بعد أن علًقت هيئة تنظيم الطاقة الألمانية عملية الموافقة على خط أنابيب نورد ستريم 2 الذي سينقل الغاز من روسيا إلى ألمانيا.

وأنهت العقود الأمريكية للغاز تسليم ديسمبر كانون الأول جلسة التداول منخفضة 36.1 سنت، أو 7.0 بالمئة، لتسجل عند التسوية 4.816 دولار للمليون وحدة حرارية بريطانية. وبعد أسابيع من تداولات شهدت تقلبات حادة فإن الهبوط المسجل اليوم هو أكبر خسارة ليوم واحد من حيث النسبة المئوية منذ التاسع من نوفمبر تشرين الثاني.

(اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية)