مسح- أسعار عقارات دبي سترتفع العام المقبل بدعم طلب من الأجانب

بنجالور (رويترز) – أظهر مسح أجرته رويترز لآراء محللين عقاريين أن أسعار المساكن في دبي من المتوقع أن تواصل ارتفاعها خلال العام المقبل بمثلي الزيادة التي كانت متوقعة قبل ثلاثة أشهر، وذلك بدعم الطلب من مستثمرين أجانب وتحسين القدرة على الشراء.

انتعش اقتصاد دبي بشكل كبير هذا العام مع فتح قطاعي التجارة والسفر في ظل نجاح حملة التطعيم وتخفيف مبكر للقيود المرتبطة بكوفيد-19، مما دعم القطاع العقاري الذي كان يواجه صعوبات في السابق.

وأظهرت بيانات شهرية من دائرة الأراضي والأملاك في دبي أن قطاع العقارات في الإمارة شهد في أكتوبر تشرين الأول أفضل أداء منذ ثماني سنوات ومن المتوقع أن يستمر القطاع في هذا الاتجاه في 2022.

وخلص الاستطلاع الذي أجري في الفترة من 18 نوفمبر تشرين الثاني إلى السادس من ديسمبر كانون الأول واستطلع آراء 11 محللا عقاريا إلى ارتفاع خمسة بالمئة في المتوسط في أسعار المساكن في دبي في 2022 أي مثلي زيادة 2.5 بالمئة كانت متوقعة قبل ثلاثة أشهر.

ومن المتوقع كذلك أن تزيد الأسعار خمسة بالمئة في 2023.

وقال كريس هوبدين رئيس الاستشارات الاستراتيجية في تشيسترتونز مينا “نجاح أول تفاعل لدبي مع فيروس كورونا، بدعم مسار التطعيم باللقاحات في الإمارات، جعل دبي المدينة العالمية الرئيسية الوحيدة التي ظلت خالية إلى حد كبير من القيود خلال 2021.

“استمر الاستقرار الذي نجم عن ذلك، والذي تكمله إصلاحات التأشيرات الأخيرة والتسعير الجذاب نسبيا ونوعية الحياة بشكل عام في الإمارة في جذب سكان جدد. ومن المرجح أن تشهد دبي تحسنا اقتصاديا مستمرا خلال 2022، لذا نتوقع أن يظل الطلب الدولي قويا العام المقبل”.

وعند سؤالهم عما سيقود سوق الإسكان في دبي العام المقبل، قال غالبية المشاركين، وهم سبعة من أصل 11، إنه الطلب من المستثمرين الأجانب. وذهب أربعة إلى أنه الطلب المحلي.

(إعداد لبنى صبري ومحمود سلامة للنشرة العربية)

تقرير: غالبية أسواق الأسهم الخليجية تغلق مرتفعة في الجلسة الإفتتاحية للأسبوع الحالي

أغلقت غالبية أسواق الأسهم الخليجية ومصر على ارتفاع في مستهل الجلسة الإفتتاحية للتداول اليوم الأحد لجلسات تداول الأسبوع الحالي باستثناء بورصة قطر التي أغلقت على تراجع. صعود أسواق الأسهم في منطقة الشرق الأوسط يعود إلى جولة الرئيس الفرنسي الحالي إيمانويل ماكرون والتي نتج عنها العديد من الصفقات الإستثمارية في العديد من المجالات الإقتصادية والعسكرية وعلى صعيد الطاقة.

على صعيد متحور أوميكرون Omicron المكتشف حديثاً فلا تزال الأمور تحت السيطرة في منطقة الخليج والشرق الأوسط، أعلنت المملكة العربية السعودية عن حالة واحدة مكتشفة بالفيروس وكذلك دولة الإمارات العربية المتحدة أيضاً. ولا يزال متحور أوميكرون تحت أنظار الأطباء داخل المعامل الطبية لمعرفة المزيد عنه الأمر الذي سيستغرق نحو أسبوعين وفق تصريحات منظمة الصحة العالمية WHO، والتي طالبت الجميع بالهدوء وعدم الشعور بالهلع والذعر من المتحور الجديد.

أسعار النفط الخام أغلقت على تراجع بحلول نهاية تداولات الجلسة الختامية للأسبوع الماضي يوم الجمعة للأسبوع السادس على التوالي، حيث استقر العقود الآجلة لخام برنت Crude Brent مع الإغلاق عند مستوى 70.54 دولا رللبرميل، أما العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي Crude WTI فقد أغلقت عند مستوى 66.58 دولار للبرميل.

انخفاض أسعار النفط الخام تعود إلى مخاوف المستثمرين من تأثير متحور أوميكرون على الطلب العالمي، مع بدء العديد من الدول بحظر رحلات الطيران الجوي لعدة وجهات وكذلك فرض قيود وتدابير احترازية جديدة على السفر والتنقل بين الدول، بالإضافة إلى عمليات الإغلاق الجزئي التي تشهدها أوروبا حالياً مع ارتفاع أعداد المصابين بفيروس كورونا. وقد ساهم أيضاً في انخفاض أسعار النفط الخام عالمياً سحب بعض الدول الكبرى من الإحتياطي الإستراتيجي لديها من النفط الخام مثل الولايات المتحدة والصين والهند واليابان من أجل السيطرة على ارتفاع أسعار النفط، التي تجاوزت مستوى 85 دولار للبرميل خلال أكتوبر الماضي مما أدى إلأى ارتفاع معدلات التضخم في العديد من الدول.

مؤشر سوق الأسهم السعودي “تاسي” أغلق مع ختام جلسة اليوم الأحد مرتفعاً بنحو 259.68 نقطة أو بنسبة 2.39% عند مستوى 11,142.47 نقطة. قاد ارتفاع المؤشر خلال جلسة اليوم خمسة أسهم جميعها أغلقت على النسبة العليا مثل سهم بترو رابغ الذي ارتفع بنحو 2.14 نقطة أو بنسبة 10% وسهم الصقر للتأمين الذي ارتفع بنحو 1.46 نقطة أو بنسبة 10% وسهم زجاج الذي ارتفع بنحو 3.45 نقطة أو بنسبة 9.97% وسهم صدر الذي ارتفع بنحو 7.80 نقطة أو بنسبة 9.95% وسهم أسمنت حائل الذي ارتفع بنحو 1.30 نقطة أو بنسبة 9.86%.

مؤشر سوق دبي المالي DFMI أغلق أيضاً مرتفعاً بنحو 16.64 نقطة أو بنسبة 0.54%، ليستقر عن مستوى 3,089.55 نقطة. وكان من بين أكثر الأسهم ارتفاعاً سهم بيت التمويل الخليجي بنسبة 14.71% وسهم دار التكافل بنسبة 11.29% وسهم الإثمار بنسبة 8.00% .

مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية ADX أغلق على ارتفاع بنحو 225.93 نقطة أو بنسبة 2.64% ليستقر عند مستوى 8,772.45 مع الإغلاق. وكانت أكثر الأسهم ربحاً سهم صناعات أسمنت الفجيرة بنسبة 13.88% وسهم الإمارات للإتصالات بنسبة 8.83% وسهم أسمنت رأس الخيمة بنسبة 7.77%.

بينما كان مؤشر بورصة قطر هو الوحيد الذي أغلق على تراجع بنحو -16.29 نقطة أو بنسبة -0.14%، ليستقر المؤشر مع حلول نهاية الجلسة عند مستوى 11,586.74 نقطة. وكانت أكثر الأسهم تراجعاً سهم إنماء بنسبة -2.08% وسهم ودام بنسبة -2.08% وسهم بنك الدوحة بنسبة -1.37%.

مؤشر بورصة البحرين أغلق على ارتفاع لجلسة اليوم الأحد بنحو 6.76 نقطة أو بنسبة 0.38%، ليستقر المؤشر عند مستوى 1,768.36 نقطة. وكانت أكثر الأسهم ارتفاعاً سهم مجموعة جي أف أتش المالية ش.م.ب بنسبة 4.19% وسهم البنك الأهلي المتحد ش.م.ب بنسبة 0.53% وسهم شركة البحرين للإتصالات السلكية واللاسلكية بنسبة 0.53%.

مؤشر بورصة الكويت أغلق مرتفعاً مع إغلاق جلسة اليوم الأحد بنحو 40.70 نقطة أو بنسبة 0.54%، ليستقر المؤشر مع نهاية جلسة التداول عند مستوى 7,573.31 نقطة. وكانت أكثر الأسهم ارتفاعاً خلال الجلسة سهم المنار بنسبة 8.73% وسهم آسيا بنسبة 7.58%.

مؤشر بورصة مسقط للأوراق المالية أغلق على ارتفاع طفيف أيضاً بنحو 2.22 نقطة أو بنسبة 0.11%، ليستقر المؤشر عند مستوى 2,068.51 بحلول نهاية الجلسة. وكانت أكثر الأسهم ارتفاعاً سهم نوبار للتجارة بنحو 0.18 نقطة أو بنسبة 9.63% وسهم الوطنية للكوابل بنحو 0.02 نقطة أو بنسبة 9.52% وسهم الإنتاج بنحو 0.07 نقطة أو بنسبة 7.37%.

وزير المالية: السعودية تعد 160 صفقة خصخصة

لندن (رويترز) – قال وزير المالية السعودي محمد الجدعان يوم الخميس إن المملكة تعكف على إعداد 160 صفقة خصخصة وتنوي الإعلان عن المزيد من هذه العمليات العام المقبل.

وقال الوزير في منتدى مالي بالرياض إن خطط خصخصة مؤسسات في قطاعي التعليم واللوجيستيات ماضية في طريقها.

وفي وقت سابق من العام الجاري علقت المملكة خصخصة محطة رأس الخير لتحلية المياه وتوليد الكهرباء، وهي واحدة من عدد من الأصول المملوكة للدولة التي استهدفت الحكومة بيعها لتقليل الضغط على إنفاق رأس المال وتنويع الإيرادات دون الاعتماد على النفط.

(إعداد منير البويطي للنشرة العربية – تحرير أمل أبو السعود)

مصر تعتزم طرح 5-6 شركات مملوكة للدولة في البورصة قبل نهاية السنة المالية الجارية

القاهرة (رويترز) – قال رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي في بيان يوم الثلاثاء إن بلاده تعتزم طرح خمس إلى ست شركات مملوكة للدولة في البورصة قبل نهاية السنة المالية الجارية.

(تغطية صحفية مؤمن سعيد عطا الله -إعداد معتز محمد للنشرة العربية – تحرير عمر فهمي)

وزيرة التعاون الدولي: البنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية يقدم تمويلا بقيمة 360 مليون دولار لمصر

القاهرة (رويترز) – قالت وزيرة التعاون الدولي رانيا المشاط إن مجلس المديرين التنفيذيين للبنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية وافق على تمويل لمصر بقيمة 360 مليون دولار وفقا لما نقلته وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية.

وأضافت الوزيرة أن التمويل يهدف لدعم جهود الدولة للتعافي من جائحة كورونا وتعزيز برنامج الإصلاح الاقتصادي والهيكلي.

(تغطية صحفية معتز محمد)

الإمارات والبحرين تعتزمان إنشاء صندوق استثماري مشترك

القاهرة (رويترز) – أوردت وسائل إعلام رسمية في الإمارات والبحرين يوم الثلاثاء أن الدولتين تعتزمان إنشاء صندوق مشترك للاستثمار في البلدين وخارجهما.

وقالت وكالة أنباء البحرين الرسمية إن الصندوق سيطلقه كل من شركة ممتلكات، وهي الصندوق السيادي البحريني، ومبادلة للاستثمار، وهي صندوق سيادي يتبع حكومة أبوظبي.

جاء الإعلان عن إطلاق الصندوق خلال زيارة ولي عهد البحرين الأمير سلمان بن حمد آل خليفة إلى الإمارات.

(تغطية صحفية معتز محمد وأحمد إلهامي; إعداد محمود رضا مراد للنشرة العربية)

موديز تقول إنها تتوقع حصول البحرين على مزيد من التمويل من الحلفاء الخليجيين

دبي (رويترز) – قالت وكالة التصنيف الائتماني موديز يوم الثلاثاء إنها تتوقع حصول البحرين على مزيد من التمويل من حلفائها الخليجيين.

تلقت الدولة الخليجية المثقلة بالديون حزمة إنقاذ بعشرة مليارات دولار في 2018 من السعودية والكويت والإمارات الأكثر ثراء، لكن في سبتمبر أيلول، تأجل لعامين خطط لضبط ميزانيتها بعد أزمة فيروس كورونا التي أجهدت ماليتها.

وقالت موديز في تقرير “بالنسبة للبحرين… لا تزال هناك ضبابية تكتنف توقيت وحجم الحزمة المالية المعززة لتخفيف مخاطر السيولة، وما زلنا نتوقع أن يأتي التمويل في نهاية المطاف لأن الاحتياجات المالية للبلاد ضئيلة مقابل قدرة شركائها على تقديم الدعم”.

(تغطية صحفية دافيدي بربوشيا – إعداد محمود سلامة للنشرة العربية)

وزير الطاقة الإماراتي: أوبك+ قادرة على زيادة إمدادات النفط إذا طلبت السوق

دبي (رويترز) – قال وزير الطاقة الإماراتي سهيل المزروعي لتلفزيون الشرق يوم الاثنين إن منظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفاءها والمعروفة باسم أوبك+ قادرة على زيادة إمدادات النفط إذا كان هناك طلب من السوق.

وأضاف أن الإمارات لديها القدرة على تزويد كميات إضافية من الخام للسوق إذا دعت الحاجة وإذا أقرت أوبك+ ذلك.

وخلال اجتماع الأسبوع الماضي، التزمت أوبك+ بخطة لزيادة إنتاج النفط بواقع 400 ألف برميل يوميا على أساس شهري، متجاهلة دعوة الولايات المتحدة لتسريع وتيرة إنتاج النفط من أجل التحكم في أسعار الخام.

وقال المزروعي في المقابلة إن الإمارات وشركاءها في أوبك+ ربما يواصلون هذه السياسة حتى سبتمبر أيلول 2022 للوصول إلى مستويات الإنتاج في فترة ما قبل الجائحة.

وذكر أن السياسة الراهنة بزيادة الإنتاج بواقع 400 ألف برميل يوميا على أساس شهري يمكن أن تؤدي إلى وجود فائض في الإنتاج في الربع الأول من 2022. وتوقع أن الولايات المتحدة ستواصل الاعتماد على احتياطيها الاستراتيجي من النفط حتى 2025.

وفي كلمة ألقاها في وقت سابق يوم‭ ‬الاثنين خلال مؤتمر في دبي، قال المزروعي إن عدم كفاية الاستثمارات في صناعة النفط والغاز الطبيعي قد تؤدي إلى ارتفاع أسعار الطاقة.

(تغطية صحفية يوسف سابا ونادين عوض الله وماهر شميطلي – إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية)

مسح: نشاط المصانع في الولايات المتحدة يتباطأ في أكتوبر

واشنطن (رويترز) – تباطأ نشاط القطاع الصناعي في الولايات المتحدة في أكتوبر تشرين الأول مع انخفاض طلبات الشراء الجديدة إلى أدنى مستوى في 16 شهرا وبينما لا تزال المصانع تعاني من تأخيرات في إمدادات المواد الخام.

وقال معهد إدارة المعروض يوم الاثنين إن مؤشره لنشاط المصانع في أكبر اقتصاد في العالم تراجع إلى قراءة عند 60.8 الشهر الماضي من 61.1 في سبتمبر أيلول.

وتشير قراءة فوق 50 إلى نمو في القطاع الصناعي الذي يشكل 12 بالمئة من الاقتصاد الأمريكي. وكان خبراء اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم قد توقعوا أن ينخفض المؤشر إلى 60.5.

ويواجه الاقتصاد صعوبة بسبب نقص في إمدادات المواد الخام في مختلف الصناعات مع استمرار اختناقات في سلاسل الإمداد العالمية. وساعدت قيود المعروض في كبح النمو الاقتصادي إلى أبطأ وتيرة في أكثر من عام في الربع الثالث.

(اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية)

 

وزير: السعودية تجري محادثات مع مصنعي سيارات لإقامة منشآت لها في المملكة

من دافيدي باربوشيا

الرياض (رويترز) -قال وزير الاستثمار السعودي خالد الفالح لرويترز إن السعودية تجري محادثات مع شركات لتصنيع السيارات من أجل إقامة منشآت لها في المملكة وإن من الممكن الإعلان عن إحداها هذا العام.

وتأتي تلك المناقشات في إطار خطط لاجتذاب استثمارات أجنبية للمملكة لدعم تنويع اقتصادها بعيدا عن الاعتماد الكبير على قطاع النفط.

وقال الفالح “سيُعلن قبل نهاية العام عن شركة لتصنيع السيارات، وبعد ذلك ستكون هناك شركة أخرى أو شركتان وستكون تلك سيارات المستقبل”.

وأشار الوزير إلى أن شركة لوسيد للسيارات الكهربائية الفاخرة تقيًم فرصة التصنيع في السعودية، لكن على مجلس إدارتها أن يقرر بناء على الاعتبارات الاقتصادية والتنافسية للسوق السعودية.

وتابع قائلا في المقابلة مع رويترز “نأمل أن يختاروا المملكة، ليس سرا إنهم يقيمون (العمل في) المملكة، ويقيمون دولا أخرى وفي نهاية المطاف سيتخذون قرارهم”.

وعاد إدراج أسهم لوسيد في يوليو تموز، التي تهدف للتنافس مع تسلا، بأرباح ضخمة على صندوق الاستثمارات العامة السعودي، وهو صندوق الثروة السيادية، الذي استثمر أكثر من مليار دولار في الشركة في 2018 مقابل حصة كبيرة واستثمر المزيد في فبراير شباط.

وأضاف وزير الاستثمار أن صندوق الاستثمارات العامة، محور الخطط السعودية لإنشاء قطاعات اقتصادية جديدة وتوفير وظائف، يعمل أيضا على إنشاء شركة طيران وطنية جديدة وإقامة مركز للطيران في الرياض.

وأضاف الفالح أن استثمارات كبرى ستُضخ في إنشاء مطار جديد في العاصمة السعودية في إطار استراتيجية تهدف لتعزيز جاذبية المدينة.

وقال “الرياض لديها استراتيجية جديدة ويمكنها أن تبدأ بشركة طيران جديدة”.

واجتذاب الاستثمارات الأجنبية المباشرة ضروري لخطط السعودية لتنويع اقتصادها بعيدا عن النفط ولديها هدف بأن تصل قيمتها إلى مئة مليار دولار سنويا بحلول عام 2030.

وقال الفالح إن الاستثمارات الأجنبية المباشرة في النصف الأول من 2021 تخطت بالفعل المستهدف لهذا العام.

وتابع قائلا “الأمر مثل درجات السلم، ونحن نصعد الدرجات تلك. نحن نصلح النظام ونجهز للصفقات ونتواصل مع الشركات… لن أٌفاجأ إذا شهدنا وصول (الاستثمارات الأجنبية المباشرة) إلى مئة مليار دولار سنويا قبل 2030”.

وبلغت الاستثمارات الأجنبية المباشرة الصافية في المملكة للعام الماضي 5.5 مليار دولار.

(إعداد سلمى نجم للنشرة العربية – تحرير علي خفاجي)