الدولار يهبط والين يقفز بعد تصريحات رئيس مودرنا عن فاعلية اللقاحات

لندن (رويترز) – تراجع سعر الدور أمام العملات الرئيسية الأخرى يوم الثلاثاء وارتفع سعر الين مقتربا من أعلى مستوياته في أكثر من أسبوعين بعد أن قال الرئيس التنفيذي لشركة مودرنا للأدوية لصحيفة فاينانشال تايمز إن اللقاحات الحالية المضادة لكوفيد-19 من المرجح أن تكون أقل فاعلية في مواجهة المتحور الجديد أوميكرون بالمقارنة بالسلالات المتحورة السابقة.

وسعت الأسواق في مختلف أرجاء العالم لتجنب المخاطر، فهبط سعر الدولار بنسبة 0.3 بالمئة أمام العملات المنافسة في حين ارتفع سعر الين 0.4 بالمئة أمام الدولار مسجلا أعلى مستوياته منذ أوائل نوفمبر تشرين الثاني وبلغ 112.95 ين للدولار.

وقال استراتيجيون من شركة ميزوهو في مذكرة للعملاء “تعززت مخاوف المتعاملين في الأسواق من المزيد من النتائج المقوضة للاقتصاد العالمي الليلة الماضية بتصريحات الرئيس التنفيذي لمودرنا”.

وانخفضت عائدات سندات الخزانة الأمريكية ست نقاط أساس إلى أدنى مستوياتها في أسبوعين مما دفع الدولار للهبوط بعد أن تبنت الأسواق وجهة النظر القائلة بأن طول أمد مكافحة الفيروس سيقوض التوقعات بشأن سرعة اتخاذ مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي) قراره برفع الفائدة في عام 2022.

وارتفع الفرنك السويسري إلى أعلى مستوياته في أسبوعين أمام الدولار لكنه ظل على مسافة غير بعيدة من أدنى مستوياته منذ يوليو تموز 2015 أمام اليورو.

ونزل الدولار الأسترالي 0.65 بالمئة إلى مستوى قياسي جديد في 12 شهرا وسجل 0.7093 دولار أمريكي، ونزل الدولار النيوزيلندي 0.6 بالمئة إلى 0.6783 دولار أمريكي بعد نشر التصريحات مقتربا من تسجيل أسوأ أداء شهري منذ مايو أيار 2015.

ومن المتوقع أن يتخلى اليورو عن مكاسبه قبيل صدور بيانات أسعار المستهلكين في منطقة اليورو عن شهر نوفمبر تشرين الثاني. وكان اليورو قد انخفض مقتربا من أدنى مستوياته في نحو 17 شهرا وبلغ 1.11864 دولار الأسبوع الماضي مع تمسك صناع القرار في البنك المركزي الأوروبي بموقفهم اللين في مواجهة التضخم.

وقبل ظهور المتحور أوميكرون كان المحرك الرئيسي لأسواق العملات هو تصورات المتعاملين عن مدى سرعة إقدام البنوك المركزية المختلفة في العالم على إنهاء تحفيزات اتخذتها في مواجهة الجائحة ورفع أسعار الفائدة مع تطلعها لمكافحة التضخم دون الإضرار بالنمو.

(إعداد لبنى صبري للنشرة العربية – تحرير أمل أبو السعود)

هبوط حاد لليرة التركية بعد أحدث خفض للفائدة بضغط من أردوغان

إسطنبول (رويترز) – هوت الليرة التركية بنسبة ستة بالمئة يوم الخميس مسجلة مستوى قياسيا منخفضا جديدا وذلك بعدما مضى البنك المركزي، تحت ضغط من الرئيس رجب طيب أردوغان، في خفض أسعار الفائدة والذي ينظر إليه على أنه إجراء محفوف بالمخاطر على اقتصاد البلاد.

وهوت العملة التركية إلى مستوى 11.3 ليرة مقابل الدولار في تعاملات متقلبة، كما لامست مستويات متدنية جديدة مقابل اليورو، في أسوأ أداء يومي لها منذ أزمة العملة في 2018. وفي الساعة 1417 بتوقيت جرينتش بلغ سعر العملة 11.05 ليرة مقابل الدولار.

وخسرت الليرة أكثر من ثلث قيمتها خلال الشهور الثمانية الماضية بسبب مخاوف المستثمرين والمدخرين من التيسير النقدي قبل الأوان ومع صعود التضخم ليقترب من 20 بالمئة.

وبعد يوم من تعهد أردوغان بمواصلة معركته ضد أسعار الفائدة “إلى النهاية”، خفض البنك المركزي أسعار الفائدة الرئيسية 100 نقطة أساس أخرى إلى 15 بالمئة.

وخالف البنك التوقعات وخفض الفائدة 400 نقطة أساس حتى الآن منذ سبتمبر أيلول.

(إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية)

أموندي: خفض تركيا أسعار الفائدة 300 نقطة أساس في أبريل لن يكون مفاجأة

لندن (رويترز) – قالت أموندي لإدارة الأصول يوم الأثنين أنها لن تتفاجأ إذا خفض البنك المركزي التركي سعر الفائدة 300 نقطة أساس في أبريل نيسان.

وقال يرلان سيزديكوف المدير العالمي للأسواق الناشئة لدى أموندي في تعليقات أرسلها بالبريد الإلكتروني “ننتظر توجهات البنك المركزي لكي نجري إعادة تقييم كاملة لتوقعاتنا الرسمية بشأن أسعار الفائدة، لكننا نتوقع أن نرى خفضاً لأسعار الفائدة كخطوة أولى من جانب محافظ البنك المركزي الجديد للإشارة إلى المضي قدما في سياسة نقدية أكثر تيسيراً”.

أموندي هي أكبر مدير للأصول في أوروبا بأصول تحت إدارتها تبلغ 1.7 تريليون يورو.

(إعداد محمود سلامة للنشرة العربية – تحرير وجدي الألفي)