أسواق الأسهم الآسيوية تغلق متباينة وسط تجدد مخاوف إيفرجراند وأزمة الطاقة والإنتخابات اليابانية

أغلقت أسواق الأسهم الآسيوية متباينة مع نهاية تداولات جلسة اليوم الخميس، حيث عادت مخاوف مجموعة أيفرجراند الصينية لتؤرق المستثمرين من جديد مع هبوط سهم المجموعة العقارية التي تعد من ثاني أكبر الشركات العقارية في الصين بنحو -12.54% في أول يوم لاستئناف التداول على السهم بعد توقف التداول لأكثر من أسبوعين.

وهبط سهم أيفرجراند بعد تداول أنباء بفشل صفقة بيع أصول من من الشركة إلى منافستها الأصغر Hopson Development Holdings بعد محادثات بدأت مبكراً أوائل شهر أكتوبر الحالي، غير أن سهم شركة هوبسون العقارية أغلق على ارتفاع بنحو 7.6%.

وقد أغلق مؤشر شنغهاي المركب Shanghai Composite مرتفعاً للجلسة الثلاثة على التوالي مع نهاية تداولات جلسة اليوم الخميس بنحو 7.78 نقطة أو بنسبة 0.22% عند مستوى 3,594.78 نقطة. وكانت أكثر الأسهم الداعمة للمؤشر هي سهم Appotronics Corp. Ltd. A بارتفاع نحو 5.48 نقطة أو بنسبة 19.99%، وسهم Beijing Worldia Diamond Tools Co. Ltd. A بارتفاع 6.42 نقطة أو بنسبة 15.51%، وسهم Beijing Sanyuan Foods Co. Ltd. A بارتفاع 0.59 نقطة أو بنسبة 10.09%.

مؤشر بورصة طوكيو نيكي NIKKEI 225 أغلق متراجعاً بنحو -546.97 نقطة أو بنسبة -1.87% ليستقر مع حلول نهاية الجلسة عند مستوى 28,708.58، مع توجه ثالث أكبر اقتصاد في العالم لعقد انتخابات عامة على مستوى البلاد لاختيار رئيس وزراء جديد. وكان من بين أكثر الأسهم هبوطاً سهم Tokyo Electron Ltd. بنحو -2.350 نقطة أو بنسبة -4.61%، وأيضاً سهم Kikkoman Corp. الذي تراجع بنحو -430 نقطة أو بنسبة -4.49%.

مؤشر نيكي

مؤشر هانج سانج Hang Seng Index أغلق على تراجع خلال جلسة تداول اليوم الخميس على الرغم من بلوغ المؤشر أعلى مستوياته منذ الثامن من سبتمبر الماضي، حيث لامس المؤشر خلال جلسة اليوم أعلى مستوياته 26,229.80 نقطة. وانخفض المؤشر بحلول نهاية جلسة الخميس بنحو -118.49 نقطة أو بنسبة -0.45%، ليستقر المؤشر مع الإغلاق عند مستوى 26,017.53 نقطة.

وتشهد أرباح الشركات الآسيوية انخفاضاً للمرة الأولى منذ 16 شهراً، نتيجة المخاوف الناشئة من تباطؤ معدل النمو الإجمالي للصين كأكبر ثاني إقتصاد عالمي، وأيضاً جراء ارتفاع معدلات التضخم الناتج عن ارتفاع أسعار الطاقة العالمية و ارتفاع تكلفة المواد الأساسية الأولية، بالإضافة إلى الإضطرابات التي تشهدها سلاسل التوريد والإمداد مما سيؤثر على أرباح الشركات.

تقرير إغلاق أسواق الأسهم الآسيوية – 1 سبتمبر 2021

أغلقت مؤشرات أسواق الأسهم الآسيوية جلسة اليوم الأربعاء الأول من سبتمبر 2021 على ارتفاع باستثناء مؤشر ASX All Ordinaries Index الأسترالي، والذي تراجع بنحو -10.40 نقطة أو بنسبة -0.13% مع حلول نهاية جلسة التداول لبورصة سيدني.

وكانت من بين أهم البيانات التي صدرت بشأن أسواق الأسهم الآسيوية خلال جلسة تداول اليوم الأربعاء هو الناتج الإجمالي المحلي الأسترالي للربع الثاني من عام 2021، والذي حقق نمواً بنسبة 0.7% وهي قراءة أعلى من تقديرات الخبراء والتي كانت عند 0.5%، بينما حقق الناتج المحلي الإجمالي الأسترالي نمواً في الربع الأول من عام 2021 بنحو 1.9. أما عن نفس الفترة من العام 2020 (الربع الثاني) فقد شهد الناتج الإجمالي المحلي الأسترالي انخفاضاً بنسبة -0.7%.

من ناحية أخرى، لا يزال الإقتصاد الصيني يعاني من بعض الضغوطات نتيجة جائحة فيروس كورونا (كوفيد – 19)، حيث انخفض مؤشر مديري المشتريات الصناعي خلال شهر أغسطس المنصرم إلى أدنى مستوى 50.00 وبالتحديد عند 49.2 بينما كانت التقديرات تشير إلى قراءة عند مستوى 50.2، في حين كانت قراءة شهر يوليو الماضي 50.3.

وهذه نظرة سريعة على تحركات أهم المؤشرات في أسواق الأسهم الآسيوية خلال جلسة اليوم الأربعاء 1 سبتمبر 2021:

Australia ASX All Ordinaries: شهد مؤشر ASX الأسترالي انخفاضاً ملحوظاً مع افتتاح جلسة التداول من مستوى 7,823.30 وهو مستوى افتتاح جلسة اليوم، حتى بلغ المؤشر أدنى مستوياته خلال الجلسة عند 7,750.50، ولكن المؤشر عاد مرة أخرى ليتعافى على مدار جلسة التداول حتى أغلق على تراجع بنحو -10.30 نقطة أو بنسبة -0.13% عند مستوى 7,813.00.

Shanghai SE Composite Index: أغلق مؤشر Shanghai SE خلال جلسة تداول اليوم على ارتفاع بنحو 23.16 نقطة أو بنسبة 0.65% عند مستوى 3,567.10. وكانت تداولات المؤشر متقلبة على مدار الجلسة داخل وخارج المكاسب والخسائر، غير أن تحركات المؤشر كانت في غالبيتها ضمن المنطقة الخضراء أو أعلى مستوى افتتاح الجلسة عند 3,543.87.

Hang Seng: حقق مؤشر Hang Seng آداءاً إيجابياً ملحوظاً خلال جلسة تداول اليوم، حيث افتتح المؤشر تداولات الجلسة على تراجع طفيف من مستوى افتتاح الجلسة 25,871.82، ولكن المؤشر عاد للإرتفاع ليحقق أعلى مستوياته خلال الجلسة عند 26.101.95، ولكن تداولات المؤشر كانت ضمن نطاق تداول ضيق إلى حد ما على مدار غالبية الجلسة. وقد أغلق المؤشر على ارتفاع بنحو 149.30 أو بنسبة 0.58% عند مستوى 26,028.29.

Nikkei 225: أغلق مؤشر Nikkei 225 الياباني على ارتفاع ملحوظ مع نهاية تداولات بورصة طوكيو خلال جلسة تداول اليوم الأربعاء بنحو 361.48 نقطة أو بنسبة 1.29%. وكانت تداولات المؤشر جميعها في المنطقة الخضراء منذ بداية الجلسة وحتى نهايتها، بينما كان نطاق تداول المؤشر ما بين مستوى افتتاح الجلسة عند 28,179.04 وأعلى مستويات المؤشر خلال الجلسة عند 28,457.67.

أهم التحركات خلال اليوم إفتتاحية أسواق المال العالمية في ظل صدور بيانات التوظيف في القطاع الغير زراعي (NFP)‎‎

خلال التقرير الحالي سيتم طرح التطورات الأخيرة في أسواق المال العالمية في ظل صدور بيانات التوظيف الخاصة بشهر يوليو الماضي، والتي صدرت عن وزارة العمل في الولايات المتحدة الأمريكية خلال يوم الجمعة الماضي، وتحركات الأسواق في ظل هذه البيانات بالتزامن مع زيادة معدلات انتشار الفيروس التاجي حول العالم، بالإضافة إلى التحركات الأخيرة في الأسواق العربية والسعودية خاصة.

أولا: بيانات الوظائف الأمريكية

حيث صدرت يوم الجمعة الماضي البيانات التي نشرها مكتب إحصاءات العمل في الولايات المتحدة الأمريكية للوظائف الغير زراعية (NFP)، قد سجلت ارتفاعاً بحوالي 943,000 وظيفة خلال شهر يوليو الماضي، بالمقابل سجلت معدلات البطالة تراجع بمقدار 0.5 نقطة الى 5.4 بالمئة، الذي كان بذلك أقل من توقعات الخبراء، بالإضافة إلى ذلك فقد انخفض عدد العاطلين عن العمل بمقدار 782 ألف شخص.

وبحسب هذه البيانات فقد ارتفعت عمليات الشراء على الدولار الامريكي الأمر الذي أدى بدوره إلى ارتفاع مؤشر الدولار الأمريكي مقابل سلة العملات الرئيسية الأخرى وقد سجل أعلى نقطة عند 92.82.

ثانيا : أسعار الذهب تسجل أدنى مستوياتها منذ خمس شهور إلى اليوم 

انخفضت العقود الآجلة للذهب خلال تداولات اليوم بحوالي 4.5 بالمئة، معمقة بذلك خسائره للجلسة الثالثة على التوالي، بعد البيانات الإيجابية التي صدرت عن مكتب العمل الأمريكي يوم الجمعة، وبحسب ذلك تم التداول عليها خلال اليوم عند 1,683.67 دولار للأونصة مقارنة مع الإفتتاحية عند 1,763.11 دولار، وذلك عقب الإرتفاع الواسع على عملة الدولار الأمريكي بحسب العلاقة العكسية بينهما، بالإضافة إلى الإقبال الكبير على شراء العملة الأمريكية كأفضل استثمار متاح في الوضع الراهن. 

ثالثا : أسعار النفط تفقد 4 بالمئة من قيمتها في ظل زيادة مخاوف الطلب العالمي على الوقود 

حيث سجلت أسعار النفط تراجع بشكل كبير خلال تداولات اليوم، معمقة بذلك خسائرها للجلسة الثانية على التوالي، مسجلة بذلك أدنى مستوياتها منذ ثلاثة أسابيع إلي اليوم، وذلك عقب تراجع الواردات من النفط لشهر الرابع على التوالي في الصين، وذلك بالتزامن مع تشديد القيود لمنع تفشي فيروس كورونا.

وبحسب ذلك فقد تراجع الخام الأمريكي بنسبة 4.1 بالمئة، ليتم التداول عليه عند 65.17 دولار للبرميل مقارنة مع الإفتتاحية عند مستوى 67.97 دولار، و في الطرف الآخر انخفض الخام برنت حوالي 3.75 بالمئة ليتم التداول عليه عند سعر 67.62 دولار للبرميل، مقارنة مع الإفتتاحية عند سعر 70.26 دولار.

وعلى صعيد تعاملات الأسبوع الماضي، فقد انخفضت أسعار النفط عالمياً بحوالي 7 بالمئة مسجلة بذلك أول خسارة أسبوعية خلال الثلاثة اسابيع الأخيرة، وذلك عقب التطورات الأخيرة للفيروس التاجي في الصين، حيث بلغت أعداد الإصابات بالفيروس خلال اليوم 125 حالة إصابة جديدة، الأمر الذي أدى إلى زيادة المخاوف بخصوص انتشار الفيروس مجدداً في الصين التي تعتبر ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

وفي سياق ذلك فقد أعلنت الحكومة الصينية عن إلغاء الرحلات الجوية، كما ومنعت التنقل إلى 46 مدينة، بالإضافة إلى القيود على كل من خدمات النقل العام وسيارات الأجرة في المناطق الأكثر انتشاراً للفيروس، وبالتزامن مع ذلك فقد تراجعت واردات الصين من النفط خلال شهر يوليو الماضي الى 9.71 مليون برميل بشكل يومي، لتسجل بذلك رابع انخفاض شهري على التوالي الأمر الذي انعكس سلباً على أسعار النفط عالميا.

رابعا : مؤشرات الأسهم الآسيوية

استهلت مؤشرات الأسهم الآسيوية تداولات أولى جلسات الأسبوع في مجملها إيجابية، كما ويتغيب نبض التداول اليوم الأثنين عن مؤشرات الأسهم اليابانية بسبب عطلة الإحتفال بيوم الجبل في اليابان.

على صعيد أخر، كشفت بيانات التضخم التي صدرت صباح اليوم الإثنين في الصين، أن مؤشر أسعار المستهلكين السنوي قد سجل نمواً بنسبة 1.0 بالمئة خلال شهر يوليو، وتعتبر هذه القراءة أفضل من توقعات الأسواق بنمو يبلغ 0.8 بالمئة، لكنها أفضل من القراءة السابقة التي أظهرت نمو بحوالي 1.1 بالمئة  خلال يونيو.

بحسب ذلك كانت تحركات المؤشرات الآسيوية اليوم الأثنين 9 أغسطس كتالي:

  • حيث ارتفع مؤشر CSI 300 للأسهم الصينية بنسبة 1.28% ليربح 62.78 نقطة ويصل إلى المستوى 4,984.34.
  • كما وارتفع مؤشر شنغهاي للأسهم الصينية بنسبة 0.95% ليربح هو الأخر 32.68 نقطة ويصل إلى المستوى 3,490.91.
  • أما مؤشر هانج سينج لأسهم هونج كونج فشهد ارتفاعاً بنسبة 0.95% ليربح 249.32 نقطة ويصل إلى المستوى 26,428.72.
  • كما ارتفع مؤشر كوسبي لأسهم كوريا الجنوبية بنسبة 1.73% ليربح 3.39 نقطة ويصل إلى المستوى 3,273.75.
  • تراجع مؤشر NZX 50 لأسهم نيوزيلندا بنسبة 0.10% ليخسر 12.82 نقطة ويصل إلى المستوى 12,757.18.
  • كما ويشهد مؤشر S&P/ASX 200 لأسهم أستراليا ارتفاعاً بنسبة 0.09% ليربح 6.78 نقطة ويصل إلى المستوى 7,545.20.

خامسا : الأسهم الأوروبية تحافظ على مكاسبها للجلسة السادسة على التوالي في ظل مكاسب الأسهم الأمريكية في وول ستريت 

ارتفعت الأسهم الأوروبية خلال تعاملات اليوم، وسط معنويات إيجابية تسيطر على أسواق المال العالمية، على وشك ملامسة أعلى مستوياتها على الإطلاق بفضل موسم الإفصاح عن الأرباح للشركات العالمية  خلال الربع الثاني من هذا العام، وبعد المكاسب القياسية للأسهم الأمريكية في وول ستريت. 

و حسب ذلك كانت تحركات مؤشرات الأسهم الاوروبية كالاتي:

  •  ارتفع مؤشر يورو ستوك 50  بنسبة 0.1 بالمئة في أوروبا.
  •  و ارتفع  مؤشر كاك 40 نسبة 0.1 بالمئة في فرنسا.
  • ارتفع  مؤشر داكس قرابة 0.1 بالمئة في ألمانيا.
  • بينما في لندن ارتفع مؤشر فايننشال تايمز 100 نسبة 0.3 بالمئة.
  • وصعد مؤشر داو جونز ستوكس أوروبا 600 بحوالي 0.1 بالمئة وقد انهى المؤشر جلسة يوم الجمعة مرتفعاً بنسبة 0.1 بالمئة عند 470.82 نقطة. 
  • ارتفع مؤشر ستوكس أوروبا خلال تداولات اليوم مع وجود معظم البورصات و القطاعات الرئيسية في أوروبا في المنطقة الخضراء.
  • كما تصدر قطاع صناعة السيارات، قائمة القطاعات الرابحة فى أوروبا، مع ارتفاع قرابة 1.0 بالمئة.
  • وعلى خلاف ذلك، تراجعت العقود الآجلة لمؤشر ستاندرد أند بورز 500 بأكثر من 0.2 بالمئة وقد انهى المؤشر تداولات يوم الجمعة مرتفعاً بنسبة 0.2 بالمئة عند 4,440.82 نقطة. 
  • كما تصدر قطاع البنوك والشركات المالية، قائمة القطاعات الرابحة في أوروبا، مع ارتفاع قرابة 0.5 بالمئة.

سادسا : المؤشر العام للسوق السعودي

 ارتفع قليلاً المؤشر العام للسوق السعودي (TASI) لجلسة اليوم الأثنين ليحقق مكاسب بنسبة بلغت 0.05% بما يعادل 5.909 نقطة.

وكانت تحركات الأسهم بالسوق السعودي بتعاملات اليوم الأثنين 9 أغسطس كالتالي:

  • تراجع سهم صدق (2130)  ليسجل السهم خسائر بنسبة بلغت 0.50% بما يعادل 0.12 نقطة.
  • ارتفع سهم مسك (2370) ليحقق السهم مكاسب بنسبة بلغت 0.64% ليكسب السهم نحو 16 هللة.
  • كما وتراجع سهم الأسماك (6050) ليسجل خسائر بلغت نسبتها 0.34% ليخسر السهم نحو 20 هللة.
  • ارتفع سهم الخدمات الأرضية (4031) ليحقق مكاسب بنسبة بلغت 0.89% ليكسب السهم نحو 30 هللة.
  • كما عاود سهم تعليم ريت (4333) الإنخفاض ليسجل السهم خسائر بنسبة بلغت 0.53% بما يعادل 0.08 نقطة.
  • واصل مؤشر قطاع الرعاية الصحية (THEM) الإرتفاع ليحقق مكاسب بنسبة بلغت 0.38% بما يعادل 31.51 نقطة.
  • صعد سهم النقل الجماعي (4040) بتداولاته ليحقق مكاسب بنسبة بلغت 0.71% ليكسب نحو 20 هللة.
  • كما وصعد سهم العقارية (4020) ليحقق السهم مكاسب بلغت نسبتها 3.04% ليكسب السهم نحو 80 هللة.
  • عاود سهم الراجحي (1120) الصعود ليحقق السهم مكاسب بنسبة بلغت 0.68% ليكسب نحو 80 هللة.
  • انخفض سهم العبد اللطيف (2340) ليسجل السهم خسائر بلغت نسبتها 1.08% ليخسر السهم نحو 40 هللة.
  • كما وارتفع سهم أرامكو السعودية (2222) ليحقق مكاسب بلغت نسبتها 0.29% بما يعادل 10 هللة.

اليورو يخترق أدني مستوي له منذ أربعة أسابيع عقب بيانات المعنويات المتضاربة

صعدت أسواق الأسهم الآسيوية حيث تصدر مؤشر ASX الصعود و كذلك المؤشرات اليابانية بينما جاء تداول مؤشرا Hang Seng و CSI متضاربا. إن ضعف الين الياباني ساعد الأسواق اليابانية بينما يقيم المستثمرون أثر تقرير الوظائف المحبط ليوم الجمعة بالنسبة لتوقعات الإحتياطي الفيدرالي و قبيل تقارير الأرباح للبنوك الأمريكية هذا الأسبوع. كما صعدا العقود الآجلة للأسهم الأمريكية و تداولت أسعار النفط عند مستوي 52.55 دولار حيث تطيل روسيا النظر في تمديد إتفاق خفض الإنتاج. و في أوروبا لدينا مؤشر ثقة الشركات للبنك المركزي الفرنسي ، بيانات التضخم النرويجية و كذلك قراءة الإنتاج الإيطالي و مؤشر سنتيكس لمعنويات المستثمرين في منطقة اليورو ، و لكن الإهتمام سينصب علي العوامل العالمية و الأحداث السياسية كالمخاطر الجيوسياسية. إخترق زوج اليورو/ الدولار الأمريكي أدني مستوي له منذ شهر بعد إصدار بيانات المعنويات التي جاءت أضعف من التقديرات.

صعدت أسعار خام غرب تكساس الوسيط مجددا مما أدي إلي إمتداد الإرتفاع الأطول منذ أغسطس الماضي ، حيث حققت مكاسب خلال تسعة جلسات خلال العشرة جلسات الماضية. حقق الخام مكسب بواقع 0.7% عند مستوي 52.55 دولار ، أدني من ذروة منتصف اليوم ب15 سنتا. إن المستوي الأعلي منذ شهر الذي وصلنا إليه الأسبوع الماضي يقع عند حاجز 52.94 دولار. إن الأنباء باقفال حقل نفط شرارة الليبي يوم الأحد قد دعم الأسعار يوم الإثنين. كما تلقت الأسعار الدعم بسبب الهجوم الصاروخي الأمريكي علي سوريا.

إلتقط مؤشر سنتيكس لثقة المستهلك في منطقة اليورو في إبريل مرتفعا قليلا عن التوقعات. تحسنت القراءة الكلية إلي مستوي 23.9 من مستوي 20.7 حيث صعدت الظروف الحالية و مؤشرات التوقعات هذا الشهر. فيما إعتبر إشارة أخري علي أن التعافي يقع في المسار الصحيح مما سييحي التكهنات بانهاء برنامج التيسير الكمي الخاص بالبنك المركزي الأوروبي.

مؤشر ثقة الشركات للبنك المركزي الفرنسي تراجع في مارس

تراجع مؤشر ثقة الشركات للبنك المركزي الفرنسي إلي مستوي 103 في مارس من 104 في فبراير. تراجع مؤشر توقعات الإنتاج في إبريل إلي 4 من 5 حيث تراجعت قراءات التغيير في الأوامر. إلا أن الوظائف الجديدة لازالت ترتفع و صعد إستخدام القدرات إلي مستوي 79.1 من مستوي 78.7 و برغم التراجع في القراءة الرئيسية فان البيانات جاءت متسقة مع التعافي المستمر.

و في الصين ، ستصدر بيانات المعروض النقدي ، نمو القروض و قروض اليوان الجديدة خلال الأسبوع.   يرجح أن يظل قياس M2 عند مستوي 11% علي أساس سنوي و قد كان عند هذا المستوي منذ شهر أغسطس. قد يصعد نمو القروض إلي مستوي 13.!% علي أساس سنوي من مستوي 13% ، متسقا مع الإتجاهات الأخيرة. صعدت القروض الجديد إلي مستوي 1.300 مليار بعد أن تباطئت إلي مستوي 1.170 مليار في فبراير من مستوي 2.030 مليار في يناير.

صعد الإئتمان الإستهلاكي الأمريكي بواقع 15.2 مليار دولار في شهر فبراير بعد إرتفاع معدل بواقع 10.9 مليار دولار في يناير بعد أن كان 8.8 مليار. إستمرت القوة في فئة الإئتمان الغير محلل الذي قفز بواقع 12.3 مليار دولار بعد مكسب شهر يناير بواقع 13.5 مليار دولار الذي تم تعديله من مستوي 12.6 مليار دولار. إنتعش الإئتمان بواقع 2.9 مليار دولار عقب إنخفاض شهر يناير بواقع 2.6 مليار دولار الذي تم تعديله من مستوي -3.8 مليار دولار.