الذهب يتجه لخسارة أسبوعية مع ميل لهجة مسؤولي الاتحادي للتشديد

(رويترز) – استقرت أسعار الذهب يوم الجمعة، لكن المعدن الذي يُنظر إليه على أنه وسيلة للتحوط من التضخم يتجه لتكبد ثالث خسارة أسبوعية على التوالي على خلفية ميل مسؤولي مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي لموقف أكثر تشددا بشأن تقليص التحفيز ورفع أسعار الفائدة.

وبحلول الساعة 0811 بتوقيت جرينتش، لم يطرأ تغير يذكر على سعر الذهب في المعاملات الفورية ليسجل 1,768.26 دولار للأوقية (الأونصة)، وذلك بعد أن سجل أدنى مستوياته في نحو شهر يوم الخميس.

وارتفعت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 0.4 بالمئة إلى 1,770.20 دولار.

انخفض المعدن 1.4 بالمئة منذ بداية الأسبوع، إذ أشار عدد من مسؤولي الاحتياطي الاتحادي إلى أن البنك المركزي قد يسرع من تقليص التحفيز، وقال رئيس المجلس جيروم باول إنه يمكن التوصل إلى قرار في اجتماع السياسة القادم.

وتراجعت الفضة في المعاملات الفورية 0.4 بالمئة إلى 22.29 دولار للأوقية.

وارتفع البلاتين 0.7 بالمئة إلى 943.58 دولار، وزاد البلاديوم واحدا بالمئة تقريبا إلى 1,797.68 دولار.

(إعداد محمود سلامة للنشرة العربية)

الذهب يتراجع أكثر من 1% وسط رهانات حول تشديد السياسة النقدية الأمريكية

(رويترز) – انخفض الذهب أكثر من واحد بالمئة إلى أدنى مستوى في شهر يوم الخميس مع تأثر المستثمرين بمؤشرات على توجه نحو تشديد السياسة النقدية الأمريكية على ما يبدو، وهو ما من شأنه أن يحد من ارتفاع أسعار المستهلكين في المستقبل.

وتراجع الذهب في المعاملات الفورية 1.1 بالمئة إلى 1,764 دولارا للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 1857 بتوقيت جرينتش، بعد أن سجل أدنى مستوى له منذ الثالث من نوفمبر تشرين الثاني.

وتراجعت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 1.2 بالمئة عند التسوية إلى 1,762.70 دولار.

وبدا أن الذهب يقتفي أثر الرهانات المتزايدة على أن رفع أسعار الفائدة مبكرا، والذي يؤدي إلى زيادة تكلفة الاحتفاظ بالمعدن النفيس غير المدر للعائد، من شأنه أن يحد من التضخم في المستقبل، مما سيسفر عن استقرار منحنى العائد.

واستقرت الفضة في المعاملات الفورية عند 22.31 دولار للأوقية، وارتفع البلاتين 0.3 بالمئة إلى 936 دولارا، وصعد البلاديوم 1.8 بالمئة إلى 1,778.68 دولار.

(إعداد أحمد السيد للنشرة العربية – تحرير مصطفى صالح)

تحليل فني : الذهب يميل إلى الهبوط فنياً، غير أن متحور أوميكرون يمكن أن يغير المسار إلى إيجابي

أهلاً وسهلاً بكم أعزائي الكرام المستثمرين والمتداولين مع تحليل فني وإقتصادي جديد للمعدن الأصفر النفيس الذهب. ربما تكون تحركات الذهب محيرة بعض الشيء بالنسبة إليكم خلال الأسبوع الحالي وخاصة بعد التحركات الشديدة والمتقلبة التي شهدتها الأسواق بعد الإعلان عن متحور أوميكرون Omicron المكتشف حديثاً، والذي تم تصنيفه من قبل منظمة الصحة العالمية WHO بأنه مقلق نظراً لقابليته على الإنتشار بشكل أسرع من المتحورات والفيروسات السابقة، وبالإضافة إلى ذلك، وفقاً لتصريحات بعض الخبراء الصحيين أن متحور أوميكرون لديه أيضاً القدرة على التخفي من جهاز المناعة البشري نظراً لكثرة الطفرات التي يحتوى عليها، وهو ما يعني أن اللقاحات المعتمدة والمستخدمة في العديد من دول العالم حتى الآن ربما لا تكون فعالة في مواجهة هذا المتحور الجديد.

وقد كانت أبرز هذه التصريحات من قبل الرئيس التنفيذي لشركة موديرنا للأدوية ستيفان بانسل الذي قال “أننا سنعيش مع هذا الفيروس للأبد”. لربمتا أن ماذكرناه الآن من أحداث استجدت على الساحة العالمية كانت ملائمة لصعود الذهب نحو مستويات أعلى من التي يتداول عندها الآن 1,777.72 لا سيما مع بدء العديد من الدول في حظر الرحلات الجوية لعدة وجهات في قارة أفريقيا، وأيضاً قيام العديد من الدول الأوروبية بعمليات إغلاق جزئي وفرض تدابير احترازية للسفر من أجل السيطرة على انتشار فيروس كورونا (كوفيد -19) المتفشي فيها الآن، وكذلك منع وصول المتحور الجديد أوميكرون إليها.

لو ألقينا نظرة أيضاً على سوق السندات الأمريكية سنجد أن عائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات TMUBMUSD10Y يتداول الآن عند مستوى 1.45% مرتفعاً بنسبة 1.43%، أما عائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل 30 سنة TMUBMUSD30Y فيتداول أيضاً مرتفعاً بنسبة 0.47%، وذلك نتيجة ما أعلنه البنك الإحتياطي الفيدرالي على لسان رئيسه بأنه سيعمل خلال الفترة القادمة على تسريع تقليص إجراءات التحفيز ومواجهة معدلات الفائدة المرتفعة من خلال زيادة أسعار الفائدة في عام 2022.

وعادة ما يتجه المستثمرين في مثل تلك الظروف نحو سوق السندات بدلاً من الإحتفاظ بالذهب كملاذ آمن والذي لا يدر عائداً.

وعلى الرغم من جميع ما ذكرناه إلا أن الجميع في انتظار المزيد من المعلومات عن متحور أوميكرون، والتي يمكن أن تحول مسار تداول الذهب من سلبي إلى إيجابي بحسب التداعيات السلبية التي يمكن أن تنتج عن قوة وسرعة انتشاره.

التحليل الفني للمعدن الأصفر الذهب

كما هو موضح على الرسم البياني 60 دقيقة يمكننا أن نلاحظ أن الذهب يتداول ضمن نطاق قناة سعرية عرضية تميل إلى الهبوط إلى حد ما، منذ 23 من نوفمبر الماضي وحتى الآن. يمكننا أيضاً ملاحظة الذهب يتداول أسفل المستوى النفسي 1,800 وهو مستوى مقاومة أفقي. وكنا قد ذكرنا مسبقاً أن الذهب يكون سلبي في حال استمر في التداول أسفل مستوى المقاومة الأفقي 1,800.

الذهب أيضاً يتداول أسفل مستويات 1,796 ومستوى 1,785 وهو أمر سلبي من الناحية الفنية بالنسبة للذهب، كما أن استمرار الذهب في التداول أسفل هذه المستويات يدعم هبوط الذهب.

من المرجح أن يتجه الذهب لاختبار الحد السفلي للقناة السعرية وفي حال كسر هذا الحد فالهدف الثاني سيكون مستوى الدعم الأفقي المبين على الرسم البياني 1,765.24. كسر الدعم الأفقي يدفع الذهب إلى مستويات دعم أدنى سنبينها لاحقاً في التحليلات الفنية والإقتصادية القادمة إن شاء الله.

أما في حال كانت الأنباء الواردة في المستقبل القريب بشأن متحور أوميكرون سيئة، فقد يدفع ذلك الذهب نحو الأعلى نتيجة تحوط المستثمرين فيه كملاذ آمن في أوقات الأزمات الإقتصادية، حيث من المتوقع أن تكون هنالك عمليات إغلاق سوف تؤثر سلباً على إقتصاد الدول الكبرى وعلى الإقتصاد العالمي ككل.

بالطبع تخطي الذهب لمستويات المقاومة الأفقية واستقراره أعلاها وكذلك أعلى الحد العلوي للقناة السعرية يدفع الذهب لاختبار مستويات مقاومة أعلى سنبينها أيضاً في حينها إن شاء الله.

ماذا تقول المؤشرات الفنية عن الذهب؟

يمكننا ملاحظة الحركة السعرية للذهب وهي تتداول أسفل غيمة مؤشر الإيشيموكو الياباني الحمراء وهو أمر سلبي للذهب من الناحية الفنية. كما يمكننا رؤية الحركة السعرية للذهب وهي تتداول أسفل المؤشرات المتحركة لمؤشر الإيشيموكو الياباني باللون الأحمر والأزرق وهو أمر سلبي من الناحية الفنية للذهب.

يمكننا رؤية مؤشر المتوسط المتحرك باللون الأزرق أسفل مؤشر المتوسط المتحرك باللون الأحمر وهو ما يرجح استمرار هبوط الذهب خلال جلسة تداول اليوم الخميس. بشكل عام مؤشر الإيشيموكو الياباني يدعم هبوط الذهب إلى حد كبير.

الذهب يفقد بريقه بعد تصريحات المركزي الأمريكي عن تقليص التحفيز

(رويترز) – تراجعت أسعار الذهب يوم الخميس مع توقع المستثمرين أن يقلص مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) برنامجه لشراء السندات بوتير أسرع لمواجهة التضخم المتصاعد على الرغم من المخاوف الاقتصادية المتعلقة بانتشار أوميكرون المتحور الجديد من فيروس كورونا.

وهبط الذهب في المعاملات الفورية 0.3 بالمئة إلى 1,777.87 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 0639 بتوقيت جرينتش. ونزلت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 0.3 لتسجل 1,778.10 دولار.

وقال جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي في شهادته أمام الكونجرس يوم الأربعاء إن البنك المركزي يجب أن يكون مستعدا للاستجابة لاحتمال عدم تراجع التضخم في النصف الثاني من 2022.

وقال باول كذلك إن البنك سيبحث إنهاء برنامجه لشراء السندات بوتيرة أسرع في اجتماعه المقرر يوم 14 ديسمبر كانون الأول.

وعادة ما ينظر للذهب باعتباره وسيلة للتحوط من التضخم، لكن تقليص إجراءات التحفيز ورفع الفائدة يدفعان عائدات السندات الحكومية للارتفاع مما يزيد من تكلفة الفرصة البديلة لشراء الذهب الذي لا يدر عائدا.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، ارتفعت الفضة في المعاملات الفورية 0.5 في المئة إلى 22.42 دولار للأوقية. وصعد البلاتين 0.7 في المئة إلى 940.09 دولار بينما زاد البلاديوم 0.5 في المئة إلى 1,756.46 دولار.

(إعداد لبنى صبري للنشرة العربية – تحرير سها جادو)

الذهب يرتفع مع تراجع عائدات السندات ومخاوف متعلقة بالنمو

(رويترز) – ارتفعت أسعار الذهب يوم الأربعاء مدعومة بالإقبال علي شرائه بسبب تراجع عائدات السندات وعدم التيقن بشأن النمو الاقتصادي نتيجة انتشار أوميكرون المتحور الجديد من فيروس كورونا.

وصعد الذهب في المعاملات الفورية 0.3 بالمئة إلى 1,778.56 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 0840 بتوقيت جرينتش. وارتفعت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 0.2 بالمئة لتسجل 1,780.60 دولار.

وانخفض الذهب يوم الثلاثاء إلى أدنى مستوياته في شهر بعد أن قال جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) إن البنك سيبحث ما إذا كان سينهي حملة شراء السندات في وقت أبكر من المتوقع خلال اجتماعه المقرر هذا الشهر كما أشار إلى أن كلمة “مؤقت” لم تعد معبرة بدقة عن وضع التضخم.

ومن شأن خفض إجراءات التحفيز ورفع أسعار الفائدة دفع عائدات السندات الحكومية للارتفاع مما يرفع تكلفة الفرصة البديلة لشراء الذهب الذي لا يدر عائدا.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، ارتفعت الفضة في المعاملات الفورية 0.1 في المئة إلى 22.82 دولار للأوقية. وصعد البلاتين 0.9 في المئة إلى 942.59 دولار بينما زاد البلاديوم 0.7 في المئة إلى 1,751.02 دولار.

(إعداد لبنى صبري للنشرة العربية – تحرير مروة سلام)

الذهب يهبط بعد تعليقات باول التي أعتبرتها الأسواق تميل لتشديد السياسة النقدية

(رويترز) – هبطت أسعار الذهب يوم الثلاثاء بعد تعليقات يبدو أنها تشير إلى تشديد السياسة النقدية من رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي، لتمحو مكاسب بلغت أكثر من واحد بالمئة أثارها القلق بشأن متحور فيروس كورونا الجديد أوميكرون.

وتراجع الذهب في المعاملات الفورية 0.6 بالمئة إلى 1,774.80 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 1920 بتوقيت جرينتش في حين هبطت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 0.5 بالمئة إلى 1,776.80 دولار.

وكانت الأسعار قفزت بما يصل إلى 1.3 في المئة بعد تحذير من الرئيس التنفيذي لشركة مودرنا من أن لقاحات كوفيد-19 من المرجح أن تكون أقل فعالية في الوقاية من المتحور الجديد.

وفي شهادة أدلى بها أمام اللجنة المصرفية بمجلس الشيوخ الأمريكي، قال جيروم باول إن مجلس الاحتياطي الاتحادي سيناقش على الأرجح تسريع إنهاء برنامجه لمشتريات السندات في اجتماعه القادم.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، تراجعت الفضة في المعاملات الفورية 0.3 بالمئة إلى 22.82 دولار للأوقية. وانخفض البلاتين 2.46 في المئة إلى 939.50 دولار في حين هبط البلاديوم 3.1 في المئة إلى 1,738.50 دولار.

(إعداد وجدي الالفي للنشرة العربية)

الذهب ينخفض بينما يعكف المستثمرون على تقييم التأثير الاقتصادي لأوميكرون

(رويترز) – تراجعت أسعار الذهب يوم الاثنين موسعة خسائرها من الأسبوع الماضي مع صعود الدولار وتعافي شهية المستثمرين للمخاطرة بينما تعكف الأسواق على تقدير حجم التأثير الاقتصادي الذي سيحدثه متحور فيروس كورونا الجديد أميكرون.

وانخفض الذهب في المعاملات الفورية 0.50 بالمئة إلى 1782.90 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 1735 بتوقيت جرينتش بعد أن أنهى الأسبوع الماضي على خسارة بلغت 2.9 بالمئة، هي أكبر هبوط أسبوعي له منذ يونيو حزيران.

ونزلت العقود الآجلة الأمريكية للذهب 0.2 بالمئة إلى 1781.90 دولار للأوقية.

وعادت مسحة من الهدوء إلى الأسواق العالمية في أعقاب موجة المبيعات الواسعة التي شهدتها الأسبوع الماضي والتي قادها اكتشاف المتحور الجديد الذي دفع بعض الدول لتشديد القيود على حدودها.

ويتضرر الذهب أيضا من احتمالات زيادة أسعار الفائدة بينما تراقب الأسواق الإطار الزمني الذي سينتهجه مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي لتشديد السياسة النقدية.

كما تضرر الذهب أيضا من صعود الدولار، وهو ما يجعل المعدن النفيس أكثر تكلفة لحائزي العملات الأخرى، وصعود عوائد سندات الخزانة الأمريكية.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، هبطت الفضة في المعاملات الفورية 1.43 إلى 22.80 دولار للأوقية في حين صعد البلاتين 2.07 بالمئة إلى 973.46 دولار. وقفز البلاديوم 2.68 بالمئة إلى 1794.60 دولار للأوقية.

(إعداد وجدي الالفي للنشرة العربية)

الذهب يستقر بعد إقبال على الملاذ الآمن وسط قلق بشأن سلالة كورونا الجديدة

(رويترز) – استقرت أسعار الذهب يوم الجمعة، بعدما ارتفعت أكثر من واحد بالمئة مدعومة بإقبال المستثمرين على الملاذات الآمنة، وسط مخاوف من سلالة جديدة من فيروس كورونا.

وصعد الذهب في المعاملات الفورية 0.2 بالمئة إلى 1,791.97 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 1849 بتوقيت جرينتش، بعدما ارتفع إلى 1,518.26 دولار في وقت سابق.

وارتفعت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 0.1 بالمئة عند التسوية إلى 1,785.5 دولار.

وتحركت السلطات حول العالم بقلق بالغ يوم الجمعة بعد أنباء اكتشاف السلالة الجديدة في جنوب أفريقيا، وكان الاتحاد الأوروبي وبريطانيا من بين المناطق التي شددت إجراءات السفر إليها بينما سعى الباحثون لمعرفة ما إذا كانت تحورات السلالة الجديدة مقاومة للقاحات.

غير أنه بعد صعود المعدن النفيس بدعم جاذبيته كملاذ آمن، تأثر الذهب أيضا بموجة الهبوط التي طالت السلع الأولية بوجه عام، وفق ما ذكره جيم ويكوف كبير المحللين لدى كيتكو ميتالز. وأضاف أن رد فعل السوق ربما كان مبالغا فيه.

ومما دعم الذهب، بل وحد من تراجعه في نهاية المطاف، الانخفاض الحاد في الدولار وهبوط عوائد الخزانة الأمريكية.

ولا يزال الذهب يتجه نحو تسجيل أسوأ أداء أسبوعي منذ منتصف يونيو حزيران، منخفضا 2.9 بالمئة حتى الآن، تحت ضغط توقعات بأن يعجل مجلس الاحتياطي الاتحادي رفع أسعار الفائدة.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، تراجعت الفضة في المعاملات الفورية 1.9 بالمئة إلى 23.14 دولار للأوقية.

وهبط البلاتين 4.3 بالمئة إلى 952.77 دولار، وتراجع البلاديوم ستة بالمئة إلى 1,747.95 دولار في طريقهما لتسجيل انخفاض أسبوعي كبير.

(إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية)

التحليل الفني : الذهب يرتفع مع ظهور سلالة جديدة لفيروس كورونا

أهلاً وسهلاً بكم أعزائي الكرام من المستثمرين والمتداولين في سوق السلع العالمي مع تحليل اقتصادي وفني جديد للمعدن الأصفر الذهب. لابد أن الذهب كان لافتاً لإنتباه المشاركين في السوق خلال جلسات تداول الأسبوع الحالي، حيث اكتسى الذهب باللون الأحمر خلال الثلاث جلسات الأولى من جلسات تداول الأسبوع الحالي الأثنين والثلاثاء والأربعاء. وقد كان هبوط الذهب لافتاً، عندما تراجع الذهب خلال الجلسة الإفتتاحية للأسبوع الحالي بشكل حاد من مستوى 1,841 دولار للأونصة إلى مستوى 1,804 أي بنحو 37 دولاراً أو بنسبة 2.25%. أما بشكل عام فقد تراجع الذهب منذ بداية جلسات تداول الأسبوع الحالي وحتى وقت كتابة هذا التقرير بنحو 48.36 نقطة أو بنسبة 2.36%، حيث أن الذهب يتداول حالياً ما دون مستوى 1,800 دولار للأونصة.

ما هي أسباب تراجع الذهب؟

  • صعود الدولار الأمريكي على أثر بيانات إقتصادية قوية

صعود الدولار مع صدور بيانات إقتصادية قوية تشير إلى تعافي الإقتصاد الأمريكي. فقد أشارت بيانات إقتصادية صدرت يوم الأربعاء الماضي أفادت بنمو الناتج المحلي الإجمالي GDP للولايات المتحدة بنحو 2.1% خلال الربع الثالث من العام الحالي، كما جاءت أرقام معدلات الشكاوي من البطالة عند أدنى مستوياتها خلال 52 عاماً، والتي كانت بنحو 199 ألف طلب وهو ما يشير إلى تحسن سوق العمل في الولايات المتحدة.

ويمكننا ملاحظة أن مؤشر الدولار الأمريكي DXY ارتفع منذ بداية تداولات الأسبوع الحالي وحتى وقت كتابة هذا التقرير بنحو 0.560 نقطة أو بنسبة 0.60%.

  • رهانات على رفع معدل الفائدة

مع اقتراب موعد انعقاد اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة خلال شهر نوفمبر الحالي وبالتحديد يوم الأربعاء 24 نوفمبر 2021، تزايدت رهانات المشاركين في الأسواق على رفع معدل الفائدة من قبل البنك الإحتياطي الفيدرالي FED خلال العام القادم أو ربما خلال النصف الأول من عام 2022. وبالفعل جاء في المحضر أن أعضاء اللجنة منفتحون على تسريع وتيرة برنامج مشتريات الأصول وكذلك رفع معدلات الفائدة في حال استمر معدل التضخم في الإرتفاع.

  • الهدوء النسبي في سوق الطاقة العالمي

تشهد أسعار النفط الخام العالمي هدوء نسبي خلال جلسات تداول الأسبوع الحالي، حيث تراجعت أسعار النفط من أعلى مستوياته خلال ثلاثة أعوام تقريباً منذ 2018، لتتداول حالياً عقود خام برنت Crude Brent ما دون مستوى 80 دولار للبرميل وبالتحديد عند مستوى 79.04 دولار للبرميل، بعدما كانت قد تخطت مستوى 85 دولار للبرميل في أكتوبر الماضي.

أيضاً انخفضت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الأمريكي Crude WTI إلى ما دون مستوى 80 دولار للبرميل لتتداول حالياً عند مستوى 75.73 دولار للبرميل.

ويعود السبب في انخفاض أسعار النفط الخام Crude Oil إلى سحب الولايات المتحدة من الإحتياطي الإستراتيجي لديها من النفط الخام بالتنسيق مع كبريات الدول المستوردة للنفط مثل الهند والصين واليابان وكوريا الجنوبية من أجل السيطرة على ارتفاع أسعار النفط الخام العالمية، والذي ينعكس على معدل التضخم في الولايات المتحدة.

مؤخراً يمكننا ملاحظة أن الذهب قد تفاعل مع ارتفاع معدل التضخم في الولايات المتحدة وبعض المناطق الأخرى مثل الإتحاد الأوروبي على سبيل المثال، حيث يلجأ المستثمرون والمتداولين في الأسواق في التحوط في الذهب كملاذ آمن تفادياً للآثار الإقتصادية السلبية الذي قد يحدثها التضخم على اقتصاد الولايات المتحدة كأكبر اقتصاد عالمي وأيضاً على الإقتصاد العالمي ككل.

لماذا ارتفع الذهب خلال جلسة تداول اليوم؟

مع إلقاء نظرة على الرسم البياني للذهب نجد أن الذهب انخفض من مستوى الإفتتاح الأسبوعي 1,846.55 وحتى أدنى مستوياته خلال تداولات الأسبوع الحالي عند 1,778.15. واستطاع الذهب أن يرتد من أدنى مستوياته الأسبوعية، ليتداول حالياً عند مستوى 1,808.71. خلال جلسة اليوم الجمعة ارتفع الذهب من مستوى الإفتتاح اليومي 1,789.29 بنسبة 17.13 أو بنسبة 0.97%، ليتداول الذهب حالياً عند مستوى 1,808.71.

السبب الرئيسي في ارتفاع الذهب خلال جلسة اليوم هو ظهور سلالة جديدة من فيروس كورونا (كوفيد -19) وهي أسرع انتشاراً من سلالة دلتا بنحو 10% – 15%، وكذلك قدرتها على مقاومة اللقاحات الحالية. ظهور السلالة الجديدة قد يهدد العالم بجائحة جديدة تنتج عنها مزيد من عمليات الإغلاق، الأمر الذي قد يهدد الإقتصاد العالمي بالإنكماش والركود.

التحليل الفني للذهب

الذهب

مع إلقاء النظر على الرسم البياني 60 دقيقة يمكننا ملاحظة أن العقود الآجلة للذهب تجاوزت خلال جلسة تداول اليوم الجمعة مستوى الدعم النفسي الحالي 1,800 وهذا أمر إيجابي من الناحية الفنية. ومن وجهة نظرنا أن الذهب أعلى مستوى 1,800 هو أمر يدعم إيجابية الذهب.

تجاوز الذهب لمستوى المقاومة الأفقية يدعم أيضاً إيجابية الذهب والصعود لاختبار مستويات مقاومة أفقية أخرى. أما كسر الذهب لمستوى 1,800 يدعم سلبية الذهب.

ماذا تقول المؤشرات الفنية للذهب؟

الذهب

مع النظر على الرسم البياني 60 دقيقة يمكننا ملاحظة أن الذهب يتداول أعلى غيمة مؤشر الإيشيموكو الياباني مع بدء تكون سحابة خضراء إيجابية. كذلك يمكننا ملاحظة أن الحركة السعرية للذهب تتداول أعلى المؤشرات المتوسطة المتحركة سواء المؤشر الأزرق أو الأحمر وهو أمر إيجابي من الناحية الفنية.

بشكل عام مؤشر الإيشيموكو الياباني يدعم إيجابية الذهب طالما أن الذهب يتداول أعلى جميع عناصر ومكونات المؤشر الياباني.

الذهب يبدأ بالإرتداد صعودًا، فأي المستويات تكون مناسبة للشراء؟

شهدت أسعار الذهب ارتفاعاً خلال جلسة تداول اليوم الخميس مع تراجع الدولار، غير أن تصريحات تميل إلى التشديد من قبل صناع السياسات بمجلس الإحتياطي الإتحادي الأمريكي قللت من جاذبية المعدن الأصفر وأبقته دون المستوى النفسي 1,800 دولار للأونصة.

وقد شهد مؤشر الدولار الأمريكي DXY تراجعاً عن قمة 16 شهراً الذي حققها خلال جلسة التداول السابقة، وهو ما يجعل المعدن الأصفر قليل التكلفة بالنسبة للثيران من حائزي العملات الأخرى.

مع إلقاء نظرة على السلع المعدنية الأخرى، ارتفعت الفضة بنحو 0.3% لتتداول عند مستوى 23.59 دولار للأوقية، كما ارتفع البلاتين بنحو 1.6% ليتداول عند مستوى 989.77 دولار، وأيضاً ارتفع البلاديوم 2.3% إلى مستوى 1,893.76 دولار.

التحليل الفني للذهب

فنيًا بنظرة على شارت الذهب فريم 4 ساعات، نلاحظ هبوط قوي للذهب بعد تشكيل نموذج الرأس والكتفين.

لم يكتفي هذا الهبوط بتحقيق هدف ارتفاع النموذج بل واصل هبوطه ليعاود الإستقرار أسفل مستويات 1,810، وهو ما كنا أشرنا إليه في تحليلات سابقة منوهين لأهمية هذه المنطقة، حيث أن الأسعار أعلاها تكون النظرة إيجابية وأسفلها تتحول للسلبية.

لذلك هبطت الأسعار أسفل 1,810 بقوة لتقترب من مستويات الدعم 1,775.

نتوقع فنيًا بقاء التداول بين مستويات 1,775 من الأسفل و مستويات 1,810 كمقاومة من الأعلى.

نستطيع أخذ صفقات البيع و الشراء بناء على هذه المستويات، حتى كسر المقاومة من الأعلى وأخذ دفعة إيجابية قوية لمعاودة الصعود لمستويات 1,834، أو استمرار الهبوط أسفل 1,775 نحو مستويات 1,749.

النظرة العامة المسيطرة سلبية أسفل 1,810.

أقرب مستويات المقاومة

1,800

1,810

أقرب مستويات الدعوم

1,782

1,775