ارتفاع الدولار الأمريكي مع ترقب المستثمرين بيانات الوظائف

لندن (رويترز) – صعد الدولار الأمريكي يوم الخميس في تعاملات متباينة وسط تحسن الرغبة في المخاطرة مع ارتفاع الأسهم الأمريكية، غير أن المستثمرين ما زالوا قلقين بشأن تأثير السلالة أوميكرون الجديدة من فيروس كورونا والسرعة التي سيخفض بها مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي) الأمريكي التحفيز.

وكانت تحركات العملة الأمريكية محدودة مع ترقب المستثمرين لتقرير الوظائف غير الزراعية لشهر نوفمبر تشرين الثاني الذي سيصدر يوم الجمعة.

وأظهر استطلاع أجرته رويترز أن تقديرات خبراء الاقتصاد في وول ستريت تشير إلى أن الاقتصاد أوجد 550 ألف وظيفة جديدة الشهر الماضي.

وخلال أحدث معاملات، ارتفع مؤشر الدولار، الذي يقيس قوة العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات رئيسية، 0.1 بالمئة إلى 96.131.

وكان المؤشر قد انخفض الأسبوع الماضي بعد ظهور الأنباء عن سلالة أوميكرون لأول مرة، لكنه ظل قريبا من أعلى مستوى له منذ 16 شهرا عند 96.938 والذي سجله الشهر الماضي.

وسجلت الولايات المتحدة يوم الخميس ثاني إصابة بالسلالة أوميكرون، لكن كان لذلك تأثير محدود على الأسهم وغيرها من الأصول المحفوفة بالمخاطر.

وارتفع الدولار 0.4 بالمئة مقابل الين الياباني إلى 113.155.

غير أن الجنيه الإسترليني ارتفع 0.2 بالمئة إلى 1.3298 دولار، بينما هبط اليورو 0.2 بالمئة إلى 1.1294 دولار.

وينتظر المتعاملون أيضا توضيحات حول السرعة التي سيخفض بها مجلس الاحتياطي الاتحادي مشترياته من الأصول، وذلك في الوقت الذي تواجه فيه البنوك المركزية حول العالم مصاعب في تحديد مدى سرعة التخلص من تدابير التحفيز وسط ارتفاع التضخم.

(إعداد أحمد السيد ومحمد فرج للنشرة العربية – تحرير مصطفى صالح)

تصاعد تذبذبات اليورو مقابل الدولار بسبب المخاوف من أوميكرون

لندن (رويترز) – ارتفع سعر الدولار قليلا يوم الأربعاء مع تزايد تذبذب الدولار أمام اليورو إلى أعلى مستوياته هذا العام بسبب المخاوف المتعلقة بأوميكرون المتحور الجديد من فيروس كورونا وتدعم الدولار بتجدد توقعات رفع أسعار الفائدة.

وارتفع مؤشر الدولار 0.03 بالمئة إلى 95.997 في الساعة 0920 بتوقيت جرينتش بعد أن سجل أقوى أداء شهري منذ يونيو حزيران على الرغم من الاضطرابات الناجمة عن انتشار أوميكرون.

وبلغت تذبذبات الدولار مقابل اليورو أعلى مستوياتها هذا العام مع ارتفاع العملة الأوروبية الموحدة إلى أعلى مستوياتها في أسبوعين يوم الثلاثاء قبل أن تتراجع مع ارتفاع الدولار.

وأشار جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (المركزي الأمريكي) إلى أن البنك قد يسرع من وتيرة تقليص برنامج شراء السندات خلال اجتماعه هذا الشهر وأبلغ المشرعين بأن الوقت قد حان للتخلي عن وصف ضغوط الأسعار بالمؤقتة.

وهبط اليورو 0.1 بالمئة إلى 1.1325 دولار.

وكانت تصريحات الرئيس التنفيذي لشركة مودرنا يوم الثلاثاء بإن من المرجح أن تكون اللقاحات الحالية المضادة لكوفيد-19 أقل فاعلية في مواجهة المتحور أوميكرون بالمقارنة بالسلالات المتحورة السابقة قد أدت إلى ارتفاع الطلب على الأصول الاستثمارية الأكثر أمانا.

وارتفع سعر الجنيه الاسترليني 0.15 بالمئة إلى 1.3318 دولار في التعاملات المبكرة في لندن بعد انخفاضه إلى أدنى مستوياته منذ ديسمبر كانون الأول الماضي يوم الثلاثاء فيما يعكس المخاوف المتعلقة بمدى فاعلية اللقاحات في مواجهة المتحور الجديد.

(إعداد لبنى صبري للنشرة العربية – تحرير منير البويطي)

الاسترليني يهبط 0.5% أمام اليورو والدولار

لندن (رويترز) – هبط الجنيه الاسترليني مقابل اليورو والدولار يوم الثلاثاء بينما يخشى المتعاملون أن بنك انجلترا المركزي ربما يبقي على أسعار الفائدة بدون تغيير في اجتماعه الشهر القادم وسط المخاوف بشأن متحور فيروس كورونا الجديد أوميكرون.

وتراجع الاسترليني 0.5 بالمئة أمام العملة الأوروبية إلى 85.15 بنس لليورو بحلول الساعة 1700 بتوقيت جرينتش، بعد أن لامس أدنى مستوى في أسبوعين.

وأمام العملة الخضراء، هبطت العملة البريطانية 0.47 بالمئة إلى 1.3247 دولار بعد أن لامست أضعف مستوى لها منذ ديسمبر كانون الأول 2020 عند 1.3194 دولار.

(اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية)

الدولار يهبط والين يقفز بعد تصريحات رئيس مودرنا عن فاعلية اللقاحات

لندن (رويترز) – تراجع سعر الدور أمام العملات الرئيسية الأخرى يوم الثلاثاء وارتفع سعر الين مقتربا من أعلى مستوياته في أكثر من أسبوعين بعد أن قال الرئيس التنفيذي لشركة مودرنا للأدوية لصحيفة فاينانشال تايمز إن اللقاحات الحالية المضادة لكوفيد-19 من المرجح أن تكون أقل فاعلية في مواجهة المتحور الجديد أوميكرون بالمقارنة بالسلالات المتحورة السابقة.

وسعت الأسواق في مختلف أرجاء العالم لتجنب المخاطر، فهبط سعر الدولار بنسبة 0.3 بالمئة أمام العملات المنافسة في حين ارتفع سعر الين 0.4 بالمئة أمام الدولار مسجلا أعلى مستوياته منذ أوائل نوفمبر تشرين الثاني وبلغ 112.95 ين للدولار.

وقال استراتيجيون من شركة ميزوهو في مذكرة للعملاء “تعززت مخاوف المتعاملين في الأسواق من المزيد من النتائج المقوضة للاقتصاد العالمي الليلة الماضية بتصريحات الرئيس التنفيذي لمودرنا”.

وانخفضت عائدات سندات الخزانة الأمريكية ست نقاط أساس إلى أدنى مستوياتها في أسبوعين مما دفع الدولار للهبوط بعد أن تبنت الأسواق وجهة النظر القائلة بأن طول أمد مكافحة الفيروس سيقوض التوقعات بشأن سرعة اتخاذ مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي) قراره برفع الفائدة في عام 2022.

وارتفع الفرنك السويسري إلى أعلى مستوياته في أسبوعين أمام الدولار لكنه ظل على مسافة غير بعيدة من أدنى مستوياته منذ يوليو تموز 2015 أمام اليورو.

ونزل الدولار الأسترالي 0.65 بالمئة إلى مستوى قياسي جديد في 12 شهرا وسجل 0.7093 دولار أمريكي، ونزل الدولار النيوزيلندي 0.6 بالمئة إلى 0.6783 دولار أمريكي بعد نشر التصريحات مقتربا من تسجيل أسوأ أداء شهري منذ مايو أيار 2015.

ومن المتوقع أن يتخلى اليورو عن مكاسبه قبيل صدور بيانات أسعار المستهلكين في منطقة اليورو عن شهر نوفمبر تشرين الثاني. وكان اليورو قد انخفض مقتربا من أدنى مستوياته في نحو 17 شهرا وبلغ 1.11864 دولار الأسبوع الماضي مع تمسك صناع القرار في البنك المركزي الأوروبي بموقفهم اللين في مواجهة التضخم.

وقبل ظهور المتحور أوميكرون كان المحرك الرئيسي لأسواق العملات هو تصورات المتعاملين عن مدى سرعة إقدام البنوك المركزية المختلفة في العالم على إنهاء تحفيزات اتخذتها في مواجهة الجائحة ورفع أسعار الفائدة مع تطلعها لمكافحة التضخم دون الإضرار بالنمو.

(إعداد لبنى صبري للنشرة العربية – تحرير أمل أبو السعود)

الدولار يرتفع والعملات الرئيسية تتراجع مع انحسار مخاوف أوميكرون

لندن (رويترز) – ارتفع الدولار يوم الاثنين بينما تراجع اليورو والين الياباني والفرنك السويسري مع هدوء الأسواق بعد الصدمة الأولى لاكتشاف متحور جديد لفيروس كورونا.

وأثار المتحور أوميكرون الذي، رصد لأول مرة في جنوب أفريقيا، حالة قلق عالمية فتراجعت أسواق المال يوم الجمعة وسط مخاوف من أن يؤدي ظهوره إلى تعطيل انتعاش الاقتصاد العالمي من جائحة كوفيد-19 التي بدأت قبل عامين.

وقالت منظمة الصحة العالمية إنه لم يتضح بعد ما إذا كان أوميكرون، الذي اكتشف في العديد من دول العالم، أكثر قدرة على الانتشار من المتحورات السابقة أو إذا كان يسبب مرضا أشد خطورة.

وهدأت الأسواق بعض الشيء يوم الاثنين في حين الأسهم الأمريكية وأسعار النفط مع اتباع المستثمرين لنهج متوازن بدرجة أكبر وتقبلهم الانتظار لحين اتضاح أثر المتحور الجديد.

وارتفع مؤشر الدولار الأمريكي بحلول الساعة 2040 بتوقيت جرينتش بنسبة 2.1 بالمئة إلى 96.367 بعد أن سجل يوم الجمعة أكبر انخفاض في يوم واحد منذ مايو أيار.

ووضع الدولار كملاذ آمن للقيمة يؤهله للاستفادة من حالة عدم اليقين لكنه هبط يوم الجمعة بسبب توقعات بأن يؤثر ظهور المتحور أوميكرون على موعد الذي قد تقرر فيه البنوك المركزية الكبرى، ومنها مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي، رفع أسعار الفائدة.

وتراجع اليورو بنحو 0.4 بالمئة إلى 1.1271 دولار بعد أن كان ن ارتفع أمام العملة الخضراء يوم الجمعة.

وهبط الين الياباني مقابل الدولار الذي ارتفع 0.2 بالمئة إلى 113.76 ين للدولار.

وتراجع الفرنك السويسري 0.3 بالمئة أمام العملة الأمريكية بعد أن كان سجل يوم الجمعة أكبر قفزة مقابل الدولار منذ يونيو حزيران 2016 .

وحذر محللون من أن أسواق العملات ستشهد على الأرجح المزيد من الاضطرابات لحين معرفة المزيد من المعلومات عن المتحور الجديد.

وقال بنك الاستثمار جولدمان ساكس إنه لن يعدًل توقعاته الاقتصادية على أساس ظهور أوميكرون حتى يتضح أثره.

وفيما يتعلق بالعملات المشفرة سجلت بتكوين أدنى مستوياتها في سبعة أسابيع يوم الأحد قبل أن ترتفع 1.2 بالمئة في أحدث التداولات إلى 58016 دولارا، لكنها تظل أقل بكثير من أعلى مستوى لها على الإطلاق البالغ 69 ألف دولار الذي سجلته في وقت سابق هذا الشهر.

(إعداد لبنى صبري للنشرة العربية – تحرير وجدي الالفي)

الاسترليني يهبط مقتربا من أدنى مستوى في 11 شهرا وسط مخاوف أوميكرون

لندن (رويترز) – هبط الجنيه الاسترليني يوم الاثنين مقتربا من أدنى مستوى في 11 شهرا بينما يعكف المستثمرون على تقييم تداعيات اكتشاف متحور كورونا الجديد أوميكرون على آفاق الاقتصاد البريطاني.

وتراجع الاسترليني 0.31 بالمئة أمام العملة الأمريكية إلى 1.3299 دولار بحلول الساعة 1604 بتوقيت جرينتش، غير بعيد عن أدنى مستوى له منذ ديسمبر كانون الأول 2020 البالغ 1.3278 دولار.

وفي مقابل العملة الأوروبية، تراجعت العملة البريطانية 0.12 بالمئة إلى 84.72 بنس لليورو.

(اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية)

الدولار يرتفع بعد ميل الاحتياطي الاتحادي للتشديد

طوكيو (رويترز) – جرى تداول الدولار عند أعلى مستوى في أكثر من عام مقابل اليورو وبالقرب من ذروة خمسة أعوام مقابل الين بعد ميل للتشديد من صناع السياسة بمجلس الاحتياطي الاتحادي، بدعم من بيانات قوية بالولايات المتحدة، يتناقض مع توقعات أكثر لينا للسياسة النقدية في أوروبا واليابان.

وتراجع مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل ست عملات منافسة، قليلا إلى 96.759، لكنه ما زال يحوم بالقرب من ارتفاع سجله يوم الأربعاء بلغ 96.938 هو أعلى مستوى منذ يوليو تموز 2020.

وأظهر محضر اجتماع مجلس الاحتياطي الاتحادي بخصوص السياسة في الثاني والثالث من نوفمبر تشرين الثاني أمس الأربعاء أن صناع السياسة بالبنك المركزي قالوا إنهم سيكونون منفتحين على تسريع تقليص برنامج شراء السندات إذا استمر التضخم المرتفع، والتحرك بشكل أسرع نحو رفع أسعار الفائدة.

في الوقت نفسه فاقت قراءات سوق العمل وإنفاق المستهلكين تقديرات الاقتصاديين في حين استمر ارتفاع التضخم.

وتغير الدولار قليلا إلى 115.355 ين، ليظل قريبا من المستوى المرتفع المسجل مساء الأربعاء عند 115.525، وهو مستوى لم يشهده منذ يناير كانون الثاني 2017.

وصعد اليورو إلى 1.1210 دولار لكن استمر تداوله بالقرب من أدنى مستوى في نحو 17 شهرا الذي سجله يوم الأربعاء عند 1.1186 دولار بعد تراجع ثقة الشركات الألمانية للشهر الخامس على التوالي.

وارتفع الجنيه الإسترليني 0.12 بالمئة إلى 1.3342 دولار بعدما تراجع وصولا إلى 1.3317 دولار الأربعاء لأول مرة في 11 شهرا.

ولا يزال تركيز المستثمرين منصبا على ما إذا كان بنك إنجلترا سيرفع أسعار الفائدة في 16 ديسمبر كانون الأول أم لا.

وصعد الدولار الأسترالي شديد التأثر بالمخاطر 0.17 بالمئة إلى 0.7208 دولار، مرتفعا عن 0.7185 دولار المسجل أمس الأربعاء وهو أدنى مستوى منذ سبتمبر أيلول.

وزاد الدولار النيوزيلندي 0.25 بالمئة إلى 0.68895 دولار ليستقر بعدما هبط إلى أدنى مستوى في ثلاثة أشهر عند 0.6856 دولار في يوم الثلاثاء عندما رفع البنك المركزي بالبلاد سعر الفائدة الرئيسي ربع نقطة مئوية إلى 0.75 بالمئة، مخيبا آمالا في رفعها نصف نقطة مئوية.

(إعداد دعاء محمد للنشرة العربية)

الاسترليني يلامس أدنى مستوى له في 2021 مقابل الدولار

لندن (رويترز) – تراجع الجنيه الاسترليني يوم الثلاثاء إلى أدنى مستوى له مقابل الدولار هذا العام بينما يعكف المستثمرون على تقييم تأثير قيود جديدة لكبح موجة جديدة من الإصابات بكوفيد-19 في أرجاء أوروبا، في حين أعطت توقعات لزيادة في أسعار الفائدة الأمريكية دعما للعملة الخضراء.

وهبط الاسترليني إلى 1.3344 دولار، ملامسا أدنى مستوياته منذ 22 ديسمبر كانون الأول بعد أن رشح الرئيس الأمريكي جو بايدن رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي جيروم باول لفترة ثانية مدتها أربع سنوات، وهو ما يعزز توقعات السوق لزيادات في الفائدة في العام القادم في الولايات المتحدة.

وعند الساعة 1650 بتوقيت جرينتش، كانت العملة البريطانية منخفضة 0.13 بالمئة مقابل العملة الأمريكية عند 1.3383 دولار.

وأمام العملة الأوروبية، التي تلقت دعما من نمو أفضل من المتوقع لنشاط الشركات في منطقة اليورو، هبط الاسترليني 0.38 بالمئة إلى 84.20 بنس لليورو غير بعيد عن أدنى مستوى له في 21 شهرا البالغ 83.80 بنس الذي سجله في الجلسة السابقة.

(اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية)

الدولار يقفز بعد ترشيح باول، واليورو يتضرر من إغلاقات كوفيد-19

نيويورك (رويترز) – سجل الدولار مستوى مرتفعا جديدا في 16 شهرا يوم الاثنين بعد أن أعاد الرئيس الأمريكي جو بايدن ترشيح رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي جيروم باول لفترة ثانية مدتها أربع سنوات، في حين تضررت العملة الأوروبية من إغلاقات مرتبطة بكوفيد-19 .

ويعزز ترشيح باول توقعات بأن البنك المركزي الأمريكي سيمضي قدما في مساره لتشديد السياسة النقدية بتقليص برنامجه لشراء الأصول وزيادة أسعار الفائدة العام القادم.

وارتفع مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الخضراء أمام سلة من ست عملات منافسة، 0.42 بالمئة إلى 96.53 وهو أعلى مستوى له منذ يوليو تموز 2020 .

وهبط اليورو 0.58 بالمئة إلى 1.1233 دولار، وهو أضعف مستوى له منذ يوليو تموز 2020 .

وصعد الدولار أيضا 0.79 بالمئة أمام العملة اليابانية إلى 114.93 ين مقتربا من أعلى مستوى له في عامين ونصف العام البالغ 114.97 ين الذي وصل اليه في السابع عشر من نوفمبر تشرين الثاني.

وأمام العملة الكندية، ارتفعت العملة الأمريكية 0.55 بالمئة إلى أعلى مستوى في ستة أسابيع عند 1.27 دولار كندي.

(اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية)

تراجع اليورو مع بدء الإغلاق الرابع في النمسا لاحتواء كوفيد-19

لندن (رويترز) – انخفض اليورو الأوروبي يوم الاثنين مقتربا من أدنى مستوى منذ 16 شهرا على خلفية تنامي المخاوف من تداعيات القيود الجديدة لمحاصرة كوفيد-19 في أوروبا في الوقت الذي بدأت فيه النمسا إغلاقا كاملا بينما تفكر ألمانيا في الاقتداء بها.

بدأت النمسا إغلاقها الرابع وهو الأول منذ إتاحة اللقاحات على نطاق واسع فأغلقت الأسواق والحانات والمقاهي والمسارح في فترة عيد الميلاد.

وكانت موجة رابعة من الإصابات قد دفعت ألمانيا صاحبة أكبر اقتصاد في أوروبا إلى فرض حالة طوارئ عامة وحذر وزير الصحة ينس شبان من أن التطعيمات وحدها لن تكفي لتقليل أعداد الإصابات.

وهبط اليورو 0.25 في المئة إلى 1.122 دولار بحلول الساعة 0905 بتوقيت جرينتش بالقرب من أدنى مستوى له منذ 16 شهرا والذي بلغه يوم الجمعة عندما أعلنت النمسا عن الإغلاق.

وأمام الجنيه الاسترليني صعد اليورو 0.1 في المئة إلى 83.95 بنس بعد أن لمس في وقت سابق أدنى مستوياته أمام العملة البريطانية منذ فبراير شباط 2020 بينما تتدارس السوق تصريحات محافظ بنك انجلترا أندرو بيلي الحذرة التي أدلى بها عن التضخم في العطلة الأسبوعية.

واستقر مؤشر الدولار الذي يقيس أداءه أمام ست عملات رئيسية دون تغيير يذكر على 96.141 على مقربة من أدنى مستوياته منذ 16 شهرا الذي سجله الأسبوع الماضي عند 96.266.

(إعداد منير البويطي للنشرة العربية – تحرير أحمد السيد)