استطلاع-النفط يتجه للارتفاع مع استئناف تعافي الطلب

(رويترز) – أوضح استطلاع للرأي أجرته رويترز وظهرت نتائجه يوم الخميس أن أسعار النفط ستشهد مكاسب متواضعة في الفترة المتبقية من العام الجاري وفي العام المقبل مع استئناف التعافي في حجم الاستهلاك إلى مستويات ما قبل الجائحة.

ورغم ذلك لا يزال انتشار مرض كوفيد-19 من جديد خطرا يلوح في الأفق ويلقي بظلاله على التوقعات.

وبلغ متوسط توقعات المشاركين في الاستطلاع وعددهم 39 لسعر مزيج برنت في العام الجاري 68.87 دولار للبرميل ارتفاعا من 68.02 دولار في التوقعات السابقة في أغسطس آب الماضي عندما كان متحور دلتا من فيروس كورونا سببا في أول خفض للتوقعات منذ تسعة أشهر.

واستنادا إلى انتعاش أسرع للطلب على الوقود واضطرابات في الإمدادات من خليج المكسيك بفعل عوامل على رأسها العواصف، رفعت مؤسسة جولدمان ساكس مؤخرا توقعاتها لسعر برنت في نهاية العام إلى 90 دولارا للبرميل لكنها سلطت الضوء على مخاوف محتملة من ظهور سلالة جديدة من الفيروس وارتفاع إنتاج مجموعة أوبك+.

وبلغ متوسط أسعار برنت هذا العام حوالي 68 دولارا للبرميل لكن السعر تجاوز 80 دولارا هذا الأسبوع وسط طلب متنام وتوقعات بأن يقرر المنتجون الإبقاء على قيود الإمدادات عندما تعقد منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) اجتماعها الأسبوع المقبل.

وقال جون بيزي رئيس ستراتاس أدفايزورز “أوبك+ ستتوخى الحذر في زيادة الإنتاج لكنها لا تريد أن تتجاوز الأسعار 80 دولارا لأي فترة متواصلة لأسباب منها المخاوف من أثر ذلك على استدامة الانتعاش الاقتصادي والأثر على الطلب في الأجل الطويل”.

وأضاف “ما زالوا يشعرون بالقلق من زيادة منتجي النفط الصخري الأمريكي إنتاجهم”.

وبلغ متوسط التوقعات للخام الأمريكي 66.13 دولار للبرميل في 2021 مقابل 65.63 دولار في الشهر الماضي.

(إعداد منير البويطي للنشرة العربية – تحرير سها جادو)

 

أسعار النفط تنخفض مع ارتفاع المخزونات الأمريكية رغم تأني أوبك في زيادة الإمدادات

نيويورك/لندن (رويترز) – انخفضت أسعار النفط يوم الأربعاء بعد ارتفاع مخزونات الخام الأمريكية بأكثر من المتوقع، حتى مع اعتزام منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) الإبقاء على نهجها المتأني في زيادة الإمدادات إلى السوق رغم قوة الطلب في مختلف أنحاء العالم.

وزادت مخزونات الخام الأمريكية 4.6 مليون برميل في الأسبوع الماضي متجاوزة التوقعات، بدعم من تعافي الإنتاج بعد استئناف العمل في المنشآت البحرية التي أُغلقت بسبب إعصارين في منطقة الخليج الأمريكي.

وبحلول الساعة 1625 بتوقيت جرينتش، كان خام برنت منخفضا 26 سنتا إلى 78.82 دولار للبرميل. وكان خام القياس العالمي قد تراجع قرابة دولارين يوم الثلاثاء بعدما لامس أعلى مستوياته في حوالي ثلاثة أعوام عند 80.75 دولار للبرميل.

ونزل سعر الخام الأمريكي 11 سنتا إلى 75.18 دولار للبرميل.

وكانت أسعار النفط قد بدأت بالصعود في الوقت الذي تتعافي فيه الاقتصادات من إغلاقات الجائحة ويرتفع فيه الطلب على الوقود في حين شهدت بعض الدول المنتجة اضطرابات في الإمدادات.

وقالت وزارة الطاقة الأمريكية إن مخزونات النفط والبنزين ونواتج التقطير في الولايات المتحدة ارتفعت الأسبوع الماضي. وزاد الإنتاج الأمريكي إلى 11.1 مليون برميل يوميا وهو ما يجاري تقريبا مستوى الإنتاج قبل الإعصار أيدا قبل شهر تقريبا.

وذكرت مصادر أن أوبك وحلفاءها، وهي المجموعة المعروفة باسم أوبك+، ستبقي على الأرجح على اتفاق يقضى بزيادة الإنتاج 400 ألف برميل يوميا في نوفمبر تشرين الثاني عندما تجتمع الأسبوع المقبل، على الرغم من ضغوط المستهلكين لزيادة أكبر في الإمدادات.

وقالت أوبك يوم الثلاثاء إن الطلب على النفط من المتوقع أن يرتفع بقوة في الأعوام القليلة المقبلة وأشارت إلى أنه يتعين على العالم مواصلة الاستثمار في الإنتاج لتجنب أزمة حتى في الوقت الذي يتحول فيه إلى أنواع وقود أقل تلويثا للبيئة.

(إعداد لبنى صبري وياسمين حسين للنشرة العربية – تحرير وجدي الالفي)

 

توقعات بتمسك أوبك بخطط إنتاج نوفمبر، رغم بلوغ النفط 80 دولارا

من أحمد غدار وأوليسيا أستاخوفا وأليكس لولر

لندن/موسكو (رويترز) – قالت مصادر إن أوبك+ ستتمسك على الأرجح باتفاق قائم لإضافة 400 ألف برميل يوميا إلى إنتاجها في نوفمبر تشرين الثاني حين تجتمع الأسبوع القادم، على الرغم من أن النفط بلغ أعلى مستوى فيما يزيد عن ثلاث سنوات فوق 80 دولارا للبرميل وضغط يمارسه المستهلكون طلبا لمزيد من الإمدادات.

واتفقت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاء بقيادة روسيا، المجموعة المعروفة باسم أوبك+، في يوليو تموز على زيادة الإنتاج 400 ألف برميل يوميا كل شهر للتخلص تدريجيا من تخفيضات قدرها 5.8 مليون برميل يوميا. كما اتفقت على تقييم الاتفاق في ديسمبر كانون الأول.

وقال أحد المصادر “حتى الآن سنُبقى على خطة الزيادة بواقع 400 ألف برميل يوميا”.

واتفقت أوبك، التي تعقد اجتماعات بشكل دوري، في سبتمبر أيلول على الاستمرار في خططها القائمة لزيادة الإنتاج في أكتوبر تشرين الأول.

وتجتمع اللجنة الفنية المشتركة لأوبك+ يوم الأربعاء لدراسة وضع السوق وتقديم نتائج إلى الوزراء.

وقالت المصادر إن وزراء أوبك+، الذين سيعقدون اجتماعهم عبر الإنترنت يوم الاثنين، سيدرسون النتائج التي توصلت إليها اللجنة الفنية المشتركة قبل اتخاذ قرار نهائي.

وارتفع خام برنت لأعلى مستوى في ثلاث سنوات فوق 80 دولارا للبرميل يوم الثلاثاء، بدعم من تعطيلات غير مخططة في الولايات المتحدة وتعاف قوي للطلب بعد أضرار الجائحة. والأسعار عند ما يقل قليلا فحسب عن 80 دولارا يوم الأربعاء.

وقال البيت الأبيض، الذي أثار في أغسطس آب مخاوف بشأن ارتفاع الأسعار، يوم الثلاثاء إنه على اتصال مع أوبك وينظر في كيفية معالجة تكلفة النفط.

وألمحت الهند، ثالث أكبر مستورد ومستهلك في العالم للنفط، يوم الثلاثاء إلى أن زيادة أسعار الخام ستسرع التحول إلى مصادر طاقة بديلة.

وقال وزراء طاقة من دول أعضاء في أوبك العراق ونيجيريا والإمارات في الأسابيع الأخيرة إن المجموعة لا ترى حاجة لاتخاذ تدابير استثنائية لتعديل الاتفاق القائم.

ويتضمن جدول أعمال اللجنة الفنية المشتركة الامتثال للتخفيضات القائمة، الذي بلغ 116 بالمئة في أغسطس آب، مما يعني أن المجموعة تخفض الإنتاج بأكثر من المخطط، فيما يواجه عدة أعضاء قيودا محلية لزيادة الإنتاج. ويشير هذا إلى سوق نفط تشهد شحنا.

وقالت مصادر إن عضوي أوبك نيجيريا وأنجولا، وهما مصدران أفريقيان كبيران للنفط، سيواجهان صعوبات لتعزيز الإنتاج إلى مستويات حصتيهما في أوبك+ حتى العام القادم على الأقل بسبب نقص الاستثمار ومشكلات خاصة بأعمال الصيانة.

ويعني هذا أن أي زيادة كبيرة في الإنتاج من جانب المجموعة ستعتمد على منتجين لديهم طاقة فائضة، مثل السعودية والإمارات.

وقال باركليز إن تعافي الطلب سيفوق وتيرة تحركات أوبك+ لتقليص قيودها “لأسباب من بينها محدودية قدرة بعض المنتجين في المجموعة لزيادة الإنتاج، مما من المرجح أن يقود …المخزون لأدنى مستوى في عقود”.

(إعداد معتز محمد للنشرة العربية)

 

برنت ينزل بعد أن تجاوز 80 دولارا للبرميل وهو أعلى مستوى منذ 2018

(رويترز) – نزل خام برنت يوم الثلاثاء بعد أن تجاوز 80 دولارا للبرميل للمرة الأولى في نحو ثلاث سنوات تقريبا، إذ فقدت موجة صعود استمرت خمسة أيام قوة الدفع إذ باع المستثمرون الخام لجني الأرباح.

وشهدت الأسعار القياسية للخام نشاطا مفاجئا، فيما ينمو الطلب على الوقود ويتوقع متعاملون أن تقرر دول رئيسية منتجة إبقاء الإمدادات شحيحة حين تجتمع منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) الأسبوع القادم.

ونزل خام برنت 44 سنتا أو ما يعادل 0.6 بالمئة إلى 79.09 دولار للبرميل، بعد أن بلغ أعلى مستوياته منذ أكتوبر تشرين الأول 2018 عند 80.75 دولار.

وهبط خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 16 سنتا أو ما يعادل 0.2 بالمئة إلى 75.29 دولار للبرميل، بعد أن بلغ أعلى مستوى في الجلسة عند 76.67 دولار وهو الأعلى منذ يوليو تموز.

وقال اندرو ليبو رئيس شركة الاستشارات ليبو أويل أسوسيتس ومقرها هيوستن “ثمة قدر كبير على الأرجح من جني الأرباح، بسبب أننا شهدنا ارتفاعا استثنائيا للأسعار… قد نحظى باستراحة قليلة لالتقاط الأنفاس إذ تقيم السوق ديناميكيات العرض والطلب”.

وتواجه السوق عوامل معاكسة أيضا من أزمة كهرباء في الصين أكبر مستهلك في العالم للطاقة.

وتوقعت أوبك يوم الثلاثاء أن ينمو الطلب على النفط بشكل كبير في السنوات القليلة القادمة، مضيفة أن العالم سيحتاج إلى مواصلة الاستثمار في الإنتاج لتفادي أزمة حتى في الوقت الذي يتحول فيه إلى أشكال أقل تلويثا للبيئة من الطاقة.

وخفض عدة أعضاء في مجموعة أوبك+ للمنتجين، التي تضم روسيا حليفة أوبك وعددا من الدول الأخرى، الإنتاج خلال الجائحة، ويواجهون صعوبات لزيادة الإنتاج لتلبية الطلب المتعافي.

وقالت مصادر في شركات النفط في نيجيريا وأنجولا إن المصدرين الأفريقيين الكبيرين للنفط سيواجهان صعوبات حتى العام القادم على الأقل لتعزيز الإنتاج إلى الحصص التي وضعتها أوبك، وأشارت المصادر إلى قلة الاستثمار ومشكلات تتعلق بالصيانة.

(إعداد معتز محمد للنشرة العربية)

 

برنت يتجاوز 80 دولارا للبرميل بدعم شح الإمدادات

لندن (رويترز) – ارتفعت أسواق النفط يوم الثلاثاء للجلسة السادسة على التوالي، مدعومة بشح الإمدادات وتوقعات قوية للطلب، لكن عجز في الكهرباء بالصين أضر بإنتاج المصانع حد من الزيادة.

وصعدت العقود الآجلة لخام برنت 67 سنتا بما يعادل 0.8 بالمئة إلى 80.20 دولار للبرميل بحلول الساعة 1016 بتوقيت جرينتش بعد أن وصلت إلى أعلى مستوى لها منذ أكتوبر تشرين الأول 2018 عند 80.75 دولار. وربح برنت 1.8 بالمئة يوم الاثنين.

وزادت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 79 سنتا أو واحدا بالمئة إلى 76.24 دولار للبرميل بعد أن سجلت أعلى مستوى في الجلسة عند 76.67 دولار، وهو أعلى مستوى منذ أوائل يوليو تموز. وقفز اثنين بالمئة في اليوم السابق.

تسبب الإعصاران أيدا ونيكولاس، اللذان اجتاحا ​​خليج المكسيك الأمريكي في أغسطس آب وسبتمبر أيلول، في الإضرار بمنصات وخطوط أنابيب ومراكز معالجة، مما أدى إلى توقف معظم الإنتاج البحري لأسابيع.

رفع باركليز توقعاته لأسعار خام برنت وغرب تكساس الوسيط في 2022 إلى 77 و74 دولارا للبرميل على الترتيب.

(إعداد محمود سلامة للنشرة العربية)

 

أسعار النفط تواصل الارتفاع والخام برنت هل يستطيع كسر حاجز 80 دولار للبرميل خلال اليوم ؟

الخام برنت يقفز لأعلى مستوياته منذ ثلاثة سنوات إلى اليوم

استطاعت أسعار النفط عالمياً تحقيق ارتفاع ملحوظ خلال افتتاحية أسواق المال العالمية لليوم، مواصلة بذلك سلسلة مكاسبها السابقة للجلسة الخامسة على التوالي، ليتمكن بذلك الخام برنت من التداول على مشارف 80 دولار للبرميل مسجلاً بذلك أفضل مستوى له منذ ثلاثة سنوات إلى اليوم، وذلك يعود إلى تحسن مستويات الطلب العالمي على الوقود في ظل عدم وصول إمدادات الأوبك بلس للمستوى المتفق عليه سابقا.

وبحسب ذلك فقد حقق الخام برنت ارتفاعاً خلال اليوم بنسبة 2.1 بالمئة، ليسجل سعر 79.62 دولار للبرميل مقارنة مع سعر الإفتتاح عند 78.02 دولار. ونشير إلى التسوية ليوم الجمعة، فقد ارتفع الخام برنت بنسبة 1.1 بالمئة ليسجل بذلك رابع مكسب يومي على التوالي بفضل ارتفاع آمال الطلب العالمي على الوقود بشكل خاص.

رؤية فنية عن خام برنت

شهدنا خلال اليوم ارتفاع على أسعار العقود الآجلة لخام برنت، و بحسب رأيي الشخصي لازال الإتجاه صاعد مستهدفاً النقطة 82.20 كهدف قادم، ولكن بشرط الثبات فوق النقطة 77.80 دولار للبرميل.

وبحسب ذلك فإن نطاق التداول خلال اليوم بين كل من نقطة الدعم 77.50 ونقطة المقاومة 80.60، والإتجاه المتوقع لتداولات اليوم هو صاعد.

الخام الأمريكي يسجل أعلى مستوياته منذ شهرين إلى اليوم

ارتفعت أسعار العقود الاآجلة للخام الامريكي خلال اليوم الأثنين، مسجلة بذلك أعلى مستوياتها منذ شهرين إلى اليوم وسط تحسن الطلب على الوقود بشكل عالمي، وبحسب ذلك فقد ارتفع الخام الأمريكي بنسبة 1.8 بالمئة، ليسجل سعر البرميل 75.30 دولار وهو الأعلى منذ منتصف شهر يوليو الماضي، مقارنة مع سعر الإفتتاحية عند 73.96 دولار، كما وقد حقق الخام الأمريكي ارتفاعاً ليوم الجمعة بنسبة 1.0 بالمئة في رابع مكسب يومي على التوالي .

وفي سياق ذلك نشير إلى تعاملات الأسبوع المنصرم، فقد ارتفعت أسعار النفط عالمياً بحوالي 3.25 بالمئة، مسجلة بذلك خامس مكسب أسبوعي على التوالي، وذلك بدعم ارتفاع المؤشرات التي تدل على تحول أسواق النفط إلى حالة العجز خلال الربع الأخير من العام الحالي.

بالإضافة إلى ذلك، فقد انخفضت مخزونات الخام في الولايات المتحدة الأمريكية لأدنى مستوياتها منذ ثلاثة سنوات إلى الآن، الأمر الذي يؤكد على تسارع مستويات الطلب في أكبر مستهلك للوقود عالمياً.

كما نشير أيضا إلى الهند التي تعتبر رابع أكبر مستهلك للنفط عالمياً، حيث ارتفعت واردات النفط الخام فيها لأعلى مستوياتها منذ ثلاثة شهور إلى اليوم، بتزامن مع تلبية السلطات لاحتياجات الوقود وسط تخفيف الإجراءات والقيود المرتبطة في فيروس كورونا في البلاد.

رؤية فنية عن الخام الأمريكي

واجه سعر الخام الأمريكي ضغطاً سلبياً مؤقتاً خلال بداية تداولات اليوم، ولكنه سرعان ما واصل الإرتفاع من جديد وبحسب رأيي الشخصي فإنه من المتوقع الوصول الى 76.95 كهدف قادم، ولكن بشرط الثبات فوق النقطة 73.30 دولار للبرميل.

وبحسب ذلك فإن نطاق التداول خلال اليوم بين كل من نقطة الدعم 73.50 ونقطة المقاومة 76.60 و الميل العام المتوقع خلال اليوم هو صاعد.

أسعار العقود الأمريكية للغاز الطبيعي تسجل أعلى مستوى في 7 أشهر

(رويترز) – ارتفعت العقود الآجلة الأمريكية للغاز الطبعي حوالي اثنين بالمئة إلى أعلى مستوى في سبعة أشهر يوم الاثنين مع استمرار قفزة في الأسعار العالمية للنفط والغاز.

وأشار متعاملون إلى أن الزيادة في أسعار الغاز جاءت على الرغم من توقعات لطلب أضعف على الغاز في الولايات المتحدة على مدار الأسبوعين القادمين.

وصعدت عقود الغاز لأقرب استحقاق 5.6 سنت، أو 1.7 بالمئة، لتسجل عند التسوية 3.352 دولار للمليون وحدة حرارية بريطانية وهو أعلى مستوى إغلاق منذ 30 أكتوبر تشرين الأول 2020 .

وسجلت العقود الآجلة الأمريكية للنفط أعلى مستوى لها منذ أكتوبر تشرين الأول 2018 أثناء التعاملات في وقت سابق الاثنين.

وأظهرت بيانات من رفينيتيف أن إنتاج الغاز في الولايات المتحدة بلغ 91.9 مليار قدم مكعبة يوميا منذ بداية يونيو حزيران ارتفاعا من 91.0 مليار قدم مكعبة يوميا في مايو أيار، لكنه ما زال منخفضا كثيرا عن المستوى القياسي الشهري البالغ 95.4 مليار قدم مكعبة يوميا في نوفمبر تشرين الثاني 2019 .

(اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية)