البنك المركزي التركي يخفض الفائدة 200 نقطة أساس

إسطنبول (رويترز) – أحدث البنك المركزي التركي صدمة في الأسواق مجددا بخفض سعر الفائدة الأساسي 200 نقطة أساس إلى 16 بالمئة يوم الخميس، مما دفع الليرة للتراجع إلى أقل مستوى على الإطلاق، محققا بذلك ما طالب به الرئيس رجب طيب أردوغان رغم ارتفاع التضخم.

وقال البنك إنه لن يكون هناك سوى فرصة ضئيلة لخفض سعر الفائدة مجددا هذا العام نظرا لما وصفه بأنه ضغط الأسعار المؤقت على الأغذية والطاقة وغيرها من الواردات، وهو ما أدى إلى ارتفاع تكاليف المعيشة مع انخفاض قيمة العملة.

وكان خفض الفائدة أعلى مرتين من أكثر التقديرات اعتدالا في استطلاع أجرته رويترز والذي توقع خفض سعر الفائدة الأساسي بنحو 50 أو 100 نقطة أساس فحسب.

ويواجه البنك المركزي ضغوطا من الرئيس أردوغان الذي استبدل الكثير من قيادات البنك هذا العام. وفاجأ البنك الأسواق في الشهر الماضي أيضا بخفض سعر الفائدة 100 نقطة أساس، مما أدى إلى تراجع الليرة إلى مستويات متدنية جديدة.

(إعداد مروة سلام للنشرة العربية – تحرير منير البويطي)

 

توقف صعود العملات عالية المخاطر والين يرتفع

لندن (رويترز) – تراجع الدولاران الأسترالي والنيوزيلندي من مستويات مرتفعة سجلاها الليلة الماضية وهبط الدولار الأمريكي مقابل الين يوم الخميس فيما قال محللون إنه جني أرباح بعد ارتفاع قوي.

واستقر مؤشر الدولار الأمريكي خلال يوم الخميس وبحلول الساعة 0740 بتوقيت جرينتش عند 93.642 نقطة. وانخفض الدولار 0.2 بالمئة مقابل الين الياباني إلى 114.065 ين بعدما نزل من 114.695 ين للدولار الذي سجله يوم الأربعاء وكان أضعف مستوى للين في أربع سنوات.

وتجاوز الين أيضا خسائر تكبدها مؤخرا أمام الدولار الأسترالي الذي ارتفع في الأسابيع القليلة الماضية أمام الين وبلغ أعلى مستوى منذ 2018 ليل الأربعاء قبل أن يتراجع.

وقال جيرمي ستريتش، مدير قسم العملات في سي.آي.بي.سي إن ضعف الأسهم الآسيوية وانحسار الإقبال على المخاطرة ربما ساهما في ذلك التراجع.

وعند الساعة 0747 بتوقيت جرينتش، كان الدولار الأسترالي منخفضا 0.3 بالمئة أمام نظيره الأمريكي عند 0.7491 دولار، مقارنة مع 0.75465 الليلة الماضية.

وتراجع الدولار النيوزيلندي أيضا 0.3 بالمئة.

وهبط الجنيه الإسترليني 0.1 بالمئة فقط مقابل الدولار إلى 1.3808 دولار بدعم من توقعات بأن بنك إنجلترا سيرفع أسعار الفائدة.

وكان اليورو منخفضا أيضا 0.1 بالمئة إلى 1.16395 دولار، وظل قريبا من ذروة ثلاثة أسابيع التي سجلها يوم الثلاثاء عند 1.1670 دولار.

وعلى صعيد العملات المشفرة، هبطت بتكوين نحو 1.3 بالمئة إلى 65129 دولار. وكانت قد سجلت ذروة جديدة أمس الأربعاء عند 67016.50 دولار.

وسجلت عملة إيثر المشفرة ذروة جديدة أيضا مسجلة 4243 دولارا في حوالي الساعة 0135 بتوقيت جرينتش يوم الخميس.

(إعداد دعاء محمد للنشرة العربية – تحرير لبنى صبري)

 

الاسترليني يسجل أعلى مستوى في شهر مقابل الدولار مع تزايد توقعات رفع الفائدة في بريطانيا

لندن (رويترز) – سجل الجنيه الاسترليني أعلى مستوى في شهر أمام الدولار يوم الثلاثاء مع تزايد التوقعات بأن بنك انجلترا المركزي سيرفع أسعار الفائدة، في حين تراجعت العملة الخضراء بعد أن استقرت الزيادة السريعة التي شهدتها عوائد سندات الخزانة الأمريكية في الأيام القليلة الماضية.

وأرسل أندرو بيلي محافظ بنك انجلترا يوم الأحد أوضح رسالة حتى الآن إلى زيادة مرتقبة في الفائدة بالقول إن البنك “سيتعين عليه أن يتحرك” للتعامل مع تكاليف الطاقة المتزايدة في بريطانيا التي تهدد بقفزة في أسعار المستهلكين.

ومن شأن زيادة للفائدة في نوفمبر تشرين الثاني أن تجعل بنك انجلترا أول بنك مركزي رئيسي يرفع معدلات الفائدة منذ بداية جائحة كوفيد-19 أوائل العام الماضي.

وكان لتعليقات بيلي تأثير فوري على عوائد السندات يوم الاثنين إذ سجلت عوائد سندات الحكومية البريطانية لأجل عامين أكبر زيادة ليوم واحد منذ أغسطس آب 2015 .

وارتفع الاسترليني 0.6 بالمئة إلى 1.3810 دولار، وهو أعلى مستوى له منذ 17 سبتمر أيلول.

(اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية)

 

الدولار يهبط مع صعود الأسهم الآسيوية والأسترالي واليوان يقفزان

طوكيو (رويترز) – انخفض الدولار الذي يعتبر ملاذا آمنا يوم الثلاثاء إلى أدنى مستوياته في ثلاثة أسابيع مقابل عملات رئيسية أخرى وسط تحسن في الإقبال على المخاطرة، إذ اقتفت الأسهم الآسيوية أثر ارتفاع أسهم التكنولوجيا الأمريكية، وأيضا في ظل مؤشرات على إمكانية احتواء مشاكل سوق العقارات في الصين.

وقفز الدولار الأسترالي الذي يتأثر بالإقبال على المخاطرة شأنه شأن اليوان الصيني.

وانخفض مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل ست عملات رئيسية أخرى، إلى مستوى متدن بلغ 93.641 للمرة الأولى منذ 28 سبتمبر أيلول، لينزل عن نطاق تحركاته في الآونة الأخيرة. وكان متراجعا في أحدث تعاملات 0.26 بالمئة إلى 93.690.

وقفز اليوان في المعاملات الداخلية إلى 6.4105 للدولار، وهو أعلى مستوياته منذ 16 يونيو حزيران، فيما وصل في التعاملات الخارجية إلى 6.3975، وهو أيضا أعلى مستوى منذ 16 يونيو حزيران.

وارتفع الدولار الاسترالي إلى 0.7474 دولار للمرة الأولى منذ الثالث من سبتمبر أيلول، حتى بعد صدور محضر اجتماع بنك الاحتياطي الأسترالي في سبتمبر الذي أظهر أن صانعي السياسة قلقون من أن التشديد النقدي قد يضر بسوق العمل.

وارتفع الجنيه الإسترليني إلى 1.3778 دولار لأول مرة منذ 17 سبتمبر أيلول.

وارتفع اليورو إلى 1.1658 دولار، وهو مستوى لم يشهده منذ 29 سبتمبر أيلول.

وحتى مقابل الين الملاذ الآمن أيضا، تراجع الدولار 0.3 بالمئة إلى 113.975، ليزداد نزولا عن أعلى مستوى في ثلاث سنوات تقريبا عند 114.47 الذي لامسه يوم الجمعة.

وارتفع الدولار النيوزيلندي إلى 0.7149 دولار للمرة الأولى منذ 14 سبتمبر أيلول.

(إعداد محمود سلامة للنشرة العربية)

 

الليرة التركية تهبط لمستوى قياسي منخفض جديد مقابل الدولار

اسطنبول (رويترز) – هوت الليرة التركية إلى مستوى قياسي منخفض جديد أمام الدولار الأمريكي يوم الاثنين ولا يرى محللون فرصة تذكر لتعافيها بالنظر إلى ما وصفوه توقعات بخفض “غير رشيد” لأسعار الفائدة في وقت لاحق هذا الأسبوع.

ولامست العملة التركية، وهي الأسوأ أداء بين عملات الأسواق الناشئة هذا العام، أدنى مستوى لها على الإطلاق عند 9.35 مقابل الدولار قبل أن تغلق عند 9.34 .

وخسرت الليرة 20 بالمئة من قيمتها هذا العام وجاء نصف هذا الهبوط منذ مطلع الشهر الماضي عندما بدأ البنك المركزي إعطاء إشارات تيسيرية على الرغم من ارتفاع التضخم إلى حوالي 20 بالمئة.

ودأب الرئيس رجب طيب اردوغان على مطالبة البنك المركزي بتيسير السياسة النقدية ويعتبر محللون أن تدخله أدى إلى تآكل مصداقية السياسة النقدية في السنوات القليلة الماضية.

ودفع خفض مفاجئ للفائدة بمقدار 100 نقطة أساس الشهر الماضي الليرة إلى هبوط حاد. وانقسم خبراء اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم بشأن حجم خفض الفائدة المتوقع في اجتماع لجنة السياسة النقدية يوم الخميس، إذ توقع بعضهم خفضا قدره 50 نقطة أساس بينما توقع آخرون خفضا بمقدار 100 نقطة أساس.

(اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية)

 

الدولار يواصل صعوده مع ارتفاع العائدات والين يتراجع مجددا

لندن (رويترز) – شهد الدولار ارتفاعا كبيرا يوم الاثنين وعاد ليتجه صوب أعلى مستوى في عام الذي وصل له الأسبوع الماضي مع تباطؤ النمو الاقتصادي في الصين وصعود عائدات سندات الخزانة الأمريكية مما عزز الشهية للدولار بينما كان الين الياباني من بين أبرز العملات التي تراجعت بقوة.

وسلطت بيانات رئيسية صدرت مطلع الأسبوع الضوء على احتمالات زيادة التضخم وتباطؤ النمو في الأسواق العالمية، إذ صدرت بيانات تضخم مرتفعة في نيوزيلندا وأعلن بنك إنجلترا تصريحات تدل على توجه لتشديد السياسة النقدية بينما تباطأ النمو في الصين.

واختار المستثمرون ترجمة تلك البيانات بشراء الدولار مقابل التخلي عن عملات الدول المستوردة للسلع الأولية مثل اليابان.

وقال رافي بويادجيان محلل الاستثمارات لدى إكس.إم للوساطة “تضافرت زيادة عائدات سندات الخزانة مع أثر ضعف أرقام الناتج الإجمالي المحلي في الصين مما عزز الطلب على الدولار الأمريكي والعملات الأخرى التي تعد ملاذا آمنا اليوم الاثنين”.

وارتفع مؤشر الدولار 0.1 بالمئة إلى 94.05 مما قربه مجددا لمستوى وصل إليه الأسبوع الماضي وهو 94.563 وكان الأعلى منذ سبتمبر أيلول 2020.

أما الين فقد قارب مستوى منخفضا جديدا هو الأقل في ثلاث سنوات إذ نزل مقابل الدولار في أحدث التداولات 0.1 بالمئة مسجلا 114.36 ين للدولار قرب مستوى الجمعة الذي سجل 114.47 وشهدته العملة اليابانية سابقا في أكتوبر تشرين الأول 2018.

وقفز الدولار النيوزيلندي بما يقرب من 0.5 بالمئة لأعلى مستوى في شهر مسجلا 0.7105 دولار أمريكي قبل أن يتراجع قليلا بنسبة 0.2 بالمئة إلى 0.7056 دولار أمريكي بعد قراءة فصلية للتضخم هي الأعلى في عقد.

وتراجع الجنيه الإسترليني 0.1 بالمئة إلى 1.3735 دولار أمريكي رغم تصريحات تميل لتشديد السياسة النقدية أدلى بها حاكم بنك إنجلترا آندرو بيلي مطلع الأسبوع قال فيها إن صانعي السياسات “عليهم التحرك” بعد ما دفع ارتفاع أسعار الطاقة التضخم للزيادة.

وأظهرت بيانات يوم الاثنين أن الاقتصاد الصيني نما بأبطأ وتيرة في عام في الربع الثالث، في ظل تراجع إنتاج المصانع بسبب نقص الطاقة، في حين ارتفعت أسعار النفط بأكثر من واحد في المئة لتقترب من المستويات المرتفعة التي بلغتها عام 2018. وتراجع اليوان قليلا بعد صدور تلك البيانات.

وفي سوق العملات الرقمية، حومت بتكوين قرب مستواها القياسي المرتفع البالغ 64,895 دولارا. ووصل آخر سعر لها 60,956 دولارا.

(إعداد سلمى نجم للنشرة العربية – تحرير سها جادو)

 

الدولار يتراجع إلى أدنى مستوى في 9 أيام مع توقف موجة صعوده

لندن (رويترز) – انخفض الدولار مقابل عملات رئيسية يوم الخميس وبلغ أدنى مستوى في تسعة أيام متراجعا عن الصعود الذي سجله في الآونة الأخيرة، في حين صعد الجنيه الاسترليني والدولاران الأسترالي والنيوزيلندي.

وصعد الدولار في سبتمبر أيلول ومنذ بداية أكتوبر تشرين الأول بفعل توقعات بأن البنك المركزي الأمريكي سيشدد السياسة النقدية أسرع من المتوقع، لكنه تراجع متخليا عن مكاسبه الأخيرة حتى بعدما أكد محضر اجتماع المركزي الأمريكي لسبتمبر أيلول أن تقليص إجراءات التحفيز سيبدأ على الأرجح هذا العام.

وبحلول الساعة 0726 بتوقيت جرينتش نزل مؤشر الدولار 0.1 بالمئة خلال اليوم إلى 93.994، وهو أدنى مستوى منذ الخامس من أكتوبر تشرين الأول. وبلغ الدولار أعلى مستوياته خلال عام عند 94.563 يوم الثلاثاء.

وصعد اليورو 0.1 بالمئة إلى 1.16105 دولار أمريكي، وهو أعلى مستوى في تسعة أيام.

وارتفع الدولار الأسترالي 0.3 بالمئة مقابل العملة الأمريكية إلى 0.74055 دولار أمريكي. وتجاهلت العملة بيانات كشفت عن تراجع في عدد الوظائف، فيما يراهن المستثمرون على تعاف سريع منذ تخفيف إجراءات الإغلاق.

وزاد الدولار النيوزيلندي 0.5 بالمئة إلى 0.7001 دولار ليسجل أعلى مستوى منذ أسبوعين ونصف الأسبوع.

وصعد الفرنك السويسري بنحو 0.2 بالمئة مقابل اليورو بحلول الساعة 0600 بتوقيت جرينتش وسجل أعلى مستوى في 11 شهرا مقابل العملة الأوروبية.

وعوضت الليرة التركية بعض خسائرها وصعدت من مستويات متدنية على نحو قياسي بعدما عزل الرئيسي رجب طيب أردوغان ثلاثة من أعضاء لجنة السياسة النقدية في البنك المركزي.

وبالنسبة للعملات الرقمية سجلت بيتكوين نحو 57,570 دولارا. وبلغت أعلى مستوى في خمسة أشهر في وقت سابق من الجلسة عند 58,550 دولارا.

(إعداد مروة سلام للنشرة العربية – تحرير منير البويطي)

 

أردوغان يجري تغييرات بلجنة السياسة النقدية بالمركزي والليرة تهوي لمستوى قياسي

اسطنبول (رويترز) – قالت الجريدة الرسمية إن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان عزل ثلاثة أعضاء في لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي وعيًن عضوين جديدين مكانهما، مما هوى بالليرة إلى مستويات قياسية جديدة.

وأضافت الجريدة أن المعزولين هم نائبا محافظ البنك سميح تومان وأوجور نامق إلى جانب عضو لجنة السياسة النقدية عبد الله يافاش.

وعين أردوغان طه جاكماق نائبا لمحافظ البنك المركزي ويوسف تونا عضوا بلجنة السياسة النقدية.

وبعد هذا الإعلان، هبطت الليرة التركية إلى مستوى قياسي منخفض جديد عند 9.1900 مقابل الدولار، لتصل خسائرها منذ بداية العام إلى 19 في المئة بفعل مخاوف متعلقة بالسياسة النقدية.

وأعلنت الرئاسة التركية مساء الأربعاء أن اردوغان التقى محافظ البنك المركزي شهاب كافجي أوغلو، ونشرت صورة لهما وهما واقفان جنبا إلى جنب.

وخفض البنك المركزي الشهر الماضي سعر الفائدة الرئيسي إلى 18 بالمئة من 19 بالمئة على الرغم من ارتفاع التضخم السنوي إلى حوالي20 بالمئة، في خطوة اعتبرها محللون دليلا جديدا على تدخل سياسي من اردوغان الذي يصف نفسه بأنه عدو لأسعار الفائدة.

وقال كافجي أوغلو هذا الأسبوع إن خفض سعر الفائدة لم يكن مفاجأة ولا علاقة تذكر له ببيع الليرة لاحقا.

وتعقد لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي اجتماعها القادم في 21 أكتوبر تشرين الأول.

وكانت ثلاثة مصادر مطلعة قالت الأسبوع الماضي إن اردوغان يفقد الثقة في كافجي أوغلو بعد أقل من سبعة أشهر من عزل سلفه، وإنه لم يكن هناك اتصال يذكر بين الاثنين في الأسابيع القليلة الماضية.

وأجرى أردوغان سلسلة تغييرات في لجنة السياسة النقدية في السنوات القليلة الماضية. فأقال ثلاثة محافظين في العامين ونصف الماضيين بسبب اختلافات متعلقة بالسياسية، مما أثر على الليرة وأضر بشدة بمصداقية السياسة النقدية والقدرة على التنبؤ بها.

وبلغ معدل التضخم الرئيسي أعلى مستوى له خلال عامين ونصف العام عند 19.58 بالمئة في سبتمبر أيلول.

وعين أردوغان كافجي أوغلو في مارس آذار بعد الإطاحة بناجي إقبال، وهو من متشددي السياسة النقدية ورفع معدلات الفائدة إلى 19 في المئة. وصعد أردوغان ضغوطه من أجل خفض سعر الفائدة في يونيو حزيران عندما قال علنا إنه تحدث إلى كافجي أوغلو بشأن ضرورة خفض معدل الفائدة بعد أغسطس آب.

(اعداد وجدي الالفي وعلي خفاجي للنشرة العربية)

 

الليرة التركية تهبط إلى مستوى قياسي منخفض جديد مقابل الدولار

اسطنبول (رويترز) – تراجعت الليرة التركية إلى مستوى قياسي منخفض جديد عند 9.1 مقابل الدولار يوم الأربعاء، موسعة خسائرها بعد أن أثار خفض غير متوقع لأسعار الفائدة موجة مبيعات جديدة ومع صعود العملة الأمريكية أمام العملات الأخرى.

وعند الساعة 1510 بتوقيت جرينتش، سجلت الليرة 9.0740 مقابل الدولار، منخفضة قليلا عن مستوى الإغلاق السابق.

وخسرت العملة التركية حوالي 18 بالمئة من قيمتها مقابل الدولار هذا العام، مما فاقم زيادة في التضخم إلى حوالي 20 بالمئة.

وأجرى البنك المركزي التركي خفضا غير متوقع لسعر الفائدة الرئيسي بمقدار 100 نقطة أساس إلى 18 بالمئة الشهر الماضي فيما اعتبره محللون دليلا جديدا على تدخل سياسي للرئيس رجب طيب اردوغان الذي يصف نفسه بأنه عدو لأسعار الفائدة.

(اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية)

 

الدولار قرب ذروة عام قبيل محضر اجتماع الاحتياطي الاتحادي

لندن (رويترز) – ظل الدولار قرب ذروة عام مقابل عملات رئيسية يوم الأربعاء وسط توقعات متزايدة لإعلان مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي خفض التحفيز الشهر المقبل، وأن يُتبع ذلك برفع محتمل لأسعار الفائدة بحلول منتصف 2022.

قال ثلاثة من صناع السياسات بمجلس الاحتياطي، ومنهم ريتشارد كلاريدا نائب رئيس المجلس، يوم الثلاثاء إن الاقتصاد الأمريكي تعافى بما يكفي للبدء في تقليص برنامج البنك المركزي الخاص بشراء أصول.

وتراجع مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل ست عملات منافسة، قليلا إلى 94.356 عن مستوى يوم الثلاثاء عندما لامس 94.563 لأول مرة منذ أواخر سبتمبر أيلول 2020.

وأجج ارتفاع أسعار الطاقة المخاوف بشأن التضخم وعزز الرهانات على أن مجلس الاحتياطي قد يحتاج للتحرك أسرع من توقعات المسؤولين نحو العودة للسياسة الطبيعية، مما أدى لارتفاع عوائد سندات الخزانة لأجل عامين إلى أعلى مستوى في أكثر من 18 شهرا الليلة الماضية.

وساعد ارتفاع العوائد في دفع الدولار إلى أعلى مستوى في ثلاث سنوات مقابل الين يوم الثلاثاء عند 113.785 ين. وتم تداول العملتين في أحدث المعاملات عند 113.575.

وجرى تداول اليورو عند 1.1551 دولار قريبا من سعر الجلسة السابقة البالغ 1.1522 دولار، وهو الأدنى في حوالي 15 شهرا.

وتحرك الجنيه الإسترليني في منتصف نطاق هذا الشهر، وتم تداوله عند ما يزيد قليلا عن مستوى يوم الثلاثاء عند 1.3624 دولار.

واستقر الدولار الأسترالي شديد التأثر بالمخاطر عند 0.7347 دولار، منخفضا عن ذروة شهر التي سجلها أمس عند 0.7384 دولار.

وجرى تداول بتكوين عند نحو 54765 دولار بعدما بلغت أعلى مستوى في خمسة أشهر عند 57855.79 قبل يومين.

(إعداد دعاء محمد للنشرة العربية – تحرير سها جادو)