تراجع اليورو مع بدء الإغلاق الرابع في النمسا لاحتواء كوفيد-19

لندن (رويترز) – انخفض اليورو الأوروبي يوم الاثنين مقتربا من أدنى مستوى منذ 16 شهرا على خلفية تنامي المخاوف من تداعيات القيود الجديدة لمحاصرة كوفيد-19 في أوروبا في الوقت الذي بدأت فيه النمسا إغلاقا كاملا بينما تفكر ألمانيا في الاقتداء بها.

بدأت النمسا إغلاقها الرابع وهو الأول منذ إتاحة اللقاحات على نطاق واسع فأغلقت الأسواق والحانات والمقاهي والمسارح في فترة عيد الميلاد.

وكانت موجة رابعة من الإصابات قد دفعت ألمانيا صاحبة أكبر اقتصاد في أوروبا إلى فرض حالة طوارئ عامة وحذر وزير الصحة ينس شبان من أن التطعيمات وحدها لن تكفي لتقليل أعداد الإصابات.

وهبط اليورو 0.25 في المئة إلى 1.122 دولار بحلول الساعة 0905 بتوقيت جرينتش بالقرب من أدنى مستوى له منذ 16 شهرا والذي بلغه يوم الجمعة عندما أعلنت النمسا عن الإغلاق.

وأمام الجنيه الاسترليني صعد اليورو 0.1 في المئة إلى 83.95 بنس بعد أن لمس في وقت سابق أدنى مستوياته أمام العملة البريطانية منذ فبراير شباط 2020 بينما تتدارس السوق تصريحات محافظ بنك انجلترا أندرو بيلي الحذرة التي أدلى بها عن التضخم في العطلة الأسبوعية.

واستقر مؤشر الدولار الذي يقيس أداءه أمام ست عملات رئيسية دون تغيير يذكر على 96.141 على مقربة من أدنى مستوياته منذ 16 شهرا الذي سجله الأسبوع الماضي عند 96.266.

(إعداد منير البويطي للنشرة العربية – تحرير أحمد السيد)

الدولار يرتفع مع بحث المستثمرين عن الملاذ الآمن وسط مخاوف من الإغلاق

نيويورك/لندن (رويترز) – ارتفع الدولار يوم الجمعة مع بحث المستثمرين عن الملاذات الآمنة بعدما قالت النمسا إنها ستعيد فرض الإغلاق العام في ظل الارتفاع الكبير في إصابات كوفيد-19، بينما ذكرت ألمانيا أنها قد تفعل الشيء نفسه.

وزاد مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات رئيسية، 0.357 بالمئة إلى 95.903 نقطة، بالقرب من أعلى مستوى في 16 شهرا بلغ 96.266 يوم الأربعاء.

وكان الدولار في طريقه لتحقيق مكسب أسبوعي بنحو واحد في المئة.

غير أن اليورو، الذي تراجع طوال الأسبوع، نزل لأدنى مستوى في 16 شهرا مع ارتفاع إصابات كوفيد-19 في أوروبا وفي ظل تنامي التوقعات برفع أسعار الفائدة في وقت أقرب مما كان يتوقع سابقا في مناطق أخرى، لاسيما الولايات المتحدة.

وتراجعت العملات المرتبطة بالسلع الأولية مثل الدولارات الأسترالي والنيوزيلندي والكندي.

وخسر اليورو أكثر من واحد بالمئة هذا الأسبوع مقابل الدولار، وهبط في أحدث تعاملات يوم الجمعة0.61 بالمئة إلى 1.13055 دولار.

وأكدت رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاجارد معارضتها لتشديد السياسة النقدية، وقالت يوم الجمعة إن المركزي الأوروبي يجب ألا يشدد السياسة النقدية لأن هذا قد يخنق الانتعاش.

ونزل الدولار الأسترالي 0.32 بالمئة إلى 0.72525 دولار أمريكي، بينما تراجع الدولار النيوزيلندي 0.47 بالمئة إلى 0.7013 دولار أمريكي، وهبط الدولار الكندي 0.23 بالمئة إلى 1.26295 دولار أمريكي.

وارتفع الين الياباني، الذي يعتبر ملاذا آمنا أيضا، وجرى تداوله في أحدث تعاملات مرتفعا 0.35 بالمئة إلى 113.85 ين.

وتخلى الجنيه الإسترليني عن بعض مكاسبه الأخيرة وانخفض 0.37 بالمئة إلى 1.3449 دولار.

وهبط سعر عملة بتكوين المشفرة لأقل من 60 ألف دولار في طريقها لتسجيل أسوأ أسبوع في ستة أشهر وسجلت في أحدث التداولات حوالي 58000دولار.

(الدولار = 114.4500 ين)

(إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية)

الدولار يتراجع عن أعلى مستوى في 16 شهرا

نيويورك (رويترز) – تراجع الدولار عن أعلى مستوياته في 16 شهرا يوم الخميس مع تقييم المستثمرين لأحدث صعود للعملة الأمريكية وما إن كانت قد ارتفعت أكثر من اللازم.

وسجل مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات، أعلى مستوى منذ منتصف يوليو تموز 2020 يوم الأربعاء عند 96.226. وبلغ في أحدث معاملات 95.553 بانخفاض 0.272 بالمئة.

وأظهرت بيانات أمريكية في الآونة الأخيرة ارتفاع التضخم في أكتوبر تشرين الأول لأعلى مستوى منذ عام 1990، بينما تجاوزت مبيعات التجزئة التوقعات، مما دفع السوق إلى توقع أن يرفع مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) أسعار الفائدة في وقت أسرع من التوقعات السابقة، وهو ما دعم العملة الأمريكية.

وصعد اليورو 0.45 بالمئة إلى 1.13695 دولار، متعافيا من أدنى مستوى في 16 شهرا سجله الأربعاء دون 1.13 دولار.

وزاد الأسترليني 0.1 بالمئة مقابل العملة الأمريكية إلى 1.3494 دولار، بعدما قفز يوم الاربعاء 0.5 بالمئة بعد ارتفاع التضخم في بريطانيا في أكتوبر تشرين الأول، الأمر الذي يفرض ضغوطا على بنك إنجلترا لرفع سعر الفائدة في اجتماعه الشهر المقبل.

وارتفع الدولار النيوزيلندي 0.55 بالمئة إلى 0.7036 دولار بعد مسح أجراه البنك المركزي كشف أن من المتوقع ارتفاع التضخم في المدى القريب.

وتعافى الدولار الكندي من أدنى مستوياته في ستة أسابيع، ليرتفع 0.08 بالمئة إلى 1.26 مقابل الدولار الأمريكي. وتتوقع الأسواق أن يبدأ بنك كندا رفع أسعار الفائدة في مطلع العام القادم.

وصعد الدولار الأسترالي أيضا من أقل مستوى في ستة أسابيع عند 0.7251 دولار، وجرى تداوله في أحدث تداول مرتفعا 0.16 بالمئة إلى 72765 دولار.

(إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية)

الدولار يتلقى دعما جديدا من بيانات أمريكية وتصريحات مائلة للتشديد

لندن (رويترز) – تماسك الدولار الأمريكي فوق أعلى مستوياته في أربعة أعوام ونصف العام مقابل الين، ويتجه لتحقيق مكاسب جديدة نحو مستويات عند 1.12 دولار مقابل اليورو يوم الأربعاء، وذلك بعد بيانات أمريكية قوية وتصريحات مائلة للتشديد النقدي من صناع للسياسات بمجلس الاحتياطي الاتحادي، والتي عززت التوقعات برفع سعر الفائدة في وقت مبكر قد يكون في منتصف 2022.

أظهر تقرير يوم الثلاثاء أن مبيعات التجزئة في الولايات المتحدة ارتفعت بأكثر من المتوقع في أكتوبر تشرين الأول، مما يضاف إلى الزخم الذي شهده الأسبوع الماضي عندما أظهرت بيانات ارتفاع أسعار المستهلكين بأعلى وتيرة منذ 1990.

وصعد مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة مقابل ست عملات رئيسية أخرى 0.1 بالمئة إلى 96.053 بعد أن لامس في وقت سابق 96.266 للمرة الأولى منذ يوليو تموز من العام الماضي.

وارتفع الدولار إلى 114.975 ين، وهو أعلى مستوى منذ مارس آذار 2017، قبل أن يتراجع إلى 114.88 ين.

وانخفض اليورو بشكل مفاجئ إلى 1.1263 دولار للمرة الأولى منذ يوليو تموز 2020 قبل أن يجري تداوله بتراجع 0.2 بالمئة عند 1.1308 دولار.

في غضون ذلك، ارتفع الجنيه الإسترليني إلى أعلى مستوى في أسبوع مقابل الدولار وأعلى مستوى في 21 شهرا مقابل اليورو بعد أن أظهرت بيانات أن التضخم في بريطانيا وصل إلى أعلى مستوى في عشر سنوات في أكتوبر تشرين الأول، مما عزز التوقعات برفع سعر الفائدة في وقت مبكر قد يكون الشهر المقبل.

وبالنسبة للعملات المشفرة، جرى تداول بتكوين عند ما يقل قليلا عن مستوى 60 ألف دولار، وذلك بعد أن انخفضت لما دون هذا المستوى يوم الثلاثاء للمرة الأولى هذا الشهر. وكانت قد وصلت إلى مستوى غير مسبوق عند 69 ألف دولار يوم الأربعاء الماضي.

(إعداد محمود سلامة للنشرة العربية)

الدولار يصعد لأعلى مستوى في 16 شهرا بعد بيانات قوية لمبيعات التجزئة الأمريكية

نيويورك (رويترز) – ارتفع الدولار إلى أعلى مستوى في 16 شهرا يوم الثلاثاء بعد بيانات أظهرت أن مبيعات التجزئة في الولايات المتحدة ارتفعت بوتيرة أعلى من المتوقع الشهر الماضي، في حين هبط اليورو وسط مخاوف بشأن النمو وقفزة في الإصابات بكوفيد-19 في أوروبا.

وقفزت مبيعات التجزئة الأمريكية 1.7 في أكتوبر تشرين الأول متجاوزة متوسط التوقعات الذي كان يشير إلى زيادة قدرها 1.4 بالمئة، مع بدء الأمريكيين عطلاتهم للتسوق مبكرا لتفادي نقص في السلع وسط استمرار اختناقات سلاسل الإمداد المرتبطة بالجائحة.

وقالت فيونا سينكوتا كبيرة محللي الأسواق في سيتي إنديكس “البيانات تكشف عن أن المستهلكين واصلوا الإنفاق بقوة على الرغم من تزايد الأسعار وتدهور معنويات المستهلك.”

“هذا سيكون علامة مشجعة لمجلس الاحتياطي الاتحادي.”

وصعد مؤشر الدولار، الذي يقيس قيمة العملة الخضراء مقابل سلة من ست عملات منافسة، 0.55 بالمئة إلى 95.929 في نهاية جلسة التداول، وهو أعلى مستوى منذ يوليو تموز 2020 .

وسجل الدولار ارتفاعات منذ أن أظهرت بيانات التضخم في الولايات المتحدة الأسبوع الماضي أن أسعار المستهلكين قفزت لأعلى مستوى منذ عام 1990، وهو ما يذكي تكهنات بأن مجلس الاحتياطي ربما يرفع أسعار الفائدة في موعد أقرب من المتوقع.

وواصل اليورو خسائره مقابل العملة الأمريكية ليهبط 0.44 بالمئة إلى 1.1317 دولار، وهو أضعف مستوى له منذ يوليو تموز 2020 .

(اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية)

اليوان يرتفع بعد اجتماع بايدن وشي والدولار يترقب بيانات

سيدني (رويترز) – سجل اليوان أعلى مستوى له في خمسة أشهر في المعاملات الآسيوية يوم الثلاثاء إذ رحب المتعاملون بالحوار بين الرئيس الأمريكي جو بايدن والرئيس الصيني شي جين بينغ في حين استقر سعر الدولار قرب أعلى مستوياته في 16 شهرا أمام اليورو قبيل صدور بيانات مبيعات التجزئة الأمريكية التي قد تؤثر على توقعات أسعار الفائدة.

وصف شي بايدن بأنه “صديق قديم” وقال إنه يجب على الجانبين تعزيز الاتصالات والتعاون لحل التحديات الكثيرة التي يواجهانها. وهي تصريحات أشعلت آمال الأسواق في أن العلاقات الودية قد تقود إلى خفض التعريفات الجمركية.

وظل اليوان مدعوما عند مستوى 6.3728 يوان للدولار.

وسجل اليورو 1.1377 دولار مفتقرا لدعم قوي وسط مخاوف من بؤر انتشار لكوفيد-19 في أوروبا وإصرار رئيسة البنك المركزي الأوروبي على عدم التسرع في رفع أسعار الفائدة.

وحقق الدولار الأسترالي والدولار النيوزيلندي مكاسب محدودة ثم تخليا عنها وسط ترقب بيانات مبيعات التجزئة الأمريكية المنتظر صدورها في الساعة 1300 بتوقيت جرينتش.

واستقر الين عند 114.15 ين للدولار واستقر الدولار الاسترالي عند 0.7344 دولار.

واستقر الاسترليني عند مستوى 1.3419 دولار.

وانخفض سعر بتكوين خمسة بالمئة لتلامس مستوى الدعم عند 60,600 دولار.

(إعداد لبنى صبري للنشرة العربية – تحرير محمود سلامة)

التحليل الفني: خطاب كريستين لاجارد رئيسة البنك المركزي الأوروبي يدعم مزيد من الهبوط لزوج اليورو دولار

أهلاً وسهلاً بكم أعزائي الكرام من المتداولين والمستثمرين، تحية طيبة مني لكم. نحن الآن على موعد مع التحليل الفني لزوج اليورو دولار، الزوج الأكثر شعبية حول العالم. لا يزال الزوج يتداول على تراجع للشهر الرابع على التوالي منذ أغسطس الماضي، ولكننا نريد أن نلقي نظرة على آداء الزوج أكثر تحديداً خلال الربع الرابع من العام الحالي 2021.

يتداول زوج اليورو دولار حالياً عند أدنى مستوياته منذ يوليو 2020، فهل هنالك مزيد من الهبوط فنياً وأساسياً أمام الزوج؟ هذا ما سنناقشه سوياً خلال التحليل التالي. أعزائي المتداولين والمستثمرين، لقد أغلق زوج اليورو دولار تداولات شهر أكتوبر الماضي على تراجع طفيف بنحو -0.14% والآن الزوج يتداول على تراجع خلال شهر نوفمبر الحالي بنحو -1.23% في وقت كتابة هذا التقرير.

من وجهة نظري كخبير تداول وكمحلل فني أن الدولار الأمريكي كان هو القائد الفعلي لزوج اليورو دولار خلال عام 2021، فإذا كنا قد شهدنا صعوداً لزوج اليورو دولار خلال شهر مايو الماضي إلى أعلى مستوياته عند 1.22664 خلال العام الحالي، فالسبب يعود بشكل رئيسي إلى الآداء السيء للإقتصاد الأمريكي خلال تلك الفترة، وأود أن نتذكر جميعاً تقرير تقرير الوظائف في القطاع الخاص غير الزراعي NFP في الولايات المتحدة لشهر أبريل 2021 والذي صدر في 7 مايو، حيث جاءت قراءة التقرير أقل كثيراً من توقعات المحللين والخبراء وهي 266 ألف وظيفة فعلية أضافها التقرير للقطاع، بينما كان عدد الوظاف المتوقع أن يضيفها التقرير نحو 978 ألف وظيفة.

ومنذ نحو منتصف عام 2021 بدأ بنك الإحتياطي الفيدرالي FED يتحدث عن عملية تقليص برنامج مشترياته من الأصول Tapering بالتزامن مع بدء انتعاش الإقتصاد الأمريكي، وبالفعل منذ ذلك الحين بدأ قطاع العمل والتوظيف في التحسن تدريجياً مع تحسن مؤشرات البطالة في الولايات المتحدة.

وخلال ندوة جاكسون هول في أغسطس الماضي من العام الحالي 2021 أكد جيروم باول رئيس البنك الإحتياطي الفيدرالي الأمريكي على أنه سيبدأ في تشديد السياسة النقدية للبنك قبل نهاية العام الحالي نتيجة تعافي الإقتصاد الأمريكي. ما سبق ذكره هي أسباب رئيسية في تراجع اليورو أمام الدولار الأمريكي خلال النصف الثاني من عام 2021 واستمرار تراجع هذا الزوج خلال الربع الرابع الحالي من عام 2021.

حديث رئيسة البنك المركزي اليوم كان داعماً بقوة لهبوط اليورو أمام الدولار الأمريكي، حيث أشارت كريستين لاجارد إلى أنها تفضل التريث ومراقبة الأوضاع والبيانات الإقتصادية في منطقة الإتحاد الأوربي لبعض الوقت قبل اتخاذ قرار بشأن تشديد السياسة النقدية.

وقالت لاجارد أيضاً إلى أن التضخم كان مفاجئاً لأعضاء مجلس البنك المركزي الأوروبي، عندما ارتفع المعدل في سبتمبر إلى 4.1% في أكتوبر أكثر من المتوقع. وقالت أيضاً أن ارتفاع معدل التضخم كان مدفوعاً بثلاث عوامل رئيسية هي ارتفاع أسعار الطاقة وانتعاش الطلب مع البدء في إعادة عمليات فتح الإقتصاد والرفع المؤقت لضريبة القيمة المضافة في ألمانيا.

لاجارد قالت أن معدلات التضخم المرتفعة مؤقتة ولكنها قد تستمر لوقت أطول مما كنا قد توقعناه، كما أن أي إجراء بشأن تشديد في السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي في الوقت الحالي سيكون ضاراً وليس نافعاً.

التحليل الفني لزوج اليورو دولار

كما هو موضح على الرسم البياني 60 دقيقة يمكننا رؤية الحركة السعرية لزوج اليورو دولار تتداول ضمن نطاق قناة سعرية هابطة منذ أواخر أكتوبر الماضي وفي نوفمبر الحالي. كما يمكننا ملاحظة تكون قمم أدنى في المستوى من القمم السابقة وأيضاً قيعان أدنى من القيعان السابقة.

يمكننا ملاحظة كسر الحركة السعرية للزوج للحد السفلي للقناة السعرية الهابطة في جلسة 10 نوفمبر مع صدور بيانات أسعار المستهلكين الأساسي والعادي، والتي كانت أعلى من توقعات السوق وأيضاً انخفاض معدلات الشكاوي من البطالة في الولايات المتحدة عند مستوى منخفض خلال سنة منصف تقريباً، وقد كانت تلك البيانات داعمة للدولار الأمريكي مقابل اليورو في تلك الجلسة.

كما نلاحظ أن زوج اليورو دولار استطاع كسر مستوى الدعم المحوري 1.1538 وهو مستقر أسفله مع الإغلاق أسفله وهو ما يدعم هبوط الزوج من الناحية الفنية. لدينا أيضاً مستوى مقاومة أفقي 1.1461 ومستوى دعم أفقي 1.1437، وكما هو العادة في حال كسر الحركة السعرية للزوج لمستوى الدعم الأفقي، فمن المتوقع أن نرى مزيد من الهبوط للزوج بشرط الإستقرار والإغلاق أسفل هذا المستوى. أما في حال اختراق الزوج لمستوى المقاومة الأفقي والإستقرار والإغلاق أعلاه فمن المتوقع أن نرى بعضال إيجابية والإتجاه لاختبار الحد السفلي للقناة السعرية الهابطة.

ولكننا نود أن نشير إلى أن الإيجابية الحقيقية لزوج اليورو دولار في حال اختراق مستوى المقاومة المحوري 1.1538 والعودة للإستقرار أعلاه والإغلاق أعلاه.

ماذا تقول المؤشرات الفنية لزوج اليورو دولار؟

على الرسم البياني 60 دقيقة يمكننا ملاحظة أن الحركة السعرية اختبرت الغيمة الهابطة باللون الأحمر لمؤشر الإيشيموكو الياباني ولكنها لم تستطع التوغل أكثر فأكثر داخل الغيمة والتداول أعلاها، ولكن الحركة السعرية للزوج تتداول الآن أسفل هذه الغيمة.

كما أن الحركة السعرية للزوج تتداول أيضاً أسفل المؤشرات المتحركة لمؤشر الإيشيموكو الياباني باللون الأحمر والأزرق وهو أمر سلبي وفقاً لأساسيات مؤشر الإيشيموكو الياباني. بشكل عام مؤشر الإيشيموكو الياباني يدعم هبوط زوج اليورو دولار.

الدولار قرب أعلى مستوى له منذ 16 شهرا

طوكيو (رويترز) – جرى تداول الدولار قرب أعلى مستوى له منذ 16 شهرا مقابل العملات الرئيسية يوم الاثنين مع انتظار المتعاملين أدلة جديدة بشأن الاقتصاد الأمريكي بعد تقديم رهانات الأسبوع الماضي على رفع سعر الفائدة الاتحادية على خلفية التضخم الحاد.

ولم يطرأ تغير يذكر على مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء الدولار مقابل ست عملات، من يوم الجمعة مسجلا 95.120، عندما حقق أكبر مكاسب أسبوعية له منذ منتصف أغسطس آب ولامس 95.266 للمرة الأولى منذ يوليو تموز 2020.

ولم يطرأ تغير يذكر على سعر اليورو مسجلا 1.14455 دولار وظل على مقربة من أدنى مستوى وصل إليه منذ 16 شهرا يوم الجمعة عندما سجل 1.1433 دولار.

وارتفع الدولار بشكل طفيف إلى 113.965 ين.

وارتفع الجنيه الإسترليني 0.08 في المئة إلى 1.3421 دولارا مواصلا الارتفاع من أدنى مستوى له هذا العام عند 1.3354 دولار والذي سجله يوم الجمعة.

واستقر الدولار الأسترالي شديد التأثر بالمخاطر عند 0.7331 دولار. وارتفع الدولار الأسترالي 0.54 في المئة يوم الجمعة بعد صعوده من أدنى مستوى له منذ أكثر من شهر عند 0.7277 دولار والذي وصل إليه في نفس اليوم.

(إعداد أحمد صبحي للنشرة العربية)

الدولار يتراجع لكنه يتجه لتحقيق أكبر زيادة أسبوعية في 3 أشهر

لندن/نيويورك (رويترز) – فقد الدولار القليل من مكاسبه يوم الجمعة فيما أشاع ارتفاع نسبة التضخم الفوضى في معنويات المستهلكين، لكن العملة الأمريكية في طريقها لتحقيق أكبر زيادة أسبوعية في نحو ثلاثة أشهر بعد قراءة مفاجئة قوية للتضخم في الولايات المتحدة يوم الأربعاء دفعت المستثمرين للمراهنة على رفع أسعار الفائدة.

وتحول الدولار للخسائر منذ صباح يوم الجمعة بعد أن أظهر مسح لجامعة ميشيجان أن معنويات المستهلكين في الولايات المتحدة في أوائل نوفمبر تشرين الثاني انخفضت لأدنى مستوى في عقد إذ تضررت المستويات المعيشية للأسر بسبب تفاقم التضخم مع وجود قليلين ممن يعتقدون أن ما يفعله صانعو السياسيات يكفي لتخفيف حدة المسألة.

وبحلول الساعة 20:17 بتوقيت جرينتش، تراجع مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل سلة عملات، 0.04 بالمئة إلى 95.116 بعد أن هبط إلى 94.991 بسبب تقرير معنويات المستهلكين. وكان مؤشر الدولار قد ارتفع في وقت سابق من الجلسة إلى أعلى مستوى منذ يوليو تموز 2020.

كما تراجع الدولار 0.14 بالمئة أمام الين مسجلا 113.915 بعد أن وصل إلى مستوى منخفض بلغ 113.77.

وهبط اليورو 0.06 بالمئة مسجلا 1.1443 دولار بعد أن وصل في وقت سابق إلى قرب أدنى مستوى في 16 شهرا مسجلا 1.433 دولار.

وسجل الجنيه الإسترليني في أحدث تداولات ارتفاعا بنسبة 0.39 بالمئة مقابل الدولار. وحققت العملة البريطانية مكاسب في وقت متأخر من نهار يوم الجمعة مع تراجع العملة الأمريكية بعد أن قال الاتحاد الأوروبي إنه ملتزم بالتوصل لاتفاق مع بريطانيا فيما يتعلق بأيرلندا الشمالية.

أما الدولار الأسترالي الحساس للمخاطرة، فقد ارتفع 0.53 بالمئة مسجلا 0.733 دولار أمريكي بعد أن هبط في وقت سابق إلى مستوى متدن بلغ 0.7277 لأول مرة منذ أكثر من شهر.

وعلى صعيد العملات المشفرة، تراجعت بتكوين واحدا بالمئة مسجلة 64,104.89 دولار بعد أن لامست لفترة وجيزة مستوى مرتفعا قياسيا عند 69 ألف دولار في وقت سابق من الأسبوع.

(إعداد سلمى نجم للنشرة العربية – تحرير أحمد حسن)

الدولار يسجل ذروة 16 شهرا وسط مخاوف بشأن التضخم

طوكيو (رويترز) – اتجه الدولار نحو تسجيل أفضل أداء أسبوعي في حوالي خمسة أشهر مقابل عملات رئيسية يوم الجمعة وسط رهانات على أن مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي سيرفع أسعار الفائدة مبكرا بعد بيانات هذا الأسبوع أظهرت أسرع وتيرة لارتفاع التضخم في الولايات المتحدة منذ ثلاثة عقود.

وسجل مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية أمام ست عملات، ذروة جديدة هي الأعلى في 16 شهرا عند 95.256، متجها نحو تسجيل مكسب أسبوعي 1.08 بالمئة، وهو الأعلى منذ 20 يونيو حزيران.

وتراجع اليورو مجددا إلى أدنى مستوى في 16 شهرا عند 1.1439 دولار ونزل الجنيه الإسترليني إلى 1.33565 دولار، أدنى مستوى هذا العام.

أظهرت بيانات يوم الأربعاء ارتفاعا كبيرا في أسعار المستهلكين الأمريكيين الشهر الماضي بأسرع وتيرة سنوية منذ 1990، مما أثار شكوكا حول وجهة نظر مجلس الاحتياطي الاتحادي أن ضغوط الأسعار ستكون “مؤقتة” وعزز تكهنات بأن صناع السياسة سيرفعون أسعار الفائدة أقرب مما كان متوقعا.

وصعد الدولار إلى 114.265 ين يوم الجمعة، مسجلا ذروة أسبوع.

كما بلغ أعلى مستوى في أسبوعين ونصف عند 0.9224 فرنك سويسري لليوم الثاني على التوالي.

أما الدولار الأسترالي شديد التأثر بالمخاطر فقد تراجع إلى 0.7283 دولار أمريكي للمرة الأولى في أكثر من شهر.

ونزل نظيره النيوزيلندي إلى 0.7005 دولار وهو مستوى لم يشهده منذ 14 أكتوبر تشرين الأول.

(إعداد دعاء محمد للنشرة العربية)