أسهم أوروبا تصعد بفضل شركات التكنولوجيا

(رويترز) – واصلت الأسهم الأوروبية مكاسبها يوم الخميس مدعومة بأسهم التكنولوجيا والتعدين وسط توقعات بموسم أرباح قوي حتى في ظل مخاوف المستثمرين من ارتفاع التضخم الذي يعوق الانتعاش الاقتصادي.

وبحلول الساعة 0710 بتوقيت جرينتش ارتفع المؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية 0.7 بالمئة مع صعود أسهم التعدين 2.1 بالمئة وشركات التكنولوجيا 1.4 بالمئة.

كانت شركات أشباه الموصلات الأوروبية من بين أكبر الرابحين بعد أن سجلت شركة تي.إس.إم.سي التايوانية العملاقة للرقائق قفزة بواقع 13.8 بالمئة في أرباح الربع الثالث نتيجة الطلب المتزايد على أشباه الموصلات.

وينتظر المستثمرون بيانات أسعار المنتجين في الولايات المتحدة في وقت لاحق يوم الخميس ومن المتوقع أن تظهر القراءة ارتفاعا في الأسعار.

(إعداد سها جادو للنشرة العربية)

 

الأسهم الأوروبية تصعد بفعل نتائج قوية من ساب و(إل في إم اتش)

(رويترز) – ارتفعت سوق الأسهم الأوروبية يوم الأربعاء بعد أن ساعدت توقعات متفائلة للأرباح من مجموعة ساب الألمانية لبرامج الكمبيوتر ومبيعات فصلية قوية من صانع السلع الكمالية الفرنسي (إل في إم اتش) في تهدئة المخاوف بشأن التضخم.

وبعد بعض الضعف عند الفتح، سجل المؤشر ستوكس 600 الأوروبي أعلى مستوياته في أسبوعين وأغلق مرتفعا 0.7 بالمئة، وهي نفس مكاسب المؤشر الألماني داكس، في حين صعد المؤشر كاك 40 الفرنسي 0.8 بالمئة.

ودفعت انخفاضات في أسهم البنوك المؤشر فايننشال تايمز 100 في بورصة لندن ليغلق مرتفعا 0.2 بالمئة فقط.

وقفزت أسهم ساب، شركة التكنولوجيا الأعلى قيمة في أوروبا، حوالي أربعة بالمئة بعد أن زادت توقعاتها للأرباح للعام بكاملة لثالث مرة في أعقاب أداء فصلي قوي.

وصعد سهم (إل في إم اتش) 3.2 بالمئة بدعم من زيادة قوية في مبيعات قسم الأزياء والمنتجات الجلدية في الربع الثالث، لكن مجمل نمو الإيرادات في آسيا والولايات المتحدة تراجع بعد أداء فلكي في النصف الأول من العام.

وتلقت المعنويات دعما أيضا من تسارع غير متوقع في نمو صادرات الصين في سبتمبر أيلول.

ومن ناحية أخرى، أظهرت بيانات للتضخم في الولايات المتحدة زيادة قوية في سبتمبر أيلول، مما يبقي مجلس الاحتياطي الاتحادي في مسار نحو البدء بتقليص إجراءاته التحفيزية في نوفمبر تشرين الثاني. وتتوقع الأسواق الآن زيادة في أسعار الفائدة الأمريكية بحلول سبتمبر أيلول2022.

(اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية)

 

أسهم أوروبا تواصل خسائرها وسهم ساب الألمانية يصعد بعد رفع توقعات

(رويترز) – واصلت الأسهم الأوروبية خسائرها يوم الأربعاء بفعل قلق المستثمرين من احتمال ارتفاع التضخم وتباطؤ النمو، وساعد سهم شركة البرمجيات الألمانية ساب على الحد من خسائر مؤشر الشركات القيادية في ألمانيا بعد توقعات أرباح قوية.

وبحلول الساعة 0710 بتوقيت جرينتش انخفض المؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية 0.4 بالمئة. ونزل المؤشر داكس الألماني 0.2 بالمئة وتراجع المؤشر كاك 40 الفرنسي 0.5 بالمئة.

وصعد سهم شركة ساب 2.6 بالمئة بعدما رفعت توقعاتها للعام بالكامل لثالث مرة في أعقاب أداء فصلي قوي.

وانخفض سهم شركة السلع الفاخرة الفرنسية إل.في.إم.إتش 0.1 بالمئة بفعل تراجع نمو الإيرادات الكلي في آسيا والولايات المتحدة بعد أداء متميز في النصف الأول.

وكان سهم شركة طلبات الطعام وخدمات التوصيل عبر الإنترنت جاست إيت تيكاواي الأكثر تراجعا على المؤشر ستوكس 600 إذ انخفض خمسة بالمئة بعدما تلقت الشركة طلبات أقل من توقعات المحللين في الربع الثالث.

وانخفضت أسهم شركات موردة لأبل ومنها إس.تي ميكرو إلكترونيكس وإنفينيون تكنولوجيز وإيه.إم.إس بين واحد واثنين بالمئة بعد تقرير لوكالة أنباء بلومبرج ذكر أن الشركة ستخفض على الأرجح إنتاجها لهاتف آيفون 13.

(إعداد مروة سلام للنشرة العربية – تحرير منير البويطي)

 

الأسهم الأوروبية تنخفض بفعل مخاوف التضخم قبيل انطلاق موسم أرباح الشركات

(رويترز) – تراجعت سوق الأسهم الأوروبية يوم الثلاثاء إذ يخشى المستثمرون أن زيادات حادة في أسعار السلع الأولية ستعرقل تعافيا في أرباح الشركات.

وأنهى المؤشر ستوكس 600 الأوروبي جلسة التداول منخفضا 0.1 بالمئة، ليحوم حول مستويات منخفضة حوالي أربعة بالمئة عن ذروته التي سجلها في أغسطس آب.

وينطلق موسم أرباح الشركات الأوروبية للربع الثالث من العام في وقت لاحق يوم الثلاثاء عندما تعلن مجموعة (إل في إم اتش) الفرنسية نتائجها، في حين سيبدأ في الولايات المتحدة يوم الأربعاء.

وتخلت أسهم شركات التعدين عن بعض مكاسبها القوية التي سجلتها في جلسة الاثنين مع انحسار صعود أسعار السلع الأولية في حين انخفضت أسهم قطاعي السيارات والسفر مجتمعين حوالي 0.5 بالمئة.

وتراجعت أسهم شركات صناعة السيارات 0.3 بالمئة بعد بيانات أظهرت أن مبيعات السيارات في الصين، وهي شريك تجاري رئيسي لأوروبا، هبطت 19.6 بالمئة في سبتمبر أيلول.

وواصل المؤشر داكس الألماني خسائره لثالث جلسة على التوالي وأغلق منخفضا 0.3 بالمئة بعد أن تراجع مؤشر رئيسي للثقة الاقتصادية في ألمانيا، أكبر اقتصاد في أوروبا، لخامس شهر على التوالي.

وجاءت قطاعات دفاعية، مثل المرافق والعقارات، بين عدد قليل من الرابحين في جلسة الثلاثاء.

والمؤشر ستوكس 600 بلا تغير يذكر عن مستواه في بداية الشهر من حيث النسبة المئوية بعد أن هبط 3.4 بالمئة في سبتمبر أيلول. لكنه مرتفع حوالي 14 بالمئة عن مستواه في بداية العام.

(اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية)

 

أسهم أوروبا تهبط مع تراجع شركات التكنولوجيا والحذر من الوظائف الأمريكية

(رويترز) – تراجعت الأسهم الأوروبية يوم الجمعة إذ بدد انخفاض قطاع التكنولوجيا تأثير المكاسب في أسهم النفط والسيارات، في حين ظل المستثمرون على حذرهم قبل بيانات الوظائف الأمريكية.

ونزل المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.2 بالمئة بعد أن انخفضت أسهم التكنولوجيا 0.9 بالمئة، في حين قفزت أسهم النفط والغاز 1.1 بالمئة جراء ارتفاع أسعار النفط وسط شكوك في أن الحكومة الأمريكية ستسحب من احتياطياتها الاستراتيجية.

ومع ذلك كان المؤشر القياسي في طريقه لتحقيق مكاسب أسبوعية إذ أدى الارتياح حيال الرفع المؤقت لسقف الديون الأمريكية إلى تبديد المخاوف من أن يؤدي ارتفاع تكاليف الطاقة إلى زيادة التضخم.

وصعدت أسهم شركات السفر في المملكة المتحدة بما في ذلك آي.إيه.جي المالكة للخطوط الجوية البريطانية وويتبريد ورايان إير بين 0.5 و2.9 بالمئة.

ومع ذلك تراجعت أسهم شركة السفر تي.يو.آي المدرجة في المملكة المتحدة 12.3 بالمئة.

(إعداد سها جادو للنشرة العربية – تحرير أحمد صبحي)

 

تحركات الأسواق العالمية والعربية في ظل اقتراب صدور مؤشر تقرير ADP للتوظيف في الولايات المتحدة الأمريكية‎‎

أسبوع تداول جديد والعديد من التحركات مع اقتراب صدور مؤشر تقرير ADP للتوظيف الصادر من المكتب الرسمي لإحصائيات الموارد البشرية في الولايات المتحدة الأمريكية خلال يوم الجمعة القادمة، وبحسب ذلك سيتم الحديث عن أهم التحركات في أسواق البورصة العالمية والتطرف في النهاية إلي الأسواق العربية والسعودية منها:

أولا : الذهب يسجل أعلى مستوياته منذ شهر إلى اليوم بفعل انخفاض الدولار الأمريكي

سجلت أسعار الذهب ارتفاعا لليوم الثاني على التوالي بفعل انخفاض الدولار الأمريكي مقابل سلة العملات العالمية الأخرى، وذلك قبيل صدور العديد من البيانات الإقتصادية الهامة من الولايات المتحدة الأمريكية.

ليسجل بذلك الذهب ارتفاع بنسبة 0.3 بالمئة، ليتم التداول عليه عند سعر 1,817.02 دولار، مقارنة مع الإفتتاحية عند سعر 1,812.14 دولار، كما وقد حقق الملاذ الآمن بالأمس ارتفاعاص بنسبة 0.2 بالمئة.

كما ونشير بذكر إلى انخفاض مؤشر الدولار الأمريكي لليوم الرابع على التوالي بحوالي الواحد بالمئة، ملامساً بذلك أدنى مستوياته منذ حوالي شهر إلي اليوم عند النقطة 92.46، وذلك بسبب انخفاض عمليات الشراء على الدولار الأمريكي، عقب التصريحات الأخيرة لرئيس مجلس الإحتياطي الفيدرالي في منتدى جاكسون هول يوم الجمعة الماضية، والتي قلص من خلالها من احتمالات رفع أسعار الفائدة في الوقت الحالي.

الأمر الذي يزيد من احتمالية زيادة الخسائر للعملة الامريكية خلال الوقت الحالي وذلك يدعم احتمالية ارتفاع الملاذ الآمن خلال الفترة الحالية بحكم العلاقة العكسية بينهما.

ثانيا: النفط يوسع من مكاسبه بعد انخفاض مخزونات الخام الأمريكية 

حيث ارتفعت أسعار النفط خلال تداولات اليوم لتكمل بذلك مكاسبها التي توقفت عنها خلال  الأمس، وكان ذلك بدعم من البيانات الأولية التي صدرت عن معهد البترول الأمريكي، بخصوص انخفاض مخزونات الخام في الولايات المتحدة الأمريكية عن الأسبوع المنصرم، ونحن نترقب البيانات الرسمية التي ستصدر خلال اليوم من وكالة الطاقة الأمريكية.

وبحسب ذلك فقد ارتفع الخام الأمريكي بنسبة 1.0 بالمئة ليسجل مستوى 69.21 دولار، مقارنة مع مستوى الإفتتاح عند 68.43 دولار، كما وقد ارتفع الخام برنت بنسبة 1.0 بالمئة، مسجلاً بذلك سعر 72.36 دولار مقارنة مع الإفتتاحية عند 71.63 دولار للبرميل.

وخلال التسوية يوم الأمس الثلاثاء، فقد انخفض الخام الأمريكي بنسبة 0.9 بالمئة مسجلاً بذلك أول خسارة خلال الجلسات الثلاثة الأخيرة، كما وفقد الخام برنت 2.1 بالمئة أيضاً.

وبحسب البيانات الأولية  التي أعلن عنها معهد البترول الأمريكي، فقد  انخفضت المخزونات التجارية في البلاد بحوالي 4.0 مليون برميل خلال الأسبوع المنتهي في 27  من شهر أغسطس، مسجلاً بذلك سادس انخفاض أسبوعي على التوالي.

ثالثا: الأسهم الأوروبية تحقق مكاسبها خلال اليوم بدعم من قطاع السفر والترفيه

حيث ارتفعت الأسهم الأوروبية خلال تعاملات اليوم، وسط معنويات إيجابية تسيطر على المستثمرين، وذلك في ظل انحسار المخاوف حول تفشي انتشار السلالة دلتا من فيروس كورونا في أوروبا.

و حسب ذلك كانت التحركات كالآتي:

  •  ارتفع مؤشر يورو ستوك 50  بنسبة 0.9 بالمئة في أوروبا.
  •  كما ارتفع مؤشر كاك 40 نسبة 1.2 بالمئة في فرنسا.
  • وصعد  مؤشر داكس قرابة 0.2 بالمئة في ألمانيا.
  • بينما في لندن ارتفع مؤشر فايننشال تايمز 100 نسبة 0.9 بالمئة.
  • و ارتفع مؤشر داو جونز ستوكس أوروبا 600 بحوالي 0.6 بالمئة عند النقطة 475.13 وقد أنهى المؤشر جلسة يوم الأمس منخفضاً بنسبة 0.4 بالمئة.
  • وصعد مؤشر ستوكس أوروبا خلال تداولات اليوم مع وجود معظم البورصات والقطاعات الرئيسية في أوروبا في المنطقة الخضراء.
  • بينما ارتفعت العقود الآجلة لمؤشر ستاندرد آند بورز 500 بأكثر من 0.2 بالمئة وقد أنهى المؤشر تداولات يوم الأمس منخفضاً بنسبة 0.1 بالمئة عند النقطة 4,537.36.
  • كما تصدر قطاع السفر والترفيه، قائمة القطاعات الرابحة في أوروبا، مع ارتفاع بحوالي 2.0 بالمئة.

رابعا: مؤشرات الأسهم الآسيوية تتداول بإيجابية خلال اليوم الأول من شهر سبتمبر

 استهلت مؤشرات الأسهم الآسيوية ثالث جلسات الأسبوع على تباين في الآداء في مجملها إيجابية، في ظل تراجع الدولار قليلاً من أدنى مستوياته في ثلاثة أسابيع، حيث عادت المخاوف بشأن تباطؤ النمو العالمي في العديد من الأسواق تعكر مزاج المتداولين.

على صعيد آخر، تابعنا يوم السبت انتهاء فعاليات منتدى جاكسون هول التي صرح من خلالها محافظ الإحتياطي الفيدرالي جيروم باول بأنه سيتم سحب دعم الإحتياطي الفيدرالي خلال جائحة كورونا بشكل تدريجي وأن الإحتياطي الفيدرالي ليس على عجلة بخصوص رفع أسعار الفائدة خلال الفترة الحالية.

 و بحسب ذلك كانت تحركات المؤشرات الآسيوية اليوم الأربعاء كالتالي:

  • حيث ارتفع مؤشر توبكس الأوسع نطاقاً في اليابان بنسبة 0.99% ليربح 19.50 نقطة ويصل إلى المستوى 1,980.20.
  • وارتفع مؤشر نيكاي 225 الرئيسي للأسهم اليابانية بنسبة 1.27% ليربح هو الآخر 357.27 نقطة ويصل إلى المستوى 28,446.81.
  • كما ارتفع مؤشر CSI 300 للأسهم الصينية بنسبة 1.52% ليربح 72.89 نقطة ويصل إلى المستوى 4,878.50.
  • وارتفع مؤشر شنغهاي للأسهم الصينية بنسبة 0.83% ليربح هو الأخر 29.41 نقطة ويصل إلى المستوى 3,573.35.
  • أما مؤشر هانج سينج لأسهم هونج كونج فشهد ارتفاعاً بنسبة 0.61% ليربح 158.86 نقطة ويصل إلى المستوى 26,037.85.
  • كما ارتفع مؤشر كوسبي لأسهم كوريا الجنوبية بنسبة 0.40% ليربح هو الأخر 12.74 نقطة ويصل إلى المستوى 3,212.01.
  • وارتفع مؤشر NZX 50 لأسهم نيوزيلندا بنسبة 0.15% ليربح 19.80 نقطة ويصل إلى المستوى 13,238.62.
  • كما ويشهد مؤشر S&P/ASX 200 الأسهم أستراليا انخفاضاً بنسبة 0.28% ليخسر 21.20 نقطة ويصل إلى المستوى 7,513.70.

خامسا : المؤشر العام للسوق السعودي يحقق أرباحا بنسبة 0.57 في اليوم الاول من شهر سبتمبر

حيث واصل المؤشر العام للسوق السعودي المكاسب بأولى جلسات الشهر الجديد بنسبة بلغت 0.57% بما يعادل 64.189 نقطة.

 وكانت تحركات الأسهم بالسوق السعودي خلال تعاملات اليوم الأربعاء 1 سبتمبر كالتالي:

  • واصل سهم معادن (1211) الإرتفاع ليكسب السهم مكاسب بنسبة بلغت 2.54% بما يعادل 1.80 نقطة.
  • ارتفع سهم صناعة الورق (2300) ليحقق السهم مكاسب بنسبة بلغت 0.96% ليكسب السهم نحو 60 هللة.
  • كما واصل مؤشر تجزئة السلع الكمالية (TRI) الصعود ليحقق مكاسب بنسبة بلغت 1.19% بما يعادل 131.671 نقطة.
  • ارتفع قليلاً سهم الصادرات (4140) ليحقق السهم مكاسب بنسبة بلغت 0.35% ليكسب السهم نحو 40 هللة.
  • كما وارتفع سهم الرياض ريت (4330) ليحقق السهم مكاسب بنسبة بلغت 0.20% ليكسب السهم نحو 2 هللة.
  • ارتفع سهم الأندلس (4320) ليحقق مكاسب قوية بنسبة بلغت 2.87% ليكسب نحو 62 هللة.
  • كما وارتفع سهم سابك (2010) بتداولات ليحقق السهم مكاسب بنسبة بلغت 0.82% ليكسب السهم نحو ريال.
  • صعد سهم البلاد (1140) ليرتفع السهم محققاً مكاسب بنسبة بلغت 0.59% ليكسب السهم نحو 25 هللة.
  • واصل سهم كيمانول (2001) الصعود محققاً مكاسب بنسبة بلغت 1.60% ليكسب السهم نحو 45 هللة.
  • تراجع سهم الصقر للتأمين (8180) ليسجل السهم خسائر بنسبة بلغت -0.58% ليخسر السهم نحو 10 هللة.
  • كما وتراجع سهم مشاركة ريت (4335) ليسجل خسائر بنسبة بلغت 0.20% ليخسر نحو 2 هللة.
  • عاود سهم أسيج (8150) الإنخفاض ليسجل السهم خسائر بنسبة بلغت 0.23% ليخسر السهم نحو 10 هللة.
  • تراجع سهم بترورابغ (2380) مسجلاً خسائر في آخر جلساته بنسبة بلغت 1.44% ليخسر السهم نحو 36 هللة.
  • كما وتراجع سهم الرياض التعمير (4150) ليسجل السهم خسائر بنسبة بلغت 0.79% ليخسر السهم نحو 25 هللة.

 

أسهم أوروبا تغلق مستقرة مع تجاذب السوق بين خسائر للمرافق ومكاسب للسفر والبنوك

(رويترز) – أغلقت الأسهم الأوروبية مستقرة يوم الأربعاء مع تجاذب السوق بين خسائر لقطاع المرافق ومكاسب لقطاعي السفر والبنوك، بينما تتحرك الأسواق العالمية في نطاقات ضيقة قبل مؤشرات مرتقبة على سياسة مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي هذا الأسبوع.

وأغلق المؤشر ستوكس 600 الأوروبي بلا تغير يذكر عند 471.84 نقطة بعد إغلاق قياسي في للأسهم الأمريكية في بورصة وول ستريت. والمؤشر القياسي الأوروبي نفسه على بعد أقل من واحد بالمئة من ذروته.

وارتفعت أسهم شركات السفر والترفيه 1.8 بالمئة لتصل إلى أعلى مستوى لها في أسبوعين تقريبا في حين زادت أسهم البنوك 1.8 بالمئة.

وكان قطاع المرافق الأسوأ أداء، إذ انخفض 0.8 بالمئة، وقادت أسهم شركات المرافق الإيطالية الكبرى تيرنا وسنام وإيتالجاز الخسائر بعد أن صارت توقعات شركة السمسرة آر.بي.سي للعوائد المستقبلية أكثر سلبية.

وتراجعت الأسهم الألمانية 0.3 بالمئة.

أظهر مسح أجراه معهد إيفو أن معنويات الشركات تراجعت للشهر الثاني على التوالي في أغسطس آب، إذ صارت نظرة الشركات باهتة حيال الأشهر المقبلة بسبب ارتفاع حالات الإصابة بكوفيد-19 وعجز على صعيد الإمدادات.

وتوقع استطلاع للرأي أجرته رويترز شمل 18 محللا أن الأرباح القوية ستبقي الأسهم الأوروبية بالقرب من المستويات القياسية الحالية في الفترة المتبقية من 2021، بينما ستكون المكاسب محدودة بفعل المخاوف المتعلقة بتشديد السياسة النقدية الأمريكية والانتخابات الألمانية وحملة تنظيمية صينية.

(إعداد محمود سلامة للنشرة العربية- تحرير وجدي الالفي)

 

موجة من الاندماجات والاستحواذات وأرباح قوية للشركات تدفعان الأسهم الأوروبية إلى ذروة جديدة

(رويترز) – أغلقت الأسهم الأوروبية عند ذروة جديدة يوم الاثنين بدعم من موجة من الاستحواذات والاندماجات وأرباح قوية من بضع شركات في القطاع المالي، وهو ما ساعد السوق في تسجيل بداية قوية لشهر أغسطس آب.

وأنهى المؤشر ستوكس 600 الأوروبي جلسة التداول مرتفعا 0.6 بالمئة ليسجل مستوى إغلاق قياسيا عند 464.45 نقطة، وجاء قطاعا التجزئة والتكنولوجيا في مقدمة الرابحين.

وقفز سهم ميجيت البريطانية لهندسة الطيران 56.7 بالمئة ليأتي كأكبر الرابحين بين الأسهم المدرجة في المؤشر ستوكس 600، مسجلا مستوى قياسيا مرتفعا بعد أن قالت شركة باركر هانيفين الصناعية الأمريكية إنها ستشتري منافستها بالمملكة المتحدة في صفقة بقيمة 8.76 مليار دولار.

ومن بين أكثر من نصف الشركات المدرجة في المؤشر ستوكس 600 التي أعلنت حتى الآن عن نتائج الربع الثاني، سجلت 67 بالمئة منها أرباحا فاقت التوقعات، بحسب بيانات رفينيتيف.

وساعدت أجواء التفاؤل التي تحيط بأرباح الشركات الأوروبية وإعادة فتح الاقتصادات المؤشر ستوكس 600 القياسي في إنهاء شهر يوليو تموز على سادس مكاسب شهرية على التوالي، على الرغم من القلق بشأن التضخم وقفرة في الإصابات بفيروس كورونا في آسيا وحملة تنظيمية واسعة في الصين.

(اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية)

 

الأسهم الأوروبية تصعد بدعم من مكاسب للسلع الأولية والسوق تترقب كلمة باول

(رويترز) – أغلقت سوق الأسهم الأوروبية مرتفعة يوم الثلاثاء مع استفادة أسهم قطاعي التعدين والطاقة من استقرار أسعار السلع الأولية بينما يترقب المستثمرون كلمة لرئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي جيروم باول.

وأنهى المؤشر ستوكس 600 الأوروبي جلسة التداول مرتفعا 0.3 بالمئة. وصعدت أسهم شركات التعدين 1.3 بالمئة مع استقرار أسعار المعادن الصناعية فيما يبدو بعد قفزة حادة مؤخرا.

وارتفعت أسهم شركات الكيماويات 1.1 بالمئة إلى مستوى قياسي مع تفضيل المستثمرين قطاعات من المرجح أن تكون أكبر مستفيد من تعاف اقتصادي هذا العام.

وجاء بين الرابحين أيضا القطاعات الحساسة للنمو الاقتصادي مثل البنوك والصناعة وسط إشارات إلى أن البنك المركزي الأمريكي قد يبدأ قريبا زيادة أسعار الفائدة.

وتنتظر السوق شهادة باول في الكونجرس الأمريكي في وقت لاحق يوم الثلاثاء.

وقال محللون أنه إذا عبًر باول عن اعتقاد بأن تطبيع السياسة النقدية ينبغي أن يبدأ في الأشهر المقبلة فإن الأسهم والأصول الأخرى العالية المخاطر من المرجح أن تعاود التراجع.

وبعد أن سجلت أسوأ أسبوع لها في أربعة أشهر يوم الجمعة تلقى المؤشر ستوكس 600 الأوروبي دعما من تعليقات مشجعة من رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاجارد بشأن النمو الاقتصادي.

ومن بين القطاعات الأوروبية الرابحة في جلسة يوم الثلاثاء، صعدت أسهم شركات النفط والغاز 0.9 بالمئة مع تعافي أسعار النفط من خسائرها التي منيت بها مؤخرا في حين جاء القطاع العقاري بين أكبر الرابحين.

وارتفعت أسهم شركات السفر والترفيه 0.5 بالمئة بعد أن قال وزير الصحة البريطاني مات هانكوك إن بلاده تعمل على تخفيف قيود السفر للأشخاص الذين حصلوا على تطعيم كامل.

(اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية)

 

صعود أسهم أوروبا وآمال التعافي ترفع البنوك وشركات التعدين

(رويترز) – صعدت الأسهم الأوروبية لمستويات قياسية يوم الثلاثاء إذ طغى التفاؤل حيال تعاف اقتصادي من جائحة كوفيد-19 بقيادة التحفيز على مخاوف من تشديد بنوك مركزية عالمية السياسة النقدية أبكر مما هو متوقع.

وصعد المؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية 0.1 بالمئة بحلول الساعة 0703 بتوقيت جرينتش وقادت المكاسب الأسهم شديدة التأثر بالاقتصاد ومن بينها البنوك وشركات التعدين والطاقة.

وتراجعت هذه المجموعة من الأسهم في الأسبوع الماضي في أعقاب إشارات من مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) بأن التضخم يرتفع أكثر من المتوقع، لكن رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاجارد هدأت هذه المخاوف يوم الاثنين بقولها إن هناك اختلافا في الظروف بين منطقة اليورو والولايات المتحدة.

ويترقب المستثمرون هذا الأسبوع مجموعة من المتحدثين من مجلس الاحتياطي الاتحادي لتهدئة التقلبات في السوق قائلين إن رد الفعل

لاجتماع الأسبوع الماضي كان مبالغا فيه.

(إعداد هالة قنديل للنشرة العربية – تحرير معتز محمد)