أسهم أوروبا ترتفع بعد أسبوع متقلب

(رويترز) – ساعدت أسهم شركات النفط في دعم الأسهم الأوروبية يوم الاثنين بعد خسائر كبيرة الأسبوع الماضي إذ أثرت المخاوف من سلالة أوميكرون من فيروس كورونا وتوقعات السياسة النقدية الأمريكية على معنويات المستثمرين.

وصعد المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.7 بالمئة بحلول الساعة 0818 بتوقيت جرينتش وارتفعت أسهم قطاع الطاقة 1.4 بالمئة. وزادت أسعار النفط بأكثر من دولار للبرميل بعد أن رفعت السعودية، أكبر مصدر للنفط، أسعار الخام الذي تبيعه لآسيا والولايات المتحدة.

ومما ساعد في تهدئة بعض المخاوف المتعلقة بالمتحور أوميكرون، قال مسؤول بالقطاع الصحي من جنوب أفريقيا في مطلع الأسبوع إن المتحور يتسبب في أعراض متوسطة الشدة في حين قال أكبر مسؤول عن الأمراض المعدية في الولايات المتحدة أنتوني فاوتشي لشبكة سي.إن.إن الإخبارية “لا يبدو أن هناك درجة كبيرة من شدة الأعراض” حتى الآن.

(إعداد لبنى صبري للنشرة العربية – تحرير منير البويطي)

بتكوين عند مستويات أوائل أكتوبر دون 50 ألف دولار بعد صفعة نهاية الأسبوع

هونج كونج (رويترز) – حومت بتكوين قرب مستوى 49 ألف دولار يوم الاثنين، بانخفاض 1.5 بالمئة خلال اليوم، إذ تكبد المتعاملون خسائر بعد عطلة نهاية أسبوع قاسية فقد سعر أكبر الأصول الرقمية في العالم في وقت ما خلالها أكثر من خمس قيمته.

أعاد هذا المسار سعر بتكوين والمبلغ المستثمر في العقود الآجلة لها إلى ما كانا عليه في أوائل أكتوبر تشرين الأول، قبل الارتفاع الهائل في الأسعار الذي دفع العملة إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق عند 69 ألف دولار في العاشر من نوفمبر تشرين الثاني.

وكانت العملة المشفرة الأخرى إيثر، وهي ثاني أكبر عملة مشفرة في العالم والتي تدعم شبكة إيثيريوم، قد تراجعت هي الأخرى يوم السبت ولكن بشكل أقل حدة.

وفي أحدث تعاملات، بلغت 4112 دولارا مقارنة مع أعلى مستوياتها المسجل في العاشر من نوفمبر تشرين الثاني عند 4868 دولارا، لكنها حققت مكاسب مطردة مقابل منافستها الأكبر.

فقد سجلت إيثر في أحدث تعاملات 0.086 بتكوين، وهو أعلى مستوى منذ مايو أيار 2018.

(إعداد محمود سلامة للنشرة العربية – تحرير سها جادو)

تراجع الليرة التركية لقاع جديد أمام الدولار

إسطنبول (رويترز) – تراجعت الليرة التركية 0.7 بالمئة مقابل الدولار يوم الاثنين، لتعود من جديد لأدنى مستوياتها أمام العملة الأمريكية متأثرة باستمرار المخاوف بشأن سياسات التيسير النقدي للبنك المركزي على الرغم من ارتفاع معدل التضخم بأكثر من 21 بالمئة.

وسجلت الليرة التركية 13.8500 للدولار بحلول الساعة 0617 بتوقيت جرينتش، مقابل إغلاق يوم الجمعة الذي بلغ 13.7485. ولامست أدنى مستوى لها على الإطلاق عند 14.00 مقابل الدولار الأسبوع الماضي بعد تراجع كبير خلال الشهر الماضي.

(إعداد ندى صلاح للنشرة العربية – تحرير سها جادو)

المؤشر نيكي يرتفع 0.14% عند الفتح

طوكيو (رويترز) – فتح المؤشر نيكي الياباني يوم الاثنين على ارتفاع 0.14 بالمئة مسجلا 28,069.96 نقطة، في حين صعد المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.18 بالمئة إلى 1,961.38 نقطة.

(إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية)

صندوق الثروة السيادي السعودي يبيع حصة 5.01% في شركة الاتصالات السعودية

دبي (رويترز) – قالت شركة الاتصالات السعودية (إس.تي.سي) يوم الأحد إن صندوق الاستثمارات العامة، صندوق الثروة السيادي السعودي، يبيع حصة قدرها 5.01 بالمئة منها من خلال طرح أسهم ثانوي.

ويعتزم صندوق الاستثمارات العامة بيع 100.2 مليون سهم بنطاق سعري يتراوح بين 100 ريال و 116 ريالا للسهم، يتوقع أن تجلب ما يصل إلى 11.623 مليار ريال (3.10 مليار دولار) عند الحد الأقصى للنطاق.

وسيتقرر السعر النهائي في العاشر من ديسمبر كانون الأول.

ويملك صندوق الاستثمارات العامة حاليا 70 في المئة من أسهم شركة الاتصالات السعودية، وهي أكبر مشغل للاتصالات في المملكة كما تملك شركات تابعة ولها حصص في شركات تعمل في الكويت والبحرين والإمارات العربية المتحدة وتركيا.

وكانت رويترز قد ذكرت لأول مرة أن صندوق الاستثمارات العامة يعتزم بيع أسهم في شركة الاتصالات السعودية في يونيو حزيران، وهو ما أكده لاحقا صندوق الثروة السيادي.

وصندوق الاستثمارات العامة هو المحرك الرئيسي لرؤية السعودية 2030 لولي العهد الأمير محمد بن سلمان من أجل قيادة الاقتصاد بعيدا عن الاعتماد على النفط.

ويتبع الصندوق استراتيجية ذات شقين، حيث يقوم ببناء محفظة دولية من الاستثمارات بينما يستثمر محليا أيضا في مشاريع مثل المنطقة الاقتصادية الضخمة المعروفة باسم نيوم.

(الدولار = 3.7513 ريال سعودي)

(تغطية صحفية سعيد أزهر – إعداد محمد محمدين للنشرة العربية – تحرير أحمد حسن)

تقرير: غالبية أسواق الأسهم الخليجية تغلق مرتفعة في الجلسة الإفتتاحية للأسبوع الحالي

أغلقت غالبية أسواق الأسهم الخليجية ومصر على ارتفاع في مستهل الجلسة الإفتتاحية للتداول اليوم الأحد لجلسات تداول الأسبوع الحالي باستثناء بورصة قطر التي أغلقت على تراجع. صعود أسواق الأسهم في منطقة الشرق الأوسط يعود إلى جولة الرئيس الفرنسي الحالي إيمانويل ماكرون والتي نتج عنها العديد من الصفقات الإستثمارية في العديد من المجالات الإقتصادية والعسكرية وعلى صعيد الطاقة.

على صعيد متحور أوميكرون Omicron المكتشف حديثاً فلا تزال الأمور تحت السيطرة في منطقة الخليج والشرق الأوسط، أعلنت المملكة العربية السعودية عن حالة واحدة مكتشفة بالفيروس وكذلك دولة الإمارات العربية المتحدة أيضاً. ولا يزال متحور أوميكرون تحت أنظار الأطباء داخل المعامل الطبية لمعرفة المزيد عنه الأمر الذي سيستغرق نحو أسبوعين وفق تصريحات منظمة الصحة العالمية WHO، والتي طالبت الجميع بالهدوء وعدم الشعور بالهلع والذعر من المتحور الجديد.

أسعار النفط الخام أغلقت على تراجع بحلول نهاية تداولات الجلسة الختامية للأسبوع الماضي يوم الجمعة للأسبوع السادس على التوالي، حيث استقر العقود الآجلة لخام برنت Crude Brent مع الإغلاق عند مستوى 70.54 دولا رللبرميل، أما العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي Crude WTI فقد أغلقت عند مستوى 66.58 دولار للبرميل.

انخفاض أسعار النفط الخام تعود إلى مخاوف المستثمرين من تأثير متحور أوميكرون على الطلب العالمي، مع بدء العديد من الدول بحظر رحلات الطيران الجوي لعدة وجهات وكذلك فرض قيود وتدابير احترازية جديدة على السفر والتنقل بين الدول، بالإضافة إلى عمليات الإغلاق الجزئي التي تشهدها أوروبا حالياً مع ارتفاع أعداد المصابين بفيروس كورونا. وقد ساهم أيضاً في انخفاض أسعار النفط الخام عالمياً سحب بعض الدول الكبرى من الإحتياطي الإستراتيجي لديها من النفط الخام مثل الولايات المتحدة والصين والهند واليابان من أجل السيطرة على ارتفاع أسعار النفط، التي تجاوزت مستوى 85 دولار للبرميل خلال أكتوبر الماضي مما أدى إلأى ارتفاع معدلات التضخم في العديد من الدول.

مؤشر سوق الأسهم السعودي “تاسي” أغلق مع ختام جلسة اليوم الأحد مرتفعاً بنحو 259.68 نقطة أو بنسبة 2.39% عند مستوى 11,142.47 نقطة. قاد ارتفاع المؤشر خلال جلسة اليوم خمسة أسهم جميعها أغلقت على النسبة العليا مثل سهم بترو رابغ الذي ارتفع بنحو 2.14 نقطة أو بنسبة 10% وسهم الصقر للتأمين الذي ارتفع بنحو 1.46 نقطة أو بنسبة 10% وسهم زجاج الذي ارتفع بنحو 3.45 نقطة أو بنسبة 9.97% وسهم صدر الذي ارتفع بنحو 7.80 نقطة أو بنسبة 9.95% وسهم أسمنت حائل الذي ارتفع بنحو 1.30 نقطة أو بنسبة 9.86%.

مؤشر سوق دبي المالي DFMI أغلق أيضاً مرتفعاً بنحو 16.64 نقطة أو بنسبة 0.54%، ليستقر عن مستوى 3,089.55 نقطة. وكان من بين أكثر الأسهم ارتفاعاً سهم بيت التمويل الخليجي بنسبة 14.71% وسهم دار التكافل بنسبة 11.29% وسهم الإثمار بنسبة 8.00% .

مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية ADX أغلق على ارتفاع بنحو 225.93 نقطة أو بنسبة 2.64% ليستقر عند مستوى 8,772.45 مع الإغلاق. وكانت أكثر الأسهم ربحاً سهم صناعات أسمنت الفجيرة بنسبة 13.88% وسهم الإمارات للإتصالات بنسبة 8.83% وسهم أسمنت رأس الخيمة بنسبة 7.77%.

بينما كان مؤشر بورصة قطر هو الوحيد الذي أغلق على تراجع بنحو -16.29 نقطة أو بنسبة -0.14%، ليستقر المؤشر مع حلول نهاية الجلسة عند مستوى 11,586.74 نقطة. وكانت أكثر الأسهم تراجعاً سهم إنماء بنسبة -2.08% وسهم ودام بنسبة -2.08% وسهم بنك الدوحة بنسبة -1.37%.

مؤشر بورصة البحرين أغلق على ارتفاع لجلسة اليوم الأحد بنحو 6.76 نقطة أو بنسبة 0.38%، ليستقر المؤشر عند مستوى 1,768.36 نقطة. وكانت أكثر الأسهم ارتفاعاً سهم مجموعة جي أف أتش المالية ش.م.ب بنسبة 4.19% وسهم البنك الأهلي المتحد ش.م.ب بنسبة 0.53% وسهم شركة البحرين للإتصالات السلكية واللاسلكية بنسبة 0.53%.

مؤشر بورصة الكويت أغلق مرتفعاً مع إغلاق جلسة اليوم الأحد بنحو 40.70 نقطة أو بنسبة 0.54%، ليستقر المؤشر مع نهاية جلسة التداول عند مستوى 7,573.31 نقطة. وكانت أكثر الأسهم ارتفاعاً خلال الجلسة سهم المنار بنسبة 8.73% وسهم آسيا بنسبة 7.58%.

مؤشر بورصة مسقط للأوراق المالية أغلق على ارتفاع طفيف أيضاً بنحو 2.22 نقطة أو بنسبة 0.11%، ليستقر المؤشر عند مستوى 2,068.51 بحلول نهاية الجلسة. وكانت أكثر الأسهم ارتفاعاً سهم نوبار للتجارة بنحو 0.18 نقطة أو بنسبة 9.63% وسهم الوطنية للكوابل بنحو 0.02 نقطة أو بنسبة 9.52% وسهم الإنتاج بنحو 0.07 نقطة أو بنسبة 7.37%.

أردوغان يأمل في استقرار الليرة التركية قريبا

إسطنبول (رويترز) – قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم السبت إنه يأمل في استقرار أسعار صرف العملات الأجنبية ومعدلات التضخم في فترة وجيزة، وتعهد مجددا بخفض أسعار الفائدة بعد هبوط تاريخي في قيمة الليرة التركية بلغت خلاله مستويات متدنية على نحو قياسي.

وتراجعت الليرة بنحو 30 بالمئة في الشهر الماضي في موجة بيع نتجت عن خفض كبير في أسعار الفائدة طبقه أردوغان، لكن خبراء اقتصاد وسياسيين من المعارضة قالوا إنه غير مدروس لأن من بين ما أدى إليه تصاعد التضخم.

وقال أردوغان في كلمة للحضور في مدينة سيرت بشرق البلاد “بإذن الله سنحقق استقرار أسعار الصرف خلال فترة وجيزة”.

وأضاف “تحدث طيب أردوغان عن خفض معدلات الفائدة أمس، ويتحدث عن خفض معدلات الفائدة اليوم، وسيتحدث عن خفض معدلات الفائدة غدا”. وتابع “لن أتراجع عن ذلك أبدا لأن أسعار الفائدة مرض يجعل الثري أكثر ثراء والفقير أكثر فقرا”.

ولامست الليرة مستوى متدنيا على نحو قياسي يوم الثلاثاء إذ جرى تداولها عند 14 ليرة مقابل الدولار. وسجلت إغلاقا قياسيا يوم الجمعة عند 13.7485. وهذا إلى الآن أسوأ أداء لعملة في الأسواق الناشئة هذا العام بعد أن فقدت 45 في المئة من قيمتها.

وقفز التضخم إلى أعلى معدل له منذ ثلاث سنوات ليصل إلى 21.3 في المئة في الشهر الماضي مما جعل أسعار الفائدة الحقيقية سلبية بشدة وهو مؤشر خطر أمام المستثمرين الذين يفرون من السوق التركية والمدخرين الأتراك الذين هرعوا إلى اقتناء العملات الصعبة لحماية ثرواتهم.

ورغم مطالبات المعارضة بإجراء انتخابات مبكرة، كرر أردوغان القول في الأسابيع الماضية إن خفض أسعار الفائدة مطلوب لتعزيز الصادرات والائتمان والوظائف والنمو الاقتصادي.

وفي لقاء منفصل في مدينة مرسين في جنوب تركيا حيث طالبت الحشود أردوغان بالاستقالة قال كمال كيليجدار أوغلو زعيم حزب الشعب الجمهوري، أكبر أحزاب المعارضة، إن تشكيل حكومة جديدة سيكون من شأنه إعفاء المزارعين والشركات الصغيرة من الفوائد على قروضهم.

وقال “هو (أردوغان) ليس في حاجة إلى الاستقالة، سنبعده بطريق آخر” مشيرا إلى الانتخابات التي ستجرى في تاريخ لن يتأخر عن منتصف عام 2023.

(إعداد مروة سلام ومحمد عبد اللاه للنشرة العربية – تحرير أحمد حسن)

باركيندو: أوبك ستواصل تعديلات الإمداد لسوق النفط

ميلانو (رويترز) – قال محمد باركيندو الأمين العام لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) يوم السبت إنها ستواصل تعديلاتها للإمدادات لسوق النفط.

وأضاف خلال ندوة عبر الإنترنت نظمها معهد آي.إس.بي.آي الإيطالي البحثي “سنواصل فعل أفضل ما نجيده لضمان تحقيق الاستقرار في سوق النفط على أساس مستدام”.

تراجعت أسعار النفط يوم الخميس بعد أن تمسكت أوبك وحلفاؤها بسياستهم الحالية المتمثلة في الزيادات الشهرية في إنتاج النفط على الرغم من المخاوف من أن السحب من احتياطيات الخام الأمريكية ومتحور فيروس كورونا الجديد أوميكرون سيزيدان الضغط على الأسعار.

وقال باركيندو إنه فيما يتعلق بالطلب على النفط فإن التقديرات في الوقت الحالي تشير إلى نمو يبلغ 5.7 مليون برميل يوميا. وقال “في عام 2022، نتوقع 4.2 مليون آخرين”.

وأضاف أن حالة عدم اليقين والتقلب في الأسواق يرجعان أيضا إلى عوامل خارجية مثل جائحة كوفيد الحالية، وليس بالضرورة إلى أسباب متعلقة بالنفط والغاز.

وقال باركيندو “نحن الآن في سبيلنا إلى إعادة مستوى الاستهلاك في عام 2022 إلى مستويات ما قبل كوفيد”.

وأضاف أن التوقعات تشير إلى أن النفط والغاز سيشكلان أكثر من نصف مزيج الطاقة العالمي في عام 2045 أو حتى منتصف القرن.

وقال في إشارة إلى مؤتمر جلاسجو للمناخ “بعد كل ما جرى إعلانه في جلاسجو، لم نر حتى الآن أي خريطة طريق ملموسة أو خططا لكيفية استبدال هذه النسبة البالغة 50 بالمئة… دون خلق اضطرابات لم يسبق لها مثيل في أسواق الطاقة”.

وأضاف “النفط والغاز ضروريان في المستقبل المنظور”.

(إعداد دعاء محمد ومحمد فرج للنشرة العربية – تحرير أحمد حسن)

بتكوين تفقد خمس قيمتها وعمليات بيع للعملات المشفرة بمليار دولار

(رويترز) – خسرت بتكوين خُمس قيمتها يوم السبت إذ أدى مزيج من جني الأرباح والمخاوف بشأن الاقتصاد الكلي إلى عمليات بيع للعملات المشفرة قيمتها نحو مليار دولار.

وهبطت بتكوين، أكبر وأشهر عملة مشفرة في العالم، 12 بالمئة بحلول الساعة 0920 بتوقيت جرينتش إلى 47,495 دولارا. وهوت خلال الجلسة إلى 41,967.5 دولار ليصل إجمالي خسائرها خلال اليوم إلى 22 بالمئة.

وتراجعت عملة إيثر أيضا أكثر من عشرة بالمئة مع عمليات البيع الواسعة للعملات المشفرة.

ويأتي التراجع في أعقاب أسبوع متقلب لأسواق المال. وهبطت الأسهم العالمية وعوائد السندات الأمريكية القياسية يوم الجمعة بعدما أظهرت بيانات تباطؤ نمو الوظائف بالولايات المتحدة في نوفمبر تشرين الثاني بينما استمر قلق المستثمرين حيال السلالة أوميكرون من فيروس كورونا.

كما تأتي عمليات البيع قبيل إدلاء مسؤولين تنفيذيين في ثماني شركات كبيرة للعملات المشفرة بشهاداتهم أمام لجنة الخدمات المالية بمجلس النواب الأمريكي في الثامن من ديسمبر كانون الأول.

ستكون شهاداتهم الأولى التي يدلي بها لاعبون رئيسيون في أسواق العملات المشفرة أمام النواب الأمريكيين فيما يواجه صناع السياسات صعوبات في التعامل مع تداعيات تلك العملات ويبحثون عن أفضل طريقة لتنظيمها.

وأظهرت بيانات من منصة كوينجلاس تسييل عملات مشفرة بنحو مليار دولار خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.

(إعداد دعاء محمد للنشرة العربية – تحرير مروة سلام)

وول ستريت تغلق على هبوط بسبب المخاوف من أوميكرون

(رويترز) – هبطت المؤشرات الرئيسية عند إغلاق بورصة وول ستريت يوم الجمعة،‭ ‬مع قيادة ناسداك الهبوط في الوقت الذي راهن فيه المستثمرون على أن تقرير الوظائف القوي لن يبطئ من تخفيف بنك الاحتياطي الاتحادي للدعم مع مواجهة الغموض بشأن سلالة أوميكرون المتحورة من فيروس كورونا.

وبعد فتحه على ارتفاع ظل الركود يخيم على وول ستريت بقية جلسة يوم الجمعة.

وأظهر تقرير وزارة العمل ، قبيل افتتاح الجلسة ، أنه على الرغم من ارتفاع نمو الوظائف غير الزراعية بشكل أقل من المتوقع في نوفمبر فقد انخفض معدل البطالة إلى 4.2 في المئة ، وهو أدنى مستوى له منذ فبراير شباط 2020 كما زادت الأجور.

وبشكل منفصل سجل مقياس لنشاط صناعة الخدمات الأمريكية مستوى قياسيا في نوفمبر تشرين الثاني.

ويبدو أن كلا المجموعتين من البيانات تؤثر على توقعات المستثمرين لتحرك بنك الاحتياطي الاتحادي التالي نحو تشديد سياسته.

وقال رئيس بنك الاحتياطي الاتحادي جيروم باول هذا الأسبوع إن البنك المركزي سينظر في إنهاء أسرع لبرنامج شراء السندات ، وهي خطوة يرى البعض أنها تفتح الباب أمام رفع أسعار الفائدة في وقت مبكر.

وقال ستيف سوسنيك ، كبير الاستراتيجيين في مؤسسة إنتراكتيف بروكرز ، “لا يوجد ما يكفي في تقرير الوظائف لثني بنك الاحتياطي الاتحادي عن تسريع التخفيض التدريجي وترك الباب مفتوحا لرفع سعر الفائدة بشكل أسرع مما كان يتوقعه السوق”.

وبحسب بيانات أولية، هبط المؤشر ستاندرد اند بورز 500 القياسي 38.71 نقطة، أو 0.85 في المئة، لينهي الجلسة عند 4,538.39 نقطة في حين هبط المؤشر ناسداك المجمع 292.16 نقطة، أو 1.90 في المئة، ليغلق عند 15,089.16 نقطة.

وتراجع المؤشر داو جونز الصناعي عند الإغلاق 64.78 نقطة، أو 0.19 في المئة، إلى 34,575.01 نقطة.

(إعداد أحمد صبحي للنشرة العربية)