سفينة استأجرتها الأمم المتحدة تتأهب لمغادرة أوكرانيا إلى أفريقيا

من أندريا شلال

يوزني (أوكرانيا) (رويترز) – قال مسؤول في الأمم المتحدة إن السفينة بريف كوماندر، التي استأجرتها الأمم المتحدة، ستغادر أوكرانيا متجهة إلى أفريقيا في الأيام المقبلة بعد أن تنتهي من تحميل أكثر من 23 ألف طن متري من القمح في ميناء بيفديني الأوكراني.

وستُبحر السفينة، التي وصلت إلى الميناء القريب من أوديسا، إلى إثيوبيا عبر ممر مائي لشحن الحبوب عبر البحر الأسود توسطت فيه الأمم المتحدة وتركيا في أواخر يوليو تموز.

وستكون هذه أول شحنة مساعدات غذائية إنسانية تتجه إلى أفريقيا منذ الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 فبراير شباط في إطار مبادرة حبوب البحر الأسود.

وقال دينس براون، منسق الأمم المتحدة المقيم في أوكرانيا، للصحفيين إن إثيوبيا في أمس الحاجة لهذه الحبوب وإن المنظمة الدولية ستعمل على ضمان استمرار الشحن لدول أفريقية تواجه المجاعة وارتفاع أسعار الغذاء.

أضاف براون، الذي كان مقيما في السابق في جمهورية أفريقيا الوسطى، للصحفيين “أبعث بهذه الرسالة الشخصية جدا جداً لأي أُم ربما تكون تستمع، إن رؤية طفل جائع مؤلمة جدا. الجوع وسوء التغذية مؤلمان جسديا جدا جداً… مساعدة هؤلاء الأطفال واجبة علينا جميعا”.

وتم تمويل الشحنة بتبرعات من برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية والعديد من المانحين من القطاع الخاص.

وقالت ماريان ورد، نائبة مدير برنامج الأغذية العالمي في السودان، للصحفيين “العالم بحاجة إلى غذاء أوكرانيا. هذه بداية ما نأمل أن تكون عمليات طبيعية للجوعى في العالم”.

واشترى البرنامج أكثر من 800 ألف طن من الحبوب في أوكرانيا العام الماضي.

ولم تدل السلطات الأوكرانية بتفاصيل حول موعد إبحار السفينة بريف كوماندر أو موعد وصولها إلى إثيوبيا مستندة إلى مخاوف أمنية.

وقالت السلطات الأوكرانية إن 16 سفينة غادرت حتى الآن من أوكرانيا في أعقاب الاتفاق مع روسيا على السماح باستئناف تصدير الحبوب من موانئ أوكرانيا على البحر الأسود بعد توقفها لمدة خمسة أشهر بسبب الحرب.

وقال براون في مقابلة منفصلة مع رويترز “ننظر لهذا (الأمر)… بطريقة إيجابية جدا. نحن متفائلون”.

وتم التوصل إلى الاتفاق الشهر الماضي وسط مخاوف من أن يؤدي فقدان إمدادات الحبوب الأوكرانية إلى نقص حاد في الغذاء بل وتفشي المجاعة في مناطق من العالم.

وقال مصدران في قطاع الشحن إن أول سفينة تغادر أوكرانيا بموجب الاتفاق، وهي سفينة رازوني التي ترفع علم سيراليون، تقترب من ميناء طرطوس السوري يوم الأحد.

وقال براون إن السلطات تدرس استخدام السكك الحديدية لزيادة شحنات الحبوب، كما تخطط وزارة الزراعة الأوكرانية لفتح طريق جديد للشاحنات إلى بولندا.

وتبقى لأوكرانيا حوالي 20 مليون طن من الحبوب من محصول العام الماضي، في حين يقدر محصول القمح هذا العام أيضا بنحو 20 مليون طن.

ونقلت معظم الشحنات، التي خرجت حتى الآن بموجب الاتفاق، حبوبا لتغذية الحيوانات أو وقودا.

وبموجب اتفاق الأمم المتحدة، يُفتش مركز التنسيق المشترك، حيث يعمل أفراد من روسيا وأوكرانيا وتركيا والأمم المتحدة، جميع السفن في إسطنبول.

(إعداد نهى زكريا للنشرة العربية – تحرير محمد محمدين)

تايوان: 11 طائرة عسكرية صينية عبرت الخط الفاصل

(رويترز) – قالت وزارة الدفاع التايوانية إن 11 طائرة عسكرية صينية عبرت الخط الفاصل لمضيق تايوان ودخلت منطقة الدفاع الجوي التايوانية يوم الأحد في الوقت الذي تواصل فيه بكين أنشطتها العسكرية بالقرب من الجزيرة التي تطالب بالسيادة عليها.

(إعداد أحمد السيد للنشرة العربية – تحرير سها جادو)

وزراء جدد يؤدون اليمين بعد تعديل حكومي في مصر

القاهرة (رويترز) – أدى 13 وزيرا جديدا اليمين أمام الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يوم الأحد بعد أن وافق البرلمان على أول تعديل حكومي كبير منذ 2019 يوم السبت.

شمل التعديل وزارات قطاع الأعمال العام والموارد المائية والري والتجارة والصناعة والسياحة وحقائب أخري. وظلت الوزارات الرئيسية بما في ذلك المالية والخارجية والتموين دون تغيير.

(تغطية صحفية محمد والي – تحرير سها جادو للنشرة العربية)

رجل في الأخبار-أمين الناصر الرئيس التنفيذي لأرامكو مهندس محلي وصل إلى القمة

من مها الدهان ومايكل جورجي

دبي (رويترز) – قال وزير الطاقة السعودي في نحو الساعة التاسعة مساء أمام نحو ألف شخص يحضرون إحدى المناسبات الصناعية إن وقت النوم قد حان لأمين الناصر، الرئيس التنفيذي لشركة أرامكو السعودية المنتجة للنفط. ولم يكن يمزح.

وعلى مدار أربعة عقود من العمل، اكتسب الناصر سمعة طيبة بسبب أسلوبه المتفاني الذي يعني أنه سيضمن استعداده لمواجهة تحديات اليوم المقبل.

وقال مصدر في قطاع الصناعة، رفض الكشف عن هويته “شكل البروتوكول وكل هذه الأشياء نوعا من الإحراج، لكنه يُظهر أخلاقياته في العمل وكل ما يريد القيام به كي يكون بارزا”.

وأعلنت أرامكو يوم الأحد عن زيادة 90 في المئة في أرباح الربع الثاني، متجاوزة توقعات المحللين، مدعومة بارتفاع أسعار النفط، والكميات المباعة، وهوامش أرباح التكرير.

وقال الناصر في تقرير الأرباح “نتوقع أن يستمر نمو الطلب على النفط لبقية العقد الجاري، رغم الضغوط الاقتصادية السلبية على التوقعات العالمية في المدى القصير”.

ويتنافس عملاق النفط السعودي مع شركة آبل باعتبارها الشركة الأكثر قيمة في العالم. واحتلت أرامكو الصدارة مؤقتا في مايو أيار، مدعومة بارتفاع أسعار النفط إلى أعلى مستوياتها في 14 عاما بعد الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 فبراير شباط، مما أثار مخاوف بشأن إمدادات الطاقة.

وبينما يحاول التوفيق بين المهام الإدارية اليومية لشركة يعمل بها 70 ألف موظف، تناول الناصر أيضا الأسئلة التي تحيط بكيفية تلبية احتياجات الطاقة في العالم وتحدث بصراحة عن هذه القضية.

– تغير المناخ

على غرار شركات النفط الكبرى الأخرى، دافعت أرامكو عن الاستخدام المستمر للوقود الأحفوري أثناء الانتقال إلى طاقة أنظف.

وعلى غير طبيعته المعتادة، قال الناصر، الذي يتسم عادة بالتواضع والدبلوماسية، في ديسمبر كانون الأول الماضي إن نقص الإنفاق على إنتاج النفط يمكن أن يكون له عواقب اجتماعية خطيرة وإن من الضروري استمرار الاستثمار بالتوازي مع تطوير مصادر طاقة بديلة.

وانتقد الناصر في كلمة له أمام مؤتمر البترول العالمي في هيوستن بولاية تكساس الأمريكية الافتراض بأن العالم يمكن أن يتحول إلى وقود أنظف بين “عشية وضحاها فعليا”.

وقال الناصر للوفود في المؤتمر “أفهم أن الاعتراف العلني بأن النفط والغاز سيلعبان دورا أساسيا وهاما خلال الفترة الانتقالية وما بعدها سيكون صعبا بالنسبة للبعض.. لكن الاعتراف بهذا الواقع سيكون أسهل بكثير من التعامل مع انعدام أمن الطاقة، والتضخم المتفشي والاضطرابات الاجتماعية حيث ستصبح الأسعار مرتفعة بشكل لا يمكن تحمله، ويبدأ انهيار الالتزامات الصفرية الصافية للدول”.

وتبين للبعض أن الناصر من خلال هذه التصريحات، التي أدلى بها في تكساس معقل النفط الأمريكي، كان يتمتع بالبصيرة حيث دفع ارتفاع أسعار الطاقة والتضخم العالمي زعماء العالم، ومن بينهم الرئيس الأمريكي جو بايدن، إلى طرق باب السعودية بحثا عن زيادة الإنتاج.

ولكن في الوقت الذي أدى فيه الجفاف وارتفاع درجات الحرارة لمستوى قياسي والفيضانات إلى زيادة القلق العالمي بشأن أي تطوير جديد للوقود الأحفوري، يقول كثيرون إن الحاجة الماسة الآن هي الاستثمار في مصادر الطاقة المتجددة والمحلية الأخرى.

وقال جيم كرين، الباحث في مجال الطاقة في معهد بيكر بجامعة رايس ومؤلف كتاب ممالك الطاقة “يُنظر إليه (الناصر) في بعض الأوساط على أنه مصدر تهديد للمناخ بسب خطط أرامكو القاسية لزيادة الإنتاج إلى 13 مليون برميل يوميا بحلول 2027… لكن في الأوساط السعودية يعتبرونه مبتكرا يعتزم تنويع نموذج أعمال أرامكو الناجح من خلال التوجه إلى الكيماويات والهيدروجين وإتمام عمليات أرامكو بدون الكربون.”

-اكتتاب عام أولي قياسي

استحوذت أرامكو في عهد الناصر على شركة سابك السعودية العملاقة للبتروكيماويات وأطلقت في عام 2019 الاكتتاب العام الأولي في إدراج قياسي بالبورصة قيمته 29.4 مليار دولار وأصدرت أول تقرير للشركة عن انبعاثاتها بعد عقود من السرية.

وكان الناصر، وهو من التكنوقراط، غير معروف في الغرب على عكس رؤساء تنفيذيين آخرين في أرامكو، فهو ليس خريج جامعة أمريكية كبرى بل تدرج في مناصب الشركة بعد حصوله على تعليم سعودي.

وبدأ الناصر حياته المهنية كمهندس بترول قبل أن يصبح الرئيس التنفيذي في عام 2015. وشغل مناصب، من بينها النائب الأعلى للرئيس للتنقيب والإنتاج، عندما قاد أكبر برنامج للاستثمار الرأسمالي لأرامكو ضمن مجموعة الأعمال المتكاملة للشركة في مجال النفط والغاز.

ومن أجل إدارة الشركة بسلاسة، كان يتعين على الناصر الاحتفاظ بدعم اثنين من أقوى الشخصيات في المملكة هما الأمير عبد العزيز بن سلمان، وزير الطاقة، وياسر الرميان، محافظ صندوق الاستثمارات العامة السعودي ورئيس مجلس إدارة أرامكو أيضا.

وقال مصدر مطلع بقطاع الصناعة “أمين يدير أرامكو قطعا وهذا أمر يعترف به اللاعبون الرئيسيون الآخرون”.

ويقول محللون إن الناصر اكتسب شعبية كبيرة في أرامكو من خلال الترويج لثقافة اللامركزية وقضاء بعض الوقت مع القادة والعاملين.

ويزور الناصر أحد حقول أو مصانع أرامكو كل يوم في شهر رمضان ويفطر مع العاملين، كما أن إرضاء النخبة هو أيضا جزء من وظيفته.

وهذا يعني الحفاظ على تدفق عائدات النفط بالدولار، ومن بينها تلك المخصصة لخطط التنويع الاقتصادي الطموحة لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان التي تشمل إقامة مدينة صحراوية ضخمة بتكلفة قيمتها 500 مليار دولار.

وقال كرين “وظيفة الناصر أكبر بكثير من وظيفة رئيس تنفيذي معتادة لشركة نفط. وظيفته لا تقتصر على إنتاج النفط وتسويقه فحسب، بل تشمل أيضا الحفاظ على تزويد الحكومة السعودية بالعائدات اللازمة كي تبقى صامدة… أمن العائلة المالكة السعودية يعتمد إلى حد كبير على نجاحه”.

وتعرض الناصر في عام 2019 لأحد أكبر الاختبارات عندما قصفت طائرات مسيرة وصواريخ منشأتي نفط للشركة في بقيق وخريص مما أدى إلى انخفاض إنتاج النفط الخام السعودي إلى النصف.

وألقت الولايات المتحدة والسعودية باللوم على إيران في شن الهجوم. ونفت طهران أي ضلوع لها فيه.

وقال المصدر إن الناصر كان في وحدة الطوارئ بأرامكو في غضون سبع دقائق. ولم يكن يدير شؤونا دقيقة لكنه أعطى المديرين في الموقع حرية اتخاذ القرارات في لحظات الضغط العالي.

وقال مازن السديري، رئيس قسم الأبحاث في شركة الراجحي المالية “على الرغم من تأثر 50 بالمئة من عمليات أرامكو بالهجوم، إلا أنها تمكنت في غضون أسابيع قليلة من استعادة الجزء الأكبر من عملياتها… وكان ذلك ممكنا لأنه (الناصر) استمر في اتباع سياسة إدارة المخاطر القوية للشركة التي لا تترك مجالا للتساهل”.

(إعداد نهى زكريا للنشرة العربية – تحريرأحمد صبحي)

ارتفاع أرباح أرامكو السعودية بفضل زيادة الأسعار وهوامش التكرير

من هديل الصايغ

دبي (رويترز) – أعلنت عملاق النفط الحكومي أرامكو السعودية يوم الأحد عن تحقيق أعلى أرباح ربع سنوية لها منذ طرح الشركة للاكتتاب العام في 2019 مدعومة بارتفاع أسعار النفط وهوامش أرباح التكرير.

وانضمت أرامكو بذلك إلى شركات نفطية كبرى، من بينها إكسون موبيل وشل، والتي أعلنت عن نتائج قوية أو غير مسبوقة في الأسابيع الأخيرة بعدما شكلت العقوبات الغربية التي فرضها الغرب على روسيا، وهي مُصدر رئيسي، ضغوطا على السوق العالمية التي تعاني بالفعل من شح الإمدادات، مما تسبب في ارتفاع أسعار النفط الخام والغاز الطبيعي.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة أمين الناصر في تقرير الأرباح “نتوقع أن يستمر نمو الطلب على النفط لبقية العقد الجاري، رغم الضغوط الاقتصادية السلبية على التوقعات العالمية في المدى القصير”.

وارتفع صافي أرباح أرامكو 90 بالمئة إلى 181.64 مليار ريال (48.39 مليار دولار) في الربع المنتهي في 30 يونيو حزيران من 95.47 مليار ريال قبل عام.

وتوقع المحللون ربحا صافيا قدره 46.2 مليار دولار، وفقا لمتوسط تقدير 15 محللا.

وأعلنت الشركة عن توزيع أرباح بقيمة 18.8 مليار دولار في الربع الثاني، تماشيا مع أهدافها، والتي ستدفع في الربع الثالث.

وارتفعت أسهم أرامكو، التي لم تشهد تغييرا يذكر يوم الأحد، أكثر من 25 بالمئة هذا العام.

وعبر الناصر في حديث للصحفيين في مكالمة عن الأرباح عن قلقه إزاء نقص الاستثمارات العالمية في الهيدروكربونات والذي أدى إلى طاقة فائضة “محدودة للغاية”. وقال إن أرامكو مستعدة لزيادة إنتاجها من النفط إلى طاقتها القصوى البالغة 12 مليون برميل يوميا إذا طلبت الحكومة السعودية ذلك.

وقالت أرامكو إن متوسط ​​إجمالي إنتاجها من الهيدروكربونات بلغ 13.6 مليون برميل يوميا من المكافئ النفطي في الربع الثاني.

وذكر الناصر أن الشركة تعمل على زيادة الإنتاج من مصادر متعددة للطاقة، بما في ذلك مصادر الطاقة المتجددة والهيدروجين الأزرق بجانب النفط والغاز، إذ تعمل لصالح أمن الطاقة وكذلك لتحقيق الأهداف المناخية.

وارتفع الإنفاق الرأسمالي 25 بالمئة إلى 9.4 مليار دولار في الربع الثاني مقارنة مع نفس الفترة من 2021. وقالت أرامكو إنها تواصل الاستثمار في النمو وتوسيع أعمالها في نشاط الكيماويات وتطوير الفرص المتاحة في الأعمال منخفضة الكربون.

كما أنها تستكشف حاليا الفرص في قطاع تحويل سوائل النفط إلى كيماويات مع التركيز على السوق الآسيوية.

وكانت إكسون موبيل قد أعلنت في 29 يوليو تموز عن أكبر أرباح فصلية لها على الإطلاق إذ بلغ صافي الربح 17.9 مليار دولار بزيادة قدرها أربعة أمثال تقريبا عن نفس الفترة قبل عام.

كما ارتفعت هوامش صناعة الوقود مثل البنزين والديزل مما أدى إلى زيادة أرباح شركات نفط عملاقة من بينها شل وتوتال إنرجيز الأوروبيتان.

وقال الناصر إن سوق الأسهم السعودية، التي ارتفعت 11 بالمئة هذا العام، واعدة للغاية للشركات الراغبة في الإدراج في المستقبل القريب، مضيفا أن هناك “بعض التوقعات” بأن أرامكو قد تدرج بعض الكيانات التابعة للشركة.

وقالت مصادر إن أرامكو تعمل على دمج وحدتيها لتجارة الطاقة بحيث تضم شركة أرامكو للتجارة شركة موتيفا تريدنج، قبل طرح عام أولي محتمل.

(الدولار = 3.7540 ريال)

(إعداد نهى زكريا وأحمد السيد للنشرة العربية – تحرير سها جادو)

الآلاف يركضون في شوارع سيدني إحياء لسباق شهير بعد توقفه بسبب كوفيد

سيدني (رويترز) – احتشد أكثر من 60 ألف شخص في شوارع سيدني يوم الأحد للمشاركة في سباق سنوي للجري يقام للمرة الأولى منذ تفشي جائحة كوفيد-19.

ويمر مسار سباق (سيتي تو سيرف)، الذي يقول منظموه إنه أكبر سباق بغرض التسلية في العالم، عبر أشهر معالم المدينة الأكبر في أستراليا، ويمتد على مسافة 14 كيلومترا من متنزه هايد بارك إلى شاطئ بوندي بيتش.

وعمد العديد من المشاركين إلى ارتداء مجموعة متنوعة من الأزياء التنكرية مثل سترات على هيئة ديناصورات وغوريلات وحتى نجوم لإضفاء جو من المرح على السباق.

وقالت صحيفة سيدني مورنينج هيرالد إن ليام آدامز فاز بسباق الرجال بعد أن أنهى السباق في 41 دقيقة وثماني ثوان بينما فازت ليان بومبيني في فئة السيدات بزمن قدره 45 دقيقة و43 ثانية.

وفي كل عام، يجمع السباق، الذي انطلق لأول مرة عام 1971، ملايين الدولارات لصالح العديد من الجمعيات الخيرية التي تعمل في جميع أنحاء أستراليا.

لكن على مدار العامين الماضيين، تم إلغاء الحدث بسبب تفشي فيروس كورونا، ولجأ المنظمون إلى تنظيم “سباق افتراضي” شارك فيه المتسابقون بالركض كل في منطقته.

(إعداد أحمد السيد للنشرة العربية – تحرير سها جادو)

المنخفض المداري مولان يسبب فيضانات على حدود تايلاند وميانمار

بانكوك (رويترز) – تسبب هطول أمطار غزيرة مصاحبة للمنخفض المداري مولان في حدوث فيضانات يوم السبت في عدة بلدات على الحدود بين تايلاند وميانمار بعد أن أدى ارتفاع منسوب المياه إلى تصدع سد ترابي في ولاية شان في ميانمار، حسبما ذكرت وسائل إعلام محلية.

وأفادت شبكة بي.بي.إس في تايلاند أن مياه الفيضانات، التي انحسرت معظمها يوم الأحد، غمرت أكثر من ألفي منزل أسرة في بلدة ماي ساي في إقليم تشيانج راي بشمال البلاد وكذلك بلدة تاتشيلك الحدودية في ميانمار.

وقال مسؤول تايلاندي إن سدا ترابيا يقع على بعد 37 كيلومترا إلى الشمال من الحدود أصيب بصدوع منذ يوم الجمعة مما تسبب في ارتفاع منسوب مياه نهر ساي بسرعة كبيرة وحدوث فيضان.

وقال نارونجفول كيد آرن رئيس بلدية ماي ساي “المياه اخترقت السد الذي كان يحافظ على بقاء منسوب المياه تحت السيطرة، وغمرت المياه الشوارع والمنازل”.

وأضاف “في بعض المناطق كانت المياه عند مستوى الخصر والصدر”.

وأظهرت لقطات لشبكة بي.بي.إس التايلاندية أفرادا من فرق الإغاثة وهم يخوضون في الشوارع التي غمرتها مياه الفيضانات لتوزيع الطعام على الأشخاص الذين تقطعت بهم السبل في منازلهم في ماي ساي. ولم ترد تقارير عن وقوع إصابات.

(إعداد أحمد السيد للنشرة العربية – تحرير سها جادو)

الرئيس التنفيذي: أرامكو السعودية على استعداد لزيادة إنتاج النفط إلى أقصى حد

دبي (رويترز) – قال أمين الناصر الرئيس التنفيذي لشركة أرامكو السعودية النفطية يوم الأحد إن الشركة مستعدة لزيادة إنتاجها من الخام إلى طاقتها القصوى البالغة 12 مليون برميل يوميا كلما طلبت الحكومة السعودية ذلك.

وقال الناصر للصحفيين في مكالمة عن الأرباح إن الطلب العالمي على النفط في حالة جيدة، وإن تخفيف الصين لقيود كوفيد والانتعاش في صناعة الطيران يمكن أن يزيد الطلب.

وقال الناصر إن هناك طلبا قويا مع قدرة فائضة محدودة للغاية في الوقت الحالي مكررا الدعوة إلى مزيد من الاستثمار العالمي في قطاع الهيدروكربونات لتلبية الطلب في المستقبل.

وقال “نحن واثقون من قدرتنا على زيادة إنتاجنا إلى 12 مليونا في أي وقت تدعو الحاجة أو بدعوة من الحكومة أو من وزارة الطاقة لزيادة إنتاجنا”.

(إعداد سها جادو للنشرة العربية)

إصابة 7 في هجوم مسلح على حافلة مصلين يهود في القدس

القدس (رويترز) – قالت السلطات الإسرائيلية وشهود إن مسلحا أصاب سبعة أشخاص على متن حافلة تقل مصلين يهود في القدس يوم الأحد، ووصفوا الحادث بأنه هجوم نفذه فلسطيني على الأرجح.

وذكر بيان للشرطة أن المهاجم سلم نفسه في وقت لاحق لكنها لم تحدد هويته. وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن المهاجم فلسطيني من القدس الشرقية.

وقع الهجوم في الساعات الأولى من صباح يوم الأحد بينما كان اليهود ينصرفون بعد أداء طقوس أمام الحائط الغربي في نهاية يوم السبت.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد في بيان إن “القدس عاصمتنا ومركز سياحي لجميع الأديان” مضيفا أن قوات الأمن الإسرائيلية “ستعيد الهدوء”.

وأشادت الفصائل الفلسطينية المسلحة في غزة بالهجوم، الذي جاء بعد أسبوع من أسوأ موجة من الأعمال القتالية منذ أكثر من عام، عندما قصفت طائرات إسرائيلية الجيب الساحلي فيما وصفه الجيش الإسرائيلي بأنه هجوم استباقي يهدف إلى منع تهديد وشيك.

وقال المتحدث باسم حركة الجهاد الإسلامي طارق عز الدين في بيان صحفي “عملية القدس تأتي لتؤكد أن الاحتلال ليس له مكان على أرضنا ولن يشعر بالأمان مادامت المقاومة مستمرة، ويجب أن يدفع الاحتلال ثمن جرائمه المتواصلة على شعبنا من غزة الى جنين ونابلس”.

لكن لم تعلن أي من الفصائل المسلحة مسؤوليتها عن الهجوم.

وقُتل ما لا يقل عن 49 شخصا في غزة وأصيب مئات آخرون خلال 56 ساعة من القتال الذي شهد أيضا إطلاق حركة الجهاد أكثر من 1000 صاروخ باتجاه إسرائيل.

واستمرت التوترات منذ ذلك الحين، إذ قٌتل ثلاثة مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن الإسرائيلية في مدينة نابلس بالضفة الغربية الأسبوع الماضي.

(إعداد حسن عمار وسها جادو للنشرة العربية)

تداول السعودية تعلن تراجع الأرباح 24% بسبب زيادة النفقات

دبي (رويترز) – أعلنت مجموعة تداول، التي تملك البورصة السعودية وتشغلها، يوم الأحد عن انخفاض بنسبة 24 بالمئة تقريبا في أرباح الربع الثاني من العام مع ارتفاع النفقات ومن بينها الرواتب.

وانخفض صافي الربح في الربع المنتهي في 30 يونيو حزيران إلى 137.7 مليون ريال (36.68 مليون دولار) من 181.1 مليون ريال في نفس الفترة من العام السابق.

وقالت المجموعة إن نفقات التشغيل ارتفعت 16.6 بالمئة على أساس سنوي إلى 160.6 مليون ريال في الربع الثاني بسبب زيادة في الرواتب والمستحقات.

(إعداد نهى زكريا للنشرة العربية – تحرير سها جادو)