أسعار النفط تنخفض 3% وسط قلق بشأن مدى فاعلية اللقاحات

سنغافورة/لندن (رويترز) – انخفضت أسعار النفط بأكثر من ثلاثة بالمئة يوم الثلاثاء بعد أن أثار الرئيس التنفيذي لشركة مودرنا للأدوية الشكوك حول فاعلية اللقاحات المضادة لكوفيد-19 في مواجهة المتحور الجديد من فيروس كورونا أوميكرون مما أفزع المتعاملين في أسواق المال وزاد من المخاوف المتعلقة بالطلب على النفط.

وقال رئيس شركة مودرنا للأدوية لصحيفة فاينانشال تايمز إن من غير المرجح أن تكون لقاحات كوفيد-19 فعالة في مواجهة أوميكرون بنفس درجة فاعليتها في مواجهة المتحور السابق دلتا.

وهبطت العقود الآجلة لمزيج برنت القياسي 2.32 دولار أي بنسبة 3.2 بالمئة لتصل إلى 71.12 دولار للبرميل الساعة 0912 بتوقيت جرينتش، وهو أدنى مستوياته منذ الأول من سبتمبر أيلول.

وهبط سعر العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط 2.15 دولار أي بنسبة 3.1 بالمئة إلى 67.80 دولار للبرميل وهو أدنى مستوياته منذ 26 أغسطس آب.

وتفيد تصريحات معدة مسبقا بأن رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) جيروم باول سيبلغ الكونجرس يوم الثلاثاء بأن المتحور الجديد يمكن أن يعطل الانتعاش الاقتصادي.

وتهاوى سعر النفط بنحو 12 بالمئة يوم الجمعة مع تراجع أسواق أخرى وسط مخاوف من أن يثير انتشار المتحور الجديد موجة إغلاق جديدة ويحد من النمو العالمي مما يضر بالطلب على النفط.

ومع الشكوك المحيطة بالطلب على النفط تتزايد توقعات بأن تعلق مجموعة أوبك+ التي تضم منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ومنتجين آخرين منهم روسيا خططها لإضافة 400 ألف برميل يوميا كل شهر في يناير كانون الثاني.

وتنامت الضغوط بالفعل على أوبك+، التي ستجتمع يوم الثاني من ديسمبر كانون الأول، لإعادة النظر في خطتها الإنتاجية بعد أن سحبت الولايات المتحدة ودول مستهلكة رئيسية أخرى الأسبوع الماضي من احتياطيات الطوارئ للحد من ارتفاع الأسعار.

(إعداد لبنى صبري للنشرة العربية – تحرير أمل أبو السعود)

النفط يقلص مكاسبه، لكنه يغلق مرتفعا بعد هبوطه الحاد يوم الجمعة

(رويترز) – قلصت أسعار النفط مكاسبها في أواخر التعاملات يوم الاثنين، لكنها أنهت الجلسة مرتفعة بينما يعتقد المستثمرون أن الهبوط الحاد للنفط والأسواق المالية يوم الجمعة كان مبالغا فيه في غياب المزيد من البيانات بشأن متحور فيروس كورونا الجديد أوميكرون.

وقفز برنت لفترة وجيزة فوق 77 دولارا للبرميل في حين لامس الخام الأمريكي مستويات مرتفعة فوق 72 دولارا. لكن الخامين القياسيين كليهما تخليا عن معظم مكاسبها في أواخر الجلسة.

وأنهت عقود خام برنت القياسي العالمي جلسة التداول مرتفعة 72سنتا، أو واحدا بالمئة، لتسجل عند التسوية 73.44 دولار للبرميل بعد أن كانت هبطت 9.50 دولار يوم الجمعة.

وأغلقت عقود خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط مرتفعة 1.80 دلار، أو 2.6 بالمئة، إلى 69.95 دولار للبرميل، بعد أن هوت 10.24 دولار في الجلسة السابقة.

وهبوط أسعار النفط يوم الجمعة كان الأكبر في يوم واحد منذ أبريل نيسان 2020، وهو ما يعكس مخاوف من أن قيودا على السفر مرتبطة بفيروس كورونا ستلحق ضررا شديدا بالطلب على الخام. ومما فاقم الهبوط تراجع السيولة بسبب عطلة في الولايات المتحدة.

وقال مايكل تران المحلل في (آر بي سي كابيتال ماركتس) “نعتقد أن الهبوط في أسعار النفط كان مبالغا فيه”، مشيرا الى أن الانخفاض الحاد في الأسعار يشير الى مستوى للطلب أضعف بكثير مما هو متوقع حاليا.

وإذا ثبت أن المتحور الجديد مضاد للقاحات أو أسرع انتقالا من المتحورات الأخرى فإنه قد يؤثر على السفر والتجارة والطلب على المنتجات البترولية.

وأرجأت مجموعة أوبك+ اجتماعات على مستوى الخبراء إلى وقت لاحق هذا الأسبوع، مما يمنح أعضاءها، وهم دول منظمة أوبك ومنتجون مستقلون في مقدمتهم روسيا، مزيدا من الوقت لتقييم تأثير أوميكرون على الطلب على النفط وأسعاره، وفقا لمصادر ووثائق للمجموعة.

وقال وزير الطاقة السعودي عبد العزيز بن سلمان إنه ليس قلقا حيال أوميكرون، في حين قال نائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك إنه لا يرى حاجة لاتخاذ إجراءات عاجلة بشأن السوق.

(اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية)

العقود الأمريكية للغاز الطبيعي تهبط أكثر من 11% بفعل توقعات بتراجع الطلب

(رويترز) – هبطت العقود الآجلة الأمريكية للغاز الطبيعي أكثر من 11 بالمئة يوم الاثنين، متراجعة عن مكاسبها التي سجلتها في الجلسة السابقة، مع تضررها من توقعات بطلب أقل من المعتاد للتدفئة على مدار الأسبوعين المقبلين.

وفي اليوم الأول لتداولها، هبطت عقود الغاز تسليم يناير كانون الثاني حوالي 63 سنتا، أو 11.45 بالمئة، لتسجل عند التسوية 4.854 دولار للمليون وحدة حرارية بريطانية، وهو أسوأ يوم للعقود لأقرب استحقاق منذ يناير كانون الثاني 2019 .

ومع أسعار للغاز حول 30 دولارا للمليون وحدة حرارية في أوربا و35 دولارا في آسيا، مقارنة مع حوالي خمسة دولارات في الولايات المتحدة، يقول تجار إن المشترين حول العالم سيواصلون شراء كل الغاز الطبيعي المسال الذي يمكن للولايات المتحدة أن تنتجه.

(اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية)

البيت الأبيض: إدارة بايدن لا تعيد النظر في السحب من احتياطيات النفط بعد هبوط أسعار الخام

واشنطن (رويترز) – قالت جين ساكي السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض يوم الاثنين إن الولايات المتحدة لا تعيد النظر في خطة للسحب من احتياطيات النفط الاستراتيجية بعد هبوط في أسعار الخام مرتبط بظهور متحور فيروس كورونا الجديد أوميكرون.

(اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية)

الذهب ينخفض بينما يعكف المستثمرون على تقييم التأثير الاقتصادي لأوميكرون

(رويترز) – تراجعت أسعار الذهب يوم الاثنين موسعة خسائرها من الأسبوع الماضي مع صعود الدولار وتعافي شهية المستثمرين للمخاطرة بينما تعكف الأسواق على تقدير حجم التأثير الاقتصادي الذي سيحدثه متحور فيروس كورونا الجديد أميكرون.

وانخفض الذهب في المعاملات الفورية 0.50 بالمئة إلى 1782.90 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 1735 بتوقيت جرينتش بعد أن أنهى الأسبوع الماضي على خسارة بلغت 2.9 بالمئة، هي أكبر هبوط أسبوعي له منذ يونيو حزيران.

ونزلت العقود الآجلة الأمريكية للذهب 0.2 بالمئة إلى 1781.90 دولار للأوقية.

وعادت مسحة من الهدوء إلى الأسواق العالمية في أعقاب موجة المبيعات الواسعة التي شهدتها الأسبوع الماضي والتي قادها اكتشاف المتحور الجديد الذي دفع بعض الدول لتشديد القيود على حدودها.

ويتضرر الذهب أيضا من احتمالات زيادة أسعار الفائدة بينما تراقب الأسواق الإطار الزمني الذي سينتهجه مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي لتشديد السياسة النقدية.

كما تضرر الذهب أيضا من صعود الدولار، وهو ما يجعل المعدن النفيس أكثر تكلفة لحائزي العملات الأخرى، وصعود عوائد سندات الخزانة الأمريكية.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، هبطت الفضة في المعاملات الفورية 1.43 إلى 22.80 دولار للأوقية في حين صعد البلاتين 2.07 بالمئة إلى 973.46 دولار. وقفز البلاديوم 2.68 بالمئة إلى 1794.60 دولار للأوقية.

(إعداد وجدي الالفي للنشرة العربية)

جازبروم الروسية تتوقع أرباحا صافية قياسية للعام 2021

موسكو (رويترز) – قال مسؤول بشركة جازبروم الروسية يوم الاثنين إن عملاق الغاز الروسي يتوقع أن يسجل أرباحا قياسية هذا العام وسط توقعات باستمرار ارتفاع أسعار الغاز في سوقه الرئيسي في أوروبا حتى نهاية العام.

وأعلنت جازبروم في وقت سابق عن أرباح فصلية قياسية بلغ 581.8 مليار روبل (7.8 مليار دولار) للربع الثالث مما يعكس أسعار الغاز الطبيعي المرتفعة، وقالت إنها تتوقع أرباحا أعلى في الأشهر الثلاثة الأخيرة من العام.

وقال المسؤول إن جازبروم تتوقع أن أسعار الغاز في أوروبا العام القادم لن تكون أقل من مستويات 2021 .

وأضاف أن متوسط سعر الغاز في أوروبا يبلغ 550 دولارا للألف متر مكعب في الربع الرابع، مضيفا أن الشركة ستواصل إعادة ملء مستودعات التحزين في المنطقة حتى نهاية العام لأنها تبلغ الآن 75.25 مليار متر مكعب، وهو أقل من متوسط ست سنوات البالغ 90.73 مليار متر مكعب.

(اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية)

مورجان ستانلي يخفض توقعاته لسعر برنت للربع/1 2022 بسبب مخاطر أوميكرون

(رويترز) – خفض بنك الاستثمار مورجان ستانلي يوم الاثنين توقعاته لسعر خام برنت للربع الأول 2022 إلى 82.50 دولار للبرميل من 95 دولارا بسبب توقعات السوق بأن متحور كورونا الجديد أوميكرون قد يضع ضغوطا كبيرة على الطلب على الخام.

وقال البنك “أن تزيد أسعار برنت فوق المستويات المرتفعة التي وصلت اليها مؤخرا هو شيء من المرجح أن يحدث من منتصف 2022 وما بعد ذلك”. ورفع مورجان ستانلي توقعاته لسعر برنت للربع الثالث إلى 90 دولارا للبرميل من 85 دولارا.

وقال البنك إن سوق النفط قد تشهد عجزا متزايدا في المعروض في 2023 .

(اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية)

النفط ينتعش بفعل تكهنات بأن أوبك+ قد توقف زيادة إنتاج الخام

طوكيو (رويترز) – ارتفعت أسعار النفط يوم الاثنين مع بحث المستثمرين عن صفقات رابحة بعد تراجعها يوم الجمعة وبفعل تكهنات بأن تجمع أوبك+ ربما يوقف زيادة إنتاج النفط في ظل انتشار السلالة أوميكرون من فيروس كورونا، لكن الأجواء لا تزال حذرة في ظل عدم معرفة شيء يذكر عن المتحور الجديد.

وقفزت الأسعار أكثر من أربعة في المئة، معوضة بعض الخسائر بعد أن هوت بأزيد من عشرة في المئة في الجلسة السابقة. وسجلت أسعار النفط يوم الجمعة أكبر انخفاض لها في يوم واحد منذ أبريل نيسان 2020 بعد أن أثارت السلالة الجديدة مخاوف المستثمرين وزادت من المخاوف من إمكانية تزايد فائض المعروض في الربع الأول.

وارتفعت العقود الآجلة لخام القياس برنت 3.17 دولار أي 4.4 في المئة إلى 75.89 دولار للبرميل بحلول الساعة 0748 بتوقيت جرينتش بعد هبوطها 9.50 دولار يوم الجمعة.

وارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 3.35 دولار أي 4.9 في المئة إلى 71.50 دولار للبرميل بعد أن هبط 10.24 دولار في الجلسة السابقة.

وثمة قلق من أن تعرقل السلالة الجديدة مسار تعافي الاقتصاد العالمي، الأمر الذي قد يضعف الطلب على النفط، في حين ازدادت أيضا المخاوف من حدوث فائض في المعروض في الربع الأول من العام المقبل.

قال تاتسوفومي أوكوشي كبير الاقتصاديين في نومورا سيكيوريتيز “رأينا بعض التصحيح، إذ أن انخفاض أسعار النفط يوم الجمعة كان مبالغا فيه”.

وأضاف “إذا تراجعت السوق أكثر، فقد توقف أوبك+ الزيادة المخططة في إنتاج الخام لدعم الأسعار”.

وانتشرت السلالة أوميكرون في أنحاء العالم يوم الأحد، إذ أبلغت هولندا والدنمرك وأستراليا عن حالات جديدة حتى مع فرض مزيد من الدول قيودا على السفر.

وأجل تجمع أوبك+ اجتماعات على مستوى الخبراء إلى وقت لاحق هذا الأسبوع، مما يمنح أعضاءه، وهم دول منظمة أوبك والمنتجون المستقلون وعلى رأسهم روسيا، مزيدا من الوقت لتقييم تأثير أوميكرون على الطلب على النفط وأسعاره، وفقا لمصادر ووثائق التكتل.

وتأجل اجتماع لجنة المراقبة الوزارية المشتركة لأوبك من الثلاثاء إلى الخميس. وستجتمع أوبك+ أيضا يوم الخميس، إذ من المرجح أن يتم الإعلان عن قرار خاص بسياسة التكتل بشأن ما إذا كان سيتم تعديل خطتها لزيادة الإنتاج بمقدار 400 ألف برميل يوميا في يناير كانون الثاني وما بعده.

في غضون ذلك، من المقرر أن تستأنف المحادثات بشأن إحياء الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015 في فيينا يوم الاثنين، إذ أثار ما حققته إيران من تقدم نووي الشكوك حول إمكانية تحقيق انفراجة لإعادة طهران والولايات المتحدة إلى الامتثال الكامل للاتفاق.

(إعداد علي خفاجي للنشرة العربية – تحرير منير البويطي)

مصادر: أوبك ترجئ اجتماعات فنية لتقييم أثر السلالة أوميكرون

من أحمد غدار وأليكس لولر

لندن (رويترز) – أفادت مصادر في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفائها ووثائق بأن المجموعة المعروفة باسم (أوبك+) أرجأت اجتماعات فنية إلى وقت لاحق هذا الأسبوع كي تتيح لنفسها مزيدا من الوقت لتقييم أثر انتشار سلالة كوفيد الجديدة (أوميكرون) على الطلب على النفط وأسعاره.

وهوت أسعار النفط، مع الأسواق المالية الأخرى، بأكثر من عشرة بالمئة يوم الجمعة، مسجلة أكبر تراجع في يوم واحد منذ أبريل نيسان 2020، بعدما أثار اكتشاف سلالة جديدة من فيروس كورونا قلق المستثمرين وعزز المخاوف من تضخم فائض المعروض العالمي في الربع الأول من العام المقبل.

وتفاقم انخفاض يوم الجمعة جراء انخفاض السيولة بسبب عطلة رسمية في الولايات المتحدة.

وقبل يوم الجمعة، توقعت أوبك بالفعل أن الفائض سينمو بشكل حاد بعد أن قررت الولايات المتحدة ومستهلكون كبار آخرون الإفراج عن مخزونات من الاحتياطيات النفطية للمساعدة في تهدئة الأسعار.

وأظهرت وثائق أن أوبك+ أجّلت اجتماع اللجنة الفنية المشتركة ليوم الأربعاء بدلا من الاثنين. وستعقد أوبك اجتماعا في نفس اليوم.

وأظهرت الوثائق أن لجنة مراقبة وزارية مشتركة ستجتمع يوم الخميس بدلا من الثلاثاء، وأن أوبك+ ستجتمع في نفس اليوم الذي من المرجح أن يتم الإعلان فيه عن قرار بشأن السياسة.

وقال مصدر في أوبك+ “نحتاج إلى مزيد من الوقت لفهم ماهية هذه السلالة الجديدة، وما إذا كنا بحاجة إلى اتخاذ إجراء قوي أم لا”.

وتضخ أوبك+ 400 ألف برميل يوميا من النفط على أساس شهري في الوقت الذي تحد فيه من تخفيضاتها القياسية التي أقرتها منذ العام الماضي، عندما خفضت الإنتاج بما يصل إلى عشرة ملايين برميل يوميا لمعالجة انخفاض الطلب الناجم عن عمليات الإغلاق بسبب الجائحة.

ولا تزال تخفيضات أوبك+ سارية بنحو 3.8 مليون برميل يوميا. وأشار بعض المحللين إلى أن المنظمة ربما توقف ضخ المزيد مؤقتا مع الإفراج عن مخزونات النفط والتداعيات المحتملة للطلب بعد عمليات الإغلاق الجديدة لاحتواء سلالة فيروس كورونا الجديدة.

(إعداد سلمى نجم ومحمد فرج للنشرة العربية – تحرير أحمد حسن)

النفط يهبط 10 دولارات في أكبر خسارة يومية منذ أبريل 2020

(رويترز) – خسرت أسعار النفط عشرة دولارات يوم الجمعة مسجلة أكبر تراجع في يوم واحد منذ أبريل نيسان 2020، بعدما أثار اكتشاف سلالة جديدة من فيروس كورونا قلق المستثمرين وعزز المخاوف من تضخم فائض المعروض العالمي في الربع الأول من العام المقبل.

وانخفض النفط مع أسواق الأسهم العالمية بفعل مخاوف من أن تؤدي السلالة الجديدة، إلى تقويض النمو الاقتصادي والطلب على الوقود.

وصنفت منظمة الصحة العالمية يوم الجمعة السلالة الجديدة بأنها “مقلقة” وأطلقت عليها اسم أوميكرون.

وفرضت دول من بينها الولايات المتحدة وكندا وبريطانيا وجواتيمالا ودول أوروبية قيودا على السفر من جنوب القارة الأفريقية، حيث تم رصد السلالة.

وانخفضت العقود الآجلة لخام برنت 9.50 دولار بما يعادل 11.6 بالمئة إلى 72.72 دولار للبرميل عند التسوية، لتسجل انخفاضا أسبوعيا بأكثر من ثمانية بالمئة.

وانخفض خام غرب تكساس الوسيط 10.24 دولار أو 13.1 بالمئة إلى 68.15 دولار للبرميل بعد عطلة عيد الشكر في الولايات المتحدة يوم الخميس. وبلغت خسائر الخام الأمريكي خلال الأسبوع أكثر من 10.4 بالمئة.

(إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية)