أسهم أوروبا تغلق منخفضة بعد موجة ارتفاع قياسي

(رويترز) – انخفضت الأسهم الأوروبية عند الإغلاق يوم الخميس متأثرة بالأسهم المرتبطة بالسلع الأولية مع انخفاض أسعار النفط والمعادن، لتوقف موجة صعود قياسي على مدى ستة أيام دعمتها النتائج القوية للشركات.

وهبط المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.5 بالمئة، في أول تراجع له في سبع جلسات، مع انخفاض قطاعي الطاقة والمعادن بنحو اثنين بالمئة لكل منهما.

وتراجعت أسهم النفط متأثرة بانخفاض سعر الخام وسط مخاوف من زيادة المعروض واحتمال سحب الصين من الاحتياطي الاستراتيجي.

بينما هبطت أسهم التعدين مع تراجع سعر النحاس لأدنى مستوى في أكثر من شهر.

كانت الأسهم الأوروبية قد بدأت تعاملات يوم الخميس مستقرة، ولامست مؤشرات داكس الألماني وإس.إم.آي السويسري وكاك40 الفرنسي مستويات قياسية، قبل أن تتخلى عن المكاسب عند الإغلاق.

(إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية)

أسهم أوروبا ترتفع لكن أسهم النفط والتعدين تتراجع

(رويترز) – ارتفعت الأسهم الأوروبية يوم الخميس بعد موسم أرباح قوي أثار سلسلة من الارتفاعات غير المسبوقة، فيما ألحق تراجع شهدته أسعار النفط والمعادن الضرر بالأسهم المرتبطة بالسلع الأولية.

وصعد المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.1 بالمئة بحلول الساعة 0824 بتوقيت جرينتش وقادت أسهم السفر والترفيه المكاسب. ومع أن المكاسب في الأيام القليلة الماضية كانت محدودة، فقد ارتفع المؤشر القياسي 17 مرة خلال 19 جلسة الماضية.

وكانت أسهم قطاع النفط من أكبر الخاسرين على المؤشر ونزلت 1.2 بالمئة بعد تراجع أسعار الخام بفعل مخاوف حيال فائض في المعروض واحتمال تحرك الصين نحو الإفراج عن احتياطيات وقود استراتيجية.

ونزلت أسهم شركات التعدين 0.8 بالمئة مع هبوط أسعار النحاس في لندن إلى أدنى مستوى في أكثر من شهر.

وقفز سهم مجموعة تيسن كروب للصناعات المتعددة التي تشمل الغواصات والصلب 3.6 بالمئة بعدما قالت إن ربحها قد يزيد إلى أكثر من مثليه العام المقبل وأنها قد تطرح وحدتها للهيدروجين للاكتتاب العام.

ونزلت أسهم كونتننتال الألمانية لتوريد مكونات السيارات 2.7 بالمئة.

(إعداد دعاء محمد للنشرة العربية)

الأسهم الأوروبية تواصل صعودها لليوم السادس على التوالي

(رويترز) – ارتفعت الأسهم الأوروبية يوم الأربعاء لليوم السادس على التوالي، مقتربة من أعلى مستوياتها على الإطلاق، إذ ساعدت بعض نتائج الأعمال الإيجابية في التغلب على المخاوف من زيادة الضغوط التضخمية بفعل ارتفاع أسعار الغاز الطبيعي.

وصعد المؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية 0.1 بالمئة بحلول الساعة 0823 بتوقيت جرينتش بعد أن رفعت بيانات تجارة التجزئة الأمريكية التي جاءت أفضل من المتوقع الأسهم في وول ستريت يوم الثلاثاء.

وزاد سهم سيمنز هيلثنيرز الألمانية للتكنولوجيا الطبية 4.4 بالمئة بعد أن رفعت مستهدفاتها لما سيتحقق من وفر جراء استحواذها هذا العام على شركة فاريان.

وصعدت أسهم التكنولوجيا بفضل مكاسب وحدة البرمجيات البريطانية التابعة لها سيج جروب في أعقاب إعلان نتائجها.

وواصلت أسهم ريتشمونت السويسرية صعودها لليوم الخامس فارتفعت 1.7 بالمئة إلى أعلى مستوى بعد سلسلة من قرارات رفع الأسعار المستهدفة للسهم من شركات وساطة مالية.

وانخفضت أسهم شركات السفر والسياحة واحدا بالمئة تحت وطأة هبوط شركة إيفوليوشن السويسرية.

(إعداد منير البويطي للنشرة العربية – تحرير محمود سلامة)

الأسهم الأوروبية تسجل مستويات قياسية جديدة بعد محادثات شي-بايدن

(رويترز) – واصلت بعض مؤشرات الأسهم الأوروبية تسجيل مستويات قياسية مرتفعة جديدة يوم الثلاثاء، بدعم من مكاسب لأسهم مستثمر التكنولوجيا الهولندي بروسوس ومجموعة كيرينج الفرنسية للسلع الفاخرة وتفاؤل بانحسار التوترات بين الولايات المتحدة والصين.

وأنهى المؤشر ستوكس 600 الأوروبي جلسة التداول مرتفعا 0.2 بالمئة في حين صعد المؤشر داكس الألماني والمؤشر كاك 40 الفرنسي ومؤشر أسهم منطقة اليورو إلى مستويات قياسية جديدة.

وظلت الأسواق في المنطقة الإيجابية طول اليوم الذي بدأ باجتماع بين الرئيس الأمريكي جو بايدن والزعيم الصيني شي جين بينغ أعتبرته الأسواق دليلا على تحسن في العلاقات المتوترة بين أكبر اقتصادين في العالم.

وأظهرت بيانات أن الناتج المحلي الإجمالي لمنطقة اليورو ارتفع 2.2 بالمئة على أساس فصلي في الربع الثالث من العام.

وسجل ستوكس 600 سلسلة مستويات قياسية مرتفعة في نوفمبر تشرين الثاني بدعم من موسم إيجابي لأرباح الشركات وإشارات إلى تيسير للسياسة النقدية من البنك المركزي الأوروبي وبيانا اقتصادية مشجعة، وهو ما ساعد المستثمرين على التطلع إلى ما وراء الضغوط التضخمية وموجة جديدة من الإصابات بفيروس كورونا في أرجاء أوروبا.

(اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية)

أسهم أوروبا تبلغ أعلى مستوى على الإطلاق بدعم نتائج أعمال واجتماع شي وبايدن

(رويترز) – سجلت عدة مؤشرات أوروبية ارتفاعات قياسية يوم الثلاثاء، مدعومة بعلامات على تهدئة التوتر بين الولايات المتحدة والصين ونتائج أعمال قوية وتصريحات مائلة للتيسير من رئيسة البنك المركزي الأوروبي.

وارتفع المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.1 بالمئة بحلول الساعة 0829 بتوقيت جرينتش، مما يضاف إلى سلسلة المكاسب القياسية الأخيرة، إذ شهد اجتماع هام بين الرئيس الأمريكي جو بايدن والزعيم الصيني شي جين بينغ إشارة كلا الجانبين إلى تهدئة العلاقات المشحونة.

كما سجلت مؤشرات أسهم قيادية ذرى، منها داكس الألماني وكاك 40 الفرنسي، وكذلك أسهم منطقة اليورو.

وارتفعت أسهم شركات التعدين، التي لها انكشاف كبير على الصين، 0.5 بالمئة في التعاملات المبكرة، فيما تدعمت أسهم شركات الاتصالات بصعود سهم فودافون 4.6 بالمئة بعد إعلان النتائج الفصلية.

(إعداد محمود سلامة للنشرة العربية)

سوق الأسهم الأوروبية تسجل ذروة قياسية جديدة، لكن أسهم التعدين تتراجع

(رويترز) – سجلت سوق الأسهم الأوروبية ذروة قياسية أخرى يوم الاثنين بعد تعليقات من رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاجارد ساعدت في كبح الرهانات على سياسة نقدية أكثر تشددا، لكن خسائر لأسهم شركات التعدين قيدت المكاسب.

وقالت لاجارد إن القفزة الحالية للتضخم ستستمر لفترة أطول مما كان متوقعا من قبل لكنها ستتلاشى العام القادم، وعليه فإن اتخاذ إجراءات بشأن السياسة النقدية الآن سيلحق ضررا بالاقتصاد في الوقت الذي يبدأ فيه نمو الأسعار بالاعتدال.

وأغلق المؤشر ستوكس 600 الأوروبي مرتفعا 0.4 بالمئة في حين صعد المؤشر داكس الألماني 0.3 بالمئة، ليسجل كل منهما مستوى قياسيا مرتفعا جديدا.

وسجل المؤشر كاك 40 لأسهم الشركات الفرنسية الكبرى أيضا أعلى مستوى له على الإطلاق مع صعوده 0.5 بالمئة بدعم من مكاسب لأسهم إيرباص. وقالت الشركة الأوروبية لصناعة الطائرات إنها تلقت طلبية بعدة مليارات الدولارات لشراء 255 من طائراتها إيه321 نيو.

لكن مؤشر أسهم شركات الموارد الأساسية الأوروبية هبط 1.1 بالمئة مع تراجع أسعار المعادن.

وسجل ستوكس 600 سلسلة مستويات قياسية مرتفعة هذا الشهر بفعل أرباح قوية للشركات وقرارات لتيسير السياسة النقدية من البنك المركزي الأوروبي عززت معنويات المستثمرين، وهو ما ساعد في إبعاد التركيز عن موجة جديدة من الإصابات بكوفيد-19 في المنطقة.

(اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية)

هبوط الأسهم الأوروبية وسط مخاوف من الإغلاق وتراجع أسهم التعدين

(رويترز) – بدأت الأسهم الأوروبية الأسبوع بداية فاترة إذ يشعر المستثمرون بالقلق من احتمال اللجوء إلى الإغلاقات من جديد لاحتواء كوفيد-19 وكانت أسهم شركات التعدين أكثر الأسهم هبوطا في أعقاب انهيار أسعار المعادن بعد أن وعدت الصين بالتخلص تدريجيا من الفحم في قمة المناخ كوب26.

واستقر مؤشر ستوكس 600 تحت وطأة هبوط أسهم التعدين واحدا في المئة مع انهيار أسعار خام الحديد والمعادن.

وكان القلق أصاب المراقبين في محادثات المناخ التي جرت برعاية الأمم المتحدة يوم السبت عندما عقد ممثلا الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي اجتماعا مع نظيريهما الصيني والهندي لبحث بعض صياغات الاتفاق على التخلص التدريجي من الفحم.

وهبطت أسهم شركات جلينكور وريو تينتو وأنجلو أمريكان للتعدين المدرجة في بريطانيا بين 0.9 و1.3 في المئة.

ومما زاد من حالة الحذر أن النمسا أصبحت أول دولة أوروبية تفرض إغلاقا جديدا على الملايين الذين لم يتم تطعيمهم مع بلوغ معدلات الإصابة بكوفيد مستويات قياسية.

وهوت أسهم شركة فيليبس، التي قررت استدعاء أجهزة التنفس الصناعي لاستخدام مادة ربما تكون خطرة في بعض مكوناتها، بنسبة 8.5 في المئة بعد أن أعلنت أنها تجري مباحثات مع السلطات الأمريكية في أعقاب تفتيش جديد لإحدى منشآتها.

وزادت أسهم إيرباص 2.6 في المئة بعد أن فازت بطلبية بمليارات الدولارات من شركات الطيران التابعة لشركة إنديجو بارتنرز للاستثمار المباشر لتوريد 255 طائرة ركاب من طراز ايه321 نيو ذي الممر الواحد.

(إعداد منير البويطي للنشرة العربية – تحرير سها جادو)

الأسهم الأوروبية تنهي سادس أسبوع على التوالي من الارتفاعات بصعود قياسي

(رويترز) – أغلقت الأسهم الأوروبية يوم الجمعة على ارتفاع قياسي جديد واختتمت الأسبوع محققة سادس صعود أسبوعي على التوالي إذ توجت نتائج قوية أعلنتها شركة ريتشمونت المالكة للعلامة التجارية كارتييه موسما حافلا بنتائج الأعمال الإيجابية.

وزاد المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.3 بالمئة إلى ذروة جديدة مسجلا 486.75 نقطة وارتفع بذلك 0.7 بالمئة للأسبوع. وأنهى المؤشر الجلسات على مستويات ارتفاع قياسية في أربع من أصل خمس جلسات هذا الأسبوع.

وصعد سهم ريتشمونت 10.9 بالمئة وحظي بأفضل أداء لليوم بين الأسهم الأوروبية بعد أن فاقت الأرباح التي حققتها الشركة لستة أشهر التوقعات وقالت إنها تبحث عن مستثمرين لوحدتها يوكس التي تسجل خسائر.

كما تلقى قطاع السلع الفاخرة دفعة إضافية من صعود سهم إل.في.إم.إتش للسلع الفاخرة 2.5 بالمئة بعد أنباء ذكرت أن شركة لوي فيتون تعتزم فتح أول متجر معفي من الرسوم الجمركية في الصين.

كما أنهت أسهم الشركات القيادية الفرنسية الأسبوع على أعلى مستوى على الإطلاق وقفز سهم رينو 4.4 بالمئة بعد أن رفع مورجان ستانلي توصيته للسهم.

لكن أسهم شركات قطاع السفر والترفيه كانت الأسوأ أداء في الأسبوع وتراجعت 3.7 بالمئة إذ يخشى المستثمرون من فرض الدول الأوروبية لقيود جديدة بسبب موجة جديدة من تفشي كوفيد-19.

وقادت أسهم قطاع النفط خسائر الأسهم الأوروبية اليوم الجمعة متراجعة واحدا بالمئة إذ تراجعت أسعار الخام بسبب قوة الدولار إثر مراهنات في السوق على أن مجلس الاحتياطي الاتحادي (المركزي الأمريكي) سيرفع أسعار الفائدة في وقت أبكر من المتوقع.

وجاء قطاع التعدين في صدارة القطاعات الأفضل أداء في الأسبوع مرتفعا أربعة بالمئة بعد شيوع بعض الهدوء فيما يتعلق بسوق العقارات الصيني المتخم بالديون خاصة شركة إيفرجراند مما دفع أسعار السلع للارتفاع.

(إعداد سلمى نجم للنشرة العربية – تحرير أحمد حسن)

أسهم أوروبا ترتفع وريتشمونت يقود مكاسب قطاع السلع الفاخرة

(رويترز) – سجلت الأسهم الأوروبية ارتفاعا قياسيا يوم الجمعة مع صعود أسهم قطاع السلع الفاخرة بدعم من أرباح قوية لشركة ريتشمونت المالكة للعلامة التجارية كارتييه.

وبحلول الساعة 0828 بتوقيت جرينتش صعد المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.1 بالمئة مسجلا ارتفاعا قياسيا جديدا في المعاملات المبكرة.

وقفز سهم ريتشمونت 7.8 بالمئة بعدما فاقت أرباح الشركة التوقعات في النصف الأول من السنة المالية، وقالت إنها تبحث عن مستثمرين لوحدتها يوكس التي تسجل خسائر في خطوة من المتوقع أن تلقى استحسانا من المساهمين.

وتصدرت أسهم السلع الشخصية والمنزلية المكاسب، إذ قفز سهم إل.في.إم.إتش للسلع الفاخرة بعد أنباء ذكرت أن شركة لوي فيتون تعتزم فتح أول متجر معفي من الرسوم الجمركية في الصين.

وصعد سهم شركة الاتصالات الألمانية دويتشه تيليكوم 2.1 بالمئة بعدما فاقت أرباحها التوقعات ورفعت توقعاتها للسنة بأكملها لثالث مرة، مما زاد عدد المشتركين في وحدتها الأمريكية تي موبايل.

كما ارتفع سهم شركة أتلانتيا الإيطالية للبنية التحتية 1.2 بالمئة بعد أن رفعت الشركة توقعاتها لعام 2021.

(إعداد مروة سلام للنشرة العربية – تحرير سها جادو)

أسهم أوروبا تسجل ارتفاعات قياسية مع صعود أسهم التعدين

(رويترز) – أغلقت الأسهم الأوروبية عند مستوى قياسي مرتفع يوم الخميس بعد أن استفادت أسهم شركات التعدين التي ينصب تركيز أعمالها على الصين من حالة الارتياح إزاء وضع مجموعة إيفرجراند الصينية للتطوير العقاري، في حين تلقت المعنويات دعما من قوة موسم الأرباح.

وأغلق المؤشر ستوكس 600 الأوروبي على ارتفاع 0.3 بالمئة عند ذروة جديدة بلغت 485.29 نقطة، مع صعود قطاع التعدين 3.7 بالمئة في أفضل يوم له في أربعة أشهر.

وكانت أسهم مجموعة أنجلو أمريكان التي تنشط في مجالات متنوعة في التعدين الأفضل أداء في القطاع، إذ قفزت 5.9 بالمئة بعد أن سجلت منافستها شركة ألروسا الروسية لإنتاج الألماس قفزة في الأرباح وأشارت إلى انتعاش قوي في الطلب العالمي على ذلك المعدن النفيس.

وارتفع سهم شركة بي.إتش.بي جروب 3.9 بالمئة بعد أن قالت إنها حصلت على موافقة على خارطة الطريق التي طرحتها لمواجهة ظاهرة تغير المناخ. وتهدف أكبر شركة تعدين في العالم إلى تحقيق صافي انبعاثات صفري بحلول عام 2050.

وارتفعت أسعار خام الحديد والنحاس بعد تقارير تفيد بأن مجموعة إيفرجراند الصينية المثقلة بالديون تجنبت مرة أخرى التخلف عن‭‭‭ ‬‬‬سداد‭‭‭ ‬‬‬ديونها. وعزز ارتفاع أسعار السلع الأساسية قطاع التعدين الأوسع نطاقا.

ومع ذلك، فإن المخاوف من ارتفاع التضخم العالمي وضعت سقفا لصعود السوق، خاصة بعد تسجيل قراءة أعلى من المتوقع من الولايات المتحدة.

وقال داني هيوسون المحلل في (إيه.جيه بيل) “هناك قدر كبير من المخاوف بشأن الارتفاع الجنوني للتضخم في الولايات المتحدة، فتسجيل التضخم أعلى مستوياته منذ 31 عاما ليس بالشيء الذي يمكن استيعابه بسهولة”.

وجاءت البيانات الأمريكية في أعقاب ارتفاع أسعار المنتجين من الصين، بينما بدأت أسواق المال في منطقة اليورو أيضا في تحديد الأسعار مع رفع أسعار الفائدة الذي جاء في وقت مبكر مما أشار إليه البنك المركزي الأوروبي سابقا.

وأظهرت أحدث بيانات رفينيتيف أنه من المتوقع أن تقفز أرباح الشركات المدرجة على مؤشر ستوكس 600‭ ‬ما نسبته 60.7 بالمئة في الربع الثالث إلى 104.4 مليار يورو (120.7 مليار دولار) مقارنة بالعام السابق، وهو ما يشكل تحسنا عن تقديرات الأسبوع الماضي البالغة 57.2 بالمئة.

ورفع جولدمان ساكس السعر المستهدف لأجل 12 شهرا لمؤشر ستوكس 600إلى 530 نقطة من 520 نقطة، قائلا إن الأرباح الأوروبية أثبتت مرونتها في مواجهة اختناقات سلاسل التوريد.

ومن بين الأسهم الأخرى، ارتفع سهم أرسيلور ميتال التي مقرها لوكسمبورج 4.1 بالمئة بعد الإعلان عن أقوى ربع لها منذ أكثر من عقد.

وقفز سهم شركة كيماويات البناء السويسرية سيكا 10.9 بالمئة إلى أعلى مستوياته على الإطلاق بعد موافقتها على شراء شركة (إم.بي.سي.سي)لكيماويات البناء في صفقة قيمتها ستة مليارات دولار.

ومع ذلك، كانت أسهم التجزئة من بين أكبر العوامل المعوقة لصعود السوق بشكل عام بقيادة شركة التجزئة البريطانية (بي اند إم) التي انخفضت 5.6 بالمئة بعد أن سجلت أرباحا أساسية أقل في النصف الأول من العام.

(إعداد أحمد السيد للنشرة العربية – تحرير علي خفاجي)