وول ستريت

وول ستريت تغلق مرتفعة بفضل نتائج أرباح جيدة

أغلقت سوق وول ستريت مرتفعة مع نهاية تداولات جلسة الأربعاء بفضل تقارير أرباح الشركات للربع الثالث، حيث أبدت تقارير أرباح الشركات المعلنة حتى الآن مرونة إيجابية غير التي كان يعتقدها المستثمرين. وشهدت جلسة تداول الأربعاء حجم تداول بلغ 1.79 مليار سهم متداول بقيمة بلغت نحو 75 مليار دولار تقريباً.

وكان مؤشر داو جونز DJIA الأكثر ارتفاعاً من بين الثلاث مؤشرات الرئيسية لسوق وول ستريت خلال الجلسة، حيث حقق المؤشر رقماً قياسياً هو الأعلى في تاريخه على الإطلاق عندما أغلق المؤشر عند مستوى 35,609.34 مرتفعاً للجلسة السادسة على التوالي بنحو 152 نقطة أو بنسبة 0.43% مدفوعاً من شركات الرعاية الصحية والإتصالات والتأمين.

وكان مؤشر ستاندرد آند بورز 500 SPX من بين المؤشرات الرئيسية المرتفعة في بورصة وول ستريت أيضاً، حيث كاد المؤشر أن يحقق رقماً قياسياً هو الآخر خلال جلسة تداول الأربعاء، ليغلق المؤشر مرتفعاً للجلسة السادسة على التوالي بنحو 16.56 نقطة أو بنسبة 0.37% عند مستوى 4,536.19 مدفوعاً من ارتفاع أسهم شركات الرعاية الصحية.

أما عن مؤشر ناسداك المركب NASDAQ COMP، فقد أغلق المؤشر على تراجع طفيف للمرة الأولى منذ خمسة جلسات بنحو -7.41 نقطة أو بنسبة -0.05% عند مستوى 15,121.68.

كانت شركة تسلا Tesla Inc. من بين الشركات التي أعلنت عن أرباحها خلال جلسة تداول اليوم الأربعاء، حيث بلغت ربحية السهم للربع الثالث نحو 1.86 دولار للسهم متجاوزة تقديرات وول ستريت لحوالي 1.67 دولار للسهم، كما حققت الشركة مبيعات بلغت 13.8 مليار دولار.

وفي نفس الوقت التي أعلنت فيه شركة عن أرباحها أعلنت أيضاً الشركة عن العقبات التي تواجهها نتيجة أزمة نقص أشباه الموصلات وإضطرابات سلاسل التوريد وارتفاع أسعار المواد الأولية وهو الأمر الذي يعيق عمل مصانع الشركة بالسرعة القصوى على حسب تعبير الشركة، الأمر الذي أصاب المستثمرين بالقلق، وهو ما أدى إلى تراجع سهم تسلا بنحو -1.63% خلال ساعات ما بعد التداول.

تسلا Tesla

أسواق سندات الخزانة في الولايات المتحدة لا تزال تعاني أيضاً بعض التقلبات، ولكن العائد على سندات الخزانة الآجلة لعشر سنوات US10Y عند أعلى مستوى له منذ مايو الماضي 1.66%، كما أن العائد على سندات الخزانة لآجل ثلاثين سنة US30Y عند مستوى 2.14%.