مخزونات الخام

تقرير رسمي: تراجع مخزونات الخام والبنزين الأمريكية مع تسارع التكرير

من جسيكا رزنيك-أولت

(رويترز) – قالت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية يوم الأربعاء أن مخزونات الولايات المتحدة من النفط الخام والبنزين انخفضت على غير المتوقع الأسبوع الماضي، إذ كثفت شركات التكرير النشاط ليبلغ ذروته في قرابة عام من أجل مواكبة تحسن في الطلب.

وهبطت مخزونات الخام 876 ألف برميل على مدى الأسبوع المنتهي في 26 مارس آذار مقارنة مع توقعات المحللين في استطلاع أجرته رويترز لزيادة 107 آلاف برميل. ونزلت مخزونات الخام في مناطق الغرب الأوسط إلى أدنى مستوياتها منذ مارس آذار 2020.

وقالت الإدارة إن مخزونات الخام بنقطة التسليم في كاشينج بولاية أوكلاهوما ارتفعت 782 ألف برميل.

واصلت العقود الآجلة للخام الأمريكي المكاسب بعد صدور البيانات، لتصعد 42 سنتا إلى 60.97 دولار للبرميل بحلول الساعة 1453 بتوقيت جرينتش. وقلص خام برنت الخسائر، ليصبح منخفضا 23 سنتا للبرميل إلى 63.91 دولار.

وقال فيل فلين كبير المحللين لدى برايس فيوتشرز جروب في شيكاجو “تتعافى شركات التكرير من انقطاعات الكهرباء في تكساس وتعكف على تكثيف النشاط تلبية لطلب آخذ في التحسن… التراجع في إمدادات البنزين يدفع الأسعار للارتفاع بقوة”.

وزادت معدلات تشغيل المصافي 2.3 نقطة مئوية إلى 83.9 بالمئة من إجمالي الطاقة الإنتاجية، وهو أعلى مستوى منذ مارس آذار 2020.

وتسارع استهلاك الخام بمصافي التكرير 552 ألف برميل يوميا إلى 14.9 مليون برميل يومياً، وهو أيضا أعلى مستوى منذ مارس آذار 2020.

وارتفع صافي لقيم شركات التكرير من الخام على الساحل الشرقي إلى 698 ألف برميل يومياً، وهو أعلى مستوى منذ فبراير شباط 2020.

وقال مات سميث من كليبر داتا أن ارتفاع الاستهلاك بمصافي التكرير ساهم في قلب المسار بعد خمس زيادات متتالية في مخزونات الخام.

وقال “نزلت مخزونات البنزين رغم ارتفاع نشاط التكرير، إذ يواصل الطلب… الإنتعاش”.

وانخفضت مخزونات البنزين 1.7 مليون برميل، بينما كانت توقعات المحللين لزيادة 730 ألف برميل.

وأظهرت البيانات ارتفاع مخزونات نواتج التقطير، التي تشمل الديزل وزيت التدفئة، 2.5 مليون برميل، مقابل توقعات لارتفاع 171 ألف برميل.

وهبط صافي واردات الولايات المتحدة من النفط الخام 170 ألف برميل يومياً، بينما ارتفع إنتاج الخام 100 ألف برميل يوميا إلى 11.1 مليون برميل يوميا.

(شارك في التغطية ستيفاني كيلي في نيويورك; إعداد محمود سلامة للنشرة العربية; تحرير أحمد إلهامي)