بعد شهور من تدمير سد لوقف التقدم الروسي لا تزال المياه تغمر مناطق من قرية

بعد شهور من تدمير سد لوقف التقدم الروسي لا تزال المياه تغمر مناطق من قرية

(رويترز) – قال حاكم إقليمي بأوكرانيا في ساعة متأخرة من مساء السبت إن نحو 50 منزلا في قرية دميديف ما زالت مغمورة جزئيا بالمياه بعد أشهر من تدمير سد واجتياح فيضانات المنطقة لمنع القوات الروسية من التقدم نحو العاصمة الأوكرانية كييف.

وفجر الجيش الأوكراني سدا على نهر إيربين في فبراير شباط مما أدى إلى تدفق المياه إلى القرية وآلاف الأفدنة المحيطة بها وغمر المنازل والحقول بالمياه لكنه منع الدبابات الروسية من الوصول إلى العاصمة.

وقال أوليكسي كوليبا في منشور على تيليجرام “في هذا الوقت ما زال نحو 50 منزلا في قرية دميديف مغمورة بالمياه.

“الناس يتفهمون الوضع. ونحن بدورنا نبذل قصارى جهدنا لحل المشكلة”.

وذكرت وسائل إعلام محلية أنه تم إخلاء القرية جزئيا بعد بدء الغزو ولكن بعض السكان عادوا بعد أن حولت موسكو هجومها إلى شرق أوكرانيا.

(إعداد أحمد صبحي للنشرة العربية)