الدولار

الدولار يتراجع لكنه يتجه لتحقيق أكبر زيادة أسبوعية في 3 أشهر

لندن/نيويورك (رويترز) – فقد الدولار القليل من مكاسبه يوم الجمعة فيما أشاع ارتفاع نسبة التضخم الفوضى في معنويات المستهلكين، لكن العملة الأمريكية في طريقها لتحقيق أكبر زيادة أسبوعية في نحو ثلاثة أشهر بعد قراءة مفاجئة قوية للتضخم في الولايات المتحدة يوم الأربعاء دفعت المستثمرين للمراهنة على رفع أسعار الفائدة.

وتحول الدولار للخسائر منذ صباح يوم الجمعة بعد أن أظهر مسح لجامعة ميشيجان أن معنويات المستهلكين في الولايات المتحدة في أوائل نوفمبر تشرين الثاني انخفضت لأدنى مستوى في عقد إذ تضررت المستويات المعيشية للأسر بسبب تفاقم التضخم مع وجود قليلين ممن يعتقدون أن ما يفعله صانعو السياسيات يكفي لتخفيف حدة المسألة.

وبحلول الساعة 20:17 بتوقيت جرينتش، تراجع مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل سلة عملات، 0.04 بالمئة إلى 95.116 بعد أن هبط إلى 94.991 بسبب تقرير معنويات المستهلكين. وكان مؤشر الدولار قد ارتفع في وقت سابق من الجلسة إلى أعلى مستوى منذ يوليو تموز 2020.

كما تراجع الدولار 0.14 بالمئة أمام الين مسجلا 113.915 بعد أن وصل إلى مستوى منخفض بلغ 113.77.

وهبط اليورو 0.06 بالمئة مسجلا 1.1443 دولار بعد أن وصل في وقت سابق إلى قرب أدنى مستوى في 16 شهرا مسجلا 1.433 دولار.

وسجل الجنيه الإسترليني في أحدث تداولات ارتفاعا بنسبة 0.39 بالمئة مقابل الدولار. وحققت العملة البريطانية مكاسب في وقت متأخر من نهار يوم الجمعة مع تراجع العملة الأمريكية بعد أن قال الاتحاد الأوروبي إنه ملتزم بالتوصل لاتفاق مع بريطانيا فيما يتعلق بأيرلندا الشمالية.

أما الدولار الأسترالي الحساس للمخاطرة، فقد ارتفع 0.53 بالمئة مسجلا 0.733 دولار أمريكي بعد أن هبط في وقت سابق إلى مستوى متدن بلغ 0.7277 لأول مرة منذ أكثر من شهر.

وعلى صعيد العملات المشفرة، تراجعت بتكوين واحدا بالمئة مسجلة 64,104.89 دولار بعد أن لامست لفترة وجيزة مستوى مرتفعا قياسيا عند 69 ألف دولار في وقت سابق من الأسبوع.

(إعداد سلمى نجم للنشرة العربية – تحرير أحمد حسن)