البيتكوين تعود إلى المنطقة الإيجابية وتستمر في الارتفاع نحو 38800 دولار

ارتفعت عملة البيتكوين بشكل جيد وتمكنت من تجاوز مستويات المقاومة 37500 دولار و38000 دولار، ويتم تداول السعر الآن بشكل جيد فوق المستوى 38500 دولار.

قفزت العملة الرقمية المعيارية بنحو 10٪ خلال أربع وعشرين ساعة وبدأت في اضافة زيادة جديدة لتجاوزمستويات المقاومة 34000 دولار و 35000 دولار للانتقال إلى منطقة إيجابية، يُظهر سعر العملة إشارات إيجابية بوضوح ويبدو أنه قد يستمر في الارتفاع نحو مستوى المقاومة 38800 دولار، المقاومة الرئيسية التالية عند 39200 دولار فوقها السعر يمكن إعادة اختبار 40 ألف دولار مرة أخرى.

BTC/USD

مقاييس البيتكوين الصاعدة

كانت بداية الأسبوع لعملة البيتكوين مؤلمة حيث خسرت أكثر من 28% من قيمتها من أعلى مستوياتها على الإطلاق بالقرب من 42000 دولار لتصل إلى قرابة 30000 دولار، ولكنها استطاعت التعافي  واستعادت مستويات المقاومة الحرجة، ويتم تداولها أعلى بنسبة 25% من أدنى مستوى لها بالقرب من 30000 دولار.

على ما يبدو أن انخفاض البيتكوين أصبح جذاب للكثيرين، حيث كانت المستويات المنخفضة بالقرب من 30000 دولار فرص شراء (وهو مستوى لامسته العملة بعد انخفاضها من 41986 دولار)، في الماضي كانت الانخفاضات الكبيرة تُشعر المستثمرين بالذعر مما يتسبب في مزيد من الخسائر للعملة، لكن في الوقت يبدو أن المستثمرين يترقبوا فترات هبوط العملة المشفرة المهيمنة من أجل الشراء.

إن تجدد التحيز الصعودي للمتداولين على المدى القصير، يزيد من الآمال في اتجاه صعودي أوسع نحو 40 ألف دولار.

ومن خلال تعقب حركات العملة الرقمية عبر البورصاتوجد الباحثون أنه وسط تحركات الأسعار المتقلبة يوم أمس الأربعاء أن المستثمرين المؤسسيين قاموا بشراء بيتكوين بين 30000 دولار و 32000 دولار، أعطى ذلك العملة دفاعًا طبيعيًا ضد مشاعر الإغراق على المدى القصير.

وفي الوقت نفسه، أظهر مخطط آخر زيادة في ودائع العملات المستقرة عبر جميع بورصات التشفير، بالنسبة للمضاربين فإن تدفق العملات الرقمية المرتبطة بالدولار إلى منصات التداول يعني ازدهارًا محتملاً في سلوك الشراء.

ارتباط عوائد سندات الخزانة

كانت القوة الأخيرة في الدولار الأمريكي عاملاً مساهماً على الأرجح في ضعف عملةالبيتكوين، وفي الوقت نفسه، أدى ارتفاع عائدات السندات أيضًا إلى زيادة الضغط السلبي على العملة المشفرة.

يتفق العديد من المضاربين على أن المستثمرين قفزوا إلى الأصول ذات المخاطر العالية مثلالبيتكوينفي عام 2020 بسبب الديون ذات العائد السلبي في السندات ذات الاستحقاق قصير الآجل وعائدات أقل من 1٪ في سندات الخزانة طويلة الأجل.

أثبتت العلاقة المكتشفة حديثًا بين البيتكوين والعوائد أنها مزعجة للعملة المشفرة، حيث ارتفعت النسبة المئوية للعوائد في سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات فوق 1٪ للمرة الأولى منذ مارس، بدأ الانتعاش بعد فوز الديمقراطيين بجولات الإعادة الرئيسية لمجلس الشيوخ الأسبوع الماضي، مما أثار الآمال في أن إدارة جو بايدن القادمة ستجلب حوافز إضافية لتعزيز الاقتصاد الأمريكي، وأدى ذلك إلى تحسن توقعات النمو والتضخم نتج عنه ارتفاع كل من الدولار والعائد القياسي وانخفضت العملة المشفرة استجابةً لذلك.

شهدت الـ 24 ساعة الماضية تصحيح العوائد هبوطيًا، مما دفع العملة المشفرة بدورها لتقليص خسائرها في بداية الأسبوع.