الأسهم الأوروبية

الأسهم الأوروبية تعوض أغلب خسائرها عند الإغلاق

(رويترز) – استقرت الأسهم الأوروبية قرب مستويات هي الأعلى في ستة أسابيع يوم الخميس إذ ساعدت عمليات شراء للأسهم في تعويض أثر خسائر في أسهم شركات التعدين وتوقعات مخيبة للآمال بشأن الأرباح بما شمل عملاق البرمجيات ساب.

كما أثر تجدد مخاوف متعلقة بقطاع العقارات الصيني سلبا على معنويات المستثمرين بعد انهيار صفقة لبيع أصول قيمتها 2.6 مليار دولار لشركة إيفرجراند الصينية العملاقة المثقلة بالديون.

وبعد أن تراجع بنسبة وصلت إلى 0.6 بالمئة، أغلق المؤشر ستوكس 600 الأوروبي على انخفاض 0.1 بالمئة فقط مسجلا 469.71 نقطة. وكان محلل في بنك أوف أمريكا قد توقع هذا الشهر أن يصل المؤشر بنهاية العام إلى 420 نقطة بما يعني هبوطه عشرة بالمئة عن المستويات الحالية.

وتراجعت شركات التعدين الأوروبية، التي لها انكشاف كبير على الصين، ثلاثة بالمئة إثر تراجع حاد في أسعار الحديد والمعادن الأساسية. وتراجع سهم أنجلو أمريكان المدرجة في بريطانيا 2.7 بالمئة على الرغم من إعلان الشركة ارتفاعا بنسبة اثنين بالمئة في الإنتاج الكلي للربع الثالث.

وأظهرت بيانات يوم الأربعاء أن ثقة المستهلكين في منطقة اليورو تراجعت 0.8 نقطة في أكتوبر تشرين الأول مقارنة بالشهر السابق عليه.

كما تراجع سهم أكبر شركة تكنولوجية أوروبية من حيث القيمة، وهي عملاق البرمجيات ساب، 3.2 بالمئة وكان أكبر عبء على مؤشر ستوكس 600 على الرغم من نتائج إيجابية للربع الثالث إذ لم يتحمس المتعاملون كثيرا لتوقعات الشركة للفترة المقبلة.

وشهد سهم شركة الهندسة والتكنولوجيا السويسرية (إيه.بي.بي) بنحو 6.2 بالمئة بعد أن عدلت بالخفض توقعاتها لمبيعات العام بأكمله وحذرت من أثر نقص في المكونات بينما تراجع سهم إيه.بي فولفو السويدية 0.4 بالمئة تقريبا بعد أن قالت إن نقص الرقائق يعطل إنتاج الشاحنات.

لكن أسهم شركات القطاعات المستقرة الإيرادات، مثل السلع الشخصية والمنزلية، ارتفعت 0.8 بالمئة مدفوعة بارتفاع في يونيليفر بعد أن جاء نمو مبيعات الربع الثالث أعلى من التوقعات.

(إعداد سلمى نجم للنشرة العربية- تحرير علي خفاجي)