الذهب

في انتظار حديث بأول: الدولار ضعيف والنفط يستأنف رحلة الارتفاع والذهب يواجه مقاومة فنية

مع بداية جلسة التداولات الأوروبية اليوم الثلاثاء يمكننا ملاحظة أن العملة الخضراء لا تزال ضعيفة عموماً، حيث أن الأسواق حالياً في حالة ترقب وانتظار لشهادة رئيس مجلس الإحتياطي الفيدرالي جيروم باول يوم غد الأربعاء. وقد تكون موضوعات التضخم وارتفاع عوائد الخزانة الأمريكية هي محور التركيز خلال الخطاب.

  بالنسبة للأولى، من المرجح أن يتحدث باول عن أهمية الإرتفاع المؤقت في التضخم، والتركيز على التوقعات على المدى المتوسط. رغم ذلك، فإن العوائد ستكون أكثر صعوبة.

من ناحية أخرى، سيكون بنك الإحتياطي الفيدرالي سعيدًا برؤية أسواق الخزانة تتحرك “إلى وضعها الطبيعي”، ومع ذلك، من المستبعد جداً أن يلمح باول إلى التفكير في الخروج من برنامج التيسير المالي.

الدولار الأمريكي ضعيف:

ارتفع زوج اليورو دولار EURUSD للجلسة الرابعة على التوالي يوم الثلاثاء وصعد بالقرب من قمم شهر واحد خلال الجلسة الآسيوية.

  وفي المقابل انخفض مؤشر الدولار الأمريكي DXY بالقرب من أدنى مستوياته في ستة أسابيع في ظل تنامي المخاوف بشأن تعافي الإقتصاد الأمريكي، والذي بدا عليه بعض علامات التعافي القوي والسريع، ولكن هذه العلامات سرعان ما تلاشت مع صدور البيانات الإقتصادية في الأسبوع الماضي، وهو ما قد أعطى دعماً للدولار الأمريكي.

العملة الموحدة كانت مدعومة  بالقراءة الإيجابية لمؤشر IFO الألماني لمناخ الأعمال يوم الاثنين، والذي قفز إلى 92.4 في فبراير مقابل التوقعات التي كانت تشير إلى 90.5 صعودا من 90,3 في الشهر السابق.

وفي الوقت نفسه، صوتت لجنة الميزانية في مجلس النواب يوم الأثنين لصالح تمرير حزمة التحفيز التي اقترحها الرئيس الأمريكي جو بايدن بقيمة 1.9 تريليون دولار، وقد أدى هذا إلى دفع العائد على السندات الحكومية الأمريكية القياسية لأجل 10 سنوات إلى قمم جديدة في عام واحد.

ولكن الدولار الأمريكي لم يستفد من هذه الحركة الصاعدة في عوائد السندات كما حدث في الأسبوع الماضي، والسبب يعود إلى تركيز الأسواق على الأخبار الإيجابية لتطور عمليات التلقيح في الدول المتقدمة واستمرار تراجع انتشار فيروس كورونا (كوفيد – 19)، و هو ما يمهد الطريق نحو إعادة فتح الإقتصادات، كما أعلنت الحكومة البريطانية مؤخرا.

الجنيه الإسترليني يبقى مدعوما:

وبالحديث عن بريطانيا، فقد ارتفع زوج الباوند دولار GBPUSD للجلسة الرابعة على التوالي يوم الثلاثاء واقترب من أعلى مستوى له في ثلاث سنوات خلال الجلسة الآسيوية.

ارتفاع العملة الملكية كان مدعوماً بالحديث عن خطة حكومة المملكة المتحدة لتخفيف إجراءات الإغلاق والوتيرة المثيرة للإعجاب لحملة التلقيحات ضد فيروس كورونا COVID-19 في بريطانيا.

وفي الواقع، كشف رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون النقاب عن خطة جديدة من أربع خطوات لإنهاء القيود بحلول 21 يونيو، وهو ما رفع الآمال في انتعاش اقتصادي سريع في المملكة المتحدة.

النفط الخام يستأنف الإرتفاع:

يستأنف نفط خام غرب تكساس الوسيط WTI اتجاهه الصعودي الأخير بعد استراحة وتوقف قصير، حيث سجل الخام أعلى مستوى له عند 62.70 حتى الآن في الجلسة الآسيوية. وسط توقعات بأن عودة عمليات إنتاج النفط الأمريكي في تكساس والتي تضررت في العاصفة الثلجية الأخيرة يمكن أن يستغرق أكثر من بضعة أيام.

الأرتفاعات المستمرة في أسعار النفط الخام تأتي مع توقع المستثمرين والمحللين في والبنوك الإستثمارية بأن الإمدادات العالمية ستتقلص مقارنة بسرعة ارتفاع الطلب وسط الانتعاش المتوقع مع ظهور نتائج حملات التلقيح هذا الصيف.

قفزت العقود الآجلة للنفط الخام في بورصة لندن بنسبة 3.7٪ يوم الأثنين، وهو أكبر ارتفاع يومي لها منذ أوائل يناير، حيث تعزز التفاؤل بشأن زيادة الطلب على النفط.

ويتوقع بنك غولدمان ساكس أن يصل سعر خام برنت إلى 75 دولارًا للبرميل كما جاء في تقرير على شبكة بلومبرغ، حيث يستمر الإستهلاك في التعافي بوتيرة أسرع من انتاج منظمة أوبك OPEC وشركات النفط الصخري.

أسعار الذهب ترتفع إلى أعلى مستوى لها في أربعة أيام:

سجل المعدن الأصفر مكاسب قوية يوم الأثنين، مستفيدًا من ضعف الدولار. نتيجة لذلك، ارتفع السعر بما يزيد عن 1.5٪ خلال اليوم ليبلغ أعلى مستوى في أربعة أيام.

على الرغم من المكاسب الحالية، سيحتاج الذهب XAUUSD إلى اختراق مستوى المقاومة 1,815 وخط الإتجاه الهابط قبل الحكم على نهاية الإتجاه الهابط في أسعار الذهب، والذي يدخل في نطاق موجة تصحيحية هابطة على المدى الطويل.

الذهب

الذهب

إذن حالياً على المدى المتوسط فإن الإتجاه الغالب هو الهبوط، خاصة مع كسر السعر لخط الإتجاه اليومي الصاعد من القاع 1,455، ثم إعادة الاختبار والهبوط.

في المقابل فإن السعر فشل في كسر مستوى الدعم 1,775 في الأسبوع الماضي وهو أحد العوامل الفنية التي دفعت السعر للصعود.

كسر هذا المستوى والإغلاق أسفله، سيشكل إشارة قوية للمزيد من الهبوط، نحو مستويات الدعم التالية القوية 1,690 عند تصحيح فيبوناتشي 61,8%.

الذهب