النفط

توقعات سعر النفط اليوم.. هدوء كبير

انخفضت أسعار النفط اليوم، الخميس، حيث يبدو أنها أرادت أن تنهي هذا العام على انخفاض، لتضيف مزيد من الخسائر لها على شكل سنوي.

وتراجعت عقود خام برنت الآجلة بنسبة 0.02% ليتداول البرميل عند 51.48 دولار، بينما تراجعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الأمريكي الوسيط تسليم فبراير بنسبة 0.08%، ليتداول البرميل عند 48.1 دولار.

أسباب تراجع النفط اليوم

قامت عدة دول بتشديد الإجراءات الصحية في ليلة رأس السنة، ومنع أي تجمعات أو حفلات للحد من تفشي الإصابات بفيروس كورونا، خاصة مع ظهور السلالة الجديدة.

اتخذت أستراليا هذا القرار، ومعها دول أوروبية مثل المملكة المتحدة والتي تشهد بالفعل أرقامًا قياسية في معدل الإصابات بعد اكتشاف تفشي السلالة الجديدة هناك.

وتتخذ بعض الولايات في أمريكا نفس القرارات، حيث أن الولايات المتحدة الأمريكية هي الأكثر تأثرًا بهذا الوباء على كوكب الأرض من حيث الإصابات وعدد الوفيات.

كل هذا أثر على المعنويات وسط تداولات ضعيفة جدًا، مما جعل الهدوء يسيطر على السلعة، حيث تتداول في نطاق ضيق جدًا منذ الصباح بين 47.9 و48.2 دولار للبرميل.

النفط في 2020

بالفعل كان أداء النفط خلال هذا العام سئ للغاية، حتى أن سعر البرميل وصل إلى 21 دولار، وهو مستوى متدني للغاية.

بحسب رويترز، حقق النفط خسائر بما يقرب من 20%، حيث أثرت الإجراءات الصحية في مختلف البلدان على أداء السلعة.

توقف قطاع الطيران لشهور، وهو القطاع الأكثر تأثرًا بالوباء أيضًا، حيث أقفلت الدول مطاراتها خوفًا من تفشي الفيروس من بلد لبلد، وهو ما حدث بعد ذلك، حيث اكتشف في الصين ووصل لكل أنحاء العالم تقريبًا.

وفقًا لرويترز، كان مارس أسوأ شهر للنفط هذا العام، حيث كانت ذروة الموجة الأولى من الجائحة، كما شهد النفط تراجعات قياسية أيضًا خلال سبتمبر وأكتوبر، حيث الموجة الثانية من الفيروس.

وكان أفضل شهرين للنفط على مدار نوفمبر وديسمبر، حيث حصل على دعم كبير بعد تطوير لقاحات مضادة لكوفيد – 19، مما عزز من التفاؤل بشأن تعافي الاقتصادات ومن ثم الطلب على النفط خلال العام القادم.

وارتفعت أسعار النفط خلال أخر شهر من العام الجاري بنسبة تقترب من 8%، لتقلص جزء كبير من خسائر هذا العام.

عوامل حدت من خسائر النفط هذا النفط

كان هناك فرص لتحقيق خسائر أكبر من هذه في هذا السوق، خاصة وأن هناك عوامل حدت من هذه الخسائر، سنذكرها في النقاط التالية:

  • تراجع الدولار الأمريكي: شهدت العملة الخضراء تراجعات كبيرة لأدنى مستوى لها في عامين، وأنهى هو الأخر هذا العام على خسائر، مما أدى إلى رفع جاذبية السلع المقومة بالدولار والتي من بينها النفط، مما حد من الخسائر.
  • حزم التحفيز الكبيرة وغير المسبوقة: والتي ساعدت هي الأخرى في تراجع الدولار لمستويات قياسية ومن ثم دفع النفط للأعلى.
  • تطوير 3 من اللقاحات الكبرى: تخيل لو أن الإعلان عن هذه اللقاحات قد تأخر فقط لشهرين، وانتهى هذا العام دون الإعلان عن اللقاح. كان النفط قد واصل التداول في الثلاثينات دولار، مما يعني زيادة الخسائر بشكل كبير.

نظرة تحليلية على أداء النفط اليوم

تحركات النفط

شهد النفط تداولات باهتة صباحًا وسط عمليات تداول محدودة ليلة رأس السنة الميلادية الجديدة. استقر النفط بالقرب من 48 دولار للبرميل في كل ساعات التداول اليوم تقريبًا، في انتظار حافز لاتخاذ تحركات حادة وقوية، أو أنه سيكمل التداول بهذا الهدوء حتى نهاية العام.

توقعات سعر النفط اليوم

يبدو أن النفط سيحافظ على هدوئه، وستكون تحركاته ضئيلة جدًا بين المستوى 47.5 و48.5 دولار للبرميل، حيث يفتقد لأي زخم نتيجة التداولات الضعيفة.

تتمثل مستويات الدعم والمقاومة لتداولات نفط خام غرب تكساس الأمريكي بين 47.5 و49.5 دولار للبرميل على التوالي.