اليورو مقابل الدولار

توقعات اليورو مقابل الدولار الأمريكي.. تراجع دون 1.1700

استمر اليورو مقابل الدولار الأمريكي في تراجعه اليوم، الجمعة، إلى ما دون 1.1700 لينهي الأسبوع على تراجع بأكثر من 1.5% على أساس أسبوعي.

ويسود التشاؤم في الأسواق، خاصة بعدما أسفر اجتماع البنك المركزي الأوروبي يوم أمس، عن عدم إجراء أي تغيير في السياسة النقدية، هذا بالإضافة إلى تزايد حالات المصابين بفيروس كورونا المستجد كوفيد – 19 في أوروبا.

بالنسبة للبنك المركزي الأوروبي، فإن خفض أسعار الفائدة ليس هو الخيار الأول (إنه توسيع وتكثيف عمليات شراء الأصول، وسلسلة جديدة من القروض الرخيصة للقطاع المصرفي، وتخفيف بعض المتطلبات). نتيجة لذلك، أصبح اليورو محصنًا إلى حد كبير من قناة السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي.

في الأيام الأخيرة، ركز المستثمرون بشدة على تطور حالة الوباء في أوروبا. وكلما اقتربنا من الثالث من نوفمبر، زاد الاهتمام بالانتخابات الرئاسية الأمريكية.

ماذا حدث في المركزي الأوروبي أمس؟

كان الحدث الأهم في جلسة يوم أمس هو تحديث البنك المركزي الأوروبي. بقيت معدلات إعادة التمويل والودائع دون تغيير عند 0.00٪ و -0.5٪ على التوالي، بما يتماشى مع التوقعات. اقترحت كريستين لاجارد، رئيسة البنك المركزي الأوروبي، أن يتم الإعلان عن التحفيز التالي في اجتماع ديسمبر.

كان المتداولون واثقين من أن برنامج التحفيز لمكافحة الجائحة، والذي يبلغ بالفعل 1.35 مليار يورو، ستتم زيادته. وقالت لاجارد إن مخاطر الهبوط قد زادت مؤخرًا وأن التقارير الاقتصادية للربع الرابع ضعفت.

ماذا قد يحرك اليورو للأعلى؟

للأسف، يبدو أن جميع المحركات الداعمة لليورو تتلاشى. ولكن مازال هناك فرص.

يمكن أن تدعم الإنتخابات الرئاسية اليورو بشكل غير مباشر، حيث أنه في حالة جو بايدن، من المتوقع أن يتراجع الدولار الأمريكي، ليشهد ضعف ويضغط على سعره مقابل اليورو مما يجعله يرتفع.

قد نشهد أيضًا أخبار إيجابية عن طرح لقاح لفيروس كورونا المستجد كوفيد – 19، وهو الذي سيدعم اليورو ويضعف الدولار الأمريكي.

المحرك الأخير لليورو، قد يكون بعيد المنال في الوقت الحالي. حيث أنه في حالة استقرار معدل الإصابات أو تراجعها في القارة العجوز، قد يشهد اليورو انتعاشة تجعله يرتفع أمام العملة الخضراء.

على الرغم من أنه من الصعب أن نشهد ذلك خاصة مع الأرقام القياسية اليومية التي تعلن عنها الدول الأوروبية وقيود الإغلاق الجديدة، إلا أنه حتى الآن لم يكتشف أحد طبيعة هذا الفيروس، وكيف يتحرك لذا لا يمكن التنبؤ بما سيحدث في المستقبل.

نظرة تحليلية على أداء اليورو مقابل الدولار

تحركات اليورو مقابل الدولار الأمريكي

يبدو أن اليورو مستمر في القناة الهابطة أمام الدولار الأمريكي، حيث يتداول حاليًا بالقرب من مستوى 1.1650 دولار، مظهرًا إشارات تراجع كبيرة.

توقعات سعر اليورو مقابل الدولار الأمريكي

كسر اليورو مقابل الدولار مستوى 1.1700 أمس، واستهل تداولات اليوم تحته أيضًا، بل تراجع ليتداول بالقرب من 1.1650 دولار، مما يدعم النظرة الهبوطية لبقية الجلسة.

على الرغم من هذا التراجع، إلا أننا نرى أنها تحركات تصحيحية، قد تجعله يزور مستوى 1.1600 ومن ثم 1.1550 في حالة استمرار الموجة الهابطة للجلسات القادمة.

أتوقع أن يستمر الزوج في التراجع ضمن جلسة اليوم، ما لم يحدث أي محرك لقلب تجاه السوق، وهو أمر مستبعد بعض الشئ.

في حالة حدوث ذلك، وإن تمكن من تخطي مستويات 1.1750 صعودًا، يعني هذا أن السعر يظهر إشارات على التعافي، والتي قد تجعله يزور مستويات أعلى عند 1.1880.

تتمثل مستويات الدعم والمقاومة اليوم لتداولات اليورو مقابل الدولار الأمريكي عند 1.1600، و1.1750 على التوالي.