البيتكوين

تسلا تُعطي الدعم للبيتكوين و توقعات التضخُم تُعطي الدعم للذهب

تسلا تقرر شراء 1.5 مليار دولار من عملة البيتكوين

تمكن البيتكوين من تجاوز قمته السابقة أمام الدولار عند 41,961.00 ليصل الآن إلى مستوى ل 44,789.85.00، بعدما جاء عن تسلا Tesla أنها ستستثمر 1.5 مليار دولار في العملات الرقمية، ما أعطى دعم للطلب عليها وساعد البيتكوين على الظهور بشكل فني أقوى بعد تكوينه لسلسلة من القيعان المُتصاعدة.

بينما تمكن الدولار الأمريكي اليوم من تقليص بعض من الخسائر التي مُني بها عقب صدور تقرير سوق العمل الأمريكي عن شهر يناير الذي أظهر إضافة 49 ألف وظيفة خارج القطاع الزراعي أقل بقليل من التوقعات التي كانت تُشير إلى إضافة 50 ألف وظيفة بعد فُقدان 140 ألف وظيفة في ديسمبر تمُ مراجعتهم اليوم ليُصبحوا 227 ألف.

الذهب يعود كملاذ آمن للمستثمرين

التقرير دعم الطلب على الذهب بشكل واضح فلم يتأثر اليوم بتحسُن أداء الدولار أمام العملات الرئيسية نظراً لكون الذهب خيار جيد للتحوط ضد التضخُم والتقرير أظهر إرتفاع متوسط أجر ساعة العمل ب 5.4% سنوياً مرة أخرى كما حدث في ديسمبر، لتصل ل 29.96 دولار في حين كان المُتوقع إرتفاع ب 5.1% فقط. 

بينما لايُنتظر تدخُل قريب من جانب الفدرالي لتحجيم التضخُم بعدما صرح الإسبوع الماضي رئيس الفدرالي جيروم بأول خلال المُؤتمر الصحفي الذي أعقب احتفاظ لجنة السوق بسعر الفائدة دون تغيير ما بين ال 0.25% والصفر “بأنه يُمكن للفدرالي التعامل مع إرتفاع طفيف للتضخم فوق مُعدله المُستهدف سنوياً دون إتخاذ إجراءات جديدة تحد من تحفيزه للإقتصاد الذي أكد على ضرورته مع إستمرار حالة عدم التأكد بشأن مُستقبل الأداء الاقتصادي في الولايات المُتحدة.

الذهب كخيار جيد للتحوط ضد التضخُم تمكن من الصعود للتداول حالياً بالقرب من مستوى 1,825.00 دولار للأونصة، بعدما كان يتم تداوله بالقرب من 1,795.00 دولار للأونصة قبل صدور هذا التقرير، بينما تنتظر الأسواق يوم الأربعاء القادم بإذن الله المزيد عن أداء التضخُم في الولايات المُتحدة من خلال بيان مؤشر أسعار المُستهلكين CPI عن شهر يناير المُتوقع أن يُظهر ارتفاع سنوي ب 1.5% بعد ارتفاع ب 1.4% في ديسمبر دون استثناء أسعار المواد الغذائية والطاقة وباستثنائهما من المُنتظر أن يُظهر إرتفاع ب 1.5% سنوياً بعد إرتفاع ب 1.6% في ديسمبر. 

أسواق الأسهم الأمريكية تقفز لمستويات قياسية

بينما لاتزال الأسواق في إنتظار تمرير خطة الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن التحفيزية والتي قدرها ب 1.9 ترليون دولار، ما أعطى الدعم للمُستثمرين لمواصلة الإقبال على المُخاطرة ودفع العقود المُستقبلية لمؤشرات الأسهم الأمريكية للإرتفاع والتواجُد حالياً بالقرب من أعلى مُستوياتها على الإطلاق حيثُ يتواجد مؤشر ستندارد أنذ بورز 500 بالقرب من 3,900.00 بعد بلوغه 3,907.60 والتي لم يشهدها من قبل خلال الجلسة الأوروبية التي شهدت أيضاً صعود مؤشر ناسداك 100 لمُستوى قياسي جديد عند 13,696.30. 

بينما أُضيف لمتاعب اليورو صعوبة الوضع الإقتصادي في ظل إجراءات الحظر والعزل العام التي تُضعف من النشاط الاقتصادي داخل منطقة اليورو كما أظهر اليوم مؤشر Sentix لقياس ثقة المُستثمرين الذي أظهر إنخفاض عن شهر فبراير ب 0.2% في حين كان المُتوقع إرتفاع ل 1.9 من 1.3 في يناير.

كما جاء بيان الإنتاج الصناعي الألماني المُعدل موسمياً دون تغيُر لشهر ديسمبر في حين كان من المنتظر أن يرتفع ل0.3% بعد زيادة ب 0.9% تم مُراجعتها لتُصبح ب 1.5%.  اليورو تراجع للتداول بالقرب من 1.2020 بعدما إمتد إرتداده لأعلى ل 1.2054 في بداية تداولات الإسبوع. 

لا يُنتظر صدور بيانات إقتصادية ذات وزن نسبي مُرتفع اليوم من الولايات المُتحدة لكن ينتظر المُتعاملين في أسواق المال مزادين على إصدارين جديدين من إذون الخزانة لمُدة 3 أشهر و6 أشهر، بعدما إنتهى مزاد الإسبوع الماضي على أخر إصدار من الأول على تراجع العائد ل 0.065% من 0.080% في الإسبوع الذي يسبقه وإنخفاض العائد على إصدار من الثاني ل 0.07% من 0.085% كان عليها في الإسبوع الذي يسبقُه.