الدولار

الدولار يتراجع مع الإقبال على المُخاطرة و الإسترليني يُجد الدعم في سوق العمل

تعرض الدولار الأمريكي للضغط اليوم أمام العملات الرئيسية بشكل عام مع تواصل ارتفاع الإقبال على الأصول عالية المخاطر لدى المُستثمرين، الأمر الذي دفع العقود المُستقبلية لمؤشرات الأسهم الأمريكية للإرتفاع قبل بداية الجلسة الأمريكية مع صعود جماعي لمؤشرات الأسهم الأوروبية مما دفع بمؤشر الداكس 30 الألماني للتواجد مرة أخرى حالياً أعلى مستوى 13,900.00 نُقطة، ليُعاود مرة أخرى الإقتراب من المُستوى النفسي 14,000.00 نُقطة، بعدما إفتتح جلسة اليوم على فجوة سعرية لأسفل دون ال 13,600.00 نُقطة.

بينما وجد الجنية الإسترليني الدعم اليوم ليعود للتداول فوق مُستوى 1.37 أمام الدولار بعد صدور تقرير سوق العمل البريطاني عن شهر ديسمبر الذي أظهر إرتفاع مؤشر ILO لمعدل البطالة الذي يحتسب نسبة العاطلين عن العمل لنسبة العمالة الحالية في الأشهر الثلاثة السابقة منذ نوفمبر ل 5% فقط في حين كان المُتوقع إرتفاع ل 5.1% من 4.9% في الأشهر الثلاثة السابقة لأكتوبر. 

التقرير أظهر أيضاً في نفس الوقت إرتفاع عدد العاطلين عن العمل الطالبين للإعانة ب 7 ألاف في ديسمبر، بينما كان المُنتظر إرتفاع ب 35 ألف عاطل بعد إرتفاع في نوفمبر ب 64.3 ألف تم مُراجعته اليوم ليكون ب 38.1 ألف.

كما جاء عن الضغوط التضخمُية للإجور في المملكة المُتحدة متوسط الإجور بإضافة الأجور الإضافية عن الأشهر الثلاثة السابقة لنوفمبر على إرتفاع بنسبة 3.6% سنوياً، بينما كان المُنتظر إرتفاع ب 2.9% بعد إرتفاع في الأشهر الثلاثة السابقة لأكتوبر ب 2.7% سنوياً تم مُراجعته اليوم ليكون ب 2.8%.

كما جاء متوسط الأجور بعد إستثناء الأجور الإضافية في الأشهر الثلاثة السابقة لنوفمبر على إرتفاع ب 3.6% سنوياً، بينما كانت تُشير التوقعات لإرتفاع ب 2.3% بعد إرتفاع ب 2.8% في الثلاثة أشهُر السابقة لأكتوبر.

بينما أضعف من قُدرة اليورو على مُلاحقة العملات الرئيسية الأخرى في الصعود أمام الدولار عدم الاستقرار السياسي المُتواصل في إيطاليا بعد إعلان رئيس حكومتها جوزيبي كونتي عن إستقالته اليوم بعدما قام حزب تحيا إيطاليا بزعامة ماتيو رينزي بالإنسحاب من التشكيل الحكومي وإستقالة ممثلي حزبه وزيرة الزراعة تيريزا بيلانوفا ووزيرة الاسرة وتكافؤ الفرص إيلينا بونيتي بسبب طريقة تعامل الحكومة مع تبعات الفيروس على الإقتصاد الإيطالي، لتفقد الحكومة بذلك أغلبيتها داخل مجلس الشيوخ وهو ما أدى إلى إنهيارها والإتجاة لإنتخابات جديدة سعياً وراء أغلبية داخل المجلس.

في حين لايزال القلق مُستمر بشأن فيروس كورونا وتأثيره وانتشاره وعدم توافر الجرعات الثانية من التطعيم على مُستوى العالم بشكل عام، بعدما أعلنت شركة باستور الفرنسية عن فشلها في مُلاحقة ركب اللقاحات وإنتاج لقاح فعال وإن كانت أبحاثها في هذا الشأن ستظل مُستمرة.

بينما لايزال الذهب مُستقر للتداول بالقرب من مُستوى ال 1,850.00 دولار للأونصة لكن فوقه بقليل مدعوماً بتراجع العوائد على إذون الخزانة الامريكية الذي ضغط اليوم على جاذبية الدولار مع تزايُد إحتمال تخفيض قيمة خطة الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن التحفيزية والتي قدرها ب 1.9 ترليون دولار لإكتساب تأييد مزيد من الجُمهوريين.