التحليل الأساسي للنفط ، توقعات 30 ديسمبر 2016

oil-tuesday-bnsnla-300x119

تعافت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط لشهر مارس و خام برنت لشهر مارس يوم الجمعة من الإنتكاسة الطفيفة التي حدثت أمس. و يدفع ذلك سوقين للطاقة لإتجاه لإنهاء العام بأفضل نسبة مكسب منذ العام 2009. بعد تحركات متقلبة  خلال الإحدي عشر شهر الأولي من العام ، يبدو أن السوق تصحح نفسها و تضع نفسها في موقف لتقفل بزخم صعودي كافي لإستكمال التحرك في بداية 2017.

إن العامل المحرك لإرتفاع الأسعار في نهاية العام و التقاؤل مع الإتجاه إلي بداية 2017 و هو توقيت بدء تنفيذ الإتفاق بين منظمة أوبك و الدول المنتجة للنفط .

daily-wti-crude-oil-14

تظهر البيانات الحالية أن خام غرب تكساس الوسيط صعد بنحو 46% هذا العام بينما صعدت العقود الآجلة لخام برنت بواقع 53%. ذلك بالمقارنة بعام 2009 عندما صعد بواقع 78% و صعد خام غرب تكساس الوسيط بواقع 71%.

في أنباء أخري ، فكر المتداولون في تقرير المخزونات الحكومي التذي أظهر إرتفاعا أسبوعيا مفاجئا في النفط الخام. وفقا لإدارة معلومات الطاقة الأمريكية ،  صعدت مخزونات النفط الخام بواقع 614 ألف برميل في الأسبوع المنتهي في 23 ديسمبر. كان ذلك مفاجئا بما أن المتداولين قد توقعوا إنخفاض بواقع 2.1 مليون برميل خلال نفس الفترة .

تفاعل متداولو النفط الخام مثلما فعلوا لأن مخزونات البنزين سقطت بأكثر من التوقعات بواقع 1.6 مليون برميل ، بالمقارنة بالإرتفاع بواقع 1.3 مليون برميل. كما جاءت بيانات مخزونات المواد المكررة أفضل من التوقعات.

daily-brent-crude-20

التوقعات

نتوقع صعود النفط الخام في بداية شهر يناير لأننا نشعر أن المتداولين يثقون في أن منظمة أوبك و منتجي النفط الآخرين سينفذون الإتفاق بنسبة 100%.

إذا كنتم تتذكرون ، تتمثل الخطة في خفض الإنتاج بواقع 1.8 مليون برميل يوميا. قالت بعض الدول الأعضاء في أوبك  لعملائها أنها ستخفض الإنتاج بدءا من 1 يناير. تتضمن تلك الدول السعودية و الكويت. إذا إلتزم الجميع بالخطة ستتأثر الأسعار إيجابيا خلال الستة أشهر القادمة.

ستتم مراقبة البرنامج عن كثب علي الرغم من ذلك. ستجتمع الدول الأعضاء و الغير أعضاء في أوبك في فيينا يومي 21-22 يناير لمناقشة الإمتثال للإتفاق.

أتوقع أن الأسواق ستتفاعل إيجابيا في بداية شهر يناير أو إلي أن تبدأ الشركات الأمريكية في رفع الإنتاج. سنستمر في مراقبة أعداد منصات الحفر و المخزونات لتحديد ما يمكن للولايات المتحدة أن تفعله لتعويض خفض الإنتاج من قبل منظمة أوبك. في هذا الوقت من العام ، سيكون الأمر مشكلة إذا بدأ المنتجون الأمريكيون في إكتساب حصة السوق. بالإضافة إلي ذلك ، نظرا لتاريخ هذا النمط من الصفقات سيتوقع المتداولون عدم الإمتثال للإتفاق  و كيف يمكن حل ذلك من قبل اللجنة المشرفة.

Published by

James Hyerczyk

James A. Hyerczyk has worked as a fundamental and technical financial market analyst since 1982. His technical work features the pattern, price and time analysis techniques of W.D. Gann.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *