التحليل الأساسي اليومي للنفط – النفط يواجه الضغوط بسبب إستئناف عمل أنبوب كيستون

تراجعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط و خام برنت يوم الثلاثاء. كان العامل المحرك للضعف المبكر حالة الضبابية بشأن التمديد المحتمل لبرنامج خفض الإنتاج الذي تتزعمه أوبك و التوقعات بارتفاع الإمدادات بسبب إستئناف عمليات أنبوب كيستون في كندا إلي نقطة تسليم كوشينغ في أوكلاهوما.

الساعة 0830 بتوقيت جرينيتش ، تداولت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط لشهر يناير عند مستوي 57.66 دولار تراجعا بواقع 0.44 دولار أو -0.76% بينما تداولت العقود الآجلة لخام برنت لشهر فبراير عند مستوي 63.22 دولار تراجعا بواقع 0.16 دولار أو -0.25%.

Daily-Crude-Oil-34

التوقعات

يتوقع أن تستمر أسعار النفط الخام في التراجع حيث إستغل المضاربون أنباء أنبوب كيستون الأسبوع الماضي لجني الأرباح مع التوقعات بارتفاع الإمدادات مع بدء عمليات كيستون.

قفزت أسعار خام غرب تكساس الوسيط إلي أعلي مستوي لها منذ منتصف 2015 الأسبوع الماضي ، مدفوعة بالأعطال في أنبوب كيستون أحد أهم طرق صادرات النفط الخام الكندي إلي الولايات المتحدة.

تقول TransCanada الآن أنها قد تبدأ بمستوي 590 ألف برميل يوميا في وقت لاحق من الثلاثاء بعد الحصول علي موافقة السلطات الأمريكية.

Daily-Brent-Crude-20

كما أضافت إلي ضغوط البيع حالة الضبابية بشأن مشاركة روسيا في تمديد برنامج خفض الإنتاج إلي ما بعد مارس 2018. ستجتمع الدول الأعضاء في أوبك و منتجين آخرين للنفط في فيينا يوم 30 نوفمبر لمناقشة الخفض.

كان يتداول خام غرب تكساس الوسيط عند مستوي 57 دولار قبل إغلاق أنبوب النفط الأسبوع الماضي فقد تعود السوق إلي هذا السعر مع إستئناف أنبوب TransCanada للتسليم.

قد يتراجع كل من خام غرب تكساس الوسيط و خام برنت بشكل حاد إذا لم تنصاع روسيا للتمديد أو إذا لم تقرر أوبك التمديد.

Published by

James Hyerczyk

James A. Hyerczyk has worked as a fundamental and technical financial market analyst since 1982. His technical work features the pattern, price and time analysis techniques of W.D. Gann.