التحليل الأساسي اليومي للغاز الطبيعي – السوق تقترب من النقطة المحركة لتسارع التحرك نحو الإتجاه الصعودي

تراجعت العقود الآجلة للغاز الطبيعي يوم الإثنين بعد أن أنهت الأسبوع الماضي بارتفاع قوي. قد يكون تحرك الأسعار خافتا بسبب قرب إنتهاء صلاحية العقود الآجلة لشهر فبراير. قد تكون ظروف التشبع من الشراء و حالة الضبابية التي تحيط بتوقعات الأرصاد للثمانية إلي الأربعة عشرة يوما شجعت المستثمرين علي جني الأرباح بعد الإرتفاع الحاد في الأسعار الأسبوع الماضي.

إستقرت العقود الآجلة للغاز الطبيعي لشهر مارس عند مستوي 3.167 دولار تراجعا بواقع 0.008 دولار أو -0.25%.

سقطت الأسعار علي الرغم من التحليلات الأساسية الصعودية. يشير إرتفاع الأسبوع الماضي و تحرك الأسعار ليوم الإثنين إلي أنه الأسواق قد توقعت بالفعل التوقعات بأن تشهد مناطق طلب رئيسية طقسا باردا في وقت لاحق من هذا الأسبوع. ينتظر المتداولون الآن المزيد من التفاصيل بشأن نظام الطقس البارد القادم الذي يتوقع أن تشهده البلاد خلال الثمانية إلي الأربعة عشر يوما القادمين.

التوقعات الطويلة المدي صعودية و بالتالي قد تؤدي نظم الطقس البارد المتعاقبة إلي إرتفاع آخر في الأسعار و لاسيما في العقود الآجلة القريبة.

سيراقب المتداولون قراءات المخزونات في نهاية الموسم. أفادت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية أن الإنخفاض الصافي للمخزونات خلال الأربعة أسابيع الماضية وصل إلي إجمالي 1036 مليار قدم مكعب ليفوق المستوي القياسي السابق المقدر بواقع 980 مليار قدم مكعب في الفترة من 17 يناير 2014 إلي 14 فبراير 2014.

وصل إجمالي الغاز العامل في المخزونات إلي 2296 مليار قدم مكعب حاليا ، أدني بواقع 519 مليار قدم مكعب من مستويات العام الماضي و أدني بواقع 486 مليار قدم مكعب من متوسط الخمس سنوات بواقع 2782 مليار قدم مكعب بعد أن أعلنت إدارة معلومات الطاقة عن إنخفاض بواقع 288 مليار قدم مكعب في الأسبوع المنتهي في 19 يناير و الذي إعتبر ثاني أكبر إنخفاض للمخزونات منذ بدء تسجيل المعلومات.

التوقعات

أفادت إدارة معلومات الطاقة أنه إذا جاءت إنخفاضات المخزونات متوافقة مع متوسط الخمس سنوات لباقي موسم التدفئة فقد يصل الغاز العامل في المخزونات إلي مستوي 1216 مليار قدم مكعب يوم 31 مارس ، أو أدني بواقع 29% من متوسط الخمس سنوات.

هذه أنباء صعودية ، و لكن من أجل أن نصل إلي هذا المستوي ينبغي أن تظل درجات الحرارة باردة في مناطق الطلب الرئيسية. أي موجة دافئة ستبطيء من وتيرة تآكل المخزونات.

صعدت أسعار الغاز الطبيعي في بداية يوم الثلاثاء. الساعة 0800 بتوقيت جرينيتش ، تداولت العقود الآجلة للغاز الطبيعي لشهر مارس عند مستوي 3.224 دولار صعودا بواقع 0.056 أو +1.77%. تتداول الآن الأسعار أعلي المستوي الأعلي للأسبوع الماضي مما يشير إلي أن عمليات الشراء تزداد قوة.

المستويات التالية التي ينبغي التغلب عليها تقع عند القمة ليوم 10 نوفمبر عند مستوي 3.272 دولار و قمة يوم 23 أكتوبر عند مستوي 3.279 دولار. تعتبر تلك المستويات بمثابة نقطة محركة لتسارع التحرك نحو قمة 19 سبتمبر عند مستوي 3.391 دولار.

يجعل إنتهاء صلاحية العقود الآجلة لشهر فبراير من شهر مارس الشهر الأمامي. الأمر الذي يعني أن المستثمرين سيشهدون إرتفاعا في التقلبات.

Published by

James Hyerczyk

James A. Hyerczyk has worked as a fundamental and technical financial market analyst since 1982. His technical work features the pattern, price and time analysis techniques of W.D. Gann.