التحليل الأساسي اليومي لأسعار الذهب – المتداولون يتوخون الحذر قبيل إجتماعات البنوك المركزية

شهدت العقود الآجلة للذهب تداولا متضاربا ثم إنخفضت في بداية يوم الإثنين برغم ضعف الدولار الأمريكي. يستمر المضاربون في مراقبة الوضع بين أسبانيا و كتالونيا و لكن الإهتمام ينصب بشكل أولي علي نشاط البنك المركزي هذا الأسبوع و قرار ترامب بالنسبة لرئيس بنك الإحتياطي الفيدرالي.

الساعة 0634 بتوقيت جرينيتش ، تداولت العقود الآجلة لذهب كومكس لشهر ديسمبر عند مستوي 1271.10 دولار تراجعا بواقع 0.70 دولار أو 0.06%.

يوم الجمعة ، صعدت قليلا العقود الآجلة للذهب حيث إستعادت المكاسب السابقة بعد أن دفع إعلان الإستقلال لبرلمان كاتالونيا المستثمرين للسعي للأمان.

أفادت شبكة سي إن بي سي أن إعلان كاتالونيا جاء تحديا لحكومة مدريد التي كانت تستعد لفرض الحكم المباشر علي الإقليم.

يوم الجمعة الماضى أقال زعيم اسبانيا حكومة منطقة كاتالونيا المتمردة وحل البرلمان الاقليمى و أمر باجراء انتخابات جديدة بعد اعلان المشرعين الكاتالونيين بشكل غير قانونى كاتالونيا دولة مستقلة.

قد يتم تحديد إتجاه الذهب هذا الأسبوع وفقا لمدي نمو أو إنحسار المعنويات الإنفصالية في الإقليم و وفقا لمدي عنف السلطات المركزية في مدريد في فرض السيطرة علي الإقليم خلال الأيام القادمة.

يتوخي متداولو الذهب الحذر قبيل إجتماعات السياسات في ثلاثة بنوك مركزية رئيسية و قبيل الإعلان عن الرئيس القادم لبنك الإحتياطي الفيدرالي.

ينتظر المتداولون الإعلان عن تفاصيل إجتماعات اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة و البنوك المركزية في المملكة المتحدة و اليابان.

بالإضافة إلي ذلك ، من المتوقع أن يعلن الرئيس دونالد ترامب عن الرئيس القادم لبنك الإحتياطي الفيدرالي وسط التكهنات بأن جيروم باول محافظ بنك الإحتياطي الفيدرالي قد يكون المرشح المفضل. هناك أيضا جون تايلور الإقتصادي في ستانفورد كمرشح آخر. و هو يعتبر متشدد. و سوف يدعم تعيينه الدولار الأمريكي و يضغط علي الذهب.

Daily-Gold-32

التوقعات

وفقا للتداول المبكر ، يبدو أن متداولي الذهب لا يتفاعلون مع الوضع بين أسبانيا و كتالونيا. ينصب تركيزهم بشكل أولي علي إجتماعات البنوك المركزية و تعيين رئيس بنك الإحتياطي الفيدرالي.

يوم الإثنين ، ستتاح الفرصة للمستثمرين للتفاعل مع تقارير أسعار الإنفاق الإستهلاكي الشخصي الأساسي ، الإنفاق الشخصي و الدخل الشخصي. يتوقع أن يرتفع مؤشر الإنفاق الإستهلاكي الشخصي الأساسي بواقع 0.1%. بينما يتوقع أن يرتفع الإنفاق الشخصي بواقع 0.8% و الدخل الشخصي بواقع 0.4%.

قد تؤدي قراءات أقوي من التوقعات إلي الضغط علي الذهب لأنها ستدعم رفع أسعار الفائدة الأمريكية في شهر ديسمبر.

يرجح أن يواجه الذهب الضغوط اليوم إذا إنصب التركيز علي نشاط البنوك المركزية. قد يرتفع الذهب مع عمليات شراء السعي للأمان إذا حدث تصعيد في الوضع بين أسبانيا و كاتالونيا.

Published by

James Hyerczyk

James A. Hyerczyk has worked as a fundamental and technical financial market analyst since 1982. His technical work features the pattern, price and time analysis techniques of W.D. Gann.