البطالة

أرقام إعانات البطالة الأمريكية تضغط على الدولار الأمريكي

أغلقت الأسواق الأمريكية يوم الخميس في المنطقة الحمراء بعد بيانات إعانات البطالة التي جاءت مخيبة للآمال، وهو ما وجّه ضربة قوية للصورة الإيجابية للتعافي الإقتصادي من تداعيات فيروس كورونا، والتي أثارت الشكوك حول وتيرة التعافي الإقتصادي الأمريكي، والذي كان يُنظر إليه بدوره على أنه عامل رئيسي يثقل كاهل الدولار.

أرقام إعانات البطالة الأمريكية تثير الشكوك حول تعافي الإقتصاد الأمريكي:

أرقام طلبات إعانة البطالة الأولية الأمريكية جاءت أسوأ من المتوقع عند 861 ألفًا للأسبوع المنتهي في 13 فبراير. وكان المحللون يتوقعون 765 ألفًا. كما جاءت المطالبات المستمرة مخالفة للتوقعات عند 4,494 ألف.

ارتفع عائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات مرة أخرى بالقرب من أعلى مستوى له في عدة أشهر في وقت سابق من هذا الأسبوع، مع المستوى الحالي دون 1,300٪.

 في غضون ذلك، تراجع الدولار الأمريكي مع انخفاض مؤشر DXY ما يقرب من نصف نقطة مئوية. ومع ذلك، فإن ضعف الدولار الأمريكي لم يعطي دعما لأسعار الذهب والفضة، حيث بقي الذهب XAU / USD يتداول بالقرب من أدني مستوياته في عدة أشهر، كما انخفضت أسعار الفضة XAG / USD بنسبة 1.29٪.

في هذا الوقت يواصل المشرعون في الولايات وضع اللمسات الأخيرة على حزمة التحفيز الإقتصادي للرئيس جو بايدن البالغة 1.9 تريليون دولار، والتي من المتوقع أن يتم إقرارها في الكونجرس بحلول نهاية هذا الشهر.

الإرتفاع الملحوظ في عوائد سندات الخزانة الأمريكية قد يؤدي إلى الضغط على أسعار الأسهم حيث تجذب هذه المعدلات المرتفعة المزيد من المستثمرين الذين ينفرون من المخاطرة في سوق الأسهم.

وقد ظهر نقاش هذه الأيام بين المتعاملين في السوق حول إمكانية حدوث موجة تصحيح قريبا، بعد الارتفاعات المتتالية التي شهدتها عوائد السندات الحكومية الأمريكية طويلة الأمد.

تراجع واسع للدولار الأمريكي مقابل أغلب العملات:

عملات السلع وللمخاطرة مثل الدولار الإسترالي والدولار النيوزيلندي تتحرك في الإتجاه الصاعد، مدعومة بالضعف في الدولار الأمريكي وكان الدولار الإسترالي قد تلقى دفعة دعم طفيفة من تقرير الوظائف الذي جاء أفضل من المتوقع يوم الأربعاء الماضي.

الين الياباني يرتفع لليوم الثالث على التوالي مقابل الدولار الأمريكي في جلسة التداول الآسيوية اليوم الجمعة، هذا الإرتفاع يرجع في الأساس إلى ضعف الدولار الأمريكي. انتعاش عائدات السندات الأمريكية لم يقدم الكثير من الدعم للعملة الخضراء.

كما ساهمت بعض الإشارات الفنية في ذلك، فقد بدأ زوج الدولار ين في التراجع بعد أن وصل إلى مستوى الدعم عند القمة السابقة 106,06 والتي تشكلت في أكتوبر تشرين الأول من العام الماضي.

بيع الدولار الأمريكي تسارع خلال الجلسة الأوروبية وانخفض إلى أدنى مستوياته في ثلاثة أيام بالقرب من منطقة 105.31 وقت كتابة هذا التقرير.

التركيز الآن في السوق سيتحول إلى المفكرة الإقتصادية الأمريكية، مع ترقب صدور مؤشر القراءة الأولية لمؤشر مديري المشتريات التصنيعي والخدمي وأيضا مؤشر مبيعات المنازل الكائنة، هذا إلى جانب عائدات السندات الأمريكية التي من المتوقع أن تؤثر على حركية سعر الدولار الأمريكي وشهية المخاطرة في السوق.

الدولار الكندي اكتسب المزيد من الزخم الصاعد مقابل الدولار الأمريكي يوم الجمعة وعوض الخسائر التي تكبدها مع بداية التداولات الآسيوية، حيث أدى انخفاض أسعار النفط الخام إلى تقويض الدولار الكندي.

التحليل الفني لزوج الدولار ين:

على الرسم البياني اليومي السعر يتحرك في قناة سعرية هابطة التراجع الأخير جاء بعد أن اختبر مستوى الدعم 106,06 كما ذكرنا آنفا، والذي يتشكل من القمة السابقة والحد العلوي للقناة السعرية الهابطة.

على المدى المتوسط، وبالنظر إلى الرسم البياني 4 ساعة، السعر يتحرك في قناة سعرية صاعدة، ومرة أخرى السعر بدا في الهبوط بعد أن لامس الحد العلوي لهذه القناة.

السعر الآن وقت كتابة التحليل يتداول عند 105,32 فوق قليلا مستوى تصحيح فيبوناتشي 61,8 والمتوسط الحسابي 100 ما قد يشكل مستوى دعم جيد لارتداد السعر.

في حالة كسره فإن مستوى الدعم التالي سوف يكون الحد السفلي للقناة السعرية الصاعدة.