تركيا ترصد 93261 إصابة جديدة بكورونا قرب أعلى مستوى تسجله خلال الجائحة

إسطنبول (رويترز) – أظهرت بيانات وزارة الصحة يوم الاثنين أن تركيا سجلت 93261 إصابة جديدة بكوفيد-19 خلال 24 ساعة، مقتربة من أعلى عدد يومي تسجله خلال الجائحة.

وفي أواخر ديسمبر كانون الأول، بلغ عدد الحالات اليومية نحو 20 ألفا، لكنها ترتفع منذ ذلك الحين لتصل إلى مستوى قياسي بلغ زهاء 95 ألفا يوم السبت.

وأظهرت البيانات أيضا وفاة 182 شخصا جراء كوفيد-19 خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.

(اعداد علي خفاجي للنشرة العربية)

أمريكا تمنح الموافقة الكاملة للقاح موديرنا الواقي من كورونا للبالغين

(رويترز) – منحت إدارة الأغذية والعقاقير الأمريكية يوم الاثنين موافقتها الكاملة على لقاح واق من كوفيد-19 تنتجه شركة موديرنا لمن تبلغ أعمارهم 18 عاما فأكثر، مما يجعله ثاني لقاح معتمد تماما للفيروس.

حصل لقاح موديرنا على الترخيص للاستخدام في حالات الطوارئ في الولايات المتحدة منذ ديسمبر كانون الأول 2020، وسيتم بيعه الآن تحت الاسم التجاري سبايكفاكس.

وكان لقاح من إنتاج فايزر وبيونتيك يستخدم التقنية نفسها قد نال الموافقة الكاملة في الولايات المتحدة العام الماضي للأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 16 عاما فأكثر بعد حصوله أيضا على تصريح للاستخدام الطارئ في بادئ الأمر.

وتلقى ما يقرب من 75 مليونا بالفعل لقاح موديرنا المكون من جرعتين في الولايات المتحدة، وفقا لبيانات من المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها.

وقالت الدكتورة جانيت وودكوك، القائم بأعمال مفوض إدارة الأغذية والعقاقير، في بيان “يمكن أن يطمئن الجمهور إلى أن سبايكفاكس يفي بمعايير الإدارة العالية الخاصة بالسلامة والفعالية وجودة التصنيع المطلوبة لأي لقاح معتمد للاستخدام في الولايات المتحدة”.

ولقاح موديرنا مرخص للاستخدام في أكثر من 70 دولة، منها كندا ودول الاتحاد الأوروبي.

وطلبت الشركة في يونيو حزيران 2021 ترخيص لقاحها لاستخدامه في الفئة العمرية من 12 إلى 17 عاما، لكن إدارة الأغذية والعقاقير لم تستجب بعد.

وجرى ربط لقاحي موديرنا وفايزر/بيونتيك بحالات نادرة من التهاب عضلة القلب، خاصة بين الشبان.

وأشارت بعض الدراسات إلى أن من المرجح أن يتسبب لقاح موديرنا في آثار جانبية أكثر من لقاح فايزر/بيونتيك.

(إعداد علي خفاجي للنشرة العربية – تحرير)

وثيقة: ناقلة نفط إيرانية تفرغ مليوني برميل في فنزويلا

(رويترز) – كشفت وثيقة تجارية وخدمات تتبع ناقلات النفط أن ناقلة نفط إيرانية عملاقة تحمل نحو مليوني برميل من المكثفات بدأت هذا الأسبوع تفريغ حمولتها في الميناء الرئيسي لشركة النفط الفنزويلية المملوكة للدولة (بي.دي.في.إس.إيه).

وبدأت بي.دي.في.إس.إيه وشركة النفط الوطنية الإيرانية التي تديرها الدولة في النصف الثاني من العام الماضي تنفيذ اتفاق لمقايضة المكثفات الإيرانية بخام ثقيل من إنتاج بي.دي.في.إس.إيه. وأثبت الاتفاق أهميته في الحفاظ على وتيرة إنتاج النفط الفنزويلي، الذي يحتاج إلى مواد مخففة من بينها المكثفات لنقله وتصديره.

وفي العام الماضي، قايضت الشركتان اللتان تخضعان لعقوبات أمريكية حوالي 4.82 مليون برميل من المكثفات مقابل 5.55 مليون برميل من الخام الثقيل تم نقل معظمها على متن سفن ترفع العلم الإيراني. والمكثفات عبارة عن زيت خفيف للغاية.

كما عمل الحليفان على مبادلة البنزين الإيراني بوقود الطائرات الفنزويلي من خلال اتفاقية بدأ تنفيذها عام 2020 وساعدت في تخفيف أزمة شح وقود السيارات في الدولة الواقعة في أمريكا الجنوبية.

ووفقا لجدول الواردات والصادرات لشركة بي.دي.في.إس.إيه الذي اطلعت عليه رويترز، وصلت ناقلة النفط العملاقة في.إل.سي.سي ستارلا التي ترفع العلم الإيراني وتملكها وتديرها شركة الناقلات الإيرانية الوطنية إلى المياه الفنزويلية يوم الجمعة.

وبحسب خدمة تانكر تراكرز لتتبع حركة الناقلات التي أكدت أيضا هوية السفينة، تلقت في.إل.سي.سي ستارلا مساعدة من زوارق سحب يوم الاثنين لدى اقترابها من ميناء خوسيه التابع لشركة بي.دي.في.إس.إيه. وكانت السفينة قد أوقفت أجهزة الإرسال والاستقبال في ديسمبر كانون الأول قبل مغادرتها ميناء تومباك الإيراني.

ولم ترد بي.دي.في.إس.إيه وشركة النفط الوطنية الإيرانية، وهي الشركة الأم لشركة الناقلات الوطنية، فورا على طلبات للتعليق.

وأظهرت الوثائق الداخلية لشركة بي.دي.في.إس.إيه أنه بموجب من شروط المقايضة، كان من المتوقع تسليم المكثفات في ديسمبر كانون الأول، لكن عدم توفر مكان لتخزين النفط والاختناقات في ميناء خوسيه تسببا في حدوث تأخير.

كما أجبر الافتقار إلى سعة تخزين برية شركة بي.دي.في.إس.إيه مؤخرا على استئناف تصدير النفط الخام المخفف، وهو مزيج من النفط الثقيل للغاية والمكثفات المستوردة، إلى آسيا. وللسبب نفسه، اضطرت الشركة العام الماضي لتخزين النفط في منشآت عائمة.

(إعداد أحمد السيد للنشرة العربية – تحرير أحمد صبحي)

مواجهة بين روسيا وأمريكا في الأمم المتحدة بشأن حشد موسكو قوات قرب أوكرانيا

الأمم المتحدة (رويترز) – امتد التوتر بين روسيا والولايات المتحدة بشأن تعزيز موسكو لقواتها بالقرب من أوكرانيا إلى مجلس الأمن الدولي يوم الاثنين عندما حدد دبلوماسيون من البلدين مواقفهما بحدة.

وفشلت روسيا في وقف ما وصفته باجتماع “استفزازي” لمجلس الأمن بشأن تعزيز قواتها والذي وصفته الولايات المتحدة وأعضاء آخرون بالمجلس بأنه تهديد للسلم والأمن الدوليين.

وقالت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة ليندا توماس جرينفيلد أمام مجلس الأمن المؤلف من 15 عضوا “التهديدات بالعدوان على حدود أوكرانيا … استفزازية. إقرارنا بالحقائق على الأرض ليس استفزازيا”.

وأضافت “الاستفزاز من روسيا وليس منا أو من أعضاء هذا المجلس”.

واتهمت توماس جرينفيلد روسيا بحشد أكثر من 100 ألف جندي على حدود أوكرانيا مع روسيا وروسيا البيضاء استعدادا “لشن هجوم على أوكرانيا”. وقالت إن واشنطن ترى أدلة على أن موسكو تخطط لنشر 30 ألف جندي إضافي في روسيا البيضاء بحلول أوائل فبراير شباط.

وقال سفير روسيا لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إنه “لا يوجد دليل” على أن موسكو تخطط لعمل عسكري ضد أوكرانيا وأن روسيا ترفض باستمرار مثل هذه الاتهامات.

وأضاف “يتحدث زملاؤنا الغربيون عن ضرورة وقف التصعيد. ولكن، أولا وقبل كل شيء، هم أنفسهم يثيرون التوتر.. والتصعيد”.

وطلبت الولايات المتحدة هذا النقاش العام يوم الاثنين في المجلس وكانت تحتاج إلى تسعة أصوات على الأقل للمضي قدما في الاجتماع بعد أن دعت روسيا إلى تصويت إجرائي. وصوت عشرة أعضاء بالمجلس لصالح القرار بينما صوتت روسيا والصين بالرفض وامتنعت الهند والجابون وكينيا عن التصويت.

وقال نيبينزيا إن روسيا ليست “خائفة” من مناقشة مسألة أوكرانيا لكنها لم تفهم سبب الاجتماع قائلا إن موسكو لم تؤكد أبدا عدد القوات التي نشرتها.

(إعداد أحمد صبحي للنشرة العربية- تحرير علي خفاجي)

الاتحاد الأفريقي يعلق عضوية بوركينا فاسو بعد الانقلاب العسكري

واجادوجو (رويترز) – أعلن الاتحاد الأفريقي يوم الاثنين تعليق عضوية بوركينا فاسو في جميع أجهزته في أعقاب الانقلاب العسكري الذي وقع هناك الأسبوع الماضي، وذلك لحين استعادة النظام الدستوري.

يأتي إعلان الاتحاد الأفريقي في أعقاب تحرك مماثل من قبل المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (إيكواس)، التكتل الإقليمي الرئيسي، على الرغم من أن المجموعة لم تقرر فرض عقوبات بعد انقلاب 24 يناير كانون الثاني الذي أطاح بالرئيس روك كابوري.

ويزور وفد من (إيكواس) بوركينا فاسو حاليا برفقة مبعوث من الأمم المتحدة للاجتماع مع قادة الانقلاب قبل اتخاذ قرار بشأن الخطوات التالية.

وقالت رئيسة الوفد شيرلي أيوركور بوتشواي إن الوفد التقى بالرئيس المخلوع وإنه في حالة جيدة ويتمتع “بمعنويات مرتفعة”.

وكان الاتحاد الأفريقي قد علق عضوية دولتين أخريين من غرب أفريقيا، وهما مالي وغينيا، بعد وقوع انقلابين عسكريين هناك العام الماضي. وانقلاب بوركينا فاسو هو الرابع في المنطقة في غضون 18 شهرا.

وندد تكتل إيكواس وحلفاؤه الدوليون بالانقلاب في بوركينا فاسو وسط مخاوف من أنه قد يزيد من زعزعة استقرار بلد يعاني من عنف المتشددين.

وفي بيان بثه التلفزيون الوطني، أعلنت الحركة التي تولت حكم البلاد تعيين قائد الانقلاب اللفتنانت كولونيل بول هنري داميبا رئيسا للبلاد وقائدا للقوات المسلحة. كما أقالت رئيس الأركان ورئيس وكالة المخابرات الوطنية من منصبهما.

وفي بيان منفصل، قال جيش بوركينا فاسو إنه قتل 163 مسلحا إسلاميا في عملية امتدت من 15 إلى 23 يناير كانون الثاني، من بينهم 60 متشددا قتلوا في مناورات مشتركة مع قوة برخان الفرنسية لمكافحة الإرهاب.

(إعداد أحمد السيد للنشرة العربية – تحرير علي خفاجي)

وكالة الطاقة الذرية: إيران تنقل إنتاج مكونات أجهزة الطرد المركزي من كرج لأصفهان

فيينا (رويترز) – قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوم الاثنين إن إيران نقلت إنتاج مكونات لأجهزة الطرد المركزي المتطورة، المستخدمة في تخصيب اليورانيوم، من إحدى ورش العمل بعد شهر واحد فقط من الموافقة على السماح للوكالة بإعادة تركيب كاميرات المراقبة هناك.

وتضيف هذه الخطوة إلى حالة الغموض بشأن أنشطة إيران النووية في الوقت الذي تمر فيه المحادثات غير المباشرة بين طهران وواشنطن حول إنقاذ الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015 بمرحلة حساسة. وتقول القوى الغربية إنه لم يتبق سوى أسابيع قبل أن يؤدي التقدم النووي الإيراني إلى إفراغ الاتفاق بالكامل من مضمونه.

كانت ورشة العمل في مجمع تيسا في كرج تعرضت على ما يبدو لتخريب في يونيو حزيران حمّلت إيران مسؤوليته لعدوتها اللدود إسرائيل التي رفضت التعليق.

وبعد أزمة استمرت لأشهر وأنذرت بفشل المحادثات النووية الأوسع نطاقا، وافقت إيران على السماح للوكالة الدولية للطاقة الذرية بإعادة تركيب كاميراتها هناك الشهر الماضي.

وبحسب تقرير سري للوكالة، اطلعت عليه رويترز، “أبلغت إيران الوكالة في 19 يناير كانون الثاني 2022 بأنها تعتزم إنتاج (مكونات) لأجهزة الطرد المركزي في موقع جديد في أصفهان، بدلا من ورشة إنتاج مكونات أجهزة الطرد المركزي في مجمع تيسا في كرج وأن بإمكان الوكالة أن تعدّل إجراءات مراقبتها وفقا لذلك”.

وأصدرت الوكالة بيانا لخصت فيه محتويات التقرير، وذكر كلاهما أن الوكالة وضعت أختاما على الآلات في كرج وأزالت كاميراتها من هناك وأن الإنتاج في كرج “توقف”.

ويقول دبلوماسيون إنه مع إبعاد الوكالة عن كرج لفترة طويلة وبقاء لقطات الكاميرا مع إيران في الوقت الحالي، ليس من الواضح ما حدث بالضبط في كرج بعد الحادث وما إذا كانت المعدات التي يمكن استخدامها لصنع أسلحة نووية قد سُحبت سرا.

وتقول إيران إنها تريد التكنولوجيا النووية للأغراض المدنية فقط.

وقالت وكالة الطاقة الذرية إن مفتشي الوكالة ركبوا كاميرات مراقبة في ورشة العمل في أصفهان يوم 24 يناير كانون الثاني وأن إنتاج المكونات هناك لم يبدأ في ذلك الوقت.

ولم يذكر التقرير لماذا نقلت إيران الإنتاج من كرج إلى أصفهان أو الفرق بين الورشتين.

(إعداد علي خفاجي ومحمد فرج للنشرة العربية – تحرير أحمد صبحي)

احتدام الخلافات حول الحكومة المؤقتة في ليبيا

من أيمن الورفلي وهاني عمارة

بنغازي (رويترز) – قال رئيس البرلمان الليبي الذي مقره شرق ليبيا يوم الاثنين إن المجلس سيختار رئيسا مؤقتا جديدا للوزراء الأسبوع المقبل، لكن رئيس الوزراء الحالي رفض هذه الخطوة.

وأوضح رئيس البرلمان عقيلة صالح أن مجلس النواب الليبي سيجري اقتراعا في الثامن من فبراير شباط لاختيار رئيس جديد للوزراء يحل محل عبد الحميد الدبيبة رئيس حكومة الوحدة الوطنية، التي وصلت إلى سدة الحكم العام الماضي عبر عملية تدعمها الأمم المتحدة.

من جهته، قال الدبيبة لرويترز إن صالح يقوم “بمحاولة يائسة لتجديد الانقسام”، مضيفا أن حكومة الوحدة الوطنية ستواصل عملها لحين إجراء انتخابات جديدة.

وتطغى على المشهد الليبي المناورات السياسية بين الفصائل والزعماء من مختلف طبقات الطيف السياسي المنقسم منذ فشل الانتخابات الرئاسية الشهر الماضي. وأصبح مصير عملية السلام الهشة مهددا.

وبعد 18 شهرا من الهدوء النسبي، يتخوف كثير من الليبيين من أن يعرقل الخلاف على الحكومة المؤقتة أي محاولة جديدة لإجراء انتخابات أو أن يثير قتالا كبيرا بين الفصائل المتنافسة.

كانت ليبيا منقسمة تحت حكم إدارتين متنافستين في الشرق والغرب منذ 2014، حتى تم تنصيب حكومة الدبيبة في 2021 من خلال عملية تدعمها الأمم المتحدة.

تقول الدول الغربية إنها لن تغير موقفها فيما يتعلق بالاعتراف بحكومة الوحدة الوطنية، وتطالب بالمضي قدما نحو إجراء الانتخابات. ويقول مستشار الأمم المتحدة الخاص لليبيا إنه ينبغي أن تكون الأولوية للانتخابات وليس لتشكيل حكومة انتقالية جديدة.

لكن صالح قال في البرلمان يوم الاثنين إنه يعارض ما وصفه بالتدخل الأجنبي في ليبيا.

وبعد أكثر من عقد من الانتفاضة التي دعمها حلف الأطلسي في 2011 وأطاحت بمعمر القذافي، لا تزال ليبيا بلا دستور واضح أو قواعد وأطر مقبولة عالميا تحكم سياساتها.

وانهارت العملية الانتخابية في ديسمبر كانون الأول الماضي، وسط خلافات بين الفصائل حول قضايا أساسية من بينها أهلية بعض المرشحين الرئيسيين لمنصب الرئيس.

وتعود المؤسسات القائمة في ليبيا، بما فيها البرلمان، إلى فترات انتقالية سابقة، ويصفها كثير من الليبيين بأنها عفا عليها الزمن منذ فترة طويلة.

(إعداد أيمن سعد مسلم للنشرة العربية – تحرير أحمد صبحي)

الخطوط الجوية القطرية تطلب شراء طائرات بوينج 737 ماكس وسط خلاف مع إيرباص

واشنطن (رويترز) – كشف أكبر الباكر الرئيس التنفيذي للخطوط الجوية القطرية عن تقدم شركته بطلب مؤقت لشراء ما يصل إلى 50 طائرة بوينج 737 ماكس 10 يوم الاثنين، كما أكد التقدم بطلب منفصل لشراء 34 طائرة شحن من طراز بوينج 777إكس، لتصبح الشركة القطرية أول مشتر لطائرة الشحن المستقبلية.

ويؤكد طلب شراء النسخة الأطول مدى من طائرات 737 ماكس المتوسطة البدن تقريرا سابقا لرويترز ويأتي بعد أيام من إلغاء شركة إيرباص طلبية لشركة الطيران نفسها لشراء الطائرة المنافسة إيه321 نيو في خضم نزاع بين الشركتين.

(إعداد أحمد السيد للنشرة العربية – تحرير تحرير علي خفاجي)

انخفاض صافي الأصول الأجنبية لمصر لثالث شهر في ديسمبر

القاهرة (رويترز) – أظهرت بيانات البنك المركزي المصري يوم الاثنين أن صافي الأصول الأجنبية انخفض 45.5 مليار جنيه مصري (2.91 مليار دولار) في ديسمبر كانون الأول في ثالث انخفاض حاد له خلال الأشهر الثلاثة الماضية.

وبلغت قيمة الأصول غير المصرفية في نهاية ديسمبر كانون الأول 37.9 مليار جنيه انخفاضا من 82.95 مليار في نهاية نوفمبر تشرين الثاني. وبلغت قيمتها في نهاية سبتمبر أيلول 186.3 مليار جنيه.

ويمثل صافي الأصول الأجنبية أصول النظام المصرفي المستحقة على غير المقيمين مخصوما منها الالتزامات. ووفقا للبنك المركزي يعكس التغيير في حجم صافي الأصول الأجنبية صافي معاملات النظام المصرفي مع القطاع الأجنبي ومنها الخاصة بالبنك المركزي.

وقال محللون إن أي تحرك قد يمثل تغييرا في تدفق الواردات أو الصادرات أو خروج محافظ أجنبية أو عمليات سداد الدين الخارجي أو تغيرات في تدفق تحويلات العاملين أو تباطؤا في السياحة.

وانخفضت تحويلات المصريين العاملين بالخارج إلى 2.30 مليار دولار في أكتوبر تشرين الأول، وهو أحدث رقم متاح، من 2.62 مليار دولار في سبتمبر أيلول.

(الدولار = 15.6600 جنيه)

(تغطية صحفية باترك ور- إعداد أحمد صبحي للنشرة العربية- تحرير علي خفاجي)

شركات التكنولوجيا تدعم الأسهم الأوروبية عند الإغلاق

(رويترز) – أغلقت الأسهم الأوروبية على ارتفاع يوم الاثنين بعد أن قفزت أسهم شركات التكنولوجيا من أدنى مستوياتها في ثمانية أشهر، على الرغم من أن المخاوف المتعلقة بتشديد السياسة النقدية والتضخم والتوتر الجيوسياسي دفعت المؤشر ستوكس 600 لتسجيل أسوأ أداء شهري له منذ أواخر 2020.

وارتفع المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.7 بالمئة مع ارتفاع أسهم التكنولوجيا 3.5 بالمئة، لكن المؤشر خسر 3.9 بالمئة في يناير كانون الثاني الجاري.

كما تراجعت أسهم شركات التكنولوجيا 12 بالمئة في يناير كانون الثاني، وهو أسوأ شهر لها منذ ذروة الأزمة المالية لعام 2008، إذ خصم المستثمرون الأرباح المستقبلية من هذا القطاع وسط توقعات بارتفاع معدلات الإقراض.

وقال مارك هيفيلي كبير مسؤولي الاستثمار لدى يو.بي.إس جلوبال لإدارة الثروات العالمية “سيواصل المستثمرون مواجهة صعوبات تتعلق بتوقعات رفع سعر الفائدة والمخاطر الجيوسياسية من جانب، مقابل أساسيات قوية للاقتصاد الكلي والشركات من ناحية أخرى. ونتيجة لذلك، ستستمر التعاملات المتقبلة على ما يبدو”.

وأدى ارتفاع أسعار النفط إلى تفوق أسهم الطاقة إلى حد بعيد على نظيراتها الأوروبية في يناير كانون الثاني، إذ ارتفعت 8.6‭‭‭ ‬‬‬ بالمئة. كما دعمت عائدات السندات المرتفعة البنوك التي زادت 7.4 بالمئة.

وسينصب التركيز على اجتماعي البنك المركزي الأوروبي وبنك إنجلترا يوم الخميس واللذين من المتوقع أن يقدما أدلة على مسارات سياستهما بعد أن أدت نبرة بنك الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) المتشددة الأسبوع الماضي إلى تقلبات في جميع الأسواق.

وصعدت أسهم فودافون 1.9 بالمئة بعد أن قالت إنها ستتعاون مع شركة إنتل وغيرها من الشركات الموردة على تصميم بنية الرقائق الخاصة بها لدفع الابتكار وتعظيم كفاءة تقنية (أوبن ران) الناشئة.

وزاد سهم شركة (كيه.بي.إن)، أكبر مزود اتصالات في هولندا، 1.0 بالمئة بعد الإعلان عن برنامج إعادة شراء الأسهم وتوزيعات أرباح أعلى خلال عام 2022.

(إعداد محمد فرج للنشرة العربية – تحرير علي خفاجي)