بيانات معهد البترول تظهر هبوطا في مخزونات النفط الأمريكية الأسبوع الماضي

نيويورك (رويترز) – قال مصدران في السوق نقلا عن أرقام من معهد البترول الأمريكي يوم الثلاثاء أن مخزونات كل من النفط الخام ونواتج التقطير في الولايات المتحدة هبطت الأسبوع الماضي في حين ارتفع مخزون البنزين.

وبحسب المصدرين، أظهرت البيانات أن مخزونات الخام انخفضت أربعة ملايين برميل على مدار الأسبوع المنتهي في 27 أغسطس آب بينما تراجعت مخزونات نواتج التقطير، التي تشمل الديزل وزيت التدفئة، بمقدار مليوني برميل. وزادت مخزونات البنزين 2.7 مليون برميل.

(اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية)

 

أوبك+ تتوقع أن يستمر شح المعروض في سوق النفط حتى مايو 2022

من رانيا الجمل وأحمد غدار وأليكس لولر

دبي/لندن (رويترز) – قالت مصادر بأوبك+ يوم الثلاثاء إن مجموعة منتجي النفط تتوقع أن تظل سوق النفط في عجز حتى نهاية 2021 على الأقل وأن تبقى المخزونات منخفضة نسبيا حتى مايو أيار 2022 .

وتجتمع أوبك+، التي تضم الدول الأعضاء في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفائها بقيادة روسيا، يوم الأربعاء الساعة 1500 بتوقيت جرينتش لتحديد السياسة.

وقالت مصادر لرويترز إن الاجتماع من المرجح أن يمدد السياسات الحالية على الرغم من ضغوط من الولايات المتحدة لضخ المزيد من النفط.

لكن توقعات لشح أكبر في المعروض تعزز الحجة لتسريع زيادات إنتاجية لأوبك+ بينما يجري تداول أسعار خام برنت القياسي العالمي قرب 73 دولارا للبرميل.. غير بعيد عن أعلى مستوياته في عدة سنوات.

وجاءت تعليقات المصادر بينما قدم خبراء من اللجنة الفنية المشتركة لأوبك+ أحدث تقرير عن حالة أسواق النفط في 2021-2022 .

ووفقا للمصادر، فإن التقرير، الذي لم ينشر، يتوقع عجزا قدره 900 ألف برميل يوميا هذا العام بينما يتعافى الطلب العالمي من جائحة فيروس كورونا وتستعيد أوبك+ الإنتاج تدريجيا.

وفي البداية، توقع التقرير فائضا قدره 2.5 مليون برميل يوميا في 2022 لكنه جرى تعديله في وقت لاحق إلى فائض أصغر عند 1.6 مليون برميل يوميا، بحسب المصادر.

ووفقا للمصادر، أظهر تقرير اللجنة الفنية المشتركة أن مخزونات النفط التجارية في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية ستبقى دون متوسطها للأعوام 2015-2019 حتى مايو أيار 2022 بدلا من يناير كانون الثاني 2022 في التوقعات المبدئية.

وكانت اللجنة قد توقعت في تقريرها المبدئي أن ينمو الطلب العالمي على النفط بمقدار 5.95 مليون برميل يوميا هذا العام و3.28 مليون برميل يوميا العام القادم. ولم يتضح ما إذا كانت تلك الأرقام قد جرى تعديلها في التقرير الأحدث.

(إعداد وجدي الالفي للنشرة العربية)

 

وول ستريت تفتح على استقرار ولكن في سبيلها لتحقيق مكسب شهري

(رويترز) – ضغط تراجع أسهم التكنولوجيا على وول ستريت عند الفتح يوم الثلاثاء فيما تتجه المؤشرات الرئيسية لتسجيل مكاسب لشهر آخر في أعقاب موقف مجلس الاحتياطي الاتحادي المتساهل تجاه مشتريات أصول ضخمة.

وهبط المؤشر داو جونز الصناعي 8.46 نقطة، أو ما يعادل 0.02 بالمئة إلى 35,391.38 نقطة.

وزاد المؤشر ستاندرد اند بورز 500 بمقدار 0.96 نقطة أو ما يعادل 0.02 بالمئة إلى 4,529.75 نقطة.

وفقد المؤشر ناسداك المجمع 3.01 نقطة أو ما يعادل 0.02 بالمئة إلى 15,262.88 نقطة.

(إعداد هالة قنديل للنشرة العربية – تحرير سها جادو)

 

جدول-حيازات بنوك مركزية من الذهب وفقا لبيانات صندوق النقد

(رويترز) – يوضح الجدول التالي حيازات عدد من البنوك المركزية من الذهب، وفقا لبيانات صندوق النقد الدولي في 31 أغسطس آب:

جميع الأرقام بالطن.

مايو 2021 يونيو 2021 يوليو 2021

الأرجنتين 61.74 61.74 61.74

أستراليا 73.84 73.84 71.85

فرنسا 2436.32 2436.32 2436.38

ألمانيا 3359.12 3359.12 3359.09

المجر 94.49 94.49 94.49

الهند 696.24 703.71 —

إيطاليا 2451.84 2451.84 2451.84

اليابان 845.97 845.97 845.97

قازاخستان 405.78 385.94 387.39

هولندا 612.45 612.45 612.45

بولندا 230.53 231.77 229.91

البرتغال 382.57 382.57 382.57

قطر 56.72 59.83 57.65

روسيا 2292.31 2292.31 2295.42

السعودية 323.07 323.07 —

سويسرا 1040 1040 —

تركيا 722.25 712.37 711.02

المملكة المتحدة 310.29 310.29 310.29

الولايات المتحدة 8133.46 8133.46 8133.46

أوزبكستان 352.71 358 366.40

(مكتب السلع الأولية في بنجالور – إعداد هالة قنديل للنشرة العربية – تحرير لبنى صبري)

 

مسح لرويترز: ارتفاع إنتاج أوبك النفطي في أغسطس لكن تعطيلات تكبح المكاسب

من أليكس لولر

لندن (رويترز) – كشف مسح لرويترز أن إنتاج أوبك النفطي ارتفع في أغسطس آب لأعلى مستوياته منذ أبريل نيسان 2020، بيد أن خسائر غير طوعية كبحت المكاسب إذ خفف كبار منتجي المجموعة قيودا على الإمدادات بموجب اتفاق مع حلفاء.

وخلّص المسح إلى أن منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ضخت 26.93 مليون برميل يوميا، ارتفاعا من 210 آلاف برميل يوميا بحسب التقديرات في يوليو تموز. وزاد الإنتاج في كل شهر منذ يونيو حزيران 2020، باستثناء فبراير شباط.

وخففت أوبك وحلفاؤها، المجموعة المعروفة باسم أوبك+، تخفيضات قياسية للإنتاج اتفقوا عليها في أبريل نيسان 2020 مع تعافي الطلب. وتجتمع أوبك+ يوم الأربعاء، وفي ظل ارتفاع النفط 40 بالمئة إلى قرابة 73 دولارا للبرميل منذ بداية العام، من المتوقع أن تتمسك بسياستها للإنتاج.

وقال مصدر في أوبك+ لرويترز “بالنظر إلى المستوى الحالي لأسعار النفط واحتمال زيادة الطلب، من المرجح أن تتمسك أوبك+ بقرارها السابق”.

ويسمح اتفاق أوبك+ بزيادة الإنتاج 400 ألف برميل يوميا في أغسطس آب لجميع الأعضاء، من بينها 253 ألف برميل يوميا يتقاسمها أعضاء أوبك العشرة الذين يشملهم الاتفاق وفقا لأرقام لأوبك اطلعت عليها رويترز.

وبينما رفع أعضاء أوبك العشرة الإنتاج بأكثر من هذا الرقم، فإن أوبك ككل لم تنفذ الزيادة المتوقعة على أساس شهري وفقا لما كشفه المسح. وما زال الأعضاء يضخون كميات أقل مما دعا إليه أحدث اتفاق.

يرصد مسح رويترز المعروض في السوق من واقع بيانات الشحن البحري المقدمة من مصادر خارجية وبيانات التدفقات على رفينيتيف أيكون ومعلومات من شركات تتبع حركة الناقلات مثل بترو-لوجستكس وكبلر ومن مصادر في شركات النفط وأوبك ومكاتب استشارية.

وخلص المسح إلى أن معدل امتثال أوبك لتخفيضات الإنتاج 115 بالمئة، دون تغيير عن يوليو تموز.

تعزيز سعودي وعراقي

ساهمت السعودية بأكبر زيادة وبلغت 180 ألف برميل يوميا، إذ رفعت الإنتاج أكثر في إطار اتفاق أوبك+ على تعزيز الإنتاج في أغسطس آب.

وجاءت ثاني أكبر زيادة من العراق، ثاني أكبر منتج في أوبك، والذي عزز الصادرات في أغسطس آب. كما ارتفعت الصادرات من أنجولا من مستوى منخفض في يوليو تموز.

وأضافت الإمارات 40 ألف برميل يوميا بما يتماشى مع حصتها الجديدة، بينما زاد إنتاج الكويت 20 ألف برميل يوميا.

وبين الدول ذات الإنتاج الأقل، كان أكبر انخفاض في نيجيريا، حيث انخفض الإنتاج 100 ألف برميل يوميا وفقا للمسح. وقال مصدر في 15 أغسطس آب إن الصادرات من مرفأ فوركادوس تخضع لحالة القوة القاهرة بسبب تسرب.

وكشف المسح أن إيران سجلت إنتاجا أقل هذا الشهر. وتمكنت إيران من زيادة الصادرات منذ الربع الأخير من العام الماضي على الرغم من العقوبات الأمريكية. وطهران معفاة من قيود إمدادات أوبك بسبب العقوبات، وتوقفت محادثات لإحياء اتفاقها النووي المبرم في 2015 مع قوى عالمية.

وانخفض إنتاج ليبيا، وهي واحدة من دولتين منتجتين معفيتين من القيود، بسبب تسرب في خط أنابيب، بينما تمكنت فنزويلا من زيادة الإنتاج قليلا.

(إعداد معتز محمد للنشرة العربية)

 

استطلاع-ثبات توقعات أسعار النفط بسبب صدمة الانتشار السريع لدلتا

من إيلين سورينج

(رويترز) – كشف استطلاع أجرته رويترز يوم الثلاثاء أن أسعار النفط ستواجه صعوبات لكى تتجاوز النطاقات الحالية هذا العام إذ يهدد ارتفاع الإصابات بالسلالة دلتا من فيروس كورونا بإبطاء تعافي الطلب.

ويتوقع المسح الذي شمل 43 مشاركا أن يبلغ متوسط سعر برنت 68.02 دولار للبرميل في 2021 مقابل توقع عند 68.76 دولار في يوليو تموز. وهذه أول مراجعة بالخفض لتوقعات أسعار 2021 منذ نوفمبر تشرين الثاني 2020.

ويبلغ متوسط سعر برنت منذ بداية العام الجاري نحو 67 دولارا.

وقال سوفرو ساركار المحلل لدى بنك دي.بي.إس “في ظل الضغوط التي تفرضها السلالة دلتا على الطلب ومعنويات السعر، فإن من المستبعد أن تشهد أسعار النفط ارتفاعا محموما في الأمد القريب”.

وقالت وكالة الطاقة الدولية هذا الشهر إن الطلب على النفط سيرتفع بوتيرة أبطأ بقية عام 2021 بفعل انتشار السلالة دلتا.

لكن منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) تمسكت بتوقعاتها لتعاف قوي للطلب.

واتفقت أوبك وحلفاؤها، مجموعة أوبك+، في يوليو تموز على تعزيز الإنتاج 400 ألف برميل يوميا كل شهر اعتبارا من أغسطس آب لحين التخلص تدريجيا من خفضها الحالي البالغ 5.8 مليون برميل يوميا.

ويقول بعض المحللين إن المجموعة، التي تجتمع يوم الأربعاء، قد تعيد النظر في زيادة الإنتاج بسبب التأثير المتنامي للإصابات بكوفيد-19. ويهون آخرون من تأثر الاستهلاك.

وقال فرانك شالنبرجر المحلل لدى إل.بي.بي.دبليو “قرار تعزيز إنتاج أوبك+ منطقي في ضوء الطلب القوي على النفط وارتفاع أرقام التضخم. لكن السؤال قد يكون هل ستتمسك أوبك+ حقا بخطتها إذا تباطأ الطلب بسبب مشكلات محتملة للسلالة دلتا”.

ومن المتوقع أن يبلغ الخام الأمريكي في المتوسط 65.63 دولار في 2021 مقابل 66.13 دولار في يوليو تموز، في ظل تباطؤ تعافي الإنتاج.

وتوقع كارستن فريتش المحلل لدى كومرتس بنك زيادة “تدريجية، وغير استثنائية (للإنتاج الأمريكي)، وليست قوية بالقدر الكافي كي تسبب أي صداع لأوبك”.

وتتوقع إدارة معلومات الطاقة الأمريكية انخفاض الإنتاج 160 ألف برميل يوميا في 2021 إلى 11.12 مليون برميل يوميا.

(إعداد معتز محمد للنشرة العربية – تحرير‭ ‬هالة قنديل)

 

التضخم في منطقة اليورو يصعد لأعلى مستوى في 10 أعوام

فرانكفورت (رويترز) – ارتفع التضخم في منطقة اليورو هذا الشهر إلى أعلى مستوى في عشرة أعوام، ومن المرجح أن يواصل ارتفاعه وهو ما يشكل تحديا لنظرة البنك المركزي الأوروبي المعتدلة حيال صعود الأسعار والتزامه بالنظر لأبعد مما يراه زيادة عابرة.

وزادت أسعار المستهلكين في الدول الأعضاء في منطقة اليورو وعددها 19 بنسبة ثلاثة بالمئة هذا الشهر مقارنة مع زيادة 2.2 بالمئة في يوليو تموز، وهو ما يتجاوز بكثير توقعات بزيادة نسبتها 2.7 بالمئة ويبتعد كثيرا عن هدف المركزي الأوروبي بمعدل تضخم عند اثنين بالمئة.

وقال مكتب الإحصاء للاتحاد الأوروبي (يوروستات) إن تكاليف الطاقة عززت الزيادة، لكن أسعار الغذاء زادت أيضا، كما كان هناك زيادات كبيرة على نحو غير مألوف في أسعار السلع الصناعية.

ومع توقعات باقتراب التضخم في ألمانيا، أكبر اقتصاد في منطقة اليورو وأكبر منتقد للمركزي الأوروبي، من خمسة بالمئة في الأشهر المقبلة، من المرجح أن يتعرض البنك لضغوط متزايدة لحل مشكلة التضخم التي أعادت إلى الأذهان ذكريات الأسعار الجامحة.

وزاد التضخم الأساسي، الذي يستبعد الأسعار المتقلبة للغذاء والوقود، في أغسطس آب وسجل 1.6 بالمئة مقارنة مع 0.9 بالمئة، بينما سجل مع استبعاد المشروبات الكحولية والتبغ أيضا 1.6 بالمئة مقارنة مع 0.7 بالمئة.

ويجتمع المركزي الأوروبي في التاسع من سبتمبر أيلول، ومن المنتظر أن يتخذ قرارا بشأن وتيرة شرائه للسندات في الشهور الثلاثة المقبلة.

(إعداد مروة سلام للنشرة العربية – تحرير‭ ‬هالة قنديل)

 

الذهب يرتفع مجددا لذروة شهر مع هبوط الدولار وعائدات السندات

(رويترز) – ارتفع الذهب يوم الثلاثاء مجددا لأعلى مستوى في أربعة أسابيع الذي سجله في الجلسة الماضية مدعوما بضعف الدولار وهبوط عائدات سندات الخزانة الأمريكية مع ترقب مستثمرين بيانات الوظائف في القطاعات غير الزراعية في الولايات المتحدة المقرر صدورها في وقت لاحق من الأسبوع الجاري.

وزاد الذهب في السوق الفورية 0.3 بالمئة إلى 1,815.11 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 0848 بتوقيت جرينتش، بعدما سجل أعلى مستوى منذ الرابع من أغسطس آب يوم الاثنين عند 1,822.92 دولار وارتفع الذهب في التعاملات الآجلة في الولايات المتحدة 0.3 بالمئة إلى 1,817.20 دولار.

ونزل مؤشر الدولار لأقل مستوى فيما يزيد عن ثلاثة أسابيع مما يقلل تكلفة المعدن الأصفر لحائزي العملات الأخرى. ونزلت الفائدة على سندات الخزانة الأمريكية لأجل عشر سنوات لأقل مستوى في أسبوع.

على صعيد المعادن النفيسة الأخرى، كسبت الفضة 0.1 بالمئة إلى 24.09 دولار للأوقية وتتجه لشهر ثالث من التراجع بهبوط 5.3 بالمئة.

وارتفع البلاتين 0.3 بالمئة إلى 1,009.16 ويتجه لتسجيل خسارة للشهر الرابع على التوالي بنزول 3.9 بالمئة.

وتراجع البلاديوم 0.4 بالمئة إلى 2,484 دولارا ويتجه صوب تسجيل أسوأ أداء شهري في سبعة أشهر منخفضا 6.6 بالمئة.

(إعداد هالة قنديل للنشرة العربية – تحرير معتز محمد)

 

الدولار عند أدنى مستوى في 3 أسابيع والمتعاملون يترقبون مؤشرات على توقيت خفض التحفيز

لندن (رويترز) – اقترب الدولار من أدنى مستوياته في ثلاثة أسابيع مقابل سلة عملات يوم الثلاثاء مع تطلع المستثمرين إلى بيانات الوظائف الأمريكية هذا الأسبوع بحثا عن مؤشرات بشأن توقيت تقليص التحفيز.

وظل الدولار متراجعا منذ تصريحات رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) جيروم باول في مؤتمر جاكسون هول يوم الجمعة، والتي ذكر فيها أن البنك المركزي قد يقلص برنامج شراء السندات هذا العام، وإن لم يذكر إطارا زمنيا محددا.

وقال متعاملون إن التداول يوم الثلاثاء سيتأثر أيضا على الأرجح بتدفقات نهاية الشهر من الشركات لمعاملات الاستيراد والتصدير.

وانخفض مؤشر الدولار بنسبة 0.25 بالمئة إلى 92.456 وهو أدنى مستوياته منذ السادس من أغسطس آب.

وارتفع اليورو 0.3 بالمئة مقابل الدولار المنخفض على نطاق واسع وسجل أعلى مستوى في ثلاثة أسابيع عند 1.18315 دولار.

كما صعد الأسترليني إلى أعلى مستوى في أسبوعين عند 1.38010 دولار قبل أن يتراجع وينخفض أدنى من 1.38 دولار.

ولم يطرأ تغير يذكر على الين وجرى تداوله عند 109.85 مقابل الدولار.

وصعد الدولار النيوزيلندي 0.9 بالمئة إلى 0.70560 دولار بعد يوم من تخفيف رئيسة الوزراء جاسيندا أرديرن قيود مكافحة جائحة كوفيد-19 جزئيا خارج أوكلاند.

وانخفض اليوان الصيني في المعاملات الخارجية مقابل الدولار، لكنه استقر على نطاق واسع بعد بيانات ضعيفة من مسوح للمصانع وقطاع الخدمات.

وبالنسبة للعملات المشفرة زادت بيتكوين 1.6 بالمئة إلى 47.752 دولار لتعوض بعض خسائر اليوم السابق.

(إعداد مروة سلام للنشرة العربية – تحرير لبنى صبري)

 

تراجع جديد لمعدل البطالة في ألمانيا في أغسطس مع استمرار التعافي

برلين (رويترز) – كشفت بيانات رسمية يوم الثلاثاء أن معدل البطالة في ألمانيا نزل أكثر مما هو متوقع في أغسطس آب مع استمرار التعافي في أكبر اقتصاد في أوروبا رغم تزايد إصابات كوفيد-19.

وذكرت وزارة العمل أن عدد العاطلين عن عمل انخفض بواقع 53 ألفا بعد التعديل وفقا لعوامل موسمية إلى 2.538 مليون. وتوقع استطلاع لرويترز هبوطا بواقع 40 ألفا.

وانخفض معدل البطالة المعدل موسميا إلى 5.5 بالمئة وهو الأقل منذ مارس آذار 2020 حين بدأت ألمانيا أول إغلاق بسبب فيروس كورونا.

وتسجل إصابات فيروس كورونا ارتفاعا في ألمانيا منذ يوليو تموز لكن حالات الوفاة تتراجع مع الانتهاء من تطعيم أكثر من نصف السكان بالكامل مما حمل الحكومة على التوقف عن استخدام معدل أصابات كورونا كمقياس عند تقرير فرض قيود جديدة للحد من الجائحة.

(إعداد هالة قنديل للنشرة العربية – تحرير لبنى صبري)