سلالة “دلتا” تبقي الإقتصاد العالمي بحالة عدم يقين

لا شك أن إجتماع أوبك+ المقرر اليوم الخميس 1 يوليو 2021 يعتبر الحدث الإقتصادي الأبرز والذي سيناقش سياسة الإنتاج للفترة من أغسطس وما بعده، ويتوقع أن ينتهي الإجتماع بإضافة 500 ألف برميل يومياً لكميات الإنتاج الحالية وبما يضمن إستقرار سوق النفط وتحقيق توازن ما بين الطلب والعرض في ظل إستمرار التعافي والتشغيل الإقتصادي، ولكن ظهور سلالات جديدة من فيروس كورونا سيبطيء التعافي وقد يدفع التحالف إلى تمديد الإتفاق الحالي دون أي زيادة، وكان خام برنت قد أنهي شهر يونيو على إرتفاع بلغت نسبته حوالي 8% مسجلاً إرتفاعه الشهري الثالث على التوالي، وبمكاسب إجمالية زادت عن 30% منذ بداية العام الحالي.

الأسواق تترقب تقرير التوظيف في القطاع الخاص بالولايات المتحدة

وبالإنتقال للولايات المتحدة، تصدر وزارة العمل غداً الجمعة تقرير الوظائف لشهر يونيو وسط توقعات تشير ان الإقتصاد الأمريكي قد أضاف 700 ألف وظيفة مقارنة مع 560 ألف وظيفة تمت إضافتها في مايو، كما تشير التوقعات أن تتراجع معدلات البطالة للشهر الثاني على التوالي لتسجل 5.6% مقارنة مع 5.8% للشهر السابق، الملفت للنظر أن تلك البيانات تشهد تقلبات مستمرة مما يضع الفدرالي الأمريكي في حالة تحدي دائمة من أجل تحقيق هدف التوظيف الكامل وتأمين وظائف لحوالي 7 مليون مواطن مازالو بدون عمل منذ بدء الجائحة.  

مؤشرات سوق وول ستريت متماسكة عند أعلى مستوياتها

وسريعاً إلى أسواق المال فقد أنهت المؤشرات الرئيسية الثلاثة للأسهم الأمريكية شهر يونيو على ارتفاعات تصدرها مؤشر ناسداك بإرتفاع زادت نسبته عن 6% فيما سجل مؤشر ستاندرد آند بورز إرتفاعاً بنسبة 2.2% فيما حقق مؤشر داوجونز ارتفاعاً طفيفاً بلغت نسبته حوالي 0.3% وبذلك تكون المؤشرات الثلاثة قد حققت مكاسب نصف سنوية وفصلية بدعم من إستمرار سياسة التيسير النقدي التي ينتهجها الفدرالي الأمريكي وأيضاً بدعم من إستمرار حملة التطعيم الأكبر على مستوى العالم.  

وإنتقالاً لتداولات نهاية الأسبوع فيتوقع أن نشهد تحركات مهمة وكبيرة لسببين رئيسين، الأول هو أهمية البيانات المرتقبة اليوم وغداً فيما يعتبر تداول الأسعار لمعظم الأدوات المالية عند مناطق سعرية تعتبر دعوم ومقاومات مهمة وحساسة السبب الآخر الذي يجعلنا نتوقع تحركات كبيرة، وربما تكون الأنظار مركزة على تحركات الذهب الذي تراجع بحوالي 7% الشهر الماضي وهي تعتبر أكبر وتيرة تراجع شهرية منذ نوفمبر 2016 ليعود ويتداول عند آدنى مستوياته في شهرين وسيراقب المستثمرين قدرة الأسعار على إستعادة المستويات القريبة من 1,800 دولار للأونصة على أقل تقدير مع إعتبار المستويات القريبة من 1,755 منطقة دعم مهمة.  

الذهب يصعد بفعل مخاوف من سلالة دلتا وقبل بيانات الوظائف الأمريكية

(رويترز) – ارتفعت أسعار الذهب يوم الخميس إذ عززت المخاوف إزاء سلالة دلتا الأكثر عدوى من فيروس كورونا جاذبية المعدن الأصفر كملاذ آمن، قبل بيانات الوظائف الأمريكية التي تعتبر عاملا مهما في توقعات سياسات مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي.

وصعد الذهب في المعاملات الفورية 0.4 بالمئة إلى 1,776.40 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 0710 بتوقيت جرينتش، وزادت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 0.4 بالمئة إلى 1,776.50 دولار.

وقال ستيفن إينس الشريك الإداري لدى إس.بي.آي لإدارة الأصول إنه في حين ينتاب القلق السوق بشأن رفع أسعار الفائدة في ظل التطلع لبيانات الوظائف في القطاعات غير الزراعية، تلقت أسعار الذهب دفعة من انتشار سلالة دلتا على مستوى العالم.

ويترقب المستثمرون الآن تقرير الوظائف في القطاعات غير الزراعية في الولايات المتحدة المقرر أن يصدر يوم الجمعة لاستقاء مؤشرات على الخطوة التالية لمجلس الاحتياطي.

ويؤدي رفع المركزي الأمريكي لأسعار الفائدة إلى زيادة تكلفة الفرصة البديلة لحيازة المعدن الأصفر، مما يقلص جاذبيته.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، ارتفعت الفضة 0.4 بالمئة إلى 26.22 دولار للأوقية. وصعد البلاديوم واحدا بالمئة إلى 2,751.5 دولار، في حين ارتفع البلاتين 0.1 بالمئة إلى 1,073.5 دولار.

(إعداد سها جادو للنشرة العربية – تحرير معتز محمد)

 

صعود أسهم أوروبا مع تجاهل المستثمرين لمخاوف الفيروس والتضخم

(رويترز) – ارتفعت الأسهم الأوروبية يوم الخميس إذ يركز المستثمرون على مؤشرات تخص التعافي المنتظم للاقتصاد، متجاهلين تنامي المخاوف حيال قفزة في التضخم وكذلك انتشار سلالة دلتا من فيروس كورونا في أنحاء العالم.

وصعد المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.6 بالمئة بعد أن أغلق يوم الأربعاء محققا مكاسب للفصل الخامس على التوالي.

كما قفز المؤشر داكس الألماني 0.6 بالمئة بعد أن أظهرت بيانات أن مبيعات التجزئة بأكبر اقتصاد في أوروبا انتعشت في مايو أيار.

(إعداد معتز محمد للنشرة العربية)

 

أسعار النفط ترتفع قبيل قرار لأوبك+ بشأن خفض الإمدادات

سنغافورة (رويترز) – ارتفعت أسعار النفط يوم الخميس، بدعم من انخفاض المخزونات الأمريكية، إذ يترقب المستثمرون قرارا من منتجين رئيسيين بشأن ما إذا كانوا سيبقون على تخفيضات للإمدادات أم سيخففونها في النصف الثاني من العام.

وربح خام برنت تسليم سبتمبر أيلول 15 سنتا أو ما يعادل 0.2 بالمئة إلى 74.77 دولار للبرميل بحلول الساعة 0629 بتوقيت جرينتش، بينما بلغ خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي تسليم أغسطس آب 73.69 دولار للبرميل بارتفاع 22 سنتا أو ما يعادل 0.3 بالمئة.

وارتفع خام غرب تكساس ما يزيد عن عشرة بالمئة في يونيو حزيران بينما أضاف برنت أكثر من ثمانية بالمئة، ليلامسا أعلى مستوياتهما منذ أكتوبر تشرين الأول 2018، إذ يتلقى المزيد من الناس اللقاح المضاد لكوفيد-19 وتحسن السفر في الصيف.

ويتوقع محللون عجزا كبيرا للإمدادات عالميا في النصف الثاني من العام إذ تُبقي منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها، المجموعة المعروفة باسم أوبك+، على تخفيضات الإنتاج بينما يرتفع الطلب.

وفي العام الماضي، اتفقت المجموعة على تطبيق تخفيضات قياسية للإنتاج بنحو عشرة ملايين برميل يوميا بدءا من مايو أيار 2020 من المقرر أن تنتهي بحلول نهاية أبريل نيسان 2022.

وقلصت أوبك+ خفض الإمدادات بين مايو أيار ويونيو حزيران 2.1 مليون برميل يوميا وستجتمع يوم الخميس لاتخاذ قرار بشأن إما الإبقاء على الإنتاج دون تغيير أو تعزيز الإنتاج، ربما بأكثر من مليون برميل يوميا أو بقدر أكثر تواضعا عند 0.5 مليون برميل يوميا في أغسطس آب.

ومن المتوقع أن تبحث المجموعة تمديد اتفاق خفض الإمدادات لما بعد أبريل نيسان القادم.

وقال محللون لدى سيتي بنك إن العوامل الأساسية لسوق النفط العالمية قوية بما يكفي لتبرير تخفيف تخفيضات الإنتاج وأضافوا أنهم يضعون في الاعتبار زيادة مليون برميل يوميا لإمدادات أوبك في أغسطس آب.

وحتى بعد احتساب زيادة إنتاج أوبك+، يتوقع سيتي أن تظل السوق تشهد عجزا كبيرا يزيد عن ثلاثة ملايين برميل يوميا في الربع الثالث مع احتمال كبير لأن يبلغ برنت نحو 85 دولارا.

وفي الولايات المتحدة، انخفضت مخزونات الخام الأسبوع الماضي للأسبوع السادس على التوالي استجابة لارتفاع الطلب بحسب ما كشفته بيانات من إدارة معلومات الطاقة الأمريكية.

(إعداد معتز محمد للنشرة العربية)

 

هبوط أسهم اليابان بفعل مخاوف التباطؤ جراء ارتفاع الإصابات بالفيروس

طوكيو (رويترز) – أغلقت الأسهم اليابانية على انخفاض يوم الخميس، إذ تعرضت لضغوط جراء مخاوف من أن يؤدي ارتفاع الإصابات بكوفيد-19 إلى تمديد قيود وإبطاء التعافي الاقتصادي.

ونزل المؤشر نيكي 0.29 بالمئة إلى 28,707.04 نقطة، بينما تراجع المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.22 بالمئة إلى 1,939.21 نقطة.

ومن المرجح أن تمدد اليابان تدابير احتواء فيروس كورونا لمدة أسبوعين أو أكثر في منطقة طوكيو الكبرى مع ارتفاع أرقام الإصابات وذلك قبل شهر من بدء دورة الألعاب الأولمبية الصيفية.

وقادت أسهم التكنولوجيا الانخفاض على نيكي، إذ خسر سهم مجموعة سوفت بنك للاستثمار في الشركات الناشئة 0.63 بالمئة، وتراجع سهم أدفانتست لتوريد معدات صنع الرقائق 1.8 بالمئة ونزل سهم تيرومو لصناعة المعدات الطبية 1.53 بالمئة.

وهبط قطاع النقل البحري 3.84 بالمئة وتصدر قائمة الخاسرين بين 33 مؤشرا فرعيا للقطاعات في بورصة طوكيو، إذ نزل سهم كاواساكي كيسن 4.63 بالمئة وتراجع سهم ميتسوي أو.إس.كيه لاينز 3.93 بالمئة وانخفض سهم نيبون ستيل 3.73 بالمئة.

وارتفع سهم نيتوري لإدارة سلاسل متاجر بيع الأثاث وسلع تحسين المنازل 2.14 بالمئة بعد أن حققت ربحا صافيا فصليا قياسيا.

وتقدم سهم شين-إيتسو كيميكال 1.32 بالمئة وتصدر الرابحين بين أكبر 30 سهما أساسيا على توبكس، وتلاه سهم مجموعة سوني الذي ارتفع 1.16 بالمئة.

وتقدم 87 سهما على المؤشر نيكي مقابل تراجع 127.

(إعداد معتز محمد للنشرة العربية)

 

الدولار يبلغ أعلى مستوى في 15 شهرا مقابل الين مع اقتراب اختبار الوظائف الأمريكية

طوكيو (رويترز) – بلغ الدولار أعلى مستوياته في 15 شهرا مقابل الين وحوم قرب ذروة عدة أشهر مقابل عملات أخرى مناظرة رئيسية يوم الخميس، قبيل تقرير رئيسي للوظائف الأمريكية قد يقدم دلائل على موعد بدء مجلس الاحتياطي الاتحادي في تقليص التحفيز.

وارتفعت العملة الأمريكية لما يصل إلى 111.165 ين للمرة الأولى منذ 26 من مارس آذار 2020، قبل أن يجرى تداولها مستقرة بشكل أساسي مقارنة مع يوم الأربعاء عند 111.095.

وتماسك مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات مناظرة، دون أعلى مستوياته في شهرين ونصف الشهر البالغ 92.451 والذي سجله في الجلسة السابقة، ليرتفع خلال الجلسة إلى 92.415.

وسجل المؤشر أفضل أداء شهري منذ نوفمبر تشرين الثاني 2016 في يونيو حزيران، مدفوعا بتحول مفاجئ في لهجة لجنة السوق المفتوحة بمجلس الاحتياطي الاتحادي صوب التشديد النقدي في منتصف ذلك الشهر، حين ألمح صانعو السياسات إلى زيادة أسعار الفائدة مرتين بحلول نهاية 2023.

ويتطلع المتعاملون إلى تقرير الوظائف في القطاعات غير الزراعية الأمريكية المقرر صدوره يوم الجمعة لتأكيد تلك النظرة المستقبلية، فيما يتوقع خبراء اقتصاد استطلعت رويترز آراءهم ارتفاع الوظائف 700 ألف وظيفة الشهر الماضي، مقارنة مع 559 ألفا في مايو أيار، وأن يسجل معدل البطالة 5.7 بالمئة مقابل 5.8 بالمئة في الشهر السابق.

وواصلت العملة الأمريكية مكاسبها يوم الأربعاء بعد بيانات أظهرت ارتفاع عدد العاملين في القطاع الخاص بأكبر من المتوقع بمقدار 692 ألف وظيفة في يونيو حزيران.

ونزل اليورو إلى 1.1851 دولار بعد أن تراجع إلى المستوى المتدني البالغ 1.1845 دولار يوم الأربعاء للمرة الأولى منذ السادس من أبريل نيسان.

ونزلت عوائد سندات الخزانة الأمريكية القياسية لأجل عشر سنوات إلى 1.4630 بالمئة في آسيا قبل أن ترتفع إلى 1.4747 بالمئة.

وتتلقى أصول الملاذ الآمن بما في ذلك أدوات الخزانة الأمريكية والدولار والين الدعم بفعل انتشار سلالة دلتا الشديدة العدوى من كوفيد-19، مما يهدد مسار إعادة الفتح العالمي.

وتراجع الدولار الأسترالي، الذي يُعتبر مؤشرا لشهية المخاطرة، 0.2 بالمئة إلى 0.7488 دولار أمريكي، ليقترب من أدنى مستوى في ستة أشهر الذي بلغه الأسبوع الماضي عند 0.7478 دولار، في ظل تطبيق إجراءات عزل عام في مراكز رئيسية في أستراليا.

وهبط الجنيه الإسترليني 0.1 بالمئة إلى 1.38115 دولار، لينخفض صوب أدنى مستوى في شهرين والذي سجله في الآونة الأخيرة عند 1.37865 دولار.

(إعداد معتز محمد للنشرة العربية)

 

بلومبرج: مدير أرامكو المالي خالد الدباغ يعتزم التنحي عن المنصب

(رويترز) – نقلت بلومبرج الأربعاء عن مصادر مطلعة أن خالد الدباغ يعتزم التنحي عن منصب المدير المالي بشركة النفط السعودية العملاقة أرامكو.

وقال التقرير إن زياد المرشد سيحل محل الدباغ الذي ساعد في قيادة أرامكو خلال الطرح العام الأولي في 2019.

وأضاف التقرير أن أرامكو قد تعلن عن التغيير الإداري هذا الأسبوع.

وقالت بلومبرج إن الدباغ سينضم إلى مجلس إدارة الشركة وسيحتفظ برئاسة وحدة أرامكو الشركة السعودية للصناعات الأساسية.

وامتنعت أرامكو عن التعقيب.

(إعداد محمود سلامة ومعتز محمد للنشرة العربية)

 

المؤشر نيكي يرتفع 0.14% في بداية التعامل في طوكيو

طوكيو (رويترز) – ارتفع المؤشر نيكي القياسي في بداية التعاملات في بورصة طوكيو للأوراق المالية يوم الخميس.

وزاد نيكي 0.14 في المئة مسجلا 28,832.41 نقطة، كما ارتفع المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.29 في المئة ليصل إلى 1,949.20 نقطة.

(إعداد محمد اليماني للنشرة العربية)