خامس إغلاق قياسي لستاندرد آند بورز 500 وخامس مكسب فصلي لمؤشرات وول ستريت الثلاثة

نيويورك (رويترز) – سجل المؤشر ستاندرد آند بورز 500 يوم الأربعاء أعلى مستوى إغلاق له على الإطلاق للمرة الخامسة على التوالي، إذ احتتم المستثمرون الشهر وربع السنة بتجاهل إلى حد كبير لبيانات اقتصادية إيجابية والتطلع إلى تقرير الوظائف المرتقب يوم الجمعة.

ففي الجلسة الأخيرة من النصف الأول من 2021، كانت المؤشرات تحركاتها فاترة ومحددة النطاق، مع تسجيل داو للأسهم القيادية مكاسب، بينما انخفض ناسداك.

وسجلت المؤشرات الثلاثة مكاسبها الفصلية الخامسة على التوالي، إذ ارتفع ستاندرد آند بورز 8.2 بالمئة، وتقدم ناسداك 9.5 بالمئة، وزاد داو جونز 4.6 بالمئة. وسجل ستاندرد آند بورز 500 ثاني أفضل أداء له في النصف الأول منذ 1998، إذ ارتفع 14.5 بالمئة.

وعلى أساس شهري، حقق ستاندرد آند بورز 500 تقدمه الخامس على التوالي، في حين أنهى مؤشر داو جونز سلسلة مكاسبه التي استمرت أربعة أشهر ليسجل انخفاضا طفيفا. كما حقق ناسداك مكاسب في يونيو حزيران.

وصعد المؤشر داو جونز الصناعي 210.22 نقطة بما يعادل 0.61 بالمئة إلى 34,502.51 نقطة، وأغلق المؤشر ستاندرد آند بورز 500 مرتفعا 5.7 نقطة أو 0.13 بالمئة إلى 4,297.5 نقطة، وتراجع المؤشر ناسداك المجمع 24.38 نقطة أو 0.17 بالمئة إلى 14,503.95 نقطة.

(إعداد محمود سلامة للنشرة العربية)

 

النفط يرتفع بدعم انخفاض المخزونات وتعافي الطلب

نيويورك (رويترز) – ارتفعت أسعار النفط يوم الأربعاء، مسجلة مكاسب شهرية وفصلية، وذلك بعد أن انخفضت مخزونات الخام الأمريكية للأسبوع السادس على التوالي، وتوقع تقرير لأوبك شحا في المعروض بالسوق هذا العام.

وأنهى عقد خام برنت لأغسطس آب، والذي حل أجله يوم الأربعاء، الجلسة مرتفعا 37 سنتا يما يعادل 0.5 بالمئة إلى 75.13 دولار للبرميل. وصعد عقد سبتمبر أيلول 34 سنتا لتجري تسويته عند 74.62 دولار للبرميل. وزاد الخام الأمريكي 49 سنتا عند التسوية أو 0.7 بالمئة إلى 73.47 دولار للبرميل.

والخامان القياسيان كلاهما أقل بعض الشيء عن أعلى مستوياتهما منذ 2018، وسجلا مكاسبهما الشهرية السابعة في الأشهر الثمانية الماضية. وارتفع خام غرب تكساس الوسيط بأكثر من عشرة بالمئة في يونيو حزيران، بينما ارتفع برنت بأكثر من ثمانية بالمئة.

أظهر استطلاع لرويترز أن برنت من المتوقع أن يبلغ في المتوسط 67.48 دولار للبرميل هذا العام و64.54 دولار لخام غرب تكساس الوسيط، بارتفاع عن استطلاع مايو أيار.

وقالت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية إن مخزونات الخام في الولايات المتحدة هبطت للأسبوع السادس على التوالي، إذ كثفت شركات التكرير الإنتاج على خلفية زيادة الطلب.

وتراجع مخزون الخام في مركز التسليم في كاشينج بولاية أوكلاهوما إلى أدنى مستوياتها منذ مارس آذار 2020، بحسب إدارة معلومات الطاقة.

وقال أندرو ليبو رئيس ليبو أويل أسوسييتس في هيوستون “مع استمرار انخفاض مخزونات النفط الخام في كاشينج واجتماع أوبك+ القادم غدا، أتوقع أن ترتفع أسعار الخام لأن السوق تطلب مزيدا من الإمدادات”.

تجتمع منظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفاؤها، في إطار مجموعة أوبك+، غدا الخميس. ومن المتوقع أن تناقش المجموعة تمديد اتفاقها بشأن خفض المعروض النفطي إلى ما بعد أبريل نيسان 2022.

وقال تقرير داخلي لأوبك اطلعت عليه رويترز إن سوق النفط ستكون في حالة شح على المدى القصير، لكن تخمة تلوح في الأفق بمجرد انتهاء تخفيضات أوبك+ للإمدادات.

تلقت الآمال في انتعاش كبير دفعة من الأمين العام لأوبك محمد باركيندو الذي قال يوم الثلاثاء إن الطلب من المتوقع أن يرتفع ستة ملايين برميل يوميا في 2021، على أن يأتي خمسة ملايين برميل يوميا منها في النصف الثاني من العام.

(إعداد محمود سلامة للنشرة العربية)

 

أسهم أوروبا تغلق منخفضة لكنها تسجل خامس مكسب شهري على التوالي

(رويترز) – أغلقت الأسهم الأوروبية على انخفاض يوم الأربعاء، إذ باع المستثمرون لجني الأرباح بعد سلسلة خمسة مكاسب شهرية على التوالي، فيما تسببت مخاوف من ارتفاع في التضخم في نهاية المطاف وسلالة دلتا المتحورة من فيروس كورونا في حجب بعض الأموال أيضا.

وأغلق المؤشر ستوكس 600 الأوروبي منخفضا 0.8 بالمئة عند 452.84 نقطة، لكنه ارتفع 1.4 بالمئة في يونيو حزيران، وهو الشهر الخامس على التوالي من المكاسب. وارتفع المؤشر 14.4 بالمئة هذا العام.

وكانت أسهم السيارات الأسوأ أداء يوم الأربعاء، إذ تراجعت 1.9 بالمئة. لكن القطاع تجاوز نظرائه هذا العام بقفزة تجاوزت 25 بالمئة.

وكان المؤشر القياسي الأوروبي قريبا من أكبر مكسب له بالنسبة المئوية في الأشهر الستة الأولى من العام منذ 1998، غير أنه سجل أفضل أداء في نصف السنة الأول منذ 2019 فحسب، محققا ارتفاعا 13.5 بالمئة.

وكانت أسهم الرعاية الصحية هي الأفضل أداء في يونيو حزيران، إذ ارتفعت 6.7 بالمئة، بينما أدت توقعات انتعاش الطلب إلى تفوق أسهم التجزئة على نظيراتها خلال ربع السنة المنتهي في يونيو حزيران، مع قفزة تقارب 13 بالمئة.

دفعت التوقعات بحدوث انتعاش كبير في النمو الاقتصادي المؤشر ستكوكس 600 إلى مستويات قياسية هذا العام. كما سجل المكسب الفصلي الخامس على التوالي.

وأدت المخاوف المرتبطة بدلتا إلى تخلف أسهم السفر والترفيه عن نظيراتها في يونيو حزيران، بخسارة 4.9 بالمئة.

(إعداد محمود سلامة للنشرة العربية)

 

تقرير: نزول إنتاج الولايات المتحدة النفطي في أبريل

نيويورك (رويترز) – أفاد تقرير شهري بأن إنتاج الولايات المتحدة من النفط الخام انخفض 19 ألف برميل يوميا في أبريل نيسان إلى 11.169 مليون برميل يوميا، متأثرا بتراجع الإنتاج في خليج المكسيك.

وقال التقرير إن الإنتاج البحري في الخليج انخفض 92 ألف برميل يوميا في أبريل نيسان مقارنة بالشهر السابق، بينما ارتفع الإنتاج البري في أكبر ولايتين منتجتين تكساس ونورث داكوتا.

(إعداد محمود سلامة للنشرة العربية)

 

هيئة السوق المالية السعودية تعطي الضوء الأخضر لطرح أكوا باور

دبي (رويترز) – قالت هيئة السوق المالية السعودية يوم الأربعاء إنها وافقت على طرح عام أولي لحصة 11.1 بالمئة في أكوا باور، وهو إدراج كان متوقعا منذ سنوات.

تقود أكوا باور، التي أجلت خطط الطرح العام الأولي في 2018، كونسورتيوم من المقرر أن يبني ويشغل مرافق تعتمد على الطاقة المتجددة في مشروع سياحي رائد بالبحر الأحمر في السعودية.

وقالت الهيئة “سوف يتم نشر نشرة الإصدار قبل موعد بداية الاكتتاب بوقت كاف”، مضيفة أن موافقتها على طرح 81 مليونا و199 ألفا و299 سهما في أكوا صالحة لستة أشهر.

كان صندوق الاستثمارات العامة، صندوق الثروة السيادي السعودي، قد قال في نوفمبر تشرين الثاني إنه زاد حصته في أكوا باور إلى 50 بالمئة من 33.6 بالمئة في إطار تحرك لدعم قطاع الطاقة المتجددة في المملكة.

(تغطية صحفية يوسف سابا – إعداد محمود سلامة للنشرة العربية)

 

تقرير رسمي: مخزونات الخام الأمريكية تتراجع مجددا ومخزونات البنزين ترتفع

(رويترز) – قالت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية يوم الأربعاء إن مخزونات الولايات المتحدة من النفط الخام ونواتج التقطير تراجعت بينما ارتفعت مخزونات البنزين.

وهبطت مخزونات الخام 6.7 مليون برميل في الأسبوع المنتهي يوم 25 يونيو حزيران إلى 452.3 مليون برميل، مقارنة مع توقعات محللين استطلعت رويترز آراءهم لانخفاض 4.7 مليون برميل.

وتراجع مخزون الخام في مركز التسليم في كاشينج بولاية أوكلاهوما 1.5 مليون برميل في أحدث أسبوع، بحسب إدارة معلومات الطاقة.

وارتفع استهلاك الخام بمصافي التكرير 187 ألف برميل يوميا الأسبوع الماضي. وصعدت معدلات تشغيل المصافي 0.7 نقطة مئوية على مدار الأسبوع.

وزادت مخزونات البنزين 1.5 مليون برميل الأسبوع الماضي إلى 241.6 مليون برميل، بينما كانت توقعات المحللين في استطلاع رويترز تشير إلى زيادة 886 ألف برميل.

كما أظهرت بيانات إدارة معلومات الطاقة انخفاض مخزونات نواتج التقطير، التي تشمل الديزل وزيت التدفئة، 869 ألف برميل إلى 137.1 مليون برميل، في مقابل توقعات لارتفاع 486 ألف برميل.

وقالت الإدارة إن صافي واردات الولايات المتحدة من النفط الخام تراجع 603 آلاف برميل يوميا.

(إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية – تحرير محمود سلامة)

 

أسهم دبي تتراجع وسط مخاوف حيال التعافي بفعل ارتفاع إصابات كورونا في دول أخرى

(رويترز) – تراجعت أسهم دبي إلى أدنى مستوى في أربعة أسابيع يوم الأربعاء، إذ تهدد عودة إصابات كوفيد-19 للارتفاع في دول أخرى بالعالم التعافي الاقتصادي في السوق المعتمدة على السياحة.

وانخفض مؤشر دبي الرئيسي للجلسة الثالثة على التوالي ليغلق على تراجع 0.6 بالمئة، وهو أدنى مستوياته عند الإغلاق منذ أول يونيو حزيران، وخسر سهم بنك الإمارات دبي الوطني 1.1 بالمئة كما تراجع سهم بنك دبي الإسلامي 0.8 بالمئة.

من ناحية أخرى، صعد مؤشر أبوظبي الرئيسي 1.1 بالمئة ليجل ارتفاعا قياسيا بدعم زيادة اثنين بالمئة لسهم بنك أبوظبي الأول، أكبر بنك في الإمارات، وصعود سهم الشركة العالمية القابضة 3.5 بالمئة.

ارتفع سهم الشركة العالمية القابضة 24 بالمئة هذا الأسبوع بعد إدراج شركة ألفا ظبي التي تمتلك فيها العالمية القابضة 45 بالمئة.

ولامس المؤشر السعودي الرئيسي أعلى مستوياته منذ سبتمبر أيلول 2014 قبل أن يغلق على انخفاض 0.1 بالمئة. وسمح انتعاش أسعار النفط للمؤشر بتحقيق مكاسب للشهر السادس على التوالي بأكثر من 26 بالمئة منذ بداية العام.

وقاد سهم شركة النفط العملاقة أرامكو وسهم البنك الأهلي السعودي الخسائر بنسبة 0.6 بالمئة و0.7 بالمئة على التوالي.

وتراجع المؤشر القطري الرئيسي 0.2 بالمئة متأثرا بانخفاض 0.7 بالمئة في سهم بنك قطر الوطني أكبر بنوك الخليج.

وخارج منطقة الخليج، ارتفع مؤشر الأسهم القيادية المصري 1.3 بالمئة بعدما تراجع 1.5 بالمئة في اليوم السابق بعد مبيعات في أسهم قيادية بدعم مكاسب قادها يهم البنك التجاري الدولي الذي ارتفع 3.3 بالمئة.

السعودية انخفض المؤشر 0.1 بالمئة إلى 10,984 نقطة

أبوظبي ارتفع المؤشر 1.1 بالمئة إلى 6,835 نقطة

دبي تراجع المؤشر 0.6 بالمئة إلى 2,811 نقطة

قطر نزل المؤشر 0.2 بالمئة إلى 10,731 نقطة

مصر ارتفع المؤشر 1.3 بالمئة إلى 10,257 نقطة

البحرين تراجع المؤشر 0.5 بالمئة إلى 1,467 نقطة

سلطنة عمان صعد المؤشر 0.1 بالمئة إلى 4,063 نقطة

الكويت انخفض المؤشر 1.7 بالمئة إلى 6,936 نقطة

(إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية – تحرير محمود سلامة)

 

أوبك+ قد تمدد تخفيضات الإنتاج وسط تحذير من تخمة

من رانيا الجمل وأحمد غدار

دبي (رويترز) – قال مصدران بمجموعة أوبك+ لرويترز يوم الأربعاء إنه من المتوقع أن تناقش المجموعة تمديدا محتملا لاتفاق إمدادات النفط لما بعد أبريل نيسان 2022 بعدما حذرت لجنة تابعة لأوبك+ من “عدم يقين كبير” وخطر تكون تخمة نفطية العام المقبل.

واتفقت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وروسيا وحلفاؤهما في مجموعة أوبك+ على تخفيضات إنتاج قياسية حوالي عشرة ملايين برميل يوميا بداية من مايو أيار 2020 على أن يتم إلغائها تدريجيا بحلول أبريل نيسان 2022.

وجاء تحرك أوبك+ لإدارة الإمدادات لمواجهة انهيار الطلب مع تطبيق اقتصادات إجراءات عزل للحد من انتشار فيروس كورونا. وفي الأول من يوليو تموز، سيبلغ الخفض 5.8 مليون برميل يوميا.

كما أظهر التقرير أن اللجنة، المعروفة باسم اللجنة الفنية المشتركة، قالت في تقرير إنها تتوقع فائضا من النفط بحلول نهاية 2022 بموجب تصورات مختلفة لوضع العرض والطلب في سوق النفط.

وأشار التقرير إلى أنه على الرغم من أن سوق النفط ستعاني عجزا على المدى القصير، فإن تخمة تلوح في الأفق فور أن تنهي أوبك+ تخفيضات الإنتاج.

وموقف روسيا غير واضح بعد، وموسكو كانت مع المملكة العربية السعودية القوة الدافعة لسياسة أوبك+. وقال مصدر إن من المحتمل ألا يكون هناك قرار نهائي بشأن التمديد في اجتماع أوبك+ غدا.

وتجاوزت أسعار النفط 75 دولارا يوم الأربعاء، بزيادة أكثر من 40 بالمئة عنها في بداية العام.

وذكر التقرير أنه بحسب تصور أساسي، ستصل مخزونات دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية من الخام إلى 96 مليون برميل دون المتوسط للفترة بين 2015 و2019 في الربع الثالث من 2021 و125 مليون برميل في الربع الأخير.

وتابع أنه لا يزال يتوقع زيادة كبيرة في عام 2022 تقود لفائض 181 مليون برميل بنهاية العام”.

ويتبنى التصور الأساسي افتراضات نمو الطلب العالمي على النفط ونمو الإمدادات من خارج أوبك في التقرير الشهري لمنظمة أوبك لشهر يونيو حزيران، مع توقعات مبدئية لعام 2022.

وقالت اللجنة إنها ما زالت تتوقع نمو الطلب العالمي على النفط بواقع ستة ملايين برميل يوميا في 2021 لكنها قالت إن ثمة “قدر كبير من عدم اليقين” يؤثر على الطلب يشمل تباين وتيرة التعافي الاقتصادي العالمي وارتفاع الديون السيادية والتوزيع غير العادل للقاحات وتزايد الإصابات بسلالة دلتا من كوفيد-19″.

وقال مراقبو أوبك إن المجموعة قد تبقي على الإنتاج دون تغيير عندما يجتمع الوزراء غدا الخميس لاتخاذ قرار بزيادة الإنتاج ربما بأكثر من مليون برميل يوميا أو بمجرد 0.5 مليون برميل يوميا.

وذكرت مصادر في أوبك+ أن مشاورات اللجنة يوم الثلاثاء لم تتمخض عن قرار أو توصية بالإجماع.

(تغطية صحفية رانيا الجمل وأحمد غدار – إعداد هالة قنديل وياسمين حسين للنشرة العربية – تحرير معتز محمد)

 

ستاندرد أند بورز 500 يفتح قرب مستوى قياسي مرتفع مع صعود وظائف القطاع الخاص

(رويترز) – فتح المؤشر ستاندرد أند بورز 500 قرب أعلى مستوياته على الإطلاق يوم الأربعاء في الوقت الذي أظهرت فيه بيانات أن عدد الوظائف في القطاع الخاص الأمريكي ارتفعت بقوة في يونيو حزيران، بينما تتجه المؤشرات الكبرى للأسهم الأمريكية لتحقيق خامس مكسب فصلي على التوالي.

ونزل المؤشر داو جونز الصناعي 1.55 نقطة إلى 34,290.74 نقطة.

وتراجع المؤشر ستاندرد أند بورز 500 بمقدار 1.15 نقطة أو ما يعادل 0.03 بالمئة إلى 4,290.65 نقطة، وتراجع المؤشر ناسداك المجمع 18.48 نقطة أو ما يعادل 0.13 بالمئة إلى 14,509.85 نقطة.

(إعداد معتز محمد للنشرة العربية – تحرير)

 

أسعار النفط في ظل البيانات الإقتصادية الصادرة من الإقتصاد الأمريكي‎‎

ارتفعت أسعار العقود الآجلة للنفط خلال تداولات اليوم الأربعاء، مواصلة بذلك مكاسبها للجلسة الثانية على التوالي، وذلك بالتزامن مع صدور البيانات الأولية من معهد البترول الأمريكي بخصوص انخفاض مخزونات النفط الأمريكي، ونحن خلال اليوم في ترقب للبيانات الرسمية التي ستصدر لوكالة الطاقة الأمريكية.

وبحسب ذلك فقد حقق الخام الأمريكي ارتفاع بنسبة 0.3 بالمئة مسجلاً بذلك سعر 73.69 دولار للبرميل مقارنة مع الإفتتاحية عند 73.44 دولار، كما وقد ارتفع الخام برنت بنسبة 0.3 بالمئة مسجلاً بذلك مستوى 74.84 دولار للبرميل مقارنة مع الإفتتاحية عند سعر 74.62 دولار.

من جهة أخرى ارتفع مؤشر الدولار بنسبة 0.1 بالمئة إلى مستوى 92.16 نقطة، من مستوي الإفتتاح اليومي عند 92.07 نقطة، مسجلاً بذلك أعلى مستوياته منذ أسبوع إلى الآن، بدعم من استمرار عمليات الشراء على العملة الأمريكية باعتبارها الاستثمار المتاح في ظل مخاوف انتشار سلالة دلتا الحديثة من فيروس كورونا.

كما وقد حقق الخام الأمريكي خلال التسوية ليوم الثلاثاء ارتفاع بحوالي 0.9 بالمئة، بينما صعد الخام برنت حوالي 0.1 بالمئة.

البيانات الإقتصادية الصادرة عن الإقتصاد الأمريكي وتأثير ذلك على أسواق الطاقة العالمية 

وفي سياق ذلك نود الإشارة إلى تقرير إدارة معلومات الطاقة للأسبوع المنصرم في 25 يونيو، والذي من المتوقع أن يكشف انخفاض المخزونات من النفط في البلاد بحوالي 8.2 مليون برميل متجاوزاً بذلك التوقعات التي تشير إلى انخفاض بحوالي 4.7 مليون برميل، وبذلك يكون ذلك سادس انخفاض أسبوعي على التوالي.

ونحن خلال اليوم في ترقب للبيانات الرسمية التي يصرح بها عن كل من المخزونات التجارية وكمية الإنتاج من قبل التقرير الأسبوعي الذي يصدر من وكالة الطاقة الأمريكية.

على الصعيد الآخر، نحن نترقب أيضا صدور البيانات الأولية لسوق العمل الأميركي، من خلال صدور قراءة مؤشر التغير في وظائف القطاع الخاص، والتي من المتوقع أن يظهر تباطؤ في وتيرة الوظائف إلي 555 ألف وظيفة مقابل 978 ألف وظيفة خلال شهر مايو الماضي.

بالإضافة إلى انتظار التقرير الشهري للوظائف عدا الزراعية خلال يوم الجمعة المقبل ومعدلات البطالة في الولايات المتحدة الأمريكية.

التطورات الأخيرة للفيروس التاجي وتأثر ذلك على أسعار النفط عالمياً 

كما ونشير إلى تجدد المخاوف في الأسواق العالمية بخصوص ارتفاع حالات الإصابة بالفيروس التاجي مجدداً، خصوصاً في قارة آسيا بالإضافة إلى انتشار حالات الإصابة بسلاسة دلتا التي تعد الأسرع انتشاراً، الأمر الذي أدى إلى اتباع سياسة الإغلاق في العديد من المدن، مثل مدينة سيدني في أستراليا التي تعد من المدن المكتظة بالسكان، بالإضافة إلى كل من إندونيسيا وماليزيا وتايلاند التي أعلنت مؤخراً عن قيود جديدة لمكافحة انتشار الفيروس، وهذه الإجراءات من شأنها أن تقلل الطلب على الوقود بشكل كبير.

وبحسب التقارير الأخيرة التي صدرت من منظمة الصحة العالمية فقد ارتفعت حالات الإصابة بالفيروس التاجي بحوالي 181.18 مليون إصابة وقد سجلت حالات وفاة إلى الآن ل 3,930,496 شخص بينما بلغ عدد جرعات اللقاح المعطاة الى 2,661 مليون جرعة.

وفي النهاية نود الإشارة إلى تأجيل المحادثات بين الحكومة الإيرانية والغرب بخصوص إحياء اتفاق إيران النووي إلى وقت غير محدد الأمر، الذي دعم أسعار النفط خلال الفترة الحالية.

ونحن في ترقب إلي نتيجة اجتماع تحالف الأوبك بلس غداً الخميس في فيينا، بخصوص تخفيف قيود الإمدادات وفي تصريح للأمين العام للمنظمة بارتفاع الطلب على الوقود بحوالي 6 مليون برميل بشكل يومي خلال العام الحالي.