البيتكوين تتأرجح بين 32400 دولار و34000 دولار قبل أن تعود إلى مسيرتها الصاعدة

شهدت عملة البيتكوين قفزة كبيرة يوم السبت حيث انفجرت لأول مرة فوق مستوى 34000 دولار مسجلة أعلى سعر لها عند 34870 دولار، ولكنها قامت بتصحيح هبوطي لتتراجع العملة مرة أخرى فوق 32400 دولار واستأنفت التداول الجانبي فوق الدعم الأخير، مما أدى إلى إطالة أمد الارتفاع القياسي الذي أدى إلى زيادة بنسبة 300% في عام 2020، وذلك مع استمرار المستثمرين في المراهنة على أن العملة تشق طريقها لتصبح أصل رئيسي.

في غضون ذلك تتقلب العملة الرقمية الرائدة بين 32400 دولار و 34000 دولارحيث يفكر البائعون والمشترين في الخطوة التالية،حيث ستحاول اختبار المقاومة البالغة 40 ألف دولار إذا تم اختراق المقاومة البالغة 35 ألف دولار، كما سيواجه المشترون مقاومة كبيرة عند 37000 دولار ولكن إذا تم التغلب عليها فقد يصل الارتفاع إلى 40 ألف دولار.

BTC/USD

بعد أقل من ثلاثة أسابيع من تجاوزالبيتكوين سعر 20000 دولار لأول مرة في 16 ديسمبر، تمكنت من الارتفاع السريع مخترقة مستوى 34000 دولار لترتفعالعملة الآن بحوالي 800٪ منذ منتصف مارس.

سبب الارتفاع الأخير

يقول أحد المحللين أن المستثمرين المؤسسيين قاموا بشراء البيتكوين بقيمة 1 مليار دولار عبر صفقات خارج البورصة،وذلك بعد ارتفاع ما يسمى بمؤشر Pro Outflowلبورصة كوينبيزالذي يوضح العدد الإجمالي لعملة البيتكوين التي تم تحويلها إلى محافظ البورصة الباردة للحفظ.

في غضون ذلك، ظهرت المزيد من الأدلة المتفائلة من الأسواق التقليدية، حيث أظهر استطلاع حديثأن حوالي 55% من المستثمرين لا يزالون متفائلين بشأن الأصول ذات المخاطر العالية في عام 2021، ويرجع ذلك إلى عدم وجود بدائل عالية العائد في الأسواق النقدية والأسواق القائمة على النقد.

يتوقع المحللون أن تستمر أسعار الفائدة المنخفضة للغاية في دعم السندات الحكومية، انخفضت العائدات عليها إلى أدنى مستوياتها على الإطلاق، في هذه الأثناء، أدت السياسات المالية التيسيرية للبنك الاحتياطي الفيدراليإلى جانب الإنفاق المستمر من الحكومة الأمريكية لمساعدة الأمريكيين خلال الركود الناجم عن فيروس كورونا إلى زيادة الضغط على الدولار الأمريكي للانخفاض، وبالتالي لا يوجد بديل للمستثمرين سوى ضخ رؤوس أموالهم في أسواق أكثر خطورة مثل الأسهم والذهب والبيتكوين.

ترقب لمحضر اجتماع البنك الاحتياطي

كما جاء تحرك العملة المشفرة نحو 35000 دولار قبل اصدار محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) في ديسمبر 2020، قال رئيس البنك الاحتياطي “جيروم باول” بعد اجتماعهما الذي استمر يومين الشهر الماضي إنهم سيواصلون شراء السندات حتى يتعافى سوق العمل الأمريكي من مستوياته المرتفعة بشكل خطير، هذا الأسبوع سيلقي محضر الاجتماع مزيدًا من الضوء على استراتيجية البنك.

وكالعادة، فإن المزيد من النغمات الحذرة من شأنه أن يبقي الدولار الأمريكي على مساره الهبوطي، خاصة عندما يكون قد انخفض بالفعل بأكثر من 12% مقابل سلة من العملات الأجنبية من أعلى مستوى له في منتصف مارس، بشكل قاطع ، قام المستثمرون المؤسسيين برفع مشترياتهمللبيتكوينبعد الاستماع إلى روايتها المضادة للتضخم والمضادة للأمور المالية لسنوات.

البيتكوين عند مستوى 29000 دولار وسط مخاوف من التصحيح الهبوطي مع بداية عام 2021

شهدت عملة البيتكوين في 2020 عاما مذهلًا مرة أخرى في أنظار الجميع، فكانت أفضل الأصول أداء بفضل الأسعار التي ارتفعت إلى مستويات قياسية جديدة والتي أحدث نقلة نوعية في سوق التشفير بأكمله.

تراجعت العملة الرقمية الرائدة بسرعة بنحو 3.6٪ لتنخفض من أعلى مستوياتها على الإطلاق عند 29320 دولار التي سجلته بالأمس، لتتداول اليوم بالقرب من مستوى 29000 دولار، وسط مخاوف تلوح في الأفق من التصحيح الهبوطي، وذلك تزامنًا مع تراجع صفقات البيتكوين خارج البورصة.

BTC/USD

ومع ذلك، دعونا نتوقف للحظة الأكثر تاريخية: على بعد يوم واحد فقط من نهاية عام 2020 تجاوزت عملة البيتكوين مبلغ 29000 دولار، حيث بلغت قيمة المستوى القياسي الجديد 29320 دولار،لتحقق ارتفاعًا بنسبة 7.35٪ خلال الأربع وعشرين ساعة الماضية وحدها، وبنسبة مذهلة بلغت 24.76٪ في الأسبوع الماضي.

احتمالات بتصحيح هبوطي في الأفق

تواجه العملة الرقمية الرائدة احتمالات الخضوع لتصحيح هبوطي هائل حيث تظهر البيانات على السلسلة انخفاضًا في صفقاتها خارج البورصة.

وفقًا للبيانات الحديثة، أشارت إلى انخفاض المبلغ الإجمالي لعملة البيتكوينالمتدفق من سلاسل البلوكشينإلى المحافظالباردة التي تم إنشاؤها حديثًا منذ أن تجاوز السعر ما يزيد عن 23000 دولار.

يقول أحد المحللين إن هذه المحافظ تحتوي على البيتكوين للشركات الكبرى التي تدعم التشفير مثل Genesis Trading (التي تشتري العملة من أجل شركةGrayscaleوهي واحدة من أكبر مجمعات العملة) وشركةRuffer Investment (التي اشترت ما يقرب من 750 مليون دولار من البيتكوينالعام الماضي).

مشاركة عالية

جاءت هذه البيانات تزامنًا مع تسجيل البيتكوين أعلى مستوى آخر له على الإطلاق يوم الخميس حيث وصل إلى 29320 دولار، وجاء صعودها الأخير على خلفية انخفاض قيمة الدولار الأمريكي وآفاق استثمارات مؤسسية جديدة في مجال العملات الرقمية، خاصة بعد أن كشفت Skybridge Capital أنها تمتلك بيتكوين بقيمة 182 مليون دولار.

تزامنت الأخبار أيضًا مع انتعاش تدفقات العملات المستقرة إلى جميع بورصات العملات المشفرة من أدنى مستوى لها في 13 ديسمبر، أظهرت آخر البيانات أن العدد الإجمالي لعدد العملات المستقرة قد ارتفع من 20000الذي كان مدفوعًا إلى حد كبير بالبيع بالتجزئة، مما زاد من احتمالية التصحيح الهبوطي للعملة المشفرة، يميل المتداولون من أصحاب رؤوس الأموال الصغيرة والمتوسطة إلى بيع العملة المشفرة بأعلى سعر، بينما يستخدم المستثمرون ذوو التوقعات طويلة الأجل تلك الانخفاضات لشرائها.

توفر بعض الأساسيات مزيدًا من الثقة بأن هذا الارتفاع سيكون أكثر صحة على المدى الطويل، بالنسبة للمبتدئين نتج عن الهالفينج نقصًا في معروض العملة الرقمية الجديدة، مما أدى إلى ارتفاع ضغط السعر، ومع مرور الوقت يتم الشعور بالإيثار بقوة أكبر.

توقعات عام 2021

يتفق العديد من المحللين على أن ارتفاع البيتكوين أصبح كبيرًا بدرجة كافية للخضوع لتصحيح السعر، ومع ذلك ، فإن ذلك لم يغير وجهة نظرهم بشأن صعود عام 2021 في المستقبل طالما ظل الاحتياطي الفيدرالي على خطط التحفيز النقدي غير المحددة لمساعدة الاقتصاد الأمريكي من خلال جائحة فيروس كورونا.

الجنيه الإسترليني ينهي عام 2020 بمكاسب جيدة والدولار الأمريكي يسجل أسوأ عام منذ 2017

وسع الجنيه الإسترليني من مكاسبه لليوم الرابع على التوالي، وعلى الرغم من ضعف التعاملات خلال أسبوع أعياد الميلاد إلا أن ذلك لم يضعف الحماسة تجاه الجنيه الإسترليني، يعود الارتفاع الأخير عقب الأنباء التي أفادت إلى الموافقة والسماح للمستثمرين في أسواق لندن باستخدام منصات التداول لدي الاتحاد الأوروبي لمدة ثلاثة أشهر إضافية قبل مغادرة بريطانيا الكتلة بساعات، من أجل تجنب الاضطرابات في صفقات المقايضات التي تبلغ قيمتها مليارات اليورو.

أضاف الجنيه الإسترليني اليوم ارتفاع محدود بنحو 0.03% ليتداول بالقرب من أعلى مستوياته في عامين ونصف عند 1.3686 التي سجلها بالأمس، وتداول أمام اليورو عند 89.70 بنس.

وعلى مدار عام 2020 حقق الجنيه الإسترليني ارتفاعًا مقابل الدولار الأمريكي بنحو 2.98% مسجل أعلى مستوى له في عامين ونصف يوم أمس الخميس.

GBP/USD

بالرغم من انخفاض السيولة في الأسواق هذا الأسبوع بسبب أعياد الميلاد، إلا أنها كانت عرضة للتقلبات على أساس الأحداث الجيوسياسية، كان أحد هذه التطورات هذا الأسبوع هو الموافقة في المملكة المتحدة على استخدام لقاح شركة استرا زينيكا لفيروس كورونا، لم يؤد ذلك إلى تعزيز الجنيه فحسب، بل ساهم أيضًا في تعافي التجارة العالمية وزيادة تداول الدولار الأمريكي، يعتبر هذا اللقاح خصيصًا عامل تغيير في قواعد اللعبة في المعركة ضد فيروس كورونا، حيث يمكن تخزينه في درجة حرارة الغرفة على عكس لقاح شركة فايزرالذي يجب تخزينه في درجات حرارة دون الصفر.

اتفاق البريكسيت عزز الجنيه الإسترليني

لقد كان عام 2020 ملئ بالدراما المتعلقة بالانفصال النهائي لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي، بين الآمال المتزايدة في التوصل لاتفاق تجاري والمخاوف الشديدة من الانفصال الفوضوي لبريطانيا الذي سيكلف الطرفين فاتورة باهظة التكلفة.

ولكن قبل نهاية العام بحوالي سبعة أيام فقط توصل الطرفان لاتفاق وضع القواعد لصناعات مثل صيد الأسماك والزراعة لكنه لم يشمل القطاع المالي، مما أدي إلى زيادة المخاوف من حدوث اضطرابات في تداول المقايضات، ولكن قبل المغادرة بساعات تم السماح للمستثمرين لدي المملكة المتحدة باستخدام منصات الاتحاد الأوروبي.

تراجع الدولار الأمريكي بعد ارتفاع جنوني

استقرالدولار الأمريكي اليوم بالقرب من أدنى مستوياته في عامين ونصف، بعد أن أنهي عام 2020بأكبر انخفاض سنوي منذ عام 2017، على الرغم من ارتفاعه الجنوني في شهر مارس وبلوغه ذروته الأعلى في ثلاث أعوام في ظل الذعر الذي انتاب العالم من فيروس كورونا.

ارتفع مؤشر الدولار إلى أعلى مستوى في ثلاث سنوات عند 102.99 في مارس، قبل أن ينهي العام عند 89.96  بانخفاض بنحو 6.77٪ عن العام و 12.65٪ من أعلى مستوى له في مارس.

كانت سياسات البنك الاحتياطي الفيدرالي النقدية وتحفيزات الكونجرس الأمريكي الماليةبمثابة الرياح العكسية للدولار لتأخذه في منحني هبوطي على مدار أشهر عديدة لتصل لأدنى مستوى له في أكثر من عامين ونصف.

ومن جهة أخرى أدى التعافي الاقتصادي والنظرة التفاؤلية تجاه الآفاق الاقتصادية العالمية عقب طرق لقاحات لفيروس كورونا إلى تراجع جاذبية الدولار.