الجنيه الإسترليني بالقرب من أعلى مستوياته منذ أبريل 2018 بعد استبعاد خيار الفائدة السلبية

ارتفع الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي في صباح تداولات السوق الأوروبية يوم الأربعاء مواصلًا تحقيق مكاسبه لليوم الثاني على التداول، ويتم تداوله بالقرب من ذروته منذ أبريل 2018، مدعوم من تصريحات محافظ بنك إنجلترا التي استبعدت احتمالية خفض أسعار الفائدة إلى المنطقة السلبية.

وتداول زوج الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي عند مستوى 1.3700 دولار مرتفعًا بنسبة 0.2%، وارتفه الجنيه مقابل اليورو بنحو 0.4% ليتم تداوله عند 88.97 بنس وهو الأعلى منذ 25 نوفمبر الماضي.

GBP/USD

تراجع احتمالات الفائدة السلبية

صرح محافظ بنك إنجلترا “أندرو بيلي”بأن أسعار الفائدة السلبية كانت مسألة مثيرة للجدل وأن هناك الكثير من المشكلات المتعلقة بتحويل الأسعار التي تعتمد على القطاع المصرفي، وأشار بيلي إلى مخاطر الهبوط على المدى القريب، لكنه لا يزال واثقًا من احتواء الندوب طويلة المدى وأنه سيكون هناك انتعاش قوي في وقت لاحق من العام.

بشكل عام، كان يُنظر إلى تعليقات بيلي على أنها تقلل من احتمالية معدلات الفائدة السلبية التي دعمت الجنيه الإسترليني، تحركت أسواق المال لتقليص أية تحركات إلى معدلات سلبية حتى أواخر هذا العام مقارنة بالأسبوع الماضي عندما كانت الأسواق تتوقع تحركًا بحلول مايو.

كانت هناك بعض التوقعات في السوق بأن بنك إنجلترا قد يتحرك قريبًا في اتجاه أسعار الفائدة السلبية، هذه التعليقات الرئيسية خففت من التوقعات السلبية لأسعار الفائدة، ليعود المستثمرون إلى شراء الجنيه الإسترليني، يقول أحد محللي السوق أن بنك إنجلترا كان ناجحًا للغاية في جعل سوق المال تخشى معدلات الفائدة السلبية دون الحاجة إلى تنفيذها.

تراجع مبيعات التجزئة في 2020

تراجع قطاع التجزئة في المملكة المتحدة بأكبر قدر خلال 25 عامًا في عام 2020، حيث استمرت بريطانيا في التعامل مع جائحة فيروس كورونا، كشف تقرير صدر بالأمس عن انخفاض إجمالي المبيعات بنسبة 0.3٪ في عام 2020 في أسوأ أداء منذ عام 1995.

كان هذا الأداء الضعيف بسبب عمليات الإغلاق التي كان لها تأثير مباشر على الفنادق والمطاعم والحانات، ونتيجة لذلك، زادت مبيعات المواد الغذائية من المتاجر بنسبة 5.4٪ في عام 2020، علاوة على ذلك، قفزت مبيعات التجزئة عبر الإنترنت بأكثر من 50٪ حيث تحول معظم الناس إلى التجارة الإلكترونية لمشترياتهم.

من المرجح أن يستمر هذا الاتجاه هذا العام، خاصة بعد اعلان حكومة المملكة المتحدة بالفعل عن إجراءات إغلاق جديدة للحد من انتشار الموجة الثانية للفيروس، ومع ذلك، قد يتغير الوضع في وقت لاحق من هذا العام بعد اعطاء المزيد من الناس لقاحات فيروس كورونا.

توقف ارتفاع الدولار الأمريكي مؤقتًا قبل خطاب رئيسي من بايدن

لم يتغير مؤشر الدولار الأمريكي كثيرًا حيث يتطلع المستثمرون إلى خطاب التحفيز القادم من قبل “جو بايدن” المقرر يوم غدٍ الخميس وتطورات الأزمة السياسية المستمرة في الولايات المتحدة، يتم تداول المؤشر عند 90.40 نقطة وهو ما يزيد بنسبة 1.40٪ عن أدنى مستوى سجله هذا الشهر عند 89.20 نقطة.

من المتوقع أن يتحدث بايدنعن حزمة التحفيز المخطط لها، ستشمل الحزمة الجديدة التي ستبلغ حوالي 3 تريليونات دولار شيكًا تحفيزيًا بقيمة 1400 دولار وتمويلًا للولايات والحكومات المحلية، سيكون لديها أيضًا أموال لتوزيع اللقاحات وقضايا قروض الطلاب والبنية التحتية.

يأتي الخطاب في وقت بدأ فيه بعض مسؤولي بنك الاحتياطي الفيدرالي متشددين نسبيًا، قال “روبرت كابلان” رئيس البنك الاحتياطي في دالاس إن البنك قد يبدأ في تقليص سياسة التيسير الكمي هذا العام، وأضاف أن الاقتصاد سيتوسع في التقدير بنسبة 5٪ هذا العام بينما سينخفض ​​معدل البطالة إلى حوالي 5٪.

توقعات سعر النفط اليوم.. دعم قوي

استكملت أسعار النفط مسيرتها المرتفعة منذ بداية العام الجاري اليوم، الأربعاء، حيث حصلت على دعم من تراجع المخزونات الأمريكية من الخام.

وارتفع النفط لليوم السابع على التوالي، حيث صعد خام برنت بنسبة تقترب من 1% إلى 57.42 دولار للبرميل، بينما تمكن خام غرب تكساس الأمريكي الوسيط من بلوع مستوى 53.9 دولار أمريكي بزيادة أكثر من 1.2%، قبل أن يتراجع قليلًا إلى 53.3 دولار للبرميل.

وبهذه الزيادات، وصل النفط لأعلى المستويات في أقل من سنة، وتحديدًا عند أعلى المستويات منذ فبراير من العام الماضي.

تراجع مخزونات النفط الأمريكية

أعلن معهد البترول الأمريكي، أمس الثلاثاء، عن تراجع جديد في مخزونات النفط الأمريكية بواقع 5.8 مليون برميل خلال الأسبوع الماضي والمنتهي في 8 يناير.

وبهذه الأرقام التي جاءت أعلى من التوقعات التي كانت عند 2.2 مليون برميل فقط، تمكنت المخزونات من إنهاء 5 أسابيع متتالية على تراجع.

ترجم المتداولون هذا التراجع في المخزونات، على أنه إشارة للتعافي، على الرغم من أن تراجع المخزونات قد يعني أمرين:

  • ارتفاع الطلب على النفط، وهو أمر مستبعد قليلًا في ظل أزمة كورونا.
  • نقص العرض، وهو قد يكون ما حدث، ولكن لا يوجد معلومات دقيقة حول ذلك.

وبشكل عام، من المفترض أن تعلن إدارة معلومات الطاقة الأمريكية في وقت لاحق من اليوم عن البيانات الرسمية للمخزونات، والتي وإن جاءت مطابقة لبيانات معهد البترول الأمريكي أو إيجابية بشكل عام، فقد يدفع هذا النفط لمستويات صعودية جديدة.

تطورات الوضع الوبائي

مازالت النشوة وارتفاع المعنويات يسيطر على سوق النفط، حيث تجاهل المشاركون في السوق تطورات الوضع الوبائي العالمي، وركزوا على المعنويات المرتفعة.

تخطى عدد الإصابات حول العالم حاجز 91 مليون شخص، وبحسب الإحصاءات القريبة، فقد يفصلنا عشرة أيام فقط لبلوغ علامة 100 مليون إصابة.

ستكون هذه العلامة بمثابة رقم محبط، وقد يؤثر هذا على سوق النفط، والذي يعاني منذ بدء الجائحة.

مازالت هناك أجزاء كبيرة في أوروبا تحت الإغلاق الكلي والشامل، هذا بالإضافة إلى إقليم هوبي الصيني، كما أن الوضع الوبائي في الولايات المتحدة الأمريكية غير مطمئن.

يبدو أن الموجة الثانية أشد فتكًا من الموجة الأولى، ويحاول المستثمرون الابتعاد عن أي أخبار سلبية بخصوص الوباء، ويركزون على الأخبار الإيجابية الخاصة باللقاحات، خاصة مع الموافقة على بدء التطعيم بلقاح أسترازينيكا وأكسفورد في دول الاتحاد الأوروبي.

وعلى الرغم من تزايد عدد الإصابات في إقليم هوبي، وإجراء تشديد للإجراءات الصحية هناك، إلا أن الرئيس الصيني شي جين بينج، قد ألمح في تصريحات عن التفاؤل بالوضع الاقتصادي في البلد التي تعتبر أكبر مستورد للنفط حول العالم، مما يدعم الأسعار بشكل كبير.

نظرة تحليلية على أداء النفط اليوم

تحركات النفط اليوم

يتداول النفط بإيجابية واضحة، ويبدو أن الزخم الصعودي مازال ساري، حيث ارتفع النفط بما يزيد عن 1.5 دولار أمريكي منذ بدء التداول، كما أن هذا الرقم قابل للزيادة خلال الساعات القادمة، في انتظار بيانات المخزونات الرسمية من إدارة معلومات الطاقة.

توقعات سعر النفط اليوم

استمر خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي في الارتفاع اليوم، وبات قريبًا جدًا من مستوى 54 دولار، حيث يتداول في المدى اللحظي والقريب ضمن القناة الصعودية.

نتوقع حصد مزيد من المكاسب خلال الساعات القليلة القادمة بدعم من المتوسط المتحرك 50 والذي يحمل السعر من الأسفل، حيث إن تمكن من اختراق 54 دولار أمريكي للبرميل، قد يتوجه نحو مستوى 54.6 دولار.

وللاستمرار في الاتجاه الصعودي، يجب أن يستمر النفط في الثبات فوق 53 دولار أمريكي، حيث إن فقد هذا المستوى، فسيكون مؤهل لكسر الموجة الصاعدة والتحول نحو الهبوط.

تتمثل مستويات الدعم والمقاومة لتداولات خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي بين 53 و54.6 دولار أمريكي للبرميل على التوالي.

البيتكوين تكافح لاكتساب زخم صعودي للوصول لمستوى 35000 دولار

يتم تداول أسعار البيتكوين حاليًا بنسبة تزيد قليلاً عن 20 ٪ بأقل من أعلى مستوى لها على الإطلاق التي سجلته الأسبوع الماضي عند قرابة 42000 دولار، بدت الأمور وكأنها تتعافى يوم الثلاثاء 12 يناير ولكن “الارتفاع المتدني” الذي تم تسجيله يشير إلى أن الأسعار ستنخفض أكثر وأن التصحيح لم ينته بعد.

خلال تعاملات اليوم الأربعاء تم تداول العملة الرقمية الرائدة فوق34500 دولار بانخفاض بنسبة5% في الـ 24 ساعة الماضية، بالأمس تمكنت فقط من الوصول إلى أعلى مستوى خلال اليوم عند 36500 دولار قبل استئناف البيع من أدني مستويات أمس عند 32000 دولار.

مع استمرار تصحيح أسعار البيتكوين من أعلى مستوياتها القياسية، يتطلع المحللون والمسؤولون التنفيذيون في الصناعة إلى بقية العام، ويعتقد البعض أن الوصول إلى ستة أرقام لا تزال ممكنة.

ووفقًا للتحليل الفني فإن العملة تعمل على تكوين شمعتها الحمراء الخامسة على التوالي والتي لم تحدث منذ يونيو 2020 عندما انخفضت الأسعار من 10200 دولار إلى 8800 دولار.

BTC/USD

البيتكوين في ذروة الشراء

في 11 يناير انخفضت عملة البيتكوين إلى 31327 دولار، لكنه تم تصحيحه على الفور إلى 36656 دولار، ومع ذلك، كان التصحيح قصير الأجل، حيث استمرتالعملة في حركتها الهبوطية حيث واجهت رفضًا عند مستوى 36500 دولار، وسط احتمالات متزايدة لمزيد من الانخفاض،يري المحللون هذا التراجع طبيعيًا لأنها كانت تتداول في منطقة ذروة الشراء خلال الأسابيع الماضية.

في 12 يناير انتعشت الأسعار في نطاق ضيق حيث حاولت العملة إعادة الدخول إلى مستوى 37000 دولار، ولكنأدت عمليات البيع المتزايد إلى دفع السعر مرة أخرى نحو حاجز 32000 دولار قبل أن تتعافي مرة أخرى اليوم.

أدت حركة السعر الهبوطية للعملة إلى ذعر المستثمرين الجدد الذين ليست لديهم دراية كافة بتقلبات العملة الرقمية، لكن التراجع الكبير الأخير بنسبة 28 ٪ لا يجعل العملة ضمن قائمة أسوأ عمليات تراجع لها في التاريخ،في نفس الوقت، يعتبر انتعاش اليوم بنسبة 20٪ من بين أكبر ارتدادات البيتكوين اليومية على الإطلاق.

في طريقها إلى النضج

يقول أحد المحللين في بنك جولدمان ساكس أن البيتكوين بدأ تأخيرًا في النضج كفئة أصول، ويعتقد أن هناك حاجة إلى مزيد من الدعم من الأموال المؤسسية بهدف الوصول إلى حد الاستقرار في السوق، وأضاف إن الارتفاعات الأخيرة قد جذبت اهتمامًا كبيرًا من كافة أنواع المستثمرين سواء أفراد عاديين أو شركات، ومع ذلك، لا تزال الأموال المؤسسية تمثل جزءًا صغير من السوق ككل، إن الحل الأساسي لوجود نوع من الاستقرار في السوق هو مزيد من المشاركة من قبل المستثمرين المؤسسيين وهم الآن عددهم صغير ما يقرب من 1 ٪ منها أموال مؤسسية.

على الرغم من الانتعاش السريع اليومي لعملة البيتكوين بنسبة 20 ٪، إلا أن عديد من المحللين أعربوا عن قلقهم من أن العملة الرقمية لا تزال تمضي في السوق الهابط حتى الآن، بسبب ارتفاع معدل التمويل في سوق العقود الآجلة والارتفاع المتزايدللدولار الأمريكي.

توقعات سعر اليورو مقابل الدولار الأمريكي اليوم .. تذبذب قوي

أظهر اليورو تداولات غير مستقرة أمام الدولار الأمريكي، حيث يتداول متذبذبًا متأثرًا بقوة الدولار تارة، وضعفه تارة أخرى.

وعاد سعر الصرف من مستوياته المنخفضة عند 1.2130 ويتم تداوله عند المستوى 1.2144 في سوق هادئ ومدى ضيق.

تصريحات أمريكية مؤثرة

قال كل من رئيس الاحتياطي الفيدرالي في أتلانتا رافائيل بوستيتش، ومسئول من الاحتياطي الفيدرالي في دالاس روبرت كابلان، أن هناك شكوك تحوم حول التخفيض المستقبلي لبرنامج التيسير النقدي الذي يتبناه المركزي الأمريكي منذ بدء أزمة كورونا.

ومن المفترض أن تتحدث لايل برينارد اليوم، لإلقاء الضوء على سياسة البنك الاحتياطي الفيدرالي خلال الشهور القادمة.

ويفكر المسئولون في الاحتياطي الفيدرالي في خفض سوق السندات خلال العام الجاري، بالإضافة إلى خفض عدد الدولارات المطبوعة أيضًا.

ومع ارتفاع العوائد على سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات، يبدو أن الاحتياطي الفيدرالي مرحب بارتفاع أسعار الفائدة على المدى الطويل.

تحفيز ضخم في الولايات المتحدة

يترقب سوق العملات خطة التحفيز التي سيقدمها الرئيس المنتخب جو بايدن الخميس القادم، وسط توقعات بوصول قيمة الحزمة لـ 3 تريليون دولار.

يهدف بايدن إلى دعم الاقتصاد والحكومة الأمريكية بهذه الحزمة، بالإضافة إلى زيادة المدفوعات المباشرة للأمريكيين، ودعم زيادة اختبارات وفحوص الكشف عن إصابات فيروس كورونا.

تؤثر هذه الحزمة على الدولار، مما قد تدفع زوج اليورو مقابل الدولار الأمريكي نحو الارتفاع مجددًا، وذلك بعد أن فقد الكثير من قيمته في أيام التداول الأخيرة.

ويختلف تقييم العملتين اليورو والدولار الأمريكي من شخص لأخر، وهو ما جعل هناك تقلبات في أداء الزوج اليوم، حيث ترتبك الخلفية السياسية في الولايات المتحدة الأمريكية.

يسعى الديمقراطيون إلى عزل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قبل موعد إنتهاء فترة رئاسته رسميًا في 20 يناير، بينما يسعى ترامب إلى إكمال فترة رئاسته كاملة، وتسليم السلطة في 20 يناير، في الموعد المحدد.

وسط هذا وذاك، يختلف الوضع، حيث يفضل بعض المستثمرون الابتعاد عن المخاطرة واللجوء للملاذ الآمن، وهو ما جعل الدولار الأمريكي يرتفع في بعض الأوقات اليوم، بينما يرى أخرون أن هناك فرص للرهان على المخاطرة وتحقيق الأرباح منه، وهو ما جعل اليورو يرتفع في بعض الأوقات.

في الوقت نفسه، ومع تزايد المطالبات بعزل ترامب من جهة، ورفض ترامب لهذا الأمر، يتوقع بعض الأشخاص حدوث أعمال عنف أخرى، مثل تلك التي حدثت الأسبوع الماضي، بعدما اقتحم أنصار ترامب مبنى الكابيتول.

بيانات أوروبية مخيبة

وعلى صعيد البيانات، جاءت بيانات مبيعات التجزئة في إيطاليا متراجعة بنسبة 6.9% في ديسمبر مقارنة بنوفمبر 2020.

ويعتبر هذا التراجع أكبر انخفاض شهري لمبيعات التجزئة منذ أبريل 2020، مما أثر على المعنويات تجاه اليورو، حيث يقيم المتداولون الوضع الاقتصادي المتردي في القارة بسبب انتشار فيروس كورونا بشكل شرس في أوروبا.

نظرة تحليلية على أداء اليورو مقابل الدولار الأمريكي اليوم

تحركات اليورو مقابل الدولار الأمريكي

حاول اليورو مقابل الدولار الأميركي التحرك صعوديًا اليوم، الثلاثاء، وذلك بعد 3 جلسات متتالية من الانخفاض بفعل قوة الدولار الأمريكي. ولكن بالرغم من هذا، لم يتمكن اليورو حتى الآن من تحقيق مكاسب تذكر. حيث ارتفع في البداية، ولكنه تراجع بقوة مرة أخرى ليبقى أسفل مستويات الفتح بالقرب من 1.2140.

توقعات سعر اليورو مقابل الدولار الأمريكي اليوم

يتحرك اليورو مقابل الدولار الأمريكي اليوم بشكل غير مستقر، تارة مرتفع، وتارة أخرى منخفض، مما يجعل حالة اليقين حول اتجاهه مهتزة.

لذا، فإن هناك فرص للصعود والهبوط، سنذكرها في السطور التالية.

في حالة إن تمكن الزوج من الوصول إلى 1.2170 وتخطي هذا المستوى، سيعني التحول نحو الصعود.

أما إن عجز اليورو من الثبات فوق هذا المستوى، فسيجعل هذا السعر يتجه نحو الهبوط، خاصة وأن المتوسط المتحرك 50 يدعم هذه الموجة الهابطة، حيث تعتبر حركات تصحيحية.

تتمثل مستويات الدعم والمقاومة لتداولات اليورو مقابل الدولار الأمريكي بين 1.2120 و1.2190 على التوالي.

توقعات سعر الذهب اليوم .. مقاومة شديدة بالقرب من 1865

ارتفع الذهب اليوم، الثلاثاء، حيث استفاد من تراجع الدولار الأمريكي، وتفاقم عدد الإصابات بفيروس كورونا حول العالم.

وارتفع المعدن الأصفر بنسبة تزيد عن 1%، مضيفًا ما يقرب من 15 دولار للأوقية، ليتداول عند 1862 دولار، بعد الافتتاح عند 1847 دولار.

الوضع الوبائي

تزايد عدد الإصابات بفيروس كورونا كوفيد – 19 إلى أكثر من 90 مليون شخص حول العالم، مع استمرار الولايات المتحدة الأمريكية بتسجيل أرقام قياسية، لتؤكد أنها الأكثر تأثرًا بهذا الفيروس من ناحية عدد الإصابات.

وسجلت الولايات المتحدة الأمريكية أكثر من 222 ألف إصابة أمس الأثنين. ومنذ 5 يناير ويتضاعف عدد الإصابات بشكل كبير حول العالم.

وفقًا للإحصائيات التي توفرها جوجل، فإنه في 5 يناير الماضي، قد تم تسجيل 542 ألف إصابة حول العالم، ولكن في 9 يناير، وصل عدد الإصابات لأكثر من 799 ألف إصابة في العالم.

كل هذه الأرقام تعني أن الفيروس مازال يستشري بصورة مخيفة على الرغم من بدء عمليات التطعيم بلقاحات كورونا. ولكن يبدو أن تأخر عمليات التطعيم له تأثير أيضًا.

الوضع السياسي في الولايات المتحدة

مازال الوضع السياسي مهتز في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث منح الديمقراطيون الرئيس الأمريكي دونالد ترامب فرصة أخيرة للاستقالة، قبل أن يتم التحرك الأربعاء لعزله من منصبه قبل انتهاء مدة ولايته رسميًا بأيام قليلة.

وتتزايد المطالبات بعزل الرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترامب بعد أن اقتحم أنصاره مبنى الكابيتول الأسبوع الماضي، مما أدى إلى حدوث أعمال عنف أدت إلى مقتل 5 أشخاص، وتخريب الكثير من مقتنيات المبنى.

ويدعم هذا الوضع غير المستقر في الولايات المتحدة الأمريكية المعدن الأصفر، خاصة وأن المتداولين يقيمون الأصول الخطرة الآن ويبتعدون عنها في ظل صورة غير واضحة وحالة عدم اليقين بشأن الوضع الوبائي والسياسي في العالم، وعلى رأسهم الولايات المتحدة الأمريكية.

تحفيز كبير في الولايات المتحدة

وعد الرئيس الأمريكي الجديد، جو بايدن، بتقديم حزمة تحفيز كبرى بتريليونات الدولارات، والتي قد تكون أكبر حزمة تحفيز في تاريخ البلاد.

تأتي هذه الحزمة من أجل الحد من تأثيرات كورونا السلبية على حياة الأمريكيين، خاصة هؤلاء الذين فقدوا أعمالهم جراء الفيروس.

ومن المتوقع أن يعلن بايدن عن خطته بهذا الشأن بعد غد الخميس، وسط حالة من الترقب في سوق الذهب، والعملات. حيث أنه في حالة إقرار حزمة كبرى، سيعني هذا تراجع للدولار الأمريكي، ودعم للمعدن النفيس.

لماذا لم يتمكن الذهب من اختراق مستوى 1865 دولار حتى الآن؟

على الرغم من النشوة في أسعار الذهب اليوم، إلا أنه يواجه مقاومة كبيرة عند 1865، حيث يحاول أن يلامس هذا المستوى، ولكن سرعان ما يهبط منه سريعًا.

قد يكون السبب أيضًا هو زيادة تكلفة الذهب، حيث أن عائدات سندات الخزانة الأمريكية لـ 10 سنوات، مازالت تؤثر على أداء المعدن النفيس.

نظرة تحليلية على أداء الذهب اليوم

تحركات الذهب

تعافى الذهب اليوم، الثلاثاء، بعد أن تراجع عن 1900 دولار للأوقية في أيام التداول الماضية. مازال مستوى 1900 بعيد بعض الشئ عن الذهب اليوم، ولكن النظرة إيجابية لتداول السلعة الثمينة اليوم، والتي قد تصل لمستويات جيدة حتى 1890 دولار للأوقية.

حصل الذهب على الدعم الذي يجعله يصل إلى 1860 دولار، ولكنه يواجه مقاومة كبيرة عند مستوى 1865 تجعله ثابت أسفل هذا المستوى.

توقعات سعر الذهب اليوم

تمكن الذهب من تخطي مستوى 1860 دولار أخيرًا، حيث حصل على دعم من المتوسط المتحرك 50، ويعطي مؤشر ستوكاستيك إشارات إيجابية تدعم استمرار الموجة الصعودية.

يحاول الذهب الآن تخطي 1865، ليستهدف بعدها مستوى 1880 دولار. ولكن للوصول إلى هذه المستويات يجب أن يثبت السعر فوق 1850 دولار للأوقية.

تتمثل مستويات الدعم والمقاومة لتداولات المعدن النفيس اليوم بين 1850 و1880 دولار للأوقية على التوالي.

الجنيه الإسترليني يستعيد قوته والدولار الأمريكي يتمسك بمكاسبه الأخيرة

شهد الجنيه الإسترليني ارتفاعًا مقابل الدولار الأمريكي في تداولات يوم الثلاثاء،وذلك مع استقرار الدولار  بعد ارتفاعه الأخير، مما سمح للعملة البريطانية ببعض التعافي بعد أربع جلسات متتالية من الخسائر.

دفعت مكاسب الدولار الأخيرة على خلفية ارتفاع عوائد سندات الخزانة الأمريكية الجنيه الإسترليني إلى الانخفاض إلى أدنى مستوى له منذ 29 ديسمبر عند 1.3451 دولارالتي سجلها في الأسبوع الماضي، حيث تراهن الأسواق على التحفيز المالي الهائل في الولايات المتحدة.

GBP/USD

وخلال تعاملات اليوم الثلاثاء تمكن الجنيه الإسترليني من تعويض بعضًا من تلك الخسائر مع ارتفاع العملات ذات المخاطر العالية جنبًا إلى جنب انتعاش أسواق الأسهم،ليتم تداول الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي عند 1.3549 دولار بارتفاع بنحو 0.3٪، وأمام اليورو عند 89.76 بنس بارتفاع بنسبة 0.2%.

مخاوف من الركود مع الاغلاق الثالث

مع تلاشي تأثير خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وما تبعته من تداعياتعلى الجنيه الإسترليني، بدأ المستثمرون يركزوا باهتمام أكبر على الاقتصاد البريطاني، والذي يبدو من المرجح أن ينزلق مرة أخرى إلى الركود، وسط احتمالات بانكماش الاقتصاد البريطاني في الربع الأخير من عام 2020 والربع الأول من عام 2021، بعد انخفاض قياسي تجاوز 20٪ في معدلات الإنتاج في أول شهرين من الإغلاق العام الماضي.

قال وزير المالية البريطاني “ريشي سوناك” بالأمس الاثنين بأن من المتوقع أن ينجرف الاقتصاد البريطاني نحو الركود قبل البدء في التحسن، وأرجع ذلك إلى عمليات الاغلاق العام للمرة الثالثة التي تخضع لها بريطانيا حاليًا للحد من انتشار الموجة الثانية سريعة الانتشار ن فيروس كورونا.

وقد زادت إجراءات الإغلاق الثالثة من احتمالات قيام البنك المركزي البريطاني بتخفيض أسعار الفائدة إلى ما دون الصفر في وقت مبكر من شهر مايو المقبل.

في الساعة 10:00 بتوقيت جرينتش من المقرر أن يلقي نائب محافظ بنك إنجلترا “بن برودبنت” خطابًا حول أزمة فيروس كورونا وتداعياتها وإنفاق المستهلكين، ومن المتوقع أن تحتوي تصريحاته على بعض الأدلة حول مستقبل السياسة النقدية البريطانية.

أظهر مسح حديث أن معدلات إنفاق المستهلكين في بريطانياتراجعت في شهر ديسمبر بأسرع وتيرة في ستة أشهر، وذلك مع تضرر الكثير من الخدمات والقطاعات مع عودة ظهور حالات الإصابة بفيروس كورونا.

الدولار الأمريكي

تمسك الدولار الأمريكي بمكاسبه الأخيرة اليوم الثلاثاء بعد أن أدى ارتفاع عوائد سندات الخزانة الأمريكية إلى زيادة الطلب على العملة الأمريكية.

استقر مؤشر الدولار عند مستوى 90.489 نقطة دون تغيير خلال اليوم، وقد ارتد من أدنى مستوياته عند 89.206 نقطة المسجلة الأسبوع الماضي.

يعتبر الدولار الأمريكي أكبر الخاسرين في الأشهر العشرة الماضية، بسبب السياسة النقدية التحفيزية الواسعة من البنك الاحتياطي الفيدرالي التي أجبرت المستثمرين على التخلي عن العملة مقابل عملات بديلة، وبلغ أدنى مستوياته في أكثر من عامين ونصف العام مقابل اليورو في وقت سابق من هذا الشهر.

لكن التوقعات بموجة من الإنفاق الضخم في ظل إدارة “جو بايدن” القادمة دفعت عوائد سندات الخزانة إلى الأعلى، حيثسجلت عوائد سندات آجل عشر سنوات أعلى مستوى لها في 10 أشهر اليوم.

تزايدت التوقعات بتقليص حجم برنامج مشتريات الأصول للبنك الاحتياطي في وقت مبكر، ولم تقدم الأسواق أية رهانات على توقعات أسعار الفائدة.

تحليل السوق اليومي

العملات

أخذ الدولار الأمريكي ينال قسطاً من الراحة بعد عدة أيام من المكاسب، حيث بدا مؤشر الدولار الأمريكي مقابل مجموعة من العملات الأخرى بشكل شبه ثابت أثناء جلسات الثلاثاء المبكرة. انتهى الاضطراب الذي شهدته واشنطن الأسبوع الماضي إلى خلق مناخ سياسي من المرجح أن يسمح لإدارة بايدن بتمرير حزم التحفيز الجوهرية أكثر مما اعتقد الكثيرون. مع نمو الحجم المتوقع للتدخلات المالية، ازدادت أيضًا احتمالية بدء الاحتياطي الفيدرالي في وقت ما قرب نهاية العام بتقليص برنامجه الشرائي مما أدى إلى ارتفاع عوائد سندات الخزانة ودعم الدولار.

ريكاردو إيفانجليستا – محلل أول، ActivTrades

.

مؤشر الدولار الأمريكي: المصدر منصة أكتيف تريدير

النفط

واصل النفط تعافيه مع اقتراب خام تكساس من سعر 53 دولارًا. كان الانخفاض المتواضع الذي شوهد خلال الجلسات المبكرة يوم أمس مجرد كسر مؤقت ويظل البرميل في سيناريو داعم له. يراهن المستثمرون على التعافي المستمر للطلب العالمي خلال الأشهر القليلة المقبلة بعد عام 2020 الصعب. أعلنت المملكة العربية السعودية تخفيضها لإنتاجها النفطي الأسبوع الماضي مما يمكن اعتباره انتصارًا لروسيا، لكنها تُظهر بطريقة ما أن مجموعة الأوبك لا يزال بإمكانها لعب دورها الأساسي رهن الظروف الحالية، وبالتالي فإن السعر يتوطد ويظل في بيئة إيجابية.

كارلو ألبرتو دي كاسا – كبير المحللين، ActivTrades

الأسهم الأوروبية

تتداول الأسهم الأوروبية بشكل جانبي يوم الثلاثاء بعد عمليات البيع العالمية في يوم الاثنين. يبدو أن الحماس التجاري المرافق لشهر ديسمبر، كان مدفوعًا باحتمال حدوث انتعاش اقتصادي عالمي و يقابله الآن أرقام إصابات فيروس كورونا مقلقة بالإضافة إلى مخاوف التقييم بشأن الأسهم التي ابتعدت كثيرًا عن سعر توازنها. يشير هذان المحركان حركة هبوط إلى تصحيح فني حاد قصير المدى في قطاعات معينة مثل أسهم التكنولوجيا، بينما قد يرغب المستثمرون في زيادة تعرضهم لأصول أكثر جاذبية مثل أسهم الطاقة والقيم الدورية. التقويم الاقتصادي ليس مزدحمًا جدًا اليوم مع التركيز بدلاً من ذلك على موسم الأرباح حيث أعلنت كل من Citigroup و Wells Fargo و JPMorgan & Chase عن نتائج الربع الثالث اليوم.

يستمر مؤشر DAX-30 في تمسكه و لا يزال يتداول داخل منطقة المقاومة الرئيسية بين 13800 نقطة و 14000 نقطة.

بيير فيريت – محلل فني، ActivTrades

الرسم البياني لمؤشر الداكس: المصدر منصة أكتيف تريدير

البيتكوين ترتفع إلى مستوى 36000 دولار فهل ستواصل الصعود؟

لقد كان أمس يومًا عصيبًا لعملة البيتكوين حيث فقدت أكثر من 25٪ من قيمتها وتم تداولها بالقرب من 30000 دولار، لكنها استطاعت أن تجمع قواها وبدأت بزيادة جديدة لتتداول اليوم الثلاثاء بالقرب من مستوى 36000 دولار، لكنها تواجه مقاومة قوية بالقرب من 36200 دولار.

عانت العملة الرقمية الرائدة من انهيار كبير في الأسعار خلال عطلة نهاية الأسبوع ويوم الاثنين بعد أن حققت أعلى مستوى لها عند 41986 دولار، فقد خسرت أكثر من 11000 دولار أو ما يقرب من 26%، في غضون ثلاثة أيام فقط من التداول لتصل إلى أدنى مستوى لها وهو 30 ألف دولار، كما أدى انخفاضها أيضًا إلى تقليص ما يقرب من 205 مليار دولار من اجمالي القيمة السوقية للعملات المشفرة، في أسوأ أداء للعملة منذ مارس.

BTC/USD

صدم التراجع المفاجئ لعملة البيتكوين المتداولين الذين توقعوا اندفاعها الصعودي نحو الأعلى مقابل ظروف الاقتصاد الكلي المواتية، في غضون ذلك، اتفق العديد من المحللين على أن العملة المشفرة كانت على وشك التصحيح الهبوطي بعد ارتفاعها بلا هوادة في الأشهر التسعة الماضية، التي حققت خلالها أكثر من 900٪ من المكاسب من أدنى مستوياتها في منتصف مارس عند 3858 دولار، ومع ذلك، كان هناك المزيد من المحفزات مسؤولة عن الانخفاض الأخير.

الآمال التحفيزية (صدمة قصيرة الأمد)

حزم التحفيز تزيد من احتمالات حدوث انخفاض في الدولار الأمريكي، هذه هي الرواية التي اعتمدها مؤيدي البيتكوينفي عام 2020 عندما انفجرت العملة المشفرة عاليًا مقابل انخفاض الدولار.

بعد اكتساح الديمقراطيين لانتخابات الإعادة في مجلس الشيوخ بجورجيا المتنازع عليها بشدة الأسبوع الماضي، توقع المتخصصون في وول ستريت أن ذلك سيرفع احتمالية تمرير الرئيس “جو بايدن” ما لا يقل عن تريليون دولار من المساعدات المالية الإضافية، ومع ذلك، تلاشت أساسيات البيتكوينالصعودية الواعدة لأنها التوقعات ساعدت على ارتداد مؤشر الدولار الأمريكي الذي ارتفع بنسبة تصل إلى 1.70% مقابل سلة من العملات الأجنبية بعد أن أظهر علامات على التعافي بالقرب من 89.20، وصف المحللون في بنك جولدمان ساكس ذلك بأنه معنويات الدولار يقودها ارتفاع في عوائد سندات الخزانة الأمريكية طويلة الأجل.

ارتفاع عوائد سندات الخزانة

انخفضت عملة البيتكوين مع ارتفاع العائد على سندات الخزانة الأمريكية القياسية بأكثر من 1%، عانت العملة رداً على ذلك، حيث وعدت بأن تصبح أصلًا بديلًا في محفظة استثمارية بمعدل 60/40، التي تشير إلى تخصيص 60% للأسهم ذات المخاطر العالية و 40% للسندات غير المجازفة، حيث تخلى الاثنان عن الارتباط العكسي في أعقاب هزيمة السوق العالمية في مارس.

ولكن الآن، مع انخفاض أسعار السندات وارتفاع العائدات، قام المستثمرون بإعادة جزء من مخاطر محافظهم إلى الخزانات الأمريكية للحصول على عوائد أكثر أمانًا، وقد أدى ذلك أيضًا إلى جعل الدولار الأمريكي أحد الأصول الجذابة للمستثمرين الأجانب، مما قد يكون قد أثر عليهم في تحويل بعض أرباحهم من البيتكوين إلى سوق السندات الأمريكية.

توقعات سعر النفط اليوم .. يقترب من 53 دولار

ارتفعت أسعار النفط اليوم، الثلاثاء، غير عابئة بتفاقم عدد الإصابات بفيروس كورونا حول العالم، ووصول الحالات لأكثر من 90 مليون إصابة حول العالم.

وسجل خام برنت ارتفاع بنسبة 0.2%، ليسجل البرميل 55.66 دولار، بينما تمكن خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي من الارتفاع بنحو 1% إلى 52.5 دولار أمريكي.

عدد الإصابات بكورونا يتجاوز 90 مليون

تجاوز عدد الإصابات بفيروس كورونا كوفيد – 19 بكافة سلالاته حاجز الـ 91.3 مليون إصابة حول العالم. نقترب من بلوغ عام على بدء ظهور الفيروس وانتشاره حول العالم، ومع هذه العلامة، يبدو أن الفيروس مدمر فعلًا.

لم يدمر الفيروس الحياة الطبيعية فقط، بل أثر على النفط بشكل كبير، والذي تراجع إلى مستويات الحرب الخليجية في 1991.

وتستمر الدول في تشديد إجراءاتها الصحية لمواجهة الفيروس، حيث فرضت الصين بالأمس قيودًا على الحركة في إقليم هوبي ومدن مجاورة، هذا كما تخطط اليابان لتمديد حالة الطوارئ في بعض بلدانها.

وعلى الرغم من تطوير عدة لقاحات فعالة في مواجهة هذا الفيروس، إلا أنه وحتى الآن ومع تطعيم ما يزيد عن 10 مليون شخص في جميع أنحاء العالم، مازال الفيروس ينتشر بنفس الوتيرة، وهو ما يطرح تساؤلات حول فعالية اللقاحات، أو نتائجها على المدى القريب.

وعلى الرغم من هذا، إلا أن المشاركون في سوق النفط اليوم لم يلتفتوا لهذه المخاوف، وصبوا تركيزهم على المعنويات المرتفعة جراء تخفيض المملكة العربية السعودية الطوعي لإنتاجها بواقع مليون برميل يوميًا خلال الشهرين القادمين.

ترقب لأكبر تحفيز مالي في الولايات المتحدة الأمريكية

يترقب المتداولون الآن خطة جو بايدن، الرئيس الجديد للولايات المتحدة الأمريكية، والتي من المفترض إعلانها الخميس القادم، حيث لمح الرئيس إلى إقرار حزمة تحفيز كبرى من أجل الإغاثة من فيروس كورونا.

وبحسب وكالات الأنباء، فإن هذه الحزمة ستكون بتريليونات الدولارات، مما قد يمنح النفط فائدة كبيرة ودعم على المدى الطويل.

هل ستنخفض المخزونات الأمريكية هذا الأسبوع؟

يترقب المشاركون في السوق تقرير المخزونات الأمريكية من النفط الأسبوعي، والذي سينشره معهد البترول الأمريكي في وقت لاحق من اليوم، حيث يتوقعون تراجع المخزونات للأسبوع الخامس على التوالي، مما سيدعم النفط.

وبحسب استطلاع أجرته رويترز، فإن المخزونات قد تشهد تراجع أيضًا خلال الأسبوع الماضي، ولكن ننتظر البيانات الرسمية من إدارة معلومات الطاقة الأمريكية غدًا الأربعاء.

وفي أخر توقعات لجولدمان ساكس، فإن خام برنت قد يتجاوز 65 دولار في صيف 2021، حيث أن التخفيضات التي ستقوم بها المملكة العربية السعودية، قد تدعم النفط ليصل إلى مستويات قياسية، حيث ستظهر هذه النتائج الإيجابية بحلول الصيف.

هذا، كما أن سيطرة الديمقراطيون على كل شئ في الولايات المتحدة الأمريكية، تعني أن النفط سيتم دعمه على المدى القريب والبعيد.

نظرة تحليلية على أداء النفط اليوم

تحركات النفط اليوم

تمكن نفط خام غرب تكساس الأمريكي من تعويض خسائر الأمس، حيث بدأ التداول على ارتفاع، كما سجل حتى الآن ارتفاع بما يزيد عن 0.7 دولار، مسجلًا 52.7 دولار للبرميل، حيث يستهدف حاليًا تخطي حاجز 53 دولار للبرميل والثبات فوقه.

توقعات سعر النفط اليوم

يستمر النفط في أداءه الإيجابي بعد العثرات التي مر بها بالأمس، حيث ارتفعت المعنويات مرة أخرى، وتمكن النفط من الثبات فوق 51.70 دولار بالأمس، بل في طريقه الآن لمستوى 53 دولار.

يدعم المتوسط المتحرك 50 سعر النفط اليوم، مما يجعلنا نتوقع مزيد من الاتجاه التصاعدي على المدى القصير، لزيارة مستويات أعلى عند 53.70 دولار للبرميل.

ولكن يجب الثبات فوق مستوى 51.70 دولار لاستكمال المسيرة الصعودية، وعدة الارتداد الهبوطي مرة أخرى.

تتمثل مستويات الدعم والمقاومة لتداولات نفط خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي بين 51.70 و53.70 دولار أمريكي للبرميل على التوالي.

توقعات اليورو مقابل الدولار الأمريكي .. مواصلة التراجع

يواصل زوج اليورو مقابل الدولار الأمريكي انخفاضه في التعاملات الأوروبية في بداية أسبوع التداول الجديد بعد أن وصل إلى أعلى مستوى له في عامين ونصف في 6 يناير 2021 عند 1.2349. حتى الآن، كان تداول الزوج منخفضًا عند 1.2153.

وتداول اليورو مقابل الدولار عند 1.2161، حيث سيواجه الزوج الدعم التالي عند أدنى مستوى في 21 ديسمبر 2020 عند 1.2129. تقع المقاومة التالية عند أعلى مستوى خلال عامين ونصف في 6 يناير 2021 عند 1.2349.

تحسنت المعنويات الاقتصادية للمستثمرين في منطقة اليورو في يناير. وارتفع مؤشر سينتكس الاقتصادي، الذي يقيس المعنويات الاقتصادية للمستثمرين في منطقة اليورو، من -0.7 نقطة في ديسمبر إلى 1.3 نقطة حاليا. بالإجماع، توقع المحللون زيادة إلى 2.0 نقطة.

وقال مانفريد هوبنر، المدير الإداري لشركة سينتكس: “هذا التقييم الإيجابي للغاية للتوقعات يجب أن يكون مرجحًا جدًا مع احتمال حملة تلقيح ناجحة”.

وبعد الموافقة على العديد من اللقاحات، وفقًا لهوبنر، يتوقع المستثمرون على ما يبدو تنفيذًا سريعًا لاستراتيجية التطعيم وبالتالي نهاية من القيود الاقتصادية والشخصية.

انتعاشة للدولار

في بداية أسبوع التداول الجديد، يواصل الدولار الأمريكي انتعاشه على نطاق واسع بعد أن سجل أدنى مستوى له في عامين ونصف في 6 يناير 2021، وسط ارتفاع عائدات السندات الأمريكية.

بعد ضعف الدولار الأمريكي العام الماضي، يتوقع المشاركون في السوق الآن انتعاشًا اقتصاديًا، والذي من شأنه أن يؤدي في النهاية إلى ارتفاع التضخم ووضع حد للسياسة النقدية الفضفاضة للغاية لبنك الاحتياطي الفيدرالي.

كانت بيانات سوق العمل الأمريكية التي وردت في أواخر الأسبوع الماضي ضعيفة. وفقًا لتقرير سوق العمل الأمريكية، فقد تم فقدان 140.000 وظيفة في ديسمبر. بعد أشهر متتالية مع الوظائف التي تم إنشاؤها حديثًا، كانت هذه أول تخفيضات في الوظائف منذ الركود الاقتصادي المرتبط بكورونا في أبريل 2020.

وتوقع المحللون، بالإجماع، زيادة طفيفة في الوظائف من 69000 وظيفة ، بعد 245000 في نوفمبر. ظل معدل البطالة عند 6.7٪.

وقال الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن يوم الجمعة إن البيانات أظهرت أن الأمريكيين والاقتصاد الأمريكي بحاجة إلى مزيد من المساعدة على الفور وسط أزمة كورونا.

وسيقترح بايدن يوم الخميس المقبل حزمة شاملة من الحلول المالية التي تهدف إلى أن تكون دعمًا ملموسًا خلال الوباء – بالإضافة إلى عمليات فحص أعلى للأمريكيين، ورفع الحد الأدنى للأجور، كما يجري النظر في حلول بقيمة تريليونات الدولارات لزيادة التأمين على فقدان الوظائف، ودعم البلديات وحكومات الولايات.

وقال أنه سيقدم في الأسبوع المقبل خططا لتريليونات من إجراءات الإغاثة الثقيلة. في هذه الأثناء، تتصاعد الدعوات لعزل الرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترامب بعد أن حرض أنصاره على اقتحام مبنى الكابيتول الأسبوع الماضي.

نظرة تحليلية على أداء اليورو مقابل الدولار

تحركات اليورو مقابل الدولار

تراجع اليورو اليوم أمام الدولار الأمريكي، حيث أدت قوة الأخير إلى دفع الزوج في المنطقة السلبية اليوم. يتداول اليورو الآن بشكل عرضي حذر.

توقعات سعر اليورو مقابل الدولار الأمريكي

كسر اليورو مقابل الدولار الأمريكي خط دعم القناة الصاعدة وافتتح اليوم بانخفاض واضح ليلامس مستوى 1.2173 الذي يمثل مستوى تصحيح فيبوناتشي 23.6٪ للصعود من مستوى 1.1602 إلى 1.2349، ليشير إلى بداية التصحيح الهابط الذي تمتد أهدافه إلى 1.2064 مؤكدا تجاوز المستوى السابق.

لذلك، فإن الاتجاه الهابط المتوقع للفترة القادمة مدعوم بالضغط السلبي الذي يشكله المتوسط المتحرك 50، مع الأخذ في الاعتبار أن الفشل في تحقيق كسر يتطلب دفع السعر لبدء محاولات التعافي واختبار مناطق 1.2270 مبدئياً.

تتمثل مستويات الدعم والمقاومة لتداولات اليورو مقابل الدولار الأمريكي اليوم بين 1.2090 و1.2240 على التوالي.