البيتكوين تواصل محاولاتها لاختبار مستوى المقاومة 40000 دولار

واجهت عملة البيتكوين رفضًا آخر عند مستوى السعر النفسي البالغ 40000 دولار، لينخفض السعر مرة أخرى إلى مستوى 38000 دولار وسط محاولات مكثفة لاجتياز مستوى 40000 دولار.

 في 8 و 10 يناير عندما تم الوصول إلى ذروة السعر 41900 دولار لأول مرة انهارت العملة الرائدة إلى 31327 دولار، مما جعلها فرصة جيدة للشراء، وبالفعل اشترى المضاربون على الصعود الانخفاضات حيث ارتفع سعر البيتكوين لاستعادة الارتفاع السابق.

في 14 يناير ارتفعت العملة الرقمية المعيارية مرة أخرى وأعادت اختبار منطقة المقاومة البالغة 40 ألف دولار،ووصل لسعر 39988 دولار ولكنها تراجعت إلى مستوى 38000 دولار، في المحاولات السابقة دفع المشترون البيتكوين فوق مستوى السعر النفسي ولكنهم لم يتمكنوا من الحفاظ على الزخم الصعودي، نتيجة لذلك، تحطمت العملة المشفرة إلى 31327 دولار، كان سبب الانهيار نتيجة تداول العملة في حالة ذروة الشراء لعدة أسابيع، لهذا اعتقد المحللون أن الارتفاعات العمودية تزيد من مخاطر حدوث انخفاض حاد.

ومع ذلك، خلال الـ 24 ساعة الماضية يكافح المضاربون على الصعود لاستعادة مستوى السعر 40 ألف دولار، يعتقد المستثمرون أن اختراق الحاجز السعري 40000 دولار سوف يتسبب في ارتفاع العملة فوق 45000 دولار، ويتداول البيتكوين حاليًا عند سعر 38557 دولار.

BTC/USD

إلى أين تتجه البيتكوين؟

وقعت العملة الرائدة وسوق العملات الرقمية المجمعة في خضم نوبة شديدة من التقلبات على مدار الأيام والأسابيع العديدة الماضية، فبعد الاختراق إلى ما فوق 40000 دولار الأسبوع الماضي شهدتالعملة تدفقاً هائلاً لضغط البيع مما تسبب في هبوطها إلى أدنى مستوياتها عند 30000 دولار، كان ضغط الشراء هنا كبيرًا، مما سمح بتأكيد هذا المستوى كدعم طويل المدى، إنها تكافح الآن للكسر للقفز فوق مستوى المقاومة النفسي 40000 دولار، وينبغي أن يوفر رد فعلها النهائي على هذا المستوى نظرة ثاقبة جادة إلى أين تتجه بعد ذلك.

حيث يجب أن تعتمد اتجاهات السوق في المدى المتوسط ​​بشكل كبير على ما إذا كان بإمكان المضاربين على الارتفاع تحطيم ضغوط البيع المكثفة التي تقع حول 40000 دولار، قد يؤدي تحويل هذا المستوى إلى مستوى دعم إلى دفع السوق بالكامل إلى ارتفاع مكافئ كامل.

أوضح أحد المحللين أن المنطقة بين 39000 دولار و 40 ألف دولار هي مقاومة حاسمة، مما يجعل من الضروري أن يتمكن المضاربون على الارتفاع من تحطيم هذا المستوى وإحداث حركة صعودية مستمرة، إذا انقلبت هذه المقاومة لدعم فقد تسمح بمزيد من الارتفاع بشكل ملحوظ في الأيام المقبلة.

التأثير المؤسسي

يبدوأن التدفقات المؤسسية للبيتكوين لا تظهر أي علامات على التباطؤ، حيث قد تكون هناك جولة جديدة من الشراء بواسطة Grayscale أدت إلى ارتفاع سعر العملة المشفرة.

أفادت أخبار بأنGrayscale Investments  مدير صندوق الأصول الرقمية الجديد في نيويورك بإعادة فتح صناديقها المؤسسية للعملات الرقمية أمام المشاركين المؤسسين، يعتقد الكثير أن هذا قد أدى إلى تدفقات جديدة إلى العملة المشفرة وبالتالي التعافي المستمر.

توقعات اليورو مقابل الدولار الأمريكي اليوم .. تداول دون اتجاه

يحافظ اليورو مقابل الدولار الأمريكي على مستويات التداول في الأيام القليلة الماضية، وتتحرك على كلا الجانبين من المستوى 1.2150 باحثة عن اتجاه، من المرجح أن تجده اليوم حيث أن جدول الأعمال غني بالتطورات.

أحداث مؤثرة على الزوج

سيعلن الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن عن حزمة تحفيز أكبر بقيمة 2 تريليون دولار للاقتصاد الأمريكي اليوم، والتي ستفاجئ الأسواق حيث يفكر المتداولون في تغيرات الأسعار كنتيجة لهذه الخطوة.

سيشهد اليوم حديث لرئيس الاحتياطي الفيدرالي، على الرغم من أنه من غير المتوقع أن يشير جيروم باول إلى خطة 120 مليار دولار لكل شهر لبنك الاحتياطي الفيدرالي.

مع ذلك، تتوقع الأسواق أن يقدم تقريرًا عن التوقعات للاقتصاد الأمريكي، وإذا كان حديثه يشير إلى التفاؤل فمن المتوقع أن يجني الدولار الفوائد.

هل يشتري الاحتياطي الفيدرالي ديونًا إضافية في الولايات المتحدة ويدفع الدولار للأسفل؟ أم سنرى ارتفاع العائدات كعلامة على القوة الاقتصادية الوشيكة وحتى التفكير في خفض خطة الشراء؟

استبعد العديد من مسؤولي بنك الاحتياطي الفيدرالي إجراء تخفيض مبكر في خطة شراء السندات، ولكن مجرد الحديث عن قطع البرنامج بدلاً من تمديده يعد تخمينًا في دعم الدولار.

ومن جانبها، قالت رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاجارد في مقابلة أمس إن حالة عدم اليقين كانت أقل بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي والانتخابات الأمريكية واللقاحات.

لقد فشلت كلماتها بالتأكيد في مساعدة اليورو – ومن الصعب رؤية كيف يمكن لمحضر اجتماع البنك المركزي الأوروبي الذي سيصدر اليوم أن يقوي اليورو.

أزمة إيطالية جديدة

كان اليورو مقابل الدولار الأميركي يقترب اليوم من أدنى مستوياته في الأيام الأخيرة، وهو ما تفسره الأزمة على الساحة السياسية الإيطالية.

الصراع ، الذي أدى إلى خسارة الأغلبية من قبل حكومة رئيس الوزراء كونتي، كان سببه سوء التفاهم حول خطط إنفاق أموال من الصندوق الأوروبي للإغاثة

وفي الوقت نفسه، ستكون هذه الإجراءات حاسمة بالنسبة للاقتصاد الإيطالي المتضرر بشدة من أزمة الوباء. على المدى القصير، قد لا تؤثر هذه الأخبار على الزوج، ولكن على المدى الطويل سيكون لها تأثير كبير. خاصة وأنه لا تزال الديون الإيطالية مستقرة، ولكن الكثير منها يعمل على استقرار البنك المركزي الأوروبي.

نظرة تحليلية على أداء اليورو مقابل الدولار اليوم

تحركات اليورو مقابل الدولار

مازال اليورو حائر في إيجاد اتجاه واضح أمام الدولار، حيث أن هناك قلق واضح في تداولات هذا الزوج، خاصة وأنه يعتمد الآن على المعنويات بشكل كبير. سيتأثر الزوج بالسلوك المسائي لوول ستريت بعد تقديم حزمة جو بايدن المالية الجديدة.

 حتى الآن فهذا الزوج عالق بين 1.2138 و1.2170 دولار.

توقعات سعر اليورو مقابل الدولار الأمريكي اليوم

يستمر اليورو مقابل الدولار في إظهار تذبذبات عرضية سلبية، حيث هناك ضغوط متزايدة عليه من المتوسط المتحرك 50.

بشكل عام، يبدو أن هذا الزوج سيستمر في التراجع اليوم، ما لم يستفد من المؤثرات الإيجابية التي ستحدث اليوم، والذي قد يساعده تراجع الدولار الأمريكي إن حدث.

يستهدف اليورو الآن مستوى 1.2100 كمستوى هبوطي تالي، ولكن للارتفاع، يجب عليه الثبات فوق مستوى 1.2140 دولار.

تتمثل مستويات الدعم والمقاومة لتداولات اليورو مقابل الدولار الأمريكي اليوم بين 1.2100 و1.2190 على التوالي.

توقعات سعر الذهب اليوم .. هبوط جديد

تراجعت أسعار الذهب اليوم، الخميس، حيث ارتفع الدولار الأمريكي بدعم من ارتفاع عوائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات.

وتراجع الذهب بنسبة 0.6% لتتداول الأوقية عند 1838 دولار.

وضع غير مستقر في الولايات المتحدة الأمريكية

بدأ مجلس النواب الأمريكي، الأربعاء، إجراءات عزل الرئيس ترامب. الرئيس المنتهية ولايته متهم بالتحريض على الهجوم على مبنى الكابيتول في 6 يناير. يشار إلى أن عشرة من الجمهوريين صوتوا أيضًا لصالح العزل.

وقال زعيم الأغلبية ميتش مكونيل إن مجلس الشيوخ لن يجتمع حتى الأسبوع المقبل لفتح القضية ضد الرئيس.

وصوت مجلس النواب بـ 232 صوتا مقابل 197 لإجراءات عزل الرئيس الحالي دونالد ترامب، لاتهامه بالتحريض على أحداث الكابيتول، والتي قتل فيها خمسة أشخاص.

واستمرت عوائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات في الارتفاع، ارتفع العائد القياسي من 0.90٪ إلى 1.18٪ في أيام التداول الستة حتى 12 يناير ويتداول حاليًا عند 1.085٪.

ولأول مرة هذا العام، كانت هناك تدفقات أقوى من صناديق الذهب المتداولة في البورصة، حيث يبدو أن المستثمرين المؤسسيين قد انسحبوا من الذهب إلى حد كبير.

خطة تحفيزية ستدعم الذهب

وعد بايدن بإجراءات تحفيزية بتريليونيات الدولارات، على أن يعلن المزيد من التفاصيل حول الحزمة في وقت لاحق من اليوم.

من شأن هذه الحزمة أن ترفع نسب التضخم على المدى البعيد، وهو الأمر الذي سيستفاد منه الذهب بالتأكيد، حيث أن المستثمرون يلجأون إليه باعتباره أداة تحوط ضد التضخم، وانهيار العملة.

لذا، فإن المشاركون في السوق ينتظرون الإعلان عن تفاصيل الحزمة، للاستفادة منها في صفقات اليوم.

وسيتعين تمرير الحزمة من خلال مجلس الشيوخ، حيث سيكون للديمقراطيين أغلبية ضيقة جدًا فقط بسبب الانقسام بنسبة 50-50 مع نائب الرئيس المنتخب كامالا هاريس بمثابة تصويت لكسر التعادل، وهو الأمر الذي أيضًا يضع بعض الشكوك وعدم اليقين تجاه الحزمة.

نظرة تحليلية على أداء الذهب اليوم

تحركات الذهب

تراجع الذهب اليوم، ولكنه مازال يحاول التعافي فوق 1840 دولار للأوقية، حيث يستهدف للثبات والاستقرار فوق هذا المستوى، لتقليص الخسائر التي يتعرض لها منذ بداية العام تقريبًا.

توقعات سعر المعدن الأصفر اليوم

بعد البداية بتراجع، بدأ الذهب في أظهار ميل صاعد تدريجي يستهدف مستوى 1850 دولار، وبات قريبًا بالفعل منه.

ولكن الضغوط على الذهب كبيرة اليوم، خاصة من المتوسط المتحرك 50، ولكن مازال هناك أيضًا فرص للتعافي.

يجب على الذهب محاولة الوصول إلى 1850 دولار، وإن ثبت فوق هذا المستوى سيعني التحول نحو الصعود. أما إن فشل في ذلك، فسيتحول نحو حصد مزيد من التراجعات نحو 1817 دولار للأوقية.

تتمثل مستويات الدعم والمقاومة لتداولات المعدن الأصفر اليوم بين 1817 و1860 دولار للأوقية على التوالي.

الجنيه الإسترليني لا يزال مدعومًا من خفض رهانات الفائدة السلبية

حصل الجنيه الاسترليني على دعم جديد في صباح تداولات اليوم الخميس، على الرغم من أن الثقة في أساسيات اقتصاد المملكة المتحدة لا تزال هشة بشكل ملحوظ، لكن آمال اللقاح استمرت في توفير ارتياح مهم حول التوقعات، ستوفر سياسات البنك الفيدرالي والبنك المركزي الأوروبي الفضفاضة دعمًا صافًا للجنيه الإسترليني.

ويتم تداول زوج الجنيه الإسترليني / الدولار الأمريكي فوق 1.2650 دولار، قد يؤدي الاختراق فوق 1.3700 دولار إلى مزيد من الشراء على المدى القريب.

في حين أن الاتجاه الصعودي لا يزال سليما الآن بعد أن بدأت المخاوف من معدلات سلبية لأسعار الفائدة في التراجع، وتلاشي بعض بريق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، لا يزال الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة بحاجة إلى الاتفاق على “التكافؤ المالي”.

GBP/USD

آمال اللقاحات عوضت مخاوف فيروس كورونا على المدى القريب

سجلت المملكة المتحدة أسوأ رقم يومي للوفيات حيث تم تسجيل أكثر من 1500 حالة وفاة لهذا اليوم، على الرغم من وجود بعض الهدوءبسبب برنامج التطعيم مع مزيد من التباطؤ في معدل الإصابات اليومية الجديدة.

يقول المحللون أن المملكة المتحدة تمضي قدمًا في إعطاء اللقاحات، لذا فقد يؤدي ذلك إلى تغيير رواية ضعف الأداء الاقتصادي في المملكة المتحدة قليلاً، ومن المتوقع أن تطورات اللقاح ستوفر فترة راحة وهدوء نسبي في المملكة المتحدة، بينما من المحتمل أن يؤدي عدم اليقين الاقتصادي والتضارب السياسيإلى جعل الجنيه الإسترليني ضعيفًا خلال الأشهر المقبلة.

قطاع الاسكان يبدأ في التباطؤ

انخفض مؤشر RICS لأسعار المنازل بشكل هامشي إلى + 65٪ لشهر ديسمبر من + 66٪ سابقًا، على الرغم من أنه أعلى من التوقعات عند + 61٪ ولا يزال قريبًا من مستويات قياسية، في المقابل، انخفضت استفسارات المشترين الجدد إلى أدنى مستوى في سبعة أشهر بنسبة + 15٪ من + 26٪ في الشهر السابق.

وهذا يشير إلى أنه بالرغم من أن سوق الإسكان لا يزال مفتوحًا للعمل في خضم الإغلاق الوطني الأخير، إلا أن هناك شعورًا بأن القيود الجديدة ستظل تؤثر على نشاط المعاملات خلال الفترة القادمة.

قال بنك أوف أمريكا أن أداء الجنيه الاسترليني كان أقل من تقديره الذي كان متوقعًا خلال عمليات بيع الدولار من نوفمبر، من الواضح أن هذا يعكس مخاطر خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي خلال مفاوضات اللحظة الأخيرة مع اقتراب نهاية عام 2020.

يواصل بنك الاحتياطي الفيدرالي والبنك المركزي الأوروبي في تبني سياسات نقدية فضفاضة للغاية، كما استمرت الدراما السياسية في واشنطن مع محاولة عزل الرئيس ترامب للمرة الثانية في مجلس النواب، حيث صوت 10 نواب جمهوريين لصالح الاقتراح ومن المتوقع محاكمة مجلس الشيوخ بعد تنصيب بايدن.

تركز اهتمام السوق أكثر على التصريحات القادمة من البنك الاحتياطي الفيدرالي، بالإضافة إلى خطاب بايدنالمنتظر في وقت لاحق من اليوم، صرح نائب رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي “ريتشاردكلاريدا” أن البنكلن يرفع أسعار الفائدة حتى يتجاوز التضخم 2.0 ٪ لمدة 12 شهرًا على الأقل، قللت تلك التعليقات من تكهنات السوق بشأن التشديد لتتراجع العوائد الأمريكية.

البيتكوين تعود إلى المنطقة الإيجابية وتستمر في الارتفاع نحو 38800 دولار

ارتفعت عملة البيتكوين بشكل جيد وتمكنت من تجاوز مستويات المقاومة 37500 دولار و38000 دولار، ويتم تداول السعر الآن بشكل جيد فوق المستوى 38500 دولار.

قفزت العملة الرقمية المعيارية بنحو 10٪ خلال أربع وعشرين ساعة وبدأت في اضافة زيادة جديدة لتجاوزمستويات المقاومة 34000 دولار و 35000 دولار للانتقال إلى منطقة إيجابية، يُظهر سعر العملة إشارات إيجابية بوضوح ويبدو أنه قد يستمر في الارتفاع نحو مستوى المقاومة 38800 دولار، المقاومة الرئيسية التالية عند 39200 دولار فوقها السعر يمكن إعادة اختبار 40 ألف دولار مرة أخرى.

BTC/USD

مقاييس البيتكوين الصاعدة

كانت بداية الأسبوع لعملة البيتكوين مؤلمة حيث خسرت أكثر من 28% من قيمتها من أعلى مستوياتها على الإطلاق بالقرب من 42000 دولار لتصل إلى قرابة 30000 دولار، ولكنها استطاعت التعافي  واستعادت مستويات المقاومة الحرجة، ويتم تداولها أعلى بنسبة 25% من أدنى مستوى لها بالقرب من 30000 دولار.

على ما يبدو أن انخفاض البيتكوين أصبح جذاب للكثيرين، حيث كانت المستويات المنخفضة بالقرب من 30000 دولار فرص شراء (وهو مستوى لامسته العملة بعد انخفاضها من 41986 دولار)، في الماضي كانت الانخفاضات الكبيرة تُشعر المستثمرين بالذعر مما يتسبب في مزيد من الخسائر للعملة، لكن في الوقت يبدو أن المستثمرين يترقبوا فترات هبوط العملة المشفرة المهيمنة من أجل الشراء.

إن تجدد التحيز الصعودي للمتداولين على المدى القصير، يزيد من الآمال في اتجاه صعودي أوسع نحو 40 ألف دولار.

ومن خلال تعقب حركات العملة الرقمية عبر البورصاتوجد الباحثون أنه وسط تحركات الأسعار المتقلبة يوم أمس الأربعاء أن المستثمرين المؤسسيين قاموا بشراء بيتكوين بين 30000 دولار و 32000 دولار، أعطى ذلك العملة دفاعًا طبيعيًا ضد مشاعر الإغراق على المدى القصير.

وفي الوقت نفسه، أظهر مخطط آخر زيادة في ودائع العملات المستقرة عبر جميع بورصات التشفير، بالنسبة للمضاربين فإن تدفق العملات الرقمية المرتبطة بالدولار إلى منصات التداول يعني ازدهارًا محتملاً في سلوك الشراء.

ارتباط عوائد سندات الخزانة

كانت القوة الأخيرة في الدولار الأمريكي عاملاً مساهماً على الأرجح في ضعف عملةالبيتكوين، وفي الوقت نفسه، أدى ارتفاع عائدات السندات أيضًا إلى زيادة الضغط السلبي على العملة المشفرة.

يتفق العديد من المضاربين على أن المستثمرين قفزوا إلى الأصول ذات المخاطر العالية مثلالبيتكوينفي عام 2020 بسبب الديون ذات العائد السلبي في السندات ذات الاستحقاق قصير الآجل وعائدات أقل من 1٪ في سندات الخزانة طويلة الأجل.

أثبتت العلاقة المكتشفة حديثًا بين البيتكوين والعوائد أنها مزعجة للعملة المشفرة، حيث ارتفعت النسبة المئوية للعوائد في سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات فوق 1٪ للمرة الأولى منذ مارس، بدأ الانتعاش بعد فوز الديمقراطيين بجولات الإعادة الرئيسية لمجلس الشيوخ الأسبوع الماضي، مما أثار الآمال في أن إدارة جو بايدن القادمة ستجلب حوافز إضافية لتعزيز الاقتصاد الأمريكي، وأدى ذلك إلى تحسن توقعات النمو والتضخم نتج عنه ارتفاع كل من الدولار والعائد القياسي وانخفضت العملة المشفرة استجابةً لذلك.

شهدت الـ 24 ساعة الماضية تصحيح العوائد هبوطيًا، مما دفع العملة المشفرة بدورها لتقليص خسائرها في بداية الأسبوع.

توقعات سعر النفط اليوم .. انتعاشة بعد تراجع المخزونات الأمريكية للأسبوع الخامس على التوالي

ارتفعت أسعار النفط اليوم، الخميس، مدعومة ببيانات صينية قوية أظهرت زيادة في الواردات النفطية خلال العام الماضي.

وزاد خام برنت بنسبة 0.2%، ليتداول البرميل عن 56.19 دولار للبرميل، بينما ارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي بنسبة 0.4% ليتداول البرميل عند 53.1 دولار للبرميل.

بيانات صينية إيجابية

قالت هيئة الجمارك الصينية أمس الأربعاء، أن واردات البلاد من النفط قد ارتفعت بنسبة 7.3% خلال العام المنصرم، وذلك على الرغم من تفشي وباء كورونا كوفيد – 19، ولكن بسبب تراجع عدد الإصابات في الصين بشكل عام بالمقارنة بالولايات المتحدة الأمريكية والدول الأوروبية، فإن الطلب على النفط لم يتأثر كثيرًا هناك.

وسجلت الصين مشتريات قياسية في الربعين الثاني والثالث، حيث استفادت من تراجع الأسعار لزيادة حيازتها من النفط.

المخزونات الأمريكية من النفط تتراجع للأسبوع الخامس على التوالي

في بيانات رسمية، أعلنت إدارة الطاقة الأمريكية عن تراجع المخزونات النفطية للأسبوع الخامس على التوالي. وسجلت المخزونات تراجع بـ 4.39 مليون برميل.

وفي المقابل ارتفعت مخزونات نواتج التقطير والبنزين، حيث يبدو أن الطلب على المنتجات البترولية متراجع بسبب تراجع الحركة وقيود الإغلاق التي تفرضها الكثير من الدول.

نتائج إيجابية لعقار جديد

وفقًا لمجلة صحية بالمملكة المتحدة، فإن جونسون أند جونسون قد حققت نتائج فعالة في تجاربها الأخيرة لعقارها، حيث أثبت فعالية، وبات قريبًا جدًا من الطرح في السوق.

أزمة كورونا تحد من المكاسب

مازالت أزمة كورونا تسيطر على المعنويات في سوق النفط بشكل سلبي، حيث سجلت الصين، والتي تعتبر أكبر مستهلك للنفط في العالم، زيادة يومية بمقدار 3 أضعاف في مقاطعة هيلونغجيانغ الشمالية الشرقية في عدد الإصابات بفيروس كورونا.

وكانت الصين قبل أسبوع فقط من الآن قد سجلت زيادة في عدد الإصابات في إقليم هوبي أيضًا، وفرضت قيود إغلاق جديدة هناك.

يضغط هذا على المستثمرين في هذا السوق، حيث أن هذا يعني أن أكبر مستهلك للنفط في العالم قد يفرض قيود جديدة، خاصة في حالة إن استمرت الزيادة في هذه البلاد، أو انتقلت لبلدان أخرى مع سرعة انتشار السلالة المعلن عنها مؤخرًا والمكتشفة في المملكة المتحدة.

سيعني هذا تباطؤ في نمو الطلب على النفط، والذي قد يؤثر على أسعار النفط سلبيًا.

ترقب لخطة بايدن

وتترقب الأسواق لخطة بايدن اليوم للإغاثة من فيروس كورونا، حيث وعد الفائز الديمقراطي بالرئاسة الأمريكية، جو بايدن، برفع حزمة التحفيز لتريليونات الدولارات، وذلك من أجل تحفيز الاقتصاد الأمريكي وإنعاشه بعد الأزمات التي مر بها أخيرًا.

وتترجم الأسواق هذا لأخبار إيجابية، حيث سيعني هذا مزيد من الدعم للذهب الأسود.

ومن المنتظر أن يعلن بايدن عن الخطة في وقت لاحق من اليوم، قبل أن يتولى المنصب الرئاسي بشكل رسمي في 20 يناير المقبل.

نظرة تحليلية على أداء النفط اليوم

تحركات النفط اليوم

بدأ نفط خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي التداول بصورة عرضية إيجابية، محافظًا على مستوى 52.7 دولار أمريكي للبرميل، وتمكن بعدها من بلوغ 53.1 دولار أمريكي للبرميل، في انتظار داعم كبير للاستمرار في الارتفاع.

توقعات سعر النفط اليوم

ارتفع النفط اليوم وتخطى مستوى 53 دولار، ويعني هذا أن خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي في طريقه الصحيح نحو الارتفاع.

يدعم المتوسط المتحرك 50 سعر النفط، كما بدأ مؤشر ستوكاستيك في إظهار إشارات إيجابية تعني أن النفط مهيأ لمزيد من التداول في القناة الصعودية.

يستهدف النفط حاليًا مستوى 54 دولار، ولكنه يحتاج للثبات فوق مستوى 52.30 دولار للبرميل، حيث أنه في حالة التراجع عن هذا المستوى سيعني التحول للسيناريو السلبي التصحيحي.

تتمثل مستويات الدعم والمقاومة لتداولات خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي بين 52.3 و54 دولار للبرميل على التوالي.

تحليل السوق اليومي

العملات

يتداول الدولار بشكل ثابت خلال الجزء الأول من جلسة يوم الخميس بعد عدة أيام من الأرباح مقابل العملات الرئيسية الأخرى. قد يجبر الزخم الأخير للدولار الأمريكي الاحتياطي الفيدرالي على تقليص برنامج شراء الأصول نتيجة ارتفاع في توقعات حجم الحزم المالية الذي ينوي الرئيس المنتخب جو بايدن بالتوقيع عليها بمجرد استلامه للسلطة. أدى هذا الاحتمال إلى دفع عوائد سندات الخزانة لأجل 10 سنوات إلى ما يزيد عن 1٪ لأول مرة منذ شهور مما بدوره أدى إلى ارتفاع الطلب على العملة الأمريكية. يتوقف المستثمرون مؤقتًا في سعيهم للحصول على الدولارات وسوف يولون اهتمام خاص لخطاب رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم بأول المقرر إجراؤه في وقت لاحق من اليوم، في محاولة منهم في العثور على أدلة بشأن موقف البنك المركزي بشأن زيادة التدخل المالي.

ريكاردو إيفانجليستا – محلل أول ، ActivTrades

مؤشر اليورو دولار: المصدر منصة اكتيف تريدير

نفط

“غياب الأخبار خبر جيد،: هذا الشعار القديم الذي يصف الوضع الحالي للأسواق المالية. على الرغم من الأرقام المأساوية لإصابات فيروس كورونا، فإن الأسواق تمر بحالة صعود مع وجود مخاطر قوية على البنية الرئيسية. في ظل هذا السيناريو تتماسك مستويات النفط بعد مكاسبها الأخيرة التي دفعت الأسعار إلى أعلى مستوياتها منذ تفشي الوباء. من وجهة نظر فنية، سوف يستمر النمط الرئيسي إيجابيًا لكل من خام تكساس وخام برنت. بالنظر على خام تكساس، فقد شاهدنا اندفاعا تحو الأعلى جديد في الساعات القليلة الماضية مما دفع السعر فوق مستوى 53 دولارًا مجدداً لكن دون التمكن من اختراق مستوى المقاومة عند 53.30 دولارًا. تمركزت منطقة دعم واضحة عند 52.70 دولارًا، مع مستوى الدعم المهم التالي عند 51.50 دولارًا. سوف تكون إشارة إيجابية جديدة بحال تمكن خام تكساس من اختراق مستوى 53.90 دولارًا – 54 دولارًا.

كارلو ألبرتو دي كاسا – كبير المحللين ، ActivTrades

الأسهم الأوروبية

ارتفعت الأسواق الأوروبية يوم الخميس جنبًا إلى جنب مع العقود المستقبلية الأمريكية حيث تستمر آمال التعافي بدفع معنويات السوق إلى الأعلى. تمكن فريق جو بايدن من طمأنة المستثمرين بعد إعلانه عن خطة تحفيز ثانية بقيمة 2 تريليون دولار للكونغرس الأمريكي، والتي كان لها تأثير إيجابي فوري على مستويات المعايير الأمريكية الرئيسية الثلاثة. علاوة على ذلك ، ربما لا تزال بداية مرحلة تداول “المخاطرة” الجديدة حيث يتطلع المستثمرون لسماع المزيد من التفاصيل عن حزمة بايدن الاقتصادية والتي من المقرر تقديمها في وقت لاحق من اليوم. حتى لو انجرفت معظم الأسواق على المدى القصير للغاية إلا أن الآمال التي جلبتها الزيادة في الخطط التحفيزية و البدء في حملة تطعيم حول العالم بدأت تطمئن مخاوفهم تجاه المخاطر القائمة. و بالانتقال لأوروبا فإن شركات تصنيع السيارات والبنوك وأسهم التكنولوجيا هي الأفضل أداءً ومعظم المعايير ما زالت إيجابية. على الجانب الآخر، يعد كارفور أحد أسوأ الشركات أداءً بعد أن عارضت الحكومة الفرنسية عرض Couche-Tard للمجموعة الفرنسية. لا يزال مؤشر CAC-40 يتداول اليوم فوق مستوى 5600 نقطة حتى لو تباطأ كل اتجاه السوق و الضغط الناتج عن صعود السوق.

بيير فيريت – محلل فني، ActivTrades

مؤشر CAC-40: المصدر منصة اكتيف تريدير

توقعات سعر اليورو مقابل الدولار الأمريكي.. مقاومة بالقرب من 1.1265

تراجع اليورو مقابل الدولار الأمريكي اليوم، الأربعاء، على الرغم من بداية التداول بشكل إيجابي، متأثرًا بارتفاع الدولار الأمريكي.

وانخفض اليورو بأكثر من 0.5% حتى الآن أمام الدولار الأمريكي، حيث يتداول حول 1.2165، بعدما ارتفع بنفس النسبة تقريبًا في جلسة الأمس عند 1.2207.

الوضع في أوروبا غير مطمئن

تأثر اليورو سلبيًا بسبب الوضع الوبائي غير المطمئن في القارة العجوز، تتزايد الإصابات يوميًا في القارة، وينتشر الفيروس بسلالته الجديدة مثل النار في الهشيم.

وعلى الرغم من بدء حملات التطعيم حول العالم، ولكنها لا تكفي لتهدئة المخاوف. وتعد المتغيرات المختلفة لكوفيد – 19 في المملكة المتحدة، جنوب إفريقيا واليابان مصدر قلق فيما يتعلق بمدى العدوى.

أعلنت منظمة الصحة العالمية في هذه المرحلة أنها لن تنظر في مدى وجود مناعة مقاومة للفيروس قبل نهاية عام 2021 على الرغم من وصول اللقاحات.

ومازالت قيود الإغلاق الصارمة جارية في عدد من البلدان على رأسها المملكة المتحدة، وهو الأمر الذي يضغط على قيمة اليورو ليتراجع أمام الدولار الأمريكي.

وقالت كريستين لاجارد، رئيسة البنك المركزي الأوروبي، في وقت سابق أن توقعات انتعاش منطقة اليورو التي تم الكشف عنها الشهر الماضي لا تزال سارية بشرط رفع إجراءات التقييد بحلول نهاية الشهر الجاري.

وينتظر المتداولون على هذا الزوج بيانات الإنتاج الصناعي من الاتحاد الأوروبي اليوم، حيث ارتفع الإنتاج الصناعي في منطقة اليورو بشكل مفاجئ وملحوظ في نوفمبر بنسبة 2.5%على أساس شهري. وكان قد توقع المحللون نموًا بنسبة 0.2% فقط، بعد ارتفاع بنسبة 2.1 % في أكتوبر.

تأثير الدولار

يعتبر الدولار الأمريكي هو المحرك الرئيسي لهذا الزوج. تتحرك العملة الخضراء بشكل مستقر أمام سلة من العملات الرئيسية، حيث تراجع في صباح اليوم بعدما انخفضت عوائد سندات الخزانة الأمريكية، ولكنه تداول بشكل مستقر بعد ذلك بالقرب من 90.00 نقطة.

وانخفضت عوائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات من أعلى مستوى في عشرة أشهر، بـ 7 نقاط أساس، متأثرة بتصريحات مخيبة للآمال حول السياسة النقدية من قبل الاحتياطي الفيدرالي.

وتتركز التكهنات الآن حول السياسة النقدية للاحتياطي الفيدرالي، وسط وعود بتحفيز مالي ضخم من قبل الحكومة الديمقراطية.

وسيعلن الرئيس الأمريكي المنتخب، جو بايدن، خطته التحفيزية غدًا الخميس، والتي قال بأنها ستكون بتريليونات الدولارات من أجل دعم الحكومة، وزيادة الإنفاق على المساعدات المباشرة للأمريكيين المتضررين من الفيروس، حيث قضى الفيروس على الكثير من وظائف الأمريكيين.

وبحسب تصريح إستر جورج، رئيسة الاحتياطي الفيدرالي في كانساس سيتي، فإن الاحتياطي الفيدرالي سيبقي على أسعار الفائدة عند المعدلات الحالية، متوقعة عدم إحداث زيادة في أسعار الفائدة، حتى ولو تجاوز التضخم 2%.

ومن المتوقع أن يتم الإعلان عن بيانات التضخم الأمريكية في وقت لاحق من اليوم، ويتوقع المحللون أن ترتفع أسعار المستهلك بنسبة 0.4% خلال ديسمبر، مرتفعًا من 0.2% خلال نوفمبر 2020.

خطاب مرتقب لجيروم باول

ويترقب المتداولون خطاب مرتقب لجيروم باول غدًا، ليعلن عن السياسة النقدية، وسط احتمالات باتخاذ البنك لقرارات جديدة خاصة مع التيسير الكمي الكبير الذي من المتوقع أن تقره الحكومة الأمريكية.

نظرة تحليلية على أداء اليورو مقابل الدولار الأمريكي اليوم

تحركات اليورو مقابل الدولار

كانت بداية اليورو جيدة أمام الدولار الأمريكي، ولكنه بعد ذلك تراجع بشكل كبير، ولكنه متمسك بالثبات فوق 1.2150، حيث يتلقى دعم من البيانات الأوروبية الإيجابية الخاصة بالإنتاج الصناعي.

توقعات سعر اليورو مقابل الدولار الأمريكي اليوم

تراجع اليورو مقابل الدولار الأمريكي اليوم، ورغم ذلك، إلا أن النظرة لهذا الزوج لا تزال إيجابية، خاصة مع صدور بيانات الإنتاج الصناعي المبشرة.

يحتاج اليورو للثبات فوق مستوى 1.2160 لتأكيد فرص الارتفاع، وفي حالة لم يتمكن من الثبات فوقه، سيعني هذا استكمال المسيرة الهبوطية التي بدأها في الصباح.

تتمثل مستويات الدعم والمقاومة لتداولات اليورو مقابل الدولار الأمريكي اليوم بين 1.2140 و1.2200 على التوالي.

توقعات سعر الذهب اليوم .. تداول في نطاق عرضي ضيق

تداول الذهب اليوم، الأربعاء، في نطاق عرضي ضيق، حيث ارتفع في البداية بدعم من تراجع الدولار، ولكنه تحول مرة أخرى نحو الهبوط في تداولات متذبذبة وغير مستقرة.

وتراجع الذهب من مستوى 1862 دولار إلى 1850 دولار للأوقية.

أسباب تدعم الذهب

تراجع الدولار الأمريكي اليوم، وذلك بعدما انخفضت عوائد سندات الخزانة الأمريكية لمدة عشر سنوات من أعلى مستوياتها في 10 أشهر، حيث ابتعد المستثمرون عن الدولار.

ساعد هذا على ارتفاع الذهب فوق علامة 1855 دولار للأوقية، والاستقرار فوق هذا المستوى لساعات.

ويبدو أن الطلب القوي على سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات في المزاد الشهري لوزارة الخزانة الأمريكية قد أوقف الارتفاع الحاد في العوائد خلال الأيام القليلة الماضية، والذي بدوره أوقف الارتفاع الأخير للدولار مقابل نظرائه الرئيسيين.

شارك الكثير في المزاد الأخير بقيمة 38 مليار دولار من سندات الخزانة، والتي ارتفعت إلى أعلى مستوى لها منذ ديسمبر 2019، وانخفضت أسعار السندات بشكل كبير في أوائل عام 2021 حيث بدأ المستثمرون توقع حزمة دعم مالي أكبر في ظل إدارة جو بايدن واستجابة لتعليقات العديد من أعضاء الاحتياطي الفيدرالي التي تشير إلى أن البنك المركزي قد يحد من التيسير الكمي.

ومن غير المرجح أن يقوم بنك الاحتياطي الفيدرالي بتعديل وتيرة مشترياته من السندات في المستقبل القريب، حيث أوضح محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة خلال ديسمبر أن المركزي الأمريكي سيواصل السيماح بما لا يقل عن 80 مليار دولار في أسهم الخزانة، و40 مليار دولار في الأوراق المالية للوكالة كل شهر.

ومن جانب أخر، ينتظر المشاركون في السوق أرقام التضخم الأمريكية لشهر ديسمبر القادم. وفقًا لمسح نشرته Trading Economics، قيل إن التضخم قد تسارع من 1.2 إلى 1.3٪ مقارنة بالشهر السابق.

ونظرًا لأن هذا انخفاض تضخمي في قيمة العملة، فمن المرجح أن يظل الذهب مطلوبًا للحماية من التضخم.

ومن الأسباب الأخرى التي تدعم الذهب، الوضع الوبائي في العالم، حيث تخطى عدد الإصابات حاجز 91 مليون إصابة حول العالم.

مازالت بعض المناطق في أوروبا في حالة إغلاق، إقليم هوبي في الصين تحت الحصار، الكثير من المطارات أوقفت رحلات الطيران مع بلدان بعينها، والكثير من الأوضاع التي تدل على وجود خطر، وهو الذي يدعم الذهب في الوقت الحالي، بعد أن سجل ما يزيد من 20% من المكاسب خلال 2020 بسبب الفيروس.

وينتظر المستثمرون الخطة التي سيعلن عنها الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب غدًا الخميس، والتي ستضم حزمة التحفيز التي قيل بأنها ستكون بتريليونات الدولارات، حيث أن التحفيز الكبير والتيسير الكمي سيعصف بالدولار مقابل دعم الذهب.

ومع هذا تراجع الذهب!

وعلى الرغم من وجود أسباب كثيرة لدعم الذهلب في التداول اليوم، إلا أن المعدن الأصفر لم يستطع التقدم، قد يكون هذا بسبب ترقب المستثمرين لخطة بايدن غدًا، أو لقرار مجلس النواب الأمريكي بشأن عزل ترامب اليوم الأربعاء، حيث تقيم الأسواق الأوضاع أولًا بأول وينتظر المتداولون الوقت المناسب للدخول في السوق.

نظرة تحليلية على أداء الذهب اليوم

تحركات الذهب

كانت بداية الذهب مبشرة اليوم، حيث كان يتداول في نطاق عرضي مستقر، ولكنه تحول بعد ذلك إلى التراجع. وبالرغم من هذا إلا أنه يبدو أن الذهب في حالة استقرار نسبي في انتظار حافز قوي للاندفاع نحو اتجاه معين.

توقعات سعر الذهب اليوم

يتداول الذهب بشكل شبه مستقر، ولكن هناك مقاومة قوية بالقرب من مستوى 1855 دولار للأوقية، والذي علق فيه لفترة.

من النقاط الهامة أيضًا والتي يجب مراقبتها، هو تخطي مستوى 1863، حيث تمثل نقطة مقاومة أخرى للمعدن النفيس.

كل هذه المقاومة تجعل الذهب يتعرض لموجة هبوط، ولكنه يحاول مقاومتها بالثبات فوق 1850 دولار للأوقية، وهو المستوى الذي يجب أن يتمك به الذهب في تداولاته اليوم للارتداد الصعودي، والحد من الخسائر.

تتمثل مستويات الدعم والمقاومة لتداولات المعدن الأصفر اليوم بين 1850 و1890 دولار للاوقية على التوالي.

تحليل السوق اليومي

العملات

سجل الجنيه ارتفاعات مقابل كل من الدولار الأمريكي واليورو أثناء جلسات اليوم الأربعاء. على ما يبدو أن الجنيه الإسترليني قد بدأ يتحدى التوقعات المتشائمة التي لوحظ في بداية العام على إثر الزخم الذي ابتدأ يوم أمسو اكتسب ما يقارب من 1٪ لوحده و1.5٪ مقابل الدولار في آخر 24 ساعة. إن خطة التلقيح ضد فيروس كورونا قد يساهم في تفوق المملكة المتحدة على السيطرة على الوباء بالمقارنة بالاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، و بدوره استلامهم للصدارة في سباق الانتعاش الاقتصادي المتوقع بعد الوباء. تلقى الجنيه المزيد من الدعم من خطاب أندرو بيلي في يوم الثلاثاء حيث صرح محافظ بنك إنجلترا عن المزيد من التخفيضات في أسعار الفائدة خلال وتسليطه الضوء على مخاطر تبني سياسة معدلات فائدة سلبية.

ريكاردو إيفانجليستا – محلل أول، ActivTrades

.

الرسم البياني الخاص باليورو مقابل الجنيه الإسترليني: المصدر منصة أكتيف تريدير

الأسهم الأوروبية

تذبذب أداء الأسهم الأوروبية يوم الأربعاء بعد تباين في ادائها في آسيا مع تراجع الأسهم الصينية بينما تفوقت أسهم بورصة في طوكيو. حاول الاحتياطي الفيدرالي طمأنة المستثمرين أمس من خلال تصريحات متناسقة من قبل جميع محافظي البنوك المركزية حيال سياستهم المتشائمة إلّا أن الافتقار السوق التوجه واضح اليوم يعكس معنويات السوق الغير مؤكدة. قد يعاني سوق أسهم الطاقة وقطاع التجزئة من تقلبات قادمة اليوم حيث ينتظر المستثمرون تقرير مؤشر أسعار المستهلكين الأمريكي ومخزونات النفط الخام الأمريكية المقرر صدورها في وقت لاحق من فترة الظهيرة.

اخترق مؤشر DAX-30 مؤخرًا خط الاتجاه الصاعد قصير المدى للغاية مما فتح الباب أمام تماسكه أو حتى حدوث تصحيح أكبر للسوق نحو مستوى 13600 نقطة.

بيير فيريت – محلل فني، ActivTrades

الرسم البياني لمؤشر الداكس: المصدر منصة أكتيف تريدير