التحليل الأساسي اليومي لأسعار النفط – صناديق التحوط و مديري الأموال يخفضون رهاناتهم الصعودية

تراجعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط و خام برنت في بداية يوم الإثنين. لا يوجد عوامل محركة جديدة لتحرك الأسعار و لكن يبدو أن المتداولين يقومون بالبيع بسبب المخاوف من الإنتاج الأمريكي القياسي و المخاوف بشأن إرتفاع إمدادات منظمة أوبك.

الساعة 0513 بتوقيت جرينيتش ، تداولت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط لشهر يوليو عند مستوى 65.71 دولار تراجعا بواقع 0.10 دولار أو -0.15% بينما تداولت العقود الآجلة لخام برنت لشهر أغسطس عند مستوى 76.47 دولار تراجعا بواقع 0.32 دولار أو -0.42%.

الخلاصة

مع اقتراب موعد اجتماع أوبك الرئيسي في 22 يونيو ، سوف يستمر متداولو النفط في مراقبة النقاش بين أعضاء أوبك حول ما إذا كان عليهم تعديل مستويات الإنتاج أعلى في أعقاب انخفاض العرض من فنزويلا والعقوبات المحتملة ضد إيران في وقت لاحق من هذا العام. .

في الوقت نفسه ، يراقب المتداولون بيانات الولايات المتحدة بحثًا عن أي مؤشرات أخرى لزيادة الإنتاج. أفادت الأخبار الأسبوع الماضي بأن إنتاج الولايات المتحدة ارتفع إلى مستوى قياسي في مارس ، بينما ارتفع نشاط الحفر مرة أخرى الأسبوع الماضي.

حقائق أسبوعية

  • قالت شركة روسنفت الروسية أكبر منتج للنفط في روسيا إنها ستستطيع إعادة 70 ألف برميل يوميا من إنتاج النفط في غضون يومين فقط إذا تم رفع حدود الإنتاج العالمي.
  • الأسبوع الماضي ، أفادت إدارة معلومات الطاقة أن إنتاج النفط الخام الأمريكي صعد إلي مستوى 10.47 مليون برميل يوميا في شهر مارس.
  • أفادت شركة بيكر هيوز أن الحفارين الأمريكيين أضافوا منصتين لإستخراج النفط في الأسبوع المنتهي في 1 يونيو ليصل إجمالي عدد المنصات إلي 861 و هو أعلي مستوى منذ مارس 2015. و كان ذلك الإرتفاع الثامن في تسعة أسابيع.
  • خفضت صناديق التحوط و مديري الأموال رهاناتهم الصعودية علي العقود الآجلة للنفط الخام الأمريكي و عقود الخيارات خلال الأسبوع المنتهي في 20 مايو.

التوقعات

بينما لن تقرر منظمة أوبك أي شيء قبل 22 يونيو ، أعتقد أن الإهتمام ينصب علي الإمدادات الأمريكية و الطلب مع إلتقاط نشاط القيادة الصيفي. مع التوقعات بارتفاع الطلب علي البنزين ، قد نشهد إنخفاض في مخزونات النفط الخام الأمريكي إلا أن إنتاج النفط الصخري لازال يرتفع. سيتم تحديد الإتجاه القصير المدي للسوق وفقا لمدي تماسك جانب دون الآخر.

فيما يتعلق بمناقشات منظمة أوبك ، يبدو المتداولون مرتاحين للإرتفاع بواقع 1 مليون برميل يوميا إذا جاء بالتدريج. قد يبقي ذلك علي إستقرار الأسعار. ستنخفض الأسعار بشكل حاد إذا تعدت كمية الإرتفاع مستوى 1 مليون برميل أو إذا كانت وتيرة الإرتفاع عنيفة. و بالطبع فان خفض هذا الرقم سيؤدي إلي إرتفاع في عمليات البيع علي المكشوف.

التحليل الفني لأسعار بيتكوين و إيثيروم – أسعار بيتكوين مستقرة

إستمرت أسعار بيتكوين في تلقي الدعم خلال عطلة نهاية الأسبوع و لكن المشترين فشلوا في توليد الزخم الكافي لدفع الأسعار لإختراق منطقة 7800 دولار. من المهم أن يقوم المشترون بذلك حتي يعطوا الثقة للمستثمرين و المتداولين و سيدفع ذلك الأسعار للصعود خلال الوقت الكافي.ذكرنا ذلك أثناء المعركة بين المشترين و البائعين خلال الأيام الماضية و قد ثبتت صحة ذلك. لا يوجد تحليلات أساسية رئيسية تؤثر علي السوق أثناء الأيام الماضية و بالتالي يرجح أن يستمر التحرك الجانبي.

مقالات مقترحة

لماذا يعتبر بيتكوين كاش أفضل من بيتكوين؟

كيفية شراء بيتكوين كاش؟

كيفية بيع بيتكوين؟

الأسعار لازالت تتداول أدني منطقة 7800 دولار

هناك سببا آخر في التحرك الجانبي و هو بدء تغيير ديناميكية السوق مع إنضمام المزيد من اللاعبين بأفكارهم الإبداعية خلال الأشهر القليلة الماضية. و قد أثر ذلك علي سوق بيتكوين أيضا مع قلق البعض من هذا التطور بما ذلك ذلك تطور شبكات بلوكتشين أحدث و أسرع مما قد يؤثر علي أهمية بيتكوين و يصرف الإهتمام عنه خلال الأشهر القادمة. كما يؤثر ذلك أيضا علي قيمة الشبكة و هو سبب آخر لحالة الضبابية بشأن القيمة الحقيقية للشبكة.

صعدت أسعار إيثيروم أثناء عطلة نهاية الأسبوع و نري الأسعار تتداول الآن بثقة أعلي منطقة 600 دولار بينما أسجل ذلك. تلقت الأسعار دفعة بعد أن أشار مؤسس إيثيروم فيتاليك أن التطور في الشبكة سيساعد علي دفع سرعة المعاملة إلي أكثر من مليون معاملة في الثانية و قد يضيف هذا التحسن القيمة إلي الشبكة علي المدي الطويل.

التوقعات

بالنسبة لباقي اليوم ، نعتقد أن التحرك الجانبي سيستمر بينما تكافح أسعار بيتكوين عند منطقة 7800 دولار و علينا متابعة تحرك الأسعار في هذا الوقت.

أسواق الذهب تجد الدعم عند خط الإتجاه الصعودي الرئيسي يوم الجمعة

سقطت أسواق الذهب في بداية جلسة التداول لتصل إلي مستوى 1290 دولار قبل أن تجد الدعم. يرجع خط الإتجاه الصعودي الطويل المدي هذا الذي قدم الدعم في نهاية عام 2016 ، مما يجعله هاما للغاية. عندما ننظر إلي الرسوم البيانية الطويلة المدي ، نري أننا نقوم بتكوين نمط مثلث متصاعد بوضوح يمتد إلي مستوى 1350 دولار. أعتقد أن السوق ستتجه في وقت لاحق إلي تلك المنطقة و لكني أعتقد أن الإنخفاضات القصيرة المدي في تلك السوق ستقدم فرصا للشراء.

يتمثل السيناريو البديل في إختراقنا لخط الإتجاه الصعودي و سيكون ذلك أمرا سلبيا للغاية و قد يدفع تلك السوق للتراجع إلي مستوى 1275 دولار بعد ذلك. و هي منطقة بها دعم قوي و أعتقد أن إختراقه هبوطا سيدفع السوق للتراجع إلي أدني من ذلك. سيستمر المشاركون في السوق في إعتبار الذهب فرصة أثناء الإنخفاضات و لكن السوق قد يحصل علي دفعة بسبب المخاوف الجيوسياسية. إذا سقط الدولار الأمريكي مع تحرك ينطوي علي مخاطر قد يرتفع الذهب. أعتقد أن تلك السوق لديها ميل صعودي و لكنها تشهد عمليات بيع كبري أحيانا. إن إختراق السوق هبوطا سيكون تحول كبير في مجري الأحداث و سيبدأ إتجاها هبوطيل. مع ذلك ، لا أري ما يخبرني أن ذلك سيحدث.

اليورو يرتد أثناء جلسة يوم الجمعة

تحرك زوج اليورو/ الدولار الأمريكي ذهابا و إيابا أثناء الجلسة يوم الجمعة بينما نواصل التحرك حول منطقة 1.17. و هي منطقة لازالت هامة للغاية في رأيي و لكنها ستكون مسألة وقت إلي أن يعود البائعون. قد نحصل علي إندفاع قصير المدي من هنا لأننا قد تراجعنا بشكل سريع و مبالغا به. مع ذلك ، هذا الإرتداد قد يكون عبارة عن إرتفاع راحة أكثر من أي شيء آخر و بالتالي إبحثوا عن علامات الضعف حتي نبدأ في البيع مجددا. أعتقد أننا إذا تحلينا بالصبر الكافي قد نحصل علي نمط شمعة يومي مقاوم. يبدو أننا نكافح للحفاظ علي أي نبرة صعودية و بالتالي فان إختراق مستوى 1.16 هبوطا سيدفعني للبيع مجددا حيث أن السوق قد تعيد إختبار مستوى 1.15.

ستستمر الضوضاء الشديدة في تلك السوق بينما يأتي متداولو الترددات المرتفعة إلي تلك السوق. سيكون من الصعب للغاية علي متداولي التجزئة التداول في تلك السوق إلا إذا تداولوا علي أساس طويل المدي. أعتقد أن هذا الزوج سيختبر مستوى 1.15 بأدني و إذا إخترقناه هبوطا يرجح أن نتراجع إلي أدني من ذلك. يفوق أداء الدولار الأمريكي معظم العملات بشكل عام و لكننا قد إستبقنا الأمور إلي حد ما.

مشهد السوق – أسعار الذهب تشهد ضعفا

أسعار الذهب تشهد ضعفا

تراجعت أسعار الذهب مجددا حيث أدت مجموعة من العوامل الفنية و الأساسية إلي إضعاف سوق الذهب و دفع الأسعار نحو الإتجاه المعتاد.يشير الجانب الفني إلي المزيد من الضعف حيث أن هناك الكثير من عمليات البيع عند منطقة الدعم التي تحولت إلي مقاومة بالقرب من مستوى 1305 دولار بينما يشير الجانب الأساسي إلي أن الإستقرار سيعود للأسواق و قد يساعد ذلك الأسواق علي الصعود. قد يؤدي ذلك إلي سحب الأموال من أصول الملاذ الآمن مثل الذهب و الفضة لإيداعها في أسواق تنطوي علي المخاطر مثل أسواق الأسهم. يرجح أن نشهد إستئنافا للإتجاه الهبوطي في الذهب خلال الأيام القليلة القادمة و قد تعود الأسعار إلي منطقة الدعم حول مستوى 1280 دولار خلال الوقت الكافي. سيشير تحرك الأسعار إلي إذا ما كانت الأسعار ستواصل التراجع أم أننا سوف نشهد إنعكاس للإتجاه في الأسابيع القادمة.

العملات المشفرة ترتفع

إلي جانب أسواق الأسهم ، السوق الأخري التي عادة ما تستفيد من إنخفاض المخاطر و إنعدام الطلب علي أصول الملاذ الآمن هي سوق العملات المشفرة و لذلك نري أن أسعار بيتكوين قد تلقت الدعم خلال الاربعة و عشرين ساعة الماضية. تداولت الأسعار أعلي منطقة 7500 دولار أثناء أغلب تلك الفترة و لازلنا سنري إذا كان المشترون سيكون لديهم القوة و الزخم الكافيين لدفع الأسعار لإختراق منطقة 7800 دولار صعودا علي المدي القصير. ينبغي أن ننتظر لنري تحرك الأسعار علي المدي القريب و ننتظر علامات إختراق في أي إتجاه و إذا لم يحدث ذلك سيعتاد المتداولون علي التحرك الجانبي و التداول داخل نطاق خلال الأيام القادمة.

التحليل الأساسي اليومي لأسعار الغاز الطبيعي – سيواجه الغاز الطبيعي الصعوبات من أجل الحفاظ علي التحرك أعلي مستوى 3.00 دولار بدون درجات حرارة مرتفعة

صعدت العقود الآجلة للغاز الطبيعي عند الإقفال يوم الخميس عقب إصدار تقرير حكومي أظهر إرتفاع في المخزونات أدني من التقديرات.

إستقرت العقود الآجلة للغاز الطبيعي لشهر يوليو عند مستوى 2.945 دولار صعودا بواقع 0.060 دولار أو +2.04%.

وفقا لتقرير إدارة معلومات الطاقة الأمريكية ، إرتفعت مخزونات الغاز الطبيعي في الولايات المتحدة بواقع 96 مليار قدم مكعب  في الأسبوع المنتهي في 25 مايو. كان المتداولون يتوقعوت إرتفاع بواقع 100 مليار قدم مكعب بينما أشارت بعض التقديرات إلي 107 مليار قدم مكعب.

يقارن ذلك بالإرتفاع بواقع 91 مليار قدم مكعب في الأسبوع السابق و إرتفاع بواقع 81 مليار قدم مكعب في العام الماضي بينما مثل متوسط الخمس سنوات إرتفاعا بواقع 97 مليار قدم مكعب.

يقع إجمالي الغاز الطبيعي في المخازن حاليا عند مستوى 1.725 تريليون قدم مكعب وفقا لإدارة معلومات الطاقة الأمريكية.

هذه القراءة أدني بواقع 788 مليار قدم مكعب أو نحو 31.3% من مستويات هذا الوقت من العام الماضي و أدني بواقع 500 مليار قدم مكعب أو نحو 22.4% من متوسط الخمس سنوات لهذا الوقت من العام.

في أنباء أخري ، صعد إنتاج الغاز الطبيعي الأمريكي في الولايات الثمانية و الأربعين السفلي إلي أعلي مستوى له علي الإطلاق عند مستوى 88.8 مليار قدم مكعب يوميا في شهر مارس ، صعودا من القراءة السابقة بواقع 87.7 مليار قدم مكعب يوميا في فبراير.

إرتفع الإنتاج في تكساس ، أكبر منتج للغاز في البلاد ، بواقع  1.3 في المائة في مارس إلى 22.7 مليار قدم مكعب ، وهو أعلى معدل منذ أبريل 2016.

التوقعات

يوم الخميس ، إرتفعت السوق إلي مستوى 2.988 دولار و لم تتمكن من الوصول إلي المستوي الأعلي ليوم الإثنين 3.000 دولار. إختراق هذا المستوي سيشير إلي إستئناف الإتجاه الصعودي.

تتضمن الأهداف الإضافية قمة 30 يناير عند مستوى 3.010 دولار ، قمة 17 نوفمبر عند مستوى 3.012 دولار و قمة 13 نوفمبر عند مستوى 3.019 دولار. قد يؤدي التغلب علي تلك المستويات إلي تسارع التحرك نحو القمة الرئيسية ليوم 23 أكتوبر عند مستوى 3.043 دولار.

لازالت خدمات الأرصاد تتوقع درجات حرارة معتدلة في الأسبوع الثاني من يونيو. قد يؤدي ذلك إلي طلب منخفض مما قد يؤدي إلي رقم حقن ثلاثي في خلال أسبوعين.

بدون الطقس الحار ، يرجح أن يستمر الغاز الطبيعي في إختبار مناطق الدعم عند مستويات 2.899 دولار إلي 2.877 دولار و 2.858 دولار إلي 2.826 دولار.

إذا عادت الحرارة ، يرجح أن نخترق مستوى 3.000 دولار صعودا و نتجه إلي مستوى 3.043 دولار علي الأقل.

التحليل الأساسي اليومي لأسعار الذهب – تقرير وظائف ضعيف سيكون صعوديا للذهب

تراجعت العقود الآجلة للذهب في بداية يوم الجمعة بينما ينتظر المستثمرون تقرير الرواتب الغير زراعية لشهر مايو. سيراقب المتداولون هذا التقرير عن كثب لأنه يحدد وتيرة رفع أسعار الفائدة.

يوم الخميس ، تداولت العقود الآجلة لذهب كومكس لشهر أغسطس عند مستوى 1304.70 دولار تراجعا بواقع 1.80 دولار أو -0.14%.

في حين أن المخاوف بشأن نتائج تقرير الوظائف قد تحد من المكاسب في وقت مبكر يوم الجمعة ، إلا أن السوق تدعمه المخاوف من حرب تجارة عالمية محتملة. تأثرت هذه المخاوف يوم الخميس بقرار البيت الأبيض بفرض رسوم جمركية على واردات الصلب والألمنيوم من كندا والمكسيك والاتحاد الأوروبي.

وفقا للتقارير ، ردت كندا والمكسيك ضد قرار الولايات المتحدة يوم الخميس ، في حين أن الاتحاد الأوروبي على استعداد لإجراء تحرك.

وفي أنباء أخرى أثرت على السوق في وقت سابق من الأسبوع ، عمدت أحزاب إيطاليا المعادية للمؤسسة إلى إحياء خطط الائتلاف يوم الخميس ، منهية بذلك ثلاثة أشهر من الاضطراب السياسي بإعلانها حكومة تتعهد بزيادة الإنفاق ، وتحدي القواعد المالية للاتحاد الأوروبي ، ومكافحة الهجرة.

بالإضافة إلى ذلك ، قلل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الخميس من فرص التوصل إلى اتفاق سريع في جعل كوريا الشمالية تتخلى عن أسلحتها النووية في الوقت الذي توجه فيه وفد من بيونغ يانغ لمقابلته برسالة من الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون ، يقترح فيها عقد قمة مقترحة.

في الأخبار الاقتصادية ، وفقًا لوزارة التجارة ، ارتفع إنفاق المستهلك الأمريكي أكثر من المتوقع في شهر أبريل. وقفز انفاق المستهلكين 0.6 في المئة الشهر الماضي. كان الاقتصاديون يتوقعون  زيادة 0.4 في المئة.

ارتفع الدخل الشخصي بنسبة 0.3 ٪ ، توافقا مع لتوقعات. تم تعديل قراءة  الشهر السابق هبوطيا إلى 0.2٪.

ارتفع مؤشر أسعار الاستهلاك الشخصي باستثناء الغذاء والطاقة بنسبة 0.2 في المئة للشهر الثالث على التوالي. وقد أدى هذا إلى ارتفاع النسبة السنوية إلى 1.8 في المائة.

جاءت قراءة مؤشر مديري المشتريات في شيكاغو 62.7 مثيرة للإعجاب ، و هي أعلى بكثير من توقعات 58.2. وانخفضت مبيعات المنازل المعلقة بنسبة 1.3 ٪ ، دون تقديرات 0.4 ٪. تم تعديل الشهر السابق صعوديا إلى 0.6٪. تراجعت مطالبات البطالة الأسبوعية إلى 221 ألف ، دون توقعات 228 ألف.

التوقعات

قد يحدد تقرير تقرير التوظيف الأمريكي الغير زراعية  اليوم وتيرة رفع أسعار الفائدة الفيدرالية في وقت لاحق من هذا العام. قد يشير التقرير إلي مكسب بواقع  189 ألف وظيفة. من المتوقع أن يأتي معدل البطالة دون تغيير عند 3.9٪. سيكون التركيز على متوسط أرباح الساعة التي من المتوقع أن تظهر ارتفاعًا شهريًا بنسبة 0.2٪

قد تتراجع عائدات سندات الخزانة الأمريكية إذا أخفق متوسط الأرباح بالساعة في التوافق مع التقديرات. سيكون ذلك صعوديا للذهب.

ننتظر تقرير مهم آخر  و هو مؤشر مديري المشتريات للتصنيع لمعهد إدارة الإمدادات. يتوقع أن يأتي عند مستوى 58.3 أعلي من القراءة السابقة عند مستوى 57.3.

تتضمن تقارير أخري منتظرة مؤشر مديري المشتريات للتصنيع النهائي، الإنفاق البنائي ، أسعار التصنيع لمعهد إدارة الإمدادات و مبيعات السيارات الإجمالية.

يتوقف الأمر علي عائدات سندات الخزانة الأمريكية. أي تقرير يشير إلي أن الإحتياطي الفيدرالي سيرفع أسعار الفائدة 3 مرات أخري في 2018 سيكون هبوطيا للذهب. أي بيانات إقتصادية ضعيفة ستخفض من عدد مرات رفع أسعار الفائدة المحتملة. و سيدفع ذلك الذهب للصعود بحدة.

التحليل الأساسي اليومي لأسعار النفط –  قفزة في الإنتاج الأمريكي تعوض التراجع في المخزونات

تداول خام غرب تكساس الوسيط و خام برنت بدون تغيير تقريبا في بداية يوم الجمعة بعد أن فقد الأرضية يوم الخميس كرد فعل لوصول الإنتاج الأمريكي إلي أعلي مستوياته علي الإطلاق و إستمرار المخاوف بشأن إرتفاع إنتاج منظمة أوبك.

يوم الخميس ، إستقرت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط لشهر يوليو عند مستوى 67.01 دولار تراجعا بواقع 1.20 دولار أو -1.79% و أقفلت العقود الآجلة لخام برنت لشهر أغسطس عند مستوى 77.56 دولار تراجعا بواقع 0.16 دولار أو -0.21%.

وفقا للتقرير الشهر لإدارة معلومات الطاقة الأمريكية ، قفز الإنتاج الأمريكي بواقع 215 ألف برميل يوميا إلي مستوى 10.47 مليون برميل و هو أعلي مستوى في السجلات.

ارتفع الإنتاج في ولاية تكساس بنسبة 4 في المائة ليصل إلى 4.2 مليار برميل في اليوم ، وهو رقم قياسي مرتكز على البيانات التي تعود إلى عام 2005. وقد بلغ الإنتاج من نورث داكوتا نحو 1.2 مليون برميل في اليوم ، بينما انخفض الإنتاج في خليج المكسيك الفيدرالي بنسبة 1.1 في المائة إلى 1.7 مليون برميل في اليوم. .

كما عدلت إدارة معلومات الطاقة إنتاج النفط لشهر فبراير هبوطيا بواقع 5000 برميل يوميل ليصل إلي مستوى 10.26 مليون برميل يوميا.

وفي أنباء أخرى عن النفط الخام انخفضت واردات النفط من فنزويلا أكثر من ثلاثة ملايين برميل يوميا إلى 13.21 مليون برميل يوميا في الشهر مقتربة من أدنى مستوى لها على الاطلاق عند 13.20 مليون برميل يوميا في يناير الثاني عام 2003.

ووفقا للتقرير ، بلغ الطلب على البنزين في مارس 9.4 مليون برميل يوميا بزيادة 1 في المائة أو 94 ألف برميل يوميا عن العام السابق. وفي الوقت نفسه ارتفعت صادرات البنزين إلى 951 ألف برميل يوميا بزيادة 361 ألف برميل يوميا عن العام السابق.

وبلغت صادرات المواد المكررة  1.15 مليون برميل يوميا في الشهر بانخفاض قدره نحو 12 ألف برميل يوميا عن العام السابق. وبلغ الطلب على المواد المكررة  بما في ذلك الديزل وزيت التدفئة 4.2 مليون برميل يوميا بزيادة 0.4 في المئة أو 15 ألف برميل يوميا عن العام السابق.

في أنباء أخري ، سقطت مخزونات النفط الخام الأمريكي بواقع 3.6 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 25 مايو وفقا لإدارة معلومات الطاقة لتفوق التقديرات بالتراجع بواقع 525 ألف برميل.

التوقعات

إستقرت الأسعار في بداية يوم الجمعة لأن القفزة في الإنتاج الأمريكي غطت علي التراجع في المخزونات الأمريكية. كما يقلق المتداولون في الوقت الحالي من جانب العرض في منظمة أوبك. و قد دفع تلك المخاوف الفارق بين برنت و خام غرب تكساس الوسيط إلي نحو 11 دولار للبرميل و هو أعلي فارق منذ ثلاث سنوات.

ساهمت في الحد من المكاسب الأنباء بأن منظمة أوبك و حلفائها من الدول المنتجة للنفط بما في ذلك روسيا قد تعتزم رفع الإنتاج بنحو 1 مليون برميل يوميا. و قد كانت أوبك و حلفائها قد تعهدت بخفض الإنتاج بواقع 1.8 مليون برميل يوميا حتي نهاية 2018.

كما دعم السوق هذا الأسبوع تقرير أفاد أن البنك المركزي الروسي عبر عن مخاوفه بشأن رفع الإنتاج.

وأخيرًا ، هناك اختناق في سلسلة الإمداد الأمريكية التي تساهم في انخفاض العقود الآجلة في الولايات المتحدة أيضًا. ووفقًا للتقارير ، فإن أسعار البراميل الطبيعية لخام الولايات المتحدة الخفيف الحلو التي يتم تسليمها في ميدلاند هي أكبر خصم لها على السعر القياسي الأمريكي للعقود الآجلة خلال ما يقرب من أربع سنوات.

قد تعلق الأسعار داخل نطاق تداول اليوم بينما يواصل المستثمرون التكيف مع مستويات الأسعار الجديدة و يبدو أنهم يقيمون وضع العرض و الطلب الحالي. يرجح أن يتحرك النفط الخام جانبيا ثم يتراجع إلي حين عقد إجتماع منظمة أوبك يوم 22 يونيو إلا إذا شهدنا بيانات هامة علي المدي القريب.

أسواق الذهب تشهد ضوضاء شديدة حول مستوى 1300 دولار

أسواق الذهب تشهد ضوضاء شديدة حول مستوى 1300 دولار و هي منطقة كانت مهمة أكثر من مرة. مع ذلك ، هناك خط إتجاه صعودي هام بأدني و بالتالي قد نجد المشترين علي الأرجح في وقت لاحق و لكن هناك مخاوف جيوسياسية كثيرة و قد تحرك الدولار الأمريكي ذهابا و إيابا بسبب التعريفات الجمركية المفروضة علي الإتحاد الأوروبي ، كندا و المكسيك من قبل الولايات المتحدة. و أعتقد أن هناك حالة من الضبابية الآن و علي الرغم من إعتبار الذهب ملاذ آمن أحيانا إلا أن الدولار الأمريكي يظهر علامات القوة.

أعتقد أن السوق إذا إخترقت مستوى 1308 دولار صعودا قد تواصل السوق الإتجاه إلي مستوى 1325 دولار علي المدي الطويل. و إذا لم يحدث ذلك ، قد نتراجع إلي خط الإتجاه الصعودي السابق الذي كان يقدم دعما قويا. قد يكون بالقرب من مستوى 1290 دولار و هو رقم كبير و دائري و نفسي هام. أعتقد أننا سنشهد تداول ذهابا و إيابا و بالتالي لا أنصح بالشعور بالإثارة بشأن تحرك بعينه قبل أن نحصل إلي إقفال يومي خارج هذا النطاق. سيدفع الإختراق الهبوطي السوق للإتجاه نحو مستوى 1275 دولار و هي منطقة كانت هامة في السابق. أعتقد أن التقلبات ستستمر و سأبقي علي حجم صفقتي صغير للغاية و ربما أبحث عن إرتدادات قصيرة المدي حول مستوى 1300 دولار.

اليورو يشهد جلسة قاسية يوم الخميس

صعد اليورو قليلا أثناء الجلسة يوم الخميس في محاولة لإستكمال التحرك الصعودي و لكننا تراجعنا قليلا مما أظهر علامات القلق. أؤمن في الإتجاه الهبوطي الطويل المدي في هذا الزوج و أعتقد أن الدولار الأمريكي سيواصل الإرتفاع بشكل عام. لازال هناك مشاكل في إيطاليا و علي الرغم من أننا شهدنا إرتدادا قويا إلا أنه بالنظر للصورة الطويلة المدي فانه لم يكن قويا جدا. صعدنا بنحو 200 نقطة و لكننا سقطنا بواقع 1000 نقطة. في عبارة أخري ، فقد إستعدنا 20% من عمليات البيع.

سيكون الأسبوعان القادمان مثيرين للإهتمام لأني أعتقد أنه سيكون تداعيات كبري لمستوي 1.15 فهو كان يقدم مقاومة شديد في السابق. و أعتقد أن الأمر سيتطلب الكثير لإختراقه هبوطا و لكنه مستوى هام للغاية و أعتقد أننا سنحاول عدة مرات. إذا سيطر الإيطاليون علي الوضع يرجح أن نحصل علي سبب للإرتفاع و لكن فارق أسعار الفائدة يستمر في تفضيل الدولار الأمريكي بشكل عام. إذا إخترقنا مستوى 1.15 هبوطا أعتقد أننا سنتحرك هبوطا بواقع 100 نقطة. أعتقد أننا سنتراجع علي المدي القصير و بالتالي لا أريد الشراء.