التحليل الأساسي اليومي للغاز الطبيعي – المخاوف بشأن العجز في المخزونات يدعم الأسعار

تراجعت أسعار الغاز الطبيعي يوم الأربعاء بعد أن صعدت في الجلسة السابقة. كان التحرك مدفوعا من قبل المخاوف بشأن عجز المخزونات.

الساعة 0912 بتوقيت جرينيتش ، تداولت العقود الآجلة للغاز الطبيعي لشهر يونيو عند مستوى 2.785 دولار تراجعا بواقع 0.017 دولار أو -0.61%.

كان تحرك الأسعار المتقلب الذي شهدناه بسبب المتداولين الصعوديين الذين يراهنوت علي عجز المخزونات و تأخر موسم الحقن لدعم الأسعار و خلق زخم صعودي.

يعتقد المتداولون الهبوطيون أن إرتفاع الإنتاج الأمريكي سيكون كافيا لغلق فجوة العجز قبل بدء موسم التبريد الصيفي.

في هذا الوقت ، يشير هذا الكفاح إلي أن الأسعار ستتوقف عند المستوي الأعلي لشهر مارس عند حاجز 2.873 دولار مدعومة بسلسلة من القيعان من مستوى 2.660 دولار إلي 2.638 دولار. تقع نقطة منتصف هذا النطاق عند مستوى 2.76 دولار.

التوقعات

علي الرغم من تراجع السوق في بداية يوم الأربعاء إلا أن هناك ميلا صعوديا هذا الأسبوع علي ما يبدو. في نهاية الأسبوع الماضي و بداية هذا الأسبوع ، إعتقد البائعون أن الإرتفاع المتوقع في مخزونات الغاز الطبيعي في تقرير الخميس لإدارة معلومات الطاقة سيكون هبوطيا للأسعار.

مع ذلك ، فقد تم خفض التقديرات بعد إصدار التوقعات الأولية. كان ذلك سببا علي الأرجح في إرتفاع يوم الثلاثاء. في بداية يوم الأربعاء ، أشارت التوقعات إلي 47 مليار. يقع النطاق بين 40 و 50.

في بداية يوم الثلاثاء ، توقع أحد المحللين المرموقين إرتفاع في المخزونات بواقع 57 مليار ، علي أساس تحرك الاسعار و لكن يبدو أن هذا التوقع مرتفع للغاية.

نتوقع أن يستمر التداول المتقلب ثنائي الإتجاه إلي حين إصدار تقرير إدارة معلومات الطاقة الساعة 1430 بتوقيت جرينيتش يوم الخميس. حتي بعد إصداره ، قد تتحرك الأسعار في أي الإتجاه وفقا لمدي عدم الإتفاق مع التقديرات.

قلنا مرارا أن هذا العام سيكون غير إعتياديا بسبب الطلب الهائل في شهر أبريل. سيتم تحديد الإتجاه الطويل المدي علي أساس مدي سرعة غلق الإنتاج لفجوة العجز. تشير بعض التقديرات إلي  إرتفاع في المخزونات بين 90 – 100 في الأسابيع القادمة. يبدو ذلك هبوطيا و لكن قد يكون التحرك الهبوطي محدودا إذا توافقت تلك الإرتفاعات مع متوسط الخمس سنوات.

نتوقع تداول متقلب ثنائي الإتجاه علي المدي القريب مع ميل صعودي طفيف. ستكون تلك التوقعات سارية فقط إذا إستقرت درجات الحرارة. إذا جاء الصيف مبكرا نتوقع تحركا صعوديا.

التحليل الأساسي اليومي لأسعار الذهب – الإرتفاع مع عمليات البيع علي المكشوف و إنهاء الصفقات قبيل بيان الإحتياطي الفيدرالي

صعدت العقود الآجلة للذهب في بداية يوم الأربعاء بعد أن وصلت إلي أدني مستوى لها منذ أربعة أشهر في الجلسة السابقة. كان أغلب تحرك الأسعار مدفوعا بعمليات جني الأرباح قبيل قرار أسعار الفائدة و بيان السياسة النقدية لبنك الإحتياطي الفيدرالي الصادر اليوم.

الساعة 0843 بتوقيت جرينيتش ، تداولت العقود الآجلة لذهب كومكس عند مستوى 1309.70 دولار صعودا بواقع 2.90 دولار أو +0.22%.

ستصدر اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة اليوم قرار أسعار الفائدة و بيان السياسية المقدية الساعة 1800 بتوقيت جرينيتش . لا يتوقع أغلب المستثمرين أن يشدد البنك المركزي سياسته النقدية. تتوقع السوق رفع أسعار الفائدة بواقع 5.7% وفقا لأداة مراقبة البنك المركزي لمجموعة CME .

و مع ذلك ، ينتظر المتداولون بيان السياسة النقدية لتفاصيل عن رأي البنك المركزي بشأن التضخم و الإقتصاد. قد يكشف أيضا البيان عن آراء البنك المركزي بشأن الرفع القادم لأسعار الفائدة. في هذا الوقت ، يتوقع المتداولون رفع أسعار الفائدة بواقع ربع نقطة في شهر يونيو.

وصل الذهب إلي أدني مستوى له هذا العام مع وصول الدولار الأمريكي إلي أعلي مستوى له. يدعم ذلك الإرتباط بين الأصلين. لعدة أشهر تلقي الذهب الدعم من قبل التوترات الجيوسياسية و عدم ثقة المتداولين في عدد رفع أسعار الفائدة من قبل الإحتياطي الفيدرالي هذا العام.

مع ذلك ، فقد تغيرت الظروف . هناك محادثات سلام بين كوريا الشمالية و كوريا الجنوبية كما أن الولايات المتحدة و الصين تتفاوضان لتجنب حرب تجارية. و قد أجبر ذلك متداولي الذهب الصعوديين لمواجهة حقيقية إرتفاع عائدات سندات الخزانة و قوة الدولار الأمريكي.

التوقعات

لا يتوقع المتداولون أن يرفع الإحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة اليوم و لكنهم يراهنون علي رفع أسعار الفائدة في يونيو و رفعها مرة أخري خلال هذا العام. إذا قدم الإحتياطي الفيدرالي ما يتوقعه المستثمرون فقد ترتفع أسعار الذهب علي أساس عمليات البيع علي المكشوف و جني الأرباح بسبب ظروف التشبع من البيع الفنية.

قد تمتد خسائر الذهب إذا أشار بيان الإحتياطي الفيدرالي إلي رفع رابع لأسعار الفائدة هذا العام. قد يتخلي البنك عن الإشارة إلي ذلك إلي إرتفع التضخم.

التحليل الأساسي اليومي لأسعار النفط – مع التوقعات بفرض عقوبات علي إيران ، سيعتمد التحرك القادم علي الإنتاج الأمريكي

تراجع خام غرب تكساس الوسيط و خام برنت يوم الثلاثاء بعد أن أظهر تقرير خاص إرتفاع إمدادات النفط الأمريكية. مع ذلك ، تلقت الأسعار دعما من قبل تجدد المخاوف بشأن إيران يوم الأربعاء.

الساعة 0743 بتوقيت جرينيتش ، تداولت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط لشهر يونيو عند مستوي 67.67 دولار صعودا بواقع 0.42 دولار أو +0.62% و تداولت العقود الآجلة لخام برنت لشهر يوليو عند مستوي 73.43 دولار صعودا بواقع 0.30 دولار أو +0.41%.

وفقا لمعهد البترول الأمريكي ، صعدت مخزونات النفط الخام بواقع 3.427 مليون برميل إلي مستوي 432.575 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 27 أبريل. كان يتوقع المحللون إرتفاعا أكبر بواقع 739 ألف برميل.

أعلن معهد البترول الأمريكي عن إرتفاع في مخزونات البنزين يوم 27 أبريل بواقع 1.602 مليون برميل. كان هذا الجزء من التقرير مفاجئا حيث كان يتوقع المتداولون إنخفاضا بواقع 587 ألف برميل.

شهدت مخزونات المواد المكررة  إنخفاضا آخر هذا الأسبوع بواقع 4.083 مليون برميل . كان يتوقع المحللون إنخفاضا أصغر بواقع 1.360 مليون برميل.

التوقعات

يستمر متداولو التحليلات الأساسية في الصدام مما ساعد علي الإبقاء علي العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط و خام برنت في نطاق تداول.

يأمل متداولو النفط الخام الصعوديون في فرض عقوبات ضد إيران. يتوقعون أن يخفض ذلك من الإمدادات. كما قد تتلقي الأسعار دعما بسبب ذلك بالإضافة إلي برنامج خفض الإنتاج الذي تتزعمه أوبك.

يستمر المتداولون الهبوطيون في الرهان علي إنخفاض الأسعار بسبب إرتفاع الإنتاج الأمريكي. وفقا للبيانات الأخيرة المتاحة ، صعد الإنتاج الأمريكي في الأسبوع المنتهي في 20 أبريل إلي مستوي 10.586 مليون برميل يوميا.

ستصدر إدارة معلومات الطاقة اليوم الساعة 1430 بتوقيت جرينيتش تقريرها الأسبوعي عن حالة المخزونات و يتوقع أن يتضمن زيادة في المخزونات بواقع 1 مليون برميل.

يتوقع معظم المتداولون أن يفرض ترامب عقوبات علي إيران. يشير تحرك الأسعار الأخير أن هذا الحدث توثعته السوق و بالتالي سيؤدي الإعلان عن ذلك إلي تحرك ثنائي الإتجاه. في هذا الوقت ، قد تسيطر علي السوق المخاوف بشأن إرتفاع الإنتاج الأمريكي و قد يؤدي إلي تصحيح قصير المدي.

التحليل الفني لأسعار بيتكوين و إيثيروم – الأسعار تواصل التحرك الجانبي و التداول داخل نطاق

واصلت أسعار بيتكوين التحرك الجانبي و التداول داخل النطاق خلال الأيام السابقة. لم يتم إختراق الدعم بعد مما يعني أن المشترين يسيطرون في هذه الفترة و أثناء المضي قدما أيضا. إلي أن يتم إختراق الدعم ، نفترض أن التحرك الجانبي الحالي عبارة عن تصحيح أكثر من كونه تغييرا في الإتجاه و ينبغي التعامل معه علي هذا الأساس. لم نشهد تغييرات رئيسية في التحليلات الأساسية و بالتالي لا يوجد حاجة لتغيير منظورنا لهذه السوق. نفترض أنه سيتم تكوين الساق الصعودية القادمة قريبا.

مقالات مقترحة

لماذا يعتبر بيتكوين كاش أفضل من بيتكوين؟

كيفية شراء بيتكوين كاش؟

كيفية بيع بيتكوين؟

الأسعار داخل نطاق التداول

تلقت الأسعار الدعم أثناء الأسبوع الماضي و لكن عدم إختراق المقاومة حتي الآن ينبغي أن يقلق المشترين. قد يأملون في الإرتفاع علي المدي القصير و دفع الأسعار إلي منطقة 10 آلاف دولار علي المدي القصير حتي يتمكنوا من إختراق المزيد من المشترين و دفع الطلب للصعود. سيعطي ذلك الفرصة أيضا لهؤلاء المتداولين العالقين في صفقات شراء عند مستويات أعلي للخروج منها بدون خسائر.

تلقت سوق إيثيروم الدعم أيضا و تبعت الأسعار أسعار بيتكوين و بالتالي يرجح أن يكون المتداولون في هذه الصناعة في إنتظار الساق الصعودية القادمة علي المدي القصير. سيكون الهدف القادم هو إختراق منطقة 700 دولار و إستهداف منطقة 850 دولار.

التوقعات

بالنسبة لباقي اليوم ، تحاول السوق التداول داخل النطاق و قد نري بعض التحركات عند إختراق النطاق و قد نشهد إستكمال للتحرك عقب الإختراق الصعودي علي المدي القصير.

الذهب يسقط بشدة يوم الثلاثاء

تراجعت أسواق الذهب بشدة يوم الثلاثاء لتفقد أكثر من 10 دولار مع دخول الأمريكيين و لكننا نتداول الآن أعلي مستوي 1300 دولار و هي منطقة تمثل رقم كبير و دائري و نفسي هام و بالطبع شهدت مقاومة و دعم كثير خلال الأشهر الماضية. أعتقد أننا إذا إخترقنا مستوي 1300 دولار هبوطا قد نستهدف مستوي 1275 دولار مجددا الذي كان هاما أيضا.

يتعلق أغلب هذا التحرك بالدولار الأمريكي ، حيث قد إرتفع مؤخرا. إن إرتفاع أسعار الفائدة في الولايات المتحدة يعتبر أمرا سيء  للغاية للذهب علي المدي الطويل و لكن هناك مخاوف جيوسياسية كافية تدفعنا لعدم التخلي كليا عن المعدن الأصفر. تبدو الإرتفاعات و الإنخفاضات القصيرة المدي من تلك المنطقة منطقة حيث أن متداولي العقود الآجلة قد يسعون لممارسة إستراتيجية السكالبينج القصير المدي بينما نقترب من مستوي 1300 دولار. قد تكون تلك الإرتدادات سريعة بطبيعة الحال و ينبغي أن تكون سريعا في الإستفادة من أية أرباح لأن مسار السوق قد يتغير سريعا. أعتقد أننا إذا إخترقنا مستوي 1300 دولار هبوطا قد نتراجع بقدر 25 دولار هبوطا و قد نشهد فرص بيع قصيرة المدي. نتوقع التقلبات.

اليورو يسقط إلي المستوي الهام 1.20 أثناء جلسة يوم الثلاثاء

تراجع زوج اليورو/ الدولار الأمريكي يوم الثلاثاء مع إستمرار قوة الدولار الأمريكي علي أساس رفع أسعار الفائدة. و مع عدم تغيير موقف البنك المركزي الأوروبي ، يرجح أن نواصل التراجع و لكن مع إصدار قراءة الوظائف يوم الجمعة يرجح أن يحد ذلك من الضغوط الهبوطية علي الأقل أثناء اليومين القادمين. أعتقد أن السوق لا تريد أن تستبق الأحداث قبل البيان و لكن قد تجبرها أسواق سندات الخزانة علي ذلك. بسبب ذلك ، ينبغي أن نراقب عائدات سندات الخزانة ذات العشرة سنوات و كلما إرتفعت أعلي مستوي 3% كلما إزدادت الضغوط الهبوطية قوة. مع ذلك ، إذا إخترقنا مستوي 1.2150 صعودا قد تصعد السوق بشكل كبير و ربما تصل إلي مستوي 1.2350.

يشهد الإتجاه الصعودي تهديدا الآن و سيكون من الصعب التداول علي المدي الطويل في هذا الإتجاه الذي يشوبه الفوضي. إذا نظرنا للرسوم البيانية الطويلة المدي ، كان لدينا إشارة إلي أننا سنتجه إلي مستوي 1.32 و لكن الأمور شهدت تحركا متهورا مؤخرا و يجعل ذلك هذا الزوج عرضة للمخاطر و لاسيما أنه أصبح موقع للمتداولين ذوي التردد المرتفع. عادة ما تكون تلك التحركات قصيرة المدي و مضطربة مما يصعب التداول في هذه السوق.

التحليل الأساسي اليومي للغاز الطبيعي – المحور السنوي 2.807 دولار لايزال مستوى هاما

إستمر متداولو الغاز الطبيعي في التداول في الإتجاهين يوم الإثنين في محاولة لإخافة المستثمرين الصعوديين و الهبوطيين. يدافع البائعون علي المكشوف بشكل واضح عن الإتجاه الصعودي و لكن المشترين يدافعون عن الإتجاه الهبوطي.

يشير تحرك الأسعار إلي أن المستثمرين الصعوديين لا يقلقون بشأن تقرير إدارة معلومات الطاقة هذا الأسبوع و الذي يتوقع أن يظهر أول إرتفاع في المخزونات منذ بداية ديسمبر.

لا يبدو أن المتداولين قلقين بشأن التغيير القادم في الطقس لظروف طقس ربيعي أكثر ملائمة.

التوقعات

حدث إستكمال للتحرك الصعودي في بداية الثلاثاء و لكن الأسعار تراجعت ثم تداولت بدون تغيير في أثناء تحرك الأسعار المحدود.

الساعة 0919 بتوقيت جرينيتش ، تداولت العقود الآجلة للغاز الطبيعي لشهر يونيو عند مستوى 2,764 دولار صعودا بواقع 0.001 دولار أو +0.04%.

أفاد موقع NatG asWeather.com بشأن توقعات الأرصاد للفترة من 1 إلي 6 مايو أن ضغوط مرتفعة دافئة تهب حاليا علي الأجزاء المركزية و الجنوبية من الولايات المتحدة و سوف تنتشر في الشمال و الشرق هذا الأسبوع مع درحات حرارة تصل إلي 70 و 80 درجة في شيكاغو و نيويورك مما سيؤدي إلي ضعف الطلب. ستشهد أغلب البلاد طقسا معتدلا مع بوردة معتدلة في عطلة نهاية الأسبوع القادم في شمال الولايات المتحدة. قد يشهد الغرب في بداية هذا الأسبوع أمطار و ثلوج.

يشير الطقس إلي ان السوق ستعلق داخل نطاق.

قبيل إصدار تقرير المخزونات الأسبوعي يوم الخميس من قبل إدارة معلومات الطاقة ، نتوقع أن يظهر التقرير الحكومي إرتفاعا بواقع 45 مليار قدم مكعب في الأسبوع المنتهي في 27 أبريل.

لازال المستوي الهام في الرسم البياني هو المحور السنوي 2.807 دولار. ستخبرنا ردود أفعال المتداولين لهذا المستوي عن مدي سيطرة المشترين أو البائعين.

يقع النطاق القصير المدي عند مستوى 2.873 دولار إلي 2.660 دولار. يقع مستوى 50% أو المحور عند حاجز 2.766 دولار. ستحدد ردود أفعال المتداولين لهذا المستوي إذا كان المشترون يدعمون السوق أثناء إنخفاضات الأسعار أو يبيعون الضعف. يتم حاليا إختبار المحور.

إذا حافظنا علي التحرك أعلي مستوى 2.807 دولار سيشير ذلك إلي ميل صعودي بينما سيشير التحرك المتماسك أدني مستوى 2.766 دولار إلي ميل هبوطي.

إن التماسك بين تلك المستويات سيشير إلي سوق محايدة.

التحليل الأساسي اليومي لأسعار الذهب – الذهب يواجه ضغوطا قبيل بدء إجتماع بنك الإحتياطي الفيدرالي الذي يستمر ليومين

تراجعت العقود الآجلة للذهب بشكل حاد يوم الإثنين ، وصولا إلي أدني مستوى لها منذ ستة أسابيع. كانت عمليات البيع مدفوعة بالإرتفاع في الدولار الأمريكي إلي أعلي مستوى له منذ ثلاثة أشهر و نصف. كان التداول محدود بسبب عطلة عيد العمال في آسيا.

واجه الذهب الضغوط بسبب إرتفاع الطلب علي الأصول التي تنطوي علي مخاطر ، إرتفاع عائدات سندات الخزانة و التوقعات برفع أسعار الفائدة عدة مرات من قبل بنك الإحتياطي الفيدرالي في وقت لاحق من العام.

يتوقع أن يجتمع المسؤولون في بنك الإحتياطي الفيدرالي يومي الثلاثاء و الأربعاء. يتوقع ألا يغير البنك المركزي السياسة النقدية و يتوقع المستثمرون نبرة متشددة في بيان السياسة النقدية يشير إلي رفع أسعار الفائدة في وقت لاحق من العام. في نفس الوقت يتوقع المستثمرون رفعا لأسعار الفائدة في يونيو و سبتمبر.

قد يضغط تراجع التوترات الجيوسياسية علي الذهب. خفض المستثمرون مخاوفهم بشأن الحرب التجارية المحتملة بين الولايات المتحدة و الصين و كذلك المخاوف بشأن كوريا الشمالية بعد أن وافقت علي تفكيك مرافق إختبار أسلحتها النووية.

في أنباء أخري ، صعد مؤشر أسعار الإنفاق الإستهلاكي الشخصي الأساسي بواقع 0.2% في شهر مارس ليتوافق مع التقديرات. و لكن مؤشر أسعار الإنفاق الإستهلاكي الشخصي الأساسي علي أساس سنوي إرتفع بواقع 1.9% الشهر الماضي و كان أكبر إرتفاع منذ فبراير 2017.

التوقعات

إستمرت أسعار الذهب في التراجع في بداية يوم الثلاثاء بعد إفتتاح جلسة نيويورك و بدء إجتماع بنك الإحتياطي الفيدرالي.

الساعة 0851 بتوقيت جرينيتش ، تداولت العقود الآجلة لذهب كومكس لشهر يونيو عند مستوى 1309.40 دولار تراجعا بواقع 9.80 دولار أو -0.74%.

وفقا للتحليل الفني، إخترق البائعون القاع الرئيسي ليوم 20 مارس عند مستوى 1312.40 دولار و يبدو أنهم يتجهون لإختراق القاع الرئيسي ليوم 1 مارس عند مستوى 1309.30 دولار. هناك تراجع حاد أدني هذا المستوي مع إعتبار مستوى 1296.20 دولار الهدف الداعم القادم.

يرجح أن تواجه السوق ضغوطا حيث واصل المستثمرون التركيز علي الرفع المستقبلي لأسعار الفائدة. يتوقع أن يترك البنك المركزي أسعار الفائدة بدون تغيير خلال هذا الإجتماع. مع ذلك ، يتوقع أن تكون نبرة البيان أكثرتشددا. سيكون ذلك كافيا لتأكيد رفع أسعار الفائدة في يونيو.

في أنباء إقتصادية ، ستتاح الفرصة لمتداولي الذهب للتفاعل مع مجموعة من البيانات الإقتثادية بما فيها مؤشر مديري المشتريات للتصنيع لمعهد إدارة الإمدادات بينما تتضمن التقارير الأقل أهمية مؤشر مديري المشتريات للتصنيع النهائي ، الإنفاق البنائي ، أسعار التصنيع لمعهد إدارة الإمدادات و مبيعات السيارات الإجمالية.

التحليل الأساسي اليومي لأسعار النفط – المشترون يراهنون علي عقوبات إيران ، البائعون يراقبون إرتفاع الإنتاج الأمريكي

صعد خام غرب تكساس الوسيط و خام برنت بشكل حاد يوم الإثنين مدفوعين بالتصريحات الصعودية لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

قال نتنياهو أن لدي إسرائيل أدلة علي أن إيران كذبت بشأن برنامجها النووي بعد توقيع الإتفاق في 2015 مع القوي العالمية. تغاضت إيران عن إتهامات نتنياهو و وصفها بالاستعراض الإعلامي. و قد قال أنه علي ثقة بأن الرئيس دونالد ترامب سيفعل الشيء الصحيح فيما يتعلق بمراجعة إتفاق إيران النووي.

هناك فرصة حتي 12 مايو حتي يقرر ترامب ما إذا كان سيعيد العقوبات علي إيران.

يخشي المتداولون من أن العقوبات الجديدة ستؤدي إلي تعطيل للإنتاج الأمر الذي سيؤدي إلي إرتفاع الأسعار.

التوقعات

لم يحدث إستكمال للتحرك الصعودي يوم الثلاثاء بعد إرتفاع الأمس. يشير تحرك الأسعار إلي أن التحرك كان مدفوعا من قبل عمليات البيع علي المكشوف و ليس عمليات شراء جديدة. لم تغير تصريحات نتنياهو شيئا في وضع إيران. يراجع ترامب نفس التقارير المخابراتية حتي يتخذ قرارا في هذا الشأن.

الساعة 0832 بتوقيت جرينيتش ، تداولت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط لشهر يونيو عند مستوى 68.27 دولار تراجعا بواقع 0.30 دولار أو -0.44% و تداولت العقود الآجلة لخام برنت لشهر يوليو عند مستوى 74.30 دولار تراجعا بواقع 0.44 دولار أو -0.59%.

بينما تدعم التكهنات بشأن إيران إرتفاع أسعار النفط الخام فان إرتفاع الإنتاج الأمريكي سيحد من تقدم الأسعار.

يوم الإثنين ، أفادت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية في تقريرها الشهري أن الإنتاج الأمريكي قفز بواقع 260 ألف برميل يوميا ليصل إلي مستوى 10.26 مليون برميل يوميا في فبراير فيما إعتبر أعلي معدل في السجلات.

يرجح أن تعلق السوق في نطاق تداول اليوم حيث لازالت إحتمالات توقيع عقوبات داعمة بينما سيحد الإنتاج الأمريكي من المكاسب.

ستتاح الفرصة في وقت لاحق من اليوم للمتداولين للتفاعل من آخر بيانات معهد البترول الأمريكي.

أسواق الذهب تسقط في بداية الأسبوع

تراجعت أسواق الذهب بشدة يوم الإثنين حتي مستوى 1315 دولار. يقدم مستوى 1300 دولار بأدني دعما قويا و أعتقد أن المشترين سيأتون عاجلا أم آجلا. مع ذلك ، علينا التعامل مع كمية كبيرة من المقاومة و الدعم في نفس الوثت. هناك عديد من الأسباب يدفع السوق للتداول المتقطع ، لاسيما رفع أسعار الفائدة في الولايات المتحدة. إذا إخترقنا مستوى 1300 دولار هبوطا ستتراجع السوق قليلا و لكني أعتقد أن هناك مشترين بأدني و أعتقد أن صائدي القيمة سيأتون. وفقا لنمط الشمعة في إطار الساعة الأخير، نري أن المشترين بدأوا يعودون. إذا إخترقنا مستوى 1325 دولار قد نذهب إلي مستوى 1350 دولار بعد ذلك.

أعتثد أن هناك أسبابا ستدفع سوق الذهب للصعود و لكن عليك توخي الحذر قبل وضع الأموال في السوق الآن حيث أن التقلبات ستستمر في الإتجاهين و أعتقد أنه عليك توخي الحذر و الإضافة ببطء إلي إستثماراتك. سيكون التداول قصير المدي صعبا و لكني أعتقد أن هناك الكثير من الدعم بالقرب من مستوى 1300 دولار. إذا إخترقناه هبوطا سيكون مستوى الدعم الرئيسي القادم أقرب إلي مستوى 1275 دولار.