التحليل الأساسي اليومي لأسعار الذهب – الذهب يواجه ضغوط بسبب إرتفاع عائدات سندات الخزانة و قوة الدولار و لكنه يتلقي الدعم من قبل ضعف سوق الأسهم

تداولت العقود الآجلة للذهب بدون تغيير تقريبا في بداية يوم الأربعاء بعد أن تراجعت إلي أدني مستوي لها منذ 9 فبراير في الجلسة السابقة. كان العامل المحرك لضغوط البيع الإرتفاع في الدولار الأمريكي مدفوعا بالتصريحات المتشددة لجيروم باول.

في شهادته الأولي أمام الكونجرس يوم الثلاثاء ، تعهد باول بمنع الإقتصاد من التدهور و الإلتزام باستراتيجية الرفع التدريجي لأسعار الفائدة.

الساعة 0851 بتوقيت جرينيتش ، تداولت العقود الآجلة لذهب كومكس لشهر إبريل عند مستوي 1318.30 دولار تراجعا بواقع 0.30 دولار أو -0.02%.

دعمت آراء باول الإيجابية بشأن الإقتصاد الرهانات علي رفع إضافي لأسعار الفائدة هذا العام.

التوقعات

و بينما تحرك الذهب بالقرب من المستوي الأدني له منذ شهر ،فهو لازال في موقف يسمح بتحدي قاع 8 فبراير عند مستوي 1309 دولار ، و الأهم من ذلك منطقة الإرتداد الفنية الرئيسية عند مستوي 1306.60 دولار إلي 1291.50 دولار.

يقع الدولار الأمريكي بالقرب من أعلي مستوي له منذ أسبوعين في بداية يوم الأربعاء مما ساعد علي الحد من تقدم أسعار الذهب ، إلا أن عمليات شراء التحوط بسبب عمليات البيع في أسواق الأسهم الأمريكية و الآسيوية ساعد علي رفع الطلب علي الملاذ الآمن.

سيكون الدولار و إتجاه مؤشرات الأسهم عوامل هامة اليوم لأنها تؤثر علي أسعار الذهب.

يرجح أن يتأثر الدولار بجملة من التقارير الإقتصادية بما في ذلك الناتج المحلي الإجمالي ، مؤشر مديري المشتريات لشيكاغو و مبيعات المنازل المعلقة.

يتوقع أن يرتفع تقرير الناتج المحلي الإجمالي الأولي بواقع 2.5% تراجعا من القراءة السابقة بواقع 2.6%. بينما يتوقع أن يأتي مؤشر مديري المشتريات لشيكاغو عند مستوي 64.2 تراجعا من مستوي 65.7 بينما يتوقع أن تصعد مبيعات المنازل المعلقة بواقع 0.4% تراجعا من مستوي 0.5%..

ستدفع التقارير الإقتصادية القوية عائدات سندات الخزانة إلي الصعود مما سيساعد الدولار الأمريكي علي الضغط علي الذهب.

يدفع إرتفاع العائدات أسعار الأسهم للسقوط. إن عمليات بيع طبيعية ستؤثر علي أسعار الذهب و التراجع الحاد سيدفع المستثمرين للذهب.

قد تتراجع أسعار الذهب إذا إرتفعت أسعار الفائدة و الدولار الأمريكي. إلا أن الخسائر ستكون محدودة إذا شهدت الأسهم عمليات بيع حادة.

التحليل الأساسي اليومي لأسعار النفط – بيانات إدارة معلومات الطاقة يتوقع أن تظهر إرتفاعا بواقع 2.4 مليون برميل

تراجعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط و خام برنت في بداية يوم الأربعاء كرد فعل لتقرير خاص أظهر إرتفاع في مخزونات الخام الأمريكي و البنزين.

الساعة 0811 بتوقيت جرينيتش ، تداولت العقود الآجلة لخام غرب تكساس لشهر إبريل عند مستوي 62.73 دولار تراجعا بواقع 0.28 دولار أو -0.44% و تداولت العقود الآجلة لخام برنت لشهر مايو عند مستوي 66.32 دولار تراجعا بواقع 0.20 دولار.

تراجعت العقود الآجلة للنفط الخام لليوم الثاني علي التوالي بعد أن أظهر معهد البترول الأمريكي إرتفاعا في مخزونات النفط الخام و البنزين مدعومة بارتفاع الإنتاج الأمريكي ، الأمر الذي أثر علي جهود منظمة أوبك لتقليص الوفرة العالمية من الإنتاج.

وفقا لمعهد البترول الأمريكي ، صعدت مخزونات النفط الخام الأمريكي الأسبوع الماضي مع إرتفاع الواردات بينما صعدت مخزونات البنزين و إنخفضت مخزونات المواد المكررة.

أظهر تقرير معهد البترول الأمريكي إرتفاع مخزونات النفط الخام بواقع 933 ألف برميل في الأسبوع لتصل إلي مستوي 421.2 مليون برميل ، بالمقارنة بتوقعات المحللين بارتفاع بواقع 2.1 مليون برميل.

بالإضافة إلي ذلك ، سقطت مخزونات النفط الخام في نقطة تسليم العقود الآجلة في كوشينغ أوكلاهوما بواقع 1.3 مليون برميل. كما أفادت بيانات المعهد أن تشغيل المصافي تراجع بنحو 209 ألف برميل يوميا.

التوقعات

بالإضافة إلي معهد البترول الأمريكي ، فان قوة الدولار الأمريكي يضغط علي العقود الآجلة للنفط الخام. تلقي الدولار الدعم من قبل تصريحات جيروم باول المتشددة و إرتفاع عائدات سندات الخزانة الأمريكية. عادة ما تؤثر قوة الدولار علي الطلب الأجنبي علي النفط الخام.

قد تتراجع الأسعار اليوم إذا جاء تقرير إدارة معلومات الطاقة الأمريكية أعلي من التوقعات. يتوقع المتداولون أن يظهر التقرير إرتفاعا بواقع 2.4 مليون برميل.

يرجح أن يتأثر الدولار بمجموعة من البيانات الإقتصادية التي تتضمن الناتج المحلي الإجمالي ، مؤشر مديري المشتريات لشيكاغو و مبيعات المنازل المعلقة.

يتوقع أن يرتفع تقرير الناتج المحلي الإجمالي الأولي بواقع 2.5% تراجعا من القراءة السابقة بواقع 2.6%. بينما يتوقع أن يأتي مؤشر مديري المشتريات لشيكاغو عند مستوي 64.2 تراجعا من مستوي 65.7 بينما يتوقع أن تصعد مبيعات المنازل المعلقة بواقع 0.4% تراجعا من مستوي 0.5%.

قد تشهد أسعار النفط الخام ضربة إذا إرتفع الدولار كرد فعل لتقارير إقتصادية قوية أو إذا جاء تقرير إدارة معلومات الطاقة هبوطيا.

التحليل الفني لأسعار بيتكوين و إيثيروم – أسعار بيتكوين ترتفع

تمكنت أسعار بيتكوين من إختراق المقاومة بالقرب من منطقة 10400 دولار و يبدو أنها قد تتحدي مستوي 12000 دولار مجددا خلال الوقت الكافي. تتداول الأسعار الآن أدني منطقة 11000 دولار بينما أسجل ذلك و يبدو أن الأسعار ستواصل الصعود من خلال الساق الصعودية القادمة. ذكرنا أن فترة التحرك الجانبي قد إنتهت و بمجرد أن تمكنت الأسعار من إختراق منطقة 10400 دولار قد نشهد تكوين ساق صعودية قوية و قد حدث ذلك بالفعل خلال الأربعة و عشرين ساعة الماضية. لم نشهد أنباء أساسية كافية لدفع الأسعار للصعود و لكن فترة الضبابية قد إنتهت علي ما يبدو و بدأ المزيد من الناس في الإعتقاد بأن العملات المشفرة ستبقي.

مقالات مقترحة

لماذا يعتبر بيتكوين كاش أفضل من بيتكوين؟

كيفية شراء بيتكوين كاش؟

كيفية بيع بيتكوين؟

أسعار بيتكوين تستهدف مستوي 12000 دولار

كان هناك فترة منذ شهرين سقطت فيها أسعار بيتكوين إلي مستوي 6000 دولار و ظن العديد من المتداولين أنها نهاية هذه الصناعة و لكن الأسعار إلتقطت من المستويات المنخفضة و قد إرتفعت الآن بواقع 60%. يرجح أن يستمر التحرك القوي الأيان القادمة و سيؤدي ذلك إلي ثقة المزيد من المتداولين في السوق.

كما صعدت أسعار إيثيروم أيضا و لكنها تفتقد الزخم. و قد ذكرنا ذلك في توقعاتنا التي تحدثنا فيها عن حالة الضبابية التي تحيط بشبكة إيثيروم و تطويرها مما أدي إلي الضغوط علي أسعار إيثيروم. تتداول الأسعار الآن أدني مستوي 900 دولار بينما أسجل ذلك و يتوقع أن تظل في حالة ركود أدني الساق الصعودية الأخيرة.

التوقعات

بالنسبة لباقي اليوم ، نتوقع أن تستمر الأسعار في الإرتفاع في سوق بيتكوين و أن يستهدف المتداولون مستوي 12000 دولار. كما يرجح أن تخترق أسعار إيثيروم مستوي 900 دولار و لكنها تفتقد الزخم.

التحليل الفني لأسعار الذهب ، توقعات 28 فبراير 2018

سقطت أسواق الذهب بشدة بعد أن أشار جيروم باول أن رفع أسعار الفائدة سيستمر و قد أدي ذلك بطبيعة الحالي إلي إرتفاع قيمة الدولار الأمريكي. و مع ذلك ، ليس ذلك أمرا مفاجئا و بالتالي أعتقد أنها ستكون مسألة وقت إلي أن يأتي المشترون لإلتقاط القيمة. أعتقد أن مستوي 1300 دولار بأدني سيكون داعم بشدة و أعتقد أن المشترين سيعودون علي أساس القيمة. أعتقد أن الدولار الأمريكي سيسقط علي المدي الطويل وفقا لإعتبارات تضخمية. يرجح أن ينهي البنك المركزي الأوروبي برنامج التيسير الكمي و سيضع ذلك ضغوط سلبية علي الدولار الأمريكي علي المدي الطويل.

أعتقد أن الضوضاء الشديدة ستستمر في الوقت الحالي و لكن متداولي المدي الطويل يلتقطون الذهب و أعتقد أنها ستكون مسألة وقت إلي أن نتجه إلي مستوي 1350 دولار ، ثم مستوي 1400 دولار بعد ذلك. بمجرد أن نخترق مستوي 1400 دولار صعودا ستدخل السوق في حالة ” الشراء و الإنتظار” لتصل إلي مستوي 1800 دولار ثم مستوي 2000 دولار بعد ذلك. لست مهتما ببيع الذهب نظرا لوجود ضوضاء شديدة بأدني و قد يستمر ذلك في دفع السوق إلي أعلي و تكوين نمط قاعدة طويلة المدي. أعتقد أيضا أن الدولار الأمريكي سيستمر في التراجع.

التحليل الفني لزوج اليورو/ الدولار الأمريكي ، توقعات 28 فبراير 2018

سقط زوج اليورو/ الدولار الأمريكي أثناء التداول يوم الثلاثاء ليصل إلي مستوي 1.2250 بأدني ، الذي قدم الدعم مرتين بالفعل و بالتالي يبدو من المنطقي أن يستمر المشترون في القفز إلي تلك السوق. أعتقد أيضا أننا سنشهد قدوم البائعين بالقرب من مستوي 1.2350 و لكننا إذا إخترقنا هذا المستوي صعودا أعتقد أننا سنواصل الصعود و ربما نصل إلي مستوي 1.25 بعد ذلك. إن إختراق هذا المستوي صعودا سيؤدي إلي وضع الشراء و الإنتظار وفقا للرسوم البيانية الطويلة المدي.

و فيما يتعلق بالرسوم البيانية الطويلة المدي ، نري في الإطار الأسبوعي أننا إخترقنا نمط علم صعودي صعودا مما قد يدفع السوق إلي مستوي 1.32 خلال الوقت الكافي. أعتقد أن الشراء أثناء الإنخفاضات سيكون الوسيلة المثلي للتداول في تلك السوق أثناء المضي قدما ، و لكني أيضا أعلم أن هناك الكثير من التساؤلات التي ترتبط بالذي سيفعله بنك الإحتياطي الفيدرالي و ما إذا كان البنك المركزي الأوروبي سينهي برنامج التيسير الكمي. أعتقد أن اليورو سيرتفع علي المدي الطويل و علي الرغم من أن ذلك سيكون مليء بالضوضاء إلا أنه يبدو منطقيا أن يأتي المشترون و يلتقطون العملة كلما إنخفضت. إن الدولار الأمريكي علي وشك إختراق دعما هاما هبوطا في مؤشر الدولار الأمريكي و سيدفع ذلك بالطبع تلك السوق للصعود.

 

التحليل الأساسي اليومي لزوج اليورو/ الدولار الأمريكي ، توقعات 28 فبراير 2018

تراجع زوج اليورو/ الدولار الأمريكي أثناء التداول خلال الأربعة و عشرين ساعة الماضي حيث لم تكن شهادة باول كافية لتؤدي إلي قوة كافية للدولار. شهد الدولار تداولا متقطعا منذ بداية الأسبوع حيث نتجه إلي نهاية الشهر و كذلك إنتظار السوق لتري الذي سيفعله الإحتياطي الفيدرالي.

زوج اليورو/ الدولار الأمريكي هبوطي

عبر العديد من أعضاء بنك الإحتياطي الفيدرالي عن آرائهم خلال الأيام الماضية بأنهم ينبغي أن يسرعوا من وتيرة رفع أسعار الفائدة إتساقا مع نمو الإقتصاد و لكن السوق أرادت أن تتعرف علي رأي رئيس بنك الإحتياطي الفيدرالي الجديد. ألقي خطابه الأول في كابيتول هيل و تمكن من دفع الدولار للصعود من خلال تبني نبرة متشددة. عبر عن ثقته في الإقتصادية و في مسار السياسة النقدية.

و قد سعي باول أيضا للتأكيد علي أن الإقتصاد لا يتجه إلي التراجع و أن الأسواق كانت محقة عندما إرتفعت. كان ذلك ما يريد مشترو الدولار سماعه و قد عبروا عن تقديرهم من خلال شراء الدولار الأمر الذي دفع زوج اليورو/ الدولار الأمريكي للتراجع إلي أدني منطقة 1.23 حيث يتداول الآن أعلي منطقة 1.22 و يبدو حاليا في منتهي الضعف.

إخترق الزوج الدعم الهام عند منطقة 1.2240 و لكننا سنري إذا كان سيحافظ علي هذا الإختراق. إذا حدث ذلك ، فان ذلك يعني أن البائعين يسيطرون و قد يؤدي ذلك إلي تفاقم الخسائر نحو منطقة 1.20 خلال الوقت الكافي. بالنسبة لباقي اليوم ، ننتظر بيانات مؤشر أسعار المستهلك في منطقة اليورو و بيانات الناتج المحلي الإجمالي في الولايات المتحدة و قد يضغط كلاهما علي هذا الزوج. ذكرنا في توقعاتنا أن الدولار قد يرتفع علي المدي المتوسط و نري بداية ذلك الآن.

التحليل الفنى لأسعار النفط الخام 28-2-2018

تتداول أسعار النفط عند مستوى 62.58$ للبرميل ,  حيث ارتد السعر الاتجاه الهابط مستهدفا مستوى الدعم كما هو موضح بالرسم.

وتتم التداولات الآن  أسفل  مستوى خط مؤشر متوسط الحركة , ويظهر كل من مؤشر ماكد ومؤشر استوكاستك تقاطع سلبي  نحو الاتجاه الهابط على الاطار الزمنى  اربع ساعات

لذا فمن المتوقع ان يواصل  السعر  الاتجاه الهابط على المدى القصير لاستهداف مستوى $61.60 للبرميل

التحليل الفنى لأسعار الذهب28-2-2018

يتداول الذهب عند مستوى 1316.90$ للأونصة  , حيث ارتد السعر نحو الاتجاه الهابط مستهدفا مستوى الدعم بالتزامن مع وجود خط الفيبو 23 كما هو موضح بالرسم

ويتداول الذهب الآن أسفل خط مؤشر متوسط الحركة ,  ويظهر كل من مؤشر استوكاستك ومؤشر ماكد تقاطع سلبي نحو الاتجاه الهابط على الاطار الزمنى اربع ساعات

لذا من المتوقع ان يواصل السعر الاتجاه الهابط لاستهداف مستوى $1310.00

التحليل الأساسي اليومي للنفط – شهادة باول رئيس بنك الإحتياطي الفيدرالي قد تؤثر علي الدولار و علي تحرك الأسعار

صعد خام غرب تكساس الوسيط و خام برنت عند الإقفال يوم الإثنين و لكنها أدني قليلا من أعلي مستوياتها منذ ثلاثة أسابيع.

إستقرت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط لشهر إبريل عند مستوي 63.91 دولار صعودا بواقع 0.36 دولار أو +0.57% بينما أقفلت العقود الآجلة لخام برنت لشهر إبريل عند مستوي 67.50 دولار صعودا بواقع 0.19 دولار أو +0.28%.

تلقت الأسواق الدعم في بداية الجلسة من قبل تصريحات السعودية التي أفادت أنها ستستمر في خفض الصادرات إتساقا مع جهود منظمة أوبك لتقليص الإمدادات العالمية.

هناك عوامل داعما أخري تمثلت في التصريحات الصعودية لوزير النفط الصعودي الذي أفاد أن إنتاج بلاده في الفصل الأول سيكون أدني من حد الإنتاج ، بالإضافة إلي زلزال قوي في غينيا أدي إلي تعطيل عمليات النفط و الغاز و كذلك فرض القوة القاهرة في حقل الفيل في ليبيا الذي ينتج 70 ألف برميل يوميا.

التوقعات

تراجعت العقود الآجلة للنفط الخام في بداية يوم الثلاثاء ، و لكنها لازالت داخل نطاق الأمس مما يشير إلي تردد المستثمرين و التقلبات الوشيكة. قد يشير أيضا تحرك الأسعار إلي أن المستثمرين ينتظرون مزيدا من الأنباء قبل مواصلة الساق الحالية من الإرتفاع.

تتمثل العوامل المحركة لتحرك الأسعار اليوم في شهادة جيروم باول أمام الكونجرس. إذا تبني نبرة متشددة قد يصعد الدولار و قد يضغط ذلك علي سوق النفط الخام المقومة بالدولار.

تتضمن العوامل المحركة الأخري تقرير معهد البترول الأمريكي الصادر يوم الثلاثاء و تقرير مخزونات إدارة معلومات الطاقة الأمريكية الصادر يوم الأربعاء. يتوقع أن يظهر كلاهما تراجع طفيف في الإنتاج الأمريكي. و مع ذلك ، يتوقع أن تكون إرتفعت المخزونات بواقع 2.7 مليون برميل الأسبوع الماضي ، وفقا لإستطلاع رويترز الصادر يوم الإثنين.

كما يتوقع أن تكون إنخفضت مخزونات البنزين بواقع 600 ألف برميل و مخزونات المواد المكررة بواقع 700 ألف برميل.

بالنظر للصورة الأكبر ، يتوقع أن تستمر الأسعار في تلقي الدعم علي المدي الطويل حيث أن السعودية و كبار المنتجين لازالوا ملتزمين بخفض الإنتاج.

يبدو أن دولارا أقوي فقط من شأنه إضعاف الطلب و قفزة مفاجئة في الإنتاج الأمريكي قد تؤدي إلي الحد من الإرتفاع و لاسيما بما أن البيانات تظهر أن صناديق التحوط قد عادت إلي جانب الشراء.

التحليل الفني لأسعار الذهب ، توقعات 27 فبراير 2018

صعدت أسواق الذهب في بداية الجلسة يوم الإثنين لتصل إلي مستوي 1340 دولار. ثم تراجعت السوق إلي مستوي 1330 دولار بعد ذلك. و هي منطقة تقدم دعما قويا يمتد حتي مستوي 1325 دولار. أعتقد أنها ستكون مسألة وقت إلي أن يعود المشترون و بالتالي علينا مراقبة مؤشر الدولار الأمريكي لأنه سيكون محرك رئيسي للتحرك في أسواق الذهب. إذا سقط مؤشر الدولار الأمريكي سيدفع ذلك سعر الذهب للإرتفاع. يمكننا مراقبة زوج اليورو/ الدولار الأمريكي لأنه يمثل نحو نصف مؤشر الدولار الأمريكي.

أعتقد أننا سنستهدف مستوي 1350 دولار بأعلي و ستكون منطقة هامة لأنها تمثل رقم كبير و دائري و نفسي هام و بالطبع هي كانت داعمة في السابق. أعتقد أن المشاركين في السوق لازالوا يعتبرون الذهب مصدرا للتحوط في مقابل المخاطر العالمية و لكن هناك عامل مضاد و هو أسعار الفائدة الأمريكية التي سيتم رفعها. مع ذلك ، إذا نظرت لتاريخ التحركات ستجد أن الدولار الأمريكي يسقط قبل رفع أسعار الفائدة. هو أمر مضاد للبديهيات إلي حد ما و لكنه حدث أكثر من مرة. بالإضافة إلي ذلك ، سوف تنهي أوروبا التيسير الكمي و قد يدفع ذلك الدولار للتراجع.