تحليل السوق اليومي

العملات

ظهر على الدولار إشارات ضعف خلال جلسات يوم الثلاثاء المبكرة ، حيث فقد قوته أمام العملات الرئيسية الأخرى. بالمقارنة بالأسبوع الماضي تبدو على الأسواق ملامح أقل تركيزًا على أحداث المخاطرة المقبلة، مثل احتمال حدوث اضطرابات عنيفة خلال حفل تنصيب جو بايدن، كما أنها أقل قلقًا من أن برنامج التحفيز الهائل الذي اقترحته الإدارة القادمة قد يؤدي إلى تغيير في الموقف المتشائم الحالي لإدارة البنك الاحتياطي الفيدرالي. لذلك يبدو أنه بعد بعض التردد في أوائل شهر كانون الثاني (يناير) ، من المرجح أن يستأنف الدولار الاتجاه الهابط الذي اتسم به في النصف الثاني من عام 2020، حيث سيتقبل المستثمرون المدفوعين بآمال حدوث انتعاش اقتصادي هائل في وقت لاحق من العام المخاطر مجدداً تركهم للدولار كملاذ آمن في الخلف.

ريكاردو إيفانجليستا – محلل أول، ActivTrades

مصدر مؤشر الدولار الأمريكي: منصة أكتيف تريدير

الذهب

يتجه المعدن الأصفر باتجاه صاعد ويستمر في ارتداده الذي بدأ بعد الانهيار السريع الذي جعل السعر يقترب من منطقة الدعم قرب مستوى 1,800.00 دولار. ينتظر المستثمرون المزيد من الأخبار المتعلقة بخطة التحفيز الجديدة للإدارة الأمريكية القادمة، حيث قد يكون هذا عنصرًا داعمًا آخر للسبائك تزامناً مع ضعف الدولار الذي شهدناه خلال الـ 24 ساعة الماضية.

النفط

اقترب سعر النفط من منطقة الدعم السابقة – التي أصبحت منطقة مقاومة الآن – الموضوعة عند مستوى 52.70 دولار. بحال تمكن السعر من تجاوز هذا المستوى من المرجح أن نشهد المزيد من التعافي، مع وجود هدف محتمل لأسعار الأسبوع الماضي عند 53.9 دولارًا – 54 دولارًا، حيث تعتبر هذه المنطقة منطقة المقاومة الرئيسية. بشكل عام، لا تزال بيئة النفط داعمة له حيث يراهن المستثمرون على التعافي الاقتصادي بمجرد أن سريان مفعول برنامج التطعيم ضد فيروس كورونا. على الصعيد الأقل تفاؤلاً لقد تم تحديد مستويات الدعم الأولى عند 51.80 دولار و 51.50 دولار.

الأسهم الأوروبية

ارتفعت أسواق الأسهم يوم الثلاثاء بالرغم من إغلاق الجلسة الآسيوية بنتائج متفاوتة أثناء جلسات التداول الليلية. في حين أن عمليات الإغلاق و الارتفاع في أعداد المصابين بفيروس كورونا تستمر في التأثير على معنويات السوق إلًا ان شهية المخاطرة لدى المستثمرين تدعمها آفاق التحفيزآفاق التحفيز، خاصة في أوروبا حيث تتم دراسة حزمة بقيمة 750 مليار يورو. من المرجح أن يظل “الوضع الراهن” للسوق في مكانه حتى تؤدي عملية التطعيم الضخمة الحالية إلى خفض معدل الإصابة. في غضون ذلك، من المرجح أن يواصل المستثمرون تركيزهم على البيانات الكلية ونتائج الشركات مع ظهور أرباح الربع الرابع اليوم من Netflix و Bank of America و Goldman Sachs في الأفق.

بيير فيريت – محلل فني، ActivTrades

مصدر مؤشر STOXX: منصة اكتيف تريدير

تحليل السوق اليومي

العملات

يتداول الدولار بشكل ثابت خلال الجزء الأول من جلسة يوم الخميس بعد عدة أيام من الأرباح مقابل العملات الرئيسية الأخرى. قد يجبر الزخم الأخير للدولار الأمريكي الاحتياطي الفيدرالي على تقليص برنامج شراء الأصول نتيجة ارتفاع في توقعات حجم الحزم المالية الذي ينوي الرئيس المنتخب جو بايدن بالتوقيع عليها بمجرد استلامه للسلطة. أدى هذا الاحتمال إلى دفع عوائد سندات الخزانة لأجل 10 سنوات إلى ما يزيد عن 1٪ لأول مرة منذ شهور مما بدوره أدى إلى ارتفاع الطلب على العملة الأمريكية. يتوقف المستثمرون مؤقتًا في سعيهم للحصول على الدولارات وسوف يولون اهتمام خاص لخطاب رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم بأول المقرر إجراؤه في وقت لاحق من اليوم، في محاولة منهم في العثور على أدلة بشأن موقف البنك المركزي بشأن زيادة التدخل المالي.

ريكاردو إيفانجليستا – محلل أول ، ActivTrades

مؤشر اليورو دولار: المصدر منصة اكتيف تريدير

نفط

“غياب الأخبار خبر جيد،: هذا الشعار القديم الذي يصف الوضع الحالي للأسواق المالية. على الرغم من الأرقام المأساوية لإصابات فيروس كورونا، فإن الأسواق تمر بحالة صعود مع وجود مخاطر قوية على البنية الرئيسية. في ظل هذا السيناريو تتماسك مستويات النفط بعد مكاسبها الأخيرة التي دفعت الأسعار إلى أعلى مستوياتها منذ تفشي الوباء. من وجهة نظر فنية، سوف يستمر النمط الرئيسي إيجابيًا لكل من خام تكساس وخام برنت. بالنظر على خام تكساس، فقد شاهدنا اندفاعا تحو الأعلى جديد في الساعات القليلة الماضية مما دفع السعر فوق مستوى 53 دولارًا مجدداً لكن دون التمكن من اختراق مستوى المقاومة عند 53.30 دولارًا. تمركزت منطقة دعم واضحة عند 52.70 دولارًا، مع مستوى الدعم المهم التالي عند 51.50 دولارًا. سوف تكون إشارة إيجابية جديدة بحال تمكن خام تكساس من اختراق مستوى 53.90 دولارًا – 54 دولارًا.

كارلو ألبرتو دي كاسا – كبير المحللين ، ActivTrades

الأسهم الأوروبية

ارتفعت الأسواق الأوروبية يوم الخميس جنبًا إلى جنب مع العقود المستقبلية الأمريكية حيث تستمر آمال التعافي بدفع معنويات السوق إلى الأعلى. تمكن فريق جو بايدن من طمأنة المستثمرين بعد إعلانه عن خطة تحفيز ثانية بقيمة 2 تريليون دولار للكونغرس الأمريكي، والتي كان لها تأثير إيجابي فوري على مستويات المعايير الأمريكية الرئيسية الثلاثة. علاوة على ذلك ، ربما لا تزال بداية مرحلة تداول “المخاطرة” الجديدة حيث يتطلع المستثمرون لسماع المزيد من التفاصيل عن حزمة بايدن الاقتصادية والتي من المقرر تقديمها في وقت لاحق من اليوم. حتى لو انجرفت معظم الأسواق على المدى القصير للغاية إلا أن الآمال التي جلبتها الزيادة في الخطط التحفيزية و البدء في حملة تطعيم حول العالم بدأت تطمئن مخاوفهم تجاه المخاطر القائمة. و بالانتقال لأوروبا فإن شركات تصنيع السيارات والبنوك وأسهم التكنولوجيا هي الأفضل أداءً ومعظم المعايير ما زالت إيجابية. على الجانب الآخر، يعد كارفور أحد أسوأ الشركات أداءً بعد أن عارضت الحكومة الفرنسية عرض Couche-Tard للمجموعة الفرنسية. لا يزال مؤشر CAC-40 يتداول اليوم فوق مستوى 5600 نقطة حتى لو تباطأ كل اتجاه السوق و الضغط الناتج عن صعود السوق.

بيير فيريت – محلل فني، ActivTrades

مؤشر CAC-40: المصدر منصة اكتيف تريدير

تحليل السوق اليومي

العملات

سجل الجنيه ارتفاعات مقابل كل من الدولار الأمريكي واليورو أثناء جلسات اليوم الأربعاء. على ما يبدو أن الجنيه الإسترليني قد بدأ يتحدى التوقعات المتشائمة التي لوحظ في بداية العام على إثر الزخم الذي ابتدأ يوم أمسو اكتسب ما يقارب من 1٪ لوحده و1.5٪ مقابل الدولار في آخر 24 ساعة. إن خطة التلقيح ضد فيروس كورونا قد يساهم في تفوق المملكة المتحدة على السيطرة على الوباء بالمقارنة بالاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، و بدوره استلامهم للصدارة في سباق الانتعاش الاقتصادي المتوقع بعد الوباء. تلقى الجنيه المزيد من الدعم من خطاب أندرو بيلي في يوم الثلاثاء حيث صرح محافظ بنك إنجلترا عن المزيد من التخفيضات في أسعار الفائدة خلال وتسليطه الضوء على مخاطر تبني سياسة معدلات فائدة سلبية.

ريكاردو إيفانجليستا – محلل أول، ActivTrades

.

الرسم البياني الخاص باليورو مقابل الجنيه الإسترليني: المصدر منصة أكتيف تريدير

الأسهم الأوروبية

تذبذب أداء الأسهم الأوروبية يوم الأربعاء بعد تباين في ادائها في آسيا مع تراجع الأسهم الصينية بينما تفوقت أسهم بورصة في طوكيو. حاول الاحتياطي الفيدرالي طمأنة المستثمرين أمس من خلال تصريحات متناسقة من قبل جميع محافظي البنوك المركزية حيال سياستهم المتشائمة إلّا أن الافتقار السوق التوجه واضح اليوم يعكس معنويات السوق الغير مؤكدة. قد يعاني سوق أسهم الطاقة وقطاع التجزئة من تقلبات قادمة اليوم حيث ينتظر المستثمرون تقرير مؤشر أسعار المستهلكين الأمريكي ومخزونات النفط الخام الأمريكية المقرر صدورها في وقت لاحق من فترة الظهيرة.

اخترق مؤشر DAX-30 مؤخرًا خط الاتجاه الصاعد قصير المدى للغاية مما فتح الباب أمام تماسكه أو حتى حدوث تصحيح أكبر للسوق نحو مستوى 13600 نقطة.

بيير فيريت – محلل فني، ActivTrades

الرسم البياني لمؤشر الداكس: المصدر منصة أكتيف تريدير

تحليل السوق اليومي

العملات

أخذ الدولار الأمريكي ينال قسطاً من الراحة بعد عدة أيام من المكاسب، حيث بدا مؤشر الدولار الأمريكي مقابل مجموعة من العملات الأخرى بشكل شبه ثابت أثناء جلسات الثلاثاء المبكرة. انتهى الاضطراب الذي شهدته واشنطن الأسبوع الماضي إلى خلق مناخ سياسي من المرجح أن يسمح لإدارة بايدن بتمرير حزم التحفيز الجوهرية أكثر مما اعتقد الكثيرون. مع نمو الحجم المتوقع للتدخلات المالية، ازدادت أيضًا احتمالية بدء الاحتياطي الفيدرالي في وقت ما قرب نهاية العام بتقليص برنامجه الشرائي مما أدى إلى ارتفاع عوائد سندات الخزانة ودعم الدولار.

ريكاردو إيفانجليستا – محلل أول، ActivTrades

.

مؤشر الدولار الأمريكي: المصدر منصة أكتيف تريدير

النفط

واصل النفط تعافيه مع اقتراب خام تكساس من سعر 53 دولارًا. كان الانخفاض المتواضع الذي شوهد خلال الجلسات المبكرة يوم أمس مجرد كسر مؤقت ويظل البرميل في سيناريو داعم له. يراهن المستثمرون على التعافي المستمر للطلب العالمي خلال الأشهر القليلة المقبلة بعد عام 2020 الصعب. أعلنت المملكة العربية السعودية تخفيضها لإنتاجها النفطي الأسبوع الماضي مما يمكن اعتباره انتصارًا لروسيا، لكنها تُظهر بطريقة ما أن مجموعة الأوبك لا يزال بإمكانها لعب دورها الأساسي رهن الظروف الحالية، وبالتالي فإن السعر يتوطد ويظل في بيئة إيجابية.

كارلو ألبرتو دي كاسا – كبير المحللين، ActivTrades

الأسهم الأوروبية

تتداول الأسهم الأوروبية بشكل جانبي يوم الثلاثاء بعد عمليات البيع العالمية في يوم الاثنين. يبدو أن الحماس التجاري المرافق لشهر ديسمبر، كان مدفوعًا باحتمال حدوث انتعاش اقتصادي عالمي و يقابله الآن أرقام إصابات فيروس كورونا مقلقة بالإضافة إلى مخاوف التقييم بشأن الأسهم التي ابتعدت كثيرًا عن سعر توازنها. يشير هذان المحركان حركة هبوط إلى تصحيح فني حاد قصير المدى في قطاعات معينة مثل أسهم التكنولوجيا، بينما قد يرغب المستثمرون في زيادة تعرضهم لأصول أكثر جاذبية مثل أسهم الطاقة والقيم الدورية. التقويم الاقتصادي ليس مزدحمًا جدًا اليوم مع التركيز بدلاً من ذلك على موسم الأرباح حيث أعلنت كل من Citigroup و Wells Fargo و JPMorgan & Chase عن نتائج الربع الثالث اليوم.

يستمر مؤشر DAX-30 في تمسكه و لا يزال يتداول داخل منطقة المقاومة الرئيسية بين 13800 نقطة و 14000 نقطة.

بيير فيريت – محلل فني، ActivTrades

الرسم البياني لمؤشر الداكس: المصدر منصة أكتيف تريدير

تحليل السوق اليومي

العملات

ارتفعت قيمة الدولار مقابل العملات الرئيسية الأخرى خلال الجلسات المبكرة ليوم الاثنين، حيث يظهر تراجع في شهية المخاطرة التي سادت الأسواق في آخر فترة وخسائر الدولار الأمريكي خلال الأشهر القليلة الماضية تعكس قناعة المستثمرين في استمرار السياسات النقدية المتشائمة للاحتياطي الفيدرالي في المستقبل المنظور إلى حد كبير. ومع ذلك فإن استيعاب الأسواق للتطورات السياسية الأخيرة في واشنطن و مع سيطرة الديمقراطيين الآن على الرئاسة ومجلس الشيوخ والكونغرس، ازدادت معها احتمالية نشر حوافز مالية واسعة النطاق، مما يزيد بدوره من احتمالية حدوث تغيير في موقف الاحتياطي والنهاية المتوقعة لأسعار الفائدة المنخفضة للغاية.

ريكاردو إيفانجليستا – محلل أول ، ActivTrades

النفط و الذهب

بداية الأسبوع مع إشارات لتعافي الدولار الأمريكي، بينما تتوقف أسواق الأسهم قليلاً بعد الارتفاعات الأخيرة. يبقى المشهد الرئيسي إيجابيًا (يمكننا القول ” شهية المخاطرة”) لكننا نرى بعض المستثمرين يجنون الأرباح حيث ينعكس على أسعار الذهب والنفط. بينما بدأ سعر النفط الأسبوع الجديد بانخفاض معتدل مع وجود كل من خام برنت وغرب تكساس الوسيط باللون الأحمر فإن هذا الانخفاض الضئيل لا يؤثر على الاتجاه الرئيسي حتى الآن، والذي لا يزال داعمًا لاستمرار تعافي النفط.

يجب أن نلاحظ أن الذهب يتحول إلى اللون الأخضر بعد الانخفاض الكبير الأسبوع الماضي. يأتي هذا على الرغم من إشارات التعافي القادمة من الدولار الأمريكي. يبدو أن السبائك قد بنت قاعدة دعم صلبة عند 1،830 دولار ويبدو السعر في وضع جيد للارتداد. إذا استمر الانتعاش فهناك مساحة لتحقيق مكاسب سريعة لتحدي هدف محتمل بين 1880 دولارًا و 1900 دولارًا.

كارلو ألبرتو دي كاسا – كبير المحللين ، ActivTrades

تحيل الأسواق اليومي

الفوركس

يفتقر الدولار الأمريكي قوته أمام العملات الرئيسية الأخرى خلال أولى جلسات الأربعاء. تتعرض العملة الأمريكية لضغوطات جديدة حيث يبدو أن نتائج الجولة الثانية من انتخابات مجلس الشيوخ الأمريكي في جورجيا تميل لكفة المرشحين الديموقراطيين. قد يتعرض الجمهورين لقدان أغلبيتهم في مجلس الشيوخ بحال خسروا مقعديهم الاثنين مما يؤدي إلى عدم قدرتهم في منع برامج التحفيز الشاملة المقررة وأجندة التشريعات العامة للرئيس المنتخب جو بايدن بشكل منهجي. في مثل هذا السيناريو يمكن تفسير انخفاض الدولار على أنه إشارة لرؤية الأسواق أعلى أن سيطرة الديموقراطيين على مجلس الشيوخ يعتبر بمثابة انتعاش للاقتصادي العالمي والذي بدوره سيؤيد الابتعاد عن الملاذ الآمن للدولار ويؤدي إلى الاستثمار في الأصول ذات المخاطر العالية.

ريكاردو إيفانجليستا – محلل أول ، ActivTrades

النفط

يرتد سعر النفط على خلفية النتائج غير المتوقعة لاجتماع مجموعة الأوبك. كانت المفاجأة الحقيقية في إعلان المملكة العربية السعودية عن خفض طوعي بمقدار مليون برميل يوميًا سيتم تنفيذه خلال الشهرين المقبلين. أظهر السوق حماسه لهذا الإعلان حيث قفز النفط بنسبة 5٪ ليقرب سعر خام غرب تكساس الوسيط من 50 دولارًا. أظهرت جلسات التداول المبكر اليوم مرونة مع احتفاظ السعر بالمستويات التي حققها يوم أمس. من وجهة نظر فنية وصل السعر إلى أعلى مستوى له في 8 أشهر مما يؤكد الاتجاه الصاعد في الأسابيع القليلة الماضية. لا يزال المستثمرون يراهنون على المزيد من التعافي للبرميل بمجرد تخفيف قيود فيروس كورونا.

كارلو ألبرتو دي كاسا – كبير المحللين ، ActivTrades

الأسهم الأوروبية

ارتفعت الأصول الخطرة قليلاً عند افتتاح السوق يوم الثلاثاء، على الرغم من أحجام التداول الضئيلة حيث ظلت معنويات السوق مدعومة بآمال المزيد من التحفيز في الولايات المتحدة. رحب معظم متداولي الأسهم حول العالم بفوز الديمقراطيين الأمريكيين بسيطرتهم على مجلس الشيوخ الأمريكي هذا الصباح حيث أثار الأمل في أن تؤدي هذه “الموجة الزرقاء” الجديدة إلى مزيد من التنظيم وزيادة الضرائب، والأهم من ذلك، المزيد من المساعدات المالية. هذه الآمال لها تأثير قوي على معنويات السوق وتحديداً على الأصول الدورية حيث أن المزيد والمزيد من المستثمرين، بالفعل في المستقبل ، يسعون للانتعاش الاقتصادي وعودة التضخم. قد تؤدي هذه الرغبة المتجددة تجاه هذه القطاعات إلى تعويض الانخفاض المحتمل لأسهم التكنولوجيا هذا العام بعد هذا الارتفاع القوي في عام 2020. قد يختار بعض المستثمرين القلقين بشأن مشكلات التقييم والفقاعات المحتملة في أسواق التكنولوجيا، استخدام هذا القطاع باعتباره “دفاعيًا” التحرك هذا العام في حين أن الأسهم الدورية والطاقة والأسهم الصناعية بشكل عام قد تكون الأفضل أداءً إذا نجحت الاقتصادات في التخلص من الآثار السلبية لـ Covid-19.

بيير فيريت – محلل تقني ، ActivTrades

تحليل السوق اليومي

الفوركس

استعاد الجنيه الاسترليني خلال جلسات تدول جلسات صباح الثلاثاء، معوضًا خسائر الجلسة السابقة لليورو والدولار. على الرغم من الاضطراب الناجم عن سلالة الكوفيد الجديدة وعدم التوصل لاتفاق مع الاتحاد الأوروبي مع أكثر من أسبوع بقليل قبل نهاية الفترة الانتقالية لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، ويُظهر الجنيه الإسترليني مرونة تشير إلى “ثقة” المستثمرين في صفقة تجارية بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي. تعكس القيمة الحالية للعملة البريطانية، على الرغم من المشاكل التي تواجهها البلاد حاليًا، موقفًا متفائلًا في السوق بشأن العلاقة المستقبلية مع الاتحاد الأوروبي، مع توقع سيناريو عدم وجود صفقة مسعرة بوضوح.

النفط

تأثر سعر النفط جراءة شهية المخاطرة التي شوهدت في الأسواق في آخر 36 ساعة. أدت المخاوف المتزايدة بشأن سلالة فيروس كورونا الجديدة إلى عمليات بيع في كل من الأسهم الأوروبية والنفط.

بالنسبة لغرب تكساس الوسيط، لدينا منطقة دعم كبيرة جدًا بين 46.50 دولارًا و47 دولارًا للبرميل مما أدى إلى انتعاش سريع بعد ظهر أمس، قبل أن يتم اختباره مجدداً هذا الصباح. لم يتم تحدي قاع أمس إلى الآن وقد يُنظر إلى ذلك على إنها إشارة لمحاولة الاستقرار حتى لو بقي النفط في المنطقة الحمراء مرة أخرى هذا الصباح.

سوف تكون جلسات التداول القادمة حاسمة في معرفة ما إذا كان الاتجاه الصاعد للأسابيع الستة الماضية يأخذ فترة راحة أو ما إذا كانت الانخفاضات الأخيرة هي بداية توقف كبير. على الرغم من التراجع بنسبة 5٪ عن ذروة الأسبوع الماضي ما زلنا في سيناريو إيجابي على المدى الطويل ومع ذلك قد يتغير هذا إذا استمر المستثمرون في تفاقم توقعاتهم بشأن الطلب على النفط لعام 2021 بسبب فيروس الكوفيد.

الأسهم الأوروبية

افتتحت الأسهم الأوروبية بنبرة صاعدة بقوة يوم الثلاثاء بعد ترحيب المستثمرين باتفاق حيال الإنفاق الأمريكي وكذلك التقدم في محادثات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. تم الآن تعويض تأثير يوم أمس على معنويات السوق التي جلبتها المخاوف من سلالة فيروس جديدة خلال عطلة نهاية الأسبوع، على الأقل على المدى القصير للغاية. ولو تم بالفعل تسعير حزمة الإغاثة الأمريكية على نطاق واسع، كان معظم المستثمرين سعداء أخيرًا باعتماد حزمة الإنفاق من قبل واشطن. إضافة إلى ذلك، رحب معظم المتداولين أيضًا بمحاولة بوريس جونسون الأخيرة حيث قدم اقتراحًا آخر إلى الاتحاد الأوروبي في محاولة لتأمين صفقة اللحظة الأخيرة مما يؤكد رغبته في ضمان المستقبل الاقتصادي لكلا المنطقتين. دخلنا الآن الأسبوعين الأخيرين من العام وأمامنا فرصة كبيرة لاستمرار تفاقم الأخبار الإيجابية من قبل المستثمرين حيث سيحاولون دفع أسعار الأسهم للأعلى قبل أن يسقط الستار عن عام 2020. سيراقب المستثمرون عن كثب في بيان إجمالي الناتج المحلي الأمريكي اليوم قبل بيانات طلبات إعانة البطالة لشهر نوفمبر والتي قد تؤدي إلى زيادة تقلبات السوق قبل عيد الميلاد مباشرة.

يتداول مؤشر Stoxx-50 الآن مع 3500 نقطة، وهي نقطة دخول الفجوة الهابطة المسجلة أمس. علاوة على ذلك، تظل 3،525 نقطة و 3570 نقطة أهدافًا رئيسية للسوق.

تحليل السوق اليومي

الفوركس

تجاوزت خسارة في قيمة الجنيه الإسترليني الأكثر من واحد في المائة مقابل كل من اليورو والدولار خلال جلسات صباح يوم الاثنين. فرضت عدة دول في الاتحاد الأوروبي وأماكن أخرى قيودًا حدودية على حركة الشحن والركاب من المملكة المتحدة مع تزايد المخاوف بشأن سلالة جديدة من فيروس كورونا مصدره بريطانيا وينتشر بمعدلات أسرع. السيناريو مقلق لأن هذه الضربة الأخيرة قد تؤدي إلى تفاقم الأثر الاجتماعي والاقتصادي للوباء المستمر في البلاد. إلى جانب التوترات المتعلقة بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي – والتي لا تزال معلقة بعد أن تم تفويت موعد نهائي آخر ليلة الأحد – تزيد التطورات الجديدة من الضغط على الجنيه الإسترليني مع ارتفاع مستويات قلق المستثمرين بشأن مستقبل الاقتصاد البريطاني مرة أخرى.

ريكاردو إيفانجليستا – محلل أول، ActivTrades

الرسم البياني لزوج اليورو مقابل الجنيه الإسترليني: المصدر منصة أكتيف تريدير

ذهب

مع عودة الأسواق إلى استراتيجيات العزوف عن المخاطرة، يستمر سعر الذهب في الارتفاع. أغلقت السبائك الأسبوع الماضي باقرب من مستوى 1900 دولار ، مدفوعة بحوافز جديدة من البنوك المركزية وتوقعات باتخاذ تدابير جديدة في الأشهر المقبلة. أشعل خبر انتشرا نوع جديد من فيروس كورونا النار ليستعيد المعدن الثمين من قيمته.

من الناحية الفنية نلاحظ استمرار الذهب في استعادة زخمه بعد قفزة أولية لمستوى 1،911 دولارًا، ويتماسك السعر الفوري عند مستوى 1900 دولار، في سيناريو يظل إيجابيًا حيث يقوم المستثمرون بتناوب جزء من محافظهم من الأسهم إلى معدن الملاذ الآمن مجدداً. تم تحديد منطقة الدعم الأولى القريبة نسبيًا عند مستوى 1،890 دولاراً بينما المستوى الرئيسي التالي هو 1،875 دولاراً. وبعد الوصول إلى قمم صباحية عند 1.911 دولاراً فمن شأنه أن يقدم إشارة إيجابية أخرى.

كارلو ألبرتو دي كاسا – كبير المحللين، ActivTrades

الرسم البياني للذهب: المصدر منصة أكتيف تريدير

الأسهم الأوروبية

تراجعت الأسهم العالمية بشكل كبير في بداية الأسبوع حيث تأثرت معنويات السوق مع تجدد مخاوف إثر ظهور سلالة جديدة من فيروس سارس كوفيد 2 في المملكة المتحدة. كان لهذا المتغير الجديد والذي بإمكانه الانتشار بسرعة أكبر بكثير من السلالات السابقة، تأثير سلبي فوري على الأصول الأكثر خطورة عالمياً، حتى أنه عوض الأخبار المطمئنة الأخيرة حول كل من نشر اللقاحات وحزم التحفيز الاقتصادي. ليس من الغريب تصدر انخفاضات أسهم قطاع السفر والسياحة بالإضافة الطاقة في أوروبا اليوم، حيث يتجه المتداولين إلى التحوط من المحافظ عن طريق زيادة التعرض في الملاذات الآمنة مثل الذهب والفضة. قد يستمر الاتجاه أكثر اليوم حيث لا يتوقع المستثمرون إصدار بيانات أو أخبار رئيسية، ومن المرجح أن ينتظر معظم المستثمرين دليل على فعالية اللقاحات الحالية ضد سلالة فيروس كورونا الجديد قبيل عودتهم لسوق الأسهم مرة أخرى.

بيير فيريت – محلل فني، ActivTrades

مؤشر الداكس: المصدر منصة أكتيف تريدير

 

تحيل السوق اليومي

الفوركس

ما زال الدولار الأمريكي في انخفاض مقابل العملات الرئيسية الأخرى بعد أن انخفض لأدنى مستوى له لهذا العام خلال جلسات يوم الخميس في وقت مبكر. تأتي خسائر الدولار بعد مجموعة من الأخبار الصديقة للسوق، والتي تشمل إشارات إيجابية من الساسة في الولايات المتحدة فيما يتعلق باتفاق بين الحزبين الجمهوري و الديموقراطي على حزمة للتحفيز اقتصادي، و ارتفاع الثقة في لقاحات فيروس كورونا العديدة، واتفاق تجاري محتمل مع بريطانيا بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي بشكل نهائي. يتبنى المستثمرون الأصول الأكثر خطورة مع ابتعادهم عن الدولار كملاذ آمن إثر مزيج من الأخبار السارة والبيان الأخير لمجلس الاحتياطي الفيدرالي، حيث تعهد بالحفاظ على أسعار فائدة منخفضة إلى عام 2024.

ريكاردو إيفانجليستا – محلل أول ، ActivTrades

مؤشر الدولار الأمريكي: المصدر منصة أكتيف تريدير

ذهب

أدى ضعف الدولار الأمريكي جنبًا إلى جنب مع التحفيز الجديد وتشاؤم الاحتياطي الفيدرالي إلى خلق السيناريو المثالي لانتعاش جديد للسبائك. بعد حالة من عدم اليقين المبدئية، تسارع الزخم الإيجابي مما دفع الذهب في الأيام القليلة الماضية إلى السعر فوق مستوى المقاومة عند 1،872- $ 1،875 ليلامس أعلى مستوى جديد في 3 أسابيع قبل بعض جني الأرباح المتواضع في جلسات الصباح الأوروبية.

تلخيصًا للأسابيع القليلة الماضية من الذهب، يمكننا القول أن الأخبار حول اللقاحات أدت إلى ارتفاع الأسهم وانهيار سعر الذهب في نوفمبر. بعد الحركة الأولية، أدرك المستثمرون مرة أخرى أن البنوك المركزية ستضطر إلى طباعة النقود ومواصلة توليد الحوافز. باختصار سيظل الاهتمام بالذهب كبيرًا لفترة طويلة حتى الآن.

كارلو ألبرتو دي كاسا – كبير المحللين ، ActivTrades

الرسم البياني للذهب: المصدر منصة أكتيف تريدير

تحليل السوق اليومي

الفوركس

ارتفع الجنيه مقابل الدولار الأمريكي واليورو خلال أولى جلسات تداول يوم الاثنين. قررت المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي تمديد الموعد النهائي لمفاوضاتهم بخصوص الاتفاق على صفقة بعد أن فشلا في التوصل إلى اتفاق في التاريخ المقرر المحدد سابقاً. تعكس القيمة الحالية للجنيه في سوق الفوركس الفوري اعتقادًا عامًا من جانب المستثمرين بأنه سيتم التوصل إلى صفقة قبل نهاية العام، معتبرين المواقف الأخيرة لطرفي الحوار جزء من استراتيجيتهم بالتفاوض.

ريكاردو إيفانجليستا – محلل أول ، ActivTrades

الرسم البياني لزوج الجنيه مقابل الدولار الأمريكي: المصدر منصة أكتيف تريدر

نفط

بدأت العقود الآجلة للأسهم أسبوعاً أخضر وسط أمل جديد في إبرام صفقة خروج بين بريطانيا و الاتحاد الأوروبي حيث استفاد النفط من هذه الأحداث. علاوة على ذلك تعافى الطلب الآسيوي على النفط بسرعة كبيرة وهناك توقعات في استمرار هذا الاتجاه في الولايات المتحدة وأوروبا خلال الأشهر القليلة المقبلة. يحاول خام برنت التمسك فوق مستوى 50 دولارًا مما يؤكد الحركة الصاعدة في الأسابيع القليلة الماضية. من الناحية الفنية، فإن الاختراق فوق 51 دولارًا سوف يفتح المجال أمام ارتفاعات إضافية في حين أن على المدى المتوسط محدد عند 54 دولارًا، وهو مستوى لم نشهده منذ فبراير الماضي.

كارلو ألبرتو دي كاسا – كبير المحللين، ActivTrades

الرسم البياني للنفط، المصدر منصة أكتيف تريدر

الأسهم الأوروبية

ارتفعت المستويات الأوروبية يوم الاثنين بعد الاتجاه الذي ساد الأسبوع الثالث من شهر ديسمبر والذي أثبت بشكل تقليدي أنه نمط صاعد ووسط ترحيب لدى المستثمرين للأخبار الكلية. عادت معظم الأسواق الآن إلى المسار الصحيح لتسجيل ارتفاعات قياسية جديدة قبل نهاية العام بعد أن رحب المستثمرون بآمال نشر اللقاح مع هذه الأخبار الإيجابية التي تعوض أي سلبية بشأن الإغلاق المتجدد للاقتصاد الذي يلوح في الأفق في أماكن مثل ألمانيا. إضافة لذلك، يتم تنفيذ معنويات المخاطرة أيضًا من خلال المحادثات الإيجابية حول حزمة الإغاثة الأمريكية البالغة 908 مليار دولار بالإضافة إلى تمديد مناقشات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في أوروبا، مما يؤكد رغبة قادة المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي في تجنب وضع “عدم التوصل لصفقة”. ومع ذلك، حتى إذا كان موقف التداول من المخاطرة على قيد الحياة وبصحة جيدة اليوم، فسيراقب معظم المستثمرين بحذر بيانات الغد القادمة من الصين (الإنتاج الصناعي ومبيعات التجزئة) والتي من شأنها أن تزودهم بمزيد من القرائن حول الحالة الحقيقية للاقتصاد العالمي. علاوة على ذلك، يستعد المستثمرون أيضًا لأسبوع حافل من الجانب النقدي حيث تستعد البنوك المركزية من المكسيك وسويسرا واليابان وروسيا وبنك الاحتياطي الفيدرالي في الولايات المتحدة للإعلان عن تحديثات لسياساتها النقدية.

يعد مؤشر FTSE-100 في لندن أحد المؤشرات القياسية الوحيدة التي تغازل المنطقة الحمراء بعد أن تأثرت أسعار الأسهم باكتساب الاسترليني قوة. لا يزال المؤشر مثبتًا جيدًا فوق 6530 نقطة مع هدف 6،775 نقطة لا يزال في الأفق.

بيير فيريت – محلل فني، ActivTrades

مؤشر FTSE100: المصدر المنصة أكتيف تريدر